آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

اتهامات لنتنياهو ببيع المصالح الإسرائيلية إرضاء للمستوطنين

الخميس 08 ذو الحجة 1435 الموافق 02 أكتوبر 2014
اتهامات لنتنياهو ببيع المصالح الإسرائيلية إرضاء للمستوطنين
 
اتهمت حركة «السلام الآن» الإسرائيلية رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بـ«ببيع المصالح الإسرائيلية إرضاء للمستوطنين»، محملة إياه مسؤولية العمل على الإضرار بالعلاقات الإسرائيلية-الأمريكية.

وذكرت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية في تقرير أوردته على موقعها الإكتروني، الخميس، أن تصريحات (السلام الآن) تأتي ردًا على اتهام نتنياهو للحركة بعدم المسؤولية الوطنية، بعدما كشفت الحركة عن بناء الوحدات الاستيطانية الـ 2261 في القدس الشرقية المحتلة بالتزامن مع اجتماعه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وقال السكرتير العام لحركة (السلام الآن) ياريف أوبنهايمر، «إنه من عدم المسؤولية الوطنية الذهاب إلى البيت الأبيض للحديث عن تأييد حل الدولتين، بعد موجة من المصادقات التي لا تتوقف عن البناء في المستوطنات، فنتنياهو هو الذي يفتقد للمسؤولية الوطنية».

وأوضح أن «خطوة بلدية الاحتلال ببناء 2261 وحدة استيطانية ليست إجراء فنياً فقط، كما ادّعى نتنياهو، بل هي خطوة أخيرة قبل طرح عطاءات البناء لبدء العمل في المنطقة» .

وأشار أوبنهايمر إلى أن «نتنياهو هو الذي ألحق الضرر بالعلاقات مع الولايات المتحدة، وليس حركة السلام الآن، فهو الذي يصدر الأوامر للبناء في القدس، وهو الذي يصدر الأوامر بمصادرة الأراضي، وهو الذي يبيع مصالح إسرائيل الاستراتيجية إرضاء لمصالح المستوطنين».

واختتم المعارض الإسرائيلي بقوله: «سنبقى الأمناء لفكرة حل الدولتين حتى النهاية، ولن نسمح لرئيس الحكومة بخداع الإسرائيليين بالحديث عن تأييده لحل الدولتين من جانب، ومن الجانب الآخر يصادق على البناء في المستوطنات، حتى ولو تعرضنا للانتقادات الشديدة، وعلى نتنياهو أن يقرر ما إذا كان مع المستوطنات فليقل ذلك صراحة، أم أنه مع حل الدولتين وليقل ذلك أيضاً، أما نحن فسوف نستمر في كشف جميع عمليات البناء في المستوطنات، فهذه مهمتنا».

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات