الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية أهل الزوج

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجتي وأخواتي ...!!

المجيب
دكتور
التاريخ الاحد 04 جمادى الأولى 1423 الموافق 14 يوليو 2002
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
سؤالي هو أنني أحاول قدرة الاستطاعة أن أعدل بين زوجتي وأخواتي البنات ولكن زوجتي تطلب مني عند شراء أي شيء لها ألا أشتري مثله لأحد من أخواتي وعند حدوث تعارض بين طلب لها وطلب لأحد أخواتي ماذا أفعل ؟ هل ألبي طلب أختي وأقول لزوجتي أنت المرة القادمة أو العكس أو ماذا أفعل أرجو توجيه النصيحة لي ولها وجزاكم الله خيراً

الجواب

الأخ الكريم :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...
شكراً لثقتك واتصالك بنا في موقع" الإسلام اليوم"
محاولتك العدل بين زوجتك وأخواتك قدر الاستطاعة هو مصدر الخطأ عندك وهو مصدر المشاكل لديك . قد تستغرب هذا الكلام ولكنها الحقيقة التي يجب أن تعيها . العدل والمساواة في المعاملة مطلوبان من الزوج أن يطبقها بين زوجاته جميعهن إذا كان إنساناً معدداً له أكثر من زوجة .أما أن تعدل بين زوجتك وأخواتك في المعاملة والمسايرة وحتى المشتريات فهذا هو الخطأ بعينه .
الزوجة لها حقوقها الخاصة ، والأخوات لهن حقوقهن الخاصة وحقوق كل فريق مختلف تماماً عن الآخر وأظن هذا الأمر الدقيق هو سبب الكثير من المشاكل التي تواجه العديد من الأزواج حينما يتعاملون مع جميع الأطراف كالزوجة والأم والأخوات والأخوة وربما العمات والخالات وكأنهم أصحاب حق واحد.. كلا يا أخي .. يجب أن ندرك جيداً أن لكلٍ حق وهو مختلف عن الحق الآخر.
وإذا ما سلمنا بهذه القضية فستكتشف بنفسك كيف تزول المشكلات وتذوب شيئاً فشيئاً لان مسببها قد زال وهو المساواة في الحقوق بين جميع الأطراف . يجب أن تعي جيداً أن شريكة حياتك وزوجتك هي أقرب الناس إليك .. وهي صندوق أسرارك في تعاملاتك مع الآخرين فليكن العلاج في البداية معها وإفهامها أن ما بينك وبينها يجب أن يكون خاصاً بكما.. مثل شراء الملابس والهدايا وغيرها الكثير .. ما تشتريه لها ليس بالضرورة أن تعلم به أخواتك فضلاً عن أن تشتري لهن مثله.
وأنا معها تماماً في رأيها أن لا تشتري لأخواتك مثل الذي يكون لزوجتك.
أخواتك يعشن معك لفترة ثم يتزوجن ويأخذن نصيبهن من الأزواج كما الذي تأخذه زوجتك منك الآن فيجب أن تستشعر ذلك ويجب أن تفهم الأخوات ذلك حتى ولو كان هذا عن طريق المفاهمة والمصارحة الهادئة.
لا تغلظ القول والتصرف والسلوك بحق أخواتك فأنت سندهن وجدارهن الحامي لهن فعاملهن وعاشرهن بالمعروف واصرف عليهن الذي يناسبهن كأخوات وليس كزوجات .
وهذا الكلام والأمر لا ينطبق فقط على قضايا المشتريات والمصروفات بل ينسحب أيضاً على سائر السلوكيات والمعاملات مثل طريقة الكلام والمزاح والمعاشرة والأخذ والرد والأمر والنهي وسائر الأمور الحياتية .
وفقك الله وسدد خطاك

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.