آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

شركة تركية تنسحب من العراق لإنقاذ حياة أحد سائقيها

السبت 21 جمادى الآخرة 1425 الموافق 07 أغسطس 2004
شركة تركية تنسحب من العراق لإنقاذ حياة أحد سائقيها
رهائن أتراك سبق الإفراج عنهم
 
ذكر تلفزيون (سي.إن.إن) التركي أن شركة تركية اختطف أحد السائقين العاملين لديها في العراق رهينة.. قالت اليوم السبت إنها أوقفت جميع أعمالها هناك استجابة لمطالب خاطفيه.
كانت جماعة عراقية مسلحة تقاتل قوات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة قد نشرت في وقتٍ سابق شريط فيديو للسائق، وهددت بقطع رأسه خلال 48 ساعة إذا لم تنسحب شركته من العراق.
وأبلغ عمر طرهان مدير شركة أتاهان للنقل تلفزيون (سي.إن.إن) التركي أنه "نظرًا للتطورات فقد أوقفنا كل الرحلات (إلى العراق).. كل سائقينا المتجهين إلى شمال العراق عائدون أدراجهم إلى تركيا".
وقال إن عمل شركته يقتصر في العادة على المناطق الآمنة نسبيًّا في شمال العراق غير أنه في هذه المرة توغل السائق الذي قال إن اسمه تحسين توب صوب الجنوب، واختطف في مكانٍ ما بين الموصل وتكريت.
وحث توب في شريط الفيديو الذي بثه التلفزيون التركي زملاءه على التوقف عن خدمة قوات الاحتلال الأمريكية في العراق.
وقال توب: "لم يكن ينبغي لهم الحضور من أجل أمريكا.. إنهم (الأمريكيين) يقتلون.. إنهم يكمنون.. إنهم يقترفون كل أنواع الأعمال القذرة.. أرجوكم يا أصدقائي السائقين لا تأتوا إلى هنا.. لا تأتوا من أجل أمريكا.. أمريكا عدوتنا والعراق شقيقنا"، وأضاف: "انظروا إلى الحالة التي أنا عليها الآن .. لا تأتوا".
وأوقف عدد من شركات النقل التركية العمل في العراق خلال الأيام الماضية في أعقاب موجة من عمليات اختطاف السائقين على أيدي مجموعات عراقية مسلحة، وقالت وزارة الخارجية أمس الجمعة إنها تعتقد أن ثلاثة سائقين أتراكًا كانوا مختطفين رهائن قد قتلوا في العراق.
وقالت الحكومة إنه يجب استمرار التجارة مع العراق لكنها تعمل على تطبيق مجموعة من التدابير التي تهدف إلى حماية السائقين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف