مقاصد الشريعة الإسلامية في فكر الإمام سيد قطب

مقاصد الشريعة الإسلامية في فكر الإمام سيد قطب
 

الكتاب:

مقاصد الشريعة الإسلامية في فكر الإمام سيد قطب

المؤلف:

نصير زرواق

الناشر:

دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة – القاهرة –مصر

الطبعة:

الأولى-2010 م

عدد الصفحات:

712 صفحة من القطع المتوسط

عرض:

محمد بركة


في تاريخ الفكر الإنساني علاماتٌ مضيئة سطرت بيراعها أنصع الصفحات فصنعت للإنسانية تاريخًا ميَّزَها عن سائر المخلوقات، من تلك العلامات يقف سيد قطب (9 أكتوبر 1906 – 29 أغسطس 1966 م) علامة مضيئة في تاريخ فكرِنا الإسلامي المعاصر؛ فهو واحد من الذين قدَّموا أنفسهم فداءًا لأفكارهم وكلماتِهم.

ولقد صدَرَ حديثًا عن دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة في القاهرة كتاب تحت عنوان مقاصد الشريعة الإسلامية في فكر الإمام سيد قطب لمؤلِّفِه الدكتور نصير زرواق.

يوضح المؤلف أسباب اختيار موضوع الكتاب أنه محاولة إلى إنصاف سيد قطب من خصومِه وأنصارِه على حدٍّ سواء؛ إذ إن الفريق الأول صوَّر لنا إنتاجه الفكري تصويرًا مشوهًا من جهة وسطحيًّا من جهة أخرى، جرَّاء التركيز الشديد على رؤيتِه للعمل الإسلامي في مواجهة الواقع، فضلًا عن سعي خصومه إلى حبسه في دائرة المصطلحات التي استعملها وتحريفها فوق ذلك، الأمر الذي حمل أنصاره على الاستجابة كردّ فعل على خصومِه.

ويسلّط مؤلف الكتاب -الذي يمثِّل أطروحة علمية قُدمت استكمالًا لمتطلبات الحصول على درجة الدكتوراة من جامعة أم درمان الإسلامية في السودان- الضوء على ثروة سيد قطب الفكرية الشرعية المتمثِّلة أكثر في فكرة المقاصد الشرعية، وإضافاته الضخمة للاجتهاد والنظر في أصول الشريعة وقطعياتِها وكلياتِها.

ويؤكِّد المؤلف أن كتابه يرمي إلى بيان الوجْه الآخر لسيد قطب كمجدد للقرن الرابع عشر الهجري، وإعطائه مكانته المستحقة الحقيقية كإمام للفكر الإسلامي وشيخ للمفكرين في عصرِه، علاوةً على محاولة إخراج فكرة المقاصِد من الجانب الفردي الضيق إلى سعة المجتمع وفضاء الدولة؛ لإعادة قراءة وصياغة فكْر المقاصد في توازن وتناسق وعمق من قبيل الاستجابة لحاجات القرن الخامس عشر للهجرة ومواكبة لتطورات القرن الحادي والعشرين للميلاد.

سيد قطب حياته وعصره وآثاره

جاء الكتاب في بابين اثنين، فالباب الأول تناول حياة وعصر سيد قطب.. في البداية تحدث المؤلف عن حياة سيد قطب في موشا مسقط رأسه وهي إحدى قرى محافظة أسيوط في جنوب مصر ثم نزوحه إلى القاهرة واستكمال تعليمه واتصاله بالصحافة وعمله في وزارة المعارف ورحلته إلى أمريكا وتحوله من إمامة النقد الأدبي إلى إمامة الفكر الإسلامي.

وأسهب الباحث في بيان المشروع الفكري الكبير لسيد قطب، فتناول رؤية سيد قطب للمجتمع والسياسة والإعلام والاحتلال وأوضاع المسلمين في العالم..

ثم تحدَّث عن الأصالة والتجديد في فكر سيد قطب، ففي العقيدة بيَّن الباحث كيف تناول سيد قطب فكرة العقيدة وعرضها مبينًا المنهج القرآني في تناول قضية العقيدة والعواقب الوخيمة للانحراف عن هذا المنهج.

كما شرح المؤلف خصائص التصور الإسلامي كما تناولها سيد قطب وهي:

أولا: الربانية، تناول فيها المؤلف بالشرح رؤية سيد قطب لعلاقة الفكر بالوحي ومسألة كُنْه الذات الإلهية ومسألة المشيئة الإلهية وكيفية تعلّقها بالخلق ومسألة الروح ومسـألـة الـطـيـب المحـجـوب عـن الـعـلـم الـبـشـري، ومـوقـف الوحي من الفكر في تجربة الإدراك وتـقـويـمه وتـقـويم منهج النظر، كما بيَّن أن في النظر في أمان اللَّه في الأنفس والآفاق والنظر في سنن اللَّه في الحياة الـبشـريـة وأيضًا تناول قضية الإنسان بـيـن الـوحـي والـفـكـر.

ثانيًا: الثبات وتناول مظاهر الحركة مع ثبات الإطار والمحور وقيمة وأهمية وضرورة الثبات.

ثالثا: الشمول، تناول صـور التوحيد، موضحًا مصطلحات الألـوهـيـة والـعـبوديـة والـعبـادة.

رابعًا: التوازن، تناول التوازن بين المعلوم والمجهول والتـوازن بين طـلاقـة المشيئة الإلهية الطليقة والمشيئة الإنسانية المحدودة وكذلك التوازن بين عبودية الإنسان وتـكرُّم الإنـسـان والـتوازن بـيـن الـخوف والـرجاء والـتوازن بين مـصـادر الـمعـرفة.

خامسًا: الإيجابية، مبينًا إيجابية العلاقة بين اللَّه سبحانه وخلائقه وأنها كلها إيجابية، وكذلك إيجابية الإنسان في الكون والحياة.

سادسًا: الواقعية، وهي الواقعية في التعامل مع الحقيقة الإلهية والتعامل مع الحقيقة الكونية والتعامل مع الحقيقة الإنسانية.

سابعًا: التوحيد، فبيَّن آثار التوحيد في الإنسان والحياة من انضباط واستقامة وتوحيد مصدر التلقي وتحرير الإنسان.

وعن علوم القرآن تناول المؤلف رؤية سيد قطب في البلاغة والإعجاز متمثلًا في التصوير الفني في القرآن واعتراف معاصريه، ومشاهد القيامة في القرآن من حيوية وحضور وتناسق، وكذلك مواضيع المشـاهـد مثل أهـوال القـيامـة ومـوقـف الـحسـاب والـنـعـيم والعذاب، ثم سورة المزمل نموذجًا.

أما في التفسير تناول التفسير العقيدي والموضوعي الواقعي مبينًا طبيعة المنهج القرآني المكي الذي يرتكزُ على التوحيد قاعدة للمنـهج، وهو مـنهـج واقـعـي وعـملـي وفطـري ومنـهج للـتفـكير رباني.

ثم عرَّج على بيان طبيعة السورة القرآنية متناولًا نماذج مقارنة لسور القرآن ومنهج سيد قطب فــي التفسير.. التفسير الواقعي ونماذج من الـتفسير الواقعي مثالا على ذلك سورة الحجرات.

ثم التفسير الموضوعي وأورد نماذج من التفسير الموضوعي مقدمة سورتي النساء والأعراف.

وفي نهاية هذا الباب أورد المؤلف نماذج من آراء وأفكار سيد قطب، منها مقالاته عن التفاعل مع القرآن والعقيدة والحياة وكونية الشريعة والفقه الإسلامي والإسلام هو الحضارة وإفلاس الحضارة الغربية والأدب والتاريخ.

أما عن مؤلفات سيد قطب فتحدث المؤلِّف عن التصوير الفني في القرآن ومشاهد القيامة في القرآن والعدالة الاجتماعية في الإسلام ومعركة الإسلام والرأسمالية والسلام العالمي والإسلام، وفي ظلال القرآن ودراسات إسلامية وخصائص التصور الإسلامي ومقوماته والإسلام ومشكلات الحضارة وهذا الدين والمستقبل لهذا الدين ومعالم في الطريق ونحو مجتمع إسلامي.

الشريعة ومقاصدها في فكر سيد قطب

أما باب الكتاب الثاني فحمل عنوان الشريعة ومقاصدها في فكر سيد قطب، وفيه أوضح المؤلف الشريعة في فكر سيد قطب من مقومات ومنهج ومميزات وتكاليف شرعية وخصائص مثل العلم المطلق والعدل المطلق والتناسق مع الكون وتحرير الإنسان، موضحًا مميزات الشريعة ومتناولا التكاليف الشرعية والعلاقة بين التكاليف والطاقة والتكاليف والفطرة والتكاليف والضمير والتكاليف والأخلاق.

علاوة على تناولِه مقاصد الشريعة عامة مُجلِّيًا أقسامها وخصائصها وتفاوتها وطُرقها، وفي فكر سيد قطب خاصة نحو: تحكيم الشريعة، ومجتمع الشريعة، وسياسة الحكم، و"سلطة الحاكم وحدودها، وضمان العدالة القانونية، وضمانات الأمن والسلامة، والمقاصد العليا للدولة، والعقوبات الاجتماعية، والرباط المقدس، ومقاصد الطلاق، وتعدُّد الزوجات، والتكافل العائلي، والتشريع كعنصر تمييز وخصوصية للمجتمع الإسلامي، والتوازن الاجتماعي، وطبيعة وأسس العدالة الاجتماعية في الإسلام، وسياسة المال في الإسلام ومقاصد الشريعة في الفكر، ومصالح استناد الفكر إلى الوحي... إلخ.

يبين ما للمقاصد الشرعية من أهمية كموضوع لا يزال في طَوْر البحث عن قواعد ترتبه وضوابط توجِّهُه؛ حتى يكون مستويًا على سوقه مكملًا لأصول الفقه الإسلامي، ويوضح أيضًا المقاصد الشرعية العامة فيما قدمه سيد قطب من توجيهات شرعية، ولعل هذا البحث هو الأول من حيث تناوله إنتاجه من جانب الشريعة ومقاصدها، فبيَّن مقاصد الشريعة في الفرد والأسرة والمجتمع والمال والفكر والحياة.

وقد تناول في ذلك موضوعات شتى منها مقاصد الشريعة المقاصد والمصلحة، خصائص المصلحة، أقسام المصالح وتفاوت المصالح وأقسام المقاصد أقسامها وطرق إثباتها ثم مقاصد الشريعة في فكر سيد قطب مثل مقاصد الشريعة في الدولة، تحكيم الشريعة، مجتمع الشريعة وتنمية الفقه وتطويره واطمئنان المجتمع للتشريع والالتزام به وسياسة الحكم العدل من الحكام، الطاعة من المحكومين ­ المشورة بين الحاكم والمحكوم وسلطة الحاكم وحدودها وضمان العدالة القانونية وضمانات الأمن والسلامة وغير المسلمين في المجتمع المسلم.. السلام والقتال، مقاصد السلام والقتال، دستور الـعـلاقـات الدولية، الوفاء بالعهود، إقامة العدل والمقاصد العليا للدولة، مقاصد الشريعة في الفرد، سلام الضمير، المنطق والعقيدة، الأشواق والضرورات، الضمانات والتأمينات، ضمانات الحياة المعيشية، العبادة والخلافة العمارة، مقاصد الشريعة في الأسرة، الرباط المقدس، الاختلاط والتبَرُّج، العقوبات الاجتماعية، مقاصد الطلاق، تعدد الزوجات، التكافل العائلي، مقاصد الشريعة في المجتمع، طبيعة المجتمع الإسلامي، التشريع كعنصر تمييز وخصوصية للمجتمع الإسلامي، خصائص التشريع، خاصية المجتمع الإسلامي، المجتمع والسلام، التعاون والتضامن، التوازن الاجتماعي، طبيعة العدالة الاجتماعية في الإسلام، أسس العدالة الاجتماعية في الإسلام.

أولًا: التحرُّر الوجداني المطلق العقيدة والعبادة، الفكر والـسـلـوك، الـقيـم الاجـتمـاعـيـة، الإرادة والـطاقـة.

ثانيًا: المساواة الإنسانية، الرجل والمرأة، التكافل الاجتماعي، التكافل بين الفرد والجماعة، وسائل العدالة الاجتماعية، مقاصد الشريعة في المال سياسة المال في الإسلام، حق الملكية الفردية، طبيعة الملكية الفردية، وسائل التملك الفردي: الصيد، إحياء الموات، الركاز، الـتـجـارة، الـتـصـنيع، الـعمـل بأجر، أداؤه وتـعـجيـلـه، طرق تنمية الملكية، طرق الإنفاق، فريضة الزكاة، فرائض غير الزكاة، مقاصد الشريعة في الفكر، الوحي والعقل، حركة الفكر وثبات العقيدة، ضبط حركة البشرية، تحديد الوجهة، التقويم، مصالح ثبات ميزان الفكر، حدود الفكر أمام الوحي، مصالح استناد الفكر إلى الوحي، توازن الفكر، المعلوم والمجهول، ثبات السنن وطلاقة المشيئة الإلهية، التوازن بين مصادر المعرفة، نشاط الفكر العلمي، العلم والعلماء، مقاصد الشريعة في الحياة، وحدة الحياة الإنسانية، الجهاد ومقاصده، طبيعة السلام في الإسلام، مقاصد الجهاد، روح السماحة الإنسانية، مقاصد السماحة، العنصر الأخلاقي في المعاملات، أُسُس التعامل الدولي، الوفاء بالعهود والمواثيق، منع الغدْر والخيانة، تأمين المبعوثين، شريعة الحرب ومقاصدها، الأهداف العليا للحياة ومقاصدها، إعلاء كلمة اللَّه، تـغـيير الـمنـكر، حـمايـة الـمستضعفين، أداء تـكالـيـف الوصاية على الحياة، معالم الشريعة في الحياة، إنسانية واحدة، إنسانية كريمة، أمة واحدة، ذمة وخلق..

وخلص المؤلف في نهاية كتابه إلى مجموعة من التوصيات، تمثَّلَت أولاها في العمل على استخلاص الضوابط والقواعد التي تحكم علم مقاصد الشريعة الإسلامية، فيما تمثلت ثانيها بالاعتناء بعلم المقاصد من خلال الاستقراء والاستنباط لأحكامها وعِللها، وثالث التوصيات يشدِّد على أهمية الاعتناء بما كتبه السابقون في كتبهم عن المقاصد، عبر جمعه وقراءته بما يفيد في دفع علم المقاصد وإغنائه.

أما رابع التوصيات فحثّت على الاعتناء بإنتاج سيد قطب الفكري، ولا سيَّما ذلك المرتبط بقضايا المجتمع والدولة، إضافة إلى كل ما له صلة بعلم الاجتماع الإسلامي من استخلاص للرؤى القرآنية في المجتمعات والأمم، وسنن التاريخ وأثر الدين ومكانته كمحرِّك للأمة وعامل رئيس في البناء الحضاري، إلى غيرها مما يمكن استخراجه واستخلاصه وَفْقَ منهج الاستقراء والتحليل لكل ما كتبه سيد قطب.

ومما يُذكر أن المؤلف نصير أحمد زرواق باحث جزائري حاصل على بكالوريوس الشريعة والقانون من جامعة أم درمان الإسلامية في السودان، ودبلوم عالٍ في القانون ­قسم العام­ جامعة النيلين ­ السودان، والكفاءة المهنية للمحاماة من جامعة محمد بوضياف المسيلة ­ الجزائر، وماجستير كلية الشريعة والقانون ­ قسم العلوم الشرعية ­ جامعة القرآن الكريم ­ السودان، ودكتوراة من كلية الشريعة والقانون ­ قسم أصول الفقه ­ جامعة أم درمان الإسلامية ­ السودان.

ودرس بكلية القانون والعلوم الإدارية (2002 ­ 2006م)، جامعة محمد بوضياف ­ المسيلة ­ الجزائر.

اليمن الى اين؟

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف

   

التعليقات

  1. 1 - الله أكبر ولله الحمد مساءً 05:05:00 2010/08/26

    نصر الله دينكم وبارك الله فيكم ، ورفعكم الله ورفع بكم ، بانتظار المزيد والجديد من أمثال هذه القراءة المباركة .

