آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

"حماس" تطالب لجنة التحقيق الدولية بإعادة صياغة تقريرها حول حرب غزة

الاثنين 12 رمضان 1436 الموافق 29 يونيو 2015
"حماس" تطالب لجنة التحقيق الدولية بإعادة صياغة تقريرها حول حرب غزة
 



 اعتبرت حركة "حماس" أن تقرير الأمم المتحدة حول الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة في الصيف الماضي "لم يظهر حجم الضحايا والدمار الهائل للعدوان الإسرائيلي بكل تفاصيله".
وقالت الحركة ، في بيان صحفي مساء اليوم الاثنين ، إن صياغة تقرير "اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق" التابعة لمجلس حقوق الإنسان جاءت "منحازة لصالح الاحتلال في كثير من فقراته وبرر للاحتلال جرائمه".
وطالبت اللجنة بإعادة صياغة التقرير بما يتضمن كافة جرائم الاحتلال وإدانته بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجريمة إبادة جماعية وجرائم عدوان والمطالبة بإحالته للمحكمة الجنائية الدولية حسب الأصول.
كما طالبت بإعادة صياغته بما يتضمن إدراج التوصيف السليم للمقاومة باعتبارها حركات مقاومة مشروعة ضد الاحتلال وفقا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والاتفاقيات والمعاهدات والإعلانات والمواثيق الدولية، ومراعاة دفاعها عن النفس والشعب الفلسطيني ضد العدوان الذي شنه الاحتلال الاسرائيلي في عدوانه الاخير على غزة.
واتهمت الاحتلال الإسرائيلي بعرقلة جهود اللجنة ومنعها الوصول إلى قطاع غزة والوقوف على حجم الكارثة وجرائم الحرب والمجازر التي خلفها خلال عدوانه الأخير صيف 2014 ، مطالبة مجلس حقوق الإنسان بالإدانة الصريحة والواضحة للاحتلال لمنعه اللجنة من الوصول إلى مسرح الجريمة لمعاينتها وإجراء التحقيق المهني والقانوني السليم.
وأضافت: إنه على الرغم من أن الاحتلال رفض التعاون مع اللجنة، ولم يقدم لها أي معلومات، إلا أن سياق التقرير جاء مبررا لجرائمه معتنقا مزاعم الاحتلال حول بعض الوقائع التي نشرها عبر الإعلام والمنافية لأبسط قواعد التحقيق العادل.
واعتبرت حماس أن صياغة التقرير فيه انحياز واضح لصالح الاحتلال ، وهذا واضح من غالبية البنود الخاصة به حيث جاءت تحمل مصطلحات التشكيك وعدم التأكيد رغم وضوح الأدلة والإثباتات لتلك الجرائم وعدم رد الاحتلال عليها.
وأضافت أن العديد من البنود الخاصة بالمقاومة الفلسطينية كانت تحمل مصطلحات التأكيد وعبارات التهويل رغم وجود ردود دامغة بعدم صحتها.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف