الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية مشكلات أسرية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هذه الأم، هل تستحق البر؟!

المجيب
داعية إسلامي مشهور
التاريخ الثلاثاء 04 رجب 1426 الموافق 09 أغسطس 2005
السؤال

أنا فتاه والحمد لله متدينة، ولكن مشكلتي هي أمي، فهي غريبة الطباع فلا أشعر منها بأي حنان، فهي قاسية للغاية، دائماً ما تدعو علي أنا وإخوتي، وهي بجانب كل ذلك تسيء معاملة والدي جداً، ولا تحترم مشاعره أبداً، فأنا لا أتذكر لها أي ذكرى جميلة، وأنا –والله- أحاول كثيراً أن أمسك نفسي من الوقوع معها في مشاكل، ولكن أحيانا لا أستطيع أن أتحمل، وبالتالي أقول أشياء دون رغبتي. أحوالها غريبة جداً معنا ومع أهلها -وبالأخص والدتها- ومع كل الناس، فهي لا تحب أحداً ، أرجو منكم أن ترشدوني ماذا أفعل؟ وجزاكم الله خيراً.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبي الهدى رسول الله، وبعد:
فمرحباً بك ـ فتاتنا الكريمة ـ على موقع " الإسلام اليوم" ونرجو أن يكون فيه ما يسرك ..نعم .. هناك ـ للأسف ـ من الأمهات من لا تعرف "فقه الأمومة"، ولا تقدر خطورة المسئولية الملقاة على عاتقها، ولا ترعاها حق رعايتها، فتدفع أبناءها بسوء تصرفاتها وعنفها وقسوتها معهم إلى عقوقها والتمرد عليها، فينهدم صرح الأمومة في البيت، ويتصدع جدار البر الواجب على الأبناء، فتعيش أسرة هذا حالها في جو مشحون بالعنف والغضب والكراهية والتربص وسوء الظن . وفي الحديث "والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها" صحيح البخاري (893) صحيح مسلم (1829).
ومشكلة أمك ـ يا بنيتي ـ أنها ربما تعاني من آثار قسوة ذاقت مرارتها في طفولتها أو صباها ـ والله أعلم ـ ، أو أنها لم تتشبع بمفهوم الأمومة السوية، فالأم في البيت هي الراعية، والحانية، والحادية، والحادبة، والبانية .. وقد تكون (الجانية) إن هي فقدت المكونات النفسية والاجتماعية للأمومة . ولذا فإن علماء الاجتماع يحللون نفسية الأم العنيفة القاسية على أولادها، فيرجعون قسوتها تلك إلى عدة أسباب فيقولون:" والأسباب ذات الجذور القديمة تكون نابعة من مشكلات سابقة أو عنف سابق، سواء من قبل الآباء أو أحد أفراد العائلة، أما الأثر الحاضر فتكون جذوره مشكلة حالية، على سبيل المثال خلاف الأم مع زوجها، قد يدفعها إلى ممارسة العنف على أولادها، وبالتالي فإن الشخص الذي ينحدر من أسرة مارس أحد أفرادها العنف عليه، ففي أغلب الأحيان أنه سيمارس الدور نفسه، لذا من الضروري معرفة شكل علاقة الأم المعتدية على أولادها بوالدتها في صغرها، وفي الغالب تكون تعرضت هي نفسها للعنف، لذا فبالنسبة لها تعتقد أن ما تقوم به من عنف تجاه أولادها هو أمر عادي كونه مورس عليها، ومن حقها اليوم أن تفعل الشيء نفسه رغم معاناتها منه سابقاً.
إن الوالدين الفاقدين للحنان والحب منذ الصغر غير قادرين على إمداد الحنان والرعاية لأطفالهما.
وفي بعض الحالات ينصب عنف الأم على ابنة محددة؛ نتيجة تدليل الأب أو الحماة لها أو تشبيهها بهم، وهذا يكون مع تردي العلاقة مع الزوج أو الحماة، ومن جهة أخرى تحفز غيرة الأم من ابنتها ممارسة العنف ضدها، فهناك أم تغار من نجاح ابنتها وتفوقها بالدراسة، لذا تلجأ إلى أساليب كثيرة كي تعيق تفوقها، أو تغار من جمال ابنتها، فتفتعل معها المشكلات وتضربها لدرجة الأذى كي تشوّه جمالها.
