الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية اخرى

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

النميمة .. فرقت بيننا!!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الثلاثاء 17 صفر 1436 الموافق 09 ديسمبر 2014
السؤال

مشكلتي بدأت عندما تعرفت على فتاة تكبرني بسنة أخذتها أختاً لي واجتمعنا أنا وهي على أعمال دعوية كثيرة ومحاضرات وإن كانت قليلة إلا أنها عنت لي الكثير واستمرت أخوتنا لمدة سنة بعدها دخلت بيننا فتاة وأخبرتها عني كلاماً لا يوصف حتى زعزعت ثقتها بي وأصدقك قولاً أخي الكريم أن هذه الفتاة تملك أسلوباً قوياً في الإقناع فاستطاعت أن تفرق بيننا ومرت الأيام وحاولت أن أفهمها الحقيقة لكنها كانت دائماً تصدني مما سبب لي ألماً كبيراً حتى كرهت التعرف على أحد أو حتى أن أكلم أحد وأصبحت في عزلة كبيرة لا يعلم بها سوى ربي وبعد أن مرت فترة رجعت هذه الفتاة التي كانت أختاً لي في السابق وأرادت العودة وقالت أنها فتحت صفحة جديدة تلقيت الخبر ودموعي معي ولجأت إلى ربي فقلت يجب علي أن أكون أحسن منها وحدثت أول مكالمة لكني أحسست بشيء غريب بداخلي أحياناً أكون سعيدة لأننا عدنا وأحياناً تنتابني نوبة بكاء حالياً لا أعرف ما أفعل أنا خائفة إن عدت تفعل بي ما فعلته لأنها كما تأثرت بأختكم في الله.

الجواب

أختي الكريمة .. أشكر لك ثقتك .. واسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد ..كما اسأله أن يرينا وإياك الحق حقاً ويرزقنا اتباعه والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه وألا يجعله ملتبساً علينا فنظل ..
قرأت استشارتك وتعليقي عليها من وجوه:-

أولاً : ثقي – أختي الكريمة – أن ما حدث بينك وبين صديقتك يتكرر بكل أسف كثيراً بين بعض الأصدقاء .. ولا غرابة .. فنحن بشر يعترينا النقص .. وتؤثر فينا الحوادث حتى ولو بدت صغيرة وغير مؤثرة .. ونتكل كثيراً على أنفسنا وعلى جهدنا وتقييمنا للأشياء .. وننسى أو نتناسى أن اتكالنا على الله تعالى يريحنا ويجلب لنا الطمأنينة والراحة والانسجام التام بين ما نتمنى وما يحدث بالفعل .. فكل الأمور مقدرة .. ومكتوبة والمقدر والمكتوب كائنان لا محالة ..!!

ثانياً : جاء في الأثر [ يفسد النمام في ساعة مالا يفسد الساحر في سنة ] نسأل الله العافية .. وقد سعت تلك الفتاة بينكما بالنميمة فأفسدت أخوة كانت قائمة .. وعشرة كانت مستمرة .. فماذا كسبت ..؟! اللهم إلا إشباع غلٍ أو حسدٍ في نفسها .. أو رغبة ملحة في الإفساد بين الناس ..!! نسأل الله العافية .. وستسأل عن ذلك يوم لا ينفع مال ولا بنون .. إلا أن تابت وأنابت واستحلت منكما فإن الله هو التواب الرحيم .

ثالثاً : لا تحزني – أختي الكريمة – على ما مضى ..رغم الألم الذي شعرت به .. والحزن الذي أحسسته .. فربما كان في الأمر خيراً .. والخيرة فيما اختاره الله .. ولكن يجب عليك أن تستفيدي من هذه التجربة .. فتقوي أيمانك بالله .. وتعتمدي عليه .. وتتكلي عليه حق التوكل وتكتشفي حقيقة بعض الناس .. ولا تتأثري بالنميمة .. ولا بما ينقل إليك عن فلانة بل الحق لديك ما رأيت بعينيك وما سمعت بأذنيك .. ورب ضارة نافعة .. والضربة التي لا تميتيني تقويني كما يقال ..

