ضرب الأبناء والزوجات.. تأديبٌ أم تسلُّط؟

ضرب الأبناء والزوجات.. تأديبٌ أم تسلُّط؟
 

سافر الشاب المسلم الحريص على دينه إلى الولايات المتحدة، واستقر به المقام هناك وتزوج فتاة أمريكية وأنجب منها، وكبر الأبناء، وأصبح أحدهم في المرحلة الإعدادية، وذات يوم تغيب عن المنزل فقلق عليه أبوه قلقًا شديدًا.. وجاء الابن في اليوم التالي وأخبر أباه أنه كان في رحلة مع أصدقائه.. فما كان من الأب المسلم الذي تربى في بيئة إسلامية تأبى العِوَج والانحراف إلا أن وبخ ابنه وضربه ليقومه، وفي اليوم الثالث ذهب الابن للمدرسة وعليه آثار للإرهاق، وعندما سألته المعلمة عن سبب ذلك عرفت منه أن أباه ضربه فارتعدت فرائسها وقالت له: لقد انتهى عهد العبودية، وأبلغت الشرطة التي استدعت بدورها الأب لتنذره أنه إذا تكرر ذلك منه فسوف يدفعون بالابن إلى مدرسة داخلية وتنتهي العلاقة بينه وبين أبيه.

إن المجتمع الأمريكي والغربي عمومًا يرفض الضرب الذي يذكرهم بالعبودية.. لكن هل قضت القوانين والحريات المتاحة فعلا على ظاهرة الضرب هذه؟

تقول الإحصاءات: إن في أمريكا كل 15 ثانية يضرب أحد الأزواج زوجته ضربًا مبرحًا.. وفي فرنسا توجد وزارة لشئون المرأة تطالب بتشريعات جديدة وبتكوين شرطة خاصة لإبلاغها بضرب الزوجات والأولاد ويطالبون أيضًا بمحاكم أسرية خاصة.. أما في إنجلترا فأصبحت ظاهرة الضرب –ضرب الأزواج للزوجات- محلا للشكوى، وفي روسيا انتشرت الظاهرة على نطاق واسع؛ لكثرة عدد الأزواج العاطلين، ونتيجة للحياة الاقتصادية الصعبة أصبح الأزواج ينفثون عن أنفسهم بضرب زوجاتهم.

وهكذا فرغم النفور الشديد من الضرب سواء ضرب الزوج لزوجته أو ضرب الأب لأبنائه في الغرب.. ورغم القوانين التي تمنع ذلك لم تتوقف الظاهرة بل تزداد انتشارًا، وطبعًا استوردت الجمعيات النسائيَّة والعلمانيَّة في مجتمعاتنا الأفكار الغربية في اعتبار الزوج الذي يؤدب زوجته بالضرب غير آدمي.. ويطالبون الزوجة أن ترفع على زوجها دعوى طلاق، وكذلك ينادون بألا يضرب الأب ابنه، بل في عرفهم لا بد أن يعتذر ويتأسف الأب لابنه إذا أخطأ في حقه.

حدود الضرب في الشريعة

يقول د. حلمي صابر (الأستاذ في كلية الدعوة بجامعة الأزهر): "إن أساس الحديث في هذا الموضوع هو الآية الكريمة "واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا" ونشوز المرأة هو عصيانها لزوجها وعدم طاعته وامتناعها عن فراشه أو خروجها من بيته بدون إذنه، وعظتها تكون بتذكيرها بالله وتخويفها به وتنبيهها للواجب عليها ولفت نظرها إلى ما يلحقها من الإثم بالمخالفة والعصيان وما يفوت من حقوقها من النفقة والكسوة والهجر في المضجع أي الفراش، أما الهجر في الكلام فلا يجوز فوق ثلاثة أيام.

ولا تضرب المرأة لأول نشوزها؛ فأول شيء هو العظة، فإذا استمرت في النشوز فالهجر في المضجع، فإذا لم ترتدع فالضرب غير المبرح مع تجنب الوجه والمواضع المخوفة؛ لأن المقصود هو التأديب وليس الإتلاف".

ويضيف د. حلمي صابر قائلا: إن الشريعة الإسلاميَّة فيها التوسعة حسب الأحوال، فالبشر بطبعهم مختلفون، وما يصلح لأحدهم لا يصلح للآخر.. ولو قلنا بعدم الضرب نهائيًّا لظل قطاع كبير من النساء على نشوزهن وتمردهن، والقرآن أعمُّ من ذلك فهو يتدرج حسب كل حالة؛ فهناك من تتأثر بمجرد نظرة العين وربما يؤثر فيها الكلام الزائد تأثيرًا عكسيًّا، وهناك من تتأذى بالهجر، وبالتالي يكون في الهجر تأديب لها وتخويف وإصلاح لاعوجاجها، ومن النساء -وكما هو مجرب في دنيا الناس- من لا تتأثر إلا بالضرب ولا يناسب جرحها واعوجاجها إلا الضرب.

وبالتالي فإن الآية حجة للإسلام وليست حجة عليه؛ لأن فيها توسعة وتفصيلا وتدرجًا، هذا بالنسبة لضرب الزوجة، أما بالنسبة لضرب الابن فإن الحفاظ على شخصية الأب أمر ضروري، والابن لا بد أن يشعر بل ويتأكد أن هناك سلطة أبويَّة لا يمكن تجازوها، وأن علاقته بأبويه لها حدود لا يتعداها، ودعوى صداقة الابن لأبيه أفسدت كثيرًا من الأسر بسبب إضاعتها لهيبة وشخصية الأب.

فهناك أخطاء للأطفال لا يمكن علاجها إلا بالتخويف والضرب الخفيف، بشرط ألا يتكرر الضرب باستمرار حتى لا يتعود عليه الطفل، وبالتالي يفقد قيمته كعامل مؤثر في التقويم.

يجب ألا ننهزم أمام الغرب

أما د. محمد رأفت عثمان (أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر) فيقول: "إننا ينبغي أن نؤمن بكل ما جاء في القرآن، ولا ننهزم أمام الغرب وأمام دعاوى الاستنارة وحقوق الإنسان والحرية، فنلغي ديننا تدريجيًّا.

والضرب ورد في القرآن كمرحلة أخيرة في التأديب ينبغي أن تسبقها مراحل أخرى، فلا يجوز أن نبدأ التأديب بالضرب.

والعجيب أن المجتمعات الغربيَّة التي تعيب علينا وتقول أن ديننا يحض على الضرب نجد أن أسرهم محطمة، والغيظ يملأ قلوبهم من ترابط أسرنا وهم يعلمون أن سبب ذلك هو ديننا، فيصدرون إلينا أفكارهم لتفكيك هذه الروابط، إن العلمانيين والمتغربين الذين آمنوا بهذا الفكر الغربي هم أكثر القطاعات في مجتمعنا معاناة من التفكك الأسري".

المفرِّطون في دينهم

يرى د. محمد يحيى (أستاذ بجامعة القاهرة)، أنَّ موضوع التأديب عمومًا والضرب خصوصًا يستخدم من أجهزة الدعاية المعادية للإسلام، إن الغرب من حيث المبدأ لا يرتب حقوقًا للزوج على الزوجة؛ فنظام الزواج عندهم سواء كان دينيًّا يتم في الكنيسة أو مدنيًّا يتم في الشهر العقاري لا يرتب للزوج حقوقًا من قبل زوجته كما في الإسلام.

والتأديب في الإسلام يتم في إطار حقوق الزوج من ناحية وفي إطار مسئولياته من ناحية أخرى، والإسلام لا ينظر للتأديب على أنه حق للزوج على الزوجة ولكن على أساس أنه مسئوليَّة؛ فالزوج مسئول عن نظام الأسرة ومراعاة شئونها وتأديب أفرادها وضبط سلوكهم، أما في الغرب فتنحصر مسئولية الزوج في الرعاية، وهذه الرعاية عندهم مبهمة المفهوم، ونتيجة لهذا الاختلاف في المفاهيم يعتبر الغرب التأديب في حد ذاته امتهانًا للحقوق الإنسانيَّة.

وإذا قال الغرب إن ضرب المرأة يسبب لها ضررًا فهل يتساوى هذا الضرر مع إباحة الشذوذ الجنسي والذي يسبب للمرأة ضررًا فعليًّا حيث أنها لن تتزوج ولن تنجب أطفالا ولن تروي أمومتها".

ويضيف د. محمد يحيى إن الفتاة لو تمت تربيتها على خلق قويم وبأسلوب تربوي جيد فإن ذلك سوف يجعلها تشعر بالمسئوليَّة ويساعدها على بناء شخصيتها على رجاحة العقل، وبالتالي فحينما تتزوج فسوف يكون بينها وبين زوجها أرضيَّة مشتركة، ولن يحتاج الزوج لتقويمها ويستخدم التوبيخ أو الضرب، أما إذا لم تحظ الفتاة بهذا القدر من التربية الإسلاميَّة والخلق الإسلامي وكانت على قدر من المشاكسة والشراسة والنفور فإن التشاور والنصح الهادئ سوف يكون غير مجدٍ، وبالتالي يضطرُّ الزوج إلى الاختيار من البدائل الأخرى، والزوج العاقل لا يستخدم البدائل العنيفة أولا، بل يبدأ كما نصحه القرآن بالتدرج التصاعدي وينظر لطبيعة الزوجة وسلوكها وإلى أنجع الطرق للتعامل معها، وينبه د. محمد يحيى إلى نقطة هامة وهي أن هناك فئة من الآباء والأزواج لا تلتزم بالفرائض والقيم الإسلامية، فهم لا يصلون ولا يصومون ويشربون الخمر والمخدرات ويأتون السلوك الفاحش، وهؤلاء يضربون زوجاتهم وأولادهم ويحتجون بحقهم الشرعي، وبالتالي فنحن يجب أن نفرق بين رجل مسلم واعٍ يلجأ إلى الرخصة الإسلاميَّة بقدرها وفي وقتها وبشروطها، وبين شخص آخر غير ملتزم بالإسلام ولكنه يستخدم الإسلام في تبرير سلوكه العدواني ضدّ زوجته وأولاده، إن الضرب حالة استثنائيَّة فيجب استخدامه كالعلاج في أوقات معينة، أما هؤلاء الفاشلون فيمارسون الضرب في كل وقت وبأسلوب عنيف وشرس ويهدفون إلى الإيذاء والإذلال والحط من كرامة الزوجة وليس بهدف الإصلاح.

الاعتزاز بالإسلام

أما د. أحمد مدكور (أستاذ علم الأخلاق) فيقول: "المشكلة أن الغرب يريد أن يصدر إلينا هذه الأنماط المشوهة من العلاقات الاجتماعية ويجعلنا نؤمن بها وننفذها في بلادنا.

إن الغرب في غيظ شديد من تماسك الأسرة المسلمة وهو يعلم أنها أقوى الأسر تماسكًا في العالم، وهذا التماسك ناتج عن فلسفة إسلامية معينة في بنائها، ومنها حق الزوج في تأديب زوجته وأولاده، وهذا الحق استثنائي ومشروط بشروط، فمن الأخطاء ما لا يجدي معها إلا الضرب.

إن الغرب وأتباعه في بلادنا كثيرًا ما يتهجَّمون على الإسلام، ونحن ينبغي ألا نهتز لذلك، بل يجب أن يزيد اقتناعنا بالإسلام الذي حفظ أسرنا ومجتمعنا مئات السنين، ولا ننتظر من غرب الحملات الصليبيَّة وراعي الصهيونيَّة أن يفعل غير ذلك.

إن أسلوب بناء الأسرة في الغرب سيكون هو السبب في نهاية الحضارة الغربيَّة كلها، فحالات الطلاق وعدم الزواج وعدم الإنجاب والانصراف عن تكوين الأسرة والشذوذ- إلخ، كل ذلك هو السوس الذي ينخر في عظم الحضارة الإسلاميَّة".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف

   

التعليقات

  1. 1 - ام عبدالله مساءً 09:28:00 2011/05/17

    الله اكبر اصبح الضرب هو سبب تماسك الاسرة !!!!! من تطرف الى تطرف اشد .. وأود ان اعرف اذا كان للرجل الحق في تأديب زوجته فمن له الحق في تأديب الرجل اذا قصر في حق زوجته ؟؟ ام ان الرجل معصوم لايخطئ؟؟؟!!!!!!!

  2. 2 - عن اي تطرف تتحدثين مساءً 11:02:00 2011/05/17

    الاية الكريمة تعطي الرجل حق تاديب زوجته بالضرب في حال لم ينفع علاج اخر فهو اخر العلاج بالاضافة ان الضرب بمفوم الاسلام ليس الذي ترينه بعينيك يعنى في شروط مثل ما قال لذا لا تخلطي بين قهرك من المعنى الذي لمح اليه بان الضرب وفائدته في علاج المشاكل وان هذا الحق الاستتثنائي بشروطه له دور في تماسك الاسرة وبين استسلامك لوجود هذا الامر من اساسه في القران الكريم ام تريدين تفسير النص على كيفك اظن تحديد الهدف من كلامك مهم ؟؟؟ واذا اخطا الرجل من قال لك ان الضرب من زوجته هو علاجا بل هو غباءا اذا كنت ترمين الى هذا المعنى وانتبهي لا اصفك بالغباء انما اصف ان يتعرض الرجل للضرب من قبل زوجته من باب المساواة في هذا الحق لان مثل هذا كلام تقليد اعمي للغرب في نظرتهم الى حقوق المراة وفيها جهل بطبيعة الاختلاف بين الذكر والانثى والسلام

  3. 3 - اهلا أختي ام عبد الله ًصباحا 01:30:00 2011/05/18

    أختي ام عبد الله شكرا ةالله اخرج من صدمة الى صدمة يعني ما ناقص الا الضرب سبحان الله يريت احد يرجع للاية ويفهم معناها لاني والله فهمت الضرب بمعنى اخر غير الذي تحدث عليه المقال واحسست بالغيظ ولكن لانني رايت ان مقالات عديدة عن المراة فقد اخترت الا ارد اليوم فبارك الله فيك سؤالك في محله كيف نفهم التاديب في العلاقات الزوجية واستغفر الله ان يكون ربي قد يعذب الزوجة او الزوج ولذلك قال امساك ب"معروف" أو تسريح ب"احسان" فلا يجب ان يمد احدهم يده على الاخر حتى من باب المساواة فالاحترام اهم وواجب بين الزجين وسؤالك عن تقصير الرجل في حق المراة في محله....لا استطيع المواصلة.... رقم 2 اجيبك غدا ان شاء الله عن مصطلح التاديب فلا يمكن استعمال هذا المصطلح لا من الطرف الزوج او الزوجة ففي حالة الخلاف يجب حله بما جاء في الاية وليس بما يفهم الناس من الاية حسب تقاليدهم او اهانتهم للمراة فعذرا ساجيبك غدا

  4. 4 - تعريف المسلم والمؤمن ًصباحا 07:06:00 2011/05/18

    صحيح البخاري: 3 - باب: المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده. 10 - حدثنا آدم بن أبي أياس قال: حدثنا شعبة، عن عبد الله بن أبي السفر وإسماعيل، عن الشعبي، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه). قال أبو عبد الله: وقال أبو معاوية: حدثنا داود، عن عامر قال: سمعت عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم. وقال عبد الأعلى: عن داود عن عامر عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم. سنن الترمذي: 2762- حدثنا قتيبة، أخبرنا الليث عن ابن عجلان عن القعقاع عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم". ويروى عن النبي صلى اللّه عليه سلم أنه سئل أي المسلمين أفضل؟ قال:من سلم المسلمون من لسانه ويده. انتهى. البعض يريد أن يقنعنا، رغم الداء والأعداء أن المسلم هو من لم تسلم زوجته لا من يده ولا من لسانه ولا من فرجه، والمؤمن هو من لم تأمنه زوجته لا على دمها ولا على مالها. المرأة التي تحافظ على صلاتها هي القانتة لله تعالى وليس للرجال ولا كرامة، والحافظة للغيب هي امرأة صالحة غير ناشز ليس لأحد مهما كان أن يؤذيها ولو بنصف كلمة. مسند الإمام أحمد: - حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا حسن بن موسى وعفان قالا: حدثنا حماد بن سلمة قال عفان أنبأنا أبو طالب عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل من خيبر ومعه غلامان وهب أحدهما لعلي بن أبي طالب وقال: لا تضربه فإني قد نهيت عن ضرب أهل الصلاة وقد رأيته يصلي.

  5. 5 - رقم 3 لست محتاجة للرد ًصباحا 08:28:00 2011/05/18

    انتم احرار في فهمكم انا افهم ان كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ومثلما يعطى الزوج حق تاديب زوجته بمافصله الله في هذه الاية فالوعظ تاديب والزجر تاديب والهجر وهو المقصود به في الفراش ان يبقى معها في نفس المكان لا يهجره انما يهجره ذاك الاقتراب الذي كانت تستمتع به الزوجة مثل تماما ان تتعاملي مع انسان بود ما وفجاءتقرري ايقاف ممارسة ذلك الود لايصال رسالة ما لكن ليس كراهة لذاك الانسان انما هي رسالة لكراهة ذلك التصرف او انه غير مقبول اما طبيعة الضرب فمهومه الذي ترينه في واقع الرجال ليس هو المقصود انا اعرف شروط العلماء التي يندهش الواحد ان يسميها ضربا وكنت استغرب كيف الضرب بالسواك يعتبر ضربا ففهمت بعدها انما هي اثارة احساس وليست اهانة كما نشاهد في التطبيق الواقعي بمعنى اخر عندما تعامل المراة معاملة مميزة من التقدير والاحترام وتلبية رغباتها وهي في داخل بيتها مكرمة معززة ويناءا على اوامر الاسلام الذي رفع مكانتها بعد ان كانت مهانة عندكل الامم ثم تتعالى على طاعة الزوج فانه عندما يقوم بضرب مثل السواك فانا يثير فيه ااحساسا بوجود خطا جعل الزوج يغير تلك المودة فبالتالي يكون الاحساس بحد ذاته زجرا من غير الم عضوى هذا الذي ينبغيان يكون في الضرب وليس المقصود ايجاد الم وفوق هذا يكون شديدا كما يحدث من بعض الازواج المجانين في تعاملهم مع المراة او من ربي على ثقافة الطاعة فقط مع ملاحظة نتكلم عن الزوج الصالح الذي يقوم بواجباته والضرب ايضا يخص حالة موجودة لا تمثل كل النساءبل الذي يمثل النساء هو الصنف الاول الذي يستجيب للكلام اللين والوعظ الحسن ولهذا بدات الاية به ومن تشذ ياتي الهجر فيودبها فعلا ولذلك كان الضرب اخير فهو اخيرا في العلاج واخير في عدد الحالات الموجودة بين النساء وبما الاسلام صالح لكل زمان ومكان فهو يشمل جميع الاحتمالات الموجودة لانها صادرة من عليم خبير وليس صادرة من بشر حتى اقول لم ولم وانا لي عقل مثلما له عقل ولي حرية الفهم كما له حرية الفهم ....فبالتالي لاداعي لان تجيبني افهم الاية بطريقة صحيح وتذكري ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا اذكر النص بالتحديد لكنه بهذا المعنى ولن يضرب خياركم اذن الضرب لا تخرج من الزوج الصالح بمعنى الكلمة بل من زوج عليه كلام في اخلاقه ولكن الاسلام يواجه الواقع ويحل مشاكله ونفوس الناس انواع منها الصعب ومنها السهل ولكل علاجه فمن الخطا وجود علاج موحد كما من الخطا انكار وجود شواذ في التعامل ......ز لامساواة بين الرجل والمراة فهذا مستحيل انما هي حقوق وواجبات ولكل مكانته واهميته ووظيفته التي تناسب تكوينه الاغلب في احكام الشرع المساواة في الاحكام لكن لوجود الاختلاف في كليهما ناسب ذلك وجود تمييز في تلك الاحكام لن ادخل في هذه الاحكام لاني لا اريد اثارة نقاش ولا تنتظري مني غدا متابعة ردك وحتى اني اشك ان تكوني انت رقم 1 لتبدئي معركة نقاش في حقوق المراة ومجرد اول رد على استفزازات رقم 1 جاء تعليق 3 صحيح لا استطيع الجزم بهذا هو مجرد شعور احببت اكتبه وان لم تكوني رقم 1 فعذرا على هذا الاحساس لكن من حقى ان ابدي هواجسي ليس عندي نية لمواصلة النقاش وشكرا

  6. 6 - نسيت القول ًصباحا 08:33:00 2011/05/18

    لا يهمنى اعتراضك استخدام مصطلح التاديب المهم ان هذه اية فيها وسائل علاج اما بالتدرج واما تخص حالات معينة المهم انها تتحدث عن وسائل علاج في حال نشوز الزوجة عن الطاعة الذي هو حق للزوج ولم يكن لديها سبب شرعي للتمرد عليه فالطاعة كما نعلم مشروطة بالمعروف وليست مطلقة فبالتالي اذا كان اعتراضك على مصطلح التاديب وانه ينبغي استخدام عبارة اخرى فلن نختلف كثير لكن ان كان المقصود ثرثرة الغرب في المساوة وتفسير النص حق لكل احد لديه عقل وغير ذلك من كلام المثقفين المتغربين فهذا له حديث احر ولست مستعدة للدخول فيه لكن بالتاكيد من الغباء مطالبة المساواة بان يضرب الرجل من قبل المراة في حال قصرمعها بل هناك طرق اخرى لاخذ حقها منه والله لا يظلم احدا بشرعه الحكيم ولكن الناس انفسهم يظلمون

  7. 7 - والاولاد؟ ًصباحا 10:01:00 2011/05/18

    طيب اذا الاطفال والاولاد لا يستجيبون ولا يسمعون النصيحة وحتى بالتكرار والايضاح السببي والديني لتصرفهم وهم يصرون على تكرار الفعل .. كي نتصرف مععهم؟احيانا ارفع صوتي فيكون له تأثير ولكن مع الوقت لن يكون له تأثير ايجابي..واحيانا اضرب ابني على رجله أو ساقه.يخاف ولكنه يعيد التصرف..الله عجزت وانا لا احب ان ارفع صوتي او اضربه ولكن احس انه يستفزني هو بالمرحله الابتدائية.واباه لا يتدخل بشيء ابدا وكأن التربية مسؤوليتي بمفردي.

  8. 8 - مقال رائع ًصباحا 10:22:00 2011/05/18

    جزاكم الله خيرا وبارك فيكم. هذه عظمة الاسلام التي لا يؤثر عليها حتى مفاهيم اتباعه لاحكامه فطالما فصل الله الاحكام وبينها وامر بالالتزام بها في التطبيق فالمفهموم متحصل بصورته العملية ولم يطلب منا ان نكون عباقرة فهم وتفكر وتعقل بل طلب منا ان نؤمن به ونسلم له خالقا وربا والها ونقيم شرعه وبعد ذلك يتحصل الخير والفلاح. لان الذي القمه هذا المقال حجرا بحجته المستندة الى حجة الاسلام وعدله وحكمته وبالتجربة والبرهان من عند غير المسلمين الذي اغاظه ان نذكرهم بسوء هو حقيقة وليس اتهام فسيعمل تفكره وتعقله في البحث عن تطبيقات شاذه او تصيد تعبيرات في المفاهيم من هنا وهناك ويجود علينا ببحور فهمه وعمق حرصه التاريخي على الدين ومدخله او مبتغاه لذلك الطعن في احكام هذا الدين أوالدعوة للانتقائية في تطبيقه كما فعل اليهود والنصارى.وبكل ركاكة وتخبط فاذا كان على وجه الارض من توضيح لمرامي الدين من آية الضرب واكمال لمفهومها واحترامها للمرأة فهي الآية التي جاء بها ( او تسريح باحسان) فلا شأن لهذه بتلك كحكم وهذه عظمة الاسلام التكامل والانسجام كيف لا وهو دين الحكيم العليم وبما لن يجدي للمس به اجتهادات وتصيدات يفرضها خيال مريض ونوايا مسمومة. وهذا كله لا يسمن ولا يغني من جوع الشرع لتطبيقه وليس لفهمه وتجارب الغرب تفهمنا وحدها عظمة ديننا. ولا مكان للعقل والفهم امام الشرع الا على الاقل ممن يسلم باحكامه ولديه العلم الشرعي والرباني والانتماء الايماني الصادق الكفيل بتوضيحه لا مجرد العزف على سيمفونيات المصطلحات والمفاهيم الغربية المغرضة. فوفر على نفسك ولا نريد ان نفهم منك شيئا.

  9. 9 - مجرد رأي ًصباحا 10:55:00 2011/05/18

    انا مع ام عبدالله في شيء, وضدها في شيء معها ان الضرب ليس هو الحل والعلاج لترابط الأسره , ولا يمكن ان يكن له دور كما يتصور البعض في ترابط الأسره...فتجد من تجربه ان الطفل الذي يضرب يزداد عنادا ومشاكسه, وكذلك ينطبق الأمر على المرأه, تزداد كرها وامتعاظا من زوجها ولا تنسى له ذلك....كما انني ارى ان الضرب هو جزء من وسائل التأديب التى شرعها الأسلام بشروط وان، لا يكون مبرحا.... اما ان يأتي رجل لا يعرف من الأسلام الى الأسم ويستخدم الضرب المبرح كوسيلة لتحقيق اهدافه ومطالبه الخاصه , وليس حقوقه المشروعه ونقول ان له دور في ترابط الأسره فهذا هراء وهذيان وتزييف لا يستند الى حقائق ودراسات....ترابط الأسره لدينا له علاقه وثيقه بمباديء الأسلام في حسن المعاشره, والصدق وعدم الخيانه واحترام العلاقه الزوجيه..كأحترام الزوجه لزوجها والأولاد لأبائهم...وهكذا.

  10. 10 - شروط الضرب وحدوده عند البعض مساءً 01:43:00 2011/05/18

    جامع البيان عن تأويل آي القرآن. للإمام الطبري: القول في تأويل قوله تعالى: {واهجروهن في المضاجع} اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك، فقال بعضهم: ... فإذا كان في كل هذه المعاني ما ذكرنا من الخلل اللاحق، فأولى الأقوال بالصواب في ذلك أن يكون قوله: {واهجروهن} موجها معناه إلى معنى الربط بالهجار على ما ذكرنا من قيل العرب للبعير أذا ربطه صاحبه بحبل على ما وصفنا: هجره فهو يهجره هجرا. وإذا كان ذلك معناه كان تأويل الكلام: واللاتي تخافون نشوزهن، فعظوهن في نشوزهن عليكم، فإن اتعظن فلا سبيل لكم عليهن، وإن أبين الأوبة من نشوزهن فاستوثقوا منهن رباطا في مضاجعهن، يعني في منازلهن وبيوتهن التي يضطجعن بها ويضاجعن فيها أزواجهن. القول في تأويل قوله تعالى: {واضربوهن} يعني بذلك جل ثناؤه: فعظوهن أيها الرجال في نشوزهن، فإن أبين الإياب إلى ما يلزمهن لكم فشدوهن وثاقا في منازلهن، واضربوهن ليؤبن إلى الواجب عليهن من طاعة الله في اللازم لهن من حقوقكم. فيض القدير، شرح الجامع الصغير، للإمامِ المناوي: 9778 - (لا يسأل الرجل) بالبناء للفاعل وللمفعول (فيم) أي في أي شيء (ضرب امرأته) أي لا يسأل عن السبب الذي ضربها لأجله لأنه يؤدي لهتك سترها فقد يكون لما يستقبح كجماع والنهي شامل لأبويها وقال ابن الملقن: سره دوام حسن الظن والمراقبة بالإعراض عن الاعتراض. قال الطيبي: قوله لا يسأل عبارة عن عدم التحرج والتأثم. صحيح مسلم بشرح النووي، للإمام محي الدين بن شرف النووي: باب حجة النبي صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم: ... وفي هذا الحديث: إباحة ضرب الرجل امرأته للتأديب، فإن ضربها الضرب المأذون فيه فماتت منه وجبت ديتها على عاقلة الضارب، ووجبت الكفارة في ماله. انتهى. كارثة.

  11. 11 - ام عبدالله مساءً 02:55:00 2011/05/18

    اعرف ان المرأة لاتستطيع ان تضرب زوجها وأتفهم لاختلافات بين الرجل والمرأة ولكن هل من المعقول انه اذا كانت المرأة لاتستطيع تأديب زوجها ان تترك الامور هكذا ويترك الرجل ليفعل مايشاء؟؟!!!! هل نحن في شريعة غاب الرجل يأخذ حقه بيده والمرأة تُسكت بأنه لامساواة في هذه الامور ويجب عليها ان ترضى !!! وانا اعلم كل رجل يدافع عن الضرب او التعدد أوغيره لم يدافع عنه لأنه شرع وانما لأنه يوافق هواه هذا هو الواقع والالم نسمع أحدا يدافع عن الخلع الذي منع في بعض البلدان الاسلامية ...وأتمنى الايفهم كلامي على انه استفزاز فنحن لسنا في ساحة معركة وانما هي تساؤلات مشروعة .. من وجهة نظري على الأقل ..... 

  12. 12 - رقم 5 انا لست رقم 1 والله العظيم مساءً 04:16:00 2011/05/18

    انا لست رقم 1 ولم اقرا المقال الا متاخرا اما باقي كلامك فبدون تعليق اخاف ان افسد عليك فرصة التمتع بتاديبي!حرام كل مجهودك يروح هدر!

  13. 13 - أهلا رقم 8 مساءً 06:27:00 2011/05/18

    عمت مساء اخي او اختي الهذه الدرجة تكرهينني على كل سافوت عليك الفرصة لتعكيري مزاجي فلن اغضب منك ولكن اقول سامحك الله ما كنت اعلم اني اثرت فيك الى هذه الدرجة فانا امراة بسيطة احب الخير لكل الناس واتوق للعدل والتعقل في موضوع المراة وارفض ان يضع رجل يده علي ليؤدبني بمسواك او غيره فهناك اهانة رمزية وهناك اهانة عينية وكلاهما مرفوض عندي تماما مهما كانت شيطمتي على حد قولك فلن يربين رجل بالضرب ارتحت يا اختي ها انا اسمعك سنفونيتي ما دمت تطربين لها لعلك تنامين بدري اليوم ( امزح) لم اعطي بعد المفهوم الذي اكتشفته في معنى الضرب فقط امهليني بعض الوقت لاجمع انفاسي فيضهر الضرب بدا على المنتديات على كل من تسوله نفسه بالحركة(امزح) مع تحياتي تعجبيني يا ام عبد الله واصلي والله اشكرك بجد....فيه ناس تفهم....

  14. 14 - مفهوم الضرب في القران الكريم مساءً 07:58:00 2011/05/18

    "الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّـهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّـهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا ﴿٣٤﴾" تاملت في هذه الاية الكريمة وقلت في نفسي يا رب لا اريد الا اتباع تعاليمك وليس لي احد سواك معين على ما انا فيه من تشكك في فهم هذه الاية وقد قرات العديد من التفاسير ولم اجد ما يقنعني انك قد تجعل ضربي وانا عاقلة مؤمنة راشدة قد أخطئ مثل الرجل وتجعله يؤدبني كطفلة لا تفقه شيئا احسست بالضيق وبدات بالبحت اللغوي عن معنى الضرب علني افهم الاية ووالله كان ذلك بايمان قوي ان الله عادل ولا يظلم احدا وقد جعلنا احرارا وفعلا هناك العديد من المعاني للضرب وكلها تعبر عن معنى مغاير حسب سياق الجملة وبقيت واجمة لفترة ثم تذكرت البيئة التي عاش فيها الرسول صلى الله عليه وسلم وحاولت ان افهم المعنى المناسب لتلك البيئة فبالنسبة لي لن يستقيم المعنى باي حال من الاحوال حين نربط بين الضرب والطاعة فكيف يمكن لامراة غاضبة من زوجها وحسب التعبير القراني ناشزا وقد نصحها ثم هجرها حتى تشعر بالحنين اليه و العودة ان "يضربها "لعلها تطيعه وتنسى كل شيء. هذا المعنى لن يستقيم ابدا لا اتصور انراة سترضى بالضرب اطلاقا ولا يقبله عقلي ثم توافق على النوم معه وقد ضربها هل هذا معقول يا ربي ؟؟؟؟وسابدا بمتال بسيط اضرب ولدا ثم اطلب منه امرا فانه سيرفض ذلك وان قبل فخوفا من العقاب ولكنه يبقى غاضبا وعابسا فما بالكم بعلاقة تمزج بين الجسد والعاطفة ولذلك فالاقرب اننا نضرب كتاديب حتى لا يعود لتكرار الذنب ولكن ليس لنجبره من جديد على فعل الشيء فتخيلوا يضرب الزوج زوجته من اجل حق العلاقة الجنسية وياتيها وكانها حيوان فاي اكرام وأي احترام للمراة!!!!!!! لا يمكن ان تكون العلاقة الجنسية بهذه القذارة ونحن نقرا مقدمات ذلك المنحى العاطفي عن الرسول صلى الله عليه وسلم احتراما لجسد الرجل والمراة وارتقاء بالجنس الى مستوى الادمية المهم لا افهم كثيرا من التفاصيل في التفاسير ولكن تذكروا ان هناك نشوزا وهناك موقف جنسي اتمنى ان تركزوا حول ما جاء من تفسير معنى الضرب فلعلني فهمت شيئا وياجرني ربي على الاجتهاد . جاء شرح احدى معاني ضرب في القاموس كالتالي " وضَرَبَتِ الـمَخاضُ إِذا شالتْ بأَذْنابها، ثم ضَرَبَتْ بها فُروجَها ومَشَت، فهي ضَوارِبُ. وضَرَبَ الفحلُ الناقةَ يضْرِبُها ضِراباً: نكحها؛ قال سيبويه: ضَرَبها الفحْلُ ضِراباً كالنكاح، قال: والقياس ضَرْباً، ولا يقولونه كما لا يقولون: نَكْحاً، وهو القياس. وناقةٌ ضارِبٌ: ضَرَبها الفحلُ، على النَّسب. وناقةٌ تَضْرابٌ: كضارِبٍ؛ وقال اللحياني: هي التي ضُرِبَتْ، فلم يُدْرَ أَلاقِـحٌ هي أَم غير لاقح.وفي الحديث: أَنه نَهى عن ضِرابِ الجَمَل، هو نَزْوُه على الأُنثى، والمراد بالنهي: ما يؤْخذ عليه من الأُجرة، لا عن نفس الضِّرابِ، وتقديرُه: نَهى عن ثمن ضِرابِ الجمَل، كنهيه عن عَسِـيبِ الفَحْل أَي عن ثمنه. يقال: ضَرَبَ الجَمَلُ الناقة يَضْرِبُها إِذا نَزا عليها؛ وأَضْرَبَ فلانٌ ناقتَه أَي أَنْزَى الفَحْلَ عليها. ومنه الحديثُ الآخَر: ضِرابُ الفَحْلِ من السُّحْتِ أَي إِنه حرام، وهذا عامٌّ في كل فحل. والضَّارِبُ: الناقة التي تَضْرِبُ حالبَها. وأَتَتِ الناقةُ على مَضْرِبها، بالكسر، أَي على زَمَنِ ضِرابها، والوقت الذي ضَرَبَها الفحلُ فيه. جعلوا الزمان كالمكان. وقد أَضْرَبْتُ الفَحْلَ الناقةَ فضَرَبها، وأَضْرَبْتُها إِياه؛ الأَخيرةُ على السَّعة. وقد أَضْرَبَ الرجلُ الفحلَ الناقةَ، فضَرَبها ضِراباً." انتهى فقد فهمت من هذه المعاني ان المقصود بالضرب هو اتيان مقدمات الجماع قياسا على هذا المعنى اللغوي وبالتالي ان قبلت المراة ذلك بعد الموعظة والهجر فانها ستعود الى زوجها وتطيعه في العلاقة الحميمية والا فمعناها انها ترفضه ولذلك من الاحرى به ان يلجا الى طرق اخرى نراها في الاية التي تليها فمعناها التدرجي توجيهها ثم هجرها علها تتوق اليه ثم محاولة الرجوع بعد الهجر علها بمقدمات النكاح كمقدمة لعلاقتهما الحميمية فان استجابت له فقد اطاعته واعوذ بالله ان يكون يراد بذلك ضربا للمراة بعد موعظة وهجر مهما كان من امرها اذا لم يذكر في ايات الله ضربا لاحد فهل سيجعله لارق مخلوق المراة مهما كان امر نشازها والدليل ان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يرفع يوما يده على زوجاته فهل هذا طبيعي ما تحاولون شرحه لنا. والله ليست فلسفة ويوم اكتشفت هذا الامر حلمت بحلم رائع واحسست براحة كبيرة فلا امزح والله. أم عبد الله أهديك هذا المعنى واهديه لكل امراة علمت وتيقنت ان الله ليس بظلام للعبيد وهو ارحم الراحمين فروعة القران في فهم اسراره.أطلب من د.احمد الزهراني او غيره من الشيوخ التثبت من هذا المعنى ولكم مني الف شكر....

  15. 15 - وامر أهلك بالصلاة مساءً 10:13:00 2011/05/18

    يقول الله تعالى: "وامر أهلك بالصلاة، واصطبر عليها، لا نسألك رزقا، نحن نرزقك، والعاقبة للتقوى" "وعاشروهن بالمعروف" والجماع رزق، والضرب والإكراه ليسا من المعروف في شيئ ولا من التقوى في شيئ. "وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيا" يأمر بالصلاة وليس بالجماع، ولم يكن يأكل مالها بالباطل، بل هو مالها يأمرها فقط بزكاته. "فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة، واتبعوا الشهوات" ينهونها عن الصلاة والصيام والحج ويأمرونها بالجماع ويضربونها عليه لأنه مقدم على كل الطاعات والعبادات، وهذا منطق الشهوات بامتياز. نسأل الله العافية.

  16. 16 - عظيييييييييييم مساءً 10:57:00 2011/05/18

    محاولة طيبة والله يا اختي وتعبر عن شجاعة وحب تفكر وتعقل ولكن الا ترين ان الذي حصل هو انك نمت اولا وحلمت ثم صحوت على هذا التفسير وليس العكس. وذكرتيني بالذي كان اعمى وابصر قليلا فرأى ديك ثم رجع اعمى فاذا قالوا له هذا كتاب لسان العرب المحيط او تفسير ابن كثير مثلا قال هل هو اصغر من الديك ام اكبر. وهكذا هو الجنس عند البعض احيانا فاذا كان حصرك لاسباب الضرب من الاول انها من اجل الجنس او ان الجنس هو الصك القضائي فيالحظ الديك ( امزح). واذا كان جهابذة العلماء حين كانوا يخالفون اخوانهم في الرأي احيانا لا ينهون رأيهم بالاستعاذة من الرأي الآخر وحصر النتيجة ان كانوا مخطئين بان القرآن غير عادل فهذا ليس اقل الدلائل على كونك لست اهل اختصاص لاستنباط الاحكام من كلام الله فضلا عن توقيره ولا حتى تصلحي لتفسير الاحلام التي اتخذت منها مصدرا للخوض في كلام الله بغير علم.صدقيني لا يمكن ان يصحو عاقل من نومه على مثل هذه الهرطقة الا اذا كان نائما على بطنه( امزح)ولعل اول كلمة في الآية كفيلة بايقاظك من احلامك السعيدة فاللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فان اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا. الطاعة هي المرتجى وضدها النشوز سبب المشكلة والناشِزٌ هي من ارتفعت عليه واستعصت عليه وأَبغضته وخرجت عن طاعته وفَرَكَتْه وضدها الطاعة التي ليست بحاجة لان نحلم لنفهمها فكيف يستقيم ان يبدأ علاج للخروج عن الطاعة بما ينتهي للتذلل ودلق ماء الوجه لمن اردنا جعله مطيعا يعني انت قلبت الفهم قلبا وشقلبتيه شقلبة ودحدلتيه دحدلة كجلمود صخر حطه السيل من عل.مخالفة حتى مفهوم الجنس وابجدياته فجعلت من الرجل هو الناشز الذي عاقبته المرأة بعقد امتحان له في اصول الوعظ واختبار عقابي في الصبر على الهجر ثم تنظر في امره هل تغدق عليه ببعض اللمسات ام تهمله كما تهمل القمامة واذا لم تغدق عليه بذلك فيكون المرتجى هو تثبيت نشوزها ورفع راية انتصارها على بقايا كرامته الانسانية وما عليه بعدها الا ان يطلب الزحف الاممي وبالكاد سينجدونه في زنقات رجولته. فلا اجد للحكمة وهي الطاعة اي وجود من حيث النتيجة لانها وعلى فرض اغدقت عليه ولو بالقليل فستكون النتيجة تثبيت نشوزها ايضا حيث تبين ان هذا الفحل الذي ملأ اركان المنزل وعظا واشغل زواياه هجرا وتطنيشا تبين انه لم يكن سوى زوج مدلل ومتعزز جاءها في النهاية طالبا عطفها. . كل هذا دون الخوض اللغوي في معنى الضرب الذي انتقيت احدها كمعنى ترتيبي او استخدامي لبيئة معينة وتجاهلت معناه الاساسي فضلا عن (ضربك) عرض الحائط باصول الاستدلال وكيفية فهم المعنى والمدلول في اصول الفقه وترتيب طرق الوصول اليه.... اخاف انك نمتي يا اختي وتحلمين ... لسه معي ولا شو... وكيف يكون الهجر احد المراحل العلاجية لمشكلة يكون عدم الهجر مقياسا لعدم وجودها من اساسها فلماذا يكون مرحلة اصلا ولا يكون البداية وكيف نقول والحالة هذه بوجود مشكلة اصلا وعلى الفرض الآخر كيف يكون الوعظ والهجر مرحلتين ثالثهما متوقف على رغبة وارادة وكرم اخلاق المتسبب في المشكلة في ان يتكرم بالموافقة على الاستمرار في رؤية وجه الطرف الآخر ام وضع حد لهلوساته الزوجيه والتخلص منه ..فورا. فالطريقة التي انتهيت بها تفترض ان تكون المرحلتان الاوليان هما الترقيم والمواعدة( امزح) وليس الوعظ والهجر..واذا جعلت من الجنس الفيتو السادس في مجلس الامن الدولي كمقياس على استمرار العلاقة الزوجية من اساسها فكيف تنتهي الآية بـ( فان اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا). فوالله لم اسمع في حياتي سفاسفا وتهريجا مثل هذا الذي ضُرّبت به ناقة احلامك. وروعة الايمان والاحترام هي توقير علماء التفسير وما فسروا به الآية وبما لا غبار عليه.فشوفيلك لعبة بليستيشن او اي هواية ثانية على قد احلامك وخلي علم التفسير لاصحابه. ( لاااااااا أمزح).