كما يرى البعض أن المشكلة تكمن في عدم وعي الأمهات لمتطلبات المراحل العمرية للأبناء والتي تتغير باستمرار، وبمدى أهمية توفير العاطفة قبل المادة للأولاد. وهذه الحالة تدفع الفتيات خاصة إلى البحث عن بديل يمدها بالعاطفة والحنان الذي تحتاجه، مما يؤدي إلى غيرة الأم، من هنا يبدأ الشرخ في العلاقة بين الأم وابنتها"
ولعل من آثار هذا الشرخ النفسي لدى الأم تفضيل بعض الأولاد على بعض، أو تفضيل الولد على البنت ـ كما في حالتكِ أنتِ ـ وهي مخالَفة شرعية يقع فيها بعض الآباء أو الأمهات دون أن يدروا، وفي هذا ورد في صحيح البخاري (2586)، وصحيح مسلم
(1623)عن النعمان بن بشير -رضي الله عنهما- أن أمه سألت أباه بعض الموهوبة من ماله لابنها، فالتوى بها سنة، ثم بدا له، فقالت : لا أرضى حتى تُشهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على ما وهبت لابني، فأخذ أبي بيدي، وأنا غلام فأتى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال يا رسول الله إن أم هذا -بنت رواحة- أعجبها أن أشهدك على الذي وهبت لابنها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يا بشير ألك ولد سوى هذا ؟". قال : نعم ، فقال : " أكلهم وهبت له مثل هذا ؟". قال : لا ، قال : " فلا تشهدني إذاً ، فإني لا أشهد على جور"
وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- مرفوعاً : " سووا بين أولادكم في العطية ، فلو كنت مفضلاً أحداً لفضلت النساء" أخرجه البيهقي في السنن (6/177) وحسن إسناده الحافظ ابن حجر.
لكن ـ يا بنيتي ـ عليك أن تذكري بأن غداً ـ بإذن الله ـ ستكونين أمًّا، فإياك ثم إياك أن تعقي أمك، بل برّيها على ما فيها من قسوة، وذكريها بالله بالحكمة والموعظة الحسنة، وأحسني صحبتها ولا تيأسي من روح الله فبيده قلوب الخلق ونفوسهم يقلبها كيف يشاء، ومهما يكن من أمرها معكم فعليك حسن صحبتها؛ ففي حديث أبي هريرة –رضي الله عنه- أن رجلاً سأل النبي -صلى الله عليه وسلم- :يا رسول الله أي الناس أحق مني بحسن الصحبة؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أمك". قال: ثم من؟ قال صلى الله عليه وسلم:"ثم أمك" قال : ثم من؟ قال صلى الله عليه وسلم: "ثم أمك" قال: ثم من؟ قال صلى الله عليه وسلم:"ثم أبوك" صحيح البخاري (5971) وصحيح مسلم (2548).
وما كنت أود منك ـ غفر الله لك ـ أن تقولي عن أمك ـ رغم قسوتها عليك ـ !"لا أذكر لها أي ذكرى جميلة" !!
لماذا .. ألم تذكري أنها كانت سبباً في وجودك، وأن بطنها كانت لك وعاء، وثديها كان لك سقاء؟
ألم تسهر على رعايتك وتربيتك حتى صرتِ شابة تملئين السمع والبصر؟ مهما قلتِ .. فتلك منزلتها التي منحها الله إياها ووصى الأبناء ببرها، من أجل هذا قال تعالى:" ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنًا على وهن"[لقمان:14].