  2. 2 - التميمي ًصباحا 06:25:00 2010/08/27

    الله يرحم الأمام سيد قطب ويجزاه عنا خير ،يشكر المؤلف لهذا الوفاء .موظوع مميز.ويستحق سيد الشي الكثير من الأهتمام.ونأسف من بعض الشباب لدينا في السعوديه من تنقص من قدر هذا العالم القدير

  3. 3 - محب لفكر سيد ًصباحا 03:07:00 2010/08/28

    مشكور على هذه الاطلالة البسيطة وسيد رحمه الله يستحق الكثير

  4. 4 - ابن الامير000 مساءً 02:27:00 2010/08/28

    اعتقد ان اطلاق لفظ الامام فيها نظر0000

  5. 5 - ابو العز الجزائري مساءً 05:47:00 2010/08/28

    بارك الله فيك على الغرفه البسيطة من بحر الشهيد السيد قطب رحمه الله

  6. 6 - عبد القادر ًصباحا 08:16:00 2010/08/30

    رحم الله سيد قطب فلقد ترك ارثاً يصعب فهمه على من كان له فهما سطحياً فقد قيل : ولا يصح في الأذهان شيئ ... اذا احتاج ضوء النهار الى دليل

  7. 7 - Mohamed مساءً 06:36:00 2010/08/31

    Lokking forward to the book ,I always admired the Sheikh without him , thumma Allah, the Islamic awakening would have been in helpless situation....Of course not forgetting other Ulamma and Du'aat May Allah guide us in what's good and forgive all the Muslims in this holly month. Salam brothers n sisters .

  8. 8 - عاشق الجنة مساءً 10:43:00 2010/08/31

    الحمد لله الذي رزقنا بمثل هذا الرجل جعل الله أعماله في ميزان حسناته ورحمة الله عليه وعلي كل من استشهد في سبيل دعوة الله عز وجل

  9. 9 - لؤي الذنيبات مساءً 03:28:00 2010/09/01

    الاخ الدكتور نصر الله سيد قطب قل عنه مفكر ..اديب .. شاعر اي شي من هذا القبيل لكن لا نقل عنه اماما فهو ليس امام لا في التفسير ولا في الفقه ولا اعلم كيف يكون له نظر في مقاصد الشريعة وهو لم يدرسها مع احترامنا للرجل ولكتاباته ليس انقاص من حقه وانما انصاف للعلم والله اعلم

  10. 10 - أبو مصعب مساءً 10:25:00 2010/09/10

    رحم الله المفكر المصلح الواعي الأستاذ الشهيد سيد قطب رحمة واسعة ، وجعل ما قدم في ميزان حسناته.. وليت المفكرين الذين ينتسبون إلى الفكر الإسلامي يقتدون به في الثبات والرسوخ والتضحية في سبيل الله تعالى فقد كان إماماً في الفكر الإسلامي الناضج مع أنه يوجد من يخالفه من العلماء والدعاة.. ولكني آخذ على الأستاذ المؤلف بأن وضع صورة الأستاذ الشهيد في غلاف الكتاب ، خاصة أنَّ الكتاب في المقاصد الشرعية.. والحمد لله أننا ما زلنا نستفيد من كتب الأستاذ الشهيد وتوجيهاته وإشراقاته ، مع أننا نزن الرجال بالحق لا نزن الحق بالرجال..

  11. 11 - د. بشير ًصباحا 06:53:00 2010/10/19

    إخواني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل الكتاب متوفر للتنزيل (DOWNLOAD)؟

  12. 12 - حارس الاسلام ًصباحا 10:29:00 2010/12/05

    بارك الله فيكم وجعلكم جنودا لهذا الاسلام

  13. 13 - مسيف - الجزائر مساءً 08:30:00 2010/12/11

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذه قبسات مضيئة تروي حياة الامام الفكرية,وهذه لبنة تضاف الى الابحاث التي تبين فكره ومنهجه, كيف لا وهو عملاق من عمالقة الفكر الاسلامي وهو المربي والمرشد والمفسر. رحم الله سيدا وبارك الله في الؤلف على جهده.

  14. 14 - محمد مساءً 01:56:00 2011/01/05

    هل ينبغي أن يكتب شيخ الاسلام سيد قطب قدس الله روحه في الحيض والنفاس حتى يصبح في نطركم عالما . أما المصطلحات العلمية التي استعملها العلما ء السابقون في عصورهم ليست شرطا في كون الرجل عالما أو غير عالم و الا لكان الصخابة و التابعون وهم لم يستعملوها جهلة و حاشاهم .لقد ألف امام المفسرين المعاصرين سيد قطب فيما لم يكتبه غيره من العلماء السابقين في قضايا لم تكن مطروحة في عصورهم و لم يشغل نفسه بنسخ وتبويب و تلخيص ما كتبوه كما يفعل كثير من العلماء اليوم.تاركين تلك القضايا الخطيرة الأكثر أهمية .و السلام عليكم

