الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية الصبر

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مصائبنا والصبر عليها ..!!

المجيب
المشرف العام
التاريخ الثلاثاء 21 ربيع الثاني 1436 الموافق 10 فبراير 2015
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
أود أن ترشدني يا شيخ إلى كيفية التعامل
مع المصائب إذا وقعت كموت قريب مثلا
وهل لقوة الإيمان علاقة مباشرة بشدة الصبر؟
خاصة وأنه عند وقوع المصائب يصعب- في رأيي
-استحضار ما أعده الله من أجر للصابرين،وأن
هذه المصيبة ابتلاء وامتحان،وأنها قدر كتبه
الله قبل خلق السماوات والأرض،وماهي أهم الأسباب لزيادة قوة الإيمان

الجواب

الأخت الكريمة : وفقها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
أعظم وسيلة لمواجهة المصائب هي : الصبر، ولذا عظمت وصية الله به، والحياة الدنيا مبناها على المخاطرة وكثرة الأعراض والحوادث، وقد مدح الله تعالى الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا" إنا لله وإنا إليه راجعون " ووعدهم ، بالصلوات والرحمة والهداية، فنعم الحملان ونعمت العلاوة كما قال عمر رضي الله عنه .
والناس يتفاوتون في الصبر.
1-فمنهم من لديه صبر وإيمان.
2-ومنهم من ليس له إيمان ولا صبر.
3-ومنهم من عنده صبر بلا إيمان .
4-ومنهم من عنده إيمان بلا صبر.
وأكملهم هو من استجمع الصبر والإيمان، قال تعالى : "إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين" وعلى العبد أن يتذكر نعم الله تعالى عليه في نفسه وأهله وولده وماله .
وأن يحمده سبحانه أنه المصيبة لم تكن في دينه، فإن كل مصيبة دون الدين فهي تهون.
وأنها لم تكن أشد مما كانت، فلا شك أن كل مصيبة فثمت مصيبة أعظم منها تهونها لو وقعت .
وأن يتذكر عظيم الأجر والمثوبة للصابرين.
وأن يعلم أن الجزع لا يدفع من القدر شيئاً، والأمر الذي وقع وقع ولا سبيل إلى رده، فلم يبق إلا أن يحافظ على أجره وثوابه.
والله مالك الملك وكل شيء له ومنه وإليه، فله ما أخذ، وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، وإنما يعطي الصابرون أجرهم بغير حساب، فلهم الجنات والدرجات والنعيم المقيم.

رزقنا الله، وإياكم الصبر ولا حرمنا عظيم الأجر ،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أحمد | ًصباحا 11:06:00 2014/05/17
وإذا كانت المصيبة بفعل فَعَلَة ونتج عنها تدمير مدن وقرى وأرياف وقتل الآلاف وتشريد الملايين وأحد أسبابها أنت وأمثالك ممن استشيخوا باسم الدين، وحزبك جماعة الاخوان الغير مسلمين ودول أفاء الله عليها نعمته ففسقت عن أمر ربها وشاركوا الكفار في تخريب بلاد الاسلام ..... الخخخ