  17. 17 - رقم 16 ًصباحا 12:34:00 2011/05/19

    جزاك الله خيرا قلت بعضا مما اريد توصيله لها

  18. 18 - الحذر الحذر ًصباحا 06:53:00 2011/05/19

    الى الأخ المعلق رقم 16 هذه الآيات تستعرض خصائص العلاقة التي تربط الزوجين وابتداء أقول أن القوامة هنا ليست بمعنى السلطة و السيطرة وانما هي الادارة للشؤون الأسرة وهذه الادارة الرجالية غير مطلقة وانما هي نسبية فاذا كان مرتكزها الأول ما تتميز به خصائص الرجل فان مسألة الانفاق تجعل هذه الادارة غير مطلقة و تتوقف على خصائص كل مجتمع ، فالادارة ستتخذ أدوارا وأشكالا أخرى اذا أصبحت المرأة تعتمد في انفاقها على نفسها وليس على زوجها كما يحصل في مجتمعاتنا اليوم... ولتأكيد القوامة الادارية للرجل و ليس السلطوية يسارع القرآن الى مدح المرأة ونعتها بالصلاح والقنوت وحفظ زوجها في غيبته... ان هذه المرأة الصالحة القانتة لا تعرف النشوز ابتداءا وانما يصدر عنها كرد فعل عن السلوك المشين للزوج والا ما سبب أن تنشز امرأة عن زوجها الا سوء سلوكه وغطرسته الا اذا كنت تشارك المسيحيين اعتقادهم بأن المرأة شر ابتداءا وأنها تسببت في معصية آدم .... كل كلامك يتقيأ الذكورية و تحرف به كلام الله من حيث تدعي نصرته ، فليس معنى طاعة المرأة زوجها هو الاذعان القهري أو القسري فلا يمكن أن يكون ربا رحمانا رحيما أن يأمر الزوجة بالاذعان الالزامي والسلطوي للرجل وانما الطاعة في المعروف التي تتم في كنف المودة و الرحمة فيكون معنى الطاعة تقبل الآخر و اقتسام المشاركة الحياتية بالمعروف وكثيرا ما اقترنت الطاعة في القرآن بالمعروف وليس بالاكراه والفوقية وبصيغ الأمر والنهي والتصرف الغليظ.... أخيرا حاول تدقيق واحصاء كيفية انتهاء الخصومات بين الازواج و حالات نشوز النساء في البيوت ستجد أن أغلبها ينتهي بامتصاص الغضب المتبادل والجفاء المكفهروالهجرالمسيطر بتولد اقبال كل طرف نحو الآخر مصدره التراجع والتعقل وتغليب المصلحة العائلية ، ولكن نداء العقل هذا لا يستطيع في الغالب أن ينقل المرء الى المرحلة المتقدمة نحو الصفح والتصالح الا بالتفاعل مع عنصر انبعاث الرغبة الجنسية التي تعطلت لأيام ، فتولد الرغبة الجنسية يمثل المقود الذي ينقل نداء العقل الى الفعل و التجاوز في مواجهة نداء ابليس .... بهذه الكيفية يتم انهاء غالبية الخلافات الزوجية المستعصية والتي يحصل فيها الهجر لأيام ، و بهذا يصبح معنى أضربوهن هو اتيان الجماع متطابقا مع ما يهتدي اليه الانسان من نفسه بداهة في الحالات المستعصية من الخلافات حتى يتم تجاوزها بأيسر الضرر

  19. 19 - الى 16 مع التحية مساءً 01:11:00 2011/05/19

    أخي الكريم سأتجاوز عن كل الترثرة الانفعالية الذكورية التي حاولت بشتى الوسائل اسقاطها على فكرتي لتجعلني مراهقة فاقدة الاهلية للتفكير الحر السوي وكأنني اقمت الدنيا واقعدتها وختمتها بنصحي ان اجد العابا اخرى وامام عجزك الذكوري على فهم الحجج وفهم ما جاء في الاية الكريمة فاني اسال الله ان تكون بعيدا عن الوظائف التعليمية لانك للاسف لا يمكن ان ترى نفسك خارج دائرة الاعتزاز الذكوري من خلال تعابير ثقيلة نوعا ما "ذلك الفحل"..... وكانك "سي السيد" في فيلم مصري قديم وللاسف قدرك ساقك امام امراة لا تعرف الخوف إلا من الله فقد نامت على اية الكرسي وقالت اللهم اغفر لقومي انهم لا يعلمون .....ولكي اتحمل ما تعليقك فاني تعودت ان اخذ نفسا عميقا وأستقبل يومي بالدعاء الى الله ان يهديني الطريق المستقيم وحتى لا أطيل عليك اجبني على سؤالي : هل من المعقول ان يقبل عقلك الفحل الذكوري أن الله يذكر الضرب ويجعله سببا لعلاج مشكلة بين زوجين عن طريق الضرب بالمسواك فمن يا ترى منا تفكيره .......؟؟؟؟ تفضل يا اخي تخيل مشكلة بين زوجين يعض الزوج زوجته حرام مش معقول يا امراة اذكري ربك يا امراة اخزي الشيطان والمراة معاندة وعابسة فيغضب الزوج وطبعا امام عصيانها يقرر الفحل هجرها في الفراش تاديبا لها وتبقى اياما على هذه الحالة ولا تعرف ان كان لذلك اثر في زوجته ام انها مصرة على العناد وعلى النشوز فماذا يفعل يحضر المسواك ويضربها به أعتقد أن المراة ستنفجر من الضحك وتقول له " جرالك ايه يا راجل انت تجننت والا ايه؟؟؟؟ حصل في مخك هوس والا ايه؟؟؟؟انت بتهبب ايه؟؟؟؟؟ فيقول لها هذا علاج النشوز فالزوجة ذكية تقول له وانت ما لقيتش الا المسواك للضرب؟؟؟؟؟ عاوز مني ايه؟؟؟؟ هذا المشهد الاول والطريقة الكريكاتورية لتفكيرك اما المشهد الذي اره انا فهو كالتالي وطبعا نحن نتبع قدوتنا وهو الرسول صلى الله عليه وسلم امراة ناشز يعضها زوجها فطبعا المراة حين تغضب لا ترد ولا تعبر احدا " طالعة في العلالي" الرجل يريد أن يشاطر زوجته الفراش ولكنها في عالم ثان لا تريد ان ترى وجهه .....يحاول ويحاول بالكلمة الطيبة.... بالتذكير بالله والمراة لا تقبل شيئا ..... يغضب الزوج المقهور ويعلن الهجر في الفراش متحديا عنادها وقد يبقى على تلك الحال ايام والله اعلم كم ..... الزوجة نتيجة للهجر ستفكر وتفكر وتفكروتراجع نفسها ..... الايام في جو مشحون داخل البيت ستكون طويلة وقاسية للاثنين قد يهديها الله وتعود له وقد يكون الامر جديا وتكون فعلا كارهة له..... مساحة للمراجعة والتاكد من احساس الزوجة في هذه الفترة من الهجر ..... المحاولة الاخيرة لتحسس الوضع من طرف الزوج هل هدات الامور ام لا يضربها في الفراش بمعنى يحاول التقرب منها جنسيا كمقدمة للتصالح فان قبلت فذلك خير وان رفضت فلا مجال للصلح وطبعا الكثير من المشاكل بين الزوجين تحل حسبما قرات بالمبادرات الحميمية هذا في جو اسلامي عاطفي طبيعي لذلك الضرب يكون بمعنى النكاح. المراة التي ما زالت على حبها لزوجها وعهدها ستقبل المبادرة والعلاقة الزوجية والكارهة لظلم ما وقع عليها ستتمسك برايها. فهل معقول هذه العلاقة ستتحسن بالضرب بمعناه القسوة والغصب وكاننا في سوق الحيوانات فالرحمة مطلب الاهي وهي حرة في المواصلة او الرفض. تخيل هل ستحبه بالضرب فما بالك بعلاقة زوجية حميمية ولا تضحكوني بالمسواك والغصب والغريبة ليس هناك في التفاسير اي وصف لهذا الضرب ولا اعتقد ان من يريد حل مشكلة زوجية يضرب زوجته والله بصراحة اكبر موقف غريب رايته في حياتي مع علمي ان هناك من يضرب زوجته حتى بدون سبب هكذا تقول الدراسات ولكن للاسف المراة تسكت خوفا وضعفا...... إذا تعبت من هرطقتي لا تقرأ ما اكتب لعل الله يعفيك من بلوة التفكير والتعقل مثلي.....

  20. 20 - شكرا شكرا رقم 18 مساءً 01:15:00 2011/05/19

    جزاك الله خيرا يا رقم 18 والله رفعت معنوياتي خاصة بعدما قال رقم 16 الاحسن اني العب بالبليستيشن.....سنرى من يلعب الان.... والله اني فكرت فيها بعقل والله الله لا يظلم خلقه ولن يجعل الضرب وسيلة للعلاج مهما كان لماذا الضرب استغفر الله العظيم....المهم بارك الله فيك وجعل كلامك رحمة بعقولنا ومرضاة لله....يا رب امين

  21. 21 - الى 18 مساءً 01:52:00 2011/05/19

    معظم المعاني التي ذكرتها يجب ان تعطى ككبسولة لصاحب التعليق 14 و 15 لعله يتوقف عن التقيؤ الالحادي والطعن بكتاب الله وهو تقيؤ مقرف لانه يأتي بعد اجترار افتراءات المستشرقين على القرآن والاسلام. ولكن ابقى مخالفا لك في معنى الضرب وبكل ثقة اكثر لان من يفهم آية تبدأ بالخوف من النشوز بان الله اغفل فيها لغة او معنى او مدلولا او انصافا انه قد يكون الزوج هو المسيء والمفتري على المرأة لا بل بالتأكيد هو المفتري بنظرك فهذا خلط وطعن في عدالة الله من حيث اعتقدت انك تلطف صورة الاسلام اللطيفة اصلا والتي لا تناقض بين لطافتها وحكمتها وعدلها. وكذلك اقدم نفس الرد بخصوص المعاشرة حيث لا ينتهي الوعظ والهجر كوسيلة لانهاء نشوز المرأة بما يحصر آثاره وعلته في الجماع ولا تنسى ان التعليق 14 اقامه على موافقة المرأة وهنا وحتى على فرض صحة توضيحاتك لفوائد الملاطفة والجماع فانك اولا اقررت باشتمال القرآن على هذا الجانب العلمي والانساني الخفي بل وجعله مرحلة حيث طلب الهجر في المضجع مستندا الى هذه الحقيقة حيث قد تطيعه زوجته الناشز متأثرة بافتقادها هذا الجانب النفسي وهذا نفسه هو ما يؤكد عدم استقامة ما اختزله صاحب التعليق وجعل فيه الكلمة والقرار في حالة النشوز بيد صاحبة النشوز نفسها المرجو طاعتها لزوجها. ولا تمنعض كثيرا من وصف الامر بالطاعة فهذا مصطلح شرعي وقضائي ليست مشكلتنا ان تفهمه انت بالسيطرة والليوثة وما شابهها لان الاسلام الذي امر المرأة بطاعة زوجها رتب لها على ذلك الجنة ورضوان الله اضافة للصلاة والصوم فاي اراحة للمرأة وتبسيط لمهامها وواجباتها الدنيوية والاخروية في ثلاثة تصرفات فقط تضمن بها الجنة. وعندما يقول الله واطيعوا الله واطيعوا الرسول فهل هذا ينفي قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله اي اننا ليست مشكلتنا ان تفهم بقدر تجربة شخصية ربما او ذهنية مأزومة بسبب بعض التطبيقات الفردية وان كثرت ان تفهم ان الطاعة تنافي معاني الحب والاحترام والمودة والوئام والسكينة بين الزوجين بل لماذا لا تفهمها انها ترجمة لها وفقا للآية التي مثلت لك بها. وذكرك لهذه المعاني اصرخ به في وجه صاحب ذلك التعليق الذي اختزل المسألة وبصورة نمطية جوفاء بالجماع وبصورة عبثية بكون موافقة المرأة على القيام به هو الهدف او المرتجى. وبهذا مسخه حتى عن حكمة القرآن حين جعل الهجر مرحلة وبما يحتوي على كل ما ذكرته من توضيح لآثاره الا اذا كنت تصر على ذلك من جهة اقناعنا ان الضرب هو الجماع فبهذا تكون قد قدمت في 99% مما ذكرته وتبعا لهذا الرد انه لا يمكن ان يكون الجماع. واخيرا وليس آخرا لم نسمع منك ردا على حصر الخطأ في المفهوم بان القرآن غير عادل من ذلك التعليق ان لم يكن من الناحية الدينية التي لا حاجة للرد عليها باكثر من ( ومن اصدق من الله حديثا) و( لكم دينكم ولي دين) فعلى الاقل من الناحية العلمية باحترام الراي الآخر والاحتفاظ بمساحة له لاثبات صحة رايه. ولما لم تورد اي من ذلك في خضم حرصك المفعم بالحنان على المرأة الناشز وعنونتك لتعليقك بما يدل على انك انت من يعتبر الامر ساحة معركة وليس مجرد زوج يريد ان يعيش بهدوء ويأخذ حقه كما يعطي الزوجة حقها.فلا تتوقع اي رد آخر مني رغم امتلاكي للرد على كل شيء فهذه الهرطقات رد عليها علماؤنا على المستشرقين منذ زمن فارجع اليهم ولا تستغفل القراء البسطاء. اقول طالما لم تشر الى ما ذكرته بالنقد فعلى الاغلب انك تريد مجرد الخوض في آيات الله بغير علم والواجب هنا هو الاعراض عنك وعن احلامك.... فورا. او زنقة زنقة... ان احببت.. لا فرق .. والسخرية هي اول منهج اتبعه اصحاب الباطل اما الحق. ( وما ارسلوا عليهم حافظين). باااااااااي يا.... مؤمن.

  22. 22 - حتى لو سلمنا بتفسيرك ملاحظة مهمة مساءً 02:31:00 2011/05/19

    اولا لست من تردين عليه حتى لا يحدث لبس لكن فقط من باب قرائتي لمفهوم الضرب عندك اولا بعيد عن معنى الاية فان ماذكرتيه يحدث فعلا بين الازواج يعنى الوصف الذي وضحتيه في تعليق 19 واقع يحدث فعلا لكن وانا مجربة لما ذكرت ابدا لم يحل المشكلة كما تقولين انما هي حبة بنادول تسكن الوجع مؤقتا ولا تقلع سبب الصداع والويل ثم الويل ان بقيت تراكمات عبر السنين وظلا يخدعان انفسهما بحبة البندول هذه وبصراحة هنا المصيبة سيحدث بالتاكيد ما يشكو منه مستشاروا الخلافات الزوجية من الانفصال العاطفي ثم الجسدي ثم االطلاق الحقيقي .... لا ادري ان كنت متزوجة ام لا فانا متزوجة وفعلا يكون ماذكرت ينهي الخلاف في اوقات ما لكنه ابدا واقول ابدا لا يحل المشكلة الحقيقية التي تؤدي الى نشوز الزوجة اقول لك هذا وزوجي يشهد لي بالصلاح وكذلك انا اشهد له ولم يضربني يوما لان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ولن يضرب خياركم على الرغم انني تعمدت ذات يوم ايذائه وكان الحق لي لكن لم استطع ان املك لساني للظلم الذي لحق بي ومع ذلك لم يضرب ومع تجربة سنوات لم يكن ما قلتيه عن تفسير الضرب ليحل جزءا من المشكلة بل الذي كان يحلها هو ان يتقى كل ربه فيما يقول وفيما يفعل والصبر ثم الصبر على الابتلاءات ودعاء الله باصلاح الحال واتخاذ تلك الوسائل في العلاج تنفع في اغلب الحالات والا فالطلاق هو الدواء لها للاسف وهي قليلة نعم هناك من النساء من لا ينفع معها الا الضرب وهذا واقع مشاهد وباعتراف تلك النساء لكنها قلة اكثر النساء ينفع معها الوعظ والكلام اللين لماذا لان تركيبتها عاطفية اكثر من الرجل فبسرعة تلين للكلام الحسن والتذكير بالله وبحق الزوج الذي هو باب من ابواب الجنة اما الضرب بالسواك فانا لا اعلم لم تتمسكين باي لفظ لتقللي من فهم الاخرين او الى ماذا يرمون اليه هل هو كلام الله ام كلام الرسول ؟؟؟ لتغتاظي هذا تفسير من علماء لك ان تاخذيه ولك ان ترديه ومافي داعي للتقليل من فكرهم وفهمهم يعنى حتى لو اردت موافقتك فلكل جواد كبوة هذا اذا اردت موافقتك في ذلك والا اذا لم نقتنع بفهم عالم في مسالة لما لا ناخذ بها ان فقدت دليلها من الشرع من غير تنفص والا فكثيير من التفاسير فعلا اتضايق بشكل اثناء حديثهم عن المراة بتلك العبارات واقول الحمد لله انها اقوال بشر وليس في الكتاب والسنة واتذكر الصبر على الطاعر والصبر عن المعصية والصبر على قدر الله وعظم الاجر فاصبر نفسي عما اقراه في تلك الكتب ولست مجبرة على الاخذ بها ولن يحاسبني الله ان تجاهلتها لكن سيحاسبني ان تحدثت بما يسيء الى هؤلاء الصالحين من العلماء وممن سخروا اعمالهم خدمة لدينه وشكرا لكم تفسيرك غريب حتى لو سانده تفسير لفظ من ناحية لغوية لكن ما يهمنى هو العرف في هذا الكل يفهم الضرب بالمعنى المعروف وهكذا الشرع نزل يفهمه عامة الناس واذا كانت الفاظه لا تفهم الا بطريقتك معنى ذلك ان الله لم يسهل هذا الذكر واذا كان لن تفهم دلالات الفاظه من كلام العرب وانما سيترك لحرية الانتقاء والافهام الخاصة معناه ضاعت احكام الشرع ولا حامي لها

  23. 23 - ليسكن إليها مساءً 03:16:00 2011/05/19

    يقول الله تعالى: "هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به" (سورة الأعراف) "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةًإِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" (سورة الروم) والسكينة بين الزوجين وتنمية مشاعر المودة والرحمة بينهما لا تتم، حسب البيئة التي عشت فيها بالضرب، لعل هناك بيئات أخرى مختلفة لا أعرفها، ففي هذه الحالة أهل مكة أدرى بشعابها. وحسب تجربتي في الحياة كذلك لاحظت أن الناس على اختلاف مشاربهم ودياناتهم وثقافاتهم يلجؤون إلى العلاقة الحميمية لترميم ما تصدع من علاقة بينهم وبين زوجاتهم أو أزواجهن. والضرب، حسب البيئات التي عرفتها، لا يزيد الخرق إلا اتساعا، والعلاقة بين الزوجين إلا تصدعا، والآية التي تأتي بعدها تقول: "فإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا" ومعناها أن الغاية هي منع الشقاق والتصدع وإصلاح ما فسد، وهذا لا يتحقق بالضرب بالعصا، وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة بنت قيس عن الزواج ممن يلجأ للعصا في علاقته معها، ولا أظن أن الرسول صلى الله عليه وسلم ينهى النساء عن الزواج ممن يقيم شرع الله تعالى ويستجيب لأوامره. أما الآية التي بعدها فتأمر بعبادة الله تعالى والإحسان إلى الصاجب بالجنب، وهو الزوج أو الزوجة. أما ربط الزوجة بالهجار كما يربط البعير فهذا منتهى الغرابة ومنتهى النقاش.

  24. 24 - رقم 21 مساءً 03:50:00 2011/05/19

    انا والله لست كاتبة التعليق رقم 18 وقد اثار اعجابي بحكمته وفهمه لما اردت قوله بارك الله فيها او فيه. لم اكن اعرف انك فورا فورا والا ما كنت لارد عليك والله لكي اجعلك تتمتع بتاديبي فلا اريد ان افوت عليك الفرصة ولعل ذلك يساعدني على الراحة باللعب بالبليستيشن بدل وجع الراس اتباعا لنصحك.... الحمد لله في المملكة عندنا اخر موديل لهذه اللعبة والحمد لله......إلا اني احرص دائما على ان لا اسيء لغيري لذلك اعتذر ان ضايقك استخدامي ل"فورا فورا " او "زنقة زنقة" ما قصدت منهاالا المزح!وعلى كل انت حر نصدق او ما تصدق..... معليش لا استطيع ان اطيل طالعة اشتري بليستيشن موديل 2011!!!

  25. 25 - أحاديث الطاعة مساءً 04:15:00 2011/05/19

    كان الرسول صلى الله عليه وسلم يبايع النساء على طاعة الله ورسوله، ولم يبايع ولا مرة واحدة ولا امرأة واحدة على طاعة زوجها أو أبيها أو أي رجل آخر، وذكر في حجة الوداع حقوق الأزواج على زوجاتهم فما ذكر أن لهم عليهن حق الطاعة، بل ذكر حقا واحدا فقط: أن لا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ولا يوطئن فرشكم من تكرهون. أما ما يذكره بعض الناس من حقوق أخرى كحق الطاعة أو حق الفراش أو غير ذلك فإما منسوخ بما جاء في هذه الخطبة أو أنه من نسج الخيال. أما الأحاديث التي تتكلم عن الطاعة والسجود فموضوعة أو ضعيفة، ودراستها عن قرب تسمح بالجزم أنها كلها وبدون استثناء موضوعة.

  26. 26 - الحذر الحذر مساءً 04:23:00 2011/05/19

    تخلط بين الطاعة لله وللرسول و الطاعة فيما بين الأزواج و فيما بين من تجب طاعتهم في الشؤون الدنيوية لانجاز المهام ؟؟؟؟؟ أعطني الطاعة اليوم وأعطيك الجنة ، فلا تحاول المساومة بالجنة في سبيل تحقيق سيطرتك و ذكوريتك .... ليكن لديك شيء من الصدق مع نفسك لتدرك ما ذهبت اليه من قول ، أنه عندما يحصل الهجر لأيام يسيطر الأنا على كل من الزوج و الزوجة و يزيد عامل التحدي بينهما يساعدهما في ذلك اشتداد وسواس ابليس الذي يقف أمام أي استماع لصوت العقل و المنطق و المصلحة ، حتى لتصبح الحياة نوعا من الجحيم الأسري ، ثم أن عامل الهجرفي المضاجع كما بينه القرآن يكون مدعاة لتنشيط البعد الجنسي ليصبح عاملا يساعد على افراز الضعف البشري لقضاء حاجته الغريزية ، وهو عامل مهم يتصدى للتعنت و الصلف ويجعل له حدا ينتهي اليه ، وهنا يمتزج معا كل من صوت العقل و البعد النفسي ليفرز المصالحة وليس كما ذهبت اليه من أنه العامل الجنسي وحده.... واذا أجرينا احصاءا فاني متأكد أن حالات الهجر في أغلبها تنتهي بهذه الطريقة حيث يلعب البعد العقلي والعامل النفسي الدور الأكبرفي تجاوزها.... ثم ماذا تقول يا شاطر فيمن قال أن سيدنا سليمان تعمد أن يأتي بعرش بلقيس قبل أن تأتيه لأنه طمع فيه وأراد أن يستحله ما دامت على كفرها قبل أن تصبح مسلمة ويتعذر عليه الاستحواذ على العرش العظيم ؟ هذا ما هو مكتوب في بعض التفاسير التي تمجدها

  27. 27 - الضرب الرومانسي مساءً 04:33:00 2011/05/19

    اختي رقم21 لا ادري كيف ساجيبك ولكن اقول لك قولا عيشي بقول الله تعالى ولقد كرمنا بني آدم وهذا التكريم لا ينازع فيه احد فهو للمراة وللرجل على حد السواء واني اشفق عليك من غسل الدماغ الذي اورثته في نفوسنا قوى الشر والتقاليد البالية للحط من عقل وروح وجسم المراة.ذكرتيني بحادثة لصديقة كانت تدرس في احد المدارس حين ارادت ان تعاقب طالبا مراهقا في الثانوي فاعطته خيارين بين ان يخرج فورا او تصفعه ان واصل تجرؤه فما كان من الطالب الا ان اختار الصفعة على الخروج من الصف فصفعته فرد عليها هذه احلى صفعة في حياتي طبعا على ما افهم ليقهر المدرسة حركات مراهقين....الله يستر لو يقرا د. أحمد هذا الكلام ليزداد تشبثا بعدم الاختلاط فالغريبة اني اقول له ان من يخطئ اوقفناه في العموم فيمسكها علي مع انني اتكلم بتجرد والله مشكلة هذه المنتديات لا ننظر للمعنى البعيد من وراء المثل ونتشبث بتطبيق كل ما جاء علي صاحبة التعليق او كاخينا الذي يتحدث عن الترقيم والمواعدة والحال اني اتيت بالمثال كحالة عامة وصارخة داخل المجتمع وانت يا اختي نفس الشيء صدقت ان بعض الحريم يفهمن بالضرب والغريب لم يذكر ذلك لا في كتاب ولا سنة ارايت مفعول مغناطيس التقاليد والاعراف التي حاربها الاسلام ودعانا لاحترام ادميتنا فما بين المراة والرجل عقد تفاهم وود ولا اعتقد انه ذكر في اي عقد اذا لم يف احد الطرفين بالشروط يعاقب بالضرب فالمفروض نتفاوض اويفسخ العقد او تراجع بنوده لماذا يا اختي هذه النظرة الدونية لبعض اخواتك والحمد لله زوجك رجل محترم على ما يبدو فلماذا لا تتمنين ولا تتصورين ان هذا الاحترام ينطبق على كل اخواتك فان كان الحيوان يحترم فهل المراة تفهم بالضرب اصحي يا اختي ديننا علمنا الرحمة والعدل والالتزام بالعقود فمن تقبل ان تهان بالضرب الا اذا اصبح الضرب عندك رومانسية كما في تسريبات بعض الافلام.... لا ادري مدى صحة القول ولكن حسبما قرات وسمعت فاعتقد ان العلاقة الحميمية تكون سببا في ارجاع المياه الى مجاريها وتحسين العلاقة اما هل تحل المشكلة ربما مؤقتا او لا ذلك على ما اظن مرتبط بمدى التفاهم بين الزوجين وتقبلهما للتعايش معا ومدى الحب الذي يربط بينهما والله اعلم على كل انا سعيدة لاقتناعي ان الله لم يامر بضرب او بطاعة بالضرب وكل ماجاء من تخاريف عن الاسلام يرفضها عقلي جملة وتفصيلا......أختي اصحي التيار جارف والذي لا يكون مستيقظا تاخذه الامواج وتفعل به ما تريد...آه نسيت يا اختي هذه المعاني في القاموس ليست شاذة ولكن متعارفة من طرف الجميع ولكن بعدنا عن تطبيق اللغة لهيمنة حضارات اخرى جعل هذه المعاني تغيب....شكرا لردك

  28. 28 - مسكينة يا معلقة 27 مساءً 05:48:00 2011/05/19

    اتابع ردود وانت والله التي تستحقين الشفقة وعليك اخذ كبسولات الحذر والتضرع الى الله بان يشفي عقلك المريض والتي تظن انها مصحصحة لديها ذكاء من نوع فريد لقد نسيت ابسط ابجديات الابحاث العلمية عندما يستخدمون المصطلحات يعرفونها من ناحية لغوية ومن ناحية ما اصطلح عليه فبعد ذكر معانيها اللغوية يسردون المصطلح الذي درج عليه استخدامه اصحاب ذاك العلم قد يكون احد معانيه اللغوية قد اشتهر ومن ثم منه اخذ المصطلح العلمي وقد لا يكون انما يجمع بينهما رابطا لكن المعتمد عن الحديث في ذلك العلم هو المصطلح الذي ال اليه من معاني سواء كانت له معاني لغوية اخرى غير مستعملة او بينهما رابط من الخطا تجاهل المصطلح الدارج في ذلك العلم والتشبث بمعاني لغوبة ليست مقصودة الا اذا كنت تحبين المشاكسة صحيح العلاقة الحميمية اثرها بين الازواج لا ينكر فهي اية من ايات الله لكنها من التجربة ليست كفيلة بحل مشكلة النشوز ابدا فقط ظاهر الحال عادت المياه الى مجاريها اما حل تلك المشاكل ابدا لا يكون تفسيرك المضحك وارجو ان تاخذي كبسولة التواضع وكبسولة تقدير علماء الشرع واحتفظي بهذا التفسير هدية لزوجك ان تزوجت واذا كنت متزوجة فدعي زوجك يعطينا رايه بنسبة نجاح هذه الوسيلة الفريدة من نوعها

  29. 29 - كبسولات فكرية ودينية مساءً 06:52:00 2011/05/19

    أختي انا لا احب الادوية ولكن بدات "تعورين" راسي فافضل ان اهديك قوله عليه السلام احب لاخيك ما تحب لنفسك ولهذا السبب اهديتك رايي المجرد في موضوع مشاركة العلاقة الحميمية في حل جزء كبير من المشاكل .اكذب عليك ان قلت ان لدي دراسات علمية موثقة ولكن العلاقة الزوجية مزيج من الحب والرحمة وتحمل المسؤوليات اذا وجدت انني اخطات فعذرا قد اكون احلم ولكن رايت بعض المعلقين قد ادلو بدلوهم ولعلهم يعرفون اكثر مني وانما قصدت ان معنى الضرب هذه المقاربة الانية لحل المشكلة اما ان كنت ترين ان ذلك لا يمكن ان يكون فعقلي يقول انك لا تحبين زوجك وبينكما خلاف كبير يحتاج الى مرحلة متقدمة ولا اعرف كيف اسالي الشيوخ انا لا افهم ثم لا اعتقد اني اخطات ودخلت الى احد المواقع الاسلامية للتعارف من اجل الزواج الحلال ولو اني اكره هذا النوع من التفكير وهذه المواقع الا انني اعتقد اني اناقش ثقافيا فكريا اجتماعيا دينيا على موقع محترم جدا وليس بالضرورة ان اتحدث عن نفسي.......لست والله صاحبة التعليقات المؤيدة للفكرة ولا اعرفهم...فهذا كاف لتناقشيهم هم ايضا فيما قالوا.....أنا مسكينة ولما لا !!!!ما دمت ارد عليك شعورا مني بالتواصل الايجابي فقد اكون بحاجة الى كبسولة مسكنة منك حتى استيقظ واخرج من دائرة الردود وانسحب نهائيا فشكرا انك ايقظتيني.....مع السلامة يا اختي..... أه نسيت استفزي زوجك مرة أخرة عله بتجربة الضرب يعلمك أكثر مني مدى احتقار كرامة المراة وامتهانها بالضرب وبعدها ادعي لي بالرحمة اني فكرت وتطرقت للموضوع وناقشته ......آه نسيت أحمل المسؤولية الكبرى لكل الشيوخ ان لم يتحدثوا في النهي عن ضرب النساء لانه مخالف للقرآن والسنة.... أحملهم من هذا المنبر في مسؤولية جعل الضرب وسيلة لاصلاح النشوز.....أحملهم المسؤولية في هذا الموضوع الذي تتاذى منه اخواتنا باسم الدين وتطبيق الشرع..... ارتحتي يا اختي حين يتواصل الاستفزاز فهذا ردي والان اطلع احسن من سماع انهزاميتك وتجنيك على كلام الله وعلى اخواتك.... والله حرام عليك التفريط في حق اخواتك.....

  30. 30 - ليس أولائك بخياركم ! مساءً 11:40:00 2011/05/19

    2819 - حدثنا علي بن حمشاذ العدل ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا الحميدي ، ثنا سفيان ، عن الزهري ، عن عبيد الله ، عن عبد الله ، عن إياس بن عبد الله بن أبي ذباب ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - : " لا تضربوا إماء الله " . فجاء عمر إلى رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - فقال : يا رسول الله ، ذئرن النساء على أزواجهن . فرخص في ضربهن ، فأطاف بآل رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - نساء كثير يشتكين أزواجهن ، فقال النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - : " لقد طاف بآل محمد - صلى الله عليه وآله وسلم - نساء كثير يشتكين أزواجهن ، ليس أولائك بخياركم " . من كتاب المستدرك على الصحيحين كتاب النكاح، باب حق الزوجة على الزوج هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه .

  31. 31 - وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرهم كان لا يضر مساءً 11:43:00 2011/05/19

    حدثنا عبدة عن يحيى بن سعيد عن القاسم أن رجالا نهوا عن ضرب النساء ، وقيل : لن يضرب خياركم ، قال القاسم : وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرهم كان لا يضرب . ( 5 ) حدثنا وكيع عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت : ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم خادما له ولا امرأة ، ولا ضرب شيئا بيده . ( 6 ) حدثنا يحيى بن سليم الطائفي عن إسماعيل بن كثير عن عاصم بن لقيط بن صبرة عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تضربن ظعينتك ضرب أمتك . ( 7 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن ميمون بن أبي شبيب قال : قال عمار : من ضرب عبده ظالما أقيد منه . ( 8 ) حدثنا عبد الله بن نمير عن هشام عن أبيه عن عبد الله بن زمعة قال : خطب النبي عليه السلام ثم ذكر النساء فوعظهم فيهن فقال : إلام يجلد أحدكم امرأته جلد الأمة ، لعله أن يضاجعها من آخر يومه

  32. 32 - انت مسكينة وواهمة مساءً 11:47:00 2011/05/19

    نعم انا استفز زوجي مع وجود الحق لجانبي ومعترف بحقى حتى لو ظلمني لكنه كريم لا يضرب حتى لو كان الاستفزاز مشجعا لغيره من الرجال على الضرب لكنه يعرف معنى تكريم المراة اكثر منك وحتى ابي الذي لم يتعلم لم يكن ابدا ليضرب النساء ولا البنات وكان يضرب الاولاد لسياسة منه وله عذره هذه الامور لها علاقة بالاخلاق اكثر منها بالتعليم بالمعنى الحديث الجميع هنا يسلم بالمعنى اللغوي للضرب بالطريقة السائدة عرفا وليس فلسفة والاغلب لا يضرب ابدا لا بالسواك ولا بالخيط ولا بالخشبة قلت لك هذه اخلاق وتكلمي بما تشائين لن ننازعك حريتك لكن فقط كبسولة احترام لمن اختار العرف السائد وليس النشاز انا ارى انه لم يسلم من استخفافك ولا تحقيرك احدا ممن لا يتبع نهجك في التفكير .... لن احتاج لاحد ليعلمني معنى الكرامة او الاحتقار ما اقول الا شفاك الله من اوهامك

  33. 33 - إلا أن يأتين بفاحشة مبينة!!!! مساءً 11:50:00 2011/05/19

    روى ابن ماجه والترمذي وقال حسن صحيح عن عمرو بن الأحوص الجشمي رضي الله عنه أنه سمع الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يقول بعد أن حمد الله وأثنى عليه وذكر ووعظ ثم قال : { ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك ، إلا أن يأتين بفاحشة مبينة ، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح ، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ألا إن لكم على نسائكم حقا ، ولنسائكم عليكم حقا ، فحقكم عليهن ألا يوطئن فرشكم من تكرهون ، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن } . وروى الترمذي وابن حبان في صحيحه وقال الترمذي حسن صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ، وخياركم خياركم لنسائهم } . وأخرج الحاكم وصححه الترمذي وحسنه عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { إن من أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ، وألطفهم بأهله } . ورواه ابن حبان عنها بلفظ { خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي } . ورواه الحاكم أيضا عن ابن عباس وابن ماجه واللفظ له . ولفظ الحاكم { خيركم خيركم للنساء } وقال صحيح الإسناد

  34. 34 - ارايت الحديث مساءً 11:56:00 2011/05/19

    هاهو تعليق 30 يورد لك الاحاديث التي تصف الزوج الصالح ذو الاخلاق ولن يضرب خياركم يعنى ممكن شيء يكون جائز في الشرع لكن ليس معناه انه من حسن الخلق هناك نهي عن الكي بالنار ومع ذلك هو جائز كعلاج الطلاق بغيض ولكنه جائز وهو حل للحالات المستعصية اذن ممكن تجدي حكم يجيز شيئا وان كان غير مستحبا انا افهم الضرب ليس بالطريقة المتعارف عليها بين الناس لانه خلاف شروطه وضوابطه ولا احد فينا يحب الضرب من اصله ولو كان خفيفا .... اليس يجلد شارب الخمر على معصيه وكذلك الزانية تجلد ان كانت بكرا اليس الجلد نوع من الضرب نقول ضربه بالسوظ يعنى الم ولم نسمع ان الضرب فيه تحقيق شهوة والمعالج ينتظر من الذي يعالجه ان يمنحه وقتا للاستمتاع بجسده لان هذا جزء من العلاج يقضي على اس المشكلة اما فعلا عجب

  35. 35 - ايش تفسيرك للحديث السابق واضربوهن ضربا غير مبرح مساءً 11:58:00 2011/05/19

    ما معنى غير مبرح هل هي صفة لطريقة الزوج في العلاقة الحميمة كما تعتقدين ننتظر تفسيرك الفريد

  36. 36 - الحر بالإشارة يفهم ًصباحا 12:00:00 2011/05/20

    لن أعيش مع رجل يضربني وإن بنى لي القصور، فلي في رسول الله أسوة حسنة وهو أفضل من فهم القرآن الكريم. بئس الرجال! وبعد ذلك تترك حدود الطاعة كي تفسر على الأهواء والنشوز كي يقدر على الأهواء، ولا حول ولا قوة إلا بالله. إنا لله وإنا إليه راجعون. لا يزال أمامنا مشوار طويل كي نفهم سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم؛ لأننا نختار من النصوص ما يوافق أهواءنا. مثلما يختار القذافي نصوص طاعة ولاة الأمور وينسون نصوص العدل والإحسان.

  37. 37 - الحمد لله يا أختي ًصباحا 01:12:00 2011/05/20

    أختي أسال الله أن يبارك لك في عائلتك الكريمة... ترى اسمعيها مني يا أختي نحن اماء الله يرحم بعضنا بعضا ولا داعي للدخول في الخصوصيات لانها لا تقدم كثيرا في مناقشة الموضوع.شروط عقد الزواج في الاسلام واضحة بين المراة وزوجها مودة ورحمة وتعايش سلمي وتقاسم على الحلو والمر. رغم ادراكي ان العنف الاسري موجود بكثرة فهذه اول مرة أتحدث في موضوع الضرب....ولان المقال جد مستفزولسبب ما وهوان الله لم ولا ولن يأمر بضرب المراة ناشزا كانت او خائنة او سارقة أو.... وعليهما الصلح او اللجوء للقضاء....فمن الاجدر ان نكف عن استخدام اية النشوز كذريعة لضرب النساء والحال ان لو كان الامر كذلك ما كانت كل هذه الاحاديث لتبين نهي الرسول صلى الله عليه وسلم لذلك والا نكون في موقف متناقض بين امر الله بالضرب ونهي الرسول عنه لذلك كان المعنى الاصوب الذي ذكرته وأجده مناسبا لان كل المفسرين تململوا في اقرار الضرب كاحد الحلول أمام نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عنه فبعقلي الصغير وبكل تواضع رايت ان الوضعية الخاصة بالنشوز متعلقة بالجنس او العلاقة الحميمية بالدرجة الاولى فالمشهد متعلق بعلاقة جد خاصة والحل لا يمكن ان يكون الا باعطاء حيز للمبادرة الجنسية فيها كوسيلة للصلح والا فلا يمكن الاستمرار لهذا تدخلت يا اختي ولا يهمني حياة احد لا من بعيد ولا من قريب حفظ الله كل الاسر وابعد عنها شبح العنف والظلم فكوني كريمة مثل زوجك وترفق بالناس حتى يترفق بك المولى عز وجل..... حرصت ان اكتب لك هذه الكلمات في هذا الوقت المتاخر حتى تستغفري الله قبل ان تنامي .... غفر الله لنا جميعا...

  38. 38 - ملاحظة إلى رقم 35 ًصباحا 01:15:00 2011/05/20

    الأحاديث التي ورد فيها لفظ: "واضربوهن ضربا غير مبرح" كلها فيها ضعف، لا يمكنك الإحتجاج بها. آسف إن عكرت عليك بعض قناعاتك.

  39. 39 - رقم 34 ًصباحا 01:36:00 2011/05/20

    WOW!تعبت حالك ها القد يا رقم 34 كثيروالله !!! كل هذا عشان تثبت ايقاع الضرب بالمراة اما انت مش سهل والله يستر يا ربي! ليصبح دفاعنا عن ضرب المراة الركن السابع من الاسلام بعد ما جعلتم من الحجاب الركن السادس والا ما ندخل الجنة اللي يعيش يشوف واللي يشارك في منتديات الاسلام اليوم يسمع الكثير ويشوف العجايب مشكرون على هذا المجهود....صرنا ندافع عن حق الضرب ممتاز يا رقم 34 فرحتني كثير اليوم ما شاء الله .... وينك يا د. أحمد الزهراني شفت ليش الجسد لا يمكن ان يكون صامتا؟؟؟؟فكر وشوف فين الغلط لاني بجد تعبت من العقليات نساء رجالا يتحدثون عن الضرب وكانه حق مشروع للزوج ورايقين على الاخر....يا رب والله تعبت.... الله الغني عنكم وعن فهمكم السطحي.... ما شاء الله على الانسانية ....بسلامتكم صرتم تؤيدون "المازوشيين" إنا لله وانا اليه راجعون السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  40. 40 - ان الذين يجادلون في آياتنا بغير سلطان اتاهم ًصباحا 05:31:00 2011/05/20

    ان في صدورهم الا كبر ما هم ببالغيه. اتحفتنا يا امام بخاري رقم 38 يعني الحمد لله اطمأنينا على السنة بعلمك المستنير. والمصمم على نفي الحكم كوسيلة بشروطها وفي اضيق الحدود ولمرأة ناشز وليس كقاعدة مع النساء منعا للطلاق وانهيار الاسرة رغم ان بيده كما قال ان يطبق فهمه ولا يلعب بشرع بحاله وبما اتبع فيه نفس النهج في الحجاب حيث يريد ان يقنعنا انه غير مطلوب رغم انه قادر على عدم لبسه والتفضل بالسماح للناس بممارسة فهمهم طالما المسألة افهام واهواء هذا الشخص هو آخر من يتكلم عن اركان الاسلام التي ما كانت لتصمد ولو 100 سنة لو اتيح لمثله اتحافنا بعقله في الشرع. سيأتي يقول هل ممكن ان الله الرحيم الودود امرنا ان نصلي كل يوم 5 صلوات وان نصحو الفجر في احلى اوقات النوم وهكذا.حجتكم فارطة وما لكم الا السب والشتم والجدل وكل جملة في كلامكم كافية لابطال حججكم لكل ذي عقل. ولا تستغربوا نعم لكل ذي عقل اردتم جعلها اهواء وعقول وأتوكم بالبرهان العقلي على صحة المقال وصحة التفسير ولكن ابيتم الا ان تضرب عقولكم بعنف كما تضرب النساء في الغرب كالبهائم. ولن يضرب خياركم حلو والله يعني الحديث ينهى عن مجامعة الزوج لزوجته.اتقوا الله ولا تخوضوا في شرعه بغير علم.

  41. 41 - تصحيح ًصباحا 06:24:00 2011/05/20

    ( إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير).

  42. 42 - أطربنا يا رقم 40 يا فتاح يا ! ًصباحا 07:09:00 2011/05/20

    السلام عليكم. سبحان الله من الصبح وفي يوم الجمعة وفيها ساعة استجابة الدعاء والاخ صاحي وينقد لم لا تستمتع بزقزقة العصافير ولا بطلوع الشمس ولا بالحمد لله على يوم جديد خير ان شاء الله فعلا "ومن الكره ما اعمى و قتل "الم يكن جديرا بك ان تتبين عسى ان تصيب قوما بجهالة والله اني خائفة عليك ليس منك وعلى العموم فالحمد لله اهديتني بعض حسناتك في هذا اليوم فشكرا.... على فكرة انا لست رقم 38 ولا رقم 41 ولكن الظاهر لم تنم جيدا فاشتبهت عليك الردود مع تمنياتي لك بيوم جمعة مشرق وسعيد أختك المسكينة!!!!!!

  43. 43 - ما الفرق بين النشوزين؟ ًصباحا 07:30:00 2011/05/20

    سؤالي ما الفرق بين نشوز المراة ونشوز الرجل هل من شارح حتى لا يظن بي سوءا:ما الفرق بين الثشوزين:ولماذا لا يكون القصد في الاول والتاثي الاصلاح فعلا لا افهم؟؟؟؟ "الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّـهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّـهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا".............. "وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا ۚ وَالصُّلْحُ خَيْرٌ ۗ وَأُحْضِرَتِ الْأَنفُسُ الشُّحَّ ۚ وَإِن تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّـهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ﴿١٢٨﴾" مع الشكر.

  44. 44 - أحمد الزهراني ًصباحا 08:16:00 2011/05/20

    هذه الآية الكريمة نزلت على جيل تربّى على {سمعنا وأطعنا} ولهذا لن تجد عن أحد من الصحابة ولا الصحابيات أي استنكار، لكن لمّا ضعف الإيمان وقلّ الاتّباع أصبحنا نتشكّك ونحاول تأويل الآية ، الآية فيها توجيه رباني لتأديب الزوجةالناشز فقط ، وليس في هذا إهانة ولا تعامل حيواني كما يُقال ، فالضرب وسيلة تأديب لكل من خالف شرع الله ، الرجل يؤدَّب بالضرب (أي يُضرب) كما في الحدود والتعزيرات إذا نشز على أمر الله ، والمرأة تؤدب بالضرب كذلك إذا نشزت على أمر الله ، ولما كان النشوز على الزوج في حقه الخاص جعل الله له أمر تأديب زوجته بالضرب، هذا كل ما في الموضوع ، ولا أكاد أعلم عمن استنكر ضرب الزوجة الناشز إلاّ ولديه نفس الشكوك والتردد في سائر الحدود ، لأنّ العلة في الأخير هي ضعف الإيمان ،................مع التنبيه إلى أنّ الضرب هو غير المبرّح، كضرب بعود السواك ، فهو للتوبيخ لا للإيلام، وهوكذلك وسيلة غير مرغوب فيها من قبل الزوج ولهذا كان صلى الله عليه وسلّم لا يضرب وقال عن الذين يضربون : لا تجدون أولئك خياركم ، وهذا كله في الناشز ، والله المستعان .

  45. 45 - معان لضرب لا نعرفها ًصباحا 08:33:00 2011/05/20

    ويقال: رأَيت ضَرْبَ نساءٍ أَي رأَيت نساءً؛ وقال الراعي: وضَرْبَ نِساءٍ لو رآهنَّ ضارِبٌ، * له ظُلَّةٌ في قُلَّةٍ، ظَلَّ رانِـيا(1) (1 قوله «وقال الراعي: وضرب نساء» كذا أنشده في التكملة بنصب ضرب وروي راهب بدل ضارب.) قال أَبو زيد: يقال ضَرَبْتُ له الأَرضَ كلَّها أَي طَلَبْتُه في كل الأَرض......وفي حديث الـمُغِيرة: أَن النبي، صلى اللّه عليه وسلم، انْطَلَقَ حتى تَوارَى عني، فضَرَبَ الخَلاَءَ ثم جاء يقال: ذَهَبَ يَضْرِبُ الغائطَ والخلاءَ والأَرْضَ إِذا ذهب لقضاء الحاجة..... ومنه الحديث: لا يَذْهَب الرَّجُلانِ يَضرِبانِ الغائطَ يَتَحَدَّثانِ........وضربَتْ فيه فلانة بِعِرْقٍ ذي أشَبٍ، أي التباس. ضرَبَ الرجلُ في بيته، أي أقام فيه. وأضرب، أي أطرق. تقول: رأيت حيَّة مُضْرِبا، إذا كانت ساكنةً لا تتحرك. وأضْرَبَ عنه، أي أعرض. وأضْرَبَ الرجل الفحلَ الناقةَ فضربَها.

  46. 46 - وعليكم السلام ًصباحا 09:10:00 2011/05/20

    انا نفسي من صححت الآية حيث لم اتصور ان استمتع بزقزقة العصافير وقد اوردت آية فيها خطأ كتابي للقراء فما بالك بجعل زقزقة عقلي تغرس في آذانهم خوضا اوتشكيكا اوشبهات في احكام ربهم. ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يغضب الا في الله وفي مثل هذه الامور. غفر الله لنا ولك. الفكرة هي الغاية ولا شيء شخصي واصعب من ان نفصل فيها القائلين وكلهم مجهولون ولا حل الا بان تحاولي ايراد ولو انتقاد علمي وبكلمات معدودة على الجزء الخاطئ.يرافق موافقتك على جزء من كلام المعلقين وبطريقة علمية مع تجنب الايهام بقصد الاساءة لمفاهيم الدين العامة.فكم من فكرة لم يقتلها الا لسان صاحبها.فكثير من التعليقات ظاهر فيها الاستخفاف أوعدم العلم أو فرض الشبهة باي شكل ولو جدلي وساخر. القرآن نفسه امر بالتدبر بآياته وكم مرة ورد فيه العقل واللب والفكر والبصيرة بمشتقاتها ولكن ليس في الاحكام يا اختي... ارجوك ليس في الاحكام فهذا لا يصح. فلها علم شرعي وافي وبأمر القرآن نفسه .ولست باكثر حرص على نفسي مني عليك وعلى اي اخ وأخت في الله من غضب الله. فلا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه.

  47. 47 - يا دكتور أحمد ًصباحا 11:17:00 2011/05/20

    السمع والطاعة لله تعالى ولرسوله وليس للأحبار والرهبان والعلماء، هؤلاء واجب علينا أن نناقشهم ونعترض عليهم حتى تطمئن قلوبنا. وددت لو تعطينا رأيك فيمن يأمر بربطها بالهجار كما يربط البعير، وفيمن يرى أن الضرب الغير مبرح الذي تتكلم عنه قد يفضي إلى الموت. مع الشكر والتحية.

  48. 48 - الحكم بضوابطه مساءً 01:08:00 2011/05/20

    المقال واضح و حكم الضرب بضوابطه المذكورة و ليس بأهواء الذكور المثبورة. و المسؤول عن رعيته الذي يسعى للحفاظ على أسرته لا يكون الضرب عنده كما هو متعاهد عليه في مجتمعاتنا التي تكرس الإهانة نمطاً في حياته لتحطيم من وصفهن الرسول صلى الله عليه و سلم ب"القوارير". و الذي يظن أن له الحق في أن يتبع كلام من ذهب إلى "ربطها" و "ضربها" من غير تقييد و كأن تفسيره وحي لا يجوز مخالتفه فليعلم حينها أن لها الحق أيضا في "خلعه" لمجرد أن يكون "ذميما" في خلقته-كما جاء في البخاري- و أنه إذا كان "ذميما" في أخلاقه شرسا في تقويمه و رعايته لعائلته فإنه حتما يقضي على نفسه بالوصول بعلاقته بزوجته الى مرحلة "الشقاق" التي وردت في القرآن و التي في كثير من الأحيان نهايتها الطلاق، إلاّ أن تكون حياة المرأةتحت ظلمه أرحم من ظلم ذويها!

  49. 49 - من يقوّم الرجل! مساءً 01:20:00 2011/05/20

    الرجل يقوم المرأة و أولاده لأنه راعي البيت فمن يقوم الرجل؟ راعي المجتمع هو الذي يقوم الرجل بل و قد يفرق بينه و بين زوجته و خاصة إذا ما طلبت الزوجة "خلعه". و لها أن تخلعه لمجرد أنها لا تستطيع الاقتراب منه لأنها تشمئز منه و من منظره- كما جاء في البخاري-. فليستعد الذكور الذين يتخلون عن "رجوليتهم" بضرب نسائهم و أبنائهم بوحشية بحجة التقويم و جواز مبدأ الضرب في الإسلام لأن المرأة بهذه الحالة ستكره زوجها و تصل حالتها معه الى الشقاق الذي لا يمكن إصلاحه إلا بالطلاق المباح. ولو أن النساء يعلمن ما لهن من حقوق عند السلطان العادل، إن وجد، لما تساءلت إحداهن على هذا الموقع عمن يقوم الرجل. و لكن الرجال جعلوا النساء يجهلن دينهن لدرجة أنهن يكرهن شريعته التي فيها قوام الحياة و سعادتها من حيث لا يشعرن.

  50. 50 - أحمد الزهراني مساءً 01:54:00 2011/05/20

    الأخ الكريم (47) وهل الذي شرع الضرب العلماء أم ربّ العلماء ؟ سبحان الله ! الله يقول : (واضربوهنّ) ويقول النّبيّ صلى الله عليه وسلم في خطبة حجة الوداع (واضربوهن ضربا غير مبرح)وأنت تقول : الرهبان والعلماء ! أما ربط المرأة ..إلى آخر ما ذكرته فكله غير مشروع، والله المستعان .... أمّا الأخت الّتي تأوّلت الضرب بالجماع وغيره فإني والله أخشى عليها غضب الله إذ قالت في كتاب الله بغير علم ، اللغة لا تكفي في تفسير القرآن ، بل تفسير القرآن وبيان مراد الله تعالى يجب أن يكون باعتماد ما فسره به النّبيّ صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فإن عُدم التفسير النبوي انتقلنا إلى ظواهر اللغة ، والنبي صلى الله وعليه وسلم وأصحابه فسروه بالضرب أي العقاب ، فلا يجوز تجاوز ذلك إلى خيالات أوجبها لنا ضعف إيماننا وتسليمنا ، والله المستعان .

  51. 51 - الى د. أحمد الزهراني مساءً 02:20:00 2011/05/20

    شكرا على الرد... انا متضايقة جدا كيف تقول لي ضعف ايماني ومن قال لك ذلك فانا لست ملحدة ولا علمانية والله اؤمن بكل ما جاء في كتاب الله واقول سمعا وطاعة دون تردد في ادق التفاصيل ولكن عيبي افكر كثيرا واشعر بالعجز عن فهم كل شيء لا افهم لماذا لم تكتبوا وتوضحوا الكثير من المسائل لماذا لا تراجعوا ما كتب عن المراة ونقل في التفاسير خطا من اهانات لاذعة تكاد تجعلنا اقرب من الحيوان او اقرب من امة للرجل وليس لله مع انه خلقني مثله حرة ترددي في انهم يؤكدون على النهي عن الضرب وفي نفس الوقت يجعلونه وسيلة اصلاح كيف بالله عليك ذلك لم اجد حديثا يدعم فكرة ان الضرب حكم في حالة النشوز ما دام منهي عنه من اعظم مخلوق صلى الله عليه وسلم ولم يطبقه في حياته على احد ولا اعتقد ان المراة تنشز هكذا بل اكيد هناك مسببات فلا ناخذ بظاهر الفعل بل بما وراءه ولعل هذا الامر حالة نفسية مستعصية او غيره من كراهية امر مافي الرجل ...فلماذا تضرب على ذلك في حين الرجل اذا نشز يلجأالى الاصلاح؟؟؟؟ وحين قراءتي للآية لا أشعر بالطمانينة الى اننا فهمنا المقصود بالضرب فكيف يكون امرا فيه كراهية وحكما عادلا في نفس الوقت لا ادري فالله اراد تخليص المراة من هذه العبودية لغيره... كيف تقول لي ضعف ايمان ولولا ايماني ما سالت ربي وفكرت ثم ما كنت لاسالك بصدق... لماذا ولماذا ولماذا رغم اني اقول بصدق سمعا وطاعة لكل ما جاء من الله ....لماذا لم تحققوا في كل هذا الموروث لماذا هذا العذاب لندرس او نفهم اية ظاهرة لماذا لم تنظروا من جديد في احكام الله ويكون حالنا اتباع لمن قبلنا دون تمحيص وكفى دون تطوير اليات الفهم والمعالجة فارجو ان تفهموني.... عذرا كيف يمكنني ان اقبل هذا الضرب بالمسواك؟ ولماذا؟ لا اتخيل الموقف... لا افهم والله عقلي يتوقف كلما مررت بهذه الاية ورايت واقع المسلمات من تعنيف وايذاء وتهميش باسم التاديب والتدين أكره نفسي....لماذاهذا الظلم وهذه النظرة الدونية ان كان كما تقول مجرد ضرب بعود سواك.... أنا فعلا لا افهم....لماذالا يقع اعادة النظر في ذلك اليس من حقكم كمختصين اعمال العقل والحكم بالراي مادمتم متمكنين والنظر في كل ما جاء في الموروث بجد.... أعلم ان ما اقوله يغضبك ولكن على الاقل انصفونا لنا عقول وافهام مثل الرجال ولا نريد مساواة بكم فلا تعنيني تلك ولكن عدلا فلسنا مجرد فتنة جسد.... اسفة ان اطلت ولكن اسال الله المغفرة ان ظلمت احدا منكم او ظلمت نفسي... عيبي ان عقلي لا يكاد يقبل تفسير البشر وليس حكم الله فانا اقول سمعا وطاعة له دون تردد...لست مجنونة ولا منحرفة والله.فلا تاخذوني على قدر عقلي واجيبوني بخطوات عملية في الموضوع والا اتركوني اخبص واخبص واخبص وساصل في الاخير الى الفهم الصحيح فالشك طريق اليقين.....غفر الله لنا جميعا

  52. 52 - رقم 46 مساءً 02:53:00 2011/05/20

    وعليكم السلام اخي عب=يبك معي انك لا ترحمني بل وتسخر بطرق متعددة وزيادة عن كل ذلك تستعلي باستعراضك اللغوي ثم تجاوزك خط الخوار الى القسم وغيره ثم تلومني في طريقتي واتحداك ان كنت مثلك في توجيه النقد اللاذع الذي يصل الى حد التشكيك في ايماني بل وتصنيفي مع اهل الباطل كل هذا سكت عنه اخوة مني وليس ضعفا ولكنك تماديت فكتبت في ساعة مبكرة من النهار لتجعل مني ابا لهب على هذا المنتدى فمن اين ابدأ قهرتني والله باسلوبك معي فماذا فعلت لك لتقسو بهذا الشكل وتستهزا بكل ماقلت وحتى لو اخطات في الاجتهاد فنحن عقلاء يعذر بعضنا بعضا فلماذا تحرص ان ترى نفسك مؤدبا لماذا الايذاء هل تراني فعلا جلمود صخر اليس الافضل اخا مسلما فاهما لدينه لا يجاريني في قولي ولكن يطيل باله عله يكسب اجرا من افهامي لا ادري احاول ان افهمك ولكن لو سمحت نحن هنا اخوة في الله لا احد منا يعرف الاخر ولا تمييز ضد امراة ولا فحولة ولا غيره هذه لغة لا تليق بنا والا والله ان كنت فعلا مزعجة فسانسحب بهدوء وليس لي هم الا فهم الحق فارجو ان تواصل بهدوء وان كان لك توضيح فانا اسمعك حتى وان عارضتك فاكيد سيرسخ بعض من الحق في نفسي غفر الله لنا جميعاويمكنني ان اتراجع ان اقتنعت بحق عن اي راي قلته وتبين خطاه في حجاب او ضرب او غيره....لماذا التعسف والتسرع والرفض والتجريح...غفر الله لنا جميعا..... عيبك تتصور انك تحمي شرع الله والحال انك تضرب عرض الحائط بكل القيم الانسانية في التعامل فوالله لو كان رسول الله بيننا صلى الله عليه وسلم بيننا ما كان ليجيبني بطريقتك بكل الجهل الذي قد يحمله رايي....سبحان الله كم نحن بحاجة الى تمثل سلوكه...عذرا ظننت احدهم صحح لك الاية ....شكرا

  53. 53 - نهيت عن ضرب أهل الصلاة مساءً 03:02:00 2011/05/20

    مصنف عبد الرزاق الصنعاني: 17309 -عبد الرزاق، عن معمر، عن هشام بن عروة، عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أما يستحيي أحدكم أن يضرب امرأته كما يضرب العبد يضربها أول النهار، ثم يضاجعها آخره أما يستحيي". عبد الرزاق، عن ابن جريج قال: أخبرني هشام بن عروة، عن عروة، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه. الطبقات الكبرى: لابن سعد: - أخبرنا محمد بن عمر عن بن أبي حبيبة عن داود بن الحصين عن أبي سفيان عن أيوب قال جاءت امرأة إلى رسول الله قد ضربها زوجها ضربا شديدا فقام رسول الله فأنكر ذلك وقال يظل أحدكم يضرب امرأته ضرب العبد ثم يظل يعانقها ولا يستحيي. سنن ابن ماجه: للإمام ابن ماجه: 1983- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا عبد الله بن نمير. حدثنا هشام بن عروة عن أبيه، عن عبد الله بن زمعة؛ قال: خطب النبي صلى الله عليه وسلم. ثم ذكر النساء. فوعظهم فيهن. ثم قَالَ: "إلام يجلد أحدكم امرأته جلد الأمة؟ ولعله أن يضاجعها من آخر يومه". الأدب المفرد للبخاري: 164 - حدثنا حجاج قال: حدثنا حماد هو ابن سلمة قال: أخبرنا أبو غالب*، عن أبي أمامة قال: أقبل النبي صلى الله عليه وسلم معه غلامان، فوهب أحدهما لعلي صلوات الله عليه وقال: لا تضربه، فإني نهيت عن ضرب أهل الصلاة، وإني رأيته يصلي منذ أقبلنا. صحيح ابن حبان: 5694 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى، قال: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، قال: حدثنا عمر بن عبيد، عن الأعمش، عن أبي وائل، عن عبد الله، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أجيبوا الداعي، ولا تردوا الهدية، ولا تضربوا المسلمين». قال أبو حاتم: «عمر ويعلى ومحمد بنو عبيد الطنافسي كوفيون ثقات». شرح مسند أبي حنيفة: - عن عطاء أن رجلاً من أصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلم حدثوه أن عبد اللّه بن رواحة كانت له راعية ترعى غنمه وأنه أمرها تعاهد شاة حتى سمنت الشاة واشتغلت الراعية ببعض الغنم فجاء الذئب فاختلس الشاة المعهودة وقتلها فجاء عبد اللّه وفقد الشاة فأخبرته الراعية بأمرها فلطمها ثم ندم على ذلك فذكر ذلك لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فعظم النبي صلى اللّه عليه وسلم ذلك وقال: ضربت وجه مؤمنة؟! فقال: إنها سوداء لا علم لها. فأرسل إليها النبي صلى اللّه عليه وسلم فسألها: أين اللّه قال: فمن أنا قالت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، قال: إنها مؤمنة فأعتقها. فعتقها. انتهى. *أبو غالب صاحب أبي أمامة حسن الترمذي بعض أحاديثه وصحح بعضها. (تهذيب التهذيب). وحديث البخاري في الأدب المفرد أصح إسنادا من حديث مسلم الطويل في صحيحه، الذي وردت فيه عبارة: "واضربوهن ضربا غير مبرح" لأن في إسناده حاتم بن إسماعيل المدني عن جعفر بن محمد: تقريب التهذيب: لإبن حجر: 994 - حاتم بن إسماعيل المدنى أبو إسماعيل الحارثي مولاهم، أصله من الكوفة، صحيح الكتاب: صدوق يهم... احتج به الجماعة ولكن لم يكثر له البخاري، ولا أخرج له من روايته عن جعفر شيئا بل أخرج ما توبع عليه من روايته عن غير جعفر. انتهى. وقد وردت هذه العبارة كذلك عند الترمذي من رواية سليمان بن عمرو بن الأحوص وهو مجهول وعند البزار من رواية موسى بن عبيدة وهو منكر الحديث لا تحل الرواية عنه. (أنظر تهذيب التهذيب). وأتساءل إلى متى نظل نحكم أمثال موسى هذا في ديننا، نترك المحكم من كتاب ربنا وسنة نبينا ونلهث وراء سخافتهم ونقول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أعود إلى سؤالك يا دكتور أحمد:وهل الذي شرع الضرب العلماء أم ربّ العلماء؟ نبئني أنت لكن بعلم! مع التحية.

  54. 54 - راشد مساءً 03:28:00 2011/05/20

    خلاص ما دام السمع والطاعة لله ولرسوله بالنسبة لك فدع عنك هذا ولا تكن كمن جادل سيدنا عمر رضي الله عنه بهذه النمطية فقال له دع عنك هذا لان الامر طاعة وتسليم. هذه واحدة ضعها في يد وضع في اليد الاخرى ان الضرب وبالدليل النقلي والعقلي والفكري والمنطقي وكما ورد في تعليقات الاخوان لا يمكن الا ان يكون الضرب المقصود فأطع رسولك الذي لو كان سيضرب لضرب بالسواك فقط وقال لن يضرب خياركم ولكنه جعله كأهون الشرين من الطلاق وانهيار الاسرة وهو حسب الحديث وحسب معظم العلماء ضرب ادبي انفرد الاسلام بابتكاره والتسامي الانساني والاسري به من بين اشكال الضرب والعنف الاسري التي كانت وما تزال حتى يومنا هذا في كل العالم ومنه المتقدم علميا وبدون نشوز وبما يفضي الى الموت وارجع للاحصائيات. ولن يضرب خياركم.ولا شأن لاحكام الكراهة هنا علما وحسب علمي ان الخمر يكون شربه واجبا ان خشي الهلاك من العطش اما ان كان رسول الله سيشربه او لا اذا تحقق معه الشرط فهذا رسول الله يا سيدي ولو كنا بربع خلقه ودينه رجالا ونساء ما حصل اي خلاف ولا نشوز. وكل ذلك كما قال الدكتور الفاضل وغيره ومن قبلهم الآية للمرأة الناشز فقط وابتغاء ارجاع المياه لمجاريها والحفاظ على الاسرة وليس للظلم بدون سبب كما تقول أو للاهانة او الانتقام او الامساك ضرارا وعدوانا فيما لو لم تفلح جميع المراحل وعلى هذا جمهور العلماء الذين نأخذ عنهم فكل ما تقول من وسائل موجود في الشرع وطالما تعتبره انتقائي وتروح الاسرة في ستين داهية ولا احد يضربني بمسواك فغيرك قد يكون له اولويات مختلفة فانا مثلا وانا رجل قد ارتضي ان اضرب بطوبة على رأسي ولا افقد اسرتي وكذلك النساء تختلف اولوياتهن . فاختر لنفسك الخلع او غيره وكلامك دليل على سعة الشرع وعدله وانصافه. ولهذا السبب لا تناقض بين الضرب وما وصفته بانه كراهيته طالما تقر ان البدائل موجودة فالمسألة عملية من اجل الحفاظ على الاسرة وبما يناسب كل حالة لا نظرية نقدية. نحن لسنا امام رواية ادبية نعمل فيها النقد النظري التجريدي.ولا نأخذ من الفاشلين في التطبيق والا لكان عدم صيام المرء قرينة على ان الصوم لا حكمة له او انه طالما رتب صدقة الفطر على ما يكون من لغو فالحكم متناقض لانه حض على عدم اللغو في الصوم وبما قد يفسده وهذا غير معقول لان احد اهدافها الفقراء والتزكية والتعلم من الاخطاء وسط رحمة الله ومغفرته يعني لا يؤخذ الشرع بالخلط والاسقاطات العشوائية والتمثيل الانتقائي وباقي المسائل لكل حادث فيها حديث وستجد في الشرع ما يسرك ولا يعنينا سوء التطبيق طالما نتكلم عن الحكم بل بامكانك ان توفر قدرا كبيرا من جهدك في عقد ابجاث وندوات واي شيء تفهم فيه الناس هذه الحقائق المنصفة عن دينهم وماذا اراد منها وتصوب الافهام في التطبيق فجهدك بهذا الشكل غير منصف للشرع ولا يعبر عن عمق وجداني بالتسليم ليس به فقط بل بكونه لا يمكن ان يظلم او يكون فيه قصور او تناقض وان غابت الحكمة عن افهامنا طالما آمنا انه من عند العليم الحكيم.علما ان المفسرين كثر ومنهم الاعلام وهذا التفسير صورته اتت على شكل استطراد ولا ينفي المعنى الحقيقي وهو الضرب البسيط. لماذا تسقط فهما وتفسيرا اساسيا لمئات العلماء الذين قالوا انه ضرب ادبي بسيط دون ايذاء ولا اهانة ولا انتقام وعلى الاطراف من اجل وصف عالم او اثنين والله اعلم ما كان عذرهم طالما انك تؤمن بتغير الازمان واختلاف البيئات والامصار واطباع البشر ومنهم النساء ولكن ليس الاحكام نفسها او الآيات المحفوظة من عند الله فهذه بقيت وكل نقل وعقل يثبت بالمطلق انها الضرب البسيط. والآخرون اطاعوا احبارهم فيما يغضب الله وليس من شرعه وبشكل تأليهي حيث اتخذوهم اربابا من دون الله ونحن لا نفعل ذلك على النحو المذكور ولكن في نفس الوقت لا نحكم على علماء الامة ماضيا وحاضرا بالجهل من اجل خلاف في الرأي وفي شيء حدث من واحد او اثنين منهم فالجمهور على انه ضرب بسيط وادبي للناشز وبعد استنفاذ المرحلتين المذكورتين والكثير من المسائل الفقهية الفرعية نسمع فيها كلمة الجمهور. انا متزوج منذ سبع سنوات وقبل مدة قليلة ضربت زوجتي لاول مرة على يدها مرتين او ثلاثة ووالله لم ازد على ذلك بعد ان استمررت شهورا في افهامها بترك احد المنغصات الاسرية وبعد الهجر ونقيضه دون فائدة. وكان لضربها على يدها اثر نفسي وادبي كان كفيلا بخلط الاوراق وبخلق مناخ ساهم بحل المشكلة جذريا بل ومشاكل اخرى لم اقصد حلهاوالحمد لله. وارجو ان لا تجد في تعليقي او قصتي هذه ما يصلح للسخرية مني انما اوردتها تصديقا لكلام الله ولتفسير جمهور العلماء. واذا كان من حقك ان تخبص فلماذا لا تخبص بعيدا عن عقول الناس حتى يهتدي تخبيصك الى تفسير مستند الى علم الفقه والتفسير واصوله ثم تفيدنا بالحجة والبرهان بعد بلوغك مرحلة اليقين. وكيف يكون هذا منهجك العلمي في الشرع بان تخبص وتخبص وتخبص ومن اجل الفهم فقط وليس الحكم ثم تعترض على علماء الامة وتصفهم بالاحبار فهم على الاقل اتبعوا منهجا علميا لا تخبيصيا في الشرع.... الله يهدينا جميعا للحق.

  55. 55 - الى صاحب الاحاديث مساءً 04:08:00 2011/05/20

    جزاك الله خيرا اخي صاحب الاحاديث فكل هذا النهي عن الضرب يجعلني اريد ان أفهم معنى الضرب في آية النشوز كيف يمكن ان يحل النشوز بالضرب كيف؟؟؟الا ترى معي ان المعادلة لا تضبط ابدا كيف يكون الضرب وسيلة لم ار مثالا حيا على هذا الحكم. فاكبر ركن في النشوز الفراش فكيف يكون بالضرب ولماذا هو تاديب واي نوع من التاديب.... الحل الاول كان الوعظ والثاني الهجر واتقبل ذلك واقعيا لكن الحل الثالث مبهم تماما ثم يا اخي ما يزيدني استغراب ان هناك نوعان من الضرب نخلط بينهما ويعني ذلك ان الضرب كان وسيلة اجتماعية واحدى ادوات الظلم او السيطرة او الغضب فمتعارف لدى المجتمعات ان يضرب الرجل او الطفل او المراة او الاجير او العبد او الجارية هذه امور لم يخلو منها مجتمع واتى الاسلام لينهى عنها بل وليقتص من فاعلها وقد ذكر ضرب النساء بدون سبب سيطرة ذكورية لا اكثر ولا اقل ولكن ما يزعجني ضرب الناشز اي ان ضربها حل لمشكل. امراة كارهة لزوجها لسبب ما نعالجه بالضرب هذا ما يؤزمني لقد ذكر د.أحمد أن الضرب عقابا لكل مذنب جلدا او غيره انا لا امانع ولكن هذا ضرب رجل لزوجته بسبب النشوز أي رفض وكره له يا اخي فكيف يكرهها بالضرب فقد قال الله لا اكراه في الدين فما بالك في الزواج ولا افهم ذلك ولم اجد ما يثبت ذلك فلست اتحدث عن الضرب الاجتماعي ولكن عن هذه الاية بالذات ولا ادري ما هو الجواب. د. أحمد جزاك الله خيرا لا تخف علي من غضب الله فلم يمنعني ربي من الاجتهاد في الفهم وانت تعلم اكثر مني ان ذلك ليس حراما على ما اظن حتى وان أخطأت الاجتهاد فالرجاء افهمني. العلماء المناهج "نازلين فينا" تلقين حرام/ حلال ولا نفقه من الدين شيئا... وكانكم تسوقون قطيع غنم فتاوى ولا نفهم شيئا فعذرا وجزاك الله خيرا لشعورك النبيل فنعوذ بالله من غضبه ومن سوء العاقبة....لا أظن اني ارهق نفسي لاغضب ربي..... إن لم يكن لفهم ديني وتطبيقه كما طبقه السلف....

  56. 56 - سمير مساءً 04:50:00 2011/05/20

    الف شكر لك يا صاحب الاحاديث حيث والله ومن حيث لا تدري ارحتنا وجعلتنا نزيد حبا وايمانا واجلالا لهذا الشرع فما اوردته من احاديث تثبت اولا المعلومة البديهية والواضحة في الآية والتي ارتكز عليها المفسرون والمعلقون والعاقلون ان الضرب للنشوز فقط وليس اصلا في التعامل وقد كان اصلا ومنعه الاسلام وسبق في ذلك المنظمات الدولية وجميع الجهات التي تطبل لحقوق المرأة بمئات السنين وليتهم يطبقوه هم ولا يضربون نساءهم ضرب الجلادين وبدون اي سبب وكذلك اخواننا المسيئين للمرأة من المسلمين أصلحهم الله. فهي تتكلم عن الضرب المطلق او العام وبدون سبب ( و55 اتحفنا بذلك)وهي تكمل الآية وتصدقها والا كيف يكون الهجر في الآية مرحلة سابقة وتورد لنا حديث يقول يضربها ثم يجامعها . وتوقف هنا يا رعاك الله على جانب آخر أنك خالفت ان الضرب هو الجماع وبدليل من فم الرسول صلى الله عليه وسلم كأقوى دليل منذ بداية النقاش على ان الضرب غير الجماع. حيث ان اول حديث وحده يثبت ذلك.وثانيا ان الوجه مستثنى حتى من الضرب المشروع الذي نصت عليه الآية. هذا هو التكامل وهذه هي روعة الاسلام ولن يشاد الدين احد الا غلبه. اما حديث الضرب غير المبرح فتعلم مما تورده من احاديث ومما نورده نحن لك في التعليق عليهاان الادلة يساند بعضها بعضا فالضرب ورد في القرآن وامر به الله للناشز ( وأثبت لنا بالحديث الشريف الذي اوردته انت انه ليس الجماع) وبعد ان نبذه رسوله لغير الناشز وبما ان الحديث ليس موضوعا مثلا فهو يقوي الآية حتى على فرض الضعف الذي اوردته فيه.وبأي حال بامكاننا ان نكتفي بأحاديثك لاثبات ان الضرب ليس الجماع وهو ما اسس عليه البعض رأيه فلا يكون الا الضرب المفهوم وبشروطه وللناشز فقط تبعا لنفس الاحاديث وبما يجعل من محاولة رقم 55 مضحكة لاستدراك المصيبة التي فعلتها له. الف مليون تريليون شكرا لك. اتركك الآن لتفكر في صيغة مجدية للاعتذار من فضيلة الدكتور بعد الاستغفار من الله طبعا على ما ذيلت به احاديثك. ولك يا رقم 55 ان تمعن النظر في اول حديث لتفهم ان الضرب غير الجماع وابحث عن معنى آخر له تلقننا به فلسفتك في اخراجه من معنى الضرب للتأديب. ولك ان تستأنس بصيغته في الاعتذار ان اقتنعت أوالاتفاق معه على (معادلة) محكمة في المرة المقبلة. ونحن على الاثر.

  57. 57 - سالي مساءً 05:38:00 2011/05/20

    لا جرم ان كاتب المقال نظر الى موضوع الضرب من زاوية واحدة ولم يتطرق الى مشاكل المسلمين والى حال الرجال النساء غير معترضات على ما جاء بالقرآن , بالعكس نسعى لتطبيقه , ولكن هل تعلم أن معظم الرجال الذين يمارسون الضرب ضد نساءهم وابنائهم هم رجال فشل , مهزومين ,عالة ليس هدفهم التأديب وانما هدفهم التسلط والتعصب . المشكلة في عالمنا الاسلامي ان قضايا المرأة وما يخصها من حلال و حرام واضح جدا , وما اكثر المتقوليين فية . ولكن ما حرم على الرجال وما لا يصح لهم , لماذا لا تظهرونه يا علماء الدين ؟ لماذا ؟؟ اذا صلح الرجل , صلحت المرأة ,,, الرجل اولا ,ثم تتبعه المرأة عندما يضرب الرجال بغرض التعصب والتجبر والتسلط , بحجة أن الله أمر بذلك , نعم سوف ترفض المرأة هذا حتى لو كان بالقرآن .

  58. 58 - الى الاخ راشد مساءً 05:46:00 2011/05/20

    بارك الله لك في اسرتك اخي الكريم وحفظها من كل سوء .ولا تغضب مني يا اخي وكانك تريد ان تشعرني بفوائد للضرب لست لاعلمها ولا ادري كيف اجيبك عنها مع تشديد نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن الضرب اساسا واسمح لي عقلي لا يقبل ان ذلك التغيير الذي التمسته في زوجتك يكون سببه الضرب البسيط على اليدين فحتى الطفل الصغير لو قمت بهذه الحركة معه فلن تؤثر فيه ولن تغير سلوكه فما بالك بزوجة عاقلة لها طبعها ولها اسلوبها في كيفية العيش والتفكير فلا اظن ان الضرب عصا سحرية سيغرها 180 درجة....ويهمني لو كانت تسمح الظروف ان اسمع الطرف الثاني كيف ينظر لهذه المسالة.... فالشهلدة من الطرفين تكون لكثر موضوعية على ما اظن المهم يا اخي حتى لا ادخل في الجزئيات والحمد لله ان النتيجة ايجابية وهذا الاهم ان تحفظ العائلة مع احترام حقوق الزوج والزوجة اتوقع بعقلي الصغير ان ما غير زوجتك وعلى ما افهم تفاجؤها من تصرفك و احساسها بعدم قدرتك على مزيد التحمل مما افقدك اعصابك وتصرفت بتلك الطريقة فقد يكون ذلك ناتج لوقع الصدمة عليها ثم انا متاكدة من خلال حديثك انك اعتذرت الف مرة عن ذلك لشعورك بالذنب تجاهها والتصرف بتلك القسوة فكان التغيير منك ومنها في نفس الوقت فهي امراة طيبة تريد ان تبقي عليك وانت رجل كريم لا تريد ان تفرط فيها وفي اسرتك تعبيرك واضح من خلال ما كتبت فالنتيجة التي حصلت عليها ليست بالضرورة من فوائد الضرب في حد ذاته ولكن كان سببا وراء تحمل كليكما المسؤولية في التغير لذلك واعذرني لا اتصور ان الضرب هو الحل للمشكلة ولكن كل منكما اكتشف في لحظة غضب مدى تمسكه وارتباطه بالاخر قد يكون ما اقول تخبيصا فلا تلق بالا ووالله لست سهلا من كلامك فاكيد ان الحق معها ايضا وليس معك فحسب فلا تصور نفسك ملاكا والخطا كلها منها فوالله من طريقة كتابة استطيع ان ارى ذلك... المهم قصدت يا اخي من كلمة تخبيص ان نحرك عقلنا بالتفكير الواقع متغير والناس لا ترحم وسذاجتنا بمعرفة الحكم دون البحث فيه يحتاج من رجال العلم والمعرفة المزيد من البحث والتبصر فمصطلح يخبص قصدت به الجراة على التفكير الى اقصى حد ممكن ولن يضر ذلك المجتمع لان من المشاكل التي نعاني منها قلة التفكير في امور ديننا امام تحديات كبيرة يواجهها الكل في الغرب والشرق فبدل الحديث عن الحجاب علينا الحديث في تطوير اليات التفكير والنضج وتحصين الاسر والافراد من الداخل فمن السهل ان اعلم كلام الله ولكن من الصعب تطبيق ما علمت . فالرجاء من الشيوخ عدم ترك باب الضرب مفتوحا على مصرعيه كما يصوره البعض كحكم ولا تقنعوني انه افضل من الطلاق فلم يكن يوما الضرب المشكلة ولكن عقلية المراة والرجل والانسجام الاسري بينهما وقدرتهما على تحمل اختلافاتهما الفكرية والنفسية والتربوية وووووووهناك ظلم كبير في تطبيق الشرع فرجاء ليس الضرب الحل ابدا والكثير من نساءنا تتالمن في صمت صدقوني انظروا ان كنتم طبقتم منهج رسول الله في علاقاتكم بزوجاتكم وسترون الف سبب لعزوف البعض عن الزواج وبقاء البعض عوانس واهتمام البعض الاخر بالقشور والجسد كل هذا ناتج عن حالة من التركيز على كبت المراة وعدم توعيتها بدينها وتاغلطة الاكبر غلطة الاسرة التي تهين البنت منذ الصغر وتصرفها لتكون انثى وجارية لا تريد الا ارضاء هذا الفحل حتى قبل ارضاء ربها خوفوها ولكن الحمد لله انتشار التعليم سيجعل من المراة تناقش كل هؤلاء الشيوخ وولاة الامور وتاخذ حقوقها بالكامل فلا تقصون علينا ان المراة في الوطن العربي تتمتع بوضع محترم لا تخلوني اضحك اكثر افضل انصحكم ان الضرب الحرص على اعادة المياه الى مجاريها بالعلاقة الحميمية على ان تتفرعنون وتقولون الضرب وسيلة مصداقا لقول المثل العامي ضرب الحبيب مثل......) فالله يخليكم احنا في 2011 والرسول صلى الله عليه وسلم لم يضرب قط فهل ينزل الله امرا غير واقعي حسبي الله على افهامنا والغريب تتحدثون عن الخلع ما شاء الله ما اسهل الهدم ...... والخلع والطلاق جعلها الله وسيلة محترمة لفض النزاع او لاراحة بعض الناس فقد طلق زيد زينب ليتزوجها رسول الله وليس كما نرى في مجتمعاتنا المطلقة سيرتها على كل لسان فاي اسلام تتعاملون به انظروا الى هؤلاء النساء وبعدها فهموني معنى الضرب . المركب تغرق ونقول الحمد لله وصلنا للجزيرة.... عجيب امركم والله شكرا اخي راشد على محاولة الاقناع بالضرب لا تزعل والله امزح!!! بارك الله فيك وفي زوجتك.

  59. 59 - ألى الاخ سميررقم 56 مساءً 08:03:00 2011/05/20

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أما يستحيي أحدكم أن يضرب امرأته كما يضرب العبد يضربها أول النهار، ثم يضاجعها آخره أما يستحيي". هذا اول حديث اضعه امامك حتى تفهم ما اقول اخي الحديث يتناول سلوكا فيه وحشية وعجرفة وذكورية وفخولية وتسلط ولا علاقة له باية النشوز فانتبه لذلك الضرب السائد كسلوك غير متحضر لا اختلف فيه معك ولكنه غير ان يطلب منك المولى عز ان تضرب زوجتك في حالة النشوز وهنا توقفت عن الكلام المباح لانني لا افهم هذا النوع من العلاج المعنى لا يستقيم يا اخي هل المرأة تحتاج للضرب لتفهم وهذا الرجل الناشزالذي كره زوجته لماذا لم يامر بضربه عله يرجع او تطلق انظر يا اخي الى آيتي النشوز للمراة والرجل وسترى ان الموضوع ليس سهلا لقد مرره العلماء باسم الضرب الغير مبرح ولكن ياأخي الرسول علية السلام يقول لا تضرب زوجتك ثم تضاجعها في الليل وهنا العكس اضرب زوجتك فان اطاعتك ونامت معك فلا تبغي عليها كيف يستقيم المعنى انا عجزت عن فهمه كيف تضرب فتطيعك اذا اكراه على النوم معك عكس المعنى الاول لا افهم ولا يمكن ان يكون معنى الضرب حتى لو كان غير مبرح أهذا ما تريد قوله لي فافتح عقلك يا اخي ولا تفرح كثيرا فانا لا اتفلسف ارجو ان يجيبني د.أحمد على هذه النقاط بعد اذنه لو تكرمت .... لا يستقيم معنى الضرب ومعنى النشوز وحالة التاديب بالضرب .... الرجاء الحديث بمنطق ولا اريد تاويلا بل افهاما وجزاكم الله خيرا

  60. 60 - محبة الخير مساءً 08:46:00 2011/05/20

    تعجبت من هذه الانتقائية العجيبة في قراءة النصوص وكأن الحديث لا يقرأ!! روى ابن ماجه والترمذي وقال حسن صحيح عن عمرو بن الأحوص الجشمي رضي الله عنه أنه سمع الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يقول بعد أن حمد الله وأثنى عليه وذكر ووعظ ثم قال : { ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك ، إلا أن يأتين بفاحشة مبينة ، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح ، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ألا إن لكم على نسائكم حقا ، ولنسائكم عليكم حقا ، فحقكم عليهن ألا يوطئن فرشكم من تكرهون ، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن }. النشوز بهذا الحديث محدد وليس متروكا لأهواء الرجال فقد ترفض المرأة إعطاءه جهاز التحكم فيحكم عليها بالنشوز أو تخالفه بمسألة فيها رأي فيحكم عليها يالنشوز أو..أو..مثل حكام العرب! هل يمكننا قراءة النص كاملا دون القفز على بعض أجزائه: النشوز بهذا الحديث والذي يفسر الآية = يأتين بفاحشة مبينة! يعني أن المرأة تخادن فيكتشف الزوج ذلك فيعظها ويهجرها ويضربها ضربا غير مبرح إن أصرت على علاقاتها غير الشرعية. وفي حادث الإفك وعظ رسول الله صلى الله عليه وسلم عائشة بأن تتوب إلى الله وتستغفر إن فعلت ما تتداوله الألسن فاشتكت رضي الله عنها أمرها إلى الله الذي برأها. أما الزوجة إن وجدت زوجها فتعظه فإن أبى فتشتكيه لحكيم بالأسرة فإن أبى فلها رفعه إلى القاضي. وفي أحد أقوال المذهب الحنفي أنه يضرب كذلك على نشوزها ولكن من طرف القاضي لا من طرف الزوجة. فلماذا التعنت سواء في النفي الضرب بالكلية أو إثباته وفتح باب تحديد معنى النشوز لأمثال القذافي وابن علي ومبارك وووو...اتقوا الله

  61. 61 - الى 58 مساءً 09:53:00 2011/05/20

    بارك الله فيك. هذه هي الفكرة يا اختي التي احببت ان اعطي القراء جانبا منها فقد تركت كل النقاط العقلية التي تكون منها غالب تعليقي وجاء دخولك للموضوع من جهة القصة العائلية التي جاءت في ذيل التعليق وبما يشكل تجربة فردية ليس لها اي علاقة بالنقاط التي سبقتها ومن خلالها ناقشت جزء من النقاط العقلية بمنظور عاطفي حاولت تغليفه بممارسة دور المستشار الاجتماعي تارة وممارسة دور القاضي تارة وبانصاف وابداء رغبة في سماع الطرف الآخر تارة وبمناقضة نفسك والحكم ان الخطأ قد يكون مشتركا تارة ثم انزال السيف على رقبة الفحل وانهاء القضية. بنفس الخلط والتأزم والعصف الجدلي البيزنطي وبما يخالف المدرسة الفكرية والاخلاقية التي حاولت تأسيسها في هذا المنتدى فكان عنوان تعليقك الموضوعي هو : ساسخر منكم ايها الفحول ولن أسمع منكم شيئا بعقلي الذي دخلت لهذا المنتدى باسمه وبادعاء تشغيله. ليتبين انه آخر ما يهمك تشغيله. وتصوري معي لو ان تلك الزوجة استخدمت مليمترا واحدا من سيول اشاراتك االعقلية العصبية وارادت ان تجعل من نفسها سلفا ومثلا للآخرين من قريناتها على حساب حياتها الاسرية. هي لم يهمها كثيرا فلسفة تلك الضربة على اليد ولم ترد ان يكون عقلها بحجم عقل الطفل الذي لن تؤثر فيه بل تعاملت معها بمزيج من حالة ناضجة من ادراكها للمحاولات السابقة وادراكها لخطئها الذي اقرت به كل ذلك في قالب انتمائها لدين انزله رب عظيم وجاء به رسول كريم التمست من زوجها انه حاول ان يقتدي بهديه الى الحد الذي تطيقه الفوارق الكبيرة بينه وبينه. وانظري كيف فهمت عقليتك انت ما حصل بأن ذلك الرسول نهى وشدد في النهي ( راجعي اصول الفقه للمرة الالف ارجوك قبل ان تستنبطي الاحكام فما كان له ان ينهى عن ما اقره الله وهذا مثال آخر على عصفك العقلي المتميز) المهم.. ثم ما كان من هذا الفحل الكافر الا ان خالف النهي وضرب زوجته على يدها بعد سبع سنوات من الزواج. لم يكن لديها يا سيدتي اي اعتقاد بان زوجها نبي مرسل ولم تدع هي ايضا انها روح مقدسة تمثلت في جسد امرأة. كما لم تحمل شرع الله ما لا يحتمل وتجعل منه اطروحة دكتوراة تقف على حافة عقول مناقشيها المائلة من البداية لجهة استنكار وتجريم موضوع الاطروحة بدل مناقشتها. هذا شرع يا سيدتي لا يؤخذ بمثل ما تأخذيه به وباقي كلامك دليل على الهامش الذي يحق للمسلم مناقشته وتوضيحه لمن اساء التطبيق وتوعيته من شذوذه الفكري وليس رجم الصواريخ الاحتجاجية وتحطيم موروث علمي لامة ذلك النبي الذي آمنت به والكتاب الذي انزل معه لتجعلي منهما في النهاية طلاسم بعثت بين يدي انهيارها صدّيقة مقدسة تمشي على جماجم العلماء وتتخذ من كتبهم وجهودهم العظيمة اريكة تتكئ عليها في معرض تبليغها رسالتها.انصفي عقلك منك واستأنسي ولو بعقل الطفل الذي ان اراد من ابيه شيئا يقدم بين يدي ذلك ما يعينه على نيل غرضه. والذي زوج امرأة زيد للرسول صلى الله عليه وسلم هو الله فكانت الوحيدة بدون شروط العقد المعتادة ولاسقاط عادة مستعصية وهي التبني وبما راعت فيه حكمة العليم الحكيم طبع النفس البشرية وقدراتها التعلمية لاستئصال تلك العادة من طباعهم البشرية التي ستأنف هذا الفعل دون النظر لاقناعهم العقلي باضرار التبني وآثاره والحكمة من تحريمه. فليتك تتعلمين انت من هذه القصة كيف يتعامل الاسلام مع الناس على انهم بشر لا عباقرة او ملائكة او ..... مرسلين. وراجعي ابسط ابجديات التخاطب مع البشر حين نريد ان نعكس في رؤوسهم بعضا من اشعة شمس عقولنا المتقدة.

  62. 62 - الى رقم 59 و60 مساءً 10:54:00 2011/05/20

    ليس لآية النشوز علاقة بالنوم والاستيقاظ والقيلولة وووو... وحاول ان تخرج من هذا القمقم النشوز تم تعريفه لك سابقا ولا يفترض معناه اي تعلق بالنوم وجودا وعدما وحكما. الحالة الطبيعية ان تكون العلاقة مستقرة واعتيادية يعطي كل واحد فيها حق الآخر والحقوق الزوجية لا تنحصر بالنوم وليس هذا معنى الحياة الزوجية الذي يريده الاسلام هو قال ليسكن اليها فتبادر هي من السلوك بما ينفي معنى السكينة من صدود واستعلاء عليه وفرك يغلب على التصرف واقرأ ان شئت الحديث بما معناه لا يفرك مؤمن مؤمنة ان كره منها خلقا رضي منها آخر وبصرف النظر عن صحته ولكن كتقريب للفكرة. فما يحدث ان تفركه كسلوك يأخذ صفة الديمومة ويغلب على سلوكها وليس ان تمنعه من نفسها بل قد يتزامنان لما للحياة الزوجية من تفاصيل عديدة وبلا ظلم ظاهر منه وبما يفترض قيامه بحقوقها ولا تثريب علينا ان كان تفكيرك ينحصر في عدم اعطائه جهاز التحكم او مخالفة رأيه ولا تتأول على احكام الله بما ينفي عنك الادب فضلا عن غيره. كما لا يعني ذلك انها تبغضه ولا تريده فكم من النساء تستعلي على زوجها الذي هو بشر بالمناسبة ولا يشترط ان يكون امبراطورا ولكنها لا تريد تركه. فللبغض الذي يراد به الترك احكام مفصلة وتطبيقات قضائية عديدة ومتاحة لها في الشرع وهذا من عدل الاسلام وانصافه للمرأة. ولما كانت لا تريد تركه وفي ذات الوقت تستعلي عليه في حقوقه فشرع له الله تلك الاحكام. تبدأ بالوعظ وما اجمل هذا الحكم. ثم الهجر في الفراش وحتى هذا لا يقتصر على القمقم الجنسي فله معان وآثار عديدة. ثم الضرب البسيط غير المبرح.وليس لتكون النتيجة ان تنام معه كما تزعم بل ان تنظر في امرها وبما يزجرها عن الاستمرار بالعبث في الحياة الاسرية لتختار ان شاءت السكينة ومبادلة الحقوق طالما لا تريد تركه وكان الباب مفتوحا لها لذلك. فكيف تختزل كل ذلك بانها خالفته رأيا او ان الامر انها لا تريد ان تفهم شيئا او انه يريد النوم معها. الهذه الدرجة تستخف بحكمة كلام الله وعمق مدلوله واتساع مفهومه في الحكم.ثم ما معنى ( مرره العلماء) اما تستحي ان تصف من شهد الله لهم بخشيته وورث انبيائه انهم مرروا الامر كما تفهم من منظور انهم رجال ولمحاباة الرجل في آية نشوزه. الرجل في الاصل بيده العصمة وبيده الطلاق فيكون التدخل من الاصلاح بحمله هو الآخر على تطليقها او الاحسان اليها. وحكمة الشرع اعظم بكثير من حكمتك التي تريد من ورائها عكس ما تزعم فكيف يتيح لها ضربه ولا يخفى خطر ذلك عليها. ولما كان هو من بيده تطليقها فالاصلاح انجع السبل لحمله على الاحسان اليها او تسريحها ولا يدفعك حنانك على المرأة لما يكذبه ويناقضه فهمك وسفسفاتك فتطلب منها ان تكون مصارعة او لاعبة تايكواندو فالشرع انصفها اكثر منك واعتبرها الطرف الضعيف الاولى بالحماية عن طريق الغير في حالة نشوز الزوج لتستقوي بهم عليه امام ضعفها الخلقي والنفسي امامه. اما في حالة نشوزها هي وعلى ما تم توضيحه لك منها آنفا فتفترض انها لا تريد تركه وهي القادرة على الافصاح عن بغضه والطلب من الحاكم تطليقها ولكنها لا تفعل ذلك وفي الوقت نفسه تحرمه سكينة الزواج بكل مدلولاتها وعللها التي تضمنتها آية السكينة فيأتي الضرب منصفا لزجرها وحملها على اتخاذ قرار فصل والكف عن العبث دون سبب فان افصحت عن بغضه وطلبت الطلاق فبها ونعمت والا فالحال الآخر لا يكون الا بمفهوم طاعتها له وهو مستنبط من الآية ولو لفظيا فحنقك عليه حنق على الآية ولو من غير قصد ويكون مفهومه ان تبذل من سلوكها ما يحقق السكينة ويقيم الخلل من طرفها فالطاعة حالة يفرضها عدمها وليس كما يضيق فهمك بها فلا هي سلطة ولا ذكورية بل الزوجة هي التي تفرض انعدامها باتيان نقيضها فاذا اعطته حقوقه فقد اطاعته لجهة كونه اتى من الافعال ما رخصته له الآية لتحصيل حقه الشخصي فهذا معنى الطاعة الترتيبي وهو السكينة كونها هي من اتت بما يناقضها وبوسائل رخص له هو بها وليس شرطا ان يكون لك رأي في كل كلمة في كتاب الله مقتديا بذلك بمن ذكرته ( القذافي ) الذي اراد ان يغير ويحذف ويضيف ويحرف. فليس عجيبا ان تستشهد به. فاتق الله ودع الامر لاهله وارحم المرأة فقد جنيت عليها ومسخرتها بما يكفي.

  63. 63 - محبة الخير مساءً 11:36:00 2011/05/20

    أنا صاحبة الأحاديث المعنونة بـ: "ليس أولائك بخياركم!" و "وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرهم كان لا يضرب" و "إلا أن يأتين بفاحشة مبينة!!!!" أوردتها وكنت أود أن يرجع الموضوع إلى نصابه، من دون فتح المجال مطلقا للرجل بالضرب وبتقدير معنى النشوز (لأن ما يمكن تقديره نشوزا عند الأحمق سيئ الخلق قد يعد حسن خلق ونباهة عند الرجل العاقل الحكيم!) ولهذا فالعودة إلى تأمل أحداث السيرة النبوية والتدبر فيها واجب شرعي حتى لا تسول لنا أنفسنا الظلم تحت مبرر النشوز. ومن جهة أخرى لقد ذهلت للتحليلات المعقدة والملتوية لمعنى الضرب كي نبعده عن معناه الظاهر؛ لأننا نحتاج إلى قرائن لتلك التحليلات العقلية والقرائن لا تثبت تلك الفلسفة. فإذا تأملنا قصة أيوب عليه السلام بصورة ص: "وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث" "وهذا إفتاء برخصة ، وذلك له قصة، وهذا له قصة أخرى أشارت إليها الآية إجمالا ولم يرد في تعيينها أثر صحيح وقد أقسم ليضربنها عددا من الضرب ثم ندم وكان محبا لها ، وكانت لائذة به في مدة مرضه فلما سري عنه أشفق على امرأته من ذلك ولم يكن في دينهم كفارة اليمين فأوحى الله إليه أن يضربها بحزمة فيها عدد من الأعواد (أو حزمة حشيش) بعدد الضربات التي أقسم عليها رفقا بزوجه لأجله وحفظا ليمينه من حنثه إذ لا يليق الحنث بمقام النبوءة. وليست هذه القضية ذات أثر في الغرض الذي سيقت لأجله قصة أيوب من الأسوة وإنما ذكرت هنا تكملة لمظهر لطف الله بأيوب جزاء على صبره." انتهى المصدر: التحرير والتنوير المهم أن هذه الآية دليل على معنى الضرب بمعناه المتبادر إلى الذهن ولكنه لم يحبذ وإنما صرف إلى طريقة لطيفة كي تؤسس الأسر على اللطف والسكن وليس على العنف والضرب. وقد ترجمت هذه المعاني في حياة المصطفى صلى الله عليه وسلم، فقد كانت البيئة بيئة ضرب للنساء ووأد للبنات. ومع ذلك فلم يضرب صلى الله عليه وسلم فالمؤمن حسن الخلق سيندر عنده الضرب حتما. وقد ذهب حسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة، كما ذكر صلى الله عليه وسلم أنا امرأة ولا أقبل أن يضربني زوجي لأنني أفهمه من دون أن ينطق وأحترمه والإشارة تكفي فلو تجاوز إلى التعنيف ولو بالكلام سيسوء الأمر فما بالك بالضرب ستنفك عرى الأسرة يقينا، ولكنني أعرف من لا تستقيم لزوجها ولا تحس برجولته إلا بالضرب وتقولها صراحة!! وهذه حالات شاذة تحتاج إلى علاج نفسي؛ لأن تنشئتها خاطئة وكانت مبنية على العنف فيصعب عليها التعامل بمسؤولية في حين الرخاء. ولكن الأغلبية من النساء باعتقادي (ومخالفة للمقال) قوارير ضربها قد يكسرها بالطلاق. ولكن الاهتمام بها قد يزيدها لمعانا وتألقا. قبل أن نتناقش في مشروعية الضرب فلتشرعوا بإحياء أخلاق النبوة وسمات المروءة ولمسات الرجولة بحزمها الملفوف بالتلطف. -فما كان اللطف في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه- والحياة الأسرية قلب لزرع الحياة يحتاج أن يسقى باللطف.

  64. 64 - رقم 62 مساءً 11:42:00 2011/05/20

    انا رقم 59 ورقم 60 أم عثمان محبة الخير على ما اظن اخت طيبة ومسالمة وليس لها دخل في نقاشها فيبدو ان الامور اشتبهت عليك فانا اقبل نقدك لكن ام عثمان ليست كما تتصور فلا اعتقد انها توافق على كلامي سارد على ما جاء من القمقم وغيره قريبا.... أتمنى ان يتسع صدرك ...فانت طال عمرك تحرص على الحق فعذرا....

  65. 65 - محبة الخير ًصباحا 12:10:00 2011/05/21

    أنا لست بالأخت صاحبة التفسيرات التي أول مرة أسمع بها! والمعنونة: "مفهوم الضرب في القران الكريم"، فالرجاء عدم الخلط لأن لدينا وجهتي نظر مختلفتين للموضوع لمن تأمل. وأول تدخل لي كان بأحاديث مسندة ومن دون تعليق وقد ذكرت ذلك مسبقا بعدما علقت عليها. وقد أضفتها من دون تعليق في البداية لإثراء النقاش فلم أرد أن أعلق البداية.

  66. 66 - محبة الخير ًصباحا 12:21:00 2011/05/21

    شكرا يا رقم 64 ولكنني لست بأم عثمان بل أم إبراهيم، وجازاكم الله خيرا على حسن الظن.

  67. 67 - هزلت .. ًصباحا 01:00:00 2011/05/21

    اممم بصراحه محتاره .. إذا امرأه ماتفهم بالضرب إيش راح تسوون فيها .. اتوقع انكم بتذبحونها الآيه واضحه وصريحه .. لكن نسى صاحب الموضوع إن في شروط للضرب ياليت ضربكم زيي ضرب الرسول واللا زيي صحابته يعنى يا رجال شوف يدك وش كبرها وربي من دفه راح تكسر بنت الناس الله يعينها عليكم وعندي بعد سؤال ثاني مين المسؤل عن تقدير تصرف المرأه غير مناسب لتضربها أكيد بتكون كل ما خالفتك في الرأي خافو الله والرسول قال ((رفقاً بالقوارير )) لكن الله يعينا من اليوم مدام الكاتب قال الضرب سبب تماسك الاسره

  68. 68 - الى 61 ًصباحا 01:02:00 2011/05/21

    قد أكون كما قلت وأكثر وقد لا أستحق هذه المحاضرة في فنون استعمال اللغة والتادب ولكي اكون صريحة معك فقد سرحت مع ابداعك اللغوي واتقانك لفنيات الكتابة رغم الم شديد عصف بي ولكن تماسكت حيث ان اللوحة الفنية الجميلة مهما كانت مؤلمة فتبقى معبرة عن معنى انساني .... اهنئك على رفعة مستواك اللغوي واحييك عليه فانه يستحق ان يقراه كل من يعرف قيمة و فن الكلمة.... امر الى موضوع النقاش لاقول لك وبصدق ودون لف ولا دوران على راي الاخت اللطيفة ام احمد ولان ما يهمني هو البيان ليس استعراض المهارات لان المنطق يحتاج الى تحرر لغوي ايضا ليتبع الحقيقة ولا يقوم بعملية الاسقاط عليها من فكره وخياله ورغباته اما اذا ركزنا على فن الصناعة فتضيع مفاهيم كثيرة من الافضل ان تكون دقيقة وواضحة ليسهل على الناس استيعابها وفهمها هكذا هو البيان عند الرسول صلى الله عليه وسلم خاطب القوم بما يفقهون الا اني ساقول لك شيئا بسيطا وهو انني وانا اقرا تعليقك سرحت مع زوجتك لاقول معها حق لو خيرت بين الكلمة والضربة فان من حكمتها ستقبل تلك الضربات فقد يكون الكلام صفعة اشد خطورة واكثر ايلاما بالمفهوم العقلي من اثر ضربة على اليد..... امر ولك ان تفهم ما تشاء .... كلامك يوحي لك بان مشكلتي مع الرجل (الفخل لعلني امثل النسوية ولا ادري) زيادة على استخفافي بعلماء( فطاحلة وقمم) وبكتاب مبين (القران الكريم)وبرسول صلى الله عليه وسلم اخذنا عنه ديننا ليطفو وباستعلاء فوق هذا كله ذلك العقل الانثوي في حجم القشة تتقاذفه امواج الجهل في كل مكان وامام خفته وتفاهته يتجرأ ان ينازل البحر ويا للحسرة فانه لن يصمد وسيحكم عليه بالاندثارآجلا ام عاجلا ان لم يكن بالنفي المؤبد في قمامة التاريخ لان لا قيمة الا للكبار والويل كل الويل للصغار "الملقوفين" المتطفلين وخاصة من نختزن صورتهم في ذاكرتنا على اساس انهم بلا جذور صلبة لذلك فان نسبة وقوعهم عالية .... هكذا صورتني بلا اصول بلا مصادر بلا انسانية بلا احترام قيمي انساني أصول وأجول كمتسكعي الطرقات "بلهاء" في منتدى عام لا اعرف ما اقول أستعرض قشة معلومات امام فحول كبار وهذا ما يميزني غباء ما بعده غباء وتعال هش لا يثمر علاقة انسانية ولا يمكن ان يؤسس لمنهجية فكرية ..... حوارات بيزنطية لا معنى لها والغريبة انها لم تلق الراية البيضاء معلنة انتصار غابة الفحول باسم الشرع الذي جعلوه كساء لهم ونحن لا نفقه منه شيئا إلا ثرثرة حريم وفقاقيع تطير في الهواء لا تستند الى اي مركز بحث او منهجية فكر ....وسؤالي اليك أخي الكريم وان كان مواصلة لتخلفي على ركب العلم والتحضر كالات ان كان صحب محمد صلى الله عليه وسلم قد اسلموا وفهموا هذا الدين وطبقوه على بساطتهم او يصعب علينا نحن اليوم معشر المتعلمين والمثقفين في كل التخصصات والذين ارتادوا الجامعات واحسنوا اكثر من لغة ودرسوا ما جاء من علوم دينهم ودنياهم وعاشوا في الكثير من البلاد ؟ كل الذي حدثتني به اعرفه والشيء الوحيد الذي اكتشفته اني انا في واد وما اردت ان تحققه انت من هذا المنتدى في واد للاسف خاب املك فقد افسدت عليك مشروعك لتاسيس مدرسة فكرية اخلاقية بتنطع بيزنطي جد متأزم في الحوار ان لم نقل متخلف وفوضى فكرية بلا حدود(ربما تحتاج للضرب أمزح!) . آسفة اخي الكريم استفدت من نقدك وساحاول ان انزوي واتامل في كتاباتي علني اعثر على بعض من شطحاتي واحمد الله ان زوجتك لا تعرفني على الاقل هكذا تبقى على ايمانها ان الضرب قد يكون سبيلا لتماسك الاسرة .... لا أعرف ان كانت المطر تنزل بسخاء في هذه الساعة مع بداية هذا الصيف ام ان دموعي لم تتوقف من جراء لفحات الحر الخانقة التي لا تعرف الهدنة او الاستكانة وكانها طوفان جارف قد قرر ان يقتلع كل شيء احببنا ام كرهنا فلم يعد يفرق بين شجر الياسمين ونبتة الصبار في الصحاري والبراري علي ان اتنحى او اوقف التفكير في احكام الله علني اغدو كافرة انا ايضا ولا اعلم ..... عمت مساء اخي اعتقد ان قلة النوم تسبب احيانا هلوسة لكن مع احترامي لكل الرجال الاحرار الذين ساهموا في تكويني وانحني اكبارا لهم فاني وساظل اقول لك شكرا لان نقدك يزيد من عزيمتي على مواصلة المشوار فلعلني ارقى يوما في نظرك لاكون انسانا وليس شيطانا وانت تدرك اساسا انني لست ملاكا بكل الاخطاء التي اقوم بها فانا واثقة ان رحمة ربي مني قريب فقد قال في كتابه :" وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴿١٨٦﴾ هكذا يا اخي خلقنا الله مختلفين فابتسم واحمد ربك انك لا تعرفني وانه مجرد تواصل فكري ستنساه وتطويه مع حلول الصيف ان شاء الله..... اما بالنسبة للموضوع الاساسي فالحقيقة ما زلت اتساءل هل فهمنا هو الذي فرض الضرب وسيلة ام ان عقولنا تصورت ذلك جزاك الله خيرا لك....

  69. 69 - نيارا من الاردن ًصباحا 02:56:00 2011/05/21

    جزاك الله خيرا يا شيخ

  70. 70 - رقم 62 ًصباحا 05:39:00 2011/05/21

    جميل يا اخي وانت تتحدث بهذا الهدوء اشعر كان العالم بخير وما عندنا مشاكل أزواج ولا عنف ولا شيء يحاول الزوج ان ينبه زوجته باللين ثم بالهجر زين والهجر اليس له علاقة بالقمقم يا شيخ اليس معناه هجرها في الفراش اذا ليس فقط هي نكدية ولكن هو يؤدبها بهجرها وفي هذه الحالة هل ممكن أن يضربها من اجل قمقم المضاجعة والله قضية الضرب مش ضابطة معي يا اخي كل مرة أقتنع واستغفر ربي واقول انا غلطت وما فهمت لكن في الاخير يتبين لي شيء جديد واتلخبط ولا استطيع ان افكر والله. سؤال مادام الله سبحانه وتعالى ذكر الضرب و لم يحدد نوع الضرب ولا كيفيته ونهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم الا يجوز منع الازواج من ضرب زوجاتهم مادامت كل الاحاديث تشير الى النهي عنه الا يجوز اصدار فتوى يا شيوخ أن لا يضرب الزوج زوجته ثم افرض يا د.أحمد ان لديهم اولاد الا تهتز الاسرة بالعنف ضد الام و امام اطفالها والا كيف يحل المشكلة وهل تتوقع ان كل الرجال يطبقون السنة . أخي الكريم قصدي ب"يممروها" اي اننا لم نجد دراسة معمقة في الموضوع . لم يقع التركيز على هذه المسالة بالنظر مع انه يعتبر كارثة ولكن النساء تتغاضين .والكثير من الرجال يتمسكون بحق الضرب حقا وباطلا والكثير من النساء تعانين وتتاذين والكثير منهم متصورون انهم يتبعون ما جاء في القران هناك فهم غلط يجب تصحيح المفاهيم واحترام العلاقة المشتركة بين الرجل والمراة أنا معك يا اخي على المراة احترام زوجها ولا تتعالى عليه وتكون له خير صاحبة في السراء والضراء وأعلم ان هناك نساء لا يلتزمن بادبيات الزواج حسبما اسمع ولكن على الرجل ان يحترم زوجته ربما ذلك يجعلها تشعر بالامان وتتغير هل معقول مسكينة تكون في بيتها ويقع سوء تفاهم وتغضب يعظها فاذا عاندت يهجرها والا يمد يده عليها ويصفقها بكل عصبية و غضب وهي امراة ضعيفة وبعد ذلك نقول انه حل في كل نشوز أن يقع ضرب والغريب و اظن اغلبهم ليس عندهم مسواك في بيوتهم ففي هذه الحال اليس على المطاوعة والهيئة مثلما تعطون اشرطة وقفازات للحريم يعطون للرجال مسواك ويثقفونهم بالتربية الاسرية وتطبع كتيبات لتوعية الرجل ونهيه عن الضرب والشيوخ يسجلون اشرطة والله اعتقد هذا افضل حل والله فيه بلاوي واحنا ولا دارين اتمنى احدا يقول لي هل هذا ممكن لان بقاء الموضوع على كيف وحرية الرجل وحسب همته صعب ضمان حق المراة مثلما انه ليس كل النساء سواء كل الرجال ليسوا اتقياء .....أخيرا انا اسفة ما كان قصدي أتدخل في احكام الله ولكن حين اقرا الاية ارى ان الضرب بمعنى النكاح قد تكون اقرب للافهام أمام هذا الحرج فهو يعضها تم (يهجرها ويضربها) مثل المد والجزر فيهجرها ثم يحاول معها لعل الله يهديها وليس القصود يا اخي القمقم فقط ولكن اعادة الاستقرار والسكينة كما تفضلت عبر العلاقة الحميمية لان الزواج عمليا عقد قائم على احترام العلاقة الجنسية على ما اظن . شكرا جزيلا على تفضلك بشرح تفاصيل المسألة من وجهة نظرك لأن في التفاسير وجهات نظر كثيرة

  71. 71 - رقم 61 ًصباحا 06:21:00 2011/05/21

    قد أكون كما قلت وأكثر وقد لا أستحق هذه المحاضرة في فنون استعمال اللغة والتادب ولكي اكون صريحة معك فقد سرحت مع ابداعك اللغوي واتقانك لفنيات الكتابة رغم الم شديد عصف بي ولكن تماسكت حيث ان اللوحة الفنية الجميلة مهما كانت مؤلمة فتبقى معبرة عن معنى انساني .... اهنئك على رفعة مستواك اللغوي واحييك عليه فانه يستحق ان يقراه كل من يعرف قيمة و فن الكلمة.... امر الى موضوع النقاش لاقول لك وبصدق ودون لف ولا دوران على راي الاخت اللطيفة ام احمد ولان ما يهمني هو البيان ليس استعراض المهارات لان المنطق يحتاج الى تحرر لغوي ايضا ليتبع الحقيقة ولا يقوم بعملية الاسقاط عليها من فكره وخياله ورغباته اما اذا ركزنا على فن الصناعة فتضيع مفاهيم كثيرة من الافضل ان تكون دقيقة وواضحة ليسهل على الناس استيعابها وفهمها هكذا هو البيان عند الرسول صلى الله عليه وسلم خاطب القوم بما يفقهون الا اني ساقول لك شيئا بسيطا وهو انني وانا اقرا تعليقك سرحت مع زوجتك لاقول معها حق لو خيرت بين الكلمة والضربة فان من حكمتها ستقبل تلك الضربات فقد يكون الكلام صفعة اشد خطورة واكثر ايلاما بالمفهوم العقلي من اثر ضربة على اليد..... امر ولك ان تفهم ما تشاء .... كلامك يوحي لك بان مشكلتي مع الرجل (الفخل لعلني امثل النسوية ولا ادري) زيادة على استخفافي بعلماء( فطاحلة وقمم) وبكتاب مبين (القران الكريم)وبرسول صلى الله عليه وسلم اخذنا عنه ديننا ليطفو وباستعلاء فوق هذا كله ذلك العقل الانثوي في حجم القشة تتقاذفه امواج الجهل في كل مكان وامام خفته وتفاهته يتجرأ ان ينازل البحر ويا للحسرة فانه لن يصمد وسيحكم عليه بالاندثارآجلا ام عاجلا ان لم يكن بالنفي المؤبد في قمامة التاريخ لان لا قيمة الا للكبار والويل كل الويل للصغار "الملقوفين" المتطفلين وخاصة من نختزن صورتهم في ذاكرتنا على اساس انهم بلا جذور صلبة لذلك فان نسبة وقوعهم عالية .... هكذا صورتني بلا اصول بلا مصادر بلا انسانية بلا احترام قيمي انساني أصول وأجول كمتسكعي الطرقات "بلهاء" في منتدى عام لا اعرف ما اقول أستعرض قشة معلومات امام فحول كبار وهذا ما يميزني غباء ما بعده غباء وتعال هش لا يثمر علاقة انسانية ولا يمكن ان يؤسس لمنهجية فكرية ..... حوارات بيزنطية لا معنى لها والغريبة انها لم تلق الراية البيضاء معلنة انتصار غابة الفحول باسم الشرع الذي جعلوه كساء لهم ونحن لا نفقه منه شيئا إلا ثرثرة حريم وفقاقيع تطير في الهواء لا تستند الى اي مركز بحث او منهجية فكر ....وسؤالي اليك أخي الكريم وان كان مواصلة لتخلفي على ركب العلم والتحضر كالات ان كان صحب محمد صلى الله عليه وسلم قد اسلموا وفهموا هذا الدين وطبقوه على بساطتهم او يصعب علينا نحن اليوم معشر المتعلمين والمثقفين في كل التخصصات والذين ارتادوا الجامعات واحسنوا اكثر من لغة ودرسوا ما جاء من علوم دينهم ودنياهم وعاشوا في الكثير من البلاد ؟ كل الذي حدثتني به اعرفه والشيء الوحيد الذي اكتشفته اني انا في واد وما اردت ان تحققه انت من هذا المنتدى في واد للاسف خاب املك فقد افسدت عليك مشروعك لتاسيس مدرسة فكرية اخلاقية بتنطع بيزنطي جد متأزم في الحوار ان لم نقل متخلف وفوضى فكرية بلا حدود(ربما تحتاج للضرب أمزح!) . آسفة اخي الكريم استفدت من نقدك وساحاول ان انزوي واتامل في كتاباتي علني اعثر على بعض من شطحاتي واحمد الله ان زوجتك لا تعرفني على الاقل هكذا تبقى على ايمانها ان الضرب قد يكون سبيلا لتماسك الاسرة .... لا أعرف ان كانت المطر تنزل بسخاء في هذه الساعة مع بداية هذا الصيف ام ان دموعي لم تتوقف من جراء لفحات الحر الخانقة التي لا تعرف الهدنة او الاستكانة وكانها طوفان جارف قد قرر ان يقتلع كل شيء احببنا ام كرهنا فلم يعد يفرق بين شجر الياسمين ونبتة الصبار في الصحاري والبراري علي ان اتنحى او اوقف التفكير في احكام الله علني اغدو كافرة انا ايضا ولا اعلم ..... عمت مساء اخي اعتقد ان قلة النوم تسبب احيانا هلوسة لكن مع احترامي لكل الرجال الاحرار الذين ساهموا في تكويني وانحني اكبارا لهم فاني وساظل اقول لك شكرا لان نقدك يزيد من عزيمتي على مواصلة المشوار فلعلني ارقى يوما في نظرك لاكون انسانا وليس شيطانا وانت تدرك اساسا انني لست ملاكا بكل الاخطاء التي اقوم بها فانا واثقة ان رحمة ربي مني قريب فقد قال في كتابه :" وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴿١٨٦﴾ هكذا يا اخي خلقنا الله مختلفين فابتسم واحمد ربك انك لا تعرفني وانه مجرد تواصل فكري ستنساه وتطويه مع حلول الصيف ان شاء الله..... اما بالنسبة للموضوع الاساسي فالحقيقة ما زلت اتساءل هل فهمنا للضرب منطلق من فهمناللنص فرض الضرب وسيلة أم ان عقولنا تصورت ذلك

  72. 72 - لو فهموا المقصود ما ضربوا.... ًصباحا 06:58:00 2011/05/21

    لو تعلم الرجال و تفقه النساء و عقلوا مقاصد الدين بعد تفكرهم بآيات الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم الصحيحة الثابتة (و ليست الضعيفة و المختلف على صحتها) فيما يتعلق بعلاقة الرجل بامرأته و الزوجة بزوجها لما ضرب رجلٌ امرأته و لا أهانها و هي التي تحفظ بيته و تحمل أولادها كرها و تضعهم كرها و فصالهم على حليب من دمها كرها، تسهر ليلها و تعاني نهارها، تفارق أهلها و أصدقاءها لتكون خالصة لزوجها الذي أمره أن يحسن رعايتها و يعاشرها بالمعروف او يسرحها بإحسان و أن يعمل على تقويمها من غير كسرها ضمن الضوابط التي جاءت في الآية المحتوية لحكم الضرب. لو فهم الرجال قول الرسول صلى الله عليه و سلم بحق أزواج النساء اللواتي طفن بآل بيت النبي صلى الله عليه و سلسم يشكين أزواجهن لفرط ضربهن بأنهم "ما أولئك بخياركم" لطأطأ هؤلاء الرجال رؤوسهم خجلاً من رسول الله و من فعلتهم و ظلمهم باسم "الضرب المباح"! لو فهموا المقصود ما ضربوا...فلا عاشت أعين الجبناء! ليسعد المتسلطون و الظلام و الطغاة من على عروشهم التي يلوون من عليائها مقاصد الشريعة الغراء ليخرجوا ما بهم من غلَ و حقد و غيظ على الناس بتعذيب الضعفاء الذين جعلهم الله تعالى تحت أيديهم...أتظنون أن الراعي الظالم هو الحاكم الطاغية مثل "القذافي" و "بن علي" و "مبارك" و "الأسد" و من على شاكلتهم؟ الرجال رعاة في بيوتهم كما هو حال الرعاة على أوطانهم.فلتظلم أيها "الذكر" باسم الدين الذي لا يعترف بـأنك "رجل" من أولئك "الرجال" الذين جاءت أوصافهم في القرآن ....إظلم أيها "الذكر" باسم السنة التي لا تعترف بأنك تنتمي الى "خِيار" أمة محمد صلى الله عليه و سلم. إظلم أيها "الذكر" باسم "الإله" و باسم "دينه" و باسم "رسوله" صلى الله عليه و سلم، إظلم فللمظلوم دعوة تستجاب ليس بينها و بين الله حجاب...إظلم فللظلم نهاية و نهياته سقوط الظالم مهانا و بقاء المظلوم كريما عزيزا...إظلم فحكم "الخلع" قادمٌ إليكم لا محال...فهو حكم ثابت في السنة في حق من لم تعد تطيق حياتها مع رجل "ذميم الخلقة" و الحياة مع "ذميم" الأخلاق و شرس الطباع لا يمكن أن يحتملها حيوان فضلا عن إنسان وصفه رسول بـ"القوارير"....أصلح أسلوبك أيها "الذكر" و تحول من طغيانك ألى "رجل"يتخلق بأخلاق القرآن قبل أن تحمل زوجتك الراية و تدعو: "الزوجة تريد إسقاط الذكر" ..."الزوجة تريد خلع زوجها". الرجل يقوم المرأة فإن أساء اليها في تقويمها شكته الى السلطان و لها أن "تسقطه" و لها أن "تخلعه" شاء من شاء الذكور و أنكر من أنكره فهو حكم ثابت لا غبار عليه. فانهضي أيتها المرأة المسلمة و ارفعي رأسك شامخا و قوليها مدوية بأنني "مسلمة" أطالب بحقوقي المشروعة و إلا فانصفوني من زوجي و اشهدوا بأني له "خالعة"! و ليعش "الظالم" بقية حياته في ظلمات "زلات" عالم من هنا و عالم من هناك يتمسك بمعان غريبة عجيبة لمفهوم القوامة و يصحح أحاديث فيها اختلاف شديد لمجرد أنها توافق رؤيته "الذكورية" في تعامله مع زوجته.قالها قبلي كثيرون و أكررها: نحترم علماءنا و لكنهم ليسوا أحبارا. ننقل عنهم و نحترم ما عندم من علم و لا نقر كل صغير و كبيرة أفتوا بها، و هذه من أفضل نعم الله علينا قوله صلى الله عليه و سلم "استفت قلبك و لو أفتاك الناس و أفتوك". نسأل الله تعالى أن تكون قلوبنا صافية خالصة مؤمنةبعيدةبعيدة عن غي أهل الشهوات حتى يكون الرجوع إليها أنس بالحق و خروج من الأزمات بنور الله الذي مبدأه و مصدره العلم بكتاب الله تعالى و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم و إلمام بأقوال السابقين الذين سبقونا بالعلم و الإيمان. و الله أعلم.

  73. 73 - إني لأفعل ذلك أنا وهذه ًصباحا 07:00:00 2011/05/21

    سنن ابن ماجه: للإمام ابن ماجه: 608 - حدثنا علي بن محمد الطنافسي، وعبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي. قالا: حدثنا الوليد بن مسلم. حدثنا الأوزاعي. أنبأنا عبد الرحمن بن القاسم. أخبرنا القاسم بن محمد، عن عائشة زوج النبي صلى اللّه عليه وسلم قالت: إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل. فعلته أنا ورسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فاغتسلنا. المنتقى لابن الجارود: 89 - حدثنا سليمان بن شعيب الغزي، قال: ثنا بشر يعني ابن بكر، قال: حدثني الأوزاعي، قال: حدثني عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، عن عائشة، رضي اللّه عنها أنها سئلت عن الرجل يجامع ولا ينزل فقالت: "فعلت أنا ورسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فاغتسلنا منه جميعا". ورفعه الوليد بن مسلم أيضا. صحيح مسلم: للإمام مسلم: 89 - (350) حدثنا هارون بن معروف، وهارون بن سعيد الأيلي. قالا: حدثنا ابن وهب. أخبرني عياض بن عبد الله عن أبي الزبير، عن جابر بن عبد الله، عن أم كلثوم، عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم. قالت: إن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يجامع أهله ثم يكسل. هل عليهما الغسل؟ وعائشة جالسة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني لأفعل ذلك. أنا وهذه. ثم نغتسل". انتهى. في هذه الأحاديث إشارة إلى أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا رغب في معاشرة أم المؤمنين عليها السلام ولم تنشط لذلك نزع عنها واغتسل معها، مشعرا إياها بحبه لها وحرصه على رضاها. فلا يغضب ولا يلعن ولا يهجر ولا يهدد بالذهاب عند أخرى. ثم جاء من بعده أقوام يرون شهواتهم أقدس المقدسات، تنشق لفواتها الأرض وتخر الجبال هدا وتتنزل الملائكة باللعنات، ووضعوا فيها أحاديث تشمئز لها النفوس السوية والفطرة السليمة فصارت هي عماد الفقه وأس التفسير والفهم عند كثير من الناس منها: جامع البيان عن تأويل آي القرآن. للإمام الطبري: 7416 - حدثني المثنى، قال: ثنا عبد الله بن صالح، قال: ثني معاوية بن صالح، عن علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: {واهجروهن في المضاجع} قال: يعظها فإن هي قبلت وإلا هجرها في المضجع ولا يكلمها من غير أن يذر نكاحها، وذلك عليها شديد. وقال آخرون: معنى قوله: {واهجروهن في المضاجع} قولوا لهن من القول هجرا في تركهن مضاجعتكم. ذكر من قال ذلك: 7425 - حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا الثوري، عن رجل، عن أبي صالح عن ابن عباس، في قوله: {واهجروهن في المضاجع} قال: يهجرها بلسانه، ويغلظ لها بالقول، ولا يدع جماعها. 7426 - وبه قال: أخبرنا الثوري، عن خصيف، عن عكرمة، قال: إنما الهجران بالمنطق أن يغلظ لها، وليس بالجماع. 7427 - حدثني يعقوب بن إبراهيم، قال: ثنا هشيم، قال: أخبرنا مغيرة، عن أبي الضحى، في قوله: {واهجروهن في المضاجع} قال: يهجر بالقول، ولا يهجر مضاجعتها حتى ترجع إلى ما يريد. انتهى. وقد تبع ابن جرير وأخذ عنه كثير من المفسرين ممن جاءوا بعده منهم ابن كثير وقد اعتمد في تفسيره لآية القوامة على روايات: الحسن البصري، علي بن أبي طلحة، محمد بن محمد الأشعث، أبو معشر، ابن لهيعة، علي بن زيد، داود الأودي عن عبد الرحمن السلمي وهي روايات إما ضعيفة واهية جدا أو منكرة أو موضوعة. واعتماد مثلها في تفسير كتاب الله تعالى تحريف آن الأوان لتصحيحه والتخلص منه. والمحكم من كتاب الله تعالى يأمرنا بالمعروف والإحسان والعفو والصفح والحذر من شح النفس واتباع الهوى والشهوات. مع التحية.

  74. 74 - أبو أحمد ًصباحا 08:17:00 2011/05/21

    الأّية الكريمة تبدأ: "ألرجال قوامون على النساء" و هناك فرق في القراّن الكريم بين وصف الرجال و الذكور أرجو منكم فهم هذا الفرق ليتضح لكم معنى هذة اللأّية و الله أعلم

  75. 75 - يا اختي حددوا النقاط التي تتحدثون عنها ًصباحا 09:32:00 2011/05/21

    اذا كنت تريدين ب فاضربوهن معناه الجماع اذن خلي كلامك في علاج حالة النشوز فقط ولا تتشعبوا في الاحاديث التي تنهى عن الضرب في الاحوال العادية التي لا علاقة لها بالنشوز انما تسرع من الزوج بضرب زوجته كلما لم يعجبه منها شيئا وهذا لا يخالف احد فيه وكلنا متفقون عليها انه منهي عنها ولا يدلة على اخلاق رفبعة في الرجل بدليل (ولن يضرب خياركم) لكن اذا فسرنا الضرب بالجماع معناها ولن يجامع خياركم ما رايك اهكذا جميل ان ندخل التفاسير وفق مااراه ووفق ماترينه ؟؟؟؟؟ وما الدليل ان هنا الضرب المقصود به الضرب بمعناه المتعارف عليه وفي الاية معناه الجماع وليس بمستعمل في الشرع ولا في اي دليل انما قلت معنى لغوي حسب كلامك اين الدليل في التفرقة في استعمال كلا المعنني في الاية والحديث ولن يضرب خياركم هل لديك برهان قوى غير ما يفهمه عقلك يااختي انت حرة في اختيارك لكن لا تسوقينه على انه الفهم الصحيح وتنتقدين كل من يخالفك باسلوب عجيب لا تتركي احدا والا وتقرصيه ببعض الفاظك هل هذا موافق للشرع ايضا عندك ان نعامل المخالف بهذه القسوةوهذاالاستفزاز في بعض الفاظك تذكري (ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد) حتى لا تلتبس عليكم الامور لست طرفا بينكم في النزاع انما اقرا احيانا

  76. 76 - حوار هاديء ًصباحا 10:54:00 2011/05/21

    هناك خلط كبير بين الحكم الشرعي, والفهم او العرف الأجتماعي,فالله سبحانه حث على الين حتى مع الأعداء في الحوار والنقاش وهدي الرسول صلى الله عليه وسلم جلي لا غبار عليه لم يضرب بيده خادما ولا امرأه...فالأصل في الأسلام المعامله الحسنه والأصلاح في العلاقات الزوجيه ,فيكون الضرب اخر العلاج التأديبي لمن اراد ذلك امتثالا للترتيب الشرعي في حالة النشوز...المشكله ان العرف الأجتماعي في العالم الأسلامي هو السائد في هذه المسألة...فترى المرأة المسلمة ترفض فكرة الضرب كأخر حلول التأديب الشرعي للنشوز..لأن الواقع الأجتماعي المعاصر عكس صورة بشعه للضرب الذي اصبح اول وأخر وسائل التعذيب والأهانة والتقليل من كرامة المرأه وأنسانيتها من كثير من الأزواج الذين ينتقمون من المرأه استنادا لهذه الرخصه الشرعيه, لذا تجد ان مسألة الضرب التأديبي فيها خلط واستغلال من قبل ضعاف النفوس من الرجال وكذلك من قبل الجمعيات الحقوقيه والمدنيه للنيل من سماحة الأسلام التي شوهها ابناء الأسلام....فكثيرا ما نسمع من انتقام الزوج وتكسيره لزوجته وتشويه ملامح الوجه والجسد لمجرد خلاف بسيط حول الراتب او الزيارات العائليه وغيرها...ثم يقول الزوج هذا حقي الشرعي وقد تجبر الزوجه للعوده له....الظلم ليس من الأسلام في شيء ولا يمكن ان يبرر ظلم المرأه وأهانتها بهذا الشكل اللا أسلامي...لذا ارى ان من الواجب على المشايخ وطلاب العلم ان يدركوا ان هناك فجوه كبيره في التطبيق لبعض الأحكام الشرعيه عن مرادها فلا يطلق الحكم دون تفصيل وتقييد وبيان الحكمة منه حتى لا يتم استغلاله من ضعاف النفوس....هذا جانب والجانب الأخر مهما حاد تطبيق الحكم الشرعي واستغل من قبل السواد الأعظم من الناس فأن الواجب على المسلم والمسلمة السمع والطاعه لله ورسوله والتسليم لهذا الحكم وخاصة اذا كان لدينا نص صريح من الكتاب والسنة حتى وأن كانت نفوسنا تكرهه فالنفس تكره الطاعه , وأن لا نجعل فهمنا والطرح السائد للأمور الشرعيه هو الفيصل وخاصة مع وجود الحملات الأعلاميه والجمعيات المدنيه التي تطرح بعض القضايا الأسلاميه من باب التشويه والتلبيس على الناس وتشكيكهم في الدين ...ولا يخفى عليكم ان الغرب يطرح قضايا المرأة المسلمة كتعدد الزوجات وطاعة الزوج والميراث والقوامه وغيرها بشكل عاطفي انساني يستميل القلوب في زمن ضعفت فيه النفوس وكثره الشهوات واصبح الأسلام غريبا....في ظل عدم وجود القنوات الأسلاميه الموجه للغرب لشرح الأسلام وكذلك ضعف الأعلاميين والمشاركيين من المسلمين مما يسبب فجوه كبيره تحتاج منا الى صبر وتحمل بعضنا البعض في النقاش...ففي الأخير هذا شرع الله انما عليك البلاغ فمن اراد الخير لدينه ودنياه وأخرته فليسمع وليطع بعلم وايمان وقناعه...ومن يريد اتباع الهوى والتأثر من المغضوب عليهم والظالين...فهذا سبيله وقد خط الرسول صلى الله عليه وسلم لنا خطا مستقيما يجب اتباعه وعدم الزيغ عنه واتباع سبل الشيطان....اسال الله العظيم الحليم المنان الرحيم ان يرحمنا وان يمن علينا بهدايته وأن لا يزغ قلوبنا بعد اذا هدانا وصلى الله وسلم على سيدنا محمد.

  77. 77 - ألى د. أحمد الزهراني مساءً 04:04:00 2011/05/21

    السلام عليكم. د.أحمد لوسمحت هل يمكنك اجابتي على سؤالي الاخ حوار هادئ رقم76 مصرّ ان هناك صورة جمالية للضرب شوهها الغرب مصر على منافع الضرب وهو يعلم ان الرسول عليه السلام قد نهى عن السيء من الخلق وعليه البحث في استخدام ضرب في اية النشوز فهل من الممكن لو سمحتم الادلاء بريكم حتى لا اغادر المنتدى وكان شيئا لم يكن. هل من الممكن القيام بخطوات عملية في مسالة الضرب. رجاء التفضل بالاجابة وارجو ان لا ترهقك اسئلتي واصراري فتذكر ياد.أحمد ان هناك في ديرتنا وفي بلاد المسلمين نساء تتاذى اجسادهم في صمت فارجو ان تجيبني لو سمحت مع جزيل الشكر..... سؤال مادام الله سبحانه وتعالى ذكر الضرب و لم يحدد نوع الضرب ولا كيفيته ونهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم الا يجوز منع الازواج من ضرب زوجاتهم مادامت كل الاحاديث تشير الى النهي عنه الا يجوز اصدار فتوى يا شيوخ أن لا يضرب الزوج زوجته ثم افرض يا د.أحمد ان لديهم اولاد الا تهتز الاسرة بالعنف ضد الام و امام اطفالها والا كيف يحل المشكلة وهل تتوقع ان كل الرجال يطبقون السنة.اظن اغلبهم ليس عندهم مسواك في بيوتهم ففي هذه الحال اليس على المطاوعة والهيئة مثلما تعطون اشرطة وقفازات للحريم يعطون للرجال مسواك ويثقفونهم بالتربية الاسرية وتطبع كتيبات لتوعية الرجل ونهيه عن الضرب والشيوخ يسجلون اشرطة والله اعتقد هذا افضل حل والله فيه بلاوي واحنا ولا دارين اتمنى احدا يقول لي هل هذا ممكن لان بقاء الموضوع على كيف وحرية الرجل وحسب همته صعب ضمان حق المراة مثلما انه ليس كل النساء سواء كل الرجال ليسوا اتقياء ..... .

  78. 78 - الضرب بالسواك ممنوع مساءً 04:23:00 2011/05/21

    مسند أبي يعلى الموصلي: 6790 -حدثنا سفيان بن وكيع، حدثنا أبي عن داود بن أبي عبد الله عن عبد الرحمن بن محمد بن جدعان القرشي عن جدته عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي وكان بيده سواك، فدعا وصيفة له - أو لها - حتى استأثر الغضب في وجهه. فخرجت أم سلمة إلى الحجرات فوجدت الوصيفة وهي تلعب ببهيمة فقالت: ألا أراك تلعبين بهذه البهيمة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوك؟ فقالت: لا والذي بعثك بالحق ما سمعتك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لولا خشية القود لأوجعتك بهذا السواك". تقريب التهذيب: 1797 - داود بن أبي عبد الله مولى بني هاشم: مقبول من السابعة. وثق. 4001 – عبد الرحمن بن محمد: عن جدته، عن أم سلمة، وعنه داود بن أبي عبد الله مولى بني هاشم... وثقه النسائي، من الرابعة. انتهى. الحديث صريح في منع الضرب ولو بالسواك. وليس فيه جواز الضرب بالسواك.

  79. 79 - ام عبدالله مساءً 04:44:00 2011/05/21

    لن يجيبك الدكتور احمد ولاغيره فليس عندهم شيئ يقولونه فالضرب والتعدد من شرع الله ولايجوز لأحد حتى مجرد الحديث عنه .... اماالخلع فيجوز منعه ووصفه بأنه سبب لتشتت الأسر وانه يصلح لبعض النساء دون غيرهن !!!!!!! قاتل الله الازدواجية ومادام الوضع كذلك فلن تجدي ولن اجد من يجيب على تساؤلاتنا وسيتم الاكتفاء بتسكيتنا بأنه شرع وليس لنا الحق حتى في التساؤل بينما هم لهم الحق في المنع ان لم يعجب ( الشرع ) اهواءهم ..... 

  80. 80 - رقم 75 مساءً 04:54:00 2011/05/21

    أخي رقم 75 احمد ربي اني افكر ولا اعتقد ان افكر في معنى كلمة في الاية خرق لكلام الله بالعكس هو تعبير عن ارادة تثبيت ان الله لا يظلم فارجو ان تفهم ذلك وتاويلي خاص باية النشوز وليس كل ضرب ضرب فمعنى الضرب في القران مختلف في اكثر من 16 اية على ما اظن ذكرت فيها كلمة الضرب وعلى حد علمي فان تمسككم بمعنى الضرب اكثر من معنى العدل يتعبني ولا تكن عبقريا زيادة عن اللزوم فقد شرحت لكم ان الضرب بمعنى الضرب منهي عنه وقد وردت احاديث كثيرة في الموضوع ولكن مشكلتي في تفسير الاية ومحاولة لفهم كلام الله كيف تريدني ان افهم ان الله سبحانه وتعالى يبدا بالطف علاج الموعظة الحسنة ثم مباشرة ينتقل الى الهجر في المضاجع وواضح ان ذلك مهم في تنشيط العلاقة لعل المراة تفكر في تريث ومباشرة بعد هذا الهجر ماذا يحدث يا اخي كيف سيعرف الرجل اثر ذلك على زوجته وهذه المرحلة الحاسمة من تحديد العلاقة والرد فهي كما تعرف ناشز اذا كيف نعرف ان الناشز قد تادبت هل يذهب اليها الزوج ويقول لها: زوجتي العزيزة هل ما زلت ناشزا فان قالت نعم انا ناشز فانه يضربها حتى تقول له انا لم اعد ناشزا الا يكون اسلم يا اخي ان يحاول معها عاطفيا وجنسيا فان هي رغبت انتهى الموضوع وعادت المياه نوعا ما الى مجاريها والا فهي مصممة على انه لا يمكن معالجته وهنا الله سبحانه وتعالى ينبه الزوج ان في حالة رغبتها وقبولها فان من الافضل ان لا يذهب الزوج الى ابعد من ذلك ويسالها انت قبلت جسدا وليس روحا وحبا وتنطلق المعركة من جديد...... هل فهمت يا اخي اظن اني واضحة لذلك اتصور ان لو ضربها فانها ستطيعه لحظنها ولكن سيبقى الاحساس لديها انه ضربها صعبة تفهمها يا اخي ام انه يجب ان تقول له ههههههه ما احلى الضرب والله صرت احبك اكثر.... آسفة اخي انا لا اسخر والله من احد واستغفر الله من ذلك وليس طبعا في لكن هناك حل من اثنين يا اني اعصب واكتب بانفعال وفي هذه الحالة لن اكون موضوعية او اني احاول ان اجعله مقبولا واواصل بهذا الاسلوب......فعذرا اني لست ضد من خالفني ولكن بعضكم لا ياخذون كلامي بمحمل جد و"يتريقون" اي يسخرون فاحسن دفاع الهجوم والا انت تعرف النتيجة فلا تغضب مني ارجوك غفر الله لنا جميعا .... على العموم هذا رايي وطبعا احترم رايك

  81. 81 - الى ام عبد الله مع التحية مساءً 05:14:00 2011/05/21

    لا يا اختي ام عبد الله د.أحمد شارك معانا في الحوار كم مرة اقرئي تعليقاته واستعمل اسمه الحقيقي ما شاء الله ما قصر ولا خاف مع اختلافي معه في بعض وجهات نظره في المراة فانا متاكدة انه سيجيبنا وسيتناقش مع الهيئة في الموضوع ولكن بصراحة انا اتلخبطت من جديد اليس المسواك في حجم فرشاة الاسنان فكيف يكون موجعا الحديث الذي ذكر في التعليق رقم 78 خوفني هو ايش المسواك والله ما اعرف. تصدقين يا اختي ام عبد معك حق الشيوخ يصدرون فتاوى في كل ما هو ذكوري تخيلي انواع الزواج مسيار وسياحي وفرندلي وما ادري وكل ما فيه تعدد مرغوب وكل ما فيه حق حرمة سياقة سفر ضرب وغيره ينكدون حياتنا بالمنع تصدقين يا ام عبد الله هذا الكلام تدرين يا اختي مسالة الضرب مشكلة كبيرة في عالمنا واذا تكلمنا يسكتونا تدرين الاحسن نروح للدكتور سلمان العودة في كيب تاون ونشرح له المسالة ونطلب منه يعرضها على هيئة العلماء وعلى ولاة الامور وانا مستعدة لدراسة ميدانية للموضوع والله ليس لدي حل اخر فلا يمكن ابقاء الموضوع على حاله. والله مساكين كثير من الحريم تسكتن ولا ادري كيف تشعر بوجودها وبكيانها وبحياتها والله لا احب حتى كلمة ضرب شفت يا ام عبد الله الصورة مع المقال كل مرة وانا اشوفها تضايقني يريت يغيروها. المهم خلي املك في الله كبير فيه رجال افاضل وسيساعدوننا ان شاء الله اظن ان د.أحمد منهم فالكريم لا يرضى بالاهانة حتى للحيوان فما بالك بشريكة عمره ودربه..... شكرا ام عبد الله.

  82. 82 - لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا مساءً 05:32:00 2011/05/21

    يقول الله تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً". الجامع لأحكام القرآن، للإمام القرطبي: ""لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا" الأمر الذي يحدثه الله أن يقلب قلبه من بغضها إلى محبتها، ومن الرغبة عنها إلى الرغبة فيها".

  83. 83 - أحمد الزهراني مساءً 05:48:00 2011/05/21

    الضرب مشروع في أصله ، لكنه وسيلة غير مرغوب فيها ، جاءت كعلاج لحالات تتقبل الضرب عرفا أو تربية،.......... ليس معنى قولنا (مشروع) أنّ المرأة يجب عليها أن تتقبّل الضّرب ، دعونا نكون واقعيين ، هناك أعراف تتقبل الضرب ، ونساء لا يعتبرن الضرب إهانة تستحيل معها الحياة ما دام في حيز غير المبرح ، فلماذا نصر على هؤلاء النسوة أنهنّ يعاملن معاملة البهيمة ونحرضهنّ على الفراق ؟ .........هذه هي المشكلة التي تقع فيها الأخوات ، يعتقدن أن قولنا (مشروع ) أنّه شريعة يجب أن تتقبلها كل امرأة على نفسها وإلاّ كانت عاصية ، ليس كذلك ، بل للمرأة أن لا تقبل الحياة مع زوج يضرب زوجته إذا أخطأت ، وأنا شخصيا لا أقبل أن تضرب ابنتي أو أختي ،كما أني بحمدالله لم أحتج ولا أسيغه إلى أن أضرب ولا أدري كيف يمكن أن يعيش الرجل مع من يضربها................لكن للحق والعدل فقد شهدنا حالات زوجية ناجحة خاصة قبل أن تخرب منظمات حقوق المرأة أفهامنا كان الزوج يؤدب زوجته ثمّ يرضيها وترضيه وتعود المياه لمجاريها ................وهذا الزوج الذي أشرت إليه هو الزوج المؤمن العاقل الخلوق الذي لا يظلم ولا يضرب إلاّ لمصلحة أسرته في دينها قبل دنياها ،... لا ذلك الذي يضرب في كل شاردة وواردة ويهين ويسب ويشتم فهذا في الحقيقة هو الذي يستحق أن يُضرب ...........لكني أؤكد على أنّ الضرب ليس هو المشروع الوحيد في حياتنا ، فأنا أتفق مع القول بأنّ غالبية من يستعمل الضرب هم من غير الأكفاء بل معتدون ، وغالبهم لا يحتكمون في شؤونهم لكتاب ولا سنة ، بل يأخذون من ديننا ما يوافق أهواءهم .......هذا واقع لا ننكره ............ لكن ليس الحل مع هؤلاء أن ننكر ما شرعه ربّنا ونحرف ديننا لأجل أن يتفق مع رؤانا ..... وأقول للأخت أخيراً إنّ قولنا مشروع كذلك لا يمنع أن يُشرّع ولي الأمر منع ضرب النساء ، ولو كان الأمر بيدي لمنعته لأنّ الواقع المعاصر يشهد بندرة من يوظف هذا الأمر في مصلحة الحياة الزوجيّة ، بل غالب قصص ووقائع الضرب تحكي واقعا مؤلماً يوجب علينا أن نمنعه كما منعه رسول الله صلى الله عليه وسلّم بادي الراي حتّى رشد النّاس .. ثمّ إنّه بعد ذلك كلّ فلن تجدوا الضرابين خيار النّاس والله أعلم بالصواب

  84. 84 - المسواك مساءً 08:51:00 2011/05/21

    معروف وهو أصغر من الفرشاة.

  85. 85 - أضم صوتي لصوت الدكتور أحمد مساءً 09:20:00 2011/05/21

    وأؤيد الدعوة لولي الأمر كي يشرع منع ضرب النساء. وأرجو من الإخوة القائمين على الموقع المشاركة في تفعيل هذه الدعوة. أخوكم نورالدين.

  86. 86 - الرأي الجازم في مسألة ضرب الناشز مساءً 10:10:00 2011/05/21

    بعد استعراض قوامة الرجل الادارية والنسبية على المرأة ، أشار القرآن الى النساء ووصفهن بالصالحات في معرض التعبير عن القاعدة العريضة لسلوك المرأة المسلمة ، ثم عرج القرآن الى الاستثناء وهن النساء النشاز أو الشواذ ذوات العدد القليل واللاتي تمثلن الاستثناء من القاعدة السلوكية العامة واللاتي يصفهن القرآن بالنشوزأي يتميز سلوكهن بالتمرد والعصيان، هذا النوع من النساء لا يوفرن حياة الاستقرار للرجل وللعائلة ويغلب على سلوكهن التنكر و التمرد والاستفزاز بحيث تصبح مصدر تهديد شبه متواصل بالنشوز من زوجها ، وهي حالة مستعصية قد توصف بالمرضية ، ومع ذلك يأمر القرآن بالتعامل معها بالموعظة وافهامها القواعد الاجتماعية وأسس السلوك السوي في حياة العائلة ، وعند فشل مرحلة التوعية الأولى ينتقل بنا القرآن الى مرحلة التوعية الثانية وهي الأمر بهجرهن في المضاجع لما في ذلك من كسر لعنادهن الزائد و كسبيل لمداواتهن من سلوكهن الغير سوي ، ثم ينتقل بنا القرآن الى المرحلة الثالثة في صورة عدم نجاح علاج الهجر في المضاجع ، ولا شك أن هذه المرحلة تعد متقدمة في السيطرة على سلوك مستهجن يصعب معه توفير الاستقرار العائلي في أجواء نفسية مشحونة بالاضطرابات والتقلبات ، في هذه الظروف الاستثنائية و المتقدمة من استفحال حالة النشوز بعد فشل جميع المحاولات السابقة يرشدنا القرآن الى مسألة الضرب وهي تندرج في اطار آخر الدواء الكي وهنا لا بد من التأكيد على الملاحظات المهمة التالية : - ان حالة النشوز حالة متفاقمة جدا من السلوك الانحرافي المفرط والغير السوي من طرف الزوجة الذي يستعصي معه توفر الاستقرار العائلي السليم...... - ان حالة النشوز هذه تتعلق بنسبة ضئيلة جدا من الزوجات وتعتبر من الاستثناءات وليست قاعدة عامة بقطع النظر عن أسبابها المباشرة وضرورة مراعاة تلك الأسباب....... - ان ارشاد القرآن الى علاج هذه الحالة بالضرب يعد المخرج الأخير في سبيل توعية الزوجة بواجباتها نحو عائلتها قبل انفراط عقد الزواج الى ما لا يحمد عقباه وكأن الله تعالى هنا يقر عقابا تعزيريا ويعهد به الى سلطة الرجل بدل سلطة الحاكم لأن الرجل هو راع في بيته و مسؤول عن رعيته وليس من باب الانتقام والسيطرة ورد الفعل والتشفي ، ويبقى السؤال هل يوجد هذا النوع من الرجال ؟ والجواب بالطبع لا ، وبالتالي قد يسقط الحكم بالضرب تعزيرا لعدم توفر الأهلية فيمن يقوم بتنفيذه ...... - لقد أرتأيت في مداخلة سابقة قبولا بتأويل تفسير الضرب باتيان الجماع لأنه الوضع الذي يتم به علاج حالات الهجر بين الأزواج في الغالب في حياة الناس ، فيكون العامل الجنسي عاملا حاسما في الاستجابة لنداء العقل وتجاوز الخلافات الزوجية العادية ولأنه لا يمكن أن يفهم بما نراه من سلوك شائع اليوم بين الناس في حل الخلافات العائلية اليومية اصطبغ بالظلم والاهانة و القهر، ولكن يبدو لي الآن أن الأمر بالضرب في الآية القرآنية يشير الى علاج حالة انحرافية مرضية مستفحلة و مستحكمة تعد من النشاز- أي الاستثناء - يصبح فيها الزوج يخاف من نشوز زوجته التي تستعصي على الطاعة فيما هو مألوف من الحياة الزوجية بما يشكل تهديدا للأسس التي يقوم عليها الكيان الأسري ، وهو عقاب تعزيري يمكن الحاقه بالحدود أو تشبيهه وقياسه عليها

  87. 87 - من فرج كربة مؤمنة مساءً 10:12:00 2011/05/21

    أختاي أم عبد الله وأم ابراهيم تدرون ودي لو انهم يخترعون تحليل يكشف قابلية الزوج للضرب والله انا اعرف اني احلم بس على الاقل الوحدة تفهم يمكن فيه جينات فيها قابلة أكثر من غيرها الله اعلم يمكن وراثي او تربوي الله أدرى بخلقه منا والا تدري يا أم عبد الله ودي يخترعون عباءات واقية مضادة للضرب تحطها النواشز والله العظيم تنرحم المسكينة من الضرب زي صواريخ الباتريوت المضادات للصواريخ فالوحدة مسكينة تكون جاسة كافية خيرها شرها بامان الله وتجيها الصفقة او يصقعها ولا تعرف كيف ترد والله هذا مشروع فيه خير كثير . تصدقين يا أم ابراهيم قبل شوي جالسة افكر في مسألة تخيلي يا اختي رجل عنده 4 زوجات وللاسف كل مرة وحدة تنشز مسكين تخيلي يبدأ مع هذه الموعظة ثم ينتقل للهجر التانية تنشز يبدا معاها بالوعظ وما يلحق الشهر بين اربع زوجاته وكل وحدة تاخذلها اسبوع او اكثر لكي تهدأ تخيلي لو يضرب كل وحدة صدقيني البيت سيصبح جحيم صراخ في صراخ وبكاء في بكاء ولا سكينة ولا راحة اعوذ بالله أعرف أني اتخيل كثير ولكن والله في هذه الدنيا كل شيء وارد . لقد اتفقت نساء الرسول صلى الله عليه وسلم على واحدة من زوجاته فالكيد موجود ..... يا مجير اجرنا المهم فكرن والا ايش رايكم نقدم معروض باسم كل حريم المملكة لولي الامر الملك عبد الله حفظه الله ونسال الشيوخ الافاضل يساعدونا فانهم ان شاء الله ما يقصرون نطالبه بمنع الضرب وايذاء المراة والله نربح اجر في هؤلاء الحريم يا رب تسمع مني فانهن لا حول ولا قوة الا بك يا رب انك عادل ولا تحب الظلم الله يخليكم جاوبوني والله ما امزح هذي المرة والله من جد الموضوع ترى مهم وانا عن نفسي مستعدة اكتب الطلب واعرضه على الشيوخ الافاضل ربنا كبير ومن فرج كربة مؤمن فرج الله كربته

  88. 88 - جزاك الله خيرا والله ما اصدق! مساءً 10:31:00 2011/05/21

    ألف شكر د. أحمد والله ما اصدق!والله الان قرأت ردك والله أحييت في نفسي الامل ان المملكة لا تخلو من رجال مؤمنين بصدق الف شكر على جرأتك في الحق أسأل ربي أن يحفظك ويحفظ أهلك ٍ....والله أتوقع ان الله سيفرج كربة الكثير من نسائنا سارد بعدين ...يتبع... آسفة سأكمل بعد حين

  89. 89 - لك الله يا شرع الله مساءً 11:22:00 2011/05/21

    ان شرع ولي الامر عدم الضرب فما وسائل تنفيذ الامر في مسألة اسرية داخل البيوت. لا شك انها ستكون بحق المرأة في التقدم بشكوى لجهة اسرية او امنية وهو ما تستطيع المرأة القيام به كشكوى ايذاء واعتداء جسدي عليها من زوجها دون الحاجة لتشريع منع الضرب كليا وبما يفهم منه اسقاط حكم شرعي. يعني هذي اذني وهذي اذني ونكون ان شرعنا عدم الضرب كمن وضع الكرة في ملعب الشرع كمتسبب في المشكلة وهذا خلط وسطحية لا مبرر لها. من الممكن تشريع نظام او ما شابه يعطي الحق للمرأة التي يعتدى عليها جسديا وبشكل غير مبرر ويسبب ايذاء جسديا بان تسارع في اثبات الحالة طبيا والتقدم بشكوى. وثانيا تبقى علة التشريع لمن توفرت له اسباب الضرب بشروطه واحكامه لزوجته الناشز التي سيأتي تشريع منع الضرب لها كطوق نجاة وسبب في استمرارها في غيها والاستقواء بالمنع للاستمرار بنشوزها. يعني الشرع واضح ولا تضرب كل تفاصيله في هذه المسألة بخلاط مولينكس لتكون النتيجة تحميل الذنب للشرع. فلنتق الله فهذه اساءة ولو رمزية له. في حين ان النتيجة واحدة وآلية الشكوى قد يتوفر لها حلول دون اسقاط الحكم الشرعي ولا احد يستطيع الجزم بتلك الصورة العشوائية بعدم وجود اي رجل يفهم دينه ويعرف كيف يضرب ومتى يضرب. فلماذا نحرمه من وسائل اتاحها الله له او نحرمه من نتائجها التي ابتغاها الشرع في حال استغلت الناشز الامر واشتكته حتى مع التزامه بالضرب البسيط. وليس كرحمة الله ورسول الله ودينه ورفقه بالمرأة ومع ذلك لم ينه بشكل تحريمي عن الضرب للناشز وبشروط القرآن. الخلاصة ان التشريع يكون اعتيادي او جنائي تحت اسم شكوى ايذاء جسدي تتقدم به المرأة ويفترض حتما عدم احقية ضربها وتجاوزه لاسبابه واشكاله الشرعية. وبمنع الضرب على شكل اسقاط الحكم الشرعي نكون ايضا فتحنا باب انهيار الاسر لو من مجرد صفعة في حين ان الشكوى الجزائية مجدية وعادلة من حيث تنبني على ايذاء فعلي غير مبرر خاصة ان الايذاء الجسدي هو اصلا ممنوع في الشرع حتى للمرأة الناشز.فلماذا نحمل الشرع فسوق بعض اتباعه او اخطاءهم بهذه الصورة. ويكون اسقاطنا الصريح وبهذه النهج لحكم وارد في الكتاب والسنة الحل السحري رغم انه لا ذنب له لعدله وانصافه ووضوحه ودقته في التشريع.في حين للمسألة حلول عديدة تؤدي الغرض وتنصف المرأة ممن يسيئ تطبيقه دون التعرض للشرع العادل نفسه.

  90. 90 - الى د. أحمد ًصباحا 01:40:00 2011/05/22

    لقد قرات ما كتبت اكثرمن مرة فلم تكن لتخيب ظني و تفاجات رغم أني لمست منك تفاعلا ايجابيا وتعقلا مع المشاركين وهدوء وانفتاحا في نقاشك تفاجأت لاني ربما كنت احمل نظرة سوداوية عن " الشيوخ" والمهتمين بامر الدين(لحظة بدون شك سأشرح لكم) لانهم اهملوا العديد من القضايا الاساسية حسب اعتقادي ومنها قضية المراة التي تعد قوام المجتمع ذلك ان المراة الواعية حصن لجيل واع فقد كنت اراهم وان كنت لست متابعة جيدة للبرامج على شاشات التلفزيونات قد اغرقوها في انوثتها وجمالها وفتنتها وملؤوا تفكيرها في كيانها من الناحية الدينية الجد مقزمة التي تدور حول بعد مظهري او مرضاة الزوج شكلا وطاعة جوفاء او التزام لا معنى له وكفى وكنت اشعر بالقهر وفي نفس الوقت بسذاجة الحلول المعطاة والاسلوب المتبع لكبت مشاركة المراةفي حل مشاكل لا حصر لها يعيشها المجتمع زيادة عن حالة من التازم في ردة فعل الغرب وتشتتنا وآثار العوملة على دولنا وسبات عقولنا العميق والطويل وغيره..... كنت حين ارى شيخا بلحيته اشعر مباشرة بالصد والانفعال لاني اعلم انني لا اغدو ان اكون بالنسبة له اكثر من حرمة وحرام وحريم وكل مشتقات الكلمة وبالتالي لن يرى مني الا هذا الجانب لذلك فانه سيكثر من كلمة غطي يا حرمة غطي وتعقدت من الكلمة والفكرة والموقف والوعظ الزائف وكله يدور حول شكل لباس المرأة وتفاصيله ثم تدبرت حين اطلعت على سيرة الرسول عليه السلام حيث انني لم اقرا في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم هذا التركيز على الثياب بقدر تركيزه على السلوك ومشاركة المراة السياسية والجتماعية والاسرية والاقتصادية وبالنسبة لهم وكأن الله لم يخلقنا راحة وانسا وشريكا للرجل وانما فتنة وملكا خاصايخضع بلهوائه باسم الشرع ووو بدون اي احترام نفسي ولا اخلاقي ولا غيره ووالله فرق كبير بين ما يبرزه بعضهم من انفتاح كطعم ولكن في الواقع هم عكس ذلك وكنت اظن انك لن تقبل بالنقاش ولكن مشاركاتك غيرت الكثير من هذا النفور الا في تغطية القدم (أمزح!) رغم اني اختلف معك في بعض النقاط فبارك الله فيك ازلت ذلك الحاجز النفسي الذي يورثه السلوك المتشدد للمتدينين وكذلك الاعلام بكل صوره. اشكرك على هذه التلقائية في التعامل مع الواقع.... كان مهما بالنسبة لي ما كتبته لاني اعتقد انه يجب علينا الجرأة في الحق والكثير من العائلات تتأذى من الضرب وتاخذ من قول الله مطية لتنفيذ ما تحمله نفوسهم من عقد وعدم صبر اولجهلهم بالدين ولان معالم المعاملة الطيبة مطموسة في النفوس تحت ستار العرف الاجتماعي والذكورة الجاهلة ولا اتصور مجتمعا يحافظ على تماسكه بالتجني على المراة وظلمها وليس بهذه الطريقة سينتج جيلا قويا متماسكا اساسه الرحمة..... ليس لدي احصاءات وأكيد انكم تعرفون اكثر مني ما يحدث في المجتمع... المهم المرأة تعاني معاناة شديدة والنظرة الغربية تريد ان تروج لاسلام يستعبد فيه الرجل المراة ويستعملها ويضربها ولا يرحمها وأظن أن ما تفضلت به من اقتناعك بامكانية منع الضرب بفتوى او قرار ليس معارضا للشرع وربما يسهل على الجميع الحياة ويعطي اشارة قوية لفهم هذا الدين فالمرأة عالميا بحاجة الى فتوى جريئة تحترم كيانها وعزتها وتحفظ كرامتها وتأكد ان هذه الفتوى لن تسعف نساء البلد بل كذلك نساء العالم اللواتي ان سمعن بها عالميا مع تقديم الادلة القوية سيحدث فتح كبير لنشر القيم الاسلامية وما احوجنا اليها والى تبيان عدل ورحمة الله بالمراة هذه الفتوى اوالدعوى العلانية من شيوخنا والقانون من ولاة امورنا سيزيل كل الشكوك التي تدور حول معاملة الاسلام للمراة(نسبيا) اتمنى لو ان اكثر شيوخنا يتبنون هذه الدعوى لاني متاكدة ان اطلاق يدي الرجل في التاديب بالضرب في عصرنا الحاضر كارثة وفيها الكثير من التجني فليس هناك وعي بالدين ودوره في حل المشاكل حين يفهم من زاوية انسانية. هذه احدى القضايا التي تعصف بالاسر ولا احد يعرف اسرار البيوت ولا معاناة النساء لان الامر صعب والكثير منهن يتسترن خوفا وضعفا ومن واجبنا ان نثق بالمراة ولا ننظر اليها كطفلة ان وجد قانون يمنع الضرب فهذا يعني انهيار الاسرة ومن يقول هذا فان عقليته لم تتحضر بالاسلام ولا بهدي الرسول عليه السلام والا لما رفض الرسول عليه السلام اسلوب الضرب ألا يعد هذا كافيا؟؟؟ اني متاكدة ان الفتوى والقانون يجعلان الرجل يفكر مئة مرة قبل ان يلجا لضرب زوجته تحت مسمى تطبيق الشرع في حين الشرع منه براء فلا اتصور انه سيضرب مديره لانه اغضبه لعلم ان القانون له بالمرصاد فلماذا لا يمسك مفسه امام زوجته. ليس معنى هذا اخلالا بالشرع بل تاكيدا على حق المراة وقد ذهبت نساء للرسول عليه السلام تشتكين ضرب ازواجهن فكان امر الرسول واضحا فلماذا لا نكون اكثر مدنية من الغرب باتباعنا هداه وبحفظنا للمراة كرامتها اتوقع انها مثل الرجل حريصة على بيتها و على استمرارية الحياة الاسرية بتعقل ولن يكون ابدا الضرب سبيلا للابقاء على اسرة متماسكة لم يتعلم فيها الاطفال من الاب احترام الام ولا تكريم المراة . اسعدني جدا موقفك واقدر انسانيتك ومساندتك للحق فكثير من الامور الاجتماعية لن تتغير الا بامر من ولاة الامور لان الناس لا يقتنعون الا بامر ديني او سياسي وما ابعدنا عن تمثل الناس بسماحة هذا الدين. وشكرا

  91. 91 - رقم 86 ًصباحا 01:55:00 2011/05/22

    رقم 86 تحليل لا باس به مقبول اذا اعتبرنا النشوز حالة مرضية لكن على حسب فهمي هي حالة عرضية وليست مرضية والا كان الامر بيد المشرع اكثر من الزوج وعلى كل يا اخي كم رجل يعيش مع زوجته في نشوز بائن من طرفه ويتركها تعاني وتصبر وهو يسافر والله اعلم بموقف الشرع من هذه الاشكال من التعامل الاجتماعي الشاذ او انه يكون معها جسدا لا روحا والعلاقة تتازم والكثير من هؤلاء النساء يسكتن تربويا وعرفا... الا ترى يا اخي في هذه الحالة ان الضرب يكون تاديبياله وكيف؟؟؟؟..... لست ادري ولكن هناك الكثير من المسكوت عنه قد يكون رحمة وقد يكون جهلا وتعذيبا للمراة...والا لما نهى عنه الرسول..... رقم 89 لا تتوقع اطلاقا ان الضرب يحل التفكك الاسري والا كان نادى به خير الخلق ولا تبرر بالشرع لنزوات او لتصرفات قد تكون ناتجة عن تربية خاطئة أوطبع غير قويم أوفحولة زائدة اكثر من نظرة حقيقية انسانية للموضوع ولم اسمع امراة خربت بيتها من اجل "صفقة" الا اللهم ان من صفق لم يكن اهلا للعشرة مثلما سمعت انه طلقها لطبخة فيه الملح اكثر من اللازم تثقف تجد مشاهد للذكور يندى لها الجبين...

  92. 92 - ممنوع الضرب ًصباحا 02:42:00 2011/05/22

    الحمد لله بالجزائر ممنوع الضرب ويمكن للمرأة أن تشتكي زوجها فيسجن إن أثبتت عند الطبيب الشرعي القانوني آثار الضرب.

  93. 93 - وجهة نظر ًصباحا 10:51:00 2011/05/22

    يا ناس شغلوا عقولكم هي نفس النتيجة يا اخي رقم 92 هو ايضا في الاسلام ممنوع وغير موجود بدليل قولك يجب اثبات آثاره لدى الطبيب الشرعي وكمثال حي على فكرة رقم 89 وفكرة الكاتب الكريم فهو ممنوع ايضا في الاسلام كايذاء جسدي بل وباجتماع الآيات مع الاحاديث وممنوع كتعامل وممنوع كرد فعل على اي مشكلة عابرة او نتيجة غضب وممنوع كمرحلة اولى او حتى ثانية للناشز التي معناها من تعدم زوجها السكينة بصفة دائمة والدليل الآية الحكيمة نفسها فطالما نصت على مراحل ومنها الوعظ والارشاد والتوجيه ومحاولة الاقناع ثم الهجر الذي يفترض ايضا امتداده لايام اواسابيع فهذا دليل على كون النشوز اولا تعمدي وثانيا دائم ومستمر ويؤثر على سكينة الزواج بصفة عامة لا من موقف او اثنين او ثلاثة وليس كرد فعل او تقديمه في العلاج. وبعد تجاوز كل هذه المراحل العملية والنفسية والزمنية هو ممنوع بصفته المبرحة او المؤذية للمرأة الناشز فاي التشريعين اشمل وافضل للمرأة في حين التشريع الوضعي اقتصر على الايذاء الجسدي البين والطبي. فانظر بعد كل هذه التفاصيل هل بقي من حجة للتعريض بالشرع او تأويله دون وجه حق او السخرية بمعية ادعاء الرغبة في الفهم من المظاهر الدينية او الرموز الشرعية والتهكم على خلق الله طولا وعرضا وكل هذا يصدر ممن يدعي العقل فكان اولى به ان يعمل عقله في كل هذه السماحة وان يشير من البداية الى سماحة هذا التشريع ومفهومه وان العلة والخطأ في عدم فهمه وتطبيقه وتضخيم البعض له بشكل مغرض سعيا لزعزعة الثقة في الشرع او الارتياح الايماني له ولمصطلحاته. او على الاقل الكف عن السخرية التي اوحت بذلك وان من دون قصد و التأول بدون علم شرعي او على الاقل بعدم الاصرار على النظرة الضيقة او النقدية للشرع نفسه ليتبين في الاخير ان آخر متهم او متسبب في هذا الامر هو الشرع او وجود الحكم فيه وهو من جاء الا ليقننه الى اكبر حد انساني واخلاقي وعملي عرفه اي تشريع في حين كان ولا يزال العنف الاسري معضلة كل المجتمعات اذا الحل بالرجوع الى الشرع والتمسك به مع اطلاق حملة توعوية اعلامية تربوية رسمية واهلية لتوضيح تفاصيله ومراحله وحكمته وسماحته وتقدمه على كل التشريعات وحتى المعاصرة واخراج التطبيقات والمفاهيم الشاذة له من عقول الناس وحججهم في ضرب واهانة زوجاتهم بل هو ملاذنا لمن يدعي ان الناس لا ترتدع الا بشكل ديني والناقص فقط توضحيه وافهامهم ان مثل هذه التصرفات هي معاصي يؤثمون عليها ولا شأن لها بالشرع فهذا الاقدر على ردعهم لكون المسألة بيتية وعائلية وقد لا يفلح اسقاط الحكم بحماية المرأة لخوفها وحيائها من الشكوى. وممكن ان يترافق ذلك وكما وضح الكاتب الكريم مع سن اي تشريع يكمل حكمة الشرع باتاحة الشكوى في حال الايذاء الجسدي او الضرب المبرح او ان يغلب على الزوج استخدامه دون شروط الشرع المذكورة مجتمعة فهذا كله لا بأس به وله اصل في تطبيق الخلفاء الراشدين في التشريع لانه لم يرد في الشرع ايضا بل امر بتركه ويا حبذا لو يشار لذلك في نفس التشريع بدل ان يأتي التشريع او الفتوى وكأنه يتبرأ من النص عليه في الشرع او حتى يوحي بكونه غير صالح لكل زمان ومكان او يخطئه ولو في نظر قلة من الناس وهو من عند رب الناس كما يوحي تنفيذ الامر بالشكل الذي تطلبه الاخت المحاورة من حيث لا تقصد. ولكن تصوروا الخلط عندما نتغاضى بدون اي منطق سليم او وجه حق عن كل ذلك ونقول المشكلة في كونه مشرع في الاسلام فيجب ان نسقط هذا التشريع ويا ليت هذا سيحل المشكلة كما حلها بابدع شكل الاسلام وبحجة تستند على ترك آلاف افهام العلماء التي اقرت بكل ذلك والدخول من باب تفاسير مغمورة او متفق على وجوب عدم تطبيقها لدى الجمهور وبايراد احاديث توهم الاشتباه او التناقض او صحة التأويلات الخاطئة وما هي الا تكملة تشريعية واخلاقية للنص الثابت والواضح.وبما لم يسبق اليه جن ولا بشر من حيث التكامل والسمو التشريعي. وكل ذلك بمنطق عقيم ونوعية جهد وتعقل وتطوير سقيم يصلح لاسقاط كل احكام الشرع لغلبة سوء التطبيق وعدم الفهم لدى الكثير من الناس في الكثير من احكام الشرع.وبقوالب لغوية واشارات لفظية مليئة بالخلط ودون علم وبظلم مبطن او معنوي وان غير مقصود للشرع وباستهزاء بالطرح مع فرض مجاراة العقول والالسن على المتحاورين في هذا وفي الاخير الاصرار والتعنت. في حين ان بالامكان ترك الشرع وشأنه على الاقل كمدخل لتصحيح مشكلة بما يوهم تسببه هو بها طالما قصرت الافهام عن فهمه وقصرت الهمم عن توضيحه و تقديم الحلول المذكورة بما يحقق الف هدف في نفس الوقت.اللهم انا نبرأ اليك من مثل هذا لان الاسلوب وان لم يفلح وشرعك اعظم منه فهو على الاقل يعود الناس شيئا فشيئا على التطاول على احكام الشرع وكلام الله والتعود على سماع السخرية منهما او مما يشتملان عليه من مفاهيم ومصطلحات واحكام وبدون اي وجه حق وتحت ذريعة العقل او على الاقل يوحي بحق المجادلة فيه وبما نحتاج لالف سنة اخرى لامتلاكنا امكان مغالبة شرع الله بهذا المنطق والاسلوب ولن نغلبه فلن يشاده احد الا غلبه فسددوا وقاربوا. وللجميع امنياتي بالخير والتوفيق.

  94. 94 - وامر أهلك بالصلاة مساءً 12:02:00 2011/05/22

    هذا هو الأمر الوحيد الذي إن لم تستجب له المرأة أو ضيعته تعتبر ناشزا، أما إذا كانت قانتة لله تعالى بمحافظتها على صلاتها فهي صالحة غير ناشز حتى ولو كسرت أواني البيت على رأسه، لغيرة مثلا أو لغضب عابر، تكفي لمسة حانية أو ابتسامة حلوة أو هدية رمزية لمعالجته ومحو آثاره. هذا لمن أراد أن يهتدي بقول الله تعالى: "والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين" من آذته زوجته بزيادة ملح في الطعام أو إضراب عما هو متعارف عليه بينهما أو غير ذلك فعليه بكظم الغيظ أولا وبالعفو ثانيا وبالإحسان أخيرا، تعود الأمور لنصابها وتسير السفينة آمنة مطمئنة إلى مرفئها. أما تعريف الفقهاء للنشوز بأنه التقصير في الإستجابة لشهوات الرجل حتى ولو ضاعت الصلاة والزكاة والصيام والحج والثغور وتعطل نظام الكون فهذه كارثة. والآية واضحة فيهم: "فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا". ولا يقل لي أحدهم بأن الرجل الذي يطلق زوجاته ويسافر لمدة شهر أو شهرين كي يتزوج مثلهن بنية الطلاق ثم يعود فيردهن لعصمته من غير أن يخبرهن بطلاق ولا برجعة هو أحرص خلق الله على مؤسسة الزواج، وأن المرأة التي تضرب بقضيب من حديد كل يوم فتصبر حتى يقع الضرب عليها ولا يقع على أبنائها هي بحاجة لتشريع الضرب كي لا تهدم بيتها لسفاهتها ونقصان عقلها!!! نسأل الله العافية.

  95. 95 - التشريع من الله وموجه لصاحب قضيب الحديد ولم يطبقه مساءً 01:03:00 2011/05/22

    ' فالصالحات ' من النساء ' قانتات ' قال ابن عباس وغير واحد: يعني مطيعات لأزواجهن فالقَانِتَاتٌ هن المطيعات لله القائمات بحقوق الأزواج (فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَات} إن من طبيعة المرأة المؤمنة الصالحة ومن صفتها الملازمة لها بحكم إيمانها وصلاحها أن تكون قانتة مطيعة.إشارة بليغة وتأمل بديع:والقنوت: الطاعة عن إرادة وتوجه ورغبة ومحبة، لا عن قسر وإرغام وتفلت ومغالظة، ومن ثم قال: قانتات ولم يقل طائعات لأن مدلول اللفظ الأول نفسي وظلاله رضية ندية، وهذا هو الذي يليق بالسكن والمودة والستر بين شطري النفس الواحدة حدثني المثنى قال : حدثنا حبان بن موسى قال : حدثنا عبد الله بن المبارك قال : سمعت سفيان يقول : " فالصالحات " يعملن بالخير . وقوله : " قانتات " يعني : مطيعات لله ولأزواجهن ، - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم ، عن عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : " قانتات " قال : مطيعات . حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : " قانتات " قال : مطيعات . حدثنا المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد مثله . حدثني علي بن داود قال : حدثنا أبو صالح قال : حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : " قانتات " : مطيعات . حدثنا الحسن بن معاذ قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة : " قانتات " أي : مطيعات لله ولأزواجهن . حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة قال : " مطيعات " . حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن مفضل قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : " القانتات " المطيعات . - حدثني المثنى قال : حدثنا حبان بن موسى قال : أخبرنا ابن المبارك قال : سمعت سفيان يقول في قوله : " قانتات " قال : مطيعات لأزواجهن .

  96. 96 - بكل تأكيد مساءً 01:29:00 2011/05/22

    بامكاننا ان نجزم بكل تأكيد ان صاحب التعليق 94 ارسله قبل ان يقرأ التعليق الذي قبله فضلا عن عدم تمعنه في تفاصيل الاحكام الشرعية بهذا الخصوص والتي ما نزلت الا لمثل هذا الرجل الذي يثبت ان الظاهرة موجودة بالتشريع وبدونه وما لها حل الا اتباع التشريع فالمقصود به هنا الاحكام المتعلقة بالمسألة وليس التشريع بمعنى الحض على الضرب فهذا يخسف ثلاثة ارباع حكم الاسلام في هذه الامور والربع المتبقي امر الا يكون بضرب مبرح وان لا يبغي عليها سبيلا بعده. لا ارى المشكلة في هذه القصة وغيرها الا عدم الالتزام بالشرع. الذي هو لكل زمان ومكان ولكل الحالات ولا تزر فيه وازرة وزر اخرى فهو محكم البيان عظيم المدلول واسع المفهوم بحيث يصلح شأن سكان الارض جميعا رجالا ونساء وفي كل صغيرة وكبيرة من شؤون حياتهم. لا بل قد نفاجأ بان نجد ما فيه ما يوجب على هذه المرأة وجوبا ان تنهي المهزلة المثمثلة والمتجسدة في هذا الرجل.

  97. 97 - قانتات لله وحده مساءً 02:03:00 2011/05/22

    يقول الله تعالى: "يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين" (آل عمران، 43) "...بل له ما في السموات والأرض كل له قانتون" (البقرة، 116) "وله من في السموات والأرض كل له قانتون" ( الروم، 26) "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين" (البقرة، 238) " الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار" (آل عمران،17) " إن ابراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين شاكرا لأنعمه" (النحل، 120) "ومن يقنت منكن لله ورسوله". (الأحزاب،31) "إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات..." (الأحزاب، 35) "أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما" (الزمر، 9) "...قانتات تائبات عابدات..." (التحريم،5) "ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتابه وكانت من القانتين". (التحريم، 12) أما استثناء المرأة من بين خلق الله جميعا لتقنت للرجال فهذه جاهلية.

  98. 98 - جازاك الله خيرا مساءً 02:40:00 2011/05/22

    شكرا لك يا رقم 97

  99. 99 - اسمعني يا رقم 93 مساءً 03:43:00 2011/05/22

    ترى ما ادري لماذا تقرا ما اكتب اولا انا لست رقم 92 ثانيا انت تتهمني ظلما وزورا وباطلا انني احاول المس من الشرع ثالثا استغرب لماذا تواصل قراءة ما اكتب رابعا اصبح كلامك ياتيني مثل الة التسجيل اذا تكسرت فهي تظل تعيد وتعيد وتعيد الشريط نفسه خامسا لم اكتب الا الان فباقي التعليقات التي تراها من اخواتنا واخواننا الطيبين الشاعرين بمسؤولية تجاه فهم هذا الشرع وايضاحه ونزع الشوائب عنه ومحاولة استنباط القوانين الرادعة التي تثبت حق المراة والرجل دون بغي ولا ظلم لمصلحة بيت سعيد تسوده السكينة وانت تصر على فهمك فمن كان بيته من ....لا يرمي الناس ب... اواصل معك واطلب منك فورا الاختصار في المرة القادمة لانك تنسى نفسك بسبب غيظك مني وتسترسل في التكرار فانتبه لو انك مقتنع باني كما تقول ما كنت لتلتفت لكلامي فهل لك بجملتين تحدد لي ما مشكلتك معي بالذات؟؟؟؟ ومن حقك بعدها ان تواصل في شريطك اليومي فقد صرت اقراه مثل قراءتي للاحوال الجوية بعد نشرة الاخبار...أشكر كل من ساهم في شرح معنى القانتات ونفى عنها هذا الفهم الذكوري السقيم وأخيرا يا رقم 93 اقتد برد د.أحمد عفلى الاقل كان انسانا وابن بيئته فهو ادرك ان ظلم المراة واقع نتيجة افهام الناس وخلط التقاليد بذاتيتهم واسقاط ذلك على معنى الشرع ولا يرى مانعا في منع الضرب فهل لك أن تهدأ قليلا ولا تفتعل معركة فوالله مو فاضية للتخاريف وكلنا يريد حلا ولا يطعن في الشرع..... أعرف انك الاخ راشد فلا يعني انك ضربت زوجتك وضبطت معك ان الكل تضبط معاهم فارجو ان لا تجعل فحولتك الزائدة تغلب على ما جاء به الشرع وحقيقة ودون سخرية ولا زعل فان كان تعسفك وظلمك الكلامي بهذه الطريقة على هذا المنبر فكيف ستكون عادلا في حياتك العملية والله ان امثال هذه الافهام والسلوكيات ما طفشتني من كل ما هو رؤية ذكورية للدين واحمد ربي على تيسير هذه المنتديات لافهم ان كل الرجال ليسوا سواء فلا تتحجج بالشرع لتسقط كرهك لنطفلي ومشاركاتي لانك باختصار عشت وتربيت بدون منازع كلمتك مجابة في كل حين قهرك اني اتحداك واقول لك لا ولا ولا لا لاستعباد المراة باسم الدين يؤلمني اخي ان اضطر الى اعادة ما لم تستطع فهمه منذ اول يوم شاركت فيه ولكن تحتاج الى هذا التوضيح ولن اندم عليه واقول الله يشفيك ان اردت المواصلة والا فانصحك بكبسولة وقل ربي زدني علما علك تدرك انك لم تعرف الا القليل...رقم 94 ما شاء الله عليك وبارك الله فيك يا ريت اخونا راشد يقتدي بك فهو بامس الحاجة الى فهمك واختصارك وشكرا....اخي راشد الحمد لله اننا على النترنات فاغضب كما يحلو لك....

  100. 100 - نعم جزاك الله خير مساءً 03:52:00 2011/05/22

    مجموع الآيات احدى عشرة آية ست آيات منها نسبت القنوت لله مباشرة باللفظ والاضافة فلا شأن لها فمعناه موجه للعبادة والخضوع لله. وست منها جاءت شاملة للذكور والاناث بنفس الحال بنسب القنوت لله مباشرة بالمدلول فلا شأن لها طالما هي للجنسين ومفهومها العبادة. اما يا رعاك الله مريم ابنة عمران عليها السلام فلعلك نسيت انها المرأة الوحيدة التي انجبت بلا زوج فلم تكن متزوجة فقنوتها بسبب ذلك هو لله بالمطلق ومفهومه العبادة. والآية التي تبقى يا عزيزي موجهة للنساء فقط وبلا لفظ واضافة مباشر لله وان اشتملت المدلول وموضوعها يرجح معناه لجهة تفسير العلماء فهي يا رعاك الله الآية التي خاطبت نساء النبي صلى الله عليه وسلم ( قانتات تائبات) والتي جاء موضوعها وسبب نزولها لوعظهن من الحذر من عدم طاعة رسول الله والطموح للدنيا والتظاهر عليه وكله بمفهوم النشوز والا فسوف يبدله الله بالقانتات وهي ضد النشوز (وان كن رضي الله عنهن لم يأتينه بالنتيجة بل صدقن بكلام الله واخترن الله ورسوله ورضين برزقهن معه واطعنه). اي انك ولك جزيل الشكر قدمت لنا الدليل الاكثر قوة في الارض الذي يؤكد معنى تفسير العلماء للقانتات في آية الطاعة والنشوز ليدل على انه ( المطيعات لازواجهن) وبالاسلوب الاكثر اقناعا وهو حصرك وايرادك لهذه الآيات لتهدينا بمجموعها الى هذا المعنى على النحو المذكور. ويبقى شيء واحد بعد شكرك مرة اخرى وهو كيف فهمت ( المطيعات لازواجهن) ان ذلك قنوت او عبادة جاهلية لهم بالمعنى الطفولي الذي تفهم به كتاب الله والذي تقدمه على فهم ابن عباس رضي الله عنه ومئات الصحابة والعلماء وهل معنى فهمك ان الوالدين آلهة مع الله...... جازاك الله خيرا على الدليل القاطع على ان القنوت في تلك الآية هو طاعة الازواج وارجو ان لا تتفلسف ثانية على ترجمان القرآن رضي الله عنه وارضاه فضلا مئات العلماء.

  101. 101 - الاخ 97 مساءً 04:08:00 2011/05/22

    لو اتبعنا فهمك للمعني بهذا الشكل لاصبحت مئات الآيات من القرآن غير مفهومة وقابلة للخلط والتأويل. لقد اوردوا لك تفسير علماء مبني على فهم الصحابة. وليس من عبادة غير الله في شيء. والا لكان يصح تكفير سيدنا يوسف والعياذ بالله عندما قال ( اذكرني عند ربك). او ان الارض تكون في الصلاة عندما قال ( وترى الارض خاشعة فاذا انزلنا عليها الماء ... الآية) وقس على ذلك. فدع عنك ما لا تحسنه واترك علم التفسير لاهله.

  102. 102 - لا قنوت لغير الله رقم 99 مساءً 04:38:00 2011/05/22

    قال ابن الأَنباري: القُنوتُ على أَربعةِ أَقسام: الصلاة، وطول القيام، وإِقامة الطاعة، والسكوت. ابن سيده: القُنوتُ الطاعةُ، هذا هو الأَصل،ومنه قوله تعالى: والقانتينَ والقانتاتِ؛ ثم سُمِّيَ القيامُ في الصلاة قُنوتاً، ومنه قُنوتُ الوِتْر. وقَنَت اللهَ يَقْنُتُه: أَطاعه. وقوله تعالى: كلٌّ له قانتونَ أَي مُطيعون؛ ومعنى الطاعة ههنا: أَن من في السموات مَخلُوقون كإِرادة الله تعالى، لا يَقْدرُ أَحدٌ على تغيير الخِلْقةِ، ولا مَلَكٌ مُقَرَّبٌ، فآثارُ الصَّنْعَة والخِلْقةِ تَدُلُّ على الطاعة، وليس يُعْنى بها طاعة العبادة، لأَنَّ فيهما مُطيعاً وغَيرَ مُطيع، وإسما هي طاعة الإِرادة والمشيئة. والقانتُ: المُطيع. والقانِتُ: الذاكر لله تعالى، كما قال عز وجل: أَمَّنْ هو قانِتٌ آناءَ الليلِ ساجداً وقائماً؟ وقيل: القانِتُ العابدُ. والقانِتُ في قوله عز وجل: وكانتْ من القانتين؛ أَي من العابدين. والمشهورُ في اللغة أَن القُنوتَ الدعاءُ.وحقيقة القانتِ أَنه القائمُ بأَمر الله، فالداعي إِذا كان قائماً، خُصَّ بأَن يقالَ له قانتٌ، لأَنه ذاكر لله تعالى، وهو قائم على رجليه، فحقيقةُ القُنوتِ العبادةُ والدعاءُ لله، عز وجل، في حال القيام، ويجوز أَن يقع في سائر الطاعة، لأَنه إِن لم يكن قيامٌ بالرِّجلين، فهو قيام بالشيءِ بالنية. ابن سيده: والقانتُ القائمُ بجميع أَمْرِ الله تعالى، وجمعُ القانتِ من ذلك كُلِّه: قُنَّتٌ؛ قال العجاج: رَبُّ البِلادِ والعِبادِ القُنَّتِ وقَنَتَ له: ذَلَّ. لأأ أتوقع ان معنى القنوت لغير الله امراة كانت او رجلا هذا تحريف للمعنى وقد اتى معنى القنوت ملاصقا للذكر والعبادة ولا علاقة له بالرجل فلماذا نقنت للرجل خير ان شاء.فلن اقنت لغير الله ومن يريد اثبات عكس ذلك.....فهو حر كل وده لو يؤكد اننا نسجد للرجل لا حول ولا قوة الا بالله

  103. 103 - محبة الخير مساءً 04:47:00 2011/05/22

    جازاك الله خيرا أخي الكريم: أحمد الزهراني، قلت فعدلت بإذن الله وقطعت قول كل خطيب. رضي الله عنك

  104. 104 - شروق مساءً 05:40:00 2011/05/22

    القرآن في كثير من الحالات يفسر بعضه بعضا وهذه آية واضح فيها معنى الطاعة للزوج والتي بمفهوم السكينة وبذل حقوقه الزوجية المختلفة عن طيب خاطر فسماهن القانتات وبعد ان سماهن الصالحات وبعدهما قال حافظات للغيب بما حفظ الله اي وكأنه أبى الا ان يبين ان المقصود ليست نسبة القنوت له حيث ذكر لفظ الجلالة في هذا المقام ولم ترد في مثل هذا السياق الا هنا وبما يدلل على أن المعنى خارج عن العبادة بكل مفاهيمها وداخل في البذل للزوج من حقوقه التي فرضها الاسلام بنفس راضية وطيب خاطر كتشبيه للمعنى الشمولي للقنوت اي اتحاه التشبيه الى الرضا وطيب الخاطر من القانت لا الى فعل القنوت نفسه ولا يخفى ما لهذا من اثر عظيم في السعادة والاستقرار الزوجيين والعكس صحيح.اضف الى ذلك ان الجملةالتالية الموصول موضوعها مباشرة موضوعا ولغة ( حرف الواو) وهي ( واللاتي تخافون نشوزهن) فهي تفسر المعنى به. اضافة لتفسير العلماء والصحابة ومنهم ابن عباس رضي الله عنه.لا ارضى ان يضربني زوجي اما ان أتأول كلام الله واخوض فيه بغير علم فهذا ما افضل ان أضرب الف مرة قبل فعله. وهذه مسألة حساسة حيث لو قسنا عليها ترك اي حكم مثلا فهو افضل حالا بكثير من من يتركه ولا يقبل به اصلا وقس على ذلك كمثال تقريبي ولا اقول ان الضرب في الآية فرض او واجب بل هذه عدالة الاسلام انه مزجه بتفاصيل تشريعية متشابكة في االقرآن والسنة تجعله امرا ضابطا اي انه لحماية المرأة وليس العكس وهذا هو الحق فالضرب موجود بسبب وبدون سبب وبشتى الوسائل واشكال التنكيل واذا جئنا للاسلام وجدناه تشريعا شبه مانع له من حيث تضييقه الى ادنى حد وبشروط تجعله يشبه اي شيء الا الاذى والعدوان والمهانة كما هو الضرب الواقع في العالم للزوجات الذي نعرفه. وما نحن حرين فيه ( فانها من تقوى القلوب) هو التسليم والتوقير لكلام الله ولشرع الاسلام واحكامه وللعلماء ومن قبلهم الصحابة اعجبنا ام لم يعجبنا على المنشط والمكره والرضا والغضب والا لماذا اسمه اسلام.وليست الحرية ان نفهم ما نشاء بالطريقة التي نشاء وبالقياس والاستشهاد الذي نشاء. فهذا خروج عن الاصوب والاحوط والمتفق عليه مع عدم الحاجة لمثل هذا كون السلوك الشخصي راجع للحرية. والله الموفق والهادي الى سواء السبيل.

  105. 105 - عفوا عفوا مساءً 05:42:00 2011/05/22

    انا اسفة في ردي لا قنوت لغير الله رقم99 اقصد به رقم 100لانني انا نفسي صاحبة تعليق رقم 99

  106. 106 - إلى رقم 95 مساءً 05:45:00 2011/05/22

    علي بن أبي طلحة قال الإمام أحمد: "له أشياء منكرات". روى عن ابن عباس ولم يره ولم يسمع منه. (انظر تقريب التهذيب أو غيره).

  107. 107 - الله نزل احسن الحديث مساءً 05:50:00 2011/05/22

    ( ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا) فهذه دليل آخر على مفهوم القنوت المراد به الطاعة للزوج بنفس طيبة وطيب خاطر. والا لكانت الآية فيها شرك بالله وتأمر عبادة رسول الله حسب ما تقولونه وتحصرونه من معاني والعياذ بالله. الا فاتقين الله الذي جعل من نفسه سبحانه معينا وحافظا لكن واورد معكن معيته في طاعة ازواجكن وبذل حقوقهم عليكن وحفظ انفسكن حيث قال ( بما حفظ الله).

  108. 108 - محمود مساءً 07:00:00 2011/05/22

    الضرب والضراب في اللغة لا يأتي بمعنى الجماع إلاّ في البهائم وخاصة الجمال، ولا يُستعمل في اللغة في حق الإنسان بمعنى الجماع ، فتفسير الاية بالعلاقة الجنسية خطأ كبير وقول على الله بدون علم .

  109. 109 - نموذج من التفسير مساءً 08:09:00 2011/05/22

    التحرير والتنوير: "والقانتات : المطيعات لله . والقنوت : عبادة الله وقدمه هنا وإن لم يكن من سياق الكلام للدلالة على تلازم خوفهن الله وحفظ حق أزواجهن ولذلك قال ( حافظات للغيب ) أي حافظات أزواجهن عند غيبتهم".

  110. 110 - نموذج تفسير مساءً 10:33:00 2011/05/22

    التفسير الميسر الذي صدر عن مجمع الملك فهد لطباعة المصحف : فالصالحات المستقيمات على شرع الله منهن, مطيعات لله تعالى ولأزواجهن, حافظات لكل ما غاب عن علم أزواجهن بما اؤتمنَّ عليه بحفظ الله وتوفيقه, وفي تفسير السعدي رحمه الله ( فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ ) أي: مطيعات لله تعالى ( حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ ) أي: مطيعات لأزواجهن.

  111. 111 - شئت أم أبيت مساءً 11:09:00 2011/05/22

    "...بل له ما في السموات والأرض كل له قانتون" (البقرة، 116) "وله من في السموات والأرض كل له قانتون" ( الروم، 26)

  112. 112 - الضربة القاضية مساءً 11:27:00 2011/05/22

    أرجوكم انشروا فلست قانتة الا لله مع اني اؤمن بضرورة حفظ الزوج واحترامه وحفظه لي واخترامه اياي...... ليس من عادتي الحديث عن نفسي ولكن اشعر من الامانة ان اروي ما حدث بالضبط حتى لا يعاقبني ربي فقط فهو العالم بحالنا..... اختي شروق اقترحت علي صديقة ان ارافقها الى السوق لشراء بعض اللوازم ولتغيير الجو خاصة وانني صرت امضي وقت طويلا في الرد والتشنج وانا اتجول في السوق اثار انتباهي وانا انتظر صديقتي تتفاوض مع البائع بجانب محل للالعاب ارتايت ان ادخله في انتظارها المهم انه اثار انتباهي وانا بداخل المحل صوت احد الزبائن يطلب من البائع الهندي بصوت جوهري اريد دمية دمية او عروس اسلامية ..... استدرت وانتبهت لافهم الموقف واذا بي ارى رجلا محترما ذو لحية طويلة ( مطوع أنيق) وهو الزبون الذي يطلب الدمية .... لم اقترب منه وجمدت مكاني وقادني فضولي ان انتظر خروجه حتى اسال البائع عن الدمية الاسلامية كيف شكلها فمن منا لا يعرف فلة واغانيها وباربي وكل هذا الاستهلاك فقد اصبحت فلة باربي المحجبة ولم تدخل في الاسلام ولكنها لبست العباءة والشيلة مثلها مثل باربي اليابانية وغيرها بالعولمة اصبحت باربي تدخل كل بيوت العالم.... المهم يا أختي شروق خرج االرجل المطوع بعد ان اشترى الدمية لابنته . سالت البائع ان يحضر لي دمية مثلها ولما احضرها لي كاد يغمى علي من وقع المفاجأة .... هل تدرين ماذا يعني دمية اسلامية او عروس اسلامية يا اختي شروق انها يا عزيزتي عبارة عن دمية من القماش لها راس ليس فيه لا عينان ولا انف ولا فم ولا اذنان ولا شعر ولا اصابع وتلبس ملابس نظرت اليها جيدا وتساءلت الهذه الدرجة تشوه عقلية البنت منذ الصغر لترى نفسها بلا ملامح وبلا وجه وبلا شعر وبلا اصابع أهذه الدمية اسلامية انمحت كل تفاصيل الوجه وملامحه واصبح مشوها ونسميها دمية اسلامية .... أصابني الدوار واحسست ان هناك مشكلة : اما اني لا افهم او ان شيئا ما غير طبيعي فهذه الطفلة التي تربى على عروس بلا ملامح وتكبر على ذلك فانها اكيد لن تكون راسخة الايمان واثقة بنفسها فهي حرمة وفي اول فرصة تبتعث فيها لترى عالما اخر فانها ستتفسخ الى اقصى درحة و تبالغ في اظهار كل ملامحها من وجهها الى غيره لان صورة الاسلامي المشوهة في اعماقها بسبب هذه الدمية النكرة لياتي اعصار قوي يدمر قيما كانت الاكثر احتراما لوجه المراة وتكريما له وجعلتها من نساء العالمين ورفعها الله الى مرتبة لم ترق اليها امراة في اية حضارة او كتاب ...... بكيت وبكيت وبكيت على حالنا هل وصل القمع وغسل الدماغ الى هذه الدرجة فاصبح المحرم طاغ على جنسي ..... أستغفر الله وأتوب اليه ..... أكيد يا اختي ان هذه البنت حين تكبر حتى وان رفضت الضرب فستقبله ليس لان الله امر به وليس لحل مشكلة ولكن كواقع لامراة ناقصة مشوهة العقل والفكر والعاطفة ....هذا ما لدي لن اقول اكثر ولكن هكذا تربى المراة في بلادي وهكذا تلعب وتتسلى فاين انت يا رسول الله واين انتم يا صحابة ويا امهات المؤمنين لتعزونا في فهمنا للدين ....والله لا اكذب هذا ما حدث ولا ازيد حرفا والله على مااقول شهيد

  113. 113 - ناصح مساءً 11:41:00 2011/05/22

    من يقرأ الآية من كلمة الرجال الى كلمة سبيلا. ويهلك نفسه بحثا وتمحيصا فلن يجد لكلمة قانتات سوى ما فسرها به الصحابة رضوان الله عليهم والغالب الاعم من العلماء وهو المطيعات لازواجهن. والضرب هو الضرب مهما ضربت اخماسا في اسداس ولن نستشف عظمة الاسلام بغير هذه الحقائق. لماذا؟ لانه أذاب و سفّه الضرب في تشريع بديع هو في حقيقته تقنين وضبط وتقييد وتهذيب جعله اشبه بالمزاح رحمة بالمرأة وانقاذا لها من حقيقة أزلية وواقع مستفحل في كل العالم قديما وحديثا وهو التنكيل والبطش بالزوجات وبما لن تجد النساء على الارض من وسيلة للحد منه كمّا وكيفا سوى شرع الاسلام . فهذه دعوة الى العالم ليقف وقفة اجلال لرحمة الاسلام ومن خلال الضرب. فما بالكم لو دعوناهم اليها من خلال (خياركم). ودعوة للعالم لتدبر سماحته ورحمته ورفقه بالقوارير ومن خلال الناشزات فما بالكم لو دعوناهم لذلك من خلال القانتات. فما اعظم الاسلام وهدى الله رجال المسلمين ممن يخالفون هديه الذي هو منجاة للمسلمات وليس العكس طالما الضرب موجود وعلى عواهنه وبكل الاحوال. ويبقى سوء الفهم والتطبيق هو ما يظلم دينا ليس ذنبه انه لم يخاطب الا.. (اولي الالباب).

  114. 114 - لماذا تقنت المرأة للرجل؟ ًصباحا 12:08:00 2011/05/23

    مفاتيح الغيب: لأبي عبد الله محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين فخرالدين الرازي: "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون" (الروم: 21) ... وفي الآية مسائل: المسألة الأولى: قوله: { خلق لكم } دليل على أن النساء خلقن كخلق الدواب والنبات وغير ذلك من المنافع، كما قال تعالى: { خلق لكم ما فى الأرض } [ البقرة: 29 ] وهذا يقتضي أن لا تكون مخلوقة للعبادة والتكليف فنقول خلق النساء من النعم علينا وخلقهن لنا وتكليفهن لإتمام النعمة علينا لا لتوجيه التكليف نحوهن مثل توجيهه إلينا وذلك من حيث النقل والحكم والمعنى، أما النقل فهذا وغيره، وأما الحكم فلأن المرأة لم تكلف بتكاليف كثيرة كما كلف الرجل بها، وأما المعنى فلأن المرأة ضعيفة الخلق سخيفة فشابهت الصبي لكن الصبي لم يكلف فكان يناسب أن لا تؤهل المرأة للتكليف، لكن النعمة علينا ما كانت تتم إلا بتكليفهن لتخاف كل واحدة منهن العذاب فتنقاد للزوج وتمتنع عن المحرم، ولولا ذلك لظهر الفساد.

  115. 115 - ولماذا تضرب أصالة؟ ًصباحا 12:12:00 2011/05/23

    كشف الخفاء: للإمام العجلوني: 1529 - شاوروهن وخالفوهن. قال في المقاصد لم أره مرفوعا، ولكن عند العسكري عن عمر أنه قال خالفوا النساء فإن في خلافهن بركة، نعم أخرج ابن لال ومن طريقه الديلمي بسند فيه ضعيف جدا مع انقطاع عن أنس مرفوعا لا يفعلن أحدكم أمرا حتى يستشير فإن لم يجد من يشيره فليستشر امرأة ثم ليخالفها فإن في خلافها البركة، وروى العسكري عن معاوية أنه قال عودوا النساء لا فإنها ضعيفة إن أطعتها أهلكتك، وقال بعض الشعراء: وترك خلافهن من الخلاف. وروى القضاعي والعسكري والديلمي وغيرهم بسند ضعيف عن عائشة مرفوعا طاعة النساء ندامة، وأخرج ابن عدي عن زيد بن ثابت مرفوعا طاعة النساء ندامة وأخرج أحمد والعسكري وغيرهما عن أبي بكرة مرفوعا هلكت الرجال حين أطاعت النساء، فإدخال ابن الجوزي لحديث عائشة في الموضوعات ليس بجيد، كيف وقد استشار النبي صلى الله عليه وسلم أم سلمة في صلح الحديبية فصار دليلا لاستشارة المرأة الفاضلة، ولفضل أم سلمة ووفور عقلها، حتى قال إمام الحرمين لا يعلم امرأة أشارت برأي فأصابت إلا أم سلمة، لكن اعترض عليه بابنة شعيب في أمر موسى عليهما الصلاة والسلام، وقال الرضي الغزي في المراج في الزواج قال عمر رضي الله عنه خالفوا النساء فإن في خلافهن البركة، وقد قيل شاوروهن وخالفوهن، وقال صلى الله عليه وسلم تعس عبد الزوجة، وذلك لأن الله تعالى ملكه الزوجة فملكها نفسه وسمى الرجال قوامين وسمى الزوج سيدا فقد خالف مقتضى ذلك وبدل نعمة الله كفرا. 1740 - عقولهن في فروجهن - يعني النساء. قال في المقاصد لا أصل له، ولكن حكى القرطبي في التذكرة عن علي أنه قال: أيها الناس لا تطيعوا النساء ولا تدعوهن يدبرن أمرا يسيرا فإنهن إن تركن وما يرين أفسدن الملك وعصين المالك، وجدناهن لا دين لهن في خلواتهن، ولا ورع لهن عند شهواتهن، اللذة بهن يسيرة، والحيرة بهن كثيرة، فأما صوالحهن ففاجرات، وأما طوالحهن فعاهرات، وأما المعصومات فهن المعدومات، فيهن ثلاث خصال من اليهود: يتظلمن وهن ظالمات، ويحلفن وهن كاذبات، ويتمنعن وهن راغبات، فاستعيذوا بالله من شرارهن، وكونوا على حذر من خيارهن. وفي المرفوع "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء"، و"ما رأيت من ناقصات عقل ودين أسلب للب الرجل الحازم منكن"، وهن "مائلات مميلات". وما أحسن قول أبي الخطاب بن دحية: تحفظوا عباد الله منهن، وتجنبوا عنهن، ولا تثقوا بودهن، ولا بوثيق عهدهن، ففي نقصان عقلهن وودهن ما يغني عن الإطناب فيهن. والله أعلم. 2019 - كن من الخيرة منهن على حذر. يعني النساء، مضى عن علي: عقولهن في فروجهن، رواه في التذكرة عن علي في آخر كلام له طويل بلفظ استعيذوا بالله من شرارهن، وكونوا على حذر من خيارهن، ورواه عبد الله بن الإمام أحمد في زوائد الزهد عن إسماعيل بن عبيد قال قال لقمان لابنه يا بني استعذ بالله من شرار النساء وكن من خيارهن على الحذر، وفي لفظ هن إلى الشر أسرع، وذكره النجم عن عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد عن أسماء بن عبيد الله بلفظ قال قال لقمان لابنه يا بني استعذ بالله من شرار النساء، وكن من خيارهن على حذر فإنهن لا يسارعن إلى خير، بل هن إلى شر أسرع، قال وحكى القرطبي في التذكرة عن علي أنه قال أيها الناس لا تطيعوا النساء أمرا، ولا تدعوهن يدبرن أمر عشير، فإنهن إن تركن وما يردن أفسدن الملك وعصين الملك، وجدناهن لا دين لهن في خلواتهن، ولا ورع لهن عند شهواتهن، اللذة بهن يسيرة، والحيرة بهن كثيرة، فأما صوالحهن ففاجرات، وأما طوالحهن فعاهرات، وأما المعصومات فهن معدومات، وبهن ثلاث خصال من اليهود: يتظلمن وهن الظالمات، ويحلفن وهن كاذبات، ويتمنعن وهن راغبات، فاستعيذوا بالله من شرارهن، وكونوا على حذر من خيارهن. انتهى.

  116. 116 - محبة الخير ًصباحا 01:22:00 2011/05/23

    يبدو أن صاحب التعليق 114 و115 إما جاهل مغرور وإما فتان مندس لتشويه الدين وصد أخواتنا ومحاولة فتنتهن في دينهن فلتحذرن أخواتي الكريمات لأن لهجته فيها خبث وليست بالبريئة في نبرتها ولا في تفسيرها. حسبنا الله ونعم الوكيل. الآية فيها السكن وفيها أننا من آيات الله فكفى تحذلقا بجهلك. الرجاء من الموقع الحد من التعليقات لأنها أصبحت تأخذ منحى فتنة النساء في دينهن، بتعليقات مستفزة جدا.

  117. 117 - إلى محبة الخير ًصباحا 06:12:00 2011/05/23

    "إن هذا الأمر دين، فانظري عمن تأخذين دينك". ولو اتبعت أكثر الناس لأضلوك.

  118. 118 - الى محبة الخير ًصباحا 08:05:00 2011/05/23

    أختي محبة الخير خلي رقم 14 و15 يتحفنا بما كتب عنا وكيف ينظرونا الينا هؤلاء المسلمون اليس هؤلاء مسلمون اليست هذه كتب من تراثنا لماذا نغطي الحقائق ولا نفهم سبب تخلفنا هل خفت علينا منها وهل تتصورين انها ستدفن اذا لم تنشر على الموقع الم يكن جدير بنا ان نسال شيوخنا لماذا هذا اين هو الاسلام ولماذا تتصورينه فتنة انظري الى الفتاوى عن سياقتنا في المملكة وانت تفهمين ان هذه الكتب ربما كتبت في فترة اقل معلوماتية مننا ولكن ما رايك بمن يقمعك بهذه الافكار ويعتمد رؤى استبدادية باسم الدين وكانني لن اقدرعلى مسك مقود فهل يا ترى يا اختي الم يئن الوقت لتفهم وتستوعب الحريم ام انها غير قادرة على الخروج من فكرة الجوهرة المحفوظة في الصدفة والحلوى المغطاة...... فلماذا التعب .....كم كنت اتمنى لو انهم راجعوا هذه الكتب وهذه التشويهات.....وكم نسمع بحب الناس لله وللرسول وللصحابة ويبكون حبا في لقائه على الحوض وفي الحقيقة هم غير قادرين على دفع كل هذه الشبهات عنه والتصريح بفتوى تعين نساءنا على الراحة والسكينة لانها لن تكون تكون بحاجة الى تهديد الضرب....نسال الله ان يؤيد شيوخنا هذا المشروع من منع الضرب والسماح بالسياقة للحريم...

  119. 119 - شبح الذكورة ما زال يهدد ًصباحا 08:19:00 2011/05/23

    شكرا على توعتنا يا رقم 14/15 "والله لن اقنت الا لله" مهما قالوا وكتبوا وليفكروا الف مرة فما جعلني ربي قانتة لابي وامي فهل سيكون لزوج حق اكبر من ولدة اي فرحة باستعباد المراة في القانون الذكوري ثم نقول أن الاخرين يكيدون للاسلام ونحن من نكيد ومن نشوه هذا الاسلام حسبي الله ونعم الوكيل يا حريم اصحين ترى انتن بيدكن الحل و تغيير هذه الصورة ليس بالمنع بل باحترام المراة وفهم الحقيقة القرانية .....بارك الله فيك..... والله يا محبة الخير لم افتن في ديني اطلاقا ولكن فهمت كيف يفكر بعض من قومي بعصا او بدون عصا للاسف ما غير الاسلام من انفسهم شيئا .......

  120. 120 - شروق/ لا اقصد احدا بذاته واحترامي للجميع مساءً 12:48:00 2011/05/23

    ليس هكذا فقط فللأنوثة شبحات ايضا فكيف يفكر بعض من نساء قومي بتأزم او تعصب لا يقل عن تعصب بعض الرجال او بدون ذلك. وبما يوقرن فيه شرع الله ودينه وعلماءهم ونزاهتهم ويناقشوا نقطة الخلل بما يجعل من الدين الذي آمنّ بعدله وحكمته هو الفرج ( وهو كذلك) لا هو السبب ولو ظلمهن اهل الارض جميعا في نظرهن ( قصة السيدة عائشة رضي الله عنها وردة فعلها). فشتّان بين العقل والفكر وارادة الحق اوالتعصب والتنطع ودس الفتن سواء من الرجال او النساء ممن يتجاذبون شرعا بينهم شدا وجذبا وتمزيقا وما حاولوا ان يجلسوا سوية ويضعوه بينهم وينظروا فيه ليعلموا ويوقنوا انه شرع نزل من عند من لا يظلم مثقال ذرة واشتمل على احكام لهذا واحكام لهذه وواجبات وحقوق لهذا وواجبات وحقوق لهذه وفي النزاع عدل بينهم بلطف الحكيم تارة وبحكمة اللطيف تارة فهو الذي خلقهم واعلم بحالهم وبما يصلح لكل منهم وبما يكون في ذاته خير لهم وان غاب كل ذلك عن فهمهم. لانه .... لا يظلم مثقال ذرة.ولكنه وكما هو شأنه في كل شيء يبين لمن ادعى التسليم له. أما ان يطبق هذا الأخير سواء كان الرجل او المرأة بعقل المؤمن وقلب التقي وجوارح العدل الذكي ام يزيغ ويتبع هواه ونفسه فهذا شأنه. ولكن ليس من حق اي منهما في الاخير ان يهمس ببنت شفة عن الشرع او حتى اقل رموزه لا قصدا وتعريضا ولا خطأ وتأويلا ولا استخداما وتسبيبا ولا شماعة نهلكها إما من هذه تأولا وتطويعا وتفسيرا او من هذا اتكاء وتحجّجا وتعليقا. لانه من عند الذي حرم الظلم على نفسه وجعله بيننا محرما... فلا تظالموا... ولا يلومن الا نفسه.

  121. 121 - محبة الخير مساءً 01:33:00 2011/05/23

    فلتطلبي أختي ممن يبحث في بطون الكتب عن الغرائب أن يبحث أيضا عن حقوق المرأة! أنا لا أقول أن التفاسير والموروث الفقهي خال من مثل هذه الأقوال فقد قرأت الكثير منها، وقد أزعجتني مثلما أزعجتك، وما هي إلا انعكاس لواقع العالم الذي عاش فيه. ولكنني مع ذلك أرى انتقائية كبيرة ولا منهجية في سرد النصوص وتنسيقها ومناقشتها بوجه يوحي بانهزامية شديدة جهة الغرب ومحاولة شيطنة العلماء. مرة أخرى أنا لا أقول أن العلماء معصومون كلا، فلنا الحق أن نجادلهم بالتي هي أحسن وبمنهجية علمية في النقاش فلم ينزل الوحي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم على أحد، وكما قال حسن بن ثابت رضي الله عنه: لقد غيبوا حلما وعلما ورحمة**عشية حلوه الثرى لا يوسد**وراحوا بحسن ليس فيهم نبيهم***وقد كان ذا نور يغور وينجد***. ما هكذا تؤكل الكتف يا أختي الكريمة، وأراك تحاربين بمعركة حامية الوطيس بين الذكورة والأنوثة!!!! من دون أن تذكري كفتي المعادلة! نعم نحتاج أن نراجع هذه الأمور بالمجامع الفقهية وبمناقشة علمية مع علماء أفاضل (وإن اختلفنا معهم في بعض المسائل) وعالمات فضليات ومن شتى المجالات، ولكن المناقشة لا تقاد بنظريات feminists وألفاظها، ولكن تناقش من خلال الأطر الشرعية المتاحة وهي واسعة ورحبة. كم أبغض الظلم ولكن الانهزامية أشد بغضا لدي! عذرا فلم أشارك في مناقشات الموقع منذ وقت طويل ولكن بعض هذه التدخلات مستفزة وبعضها مشيطنة فأحسست بواجب التعليق.

  122. 122 - فلسفة العبودية الطوعيّة للاستبداد مساءً 04:21:00 2011/05/23

    هو عنوان لمقال يستحق القراءة لد. مسفر بن علي القحطاني.

  123. 123 - أختي شروق والتعقل والشرع مساءً 06:45:00 2011/05/23

    عزيزتي شروق يقولون عنا اننا ناقصات عقلا ودينا واراك ما شاء الله عاقلة وهادئة ولغتك متزنة وتتكلمين بحب لله وبذكاء حتى لا تحرجي احدا والفاهم او الفاهمة تفهم ولكن اعلمي يا اختي أن الامور في هذا الكون لم تتغير منذ خلق آدم عليه السلام بهذه الطريقة السلمية الرومنسية التي تطرحينها فقد كان الانسان ظلوما جهولا و قد كان الانسان اكثر شيء جدلا في كل شيء هذا اقرار من رب العالمين لطبع الانسان ولذلك لن تتغير الامور بتلك البساطة على طبق من فضة ولكن نمر بمعاناة وقد خلق الانسان في كبد وقد ربيت نساؤنا على ان يكن جواري وللاسف حسب التقاليد ولم يكن ذلك من عدل ومنطقية وحكمة كتاب الله في شيء لانه وباخنصار لا يمكن ان ننتج احرارا مادامت اللواتي تربين الاطفال ايماء ولسن حرائر هذه المعادلة الصعبة التي تستحق الذكر والنقاش. تحرير أو تنوير العقول يسكن البيت وليس البيت فحسب بل يقود المجتمع نحو التطور فان كانت العلاقات الزوجية نقوم على الطاعة العمياء دون مناقشة فعلى الرجل ان يذهب لمكان اخر يقضي حاجته ويترك المراة وان كانت المراة تزوجت لتطيع خوفا من الكارثة فعليها ان تبقى في بيتها وتذهب للمسيار . تفاعل المراة والرجل بطريقة ايجابية لا يتم بمعرفة الشرع بطريقة عابرة أو مزجه بالاهواء بل بتطوير سقف الانتاج والتفاعل العائلي بين الطرفين حتى ننتشل الجيل القادم من العبودية لغير الله ولا نكون بسطاء وبسيطات في طرحنا لافات المجتمع.....اننا لسنا بحاجة الى فتوى علمائنا القدامى الذين نجلهم في قضايانا ولكن بحاجة الى امثال د.أحمد الزهراني الذي صدع بالحق وجعلني اشعر انه ابن بيئته وينتمي الى واقعي ليس مسقطا عليه رغم اختلافي معه في بعض الجزئيات وإنما اظل اذكره لاقول لك عزيزتي شروق ان الشرع تفاعل مع الواقع في كل مرحلة فلا أظن ان وضع المراة مثلما كان من قبل فهي متعلمة ومثقفة وعاملة فهل تعتقدين انها ستتعامل مثل تلك المراة الناشز منذ قرون الا ترين ان هذا صعب فالدراسة والعلم والتقدم التكنولوجي والاعلام والاتصال قد تغير لذلك حتى وان ظل النشوز واردا لانه حقيقة من رب العالمين في الرجل والمراة على السواء فان اليات العلاج تكون متغيرة ولذلك اقر بالموعظة وبالهجر ولكن انظر الى الضرب في ظل ما قرات من نهي الرسول وتشديده على ذلك اننا لسنا بحاجة لتطبيقه ومنعه اولى ورحمة بنساء كثيرات واشك يا اختي ان تكوني عارفة بما يقع لنساء ديرتنا فالعذاب لا تتخيلينه باسم الشرع وللاسف صمام الامان في الاسرة فقد لان المراة تعاني في صمت وتاثير ذلك على الاسرة كبير فلم نعد نستعبد امراة بعقد زواج فلماذا نحط من قيمتها باسم الشرع بل ونغسل دماغها لتقبل بذلك لماذا يا اختي ...لقد تاثرت كثيرابشجاعة موقف د.أحمد من الضرب واسمحي لي لاني لا اعرف غيره على هذا المنتدى ولم يناقشنا متخصص الا اللهم من وراء اسماء لا اعرفها وبالتالي لا يمكنني الحكم عليها فلماذا لا يقوم المتخصصون في الشرع برحمة المراة وابراز حقها وابعاد شبح العنف عن الاسرة المسلمة.بمنع الضرب....هكذا يا اختي مساندتك لمنع الضرب لا تخدمني بالذات ولكن تخدم الشرع الصحيح والاسلام القويم...أتمنى ان تضمي صوتك لاصواتنا حتى على الاقل نرى فجرا جديدا....ملاحظة كل ما كتبه صاحب الاحاديث يثبت كل ما كنت اراه موقفا شخصيا وان كان هو الاخر لا يناقشني فيظهر انه متخصص في الميدان والله اعلم والحمد لله أتمنى لو هذه الكتب تراجع او على الاقل تكتب كتبا تنتصر لانسانية المراة بعدل وحكمة....سلام

  124. 124 - شكرا محبة الخير مساءً 07:03:00 2011/05/23

    عذرا وحتى اكون واضحة لست من feministsوأنقد انحرافهن عن الكثير من القيم الانسانية ناهيك عن موقفهن المعادي في بعض الاحيان من الدين بجهل ولكن اقر بان الكثير من الامور تغيرت بفضل نضال نساء ورجال صدقوا في دعوتهم فاليوم ليس كل ما ترينه يمثل كل الواقع فعلينا ان نقرا الكثير لنصل الى فهم كل هذه الامور ولا اشيطن العلماء ولكن ولاكون صادقة معك لا اراهم فاعلين في المرحلة ولا ارى وعيهم كبير بالتغيرات داخل المجتمع ويتعبني انهم ليسوا واعين بخطورة ما يلقينه على المراة فقد اختزلوها في فتنة والحال ان الموقف اكبر من ذلك بل تعاملوا معها وكانها طفلة تستر نفسها وتنتهي المشكلة ارادوا ان يسكتوا جسدها ونسوا روحها وعقلها ومدوها باسلحة واهية للحفاظ على نفسها ودينها لذلك الانزلاق شديد... ولست كما تتصورين مغرمة بالغرب ولكن ابتعاثي جعلني اعرف من الغرب ما لم تعرفه اخواتي بعيدا عن عطور وملابس وشنط والحمد لله رحمني ربي وجعلني اتعرف على الوجه المفقود في ديرتي واشعر بالحزن الشديد.....ولكني متفائلة أمثال د. أحمد أكيد كثيرون ولا اعرفهم نسال ربي ان يلهمنا واياهم الصواب....