هوني على نفسك، واعلمي أن البر لا يبلى، وأن الصبر ضياء، وكوني قريبة من أبيك، وعوضيه بتدينك وحسن خلقك ما قصرت فيه أمك، وأكثري من الدعاء لوالديك بصلاح الحال والمآل .. وأسأل الله لك صلاح الحال وهدوء النفس وراحة البال .. والله أعلم

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - حسبي الله | مساءً 05:30:00 2009/11/03
انا ااعاني من نفس المشكلة , يعطيك العافيه على الرد الرااائع والله عندما ارى صديقاتي مع امهاتهن و علاقتهم ببعض احس بالغيرة لان امي قااااسية جدا معي وكل ما حاولت اتكلم معها تصد عني و تقول بانها لا ترغب بان تتكلم معي و احيانا تقول باني لست باره بها ولا اجلس معها !! كيف اجلس معها وهي لاتريد ان تتحدث معي اصلا وكلامها قااااااااااسي وانا اكتم بقلبي والله يستر متى راح انفجر :( الله يصبرنا على ما ابتلانا فيه
2 - اللهم هون علينا | مساءً 01:59:00 2010/01/16
هناك أمهات من جحيم ومع الأسف أمهاتنا من هذا النوع لكن كما قال الداعية يلزمنا الصبر والدعاء فيما ابتلينا فيه ، أنا أيضا أمي لاتكف من التذمر و التأفف و لا الدعاء علي أنا وإخوتي كأننا أعدائها وليس من لحمها ودمها ، فأحيانا تمنيت لو لم تكن أمي حتى أستطيع هجرها ويكون لدي العذر في ذلك لكنها مع الأسف أمي القاسية ، المهم عزيزاتي ما علينا سوى الصبر والله هو المعين
3 - jojo | مساءً 07:11:00 2010/01/19
وربي لما قريت الكلام الي فووق كأني اقرى معاناتي وربي طفشششت امي قاااااااااااسية معي لابعد الحدود , وربي ماعمري تذكرت انها وققفت معاي او حضنتني او سالتني ليش متضايقه احسها عدوتي,وهي قاسيه معنا كلنا بس انا اكثثثر وحده تحط حرتها علي بس تهزأ وحتى على اشياء ماتستاهل ودائما اسكت ولا عمري رديت عليها وربي داايم تقولي انتي عاصيه لي وكيف تبغيين ربي يوفقك وانتي كذا وانا مااذكر ان عمري رديت عليها وداايم تجلس تهزأ فيني وتقطعني تهزئ ولا عمري رديت عليها اجل ساكته بس خلااااص مو قادرة اتحملها احس تمر لي فترات اكررررررررررررررررررررها مااحسها امس اتمنى احس بمعنى الامومه داايم اسمع يقولون الام الام ولا عمري حسسيت بمعنى الام لييييييييييه :( واذا جيت ابغى اناقشها ماتتقبل مني انا بالذاات ابدا ابدا قولولي كيف اتعامل معاها الله يفرج عليه الي يعطييني حل خلااص مليييييييييييييييييييييت والله
4 - حزينة | ًصباحا 01:25:00 2010/02/07
قرأت الموضوع و أشكر الداعي الاسلامي على هذا الرد ..لدي نفس المشكلة فأمي قاسية جدا و عمري الآن 23 سنة وماتزال تضربني لأتفه الأسباب مثلا طريقة تقطيعي للبندورة في الأكل أو طريقة تحضيري للحلويات الخ...فهي دائما تجد أتفه الاسباب لضربي و لا تعتقني إلا بعد أن يصبح جلدي بكل ألوان الطيف أصفر أزرق أخضر أحمر فاصبح معاقة على الأقل لمدة أسبوع و لا أقدر على الحراك بسبب الضرب الهستيري و الأنكى من ذلك أنها دائما تقول لي أنها تكرهني وتريدني أن أخرج من البيت... إلى أين أذهب ؟؟؟ إلى الشارع؟؟؟ أدعوا لي
5 - المجروحة طيلة حياتها | ًصباحا 01:24:00 2010/04/14
انا ايضا دائما امي تضربني وتشتمني وتدعي علي وانا اكثر وحدة من اخواني تعمل هذا معي وانا تحملت كثيرا ولااستطيع ان اصبر اكثر من ذلك مع اني اعمل في البيت مثل الخدامة ولكن بدون راتب فاصبحت اخاف منها من شدة الضغط علي ودائما ما اتمنى الموت لارتاح ودائما ما ابحث عن وظيفة لارتاح منها ولو قليلا ودائما ما اتمنى لو كنت ولدا حتى اخرج من البيت ماذا افعل ؟
6 - ربي معي | ًصباحا 09:36:00 2010/05/08
الله المستعان
7 - نهاد | مساءً 05:29:00 2010/06/08
امى ست الكل وتاج راسى واحن انسانة عنية رائتها وهى طيبة جدا ولا تجبرنى على فعل شى ربنا يخليكى لينا
8 - قلبي متعب | مساءً 05:46:00 2010/07/21
أني امي جميله ودرست وطيبة واجد وكانت بارة بامها واجد وللحين يعني قريبة من امها واجد بس اني مشكلتها وياي انها دائما تشابقني وماتفهم كلامي عدل كل تحسب ان كلامي اني مااحب احد مااحب الا نفسي دائما لما تشوفني فرحانة تشابقني وينتهي النقاش الحاد اني ادخل غرفتي واصيح واطلع كل فرحي بدموعي امي دائما تقول اليي كلام قاسي وماتفهمتي معن اني صديقاتي كلهم احبوني واجد واني احبهم وخالتي اشكي اليهم بس هيه ماعمرها شافتني اصيح لو مضايقه وجابت خبري ودائما اقعد في غرفتي علشان اتغاضى الكلام وياها بس الله شاهد انها ماعمرها ضربتني بس كلامها يجرحني اعظم من الضرب دائما تحطمني وتحطم آمالي ياريت لو تفيدني وتقول الي احد الاسباب
9 - حسبي الله ونعم الوكيل | ًصباحا 02:14:00 2010/08/23
أنا نفس مشكلتكم لا إله إلا الله يا ربي أصلح أحوالنا كلها
10 - انما اششكو بثي وحزني لله | مساءً 09:41:00 2010/08/26
لاحول ولا قوة الا بالله كنت فاكرة نفسي حاله نادره لقيت زيي اهو هاقول حسبي الله ونعم الوكيل وربي هو المنتقم وانا اعتقد ان الي من النوع ده منتحاسبش لما نبعد عنهم لان ربنا عدل وعالم من الظالم وومين المظلوم اتحملت كتير وصبرت كتير ومفيش فايده اتجوزت وبقيت ام ل3 اطفال ولسه بتعمل معايه ما لا يعمل والله لو امي يهوديه مهتعمل فيه الي هيه بتعمله حسبي الله ونعم الوكيل انا مش مسامحه فحقي
11 - الله يهديها | مساءً 07:28:00 2010/09/16
انا امي متسلطة ايضا و لا تحب غير نفسها لما اقول لها ربي يهديك تقول لي انا لست مجنونة عوض ما تقول انشاء الله و على ما اظن انه مرض نفسي
12 - حزن | مساءً 11:44:00 2010/09/17
والله نفس معاناتي حتى كلمة امي ماابغى اقولها لاني مااحس فيها حسسسسسسسسسسسسبي الله ونعم الوكيل فيها ماراح اسامحها طول عمري عمرها ماضربتني لاكن والله عليها لسان وتهزيء اليهود مايغلبونها فيه حطمتني وسرت مريضه نفسيا عمرها متتكلم معي والسبب اني احب اهل ابويه وهي ماتحبهم وتحاول فيني عشان اكرهم ولما مااطيعها في هذا الامر تسبني وتشتمني حتى قدام الناس وتقول هذي زي ابوها ما منها فايده00000000000حسبي الله ونعم الوكيل بس الله لايسامحها
13 - الى متى وانا اعاني | ًصباحا 11:15:00 2010/10/24
نفس حالتي بالضبط عمري 25 وموظفه و لاتزال تظربني الى الان ومتسلطه وتاخذ راتبي كله وتتمسخر علي وتقول انتي نفس ابوك ذليلة وراح تصيرين طول عمرك ذليلة حتى لو تزوجتي راح يذلك زوجك لانك ظعيفه ياناس انا شسوي العيشه صارت ماتنطاق لدرجت اني كرهت نفسي والدوام واحاول افهمها بهدوء بس ما ينفع