رابعاً : أظنك بعون الله أقوى .. من أن تتأثري بموقف واحد مهما كان .. إلى الحد الذي يجعلك تكرهين التعرف بالناس وتعيشين في عزلة ..!!! الناس كثر .. وتجاربهم أكثر .. ومثل هذه التجارب هي التي تصقل شخصية الإنسان .. وتعينه – بعد توفيق الله – على مواجهة الحوادث في قادم الأيام .. فضعي – أختي الكريمة – تجربتك في هذا الإطار .

خامساً : تناقض مشاعرك الآن بين الفرح بعودتها .. والحزن حد البكاء الذي تشعرين به .. هو شعور طبيعي .. بين فرحتك بعودة صديقة قديمة .. وحزنك مما حدث .. وكيف حدث .. أي شعور بالغبن والظلم والألم !! وآمل ألا يطول ذلك الإحساس .. وأن تحاولي أن تتجاوزيه .. وتصفحي عما مضى .. فكل ابن آدم خطا وخير الخطاءين التوابين .

سادساً : جميل هذا العفو والصفح منك .. وتقبل عودتها ولكن .. أتمنى لو كان هناك جلسة مصارحة وعتاب ومكاشفة بينكما حتى تتضح الأمور .. وتداوى الجراح ويستفاد من الماضي .. استعداداً للمستقبل ثم يغلق ملف الماضي بما فيه .. وتبدآن معاً من جديد أخوتكما في الله .. على نور من الله لا يضركما من ظل إذا اهتديتم ...
وفقك الله وسدد على طريق الخير والحق خطاك .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - شذى | مساءً 10:51:00 2009/11/27
ليش ترجع لك بسهوله كذا بعد ما جرحتك حلوه المثاليه ونبل الأخلاق وأدفع بالتي هي أحسن بس يمكن تسويها فيك مره ثانيه إذا كانت علاقتها قبل فيك مثل الاخت وصدقت النمامه الكذابه الحين بعد القطيعه اللي صارت مالها آمان ما أقول لك أسفهيها ولا تردين عليها لا ,,,لكن,,, لا ترجعين مثل أول برئيه وحبيبه وصادقه معها لا خلي فيه بينكم خط ما تتجاوزه خط أحمر لو تعدته مالها لزوم بحياتك لا تتعلقين فيها وتعاملينها مثل قبل بحميمه وطيبه لا خلي فيه مسافه شعوريه بينكم ((لا تركتك مره ثانيه بسبب نميمه وإلا سؤ فهم وإلا أي سبب تافه ما تتحسفين عليها أو تحزنين )) خلي عندك قاعده بداخلك ردديها كثير لتعرضتي لمثل هذه المواقف دامني ما غلطت وأسوي الصح وزدت على الواجب فضل وكرم تعامل ما خسرت أحد الأخرين اللي أخسروني وخساره توصف بأنها فادحه ))كرريها لتعرضتي لمثل هذه المواقف مره ومرتين وثلاث لين يكون عندك يقين أن رصيدك بالخسائر صفر وتأكدي دامك على حق طال الزمن أو قصر والله بيطلع الحق وبتعرف أنها كانت غلطانه وبتعرف أنها هي اللي أخسرتك وأنك صنف ما راح تقابله أبدا صنف هي اللي خسرته بنفسها صنف ما يحتاج كلمات يدافع فيها عن نفسه الحقائق بنفسها تجيء تدافع عنه وتقول أنتي ظلمتيها وخسريتها الزبده = لا ترجع علاقتك زي قبل نصيحه خليك حبوبه وطيوبه بس لا تتعاملين بكل مشاعرك معها حتى لا تتأذين زي قبل