  125. 125 - الى د.أحمد الزهراني مساءً 07:32:00 2011/05/23

    السلام عليكم. آسفة وان كنت احرجك باسالتي الكثيرة ولكن اعذرني اخر سؤال. ما رايك في سياقة المراة وكيف يحلها الشرع من وجهة نظرك...آسفة جدا آخر سؤال انتظر اجابة منكم لو سمحت وجزاك الله خيرا

  126. 126 - محبة الخير مساءً 10:43:00 2011/05/23

    شرحت قلبي أختي 123-124 وأنا في الحقيقة أحس بجرحك وبألمك وخاصة تلك الصورة التي بالمقال توجعني وأحاول أن أتجنب رؤيتها. انا لا أجد فرقا بين رأيي والمكتوب بالتعليق رقم 124-123، ولكن خلافي وقضية التغريب كان على تعليقات سابقة، لا أدري لمن هي، والتي تلوي أعناق النصوص لتجعل معنى الضرب بمعنى الجماع! ورغم اعتراضي على ما يقال عن الضرب من طرف العديد من المتدخلين إلا أنني أراه من خلال توقفي عند سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم، في إطار رأي الأخ أحمد الزهراني رقم: 83. نعم أنا أتفق معك أن الكثير من العلماء والدعاة غير فاعلين في كثير من قضايا النساءوما هم إلا آلات تسميع لشيء مسجل من دون مراعاة للواقع، منفصلين عن الواقع، وغير مبادرين في كثير من القضايا التي تنشط فيها الجمعيات النسوية المستغربة في بلادنا، والتركيز على قضايا بعينها دون قضايا أخرى جوهرية في المجتمع. فهل نجد مثلا جمعيات إسلامية خيرية تهتم بقضايا النساء بالمجتمع مثل تكوين المرأة، مراكز بحوث حول العنف الأسري (وليس تقنينه وتبريره ولا لي أعناق النصوص كذلك)، الاغتصابات، التعليم...الخ والتي هي من صميم ديننا الحنيف ونحن من نحمل شعار الالتزام والدعوة أولى بها من غيرنا. وبعض المحاضرات الدعوية الخاصة بقضايا المرأة منفرة جدا، كأحدهم يقول عن الزوجة الصالحة: أنت بنظر الشرع أمة!!! وآخر يقول: أن المرأة بطبيعتها عاجزةعن قيادة السيارة لنقص في عقلها وعضلاتها!!! وإذا كان الشباب لهم من حوادث المرور ما نرى فماذا لو قادت النساء!!!! ويستشهد بأرقام لا معنى لها من ايمايلات تتداول للتنكيت ويجعلها استشهادا علميا!!! وينسى الرجل أن طول اللحية وحدها لا تهديه المشيخة وخاصة وهو يتحدث بالقنوات الفضائية ولجمهور واسع لهم من الإلمام بالأمور ما ليس لديه ولكثير من النساء عقول تدحر حجته! كان شيئا مخجلا لي كامرأة مسلمة أن يكون أحد الذين يفتونني بهذا المستوى من التفكير! ولكن هناك منهم العقلاء ولكن موضوع المرأة لا يهمهم بدرجة كبيرة لإعادة النظر فيه مثل أن يكون عندنا نساء عالمات، ربانيات، داعيات إلى الله (وأؤكد هنا على ضرورة تكوين عالمات مجتهدات ربانيات). يناقشن كل هذه الأمور في إطار شرعي وضمن مقاصدالتشريع، وفي مجامع فقهية وبدراسات اجتماعية وسياسية ونفسية ..الخ فالعالم يحتاج إلى خبراء من مجالات مختلفة. أنا مع التغيير ومع كل هذا ولكن ليس بإطار المنظور الغربي ولا في إطاره النظري؛ لأن العلمانيين عندنا لا فكر لهم كذلك إلا التطبيل والتزمير لترانيم غربية. أهلا وسهلا بالتغيير بل يجب مراجعة كثير من قضايا المرأة ولكن مرةأخرى في إطار شرعي وبعلم شرعي ومن دون تسلط من أحد. الآن للأسف تنقصنا الكفاءات العلمية النسوية فالتي تسأم تذهب إلى الفكر الغربي والباقي مستسلمات لكثير مما يقال وتصدق أنها تكون أشطر وأفهم من الرجل في مقاعد الدراسة حتى إذا عقد قرانها لبسها الغباء وتصدق ألا فكر لها! التدخل 114 و115 لا معنى لها عندي لأنه إن سيق هنا من باب النقاش فلا أرى المكان مناسبا وإن كان المحتوى يحتاج إلى تشريح بالتأكيد، وإن كان كان عرض من طرف رجل كي يري المرأة مكانتها فلا أراه إلا ناقص عقل ودين؛ لأنه من نقص عقله ما استطاع أن يفقه النصوص الأخرى ومن نقص دينه أن لم يكن موضوعيا ويسوق نصوصا إيجابية أخرى بل اختار على هواه ومزاجه والاحتمال الأخير هو أن يكون من أي جهة أخرى بنية مبيتة لتشويه الصورة ولذلك ذكرت شيطنة العلماء، فأنا بالنسبة لي هم مخلصون ولكن ينقص الكثير منهم الشجاعة لقراءة القرآن والسيرة بموضوعية وسيصل بالتأكيد إلى ما يناقض ما جاء ببعض المداخلات أو ما جاء بالمقال بأن الضرب هو حل لا نقاش فيه. وأخيرا أختي الكريمة أرى أن الأم المستعبدة لن تلد الأحرار لأن فاقد الشيء لا يعطيه!

  127. 127 - محبة الخير مساءً 11:06:00 2011/05/23

    أخطاء مطبعية لم ألاحظها: فالأبيات لحسان وليس: حسن (سقط الألف من السرعة) وكذلك: البيت: وراحوا بحزن! وليس بحسن، أخطاء مطبعية.

  128. 128 - هههههههه يا محبة الخير! مساءً 11:42:00 2011/05/23

    أنا أعلم أني أغضبت الكثير باستخدام الضرب بمعنى الجماع ولكنها قراءة واردة ومقبولة......لا ألوي عنق النص ولكن اريد ان اعتق نفسي من العرف الذي يؤول النص دون العقل ويلوي ليس عنقي فحسب بل كل كياني.....الحمد لله انك فهمت واتفقت معي على جزء والبقية تاتي..... فقط اردت ان اقول لك اسلوبك ذكرني ب.....تصبحين على خير! ملاحظة ساجيبك غدا حول 3 نقاط مهمة تطرقت اليها في تعليقك جزاك الله خيرا

  129. 129 - محبة الخير ًصباحا 02:34:00 2011/05/24

    بالمناسبة أختي الكريمة أنت كذلك متأثرة جدابوسطك-وحسب ما فهمت بالمملكة السعودية- ولكن البلدان تختلف أوضاعها،و قد عشت بأماكن مختلفة منها السعودية ولي بها ذكريات جميلة وأهلها طيبون. بصراحة لقد أعجبني جدا نظام التعليم المنفصل وأحسست بالحرية عند زيارتي لمدرسة البنات ولكن صعب أن ترى ما تملك! شدة الحماس للشئ قد يعمي عن رؤية الحقيقة ولذا وجب الحذر والتأمل. الغرب ليس جنة والحذر من الوقوع في قراءة النصوص من خلال القالب الغربي الذي يعطي القارئ حق التأويل بدعوى أن الكاتب قد مات ويصبح النص ملكا للقارئ!!! فأتمنى أنك قد ألممت ليس فقط باللغة العربية ولكن بالمواد المختلفة اللازمة للأمر قبل الخوض فيه، منها: علوم القرآن، علوم الحديث، مناهج المفسرين، مقاصد الشريعة، أصول الفقه، السيرة، ....الخ. المعنى اللغوي وحده لا يكفي! لقد قرأت مجموعة من التفاسير المستغربة والتي لا تستند إلى دعائم وتبيح إمامة المرأة، و..و..و..وحججهن قد تنطلي على من ليس برصيده علما شرعيا يتكئ عليه كي يستطيع النقد ومعرفة مواقع الانزلاق. كما أنني أتمنى أنك تمكنت من التعاطي مع قراءاتك للفكر الغربي بعقلية نقدية! التخصص بمجال جراحة العيون لا يخول للطبيب إجراء عملية بالقلب أو الدماغ! مرة أخرى أنا أكن كل الاحترام والتقدير لعلمائنا الأفاضل وإن خالفتهم ولكن أتمنى من القنوات الفضائية أن تراعي مستوى المشاهدين وتنوعهم حين استضافة بعض الدعاة وأن ينتبه الدعاة إلى عدم التهكم من طبيعة المرأة في دروسهم لأنه تسويق صدئ لسلعة غالية.المسألة ليست ذكورة وأنوثة أو رجل وامرأة ولكن كيفية استرداد كرامة أمة. وتحية لشيخي الكريم سلمان العودة على وعيه.

  130. 130 - كنت سأسألك .....ولكن ترددت ًصباحا 06:53:00 2011/05/24

    حرام عليك والله....استغربت من ردك وكنت متيقمة من خلال ردودك من بعدك عن البيئة السعودية ولكن ماذا اقول لك كتبت لك ردا لم يعد له لزوم في هذه الحالة وساواصل فقط لاقول لك انني خمنت موطنك ....ولكن كذلك لن اقول وساحتفظ بذلك لنفسي..... المهم اهلا وسهلا بك استمتعت بالحوار معك رغم انك ....لست متاثرة بالغرب وهذا خطا كبير غذيته باحكام مسبقة كالعادة تعلمت في الغرب ان اتركها نهائيا لانها لا تبني انسانا ولا علاقات طبيعية... الجمعيات في المملكة تقوم بدور مهم لكن اعجبتني منك فكرتك الاولى مركز دراسات وبحوث ولعله يكون نواة ايجابية في تخصصات متعددة ومن ضمنها دراسات جنسية اجتماعية(الجنس بمعنى النوع الانساني)لان المراة والرجل بحاجة الى دراسة ذاتية ضمن واقعيهما وظروفهما. الفكرة الثانية ولعلك اصبت فيها وهي غياب المراة عن المجامع الفقهية ووووو له اثره السلبي في معالجة المشاكل...المهم لا أعتقد أن اطلاعك على المدارس الغير مختلطة فقط في المملكة بل انه اطلاع (على ما اتخيل وان شاء الله لا احلم) أشمل من ذلك...جميل هذه المشاركة منك من جديد فهذا اثراء لا محالة .....الغريب أن ما قصدته من كل حواراتي وغاب عنك ان تشير اليه أن تغيير العقلية في المجتمع تبدأ بالشيخ والرجل و يسبق شان المراة لانك للاسف مهما حاولت اقناعي فالتلاعب موجود ولا يمكن للامة ان تسترد كرامتها من دون تحديد مكانة المراة وترشيد الرجل الى فهم دينه باسلوب حضاري حتى لا يقع استغلال الدين كمطية لتمرير الاهواء والعرف على حساب العدالة الاسلامية واحترام الاخر.....حبك للشيوخ احترمه ولكن الذي يحب يبادر بالنصح والنقد البناء لان العواطف الحقيقية هي التي تربط العقل بالقلب وتجعل من الدين حزام الامان الذي يضم المختلفين على انواعهم تحت سقف الاخوة الصادقة وروح الاسلام العادلة.....شكرا

  131. 131 - إنما دواء العي السؤال مساءً 12:10:00 2011/05/24

    عندما يفوتك شيئ يا محبة الخير اسألي ولا داعي لسوء الأدب. اسألي بأدب نبين لك ما عجزت عن فهمه.

  132. 132 - أأيد مساءً 01:15:00 2011/05/24

    وأنا أيضا أؤيد الدعوة لولي الأمر كي يشرع منع ضرب النساء. و إن سلمنا بأن الضرب مشروع، فهو على الأكثر مباح ومنعه للمصلحة العامة أولى و لا يمس الشرع في شيء. وقد منع الفارق رضي الله عنه الصحابة رضي الله عنهم من الزواج بالكتابيات رغم أن هذا الزواج مشروع. أم حفصة

  133. 133 - محبة الخير مساءً 02:16:00 2011/05/24

    شكرا لك يا أختي الكريمة على النصيحة وعلى تأديبي وبالتأكيد أنا أعترف بجهلي ولذلك سأختار من أسأل حين الحاجة وممن أتعلم الأدب. لو تأملت ردي لوجدتني فيه أعترف بعدم تأكدي من تأثرك بالغرب وخاصة بعدما ذكرت ذلك مسبقا، فكله تمنيات مخلصة لك ولي ولكل قارئ ونحن لسنا بمعصومين! ولذلك التوازن مطلوب. شكي منبثق من قراءتي لكتاباتك لأنها تحمل بين طياتها علامات ودلالات، وهي مغراف من فكرك. ومن خلال اطلاعي على الفلسفة الغربية وملاحظتي لضعف أغلب الطلبة العرب في التعامل النقدي مع ذلك الركام لأسباب مختلفة منها اللغة والخلفية العلمية والانهزامية...الخ أما قولك: "لست متاثرة بالغرب وهذا خطا كبير غذيته باحكام مسبقة كالعادة تعلمت في الغرب ان اتركها نهائيا لانها لا تبني انسانا ولا علاقات طبيعية..." أنا تعلمت في الإسلام: "إن بعض الظن إثم"، وهذا ينطبق على الأحكام المسبقة. عذرا أختي أراك تركزين على شخصي وأسلوبي بالكتابة وليس على الفكرة فبغض النظر من أين أنا ومن أين أكون، ناقشي فكرتي، ألم تتعلمي هذا من الغرب كما تعلمت غيره؟ (أنا أكاديمية بجامعة غربية وملمة بجوانب من الفلسفة الغربية والإسلامية مع إلمام بالعلوم الشرعية محبة لديني وكل بلاد الإسلام أوطاني، عشت بالسعودية لسنوات ولذلك صعب أن تقولي أنني لا أعرف الأحوال هناك ولكنني أعترف لست بسعودية لا أصلا ولا منشأ. فقد كان أجدادي بتلك الأرض قبل قيام الدولة السعودية بقرون وغادروها قبل قيام الدولة السعودية). أنا لا أدري لماذا تتسرعين في الهجوم ومن قال لك أنني لا أنصح، اقرئي مداخلاتي السابقة علك تضعين الأمر في نصابه. النقد عندي لا يعني العداء ولا عدم الاحترام، وغضبي على الداعية الذي ذكرت سابقا لأنه كان ينافح عن مبادئ الأمة في وجه أحد العلمانيين ولكنه أخطأ الوسيلة من وجهة نظري حين ساق أدلة واهية وبذلك قوى الصوت الآخر من حيث لا يدري وكنت أتمنى أن يتحدث من يحسن الخطاب والمناظرة! اقرئي ردودي على مقال: تعدد الزوجات مطلب عضوي وظيفي، باسم "المقهورة"، ولكن الشيخ حفظه الله رغم شدتي في بعض الكلمات، والتي كان بإمكاني تلطيفها ولكنها العجلة، رد على أفكاري وناقشني ولذلك ورغم اختلافي معه في وجهة النظر إلا أنني احترمته جدا وتعلمت منه بعض الأدب في حوار المخالف!

  134. 134 - محبة الخير مساءً 02:30:00 2011/05/24

    ملاحظة لأختي الكريمة: قولي: "لقد قرأت مجموعة من التفاسير المستغربة .." بضم التاء "قرأتُ"، ودمت في حفظ الله ورعايته. نسأل الله الكريم أن يريني وإياك الحق ويرزقنا اتباعها ويعصمنا من الضلال وأن يجعلنا مفاتيح للخير أينما كنا. أختك محبة الخير

  135. 135 - يا محبة الخير فرقي! معقولة مساءً 03:13:00 2011/05/24

    صدقيني لست انا رقم 131والله ولا اريد ان اؤدب احدا بقدرما اريد فقط ان اتحرر مما يؤخرني ويؤخر امتي وانا بين يدي هذا الكتاب الكريم.....نعم معك حق ان بعض الظن اثم ولكن هل طبقتيها انت وغيرك في مخاطبتي....لا! في حين لم يعاملني احد بمنهجية الشك حين قدمت افكاري في الغرب رغم عدم اختلافي معك بضرورة الحذر من تسميم الافكار بطريقة غير مباشرة ولا استطيع ان اقبل منك كل هذا الشك في كل مرة فلك ان تسالي وانا لا ارى مانعا في المناقشة.....يسعدني ان تكوني اسما على مسمى فما احوجنا لمن يحب الخير للخير .....ليته يقع الفصل في ردك على الاخ او الاخت رقم 131 وعلى ردودي ان لم يكن واضحا جليا انني لا افهم في الاحاديث ولم اركز عليها فما هي الطريقة التي تقنعك فهل لك لو سمحت ان تجعلي الخير يعم بمحبة صادقة نصدق بها ان الاخرين لا يكذبون ولكن فقط يناقشون.....لم اقرا كتب التفاسير المستغربة ويوم افعل ساجيبك ولكن مهلا ماذا تقصدين لو سمحت حتى لا اسيء الظن فيك؟؟؟؟؟؟؟

  136. 136 - محبة الخير شكرا! مساءً 03:58:00 2011/05/24

    قرات بعضا من تعليقات مقهورة حتى اعرف مع من اتحدث واضحكني كثيرا رد الدكتور.....يا سبحان الله لا اعتقد اننا ابتعدنا كثيرا عن قانون الغاب ووالله احمد ربي الف مرة انني لا اقرا لكل الشيوخ والدكاترة المسلمين والحمد لله لست مقهورة ولكن مستغربة كيف لم يستطع حمل البعض للفكر الاسلامي ان ينظف نفوسهم وعقولهم وارواحهم فعذرا يا اختي ليس هذا طريقي اسلامي قوة ولا ضعف تحضرا ولا تخلف انسانية ولا حيوانية مستديمة...... لن ارد على ذلك فقد قلت لهم جميعا لن البس يوما غطاء واطالب بمنع الضرب اختراما لانوثتي الراقية ولانني امراة ولست جارية عند اخد صدقيني لم يتعلم احد معنى الدين الذي جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم والكل يريد ان يرحمنا كنساء في حين ان الرحمة تجوز عليهم والمحاسبة وقعت وستقع باذن الله لاننا اذا لم نسترجع امتنا فليس لضعف ولكن لعدم قدرتنا على تنظيف داخلنا وتطهيره كما يجب....لن اعلق على موضوع التعدد يكفيني ان اقول لك اهلا وسهلا يا اختي وبورك فيك اينما كنت فرغم منشئي فانا لم اشعر يوما الا بانني في ارض الله الواسعة اينما كنت وحللت وليس لي تفضيل الا لمكان اشعر فيه بحرية كرمني به رب العزة

  137. 137 - محبة الخير مساءً 04:36:00 2011/05/24

    اسمعيني يا أختي الكريمة: كما استدركت من قبل كان قصدي في مداخلتي: "أنا قرأتُ ولست أنتِ قرأتِ" والله يعلم صدقي في كل ما قلت أنه من صميم قلبي وخوفي ليس فقط عليك بل على نفسي كذلك؛ لأن هذا الأمر دين وقد نتأثر ونحن لا نشعر فجيد أن يلفت انتباهنا الآخرون وعلينا أن نفكر وهذا ما يحسن لدينا ملكة النقد، فإذا قلنا أننا لم نتأثر بالكلية سنكون قد أخطأنا فكل بيئة نعيش فيها تترك بصمة ولكن نريدها إيجابية ولن تكون كذلك إلا من خلال النقد الذاتي والتفكر في نقد الآخرين بموضوعية وإن أغضبنا أحيانا. ولذلك استغربت من ردك! ثانيا: أنا أعتذر أن خلطت بينك وبين رقم 131 لأنه قد نصب نفسه عالما يُسأل ورماني بعجز في الفهم وقلة في الأدب من دون أن يبين أين موقع العجز بقوله: "اسألي بأدب نبين لك ما عجزت عن فهمه". لا أريد أحدا أن يحجر على عقلي فأنا أدري جيدا من أسأل وبالتأكيد ليس من ينصح بأسلوبه. لا أدري من يقصد بـ "نً" في "نبين"، فهل هو عضو في هيئة كبار العلماء مثلا؟؟! ولكن إن كان أحد أعضاء الهيئة ينصح العامة بهذا الأسلوب فسيحتاجون إلى مراجعة شروط القبول، وإن لم يكن منهم فلا أدري أي مجموعة ينتمي إليها! أما عن عجزي فقد يكون الله قد فتح علي بالفهم ما لم يحصل له أو لها، فلا أريد حجرا من فضلك يا رقم 131 أيّا كنت. لقد درست طول حياتي في نظام مختلط (مع أنني أبغضه) وكنت متفوقة على الرجال الذين بقسمي ولله الفضل والمنة وليس عندي عقدة أن الرجل بهيبته أوعى مني مع أنني أراهم إخوة لي في الدين وأتمنى لهم كل خير! ولكنني أسمع للحجة وللدليل ومستعدة دائما للتنازل والاعتراف بالخطأ وتغيير الرأي متى تبين الدليل. وهنا أقول كما أن طول الخمار أو العباءة لا يدل على العقل والفهم فكذلك اللحية والقميص فهي أمور نلتزم بها نعم ولكنها لا تلبس القوة للدليل. ومن حصل له القبول في مسجده يجب أن يولي ألف حساب عند مخاطبة جمهور عريض عبر شاشات الهوائيات -من أجل الدعوة لا غير. ليس شرطا أن نقتنع بآراء بعضنا ولكن المهم أن نفهم بعضنا ونحترم بعضنا. توجد مشكلة في التحدث من خلال الكتابة لأنها تترك مجالا واسعا للفهم الخاطئ والتأويلات على غير محمل الكاتب لعدم وجود الشخص أمامك ولذلك حذر العلماء من الاعتماد على المكتوب من دون شيخ. أعتذر لك إن جرحت مشاعرك فلم يكن قصدي ذلك وصدقيني لم أكذبك، وقد رأيت بنفسك الآن كيف تقرأ الرسائل المكتوبة وكلنا قد نخطئ وقد أخطأتِ بظنك أنني اتهمتك بالكذب وبقراءة التفاسير المستغربة ولم أفعل. لقد ظننتِ ورددتِ و..و..ثم سألت! مرة أخرى "أنا قرأتُ" وهذه تأملات نقدية لا غير.يمكنك أختي أن تختاري اسما يميزك حتى تقرأ كل ردودك كوحدة ومن دون تخمينات.

  138. 138 - سلوى/ للاخت ام حفصة مساءً 05:16:00 2011/05/24

    الضرب الذي تقصدينه ليس مسموحا في الشرع والفتوى او التشريع يجب ينصرف للضرب الذي تقصدينه. وحتى ما نصفهم بالدول العلمانية لا اعتقد انهم سنوا قانون اسمه منع ضرب الزوجات بمفهومه الشرعي بل هابوا الشرع ووقروه و اتاحوا الشكوى الجزائية في حال الايذاء الجسدي اضافة طبعا للحلول الشرعية في قضايا الاحوال الشخصية التي ممكن ان تلجأ اليها المرأة في حال كان الضرب معتادا او للاهانة والتعدي وبدون سبب.وتبقى مشكلتها في تقبل شكواها القضائي وما يحتاجه من توعية لدى القضاة وليست مشكلتها في الشرع ولا في الضرب الذي اباحه الشرع بل الحل الانجع هو بتوضيح الشرع ومتى اجاز الضرب وكيف اجاز الضرب. وان كل ما عدا ذلك من صوره واشكاله ممنوع مع حق الشكوى في حال حدوثه.مع التعميم على المحاكم بالتحقق من الشروط الشرعية والطلب منهم في حال الخروج عن الشروط والكيفية الشرعية اتخاذ اللازم واثبات الحالة طبيا والتفاعل مع وضع الزوجة ايجابيا. واي حل يقتصر على منع الضرب كمباح في الشرع هو اساءة له لانه لم يبحه بالطريقة التي تقصدونها وهذه فرصتنا لتوضيحه وانصافه وفي نفس الوقت حل مشكلة الضرب الذي تقصدونه وفي نفس الوقت الابقاء على الحكم لمن تتحقق فيها الشروط . اي انه ليس هناك تسمية لهذه المشكلة ادق واصدق من تسميتها : عدم تطبيق الشرع. وليس العكس.كما قال احد الاخوة. لان الاسلام لم يخترعه بل هو موجود ومستشري بكل الاحوال وهو الذي شبه منعه وجعله للناشز فقط وثالث مرحلة وغير مبرح وبالكف عن اي اساءة لها بعده في حال السكينة. خاصة ان الضرب العادي غير المبرح والذي يكون باسبابه ومراحله الشرعية ( وهو المباح)لن تشتكي منه اي امرأة او على الاقل لا تسمع منها الشكوى فيه حتى في دول عربية توصف بالعلمانية .اذا فماذا استفدنا من تشريع باسم منع ضرب الزوجات سوى غمز الشرع ولو بدون قصد والداهية بدون منطقية تشريعية من حيث معالجة مكمن الخلل كما هو الحال في قضايا اخرى. وليتنا نتفكر في العقلية التشريعية للفاروق رضي الله عنه والذي كان سيصمم على ابقائه اذا عرف وخبر الظرف الزماني الذي يطبل فيه العالم كله لاي اساءة للاسلام ويتبارون في ابتكار طرق لاهانته وحرق مصحفه ومع ارتفاع النعيق بان السبب هو اباحته في الشرع الاسلامي وهذا كذب وافتراء خاصة وانه من المؤكد يؤمن انه لا يظلم المرأة بل هو للناشز وبشروطه. وهو ما منع الزواج بالكتابيات الا اعزازا وتثبيتا لصورة الدين وهويته ومراعاة المسلمات. والمطلوب اصدار تشريع ينصب على الصور الخارجة عن شروط الشرع ومراحله وهذا ما ممكن استفادته من سيرة الخلفاء اي تشريع يتناول الحالات التي تخرج عنه والتي يلتبس على الناس انه اباحها وبهذا ايضا نوعّي شريحة الجاهلين فعلا بالأمر من الرجال ويكون فرصة للكف عنه بوازع ديني منهم بعد ان يتبين لهم ان هذا ليس من الدين اضافة للزجر التشريعي للصور الخارجة عن شروطه وشكله لغير الجاهلين( المتعمدين).مما يجعل قولكم هذا تناقض وغير منطقي فطالما تؤمنون ان هذا ليس من الشرع اذا فاصدار فتوى بهذا المعنى لن يحل المشكلة لان الازواج المسيئين اصلا يعرفون انهم خارجين عن الشرع او طالما لم يعبروا الشرع فلن يعبروا الفتوى او التشريع. وما سيجعلهم يعبرونه هو الشكوى والشكوى متاحة حتى في الدول العلمانية بدون المساس بالشكل الشرعي للضرب اي بشكوى ايذاء وحتى الناشز لا يجوز ايذاءها جسديا في الشرع.يعني بالامكان ان تشتكي بتقرير طبي وطالما نقول تقرير طبي اذا فنحن بالتأكيد لا نتكلم حتى عن شرع حمورابي حتى فما بالكم شرع الاسلام اذا فليس له علاقة ولا تعالج المشكلة بتجريمه حتى بدون قصد. واي اقتراح بغير ذلك هو اسقاط يتزامن مع الدعايات الخبيثة التي تنهال على الاسلام هذه الايام وتتزامن مع ترسيخهم ان السبب هو الشرع. فقد فات الاوان الآن لمثل الحل الذي تقولين بدون الحاق الضرر بصورة الشرع البريئة منه اصلا وباساءة مركبة اي اولا هو السبب وثانيا انه فعلا كان يقر بهذه الاشكال والحالات من الضرب ولذلك منعوه من مدخل شرعي.وحاشاه في الحالتين ان يكون كذلك. ولا ادري بعد كل هذا الحل ما الذي بقي يزعجكن بالضبط طالما حللنا مشكلة الضرب العشوائي والمبرح وبدون سبب وحتى منعنا صورته الايذائية للنواشز وفي نفس الوقت ان الاصل هو الصالحات القانتات من امثالكن وهؤلاء ابدا لسن مقصودات في الشرع بالضرب حتى غير المبرح اي انهن لا يضربن بالمطلق في الشرع والآية واضحة. فهو لم يقل اضربوا النساء. ارجعوا للآية واعقلوها وانظروا في امر دينكم بما ينصفه ولا يفتري عليه. حتى معظم من تصفوهم بالعلمانيين العرب لم يفعلوها بهذا الشكل.اللهم الا فتوى للازهر ايام حكم مبارك وما ادراك ما مبارك وما الازهر ايام حكم مبارك ( ارضاع الكبير). الحل الامثل هو الشكوى الجزائية في حال الايذاء الجسدي ولو بكدمة بسيطة ويا دار ما دخلك شر ولهذا تطبيقات حتى من الازواج الذين تضربهم زوجاتهم بشكل مبرح. وهذا يوافق الشرع اصلا فليس فيه ايذاء جسدي حتى للناشز..آسف للاطالة.

  139. 139 - شيخي عقلي مساءً 06:35:00 2011/05/24

    ولانك يا محبة الخير أردت ان أضع لنفسي مسمى فها انا اضعه لك ثم انني لم اكن في حياتي الدراسية مميزة بعلاماتي بقدر ما معروفة بمشاكساتي وبازعاجي لمن لا يقبلون الحوار وتربية الشخص لها تاثير وخوضه الصراعات له تاثير قد يجعله اكثر صلابة ولا يهمني من الرجل ايا كان دينه وجنسيته وهيئته ومبادئه الا صدقه وحزمه وثقته بنفسه وقدرته على التواضع للعلم والمعرفة الحقة مع اني لا انكر اني ابنة بيئتي فالمظهر له اهميته ولكن يمكنني غض الطرف عنه اذا وجدت عند الشخص امراة او رجلا لبا يستحق مني الانتباه والتفاعل الايجابي....ليست مشكلتي ان يوافقني الاخرون على ارائي ولكن ان افهم بتجرد النص ولا اسقط عليه فهمي او ارادتي في ان اطوعه لمصلحتي وهذا ما يفعله الكثير من الشيوخ حتى أني ارى البعض منهم جعلوا الناس دمى متحركة في ايديهم وما قولك شيخي سلمان العودة الا تأثرا عاطفيا اكثر منه عقليا مع احترامي للدكتور سلمان العودة وقد احب منه افكارا اجد فيها نفسي مع اني امراة وقد ارفض افكارا اخرى اعتبرها لا تلتقي ولا تخدم حاجاتي الانية لمعرفة الحقيقة ولازيدك من الشعر بيتا فقد ألحقت نقدك ل131 بنقدي وهذا حسب فهمي مؤشر يدل على عدم جرأتك لنقده مباشرة في حين انني اتلقى الضرب المعنوي كل يوم واقوم منه بارادة اقوى عل الجميع يفهمون كم نحن نسيء للاسلام من حيث اننا نعتبر انفسنا نحمل هذا الدين ولكن للاسف هو يحملما لذلك اثنيت على موقف د.احمد من الضرب واعتبرته وعيا وانسانية كنت بحاجة لسماعها من مختص في الدين والذي للاسف خذلني هذه المرة ولم يتجرأ ليجيبني عن سؤالي عن سياقة المرأة والله اعلم بالاسلام فلا يريد ان يورط نفسه بموقف ربما لانني أحسست رغم اني لا اعرفه ان لديه فكرا متنورا قد يكون د.سلمان العودة اكثر تنورا وطيبة ربما ولكن هذا يحتاج الى موقف جريء منه في قضية ضرب النساء لعله يسمعني ويجيبني في القريب..... أختي تعجبني كتاباتك وتاكدي ان من انتهى مفهومها للفكر بالخطوبة او عقد الزواج فاعتقد ان ما كانت تحمله لم يكن الا قشورا فالفكر يزداد قوة مع النضج لذلك لا اعول كثيرا على التميز الجامعي لان الكثير من المناهج تلقيناها لا تفكيرا فلا تستغربي من وضع الرجال والنساء رغم مستوايته العلمية ومكاناتهم فالتحرر معركة طويلة مع الذات وتخلق الكثير من الاعداء ولكن في الاخير تجلب الكثير من المؤمنين الصادقين الربانيين فمعذرة لم اتعود على الهدوء الفكري وللاسف حين ارى ان امتي تدعي الاسلام ولم تعرف منه الا حجابا وقميصا في حين بداخلهما اشباح من التخلف والامية والانانية والفردنة والاحكام المسبقة.... افادني والله وبصدق من ذكر تلك الاحاديث والاقوال ولا اتصور انه او انها تريد شرا بالمسلمين بدليل واحد انه رافقني في كل ما كتبت واحسست وكان انسانا اخا او اختا جعله الله معي ليقوي التزامي بنهج الحق و استغرب من رده عليك بتلك الطريقة فلم اتعود الحديت معه ولكن لم ار منه الفاظا سيئة لاحد هذا للحق وليس لانه تبعا لهواي ...... الشيوخ نجوم اذا تم تغيير الواقع لكن مع احترامي لك فان واقعنا متخلف حتى في الجانب الديني فالنسبية في فهم الحق كبيرة قال الحسن البصرى "نفسك ان لم تشغلها بالحق ، شغلتك بالباطل" وقال بن القيم"الحكمه هى قول ما ينبغى على الوجه الذى ينبغى فى الوقت الذى ينبغى " شكرا لك

  140. 140 - محبة الخير مساءً 06:42:00 2011/05/24

    توضيح: لقد ذكرت بتدخلي رقم 126 موافقتي للأخ أحمد الزهراني بقولي:"في إطار رأي الأخ أحمد الزهراني رقم: 83". أما الحالة التي أوردتها للنقد فبالتأكيد ليس هو -حتى لا يفهم أحد ذلك- لأنني لا أعرفه إلا من خلال مداخلته هنا. وثانيا: الداعية الذي نقدته لا أعرف اسمه وإنما وجهه فقط وليس من المعروفين جدا! ولذلك انتقدت الحالة كي نتعلم منها.

  141. 141 - أختي سلوى كل هذا غيرة على الضرب مساءً 07:12:00 2011/05/24

    آسفة على تطفلي يا اختي ولكن كل هذا النص لان اختا ايدت منع الضرب الهذا الحد انزعجت من منع الضرب وهل احد غير شرع الله اذا منعنا ذلك من مبدا انساني منع الضرب ثم يا اختي الحقيقة لا تخضع للزمان ولا للمكان ولا لفتن وللارضاء احد فلا تجعلي فزاعة ان هناك حربا على الاسلام تمنعنا من تطوير تطبيقنا للشرع وتحصين امتنا بالقوانين العادلة وتحسين وضع المراة في العالم الاسلامي فاين المشكلة الحرب القائمة على الاسلام لن تنقطع باصدار هذه الفتوى ولكنها ترحم بنات جنسنا وتجعلهن واثقات من عدالة القضاء وفهم الشرع فمثلما قنعوك صبحا مساء بالحجاب حتى تدخلي الجنة فاني ارجو ان يتفنن شيوخننا ويقنعون الازواج بالانتهاء عن الضرب واعتباره من الشرع فهل يغضبك يا اختي ذلك لا ادري ماذا عساني اقول لك كنت اقول دائما ان اقناع المراة بحالها يحتاج الى صبر فهل تستكثرين على اخواتك هذه الفتوى اليست احسن من المحاكم والشكاوي الم نتعلم الوقاية الحسنة وبالتالي اليست هذه مهمة دينية قد يحترمها العامة من الناس ويتبعها قانون يجعل منها ردعا لكل من تخول له نفسه بالظلم واستخدام الشرع ذريعة فان كنت تحبين الضرب وتخافين على الشرع من فتوى منعه فلا احد يجبر اهلك باتباعها ويمكنك التكتم على ذلك في اسرتك....كم كنت اتمنى لو انك نظرت الى الاهانة التي تتلقاها المراة في عالمنا العربي ولك ان تري الوضع عن قرب فيبدو انك لست مطلعة على المشاكل في ديرتنا الله يهدي قلوبنا لاتباع الحق

  142. 142 - محبة الخير إلى الأخت سلوى مساءً 07:55:00 2011/05/24

    قولك: "ولا ادري بعد كل هذا الحل ما الذي بقي يزعجكن بالضبط طالما حللنا مشكلة الضرب العشوائي والمبرح وبدون سبب وحتى منعنا صورته الايذائية للنواشز وفي نفس الوقت ان الاصل هو الصالحات القانتات من امثالكن وهؤلاء ابدا لسن مقصودات في الشرع بالضرب حتى غير المبرح اي انهن لا يضربن بالمطلق في الشرع والآية واضحة." من تقصدين بـ"حللنا، منعنا؟" من حل ومن منع؟ فقط للتأمل!! أما عن رأيي الشخصي بالموضوع فلا أراه مخالفا لهذا الملخص الأخير: أرى أن الضرب مقصود بمعنى الضرب ولكن تفصيله شيء آخر ويتفق بما وصفت أختي سلوى. وأرى من حق المرأة المطالبة بقانون منع الضرب؛ لأنه لما يثبت بدليل طبي معناه أنه مبرح وهذا يخالف الشرع. الرسول صلى الله عليه وسلم لم يضرب عائشة رضي الله عنها وقت حادث الإفك حتى بالمسواك! ولا أشار بيده، رغم الأزمة التي حدثت والمدة التي استغرقت لنزول الوحي. لم يشر بيده صلى الله عليه وسلم في حالات تآمر زوجاته، سواء وقت النفقة أو قضية العسل التي أنزل الله فيها قرآنا: "...إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير.." فهل ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو بالمسواك لما علم المؤامرة؟! بل وعظ وهجر في بعض تلك الأزمات فحسب!! هذه الحالات تساعد إخواننا الرجال على تقدير المواقف والتأمل في معنى "النشوز". أعلم أنه توجد أقوال كثيرة لمعنى النشوز، بعضها مجرد إسقاط لواقع أليم، والآخر يستحق التأمل والاحترام. ولكن من خلال تأملي الشخصي في الأيات مثل: "ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة" و حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "{ ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك ، إلا أن يأتين بفاحشة مبينة ، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح ، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ألا إن لكم على نسائكم حقا ، ولنسائكم عليكم حقا ، فحقكم عليهن ألا يوطئن فرشكم من تكرهون ، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن }. وعدم ضربه صلى الله عليه وسلم ونهيه عن ذلك، أن الحالة التي قد يستدعي فيها الضرب بالمسواك أو الإشارة بالضرب هي النشوز الخاص بالاتيان بالفاحشة أو دواعيها، أما غير ذلك فسوء خلق لأنه توجد أساليب كثيرة في التعامل معها. وهذه حالة لها خصوصيتها التي تتعلق بالأطفال وبعد ذلك المهر في حال بغض الزوج لزوجته بسبب ذلك ...الخ. طبعا أحترم الخلاف. ودور العلماء هو إخراج هذه المواقف إلى النور والتفكر فيها حتى لا يرمى بتقدير النشوز والضرب إلى الأزواج مع تفاوت الأفهام والأخلاق والأعراف، فتنشق الأسر أو يبرر الظلم. بقي أن ننتبه انتباها خاصا للتخويف المرعب نهاية الآية: ( فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان علياً كبيرا) فنهت الآية عن البغي وذكرت بأن الله هو العلي الكبير، فمن بغى في ذلك وأخذ الحكم دون مخافة من الله فليستعد لملاقاة العلي الكبير؛ لأن المظلوم في حماية العلي الكبير. هذه النهاية تتناسب مع آيات أخرى في التعامل مع النساء منها: "( وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزوا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم"..."يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ.." ثم تتمة آيات الطلاق بهذا التخويف المرعب: "وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْرًا". فالتقوى هي الأساس هنا ومن قدر فإن الله أقدر منه! والله أعلم.

  143. 143 - محبة الخير مساءً 08:53:00 2011/05/24

    أختي الكريمة "شيخي عقلي"، لا أريد أن أحكي لك قصة حياتي ولكن صديقيني مملوءة بالصراع من أجل حريتي بأن ألبس حجابي وأن أصلي وإن كان يعني ذلك المشاكل بالمدرسة والإهانات من بعض المعلمين، وإن كان يعني ذلك إقناع والدي في تلك الحقبة ومواجهة مجتمع كسته العلمانية والجهل حينها. وقد ناقشت ذلك فلسفيا في بعض مقالاتي بلغة غير العربية وبمجلة أكاديمية في طريقها للنشر إن شاء الله. أما ردي على رقم 131 تبعا فلأنني أودعته في ردي السابق لك خطأ أنك أنت القائلة ولأنني لا أدري حقيقة من القائل؟ والعبرة بالمحتوى والوضوح وليس بتعدد المراسلات -برأيي على الأقل. أما عن قولي شيخي، فهذا تقديرا واحتراما وليس تقديسا وموافقة عمياء. فليس لي أي شيخ آخذ منه من دون تأمل وتفكر في الأدلة المطروحة، وكل يؤخذ منه ويرد عليه إلا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم. أنا لا أرى حريتي في الثورة على الموجود بالضرورة ولكن أرفض فرضه علي فرضا وغلق باب النقاش. فقد يزيدني تفكري ونقدي للموجود تمسكا به أو تعديلا لبعض أجزائه، ولكن حينها سينتقل من موروث تقليدي إلى قناعة أمتلكها. ابنتي بالمدارس الغربية تلبس الحجاب الشرعي الطويل (من دون تغطية الوجه) وهي معتزة بذلك جدا ولكن اخذ الموضوع سنوات من حين هي طفلة ونتناقش في الأمور، وقد اختارت لبسه، رغم الحملة التغريبية التي تتعرض لها بمدرستها وتحضر حصص الدين كذلك فتدرس عن الأديان الأخرى. لن أستطيع أن أحجر عليها ولكن أستطيع أن أتناقش معها وتعرض ما لديها وتعرض ما لدي والحمد لله رب العالمين، أنها اقتنعت أن حريتها الحقيقية في دينها وحجابها ولكن بفكر ووعي. أما الخطاب الوعظي بالمملكة أعتقد أنه يحتاج إلى مراجعة في أسلوب الطرح لأنني أتيت هناك في قمة القناعة بالحجاب ومع ذلك كنت أتجنب السماع لكثير من الدروس وأجد الطريقة والأسلوب مستفزان في كثير من الأحيان. الحمد لله لم أغير قناعاتي ولكن لازلت أتجنب مجموعة من الدعاة بسبب الأسلوب وإن كنت مقتنعة بالمحتوى. أبغض الطريقة التي تناقش بها المرأة في صيغة "حرمة" والمعاني التي تحملتها اللفظة من خلال استعمالاتها داخل المحيط المعين وما لها من أثر سلبي على ثقة المرأة بنفسها. لقد نشأت وأنا أرى نفسي حرة حرية سمية أم عمار وهند بنت زاد الركب وقبلهما خديجة بنت خويلد وفاطمةالزهراء ..رضي الله عنهن. نساء صنعن التاريخ، كان لهن العقل والقلب، الاحترام والحب، اخترن وتحملن الأعباء فهن من يزودنني بالثقة وبالطاقة وبالإرادة وكفاني نساء الأنصار يسألن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويتناقشن فيما لا يقنعهن مع سيد الخلق صلى الله عليه وسلم. هن قدواتي وإن صنفني البعض ضمن قفص "الحُرمة" فإن كانت الحريم كمن ذكرت فأهلا وسهلا بأن أكون من الحريم.

