آخر تحديث الساعة 13:21 (بتوقيت مكة المكرمة)

أراه فيهم

الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438 الموافق 28 مارس 2017
أراه فيهم
 

 

كم حياتي بدونه

ووجوهي

زهرة حلوة

بعطر كريه

نفسا عشته

وأعرف أني حاضر

غبت في مداه الرفيه

كلهم يشبهونه

وأراه فيهمو

لكن لا أراهم فيه

غادر العين واستقر بقلبي

وطنا لا يأتيه

أو يبتنيه

كلما عني غاب يحضر في الناس

فيبدو وما له

من شبيه

باسمه سميت الحياة

لتبقى موقفا حرا

لا يزال يليه

في جفوني نقشته

لأراه دائما

والجفون ليس تعيه

هو رشدي وتهت فيه

فحتام إذا ما عشقت :

رشدي تيهي ؟ !

 

 

 

 



تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف