الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الخجل

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

لأجل ذلك ... تجنبتهم !!!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الجمعة 21 رمضان 1435 الموافق 18 يوليو 2014
السؤال

أرجو منكم الجواب على هذا السؤال أنا بطبعي إنسانه لا أتكلم كثيراً وذلك الشيء جعلني أفضل البقاء في المنزل لكي أتفادى الإحراج من الناس وكثيراً من الأوقات أفكر بأن مشكلتي نفسية الرجاء مساعدتي لكي أعرف ما هي المشكلة وما هو الحل ؟

الجواب

أختي الكريمة أشكر لك ثقتك واسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد .. أما عن استشارتك فتعليقي عليها ما يلي :-
أولاً : لعلك تقصدين أنك إنسانة " إنطوائية " إلى حدٍ ما .. وتفضلين العزلة أحياناً عن الاختلاط .. وهذه ليست مشكلة بذاتها .. بل ربما كانت مطلباً في بعض الأحيان ..!! ولذلك قالوا " الوحدة خير من جليس السوء " ولكن المشكلة هنا إذا أفضت هذه الوحدة أو الانعزال إلى نوع من الانطواء على النفس وتجنب الناس بشكل كامل .. مع ما يترتب على ذلك – أحياناً – من هواجس وأفكار قد تفضي بالإنسان إلى نوع من الاكتئاب والوحدة !!!

ثانياً : أما الهدوء والرغبة في التأمل والهرب من الضجيج وقيل وقال .. فهذه ليست مشكلة نفسية بل هي " فلسفة " في الحياة لدى البعض أو رغبة .. وكما أسلفت لا بأس بها إذا أفضت بالمرء إلى تطوير ذاته عن طريق القراءة أو الرسم أو الكتابة .. أو الاستفادة من وقته بقدر المستطاع .

ثالثاً : جميل لو استفاد المرء من هذه الأوقات بزيادة رصيده في الآخرة .. وهو الرصيد المضمون .. والاحتياط الاستراتيجي الذي سيحتاجه يوم لا ينفع مال ولا بنون .. وذلك عن طريق استغفاره وقراءة القرآن والتسبيح والتهليل والصلاة على رسول الله وقراءة بعض الأذكار والأوراد .. وهو جهد لا يكلف شيئاً بل يستطيع المرء ممارسته على كل حال .. كما أنه استثمار مضمون الربح فالحسنة بعشر أمثالها إلى مئة ضعف إلى أضعاف كثيرة .

رابعاً : لا بأس أحياناً من محاولة مشاركة بعض الأقارب أو الأصدقاء مناسباتهم وأفراحهم .. قدر المستطاع .. ولا يتطلب ذلك أن تكوني المتحدثة الرئيسية في المناسبة .. بل مجرد المشاركة والحضور والتفاعل الإيجابي بشكل أو بآخر هي إضافة هامة للإنسان وبناء لشخصيته .. وهي مطلب ضروري لخروج المرء من دائرته الخاصة إلى دوائر الآخرين للتأثير عليهم إيجاباً حتى ولو بشكل جزئي .

خامساً : لا تستثقلي صمتك أمام الآخرين .. ولا يدفعك ذلك لتجنبهم .. فعادة لا يلام "الصامت" بقدر ما يلام "الثرثار" وبعض الصمت حكمة .. ثم إن الإنصات الإيجابي للمتحدث عن طريق المشاركة البصرية وإظهار بعض علامات الموافقة اللفظية أو الحركية .. تعتبر نوع هام جداً من المشاركة .. وربما وجد المرء فرصة للتعليق أو الإضافة .. أو غير ذلك .. وهذا هو المطلوب ..
وفقك الله وحماك وسدد على طريق الخير والحق خطاك ،،

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.