الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الخجل

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

رهبة الإمامة

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاحد 15 ربيع الأول 1426 الموافق 24 إبريل 2005
السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
فضيلة الشيخ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:
المشكلة التي تؤرقني منذ زمن بعيد، وتمنعني من حضور الجماعة في المسجد أنه عندما أحضر إلى المسجد للصلاة يطلبون مني أن أتقدمهم للإمامة؛ لأنني أفضل الموجودين علماً وشهادة، وقراءة للقرآن وأحكام التجويد، حتى إنه من يصلي بهم في رمضان عليه أخطاء كثيرة في التلاوة، ونطق الكلمات والتجويد، وباقي الأحكام الأخرى، وأنا لا أستطيع تصحيحه؛ خوفاً من أنه يطلب مني أن أصلي بهم، وأنا أخجل كثيراً جداً، وأتلعثم بالقراءة، ويتصبَّب عرقي، ولا أستطيع البوح لهم بذلك أو لأحد غيرهم، مما يسبب لي حرجاً شديداً، وهذا بدوره جعلني أبتعد عن الصلاة بالمسجد، وعن صلاة التراويح، وأصلي بالبيت خوفاً من ذلك، علماً أنني أتمنى أن أستطيع الصلاة مع الجماعة في المسجد، أرجو أن تدعوا لي بأن يمن الله عليّ بالصلاة مع الجماعة بالمسجد، وهذه مشكلتي بين أيديكم وأمانة لديكم، أرجو مساعدتي في حل مشكلتي؛ لأنها تخنقني يوماً بعد يوم، أنصحوني ماذا أفعل؟ أريد حلاً جذرياً. جزاكم الله خير الجزاء، وأجزل لكم الأجر والمثوبة، وشكراً لكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجواب

الأخ الكريم:- سلمه الله-.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. وبعد:
فنشكر لك مراسلتك لنا على موقع (الإسلام اليوم)، ونرجو الله أن تجد منا النفع والفائدة.
أما جواب مشكلتك فكالتالي:
أولا: أخي الكريم ترك الصلاة في الجماعة -بحجة الخوف من تقديمك للإمامة- لا يجوز شرعاً، وهو من تلبيس إبليس وتخويفه لك ليصدك عن سبيل الله، ومع فرض الحالة النفسية التي تصيبك من جراء الإمامة في مسجدكم فإنه يمكنك الذهاب إلى مسجد آخر لتصلي به مأموما تدرك فيه الجماعة، أما أن تصلي في البيت مع إمكانية إدراكها في مسجد آخر قريب فلا يجوز.
ثانياً: ألا تعلم -أخي الكريم- فضل الإمامة وأجرها؟ ألا يكفيك فخراً واعتزازاً أن تكون في مكان كان يقف فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يؤم الناس في زمانه، ثم انظر -أخي الكريم- ماذا قال الله في وصف عباد الرحمن في سورة الفرقان، لقد أخبر الله –سبحانه- أن من دعائهم: "وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً" [الفرقان 25/74]، ألا تحب أن تكون للمتقين إماماً؟.
ثالثاً: أن هذه الحالة النفسية التي تصيبك جراء التقدم للإمامة هي طبيعة لكل مبتدئ، ولا زلت أذكر في بداية إمامتي للجامع منذ أكثر من عشرين سنة كيف كنت أرتجف واضطرب كلما تقدمت للصلاة بالناس، وأنسى أيسر السور، وشيئاً فشيئاً حتى تغلبت على ذلك بالمواصلة وليس بالتخفي والهروب، فعلاج حالتك لا يكون بالاعتزال ولكن يكون بمواجهة الأمر والعيش في غماره، وتحمل تلك الفترة التي سرعان ما تزول مع الأيام، ثم يا أخي أنت رجل، ومن طبيعة الرجل مواجهة الناس والتعايش معهم بثقة ورباطة جأش، فكن واثقاً من نفسك، واطرح وساوس الشيطان التي يريد بها عزلك عن الخير والاستفراد بك؛ حتى لا يبقى لك من معاني الخير شيئاً.
رابعاً: تذكَّر -أخي الكريم- أن ما منَّ الله عليك –من قراءة القرآن الصحيحة والعلم بأحكام الصلاة- هو من العلم الذي لا يجوز لك أن تكتمه وتحجزه عن الناس، بل الأصل أن تبثه وتسعى في نشره، وإعانة الناس على تعلمه وتلقيه عنك.
خامساً: أنت تحتاج أن تعرض نفسك لمواجهة الجمهور كثيراً، كإلقاء كلمة أو قراءة خطاب أو كتاب؛ لتعتاد على مقابلة الجمهور.
سادساً: أكثر من الاستعانة بالله -عز وجل-؛ فإنه وحده هو المعين والمسدد جل في علاه.
سابعاً: أسمعُ بين الفينة والأخرى عن دورات في الخطابة ومقابلة الجمهور، لم لا تدخلها لتتدرب على ذلك؛ حتى تكون داعية خير في هذه الأمة، وعنوان صلاح ومنبر طاعة؟! أفلا تحب أن تنصر دينك، وتعلي كلمته بين الناس؟!
ثامناً: توكَّل على الله -يا أخي- بصدق، وستجد -بإذن الله- العون، فالناس بحاجة إليك وإلى قدراتك، فاطرح الخجل المميت وراء ظهرك، وانتصر على نفسك الضعيفة لتكون من الأقوياء والأسوياء. والله معك ولن يضيعك.
والسلام عليكم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ابراهيم العسيري | مساءً 10:36:00 2009/08/22
السلام عليكم هذا يسمى بالرهاب الاجتماعي (الخوف من مواجهة الجمهور )وعلاجه بسيط جدا بعد الاستعانة بالله اولا غير شكللك اي اشعر بالسعادة بداخلك وحاول انتتصنع ذللك حاول قبل النوم ان تتخيل الموقف الذي يخيفك غمض عينيك خذ نفس عميق اسحب نفس اكتمه ثم طلعه كرر ذللك عشر مرات ردد كلمات انا واثق بنفسي ثم تخيل انك تقدمت للامامة وابدعت ولم تخف ثم اذا ذهبت للمسجد بعد تكبيرة الاحرام اسحب نفس ثم اكتمه قليل ثم اطرده ورخ جسمك ولاتلتفت للعرق والتلعثم هذامجرب
2 - المجرب2009 | ًصباحا 10:30:00 2009/08/29
أخي الفاضل:ماأنت عليه هو مايسمى (الرهاب الإجتماعي) ولن أزيد على كلام الأخوان إلا مايلي: ماذكره الأخوان هو العلاج السلوكي وتختلف درجة نجاحه من شخص إلى آخر حسب (درجة الخجل) فأنا حاولت أكثر من مرة للتغلب على هذه الرهبة فلم أستطع ومن خلال بحثي في النت تبين لي مدى إحتياجي لعلاج كيميائي+العلاج السلوكي والحمدالله الذي أوجد لنا مثل هذا الدواء، إذااااااً: بعد التوكل على الله فإنه يتوجب عليك الذهاب إلى دكتور نفسي قد يصرف لك عقار (سايروكسات)على ماأظن قد تصل مدة استعماله من 3أشهرــ 6أشهر وستتحسن حالك إن_ شاءالله_ خلال 3أسابيع من إستخدام هذا العلاج. أنا لست طبيباً ولكني مررت بنفس حالتك وشفيت ولله الحمد لأن الخجل الزائد مرض قد يؤدي بالنهاية إلى حالة من حالات الإكتئاب أو اخطر إن لم يعالج ملااااااااحظة:عدم الذهاب إلى الصيدلي مباشرة،بل الطبيب والمتابعة لأنه قد يزيد في الجرعة أو ينقص وقد يضيف علاجاً آخراً والله اعلم
3 - ابو داحم | ًصباحا 03:22:00 2009/09/21
انا اعااااني نفس المشكلة , حتى لما اقراء في المدرسة امام الزملاء , او اي شي شي امام النااااااس زي اللقاءات والخطابات , فما الحل الجذري لتلك المشكلة افيدونااااااا, علماً ان فيه اطفال يلقون خطابات وقراءات بدون خوف او رهبه . وانا الحين عمري38 ولا اقدر اتقدم للمصلين لأنه يضيف نفسي وارتعد ولا اقدر انطق بالحروف .. من لدية حل قاطع جزاه الله خير لايبخل عليناا ارجوكم ..
4 - محمود | مساءً 03:08:00 2009/09/27
امكث فى المسجد فترات وتعرف على الناس وسوف يزول هذا الخوف
5 - صالح | ًصباحا 08:43:00 2009/10/10
السلام عليكم انا عمري 16 وانا ايضا اعاني من نفس الشعور بارهبة امام زملائي في الفصل ولا احب اقرا امامهم مع انني اجيد القراءة الكن عنما اقرا امام الناس تزيد دقات قلبي واتصبب عرفا افيدوني ارجوكم
6 - hgaivd | مساءً 03:52:00 2009/10/23
شي طبيعي وعلاجة شهل كما قالوا الأخوان
7 - إسلام مدحت | مساءً 07:06:00 2009/11/04
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة هذة الواقعة حدثت معى اليوم فى صلاة الفجر وفعلا قلبى دق دقات سريعة جدا جدا وكان احد يجرى ورائى لكن احساس اول مرة احسة فى حياتى ونصحونى زملائى بالمتابعة والمداومة عليها وهم كانوا قبل كدة مثلى ادعوا لى بالثبات
8 - الفقير لله | ًصباحا 07:57:00 2010/01/01
الحمدلله وبعد \ اخواني الافاضل بنسبه للذين يصدهم الخوف والرهبه عن فعل الخير كلامامه وغيرها فتذكروو كيف من هم يعصون الله بالغناء وغيره ويقفون امام المسارح ويغنون ويتمايلون مع ذالك ليخافون لماذا ؟ لان الشيطان قد وعدهم غرور واذهب عنهم الخوف وهذا ميريده فكيف ياعبد الله تخاف من فعل الخير كلما قدمت على فعل خير فتذكر المضاد والمتانقض معه وهم ليخافون من فعل المعاصي وحدث نفسك كيف هم لايخافون من الغنا وفعل المنكرات وانا اخاف من الصلاه وستجد نفسك قد ذهب منك ذالك الخوف مع الايام والله ولي التوفيق
9 - مبدع زمانه | مساءً 06:30:00 2010/01/20
هل الخوف الذي تشعر به عند أمام الآخرين طبيعي؟ أم أنك مريض .... أخي /أختي ما تشعر به شعور طبيعي .... يوجد مركز متخصص في الإلقاء في الرياض وله خبرة كبيرة في هذا المجال...
10 - أبوعبدالله | مساءً 08:22:00 2010/02/24
سبحان الله.. كنت أعاني من نفس المشكلة تماماً...حتى الصلوات السرية أخشى أن أؤم الناس فيها,لكن مع التعود أصبحت شيء عادي والحمدلله,وبقيت الصلوات الجهرية,فقد كنت أخشاه حتى إني أظن أن روحي ستخرج حين يقدمني جماعة المسجد للإمامة بهم,لكن خفت هذه المشكلة قليلا وخصوصا أن أحد الأئمة أستعان بي في صلاة التراويح في رمضان,فكنت أقرأ من المصحف وهذا خخف علي الضغط قليلا,إلا أن المشكلة ما زالت قائمة في الإمامة والقراءة في الصلوات الجهرية,فما زلت أجد الرهبة والارتباك والخوف من الخطأ في القراءة.وأسأل الله أن يشفيني وجميع المسلمين.
11 - ابوبدر | ًصباحا 08:16:00 2010/08/17
السلام عليكم جميعًا ،،،، أولاً هذا ليس بمرض لكن حاله قد تسبب الأغماء لبعض الأشخاص وانا واحد منهم ولم استطع ان اخبر بها احد إلا واحد من اخواني عندما اخبرته قال لي انت مريض وزاد الطين بله ........يا اخوان نبي واحديفهمنا يفهم مانعانيه والله العظيم عندما تحدث لي هذه الحاله اكره الدنيا واتمنا لحظتها لو مانولدت مع العلم اني املك الشجاعه لكن إذا جا الجد تضيع علومي وحتى شعرراسي يوقف والصراحه لو اعرف السبب في المشكله والله لأبيع روحي واعالجها .... الورعان صاروا ارجل منا!!!
12 - صلاح الدين | ًصباحا 05:01:00 2010/09/09
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ....... جزاكم الله خيرا, لقد مضى من عمري إلى الآن 17 عاما وعندي هذا الشعور بالرهبة , في يوم من الأيام في مجلس علمي طلب مني أن أتكلم عن فضل العلم والعلماء , فحين بدأت بالكلام رجفت وتلعثمت , وعندما انتهيت وخرجت عزمت أنه لا بد أن أتخلص من هذا الخوف , فأصبحت كلما رأيت مكان يتاح لي الكلام فيه تكلمت , أما اليوم فقد قدمت للإمامة لأول مرة , أول ركعة رجفت كثيرا وظهر علي , في الركعة الثانية كانت أخف , وسأستمر إن شاء الله في كسر هعذا الحاجز , كما أنصح إخواني بذلك. ( التدريب والممارسة)
13 - ابومهند | مساءً 10:54:00 2010/09/10
السلام عليكم الى جميع من يعاني من هذه المشكلة، هناك ادوية تسمى حاصرة بيتا (beta blockers) و من اشهرها هو اندرال Inderal و كثير جدا جدا خصوصا بالمنتديات الأجنبية يمدحونه ويؤخذ منه جرعة صغيرة تكفي و ميزته لا يسبب الادمان بل بعضهم يقول لي 20 الى 30 سنة استخدمه عند الحاجة فقط لالقاء محاضرة او التكلم بين الناس و كان فعالا والله الشافي وحده ، وهذا كله بعد التوكل على الله سبحانه و دعائه
14 - الامام المبتدي | مساءً 04:57:00 2010/09/28
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة انا اعاني من نفس المشكلة الخوف من الامامة علما باني متدين منذ سنتين استطيع الكلام امام الناس عادي قال لي احد الاخوان ام الناس في مسجد بعيد عن حارتكم صل فية الصلاة السريه وبدا في صلاة المغرب بالصور القصيرة الحضور مبكر وعدم الاتفات بالناس قبل الامامة اذ عزمت فتوكل على الله والحمدلله بدأت ولقيت الامرعادي الا انه مازال الخوف يراودني ولاكن مع الاستمرار يتلاشى بإذن الله عز وجل . انصح اخواني عدم التهرب والرجوع للخلف لانة لابد من مواجهة الناس
15 - أبو طلحة... | مساءً 09:44:00 2010/09/30
الحمد لله رب العالمين... أنت ياأخي في معركة بينك وبين الرهبة فإذا خفت وتراجعت فهي انتصرت عليك وأنا أطلب منك عدم الإستسلام لها فلا تجعلها تنتصر عليك فقاوم بكل ماتملك من قوة وتحدي وتذكر كلامي هذا...
16 - اياد | مساءً 02:51:00 2011/11/28
السلام عليكم انا عمري 17 وانا ايضا اعاني من نفس الشعور بارهبة امام زملائي في الفصل ولا احب اقرا امامهم مع انني اجيد القراءة الكن عنما اقرا امام الناس تزيد دقات قلبي واتصبب عرفا افيدوني ارجوكم