الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية مشكلات الخدم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

شبح الفضيحة

المجيب
التاريخ الاربعاء 23 رجب 1433 الموافق 13 يونيو 2012
السؤال

أنا بنت حديثة السن، أعاني من مشكلة حدثت لي منذ أن كان عمري سبع سنوات، وهي أن ابن عمتي تحرش بي جنسيًّا واعتدى علي، وأنا الآن خائفة لأنني سأفضح حين أكبر، فتخرب سمعة أهلي.. أنا أدعو الله ليل نهار أن يسترني، ولا أدري ماّذا أعمل.. لا أحد يعلم بالأمر إلا الله، ولا حتى أمي. ساعدوني فو الله إني أتمنى الموت في الليل والنهار فهو خير لي!.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

بنتي العزيزة:

الحمد لله على كل حال، أرجو أن تكوني مطمئنة، فالله سبحانه مطلع على كل شيء وعالم بكل شيء، وهو على كل شيء قدير، واعلمي أن كلما يصيب المؤمن هو خير له، مصداقاً لحديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: "عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له وإن أصابته سراء صبر فكان خيراً له". فابشري وأملي خيراً ولا تعطي فرصة للشيطان ليسيطر على فكرك ليمنعك من السير على الطريق الذي تسيرين عليه من التزامك بأوامر الله وكثرة التضرع بين يديه.

بالنسبة لموضوعك فإني أنصحك بما يلي:

التأكد من أن ما حصل مع ابن عمتك قد سبب لك ما تخشين منه فعلاً (أرجو أن تكوني قد فهمت قصدي)، فالسن له تأثير على ذلك، واستعداد البنات يختلف من واحدة إلى أخرى. فهذه الخطوة ستساعدك على المراحل القادمة من الخطوات، فإن كان لم يحصل ما تخشين منه فاحمدي الله واستمري على طريق الله المستقيم، وإن كانت فلها تصرف آخر.

إن خوفك من الفضيحة مستقبلاً أمر طبعي، وليكن خوفنا من الله أشد، فإن الفضيحة في الدنيا أهون بكثير من الفضيحة في الآخرة، والمهم هو ألا يسيطر هذا الخوف عليك فيقعدك عن التفكير أو عن العمل أو عن ممارسة حياتك اليومية، فإن ما حصل قد حصل ولا يمكن أن نرجعه أو نغيره، ولكن علينا أن نستفيد مما حصل في الماضي لحياتنا الحاضرة والمستقبلية.

إني أشعر من كلامك ندمك على ما حصل، وهذا أول خطوات التغيير نحو الأفضل، ولا مانع من التذكير بأهمية التوبة النصوح والعودة إلى الله، فإن التوبة تمحو ما قبلها وتعين العبد –بإذن الله – على الاستفادة من الذنب الماضي في تجنبه في الحاضر والمستقبل وتفتح عينيه على مكائد الشيطان فيتجنبها وتعلمه طريق الرحمن فيسلكها، وأظنك –والله أعلم– من هذا الفريق.

حاولي أن تبحثي عمن تثقين به لتحدثيه (أو لتحدثيها) بالموضوع وتستشيرينه، ولكن ليس بالضرورة أن تخبريه (أو تخبريها) بأنك صاحبة القصة، ويفضل أن يكون (أو تكون) ممن يعرفك جيداً.

بنتي: اشغلي نفسك بما ينفعك في دينك ودنياك، ولا تلتفي إلى تلك المداخل الشيطانية، وليكن ما حصل لك دافعاً نحو تغيير مجرى حياتك نحو الأفضل من ناحية علاقتك مع الله والتزام أوامره واجتناب محارمه، بل وأبعد ذلك أن تكثري من السنن (مثل صلاة النوافل وصيام النافلة..) والأعمال الصالحة (مثل الصدقة وقراءة القرآن و..) وإن لم تكن واجبة فهذا بلا شك سيقربك من الله، وسيشغل وقتك بالطاعة، ويمنع عنك مداخل الشيطان.

حاولي أن تضعي لك هدفاً مفيداً في حياتك يحقق رغباتك ويوافق ميولك ومواهبك ويفضل أن يكون له علاقة بما يقربك من الباري سبحانه، مثل قراءة القرآن بصورة صحيحة، وحفظ بعض أجزاء القرآن، وقراءة بعض الكتب المفيدة، والاستماع إلى بعض الأشرطة النافعة.

احرصي على تكوين علاقات مع أخوات عاقلات ملتزمات يعينوك –بعد الله– في السير على صراط الله المستقيم، فخير عون -بعد الله- للعبد هو الإخوة الناصحون، وتمسكي بهم مهما كانت الأمور.

ابتعدي عن كل ما يذكرك بالحادث أو قريباً منه، واحذري جداً من تكوين علاقات مع الجنس الآخر الذين يصطادون في الماء العكر، وقد يستجروك إلى ما لا تحمد عقباه.

ليكن لديك قناعة قوية وقاعدة إيمانية (بالطرق التي ذكرناها سابقاً) بأن كثرة التفكير والخوف الشديد لا تؤدي إلى الإصلاح، بل تزيد الحزن وتؤخرك خطوة أو خطوات إلى الوراء في طريق حياتك السعيدة المملوءة بالحب والإيمان.

أخيراً: ابنتي العزيزة، أنت لا تزالين صغيرة، والمستقبل أمامك كبير، فلا تضيعيه بالاستسلام للتفكير، وما تعانينه لن يستطيع أحد أن يخرجك منه إلا أنت، والتغيير يبدأ من داخلك فأنت قوية –بإذن الله– وما حصل خطأ ومضى فنقول "لا حول ولا قوة إلا بالله" ولا تنسي أن تقولي "اللهم آجرني في مصيبتي وأخلفني خيراً منها" كما علمنا المصطفى صلى الله عليه وسلم، واعلمي أن الله سيأخذ بيدك، ويحقق لك ما تريدين إن سرت على طريقه المستقيم.

أسأل الله أن يحفظك بالإسلام قائمة وقاعدة ونائمة، وأن يرزقك الأمن والإيمان، وأن يثبتك على دينه، ويجعلك من الداعيات المخلصات العاملات لنصرة دينه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - في ارض الخير | مساءً 06:20:00 2009/04/21
اخي العزيز استغفر الله وسفرها حتى لاتسقط بالحرام فانت لاتعلم متى ستموت يمكن تموت على حرام لاسمح الله (انشاء الله بعد عمر طويل ) ولاتنسانا بالدعاء والهداية
2 - سبب تدمير النفوس والبيوت | مساءً 03:16:00 2010/03/10
مصيبة الخادمات في البيوت وأهل البيوت وين؟ سبحان الله الخادمات في البيوت وأهل البيت في الشارع؟
3 - أم الدرداء | مساءً 06:27:00 2010/03/10
ياليت نتدبر هذا الحديث:أن فاطمة عليهما السلام شكت ما تلقى في يدها من الرحى ، فأتت النبي صلى الله عليه وسلم تسأله خادما فلم تجده ، فذكرت ذلك لعائشة ، فلما جاء أخبرته ، قال : فجاءنا وقد أخذنا مضاجعنا ، فذهبت أقوم ، فقال : ( مكانك ) . فجلس بيننا حتى وجدت برد قدميه على صدري ، فقال : ( ألا أدلكما على ما هو خير لكما من خادم ؟ إذا أويتما إلى فراشكما ، أو أخذتما مضاجعكما ، فكبرا ثلاثا وثلاثين ، وسبحا ثلاثا وثلاثين ، واحمدا ثلاثا وثلاثين ، فهذا خير لكما من خادم ) . وعن شعبة عن خالد عن ابن سيرين قال : التسبيح أربع وثلاثون . الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6318
4 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 11:05:00 2010/03/10
طرد هذه الخادمة فورا هو الحل الامثل تذكر سيدنا يوسف وقصته مع امراة العزيز وهى امراة جميله وثريه ولكنه لم يستسلم خوفا من ربه ولكنك فى وضع يسمح لك بطرد هذه الخادمه باى طريقه مرضاه لربك لانه يراك فى كل افعالك تذكر الله عندما تراها تذكر عقابه خوفك من الله يقودك الى الجنه ام خادمة تقودك الى النار
5 - أما يوجد عندك اولاد | مساءً 02:46:00 2010/03/13
ألا تخشى على اولادك (الشباب والبنات) منها ومن كيدها أن توقع بهم كما تحاول معك........وقد يكون ذلك انتقاما منك ان وافقتها او لم توافقها.. او انتقاما من زوجتك .وان قلت ان اولادك صغار فهذه مصيبية اعظم ..اذ كيف يؤتمن مثلها على اطفال .والله لكم عجبت لامرك تبقي النار في انحاء بيتك وانت العاقل الرشيد رب عائلة ستسأل عنها يوم القيامة كما ستسأل عن نفسك . هي سم في طعامكم انت واهل بيتك فهل تبقيه؟؟؟
6 - عبدالرحمن | ًصباحا 01:48:00 2010/03/14
اذا مرة جاك الشيطان وقاب قوسين انك بتزني بالخادمه على طول استخدم العاده السريه مباشرة هذا حل ومجرب للهرووب والتفكير في الزنى والله المستعان
7 - اكتبوا فى جوجل تفسير الشعراوى | ًصباحا 04:38:00 2010/03/16
ستنبهروا اذا كتبتم فى جوجل تفسير الشعراوى ودخلتم على محمد متولى الشعراوى ستجدوا اشياء مبهرة واحاديث وخواطر للشعراوى رائعة وتتعلموا اشياء لا تعلموها من قبل وهذا عن تجربه
8 - سناء / اليمن | مساءً 06:17:00 2012/02/08
تقوية الإيمان هي من سجنبك الوقوع في مثل هذه الخطايا ..وأشغل نفسك بالإهتمام بقضايا الأمة الكبرى وسترى أنك أنبل وأكرم من أن تقع في مثل هذه السوافل....ولن تفكر فيها أبداً..تذكر أن الأمة تنتظر منك العمل والمشاركة في بناء نهضتها ومجدها فالشباب هم قادة هذه الأمة......جعلك الله ذخراً للإسلام والأمة الإسلامية
9 - فلان | مساءً 06:27:00 2012/02/08
امامك واحد من الحلول : 1- اما تشوفلها عريس ابن حلال وتحل مشكلتها 2- اما تطفش انت من البيت 3- او تحاول ان تطلب منها تتفضل من غير مطرود . وعذرا للتهكم لانو صراحة مهو سؤال . يعني انت تخاف تقطع رزقها وما تخاف تقع بالفاحشة ؟؟
10 - عمر | مساءً 07:52:00 2012/02/08
و الله ياسيد انا لا افهم سبب جلب العاملات الى البيوت حيث ان اغنياء سويسرا و النرويج ليس عندهم عاملات في بيوتهم وهل انتم تعطون اولئك النسوة اجرتهم حسب سوق العمل و تحددون يوم عملهن بثماني ساعات كما يفعل البشر
11 - مها | مساءً 12:43:00 2012/02/09
حسبي الله ونعم الوكيل . الا تخاف على عيالك من الخادمه لا تامن لها ودعها فكر بعيالك ماذا سيحصل بنفسياتهم ومستقبلهم لن يغفرو لك ولن تكون الاب المشرف عذرا الذي سوف يوطي راسهم امام الناس بسبب خادمه تدنى لها نفسك . اتريد ان تكون عبد لفكر شيطاني اتقي الله لنفسك وعيالك وزوجتك  
12 - عمر | ًصباحا 09:56:00 2012/02/10
لا أعتقد أن أولئك الذين تسمح لهم نفوسهم الدنيئة استغلال البشر أبشع و أشنع استغلال من ذوي الفطرة السليمة و إنما هم أشباه بشر منحرفين و قلب الله في نفوسهم المريضة المخازي مفاخر و المفاخر مخازي و جردهم من كل الصفات الإنسانية ..............
13 - دراسات؟؟؟ | ًصباحا 11:18:00 2012/02/10
حقا شيء مضحك! نحتاج لدارسات حتى نعلم خطورة الخادمات في البيوت على المجتمع...و نحتاج لاستشارات حتى نقرر ماذا نفعل في مثل حالات هذا السائل....هذا يذكرني بدراسة لجامعة امريكية اظنها جامعة ميتشغن توصلت على أن الرجال ينجذبون للنساء!!!ا آه ..ياعلم ..ماذا فعل بك من تلقبوا بـ "د.".....و هنيئا لك يا جهل بحالنا...اعتذر على التهكم كغيري...و لكن هذا من المضحكات المبكيات...و السلام.
14 - asd | ًصباحا 08:08:00 2012/02/11
ألا تخشى على اولادك (الشباب والبنات) منها ومن كيدها أن توقع بهم كما تحاول معك........وقد يكون ذلك انتقاما منك ان وافقتها او لم توافقها.. او انتقاما من زوجتك .وان قلت ان اولادك صغار فهذه مصيبية اعظم ..اذ كيف يؤتمن مثلها على اطفال .والله لكم عجبت لامرك تبقي النار في انحاء بيتك وانت العاقل الرشيد رب عائلة ستسأل عنها يوم القيامة كما ستسأل عن نفسك . هي سم في طعامكم انت واهل بيتك فهل تبقيه؟؟؟
15 - عبدالله | مساءً 02:00:00 2012/02/12
الاخوة الكرام..لو لم تكن المشكلة مؤرقة لصاحب الرسالة لما طرحها هنا..وربما تكون الخادمة في منزل والد السائل وليس لديه القدرة على طردها..وربما تكون هناك أمور لا نعرفها..تذكير : ورد في الحديث "فليقل خيراً أو ليصمت".