  15. 15 - najwa مساءً 03:40:00 2011/01/05

    رحمة الله عليه

  16. 16 - الترهونى مساءً 10:51:00 2011/01/21

    رحم الله علماء كلمة الحق

  17. 17 - عماد الدين لعبيدي مساءً 05:46:00 2011/02/23

    جازاك الله خيرا

  18. 18 - طارق محمد الطاهر مساءً 09:48:00 2011/05/23

    مجهوداتكم تباركون عليها والله يتقبل منكم فالفكر حي مادمتم اوفياء له بالتوفيق اخي ناصر

  19. 19 - ناصر الدين محمدعلييوة ًصباحا 08:17:00 2011/07/17

    جزى الله المؤلف خيرافقدأجاد وأفادونصح للعبادولايستكثرعلىالبطل سيدأن يوصف بالامام أوالعلامةأوالمجددأوالداعيةوماأشبه ذلك لان هذاوصف نسبى من جانب ورأى للواصف من جانب آخرفشكر الله للكاتب،ولكل من يذب عن العلماء والدعاة بالعدل والانصاف

  20. 20 - الدكتور عبد المؤمن أملاجه يوسف من نيجيريا مساءً 07:10:00 2011/09/13

    الحمد لله وكفى والسلام على جميع عباد الله الصالحين مما لا شك فيه ولا ينتطح فيه عنزان أن سيد قطب شهيد المحراب، فهو يستحق منا الكثير، فقد ضحى بدمه ليعيش الجيل الميلم الجديد، وليشرق في الكون فجر الاسلام الجديد على ما نشاهده اليوم من صحوات إسلامية عبر جميع أنحاء العالم، فجزى الله المؤلف خير الجزاء ، وجعل هذا العمل في ميزان حسناته يوم نلقاه سبحانه.

  21. 21 - ازهر اللويزي ًصباحا 12:55:00 2011/11/13

    سيد قطب هو مفكر اسلامي واديب بليغ من الطراز الاول وقد فسر القرآن الكريم بأسلوب عصري وفريد

  22. 22 - طاهر صديق مساءً 07:23:00 2012/02/16

    قرأت موجز عن الكتاب " مقاصد الشريعة في فكر الإمام سيد قطب رحمه الله و لكنني لا أستطيع أن استفيد من الكتاب الكامل الرجاء نشره على الانترنت بصورة word or pdf للاستفادة العامة والله يجزيكم خير الجزاء

  23. 23 - عبدالخالق صارم عبدالظاهر، افغانستان، قندوز مساءً 01:07:00 2012/03/12

    السؤال الذی یشوش علی الشباب دائما هو: هناک شرذمة قلیلة من الذین تستروا تحت ستار العلماء والمشائخ ، هؤلاء قبل عدة سنوات کانوا یدافعون عن سید قطب رحمه الله وافکاره وحتی کانوا یؤلفون الکتب وتطبع هذه الکتب بطبعات فاخرةمن قبل النظام الحاکم، ولکن بعد فترة من الزمن فجئة هؤلاء انفسهم شهروا الخناجر من الخلف وبدئوا یکفرون سیدقطب رحمه الله وشکلوا منظمة سیاسیة سریة تعمل هدما وتخریبا فی اوساط الشباب لاسیما فی الجامعة الاسلامیة بالمدینة المنورة وحتی طلعت کتب منها (القطبیة هی الفتنة فاعرفوها) لماذا؟ الاجابة أن هؤلاءکمایقول ابن القیم رحمه الله (علماء الدوله) فهؤلاء یرقصون وفق طبول الحکام،قبل عدة سنوات لما وقف الاخوان المسلمون جزاهم الله خیرا علی وجه الزحف الصلیبی الروسی فی افغانستان ، الطواغیت فی الدول العربیة بدئوا یدعمون علمائهم کی یدافعوا عن افکار سید قطب وبعد طرد روسیا من افغانستان ، الطواغیت فی الدول العربیه خافوا علی انفسهم وربما سیأتی دورهم ، عند ذالک دعمواعلمائهم کی یکفروا سید قطب! وخلاص مافیه شی ثانی!

  24. 24 - ماهر العبيدي مساءً 10:01:00 2012/06/11

    ياليت بامكاني الاطلاع على هذا الكتاب لزيادة المعرفة