آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

عقب زيارتها مخيمات الروهينغا.. زوجة أردوغان تلتقي رئيسة وزراء بنغلادش

الخميس 16 ذو الحجة 1438 الموافق 07 سبتمبر 2017
عقب زيارتها مخيمات الروهينغا.. زوجة أردوغان تلتقي رئيسة وزراء بنغلادش
 

استقبلت رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة واجد اليوم الخميس، أمينة أردوغان عقيلة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد زيارتها لمخيمات في مدينة "كوكس بازار"، تضمم مسلمين فارين من مجازر المليشيات البوذية المتطرفة بإقليم أراكان في ميانمار.

وقالت مصادر دبلوماسية تركية، إن الشيخة حسينة واجد استقبلت أردوغان والوفد المرافق لها في العاصمة دكا.

وحضر لقاء الجانبين من تركيا كل من وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية فاطمة بتول صيان قايا، ومساعدة رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم لشؤون حقوق الإنسان روضة قاوقجي قان، إلى جانب نجل أردوغان، بلال، بحسب المصادر ذاتها.

وأشارت إلى أن الجانبين ناقشا المساعدات التي ستقدمها تركيا للمتضررين جراء السيول التي ضربت بنغلادش مؤخرا، فضلا عن المساعدات المقدمة لمسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان الذين استقبلتهم البلاد.

وأضافت المصادر أن الوفد التركي غادر العاصمة دكا بعد المباحثات دون أن تحدد وجهة الوفد.

وفي وقت سابق من اليوم، زارت أمينة أردوغان مخيمات لمسلمي الروهنغيا في مدنية كوكس بازار، وقدمت لهم مساعدات إنسانية وتفقدت أحوالهم، ورافقها رئيس وكالة التعاون والتنسيق "تيكا" سردار تشام، ورئيس إدارة الكوارث والطوارئ "آفاد" محمد غللو أوغلو، ومدير عام الهلال الأحمر إبراهيم ألطان، ومسؤولون آخرون.

وقبل أيام اقترحت تركيا على بنغلادش فتح حدودها أمام الروهنغيا مقابل تحمل أنقرة نفقات هؤلاء اللاجئين.

ومنذ 25 أغسطس / آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهنغيا في أراكان.

ولا يتوافر إحصاء واضح بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهنغيا أعلن في 28 أغسطس / آب الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط.

فيما أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أمس الأربعاء، ارتفاع عدد مسلمي أراكان الذين وصلوا إلى بنغلادش هربا من الهجمات التي يشنها الجيش والقوميون البوذيون في أراكان، إلى 146 ألفا.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف