الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية التوبة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هل يقبل الله توبتي؟

المجيب
التاريخ السبت 04 ذو الحجة 1425 الموافق 15 يناير 2005
السؤال

السلام عليكم.
إني أذنبت ذنباً كبيراً، ودائماً أتذكره، مع العلم أنني تبت إلى الله، وندمت على ما فعلت، ولكنه دائماً في ذهني، ويعذبني، والحمد لله تقربت إلى الله كثيراً، فهل الله يقبل توبتي؟ ولماذا دائماً أتذكره حتى في الحلم؟. -بارك الله لكم- قولوا لي ما أفعله حتى يذهب من بالي؟.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
إلى السائل الكريم: - سامحه الله بمنه وكرمه- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
اعلم -يا رعاك الله- أن رحمة الله واسعة، فهو – سبحانه- لا يتعاظمه ذنب أن يغفره، ولا حاجة أن يقضيها،ولا دعوة أن يستجيب لها، ولا هم أن يفرجه، فهو – سبحانه- أرحم الراحمين، وأكرم الأكرمين.
تعاظمني ذنبي فلما قرنته **** بعفوك ربي كان عفوك أعظم
فيا أخي الحبيب: إن من علامات صدق التوبة أن العبد إذا تذكر الذنب اشتد ندمه عليه، وقد قيل: رب ذنب ظل بصاحبه حتى أدخله الجنة، وذلك بتذكر الذنب دائماً، والندم عليه، وهذا أدعى لفعل الخيرات والبعد عن المنكرات، أخي الحبيب: ألا يسرك أن هذا الذنب وغيره من الذنوب التي فعلتها إذا صدقت مع الله في التوبة أن يجعلها لك حسنات، قد تتعجب من ذلك، فأقول لك اقرأ قوله –تعالى-: "إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً" [الفرقان:70].
أخي الحبيب: اقرأ معي هذا الحديث القدسي الرائع ، أخرج الترمذي في سننه (3540) عن أنس – رضي الله عنه- وأحمد في مسنده (21472)، والدارمي (2788) عن أبي ذر – رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم- يقول: " يَقُولُ قَالَ اللَّهُ- تَبَارَكَ وَتَعَالَى- يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ فِيكَ وَلَا أُبَالِي يَا ابْنَ آدَمَ لَوْ بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاءِ ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ وَلَا أُبَالِي يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ لَوْ أَتَيْتَنِي بِقُرَابِ الْأَرْضِ خَطَايَا ثُمَّ لَقِيتَنِي لَا تُشْرِكُ بِي شَيْئًا لَأَتَيْتُكَ بِقُرَابِهَا مَغْفِرَةً " وهذا لفظ الترمذي.
أرأيت يا عبد الله هذا النداء الرباني الآسر الذي يأخذ بمجامع القلوب، وينقلها نقلة قوية إلى عالم المغفرة والتوبة، والإقبال على الله – جل جلاله- إنه نداء يهز الأعماق" يا ابن آدم" فهل لبيت النداء وقمت بين يدي الله الرحمن الرحيم، وذرفت الدمع سخياً؛ ندماً على ما اقترفت يداك، وقمت إلى الله بقلب خاشع ورأس منكسة في ذل وخضوع، وانتظمت في سلك الذين تتجافى جنوبهم عن المضاجع، فلا تراهم إلا سجداً وراكعاً، وقلت: يا أرحم الراحمين، ويا أكرم الأكرمين، يا قابل التوب أقبل توبتي، يا غافر الذنب اغفر زلتي، يا ستير العيوب، استر عيبي، ويا قاضي الحاجات أقض حاجتي، ويا مفرج الكروب، فرج كربتي، وأقل عثرتي، يا رب إن لم تقبل إلا المتقين فمن للمذنبين، يا رب إن لم تقبل إلا المتقين فمن للمسيئين، يا رب عبادك سواي كثير، وليس لي رب سواك فادعوه، يا رب خذي بناصيتي إليك، ولا تشمت بي الأعداء من الشيطان وأعوانه.
أخي: إن من عظيم نعمة الرب على العبد أن العبد إذا تاب الله فرح الرب – جل جلاله- بهذا العبد التائب وهو – سبحانه- الغني عن العالمين، كما ثبت ذلك في الحديث المتفق عليه من حديث أنس – رضي الله عنه البخاري (6309)، ومسلم (2747)-.
فيا أخي الكريم: كن على يقين بأن الله يقبل توبة التائبين، عن أبي موسى الأشعري –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: " إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَبْسُطُ يَدَهُ بِاللَّيْلِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ وَيَبْسُطُ يَدَهُ بِالنَّهَارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا " أخرجه مسلم (2759).
فيا أخي الكريم: أقبل على الله يقبل الله عليك، وكن مع الله يكن الله معك، واحفظ الله يحفظك، وكون هذا الذنب يلاحقك في حلك وترحالك في يقظتك ونومك، هذا علامة خير -إن شاء الله- ما دام أن هذا الأمر يدفعك إلى مزيد من العمل الصالح، والبعد عن المعاصي والمنكرات وقد جاء عن بعض السلف أنه قال: لا يزال العبد يتذكر الذنب فيكثر من العمل الصالح؛ حتى يقول الشيطان: ياليتني لم أجعله يفعل هذا الذنب. وقال بعضهم: لا يزال العبد يذكر الذنب فيكثر من الخير حتى يلقى الله، فيدخله الجنة، أسأل الله أن يسدد على الحق خطانا وخطاك، هذا، والله أعلم، وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ام خالد | ًصباحا 03:36:00 2009/04/21
سبحانك يارب مااعظمك واكرمك واحلمك لكن انا افكر دوما في ذنوبي الماضيه فان بعضها يستوجب الحد وانا قد تبت منها من سنين لكن افكر فيها كثيرا واشعر انا عليا فيها حد فهل على التائب من حد ومن كثرة التفكير تعبت كثيرا واصبحت لا افكر في ابنائي وزوجي وانا بعيدة عنهم رغم ان ذنوبي قبل ان اتزوج اصلا
2 - ام خالد | ًصباحا 03:51:00 2009/04/21
وانا من كثر التفكير اشعر اني سـ اجن واخاف انا اقتل نفسي واتمنى الموت
3 - الراجي رحمة ربه | مساءً 03:31:00 2009/04/27
والله لقد تحولت حياتي لجحيم حتى لكانني احسست انه لا احد فى الدنيا اكثر مني عصيانا لله ولا احدا فى الدنيا افجر مني لقد فعلت كبيرة اكثر من مرة اعلم انني اضعف الناس امام النساء فتلك فتنتي افعل ذلك وبعدها اتمنى ان تنشق الارض وتبتلعني خجلا من الله وتراني اصلي ورأسي مطأطئ على الارض من شدة المي مما عملت واعزم الا افعل ما فعلت وابكي حتى الصباح ثم اعود لتلك الكبيرة من جديد اتمنى من الله ان يغفر لي ذنبي ويعيننى على الا اعود ذلك يارب.
4 - بنت مسلمه | ًصباحا 12:30:00 2010/04/24
ربنا يقبل توبيتك ويقبل توبيتنا جميعا انا نفسي وبتمني ان ربنا يرضي عني واشوف رضا ربنا ظاهر عليا وعلي نفسي ادعولي لاني بجد محتاجه لرضا ربنا ومحتجاه يسامحني علي اي حاجه عملتها انا تعبانه اوي كل ما بفتكر اني عملت حاجات غلط في حق نفسي وفي حق ربي قبل نفسي عشمي في نظره رضا ادعواااااااااااااااااااااالي بالله عليكم
5 - تائبة | ًصباحا 12:21:00 2010/07/22
بسم الله والحمد لله اللهم صل على محمد وعلى آله يارب انا اسفه يارب انا احقر انسانة انا مش عارفه اقولك ايه ياحبيبى خيرك الىّ نازل وذنوبى وشرى اليك صاعد من انا حتى اتجرىء على عصيانك انا أمة فقيرة حقيرة زليلة منكسره يارب ارزقنى بالزوج اللى يعفنى وعجل بزواجى ويكون خير ليا يارب يارب انا مذنبة مقصرة اعمل ايه يارب كل اما اتوب الشيطان يغوينى يارب من للمذنبين سواك من للعصاه غيرك من يقبل توبتى ويفرج همى ويقل عثرتى وييسر امرى يارب عجل بزواجى اللهم انى اقسم بك عليك واتوسل بك اليك ان تيسر زواجى انا واخواتى وبنات المسلمين يارب استجب يارب استجب يارب استجب منا الدعاء وعليك الاجابة يامن قلت وقولك الحق (ادعونى استجب لكم) قد دعوتك فاستجب يا الله يا الله يا الله وصل اللهم وسلم على محمد وعلى اله وصحبه وسلم
6 - مصطفى | ًصباحا 12:01:00 2010/07/24
انى اذنبت ذبنا كبيرااااااااااا كنت اقول بعد كا مره افعل فيها شى يغضب الله كنت اقول استغفر الله ثم اعود ثانيه نفسى اتوب توبتا الى الابد فماذا افعل ويارب يقبل الله التوبه من كل المسلمين يقول الله تعالى ان اكثر الخطين التوابين والسلام عليكم ورحمت الله وبركاته
7 - شريف | مساءً 03:08:00 2010/08/01
السلام عليكم انا شاب عندى 23 (نوصيك أخي بالدخول على رابط الاستشارات وكتابة استشارتك ويأتيك الرد على إيملك الخاص بدلا من المجاهرة بالسوء، ونسأل الله لنا ولك العفو والعافية، والرابط هو: http://208.43.234.219/istesharat/sendques.htm) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
8 - فايز | مساءً 08:32:00 2010/10/11
إلى الأخ شريف الأخ ذكر مشكلته دون أن يذكر ماهي وأن كان اسمه موجود فليس هناك ضرورة أن يكون معروف وقد يكون اسما مستعار اما أنا فقدت استفدت واستفاد غير من قرأت هذه الاستشارة