آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

عميد مسجد باريس يستنكر تدمير المسجد السني الوحيد بطهران

الجمعة 15 شوال 1436 الموافق 31 يوليو 2015
عميد مسجد باريس يستنكر تدمير المسجد السني الوحيد بطهران
 

أعرب عميد مسجد باريس الكبير دليل بوبكر عن حزنه الشديد جراء تدمير المسجد السني الوحيد في العاصمة الإيرانية طهران.
وأكد بوبكر - في بيان له اليوم /الجمعة/ - أن مسجد باريس والاتحاد التابع له يدعو كل المسلمين، ذوي النوايا الحسنة، إلى إعلاء روح التسامح التي تعد من قيم الإسلام.. كما ناشدهم باحترام حرمة المساجد ودور العبادة بشكل عام وبالعمل من أجل الانسجام والتوافق بين كل الشعوب الإسلامية.
ومن ناحية أخرى، أكد أن مسجد باريس يرحب بعودة العلاقات بين فرنسا والشعب الإيراني وريث الحضارة الفارسية العظيمة، داعيا أن تكون بداية لحقبة جديدة من السلام في منطقة الشرق الأوسط التي عانت الكثير في السنوات الأخيرة.
وكانت مصادر غير رسمية في إيران قد ذكرت قبل يومين أن بلدية طهران هدمت أجزاء من مسجد في منطقة بونك (غرب العاصمة)، وهو المسجد الوحيد الخاص بالسنة في العاصمة، وتذرعت سلطات طهران في هدم المسجد بأن يمثل مركزا غير قانوني يسمح بتردد أجانب على البلاد.
وذكرت مواقع إلكترونية أن إمام جمعية زاهدان لأهل السنة مولوي عبد الحميد وجّه رسالتي اعتراض إلى مرشد الجمهورية علي خامنئي والرئيس حسن روحاني، محذرا من أن ما تعرض له المسجد لا يصب في مصلحة البلاد، وأنه سيصيب السنة الإيرانيين بمزيد من اليأس، حسب قوله.
ووفقا لـ"الجزيرة"، فإن الهدم شمل أجزاء من مبنى يتخذه السنة مصلى لهم، وهو الوحيد للسنة بطهران الذين يبلغ عددهم نحو مليون شخص، و لم يصدر حتى الآن أي تصريح رسمي بهذا الشأن، باستثناء ما ذكرته بلدية العاصمة عن تعاطيها مع "مركز يشهد أنشطة غير قانونية"، دون أن تسميه المسجد أو المصلى، وذلك بعد إغلاقه بالشمع الأحمر قبل شهر تقريبا.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف