الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

والدتها ترفض زواجي منها

المجيب
مساعد إدارة النشاط الثقافي بتعليم البنات.
التاريخ الاربعاء 04 ربيع الأول 1426 الموافق 13 إبريل 2005
السؤال

تقدمت لفتاة عن قصة حب وتم الاتفاق على الخطوبة وإتمام الزواج بعد 3 سنوات، وأثناء الخطوبة حدث تعارض في الأفكار بيني وبين والدتها وانتهت الخطوبة على الرغم من أني أحبها وهي مازالت تحبني رغم معارضة أهلها فماذا أفعل؟ هل أتزوجها بدون رضاهما؟ مع العلم أني لا أستطيع أن أتقدم لها مرة أخرى لرفض أهلها، وهي لا تريد الزواج من أحد غيري أرجو الإجابة أفادكم الله.

الجواب

المكرم الأخ سيد وفقه الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته- وبعد:
فإن الرسالة لم تتضح منها المميزات التي دعتك لخطبة تلك الفتاة، والذي ظهر أن اختيارك لها (زوجة وأماً لأولادك)، مبني على قصة حب. عليه أقول لك إن الحياة الزوجية عمادها واعتمادها على تحلي الطرفين الرجل والمرأة بالدين والخلق الحميد إذا تحقق قبول كل منهما للآخر، بهذا تنشأ وتنمو وتقوى علائق المودة والرحمة بين الزوجين، لذا لا يكفي أن نعلق على قولك أنك تقدمت لها عن قصة حب؛ لأن هذا الميل فطري ومتوقع وليس مقياساً لصحة الاختيار من الطرفين، بل إنه شرعاً (قصة حب) علاقة غير جائزة (وإن كانت أوضاع المجتمع تسهل ذلك) من هنا أجد من المهم أن تجلس مع نفسك جلسة مواجهة وتفكر وتجيب عن بعض الأسئلة، مثل: لماذا اخترت هذه الفتاة؟ هل فعلاً تصلح أن تكون راعية لبيتي وأولادي؟ (... والمرأة راعية في بيت زوجها)، هل الأمور التي اختلفت فيها مع والدتها شكلية يمكن تجاوزها؟ أم أنها جوهرية وتعتبر مواقف تكشف من قيم الأسرة ولا يمكن التساهل فيها؟ ولا يغيب عنك أن شخصية الأم وأفكارها تؤثر على أولادها، بالذات البنات، فهل شعرت أنها مسيطرة؟ وأي خير ترجوه من الزواج بفتاة دون رضاء والديها؟ وكيف تستقيم الحياة الزوجية بينكما وهذا حالها؟ بل إن قبلتْ هي بذلك أياً كان سبب رفضها يجعلك تعيد النظر في الارتباط بها، فرضا الوالدين لا مساومة فيه، والزوج يعوّض بآخر، ولكن الوالدين لا عوض عنهما. وما يدريك فقد يكون هذا التعارض مع والدتها خيراً لك لتتخذ قراراً أصلح لك في الدين والدنيا، ومع مراجعة نفسك لا تغفل عن أمر مهم وملازم، وهو الدعاء والاستخارة (ما خاب من استخار)، وآخر وهو استشارة ذوي الحكمة والثقة والنصح (ما ندم من استشار)، ولا يخفاك أن حداثة السن تجعلك بهذا الاندفاع العاطفي، وستتكشف لك حقيقة هذه المشاعر، بحيث يكون القرار المتخذ من قبلك قراراً مدروساً مسؤولاً يترتب عليه مستقبل أسري بكامله ما دمت تترسم لهدي دينك.
ادع الله وأنت موقن أنه سميع مجيب، وأنه أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين، نسأل الله أن يلهمك رشدك ويقيك شر نفسك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.