  144. 144 - شيخي عقلي مساءً 10:38:00 2011/05/24

    أختي العزيزة محبة الخير أشكرك على لطفك وهدوءك وبارك الله لك في ابنتك بالنسبة للحجاب انت وهي من الحرائر بدون تعليق اكيد ان العفة مطلوبة في ابنك وابنتك فلا احبذ تربية البنت بالخوف على العرض واطلاق العنان للولد المهم هذا ليس موضوعي والا ستمتد الحرب الى شهور من ابناء وبنات ديرتي وكانني على باطل ووووو وحتى لا اطيل عليك لم يذكر ضرب المراة والا لماذا امرنا الله بمصاحبة الاطفال حين يبلغون الرشد لماذا لم يامر بمواصلة ضربهم فان كان الاطفال لا يضربون فلماذا تضرب الزوجة وهذا ما لا افهمه ويسكت عنه الشيوخ لا افهم كيف يفهمون الدين او يفسرونه لقد تاثرت بقدرتك على صياغة الحجج المنطقية الدينية فلماذا لا يتركون مساحة لعقولهم كي تبدع والله مللت من هذه المواقف لماذا يخلطون اهواءهم بشرع رب العالمين لماذا يعقدون حياتنا والله يا اختي الكريمة هذا خطا وسيحاسبون. أين هم علماؤنا لماذا يردون علينا في الحيض والنفاس والدخول لبيت الخلاء والحجاب ولا يردون عنا هذا الظلم يا ناس تعبت ولا شيخ يؤمن بحق الحياة الكريمة رد علي غير الدكتور أحمد الزهراني ويا خوفي لو اني ورطته!فعذرا يا اخي!! لماذا لا يناقشوننا حتى وان كنا ناقصات عقلا ودينا خليهم يكملون عقلنا بفهمهم للحق. والله اشكرك من قلبي فقد كتبت ما شرح صدري واراحني الف شكر ولكن اين شيوخنا هل من مجيب ؟؟؟؟؟

  145. 145 - محبة الخير ًصباحا 01:42:00 2011/05/25

    جازاك الله خيرا أختي "شيخي عقلي" على احترامك وتواضعك. سؤالي يا أختي والذي قد يحتاج إلى بعض التأمل، هل نستطيع فعلا التخلص كليا من أحكامنا المسبقة وإن أردنا وقصدنا وجهدنا؟ من وجهة نظري نحن دائما في خضم تفسير الأمور انطلاقا من خلفياتنا وتجاربنا ولن نستطيع التخلص منها تماما ولكن التقليص منها، ومحاولة النظر إلى الأشياء من زوايا مختلفة كي نفهم مقصود الآخرين وإن اختلفنا معهم، ونميز بعض نقاط ضعفنا وتحيزنا ومنها التعميم والأحكام المسبقة.قد لا نلاحظ أحكامنا المسبقة ولكن تكون واضحة للآخرين وهذا من النقص الإنساني كطبيعة بشرية. التدريب والتأني وتقليب الأمور يساعدنا أن نقرب المسافات ونجد المشتركات وقد نكتشف ألا خلاف حقيقي بيننا!! بالنسبة للتميز أختي لم يكن بالعلامات فحسب ولكن بالمناظرات وكثيرا ما أحاجج الأساتذة وخاصة الماركسيين منهم. أما الجامعة فكانت بحرا من الأفكار المتضاربة ولذلك فالوعظ وحده لم يكن ليكفي مع من لا يعترف بالأحاديث ولا بالآيات. لقد كان الصراع الفكري محتدما بالسكن الجامعي (المكان محروس ولكن للطالبة الحرية التامة في الدخول والخروج وبه الكثير من النشاطات وتلاقح الأفكار) واحتاج الأمر إلى فكر وليس فقط أحكام الأمور التي ذكرتِ. بالمناسبة هذا ما لاحظته لما كنت هناك وكنت متعطشة لإرواء فكري ولكن ...حتى أنني مرة أصابني الغم بعدما سمعت شريطا عن الزوجة الصالحة!! وكنت قد طلبته لتحفيزي فأحبطني إحباطا شديدا. وقد تعودت من قبل أن أسمع الزوجة الصالحة من مصادر أخرى فلم أستطع إكمال الشريط والحمد لله نسيت الشيخ. النكتة أنني وجدت جاراتي غاضبات جدا من الشريط فخطأتهن وذكرت لهن أشياء عن الزوجة الصالحة وحسبت أنهن يبالغن، حتى وقع الفأس برأسي وسمعت الشريط، فلم يكن إلا عونا للشيطان علي، فذهبت وقرأت قرآنا. بعد سنوات لم أستطع أن أتقلم مع الوضع فتركنا السعودية رغم حبي لها. بالنسبة لتربية الأطفال، هذا موضوع يطول الغور فيه، ولكن أؤكد لك أنني أحاول جاهدة أن أتعامل مع أبنائي بالعدل، والحياء مطلوب منهم جميعا والأدب في الملبس مطلوب كذلك من الأولاد، وكما أحكي مع بنتي فإنني أبذل جهدا مضاعفا مع ابني كذلك؛ لأن الوقوع في الفواحش في نظر الشرع كبيرة من الكبائر بغض النظر عن الجنس، ولكنها الأعراف الجاهلة، التي تعظم خطأ المرأة وإن كان خدشا وتهون من جرائم الرجل وإن كانت عظاما تحت قول: "الرجل لا يعيبه شيء" أو بمقولة أخرى: "ما يعيب الرجل إلا جيبه!!!" هذه أعراف فاسدة لا يقرها الشرع. والآيات واضحات: "إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما"، وسبب نزولها كذلك شيق: قال مقاتل : قالت أم سلمة بنت أبي أمية ونيسة بنت كعب الأنصارية للنبي - صلى الله عليه وسلم -: ما بال ربنا يذكر الرجال ولا يذكر النساء في شيء من كتابه، نخشى أن لا يكون فيهن خير؟ فنزلت هذه الآية . وروي أن أسماء بنت عميس رجعت من الحبشة مع زوجها جعفر بن أبي طالب فدخلت على نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت: هل نزل فينا شيء من القرآن؟ قلن: لا. فأتت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت: يا رسول الله إن النساء لفي خيبة وخسار، قال: ومم ذاك؟ قالت: لأنهن لا يذكرن بخير كما يذكر الرجال، فأنزل الله هذه الآية. فأي تكريم وتشريف من رب العالمين أن أنزل وحيا يتلى إلى يوم القيامة تلبية لحرص أولئك النسوة الفضليات رضي الله عنهن. ونلاحظ أن حفظ العرض للذكر والأنثى على السواء بالآية. أما عن مناقشة النساء والسماع لهن فيكفيني كامرأة أن الله تعالى من فوق سبع سماوات سمع قول التي تجادل النبي صلى الله عليه وسلم في زوجها، إذ لم تقتنع بالحل الموروث ولم يجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يقول لها من عند نفسه حتى أنزل الله تشريف لها وللمؤمنات، عن عائشة أنها قالت : تبارك الذي أوعى سمعه كل شيء، إني لأسمع كلام خولة بنت ثعلبة، ويخفى علي بعضه، وهي تشتكي زوجها إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهي تقول: يا رسول الله، أكل شبابي، ونثرت له بطني، حتى إذا كبرت سني، وانقطع ولدي، ظاهر مني، اللهم إني أشكو إليك . قالت: فما برحت حتى نزل جبريل بهذه الآية: (قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها) وقال: وزوجها أوس بن الصامت. نعم أختي سمعها أكمل الخلق صلى الله عليه وسلم وسمعها ربها اللطيف الخبير فأكرمها بالرد وحيا يوحى، كما أكرم أمنا عائشة رضي الله عنها لما توجهت إليه. والقصة طويلة ولكنني لا أمل من قراءتها والعيش بين حناياها. وبعد شهر من المعاناة، هذا أقصى ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم: "....قالت: فتشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين جلس ثم قال: أما بعد يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه فإن العبد إذا اعترف بذنب ثم تاب تاب الله عليه. قالت: فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالته قَلَص دمعي حتى ما أحس منه قطرة، فقلت لأبي: أجب عني رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما قال. فقال: والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم. فقلت لأمي: أجيبي عني رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقالت: والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم. فقلت وأنا جارية حديثة السن لا أقرأ كثيرا من القرآن: إني والله لقد عرفتُ أنكم قد سمعتم بهذا حتى استقر في نفوسكم وصدقتم به فإن قلت لكم إني بريئة واللهُ يعلم أني بريئة لا تصدقوني بذلك ولئن اعترفت لكم بأمر والله يعلم أني بريئة لتصدقونني وإني والله ما أجد لي ولكم مثلاً إلا كما قال أبو يوسف (فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ)(يوسف: من الآية18) قالت: ثم تحولت فاضطجعت على فراشي. قالت وأنا والله حينئذ أعلم أني بريئة وأن الله مبرئي ببراءتي ولكنْ والله ما كنت أظن أن ينـزل في شأني وحي يتلى، ولشأني كان أحقرَ في نفسي من أن يتكلم الله عز وجل فيّ بأمر يُتلى. ولكني كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم رؤيا يبرئني الله بها. قالت: فوالله ما رام رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسه ولا خرج من أهل البيت أحد حتى أنزل الله عز وجل على نبيه صلى الله عليه وسلم فأخذه ما كان يأخذه من البرحاء عند الوحي حتى إنه ليتحدر منه مثل الجمان من العرق في اليوم الشات من ثقل القول الذي أنزل عليه. قالت: فلما سُرِّيَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يضحك فكان أول كلمة تكلم بها أن قال: أبشري يا عائشة أما الله فقد برأك. فقالت لي أمي: قومي إليه.فقلت: والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله هو الذي أنزل براءتي.". تأملي يا أختي الكريمة هذه الجملة الأخيرة لن تستطيعها امرأة مستعبدة، لن ترد ذلك الرد الجميل الحر الأبي إلا امرأة حرة، كيف لا وقد شربت الاحترام والتقدير عذبا فراتا في بيت زوجها رسول الله، فليست بالخائفة، وهذا ما زاد في قوة عقيدتها. نعم سمعها ربها فلها أن تشكره، وهو درس للشيوخ والدعاة بأن يراجعوا دواخلهم حول مكانة المرأة وإلا فسينعكس حتما في خطاباتهم. نسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه، ويثبتنا على الحق. معرفة خير يا أختي الكريمة وسامحيني إن أخطأت في حقك.وأسأل الله تعالى أن يجمعنا إخوانا على سرر متقابلين.

  146. 146 - زوجة ًصباحا 01:44:00 2011/05/25

    أنا أضرب زوجي كلما ضربني ، هل يوجد قانون يمنع الزوجة أن تضرب زوجها كلما ضربها؟ أصبحت أحب أن أرد على ضربه لي بل هذا يشفي غليلي . (منتهى سمو العلاقة بين الزوجين)أليس كذلك ، بل وأنوي أن أكسر يده المرة القادمة انشاء الله

  147. 147 - رواسب من "أبي جهل" ًصباحا 05:28:00 2011/05/25

    جزاك الله خيرا"""" ثقافتنا فقاقيع من الصابون والوحل """"""" فمازالت بداخلنا"""""" رواسب من ” أبي جهل ”""""""" ومازلنا"""""" نعيش بمنطق المفتاح والقفل """""" نلف نساءنا بالقطن """""" ندفنهن في الرمل """""" ونملكهن كالسجاد """"""" كالأبقار في الحقل """"""" ونهزأ من قوارير """"""" بلا دين ولا عقل """"""" كأن الدين حانوت""""""" فتحناه لكي نشبع""""""" تمتعنا ” بما إيماننا ملكت ”""""""" وعشنا من غرائزنا بمستنقع""""""" وزورنا كلام الله """"""" بالشكل الذي ينفع"""""""" ولم نخجل بما نصنع""""""" عبثنا في قداسته"""""""" نسينا نبل غايته"""""""" ولم نذكر""""""""" سوى المضجع"""""" – """""""نزار قباني

  148. 148 - حتى الغرب هل انتهى عن الضرب ؟؟؟ ًصباحا 08:51:00 2011/05/25

    سؤال الغرب الان بقوانينه التي تمنع الضرب وبتفريقه بين الولد وابيه وبين الزوجة وزوجها في حال شكوا او تبين اثار ضرب على الطرف المستضعف هل توقف الضرب ؟؟؟؟ لم بقى مستمرا حتى في اكثر الدول تحضرا وانفتاحا وتبجحا باستخدام العقل المفتوح لم لم نتهي ولن ينتهي هذا مع وجود قوانين ومحاسبة شديدة وهكذا النتيجة ايهما افضل تقنين منع الضرب ام تربية النشئ على احترام كرامة الانسان التي قررها الاسلام لكل البشر بغض النظر عن اديانهم ولا اقصد التخيير بينهما بل ممكن الجمع لكن ابدا لم يكن تقنين منع الضرب كاف بانهاء المشكلة امر اخر ما زال بعض المعلقين يخلطون بين تشريع الضرب لحالة مستعصية يعنى فئة محدودة جدا لا تمثل ابدا السائد بين ا لنساء وبين تصرفات تربوية خاطئة او تعسف في استعمال حق الزوج- قوامته- هذا اولا وثانيا الامر يختلف حين ينفى من اصله استعمال الضرب كوسيلة علاج او تربية مثل من اول معنى الضرب بالجماع وهنا يدخل الموضوع في طريق اخر في ا لنقاش الا وهو صحة استخدام هذا المعنى اللغوي للمعنى الذي تعارف عليه العرب في فهم هذه الاية وموافقته للواقع فقط اريد من صاحبة هذا التاويل ان تجيب هل هي متزوجة حتى نقول انها تاكدت من صحة هذا المفهوم لا تقول انه ينهي الخلاف فقط هذا امر لا يحتاج الى برهان واحتمال قائم لكن ليس لكل المشاكل لكن اريد افهم هل فعلا جربت او لديها احصائية في النساء اللواتي نشزن عن ازواجهن ان دعوة الزوج للجماع واستجابة الناشز كانت كفيلة بانهاء اصل المشكلة ؟؟؟؟؟ وهل هو علاج لكل مشاكل الحياة الزوجية التي تؤدي الى نشوز المراة ؟؟؟ ما معنى نشوز عندك وصوره حتى نفهم كيف تفسيرك في انهاء الخلاف؟؟؟؟ هل نقول للزوج في حالة نشوز الزوجةعليك بكبسولة الجماع فانه يقطع اصل الداء فالمراة خلقت للمتاع وهذا لها دواء

  149. 149 - رواسب من العم سام ًصباحا 11:23:00 2011/05/25

    قالوا لنا ما دينكم..... اتراكمُ ممن يَقِن..... هو جهلكم.... هو رزؤكم....هو بيننا مثل الدخن.... افيونه هو عقلكم... اخلاقه هي جهلكم... ثوروا عليه وسلموا.... اسيادكم حق الكَلِم. سنريكمو معنى الحياة... وما يحققه العفن... افما رأيتم انه في كل خبز قد أسن... فتسيغه حشراتنا وتغتذي منه الخنا.... الخمر سؤدد عقلكم... والفحش قوة جيلكم.. لقطاؤه اعجوبة.... فقراء مال نظامه انشودة... والاختلاط قصيدة... الحانها بسفوركم.... واماكن الرقة والنعومة... ما خُلقت لِلَثم الثوب.... لكن للنظر. ( الطيور على اشكالها تقع).

  150. 150 - الغرب عجز عن تحريم الخمر مساءً 01:46:00 2011/05/25

    أما المجتمع المسلم فمعافى من شره. الدين له دور كبير في توجيه المسلم. ألا ترى أن كثير من المسلمات يستلذن العبودية؟! ويقاتلن من أجل ألا ينلن أبسط حقوقهن كآدميات لأنهن أُقنِعن بأن هذا هو الإسلام؟!. وكثير من الشعوب ترضى بالإستكانة كنموذج حياة لأن فتوى واحدة طلبت منهم ذلك؟! ولا داعي لتحوير قصد الآخر؟ ودواء العي السؤال. وليس التعالم.

  151. 151 - الف تشريع في الغرب حاولت منع الخمر في الثلاثينيات مساءً 02:53:00 2011/05/25

    احسنت القول. وكلامك تمثيل لما قاله ابن القيم رحمه الله من ان ما من صاحب بدعة بستند الى دليل شرعي الا كان فيه ما يرد عليه. وانت تضيف حقيقة اشمل ان ما من حجة له الا كان فيها ما يرد عليه. لسبب بسيط لانه يناطح ويغالب شرع الله ويدخل اليه كداء من حيث هو الدواء. فهن يقاتلن الآن في هذه المسألة حتى لا تتأكد الصورة بان هذا هو الاسلام وينادين بتحكيم الاسلام كمنقذ لهن من خلال الفتوى الذي ان صدرت كما تقول فقد الصقت الامر بالاسلام بدل ان تستند الى عدل الاسلام وحلّه العبقري للمسألة.تماما كما كانت الشعوب تعرف ان لا فتوى ولا الف فتوى كانت لتفهمهم ان هذا هو الاسلام وعندما سنحت الفرصة لهم لاثبات ان هذا ليس هوالاسلام انظر ماذا فعلوا.ولا يبقى على الفتوى ايضا سوى توضيح الاسلام ليمنعهم من مثل هذه الثورات ثانية وليس العكس. اذا فكيفما دورت وحورت قصدك او قصد غيرك وعييت بالسؤال وبالتعالم معا فلا تعيا على الاقل بفهم ان الذي حرم الخمر هو الدين والذي شرع للضرب المستشري في نفوس الرجال احكاما جعله معها كالعدم هو الدين. ولا يبقى الا ان نوضحه بالفتوى فيكون لها اثر مضاعف حسب ايمانك ان الدين هو الموجه وبما لا نعيد فيه خطأ الفتوى في مجالات اخرى الذي تدعيه بما يناقض حلّك لكل حالة. فتحقق الفتوى هدف التوضيح اولا وتنسب ذلك الى الدين العادل والموجه ثانيا. مع تشريع للايذاء الجسدي المبرح للردع الفعلي لمن لم يردعه الدين. هكذا يفكر من لا تفرض عليه ان يستلذ عبودية ارهابك الفكري طالما فتحت تحكيم العقول فاتركه يفكر بشيخه.اتريد ان تقنعني بطرحك الذي اتفق مع مسبباته. فلن تقنعني بحلك ابدا لانك بذلك تجرم من تدعي تبرئته وتبرئ وتشد على يد من تدعي خطأه وتتجاهل المسببات التي تدعيها انت نفسك حسب تعليقك الاخير واسقاطه على حلّك.

  152. 152 - قال(ت) إرهاب فكري!!! مساءً 04:14:00 2011/05/25

    عندما تلمح(ي) بأن محاورك صاحب بدعة، هل تركت لغيرك نصيبا من هذا الإرهاب؟

  153. 153 - لا عجب مساءً 05:30:00 2011/05/25

    لا عجب ان لا يبقى لك الا الحروف لتنجدك. وقد اقمت من نفسك خصما لشرع من لو ان ما في الارض من شجر اقلام والبحر يمده من بعده سبعة ابحر ما نفدت كلماته. وكذلك شرعه لن يشاده احد الا غلبه. ويكفيني انني لم ارد ان اترك لغيري نموذجا عن سيء الاخلاق والهمز واللمز بل اخترت ان اترك لهم ما تركه رسول الله صلى الله عليه وسلم من قاعدة جليلة تحفظ للدين حكمته وهيبته وعدله وتحفظ لاتباعه احترامهم وايمانهم به وتمنع عنه وعنهم احقاد الحاقدين وسموم المسمومين مهما ادلهمّت الخطوب وتاهت المراكب الا وهي : سددوا وقاربوا. ولن يشاد الدين احد الا غلبه. والمشادة في ذاتها منهي عنها حسب الحديث ان لم يعترض طبعا شيخك العقلي على هذا فهو من التبصر والتفكر والتعقل ما يساعده على ان يفهم ذلك. خاصة وانه افتانا بان تحكيم العقل في كل صغيرة وكبيرة بل وكل كلمة في كتاب الله هي الطريق الوحيد الى الجنة... فأيهما البدعة. وايهما الارهاب؟

  154. 154 - شيخي عقلي (رقم 148) مساءً 05:50:00 2011/05/25

    رقم 148 شكرا على الاهتمام بالموضوع أعتقد أن همة الرجال ووعيهم كفيل أساسا بتغيير المجتمعات فكلما كان الرجل مستوعبا لدينه عارفا بقيمه مطبقا لها كنا اقرب من الحلول وتيسر لنا الحل بشقيه الوعظي والقانوني .....ليس لدي دراسة ميدانية في الموضوع ولكني اسمع وأقرأ ويكاد موضوع الضرب يشكل النواة في الخلط المفاهيمي لدى العامة من الناس إذأصبح هذا الاخير هو المتداول وبطريقة عشوائية واحيانا حيوانية ودون قيود استنادا على ايةالنشوز ليصبح هو الطاغي على كل التصرفات الرجالية كتعبير عن حريته في ذلك وعن ذكورته وعن اباحة الشرع له ذلك وقد يكون اجهل خلق الله ولان المراة غالبا لا تريد تشتيت الاسرة ولجهلها بتكريم ربها فتقبل بذلك كعرف اجتماعي بل وتعتبره جزء من فحولة زوجها بل طبيعة ذكورية لا غنى عنها فتتحملها وفي نفسها الف غصة والم وقهر.....بل حتى في الغرب على ما اقرا ليس دائما ما تلجا المراة للقانون لكن مع الثقافة التوعوية اصبحت تتحصن ولا تخشى بطش الرجل بل حتى في حالة اسقاطها الدعوة فالحاكم لا يسقط على الرجل الحكم الخاص بالقانون ردعا للرجل فاذا هو امام مجهر القانون ولكن ولخلطنا ايضا ففي الغرب على ما اظن نتحدث عن علاقة ثنائية حرة وليس زواجا بعقد فهو اقرب من المعاشرة الغير مقننة ولذلك واظن ان موقف المراة ضعيف على اعتبار الشكل الاساسي لعلاقة المعاشرة وهنا الحلول اصعب ولكن القانون ضمن لها هذا الحق....اذا بالنسبة لي وان كنت تحدثت عن العلاقة الحميمية والتي حولها البعض الى علاقة جنسية ميكانيكية بلا روح فانني قصدت من هذا المعنى ان فترة الهجر اتوقعها متعبة لكلا الطرفية وهذا البعد الجسدي والمعنوي يجعل كلاهما يفكر بمزيد من التعقل في اساس المشكل ويمنح فرصة للناشز لتعلم ان كانت لها قابلية في مواصلة العلاقة او انه استغناء تام ومبادرة الرجل وفي اطار الاصلاح التقرب الجنسي النفسي ولا ادري كيف افسرها ولكنها خليط من العاطفة والجنس والرحمة قد تعطي للرجل مؤشرا على حل الازمة فان بادلته هذا القرب فقد يحل المشكل بالرضا وعودة المياه الى مجاريها والا فان استمرار الازمة يجعلنا نتوقع وسائل اخرى ولا ادري هل يمكن ان يندرج الضرب كحل لنفور من هذا النوع (لست مرتاحة لطرح الضرب!!!!) ....هكذا فكرت عقليا وحسب علمي التوعية الدينية والتشديد على عدم اللجوء الى الضرب والاهانة له ثماره وكذلك اصدار فتوى رسمية من شانها ان تنقذ الكثير من النساء من هذا الفهم العقيم في حل المشاكل وتساهم في جلب السكينة للاسرةوعلى اعتبار ان الدين له مفعوله في الشعوب فاطلاق الحملة للتوعية والفتوى من شانها ان تعين كثير ولا تنسى ان اللجوء للقانون والشكوى كاخر حل تلجا اليه العائلات على مضض فتفعيل دور الدين في زجر الاعتداء واجاد نوعية من الاستقرار الاسري هو المحك الذي من خلاله نقيس مدى فاعلية الاسلام في نفوسنا ومجتمعاتنا فان كان الغرب قد اخطا بابعاد الدين فلا نخطئ نحن بجعل الدين صامتا امام تهور الرجل وتدهور الاسر وتدني مستوى العلاقة بين الرجل والمراة وقهرها وهذا كله يا اخي لا علاقة له بحياتي الخاصة ولكن في اطار التفكير في مشاكلنا عموما......لا اتصور المراة غولا لتواصل النفور بعد هجر اذا ادرك الرجل قيمة السكينة في التجاذب النفسي الجنسي و على كل هذا رايي مع املي ان يتناول الشيوخ الموضوع بكل جدية لاني اعلم لن هناك معاناة اسرية واستخدام كبير للضرب خارج عن تعاليم ديننا وللاسف بحجة سماح الدين لذلك... شكرا

  155. 155 - شيخي عقلي رقم 149 و150 مساءً 06:21:00 2011/05/25

    لا ادري ان كنت نفس الشخص ولكن يا اخي وهل تتوقع ان شبح الخمر بعيد عن مجتمعاتنا وهو محرم شرعا فهل انت تتحدث باطلاع ام انك من كوكب اخر ولا تدرك ما يحصل في مجتمعاتنا.....لا ادري ان كانت العبودية لغير الله تمنح احدا تلذذا خاصا على حد علمي الزواج مؤسسة مدنية تقوم على الحب والاحترام والعدل والتفاهم فان فقدت هذه العناصر فهل نحصل عليها بالضرب ولو قبلنا جدلا انه ينفع فلماذا لا يكرم الرجل به لماذا في حالة نشوزه لا يقع الضرب عليه..لماذا المراة هي الشماعة لكل هذا..شخصيا لا ارى في الضرب علاجا ولا اتخيل علاقة تقوم على الضرب فيها انسجام كلي.... مما قرات النساء يشعرن بالم شديد وعجز عن التصرف في هذه الحالات من الضرب مع انهن يقررن بان الحياة الاسرية قد تعود الى طبيعتها ولكن يسلب منها معنى الاحترام والضرب لا يمحى من مخيلاتهن ويقبلنه كواقع غير قادرات على تغييره بحكم حرصهن على مؤسسة الزواج هناك يا اخي تضحيات جسام من نسائنا المسلمات الصامتات فاتقوا الله وتوبوا ولا تدافعوا عن امر لا تقبلوه على انفسكم وحسبنا الله ونعم الوكيل على سكوت شيوخنا على الموضوع......ما زلت انتظر رحمة ربي بهم وهديهم ان يحلوا هذه المشكلة....رقم146 ما دمت تحبين العنف فلماذا لا تنخرطين في منتدى التيكواندو او الكاراتي على الاقل افضل من المصارعة بينك وبين زوجك ....والله اضحكتيني..ولا ادري راي الشرع في الموضوع ولكن اذا وقع ظلم فمن حقك على ما اظن الدفاع عن نفسك وصد الظلم ولكن هل بنيتك الجسدية والنفسية تسمح بذلك ؟؟؟شخصيا لا اؤيد الضرب لا من هذا او من ذاك لو طبق الاسلام وقام الدعاة بشرح ابعاده النفسية والاسرية والاجتماعية واستنبطوا القواعد لبناء عدالة لرايت الغرب كله يهرع الينا لتمثل تجاربنا ولكن للاسف اوقفوا عقولنا عند الرجل اليمنى واليسرى والحجاب ودخول الجنة حتى تفاقمت الازمة واحرقت بيوتنا بنار الاهمال والاستهتار والزواج بكل انواعه ولم يشبعوا فما زالوا ينتظرون الحور العين وما ادراك ما الحور العين وزوجته تبكي من اهمال وعدم اشباع واهانة ووووو وابناءه لا يعرف حتى في اي صف يدرسون او متى تبدا اختباراتهم حالة والله والشكوى لله

  156. 156 - صار خصما مساءً 06:47:00 2011/05/25

    كان مبتدعا وصار الآن خصما!!! ماذا أبقيت له؟ بانتظار المزيد.

  157. 157 - شيخي عقلي (الى اختي محبةالخير) مساءً 07:24:00 2011/05/25

    أختي الكريمة جزاك الله خيرا على ردودك الطيبة لعلها تنقل القارئ من واحة التمرد التي تفرضها عليهم مناقشتي اشكالية الضرب الى عذوبة الايمان والالتزام بحب الله . قد اكون كاذبة لو قلت لك انني لم اتاثر بفيض الايمان ولم ابك حين ذكرتينا بحادثة السيدة عائشة رضي الله عنها فلعل كل القصة من بدايتها الى نهايتها تعمق في نفسي قيمة المخزون التربوي الالاهي للمرأة لتغذيها صلابة صحيحة لا يمكن معها ان تهتز ثقتها في نفسها وان الله لن يخذلها ابدا.....هذا الطريق بقطع النظر عن دور رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه الا انها تظل معتمدة على قدرات ذاتية خلقية فكرية نفسية ...والا لماذا كانت السيدة عائشة من دون كل زوجات الرسول عليه السلام تختار لهذا الامتحان العظيم ..... نعم كل ما قلته صحيح وخطير ولكن الاخطر اننا للاسف ولعقود ملات عقول النساء بالتفاهات او بالقشور ولم يكن هناك شيخ ليهتم بالموضوع او ليرى من خلال زوجته او ابنته انه بصدد تضييع الجوهرة والتركيز على مغلف الهدية أوالصدفة .....ضاعت الجوهرة في زحمة زينة الملابس والالوان البرجوازية وحاجة الفقيرات الى التسليم بالتغطية لقلة التكلفة وكفى .....هكذا رايت القوم في كل مكان في ديرتي وخارجها حتى اضحوا بالنسبة لي يروجون لاسلام ليبرالي لايشبهني ولا علاقة له بدراستي ولا بتربيتي ولا بمفهوم الاسلام الثمين في نفسي فليس سهلا على الانسان ان يعيش مسلما وسط البذخ وليس سهلا على الانسان ان يحمل مبادئ وهولا يقدر ان يتحكم في غرائزه.... ليس سهلا ان اقول اني مؤمنة وانا اشتري كل ما طاب لي وغيري محروم ....ليس سهلا علي ان استمع لشيخ يضحك على عقلي بالترغيب والترهيب في قشور ولا يغذيني بنور القيم التي تكون بديلة لتلك العادات والطبائع التقليدية البالية ....لا يمكنني ان اكون مسلمة وانا استجيب اما للتطوع المتشددوكانني الة حرب أنفي وأسحق بها غيري لمجرد اختلافي ومعهم وارى في نفسي المالكة لكل الحق ولا ادري لم لا اكون ملاكا او أن استجيب واغرق في متع الدنيا بطريقة اسلامية فاقبل على الاستهلاك بكل انواعه واقول ان ذلك من الايمان وسخافة عقلي تبقى على هيئتها واحاديثي مع بنات جنسي لا تتعدى تضخيم انوثتي في نفسي هذه التناقضات آلمتني وجعلتني في حيرة زيادة على المستوى الثقافي والزاد العلمي الضعيف لمتقفين والمتقفات فانني ارتميت في احضان الغرب(ما صدقت على الله تسمعونها والله امزح يا اختي!!! )فقد ارتميت بكل قوتي في احضان البحث والنقد لهذا النوع من الفهم السلبي للاسلام الجارف الذي يستعبد نفوسنا ويسخرنا لنعيش الاسلام البرجوازي ويسر حركة عدد من الدعاة والشيوخ لسهولة الطرح فصبغوا جل فتياتنا برداء الطهر المزيف والجهل المقدس ....هكذا كنت ارى يوما بعد يوم تدفن احلام كل امراة قرات وتربت على معنى التحرر الحقيقي لتجد نفسها جارية في حجاب من التخلف والعزل التام رغم انها انطلقت لتعبد ربها وايقنت ان هذا المسار لن يكون مشروع تطوير مجتمع بهذه الطريقة وقد مللت التشدد مع حبي للحياة والجمال والابداع وايقنت انني لا استطيع التغيير وان على الشيوخ الانتباه لان للاسف سيطرتهم على العقل الجمعي كبيرة وتسببت في قيود على وعينا بحاجيات نفوسنا وللمثقفين دورهم أيضا حيث انهم اغرقونا في اتجاهات اديولوجية ولم يحرروا انفسهم بطرح متوازن وفعال و في القيام بالنقد والمراقبة فكل مشروع لضمان نجاحه بحاجة الى عنصر فاعل والى ناقد شاطر......وما زاد الطينة بلة ان حاجات الاوطان الروحية جعلت كل المسلمين يروا في منهجنا الاسلامي خلاصا لهم جهلا وهم لا يعلمون اننا ايضا فرطنا في الكتاب ...كم كنت اتمنى ان نكون لهم نبراسا في الاعتدال...اختي الكريمة فهمت انك تكتبين ففي اية مجلة وباية لغة ؟؟؟ كان بودي التعرف عليك اكثر فقد اسعدني تجاوبك وعقلانيتك ولكن لا ادري كيف؟؟؟؟المهم الف شكر وجزاك الله خيرا قد نلتقي يوما كما قلت لام احمد فالعلم عند الله ورغم ذلك احييك على نضالك وتفهمك لكل الثغرات التي لا تجعلنا نقف على معنى الاسلام حفظك الله وجعلك من عباده الصالحين .

  158. 158 - مسكين يا رقم 153 ًصباحا 01:01:00 2011/05/26

    فأيهما البدعة. وايهما الارهاب؟ مسكين يا رقم 153 بعدك مقهور مني اجبني انت هل تركت عقلك لحظة من الاستيقاظ في الصباح الى ان تنام انا لم يحصل معي ذلك ابدا في كل نواحي حياتي من محبة تو كره/جد او هزل اذا كنت لهذه الدرجة واثق من نفسك لماذا تسالني هذا السؤال فلا البدعة نهجي ولا الوصول الى الحقيقة يحتاج ارهابا....اعذرني انا من الناقصات دينا وعقلا فغدا اخر الاسبوع والحمد لله فلة....لا تنقهر الضغط يرتفع وتصير حوسة!!!!!!

  159. 159 - واخيرا ًصباحا 11:24:00 2011/05/26

    واخيرا وجدت مكان التعليق..... مقال طيب بارك الله فيكم. ووفقكم لكل خير.

  160. 160 - بارك الله في ذكائك يا شيخ مساءً 04:32:00 2011/05/26

    الشيخ محمد المنجد ..يصف النساء اللواتي يطالبن بقيادة السيارة بالـ\"منافقات\" و\"فاسقات\" الخبر (صدى): وصف الشيخ محمد المنجد النساء اللواتي أعلن عن عزمهن على قيادة السيارات في المملكة في السابع عشر من يونيو المقبل، بأنهن"منافقات" و"فاسقات". ووصف إمام وخطيب جامع عمر بن عبد العزيز في مدينة الخبر بشرق ، الشيخ محمد المنجد، في تسجيل صوتي بث على موقع "يوتيوب"، "من تتولى كبر الدعوة "لحملة 17 يونيو بأنها خبيثة مخبثة، منافقة فاسقة، باطنية حاقدة". وقال إن "من يؤيدون الحملة ليسوا سوى أهل الشر"، وهم" إما كافر أو باطني أو فاسق أو فاجر، وجلهم أصحاب شهوات وأصحاب أهواء". وأضاف المنجد أن حث المرأة على قيادة السيارة في المملكة المحافظة هو مؤامرة"، مضيفاً "إذا سمح للمرأة بقيادة السيارة فسيقومون باستقدام سائقات نساء". وكانت سيدات سعوديات أعلن عبر صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عن قرارهن قيادة سياراتهن بأنفسهن يوم 17 يونيو المقبل، في مبادرة تحت عنوان "سأقود سيارتي بنفسي". وألقت السلطات الامنية القبض على منال الشريف يوم 22 مايو الحالي، بعد أن أن تعدت على الانظمة المعمول بها في المملكة التى تمنع قيادة النساء للسيارات.

  161. 161 - محبة الخير مساءً 07:09:00 2011/05/26

    وددت أن أودعك أختي الكريمة "شيخي عقلي" وعذرا على تأخر الرد فقد انشغلت جدا. أنا أكتب باللغة الانجليزية ومنذ وقت لم أتصفح هذا الموقع ويعجبني التفاعل الإيجابي الجدي. لا أظن أنني سأشارك في نقاشات أخرى لكثرة المشاغل وعدم جدية بعض التعليقات. لقد قرأت بعضا من التعليقات على مقالات أخرى باسم "محبة الخير" وباسم "المقهورة"ولم أكن أنا الكاتبة. كما أرجو العفو من الجميع أما عني فقد عفوت وليس بقلبي شيء. نسأل الله أن يجمعنا إخوانا على سرر متقابلين. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  162. 162 - شيخي عقلي لا حول ولا قوة الا بالله مساءً 07:14:00 2011/05/26

    لماذا يا شيخ المنجد يعني انا من صبح ربي اطالب بالاحترام الاسلامي والمعاملة الاسلامية لكل المؤمنين تقول عني منافقة لمجرد اني طلبت بوضع عادي ويعلم الملك انه كل الحريم مظلومات في الموضوع وتقول عنا فاسقات والله مو مصدقة ويك ياد.أحمد الزهراني وينك ياد. العودة يعني هذه الاهانة المجانية تقبلونها ويعلم ربي اني أمته ولا اريد الا ما هو مباح يا ويلي صرت منافقة وفاسقة حسبي الله ونعم الوكيل الحمد لله كل اهلي معروفين بالورع والاستقامة والشيخ يسبنا وينكم اتمنى تجاوب هذا الكلام الذي احتبره رقم 160 ذكاء يا ويلكم من ربي على هذا المكان الذي وضعتوني فيه معقولة السب والفذف االمجاني لماذا؟؟؟؟؟لماذا؟؟؟لماذا؟؟؟؟ وتسالوني لماذا شضيخي عقلي ؟؟؟؟ مين يتخيل هذا الموقف ضد نساءنا في المملكة ارجوكم انشروا لوسمحتم الموضوع كبير ولا ينسكت عليه

  163. 163 - قارني مساءً 08:22:00 2011/05/26

    قارني بين رأي الشيخ المنجد وبين رأي الإمام العجلوني يتبين لك الخيط الأبيض من الخيط الأسود. سياقة المرأة لمطيتها: سيارة كانت أو غيرها، لوحدها وهي آمنة لا يجرؤ دعار طيئ ولا ما سواها من القبائل على التحرش بها وعد من رسول الله صلى الله عليه وسلم. وسوف يتحقق أحب من أحب وكره من كره.

  164. 164 - إلى رقم 163 ًصباحا 07:24:00 2011/05/27

    للاسف لا اعرف الكثير عن العجلوني أكيد انه من العلماء الورعين الاجلاء والمستخدمين للعقل والمنطق ولكن كلام الشيخ المنجد يقهر وليس فقط لانه يرفض سياقة المراة فهذا تعودنا عليه ولكن استخدامه الدين وبه يحكم على كل المؤمنات المحترمات بالفسق والنفاق هذا النوع من الكلام من شيخ يقهرني ووالله ثم والله ليس لكلامه اية علاقة بالاخلاق الحسنة ولا برحابة الاسلام ولا بفهم الدين ودور الشريعة في الحياة ...ما يقهرني ان نحمل الدين ونطوعه لاهوائنا اقول حسبي الله عليه ليس هكذا سنخلق معنى الكرامة في شعبنا ان اختلف احد منا شتمناه وفذفناه بما يزلزل الجبال شكرا جزيلا!والله لو كنت في مستوى الشيوخ الافاضل لعاتبته على كلامه وطالبته بالاعتذار حبا للعدل والحق وصيانة لكرامة المراة ولكن ......

  165. 165 - توفيرا للتعليقات واثارة حقد الرجال ًصباحا 11:04:00 2011/05/27

    (ضرب الأبناء والزوجات )يا هيك الرجولة والفحولة يا بلا.

  166. 166 - شيخي عقلي (الى اختي محبةالخير) مساءً 06:23:00 2011/05/27

    جزاك الله خيرا ووفقك الى ما يحبه ويرضاه وجعلك الله من اهل الجنة على قولتك "اخوانا متقابلين" اوربما الافضل قول "اخوات" والله اعلم المهم يا اختي الكريمة لا تغضبي من تصرفات بعض المعلقين نحن في الوطن العربي وفي المملكة كل شيء منتظر واقول لك سرا تعلمته بعد رجوعي لربعي وديرتي وهوان اكون "عربجية" عفوا للكلمة ولكن النعومة واللطف لا يفهمه احد تصدقين في احد المناسبات كنت اتحدث مع مراهق في سن 14 وكنا نتناقش واحسست انني كنت قاسية بعض الشيء في ردودي فتراجعت وقلت له بكل لطف انا اسفة لا اريد ان اجرحك هل تدرين ماذا كان رد فعله نظر الي باستغراب شديد فلما خفت وسالته ما سبب تناحته قال لي اول مرة انسان يعتذر لي وانت حرمة واعتذرت!!!!! سكتت قليلا ولكن ادركت ان كلامه صح فليست من عاداتنا الاعتذار وهنا انقلك الى الشيخ المنجد واقواله وغيره ....لو كنت ابنة الامير احمد او ابنة الامير سلمان لاعتذر الي على كل صفحات الجرائد وفي التلفزيون على استخدامه كلمة منافقات وفاسقات ولكن ولانه لا يعرف من اكون فانه لا يلقي بالا لي وهنا معنى الاسلام المفقود في ديرتنا والذي وجدته في الغرب حضارة فقد كان احدهم يحدثني ان اللفظة النابية اذا استخدمت في حق احدما قذفا فان من حقه ان يشتكي ويطالب بالاعتذار ممن ظلمه ويجرم على فعله ايا كان مقامي ومكانتي ان كنت فراشا او طبيبا او وزيرا...من هنا يا اختي الكريمة انطلاقتي ومن هنا قررت ان اكون عربجية ولا اهتم لان للاسف علينا ان نستعمل نفس اسلوب الناس حتى نقنعهم بسلبية ما يفعلون....هل تدرين يا اختي ان د.احمد الزهراني قد اثر رده في نفسي كثيرا ليس لانه دكتور بل لانه يحمل علما دينيا وهذا ما نحن بحاجة اليه ان نتواضع لهؤلاء المعلقين ونرد عليهم انسانيا فلا تستغربي ولعلك اقدر مني وافهم مني وتجاربك اكثر مني فواصلي طريقك وفقك الله وان كان لديك موقع تكتبين فيه بالانجليزية فيسرني قراءة مقالاتك.....لا اقول وداعا ولكن الى لقاء قريب حول اشكالية ما!!!!الله اعلم....رقم 165 تاكدي ان الله لم يظلم المراة ولم يامر بضربها حتى في اسوا الحالات لان الله علمنا العدل والرحمة واللين ولكن القوم في نفوسهم بقايا الجهل فلم يتمثلوا قيم القران الكريم انها اقوى من الذكورة لانها نوع من.....وبالله التوفيق

  167. 167 - على اي اساس تنكرين ان الله لم يامر بالضرب ًصباحا 01:18:00 2011/05/30

    الاية التي تعرفينها في سورة النساء ذكرت الضرب بمفوهمه عند لغة العرب وانت اخترت مفهوما لغويا لم يستعمل في لغة العرب ابدا في ما يخص الادميين لما نكون ابل سناخذ بتفسيرك لكن ان تخالفي كلاما متفقا على معناه لانك لديك منهجا ما في الفهم وتتقولين على الله ولا تشعري ابدا بفداحة هذا العمل فهذه مصيبة من قال لك اننا نحب الضرب او على الاازواج ان يضربوا زوجاتهم هذا خاص في نشوز المراة وفي فئة قلة من النساء انت الى الان لم توضحي ما معنى النشوز ولم تتقدمي بالحديث عن اسباب هذا النشوز ولا ادري على ماذا اعتمدت في ان الجماع ينهي النشوز وليس الخلافات الزوجية العادية بين الازواج هذا نشوز يعنى ترفع المراة فلا اعلم اذا كانت المراة تنظر بدونية للزوج وتترفع عن خدمته ولا تقدره حق تقديره كيف ستستجيب الى دعوته التي برايك هي علاجا يا ريت تتكلمي كلاما معقولا وليس حديث المدينة الفاضلة

  168. 168 - احسنوا الظن بالمنجد ًصباحا 01:21:00 2011/05/30

    يا اختى اذا كنت تحسنين الظن فاقراي كلامه جيدا هو لم يصف المراة بالفسق وامثال هذه العبارات لمجرد انها تريد القيادة اظنك تحاملت عليه لان رايه مخالف لما ترغبين ولانه من العلماء غير المرغوب بهم ليس اكثر وهنا في السعودية هكذا يعامل غير المرغوب بتفسير كلامه بشكل يقلب الناس ضده وباظهاره منغلقا متشددا

  169. 169 - رقم 168 ًصباحا 05:54:00 2011/05/30

    لم اسئ الظن باحد وليس من عادتي ولكن استخدام هذه الكلمات من طرف شيخ حتى لو كان مخالفا لرايي تؤزمني وتضطرني للرد لان الانسان المؤمن المتبحر في علوم الدين اكثر من الاخرين صبرا وتحملا ولا يعني هذا انه لا يقول رايه ولكن لا يقذف احدا مهما كانت الظروف فلا اعتقد ان طلب سواقة سيارة معصية وليس الى هذه الدرجة يحتاج الشيخ المنجد لنعت المراة التي تساهم في هذه الحركة او الموقف منافقة وفاسقة ولو تابعت مثلي شريط الشيخ الرشودي والخاشقجي لعلمت ان ما اقوله ليس تحاملا وظلما حيث نعت الرجل على الملا المراة التي تعارضه بالقواعد من لنساء دون ادنى احترام ثم ما معنى هذه الحجة للاسف لا استطيع ان اصدق ما سمعت تحويل الموضوع الى الهجوم على الاشخاص ولو سمعته لعذرتني فمنذ متى هذه المعاملة على شاشات التلفزيون لامراة خالفت رايه اهذه الحجج ام ماذا وتراني اتحامل لماذا لم اتحامل على غيره الم ار راي بعض الشيوخ في د.احمد الزهراني ولكني اعرف التمييز بين الصحيح والمبالغ فيه فلماذا تلومني وانت بامكانك الاستماع الى الرشودي والمنجد والله ما تصورت هذه حالنا مع شيوخ بلدنا....والغريب ان كلمتهم مسموعة اكثر مننا رغم كل هذه التصريحات ماذا اقول حسبي الله ونعم الوكيل ولم انعت احدا بالانغلاق لانه ضد ما اريد بل لانه ضد التعقل والمنطق السليم....ولك ان تقرا وتشاهد وبعدها يمكنك محاسبتي على ما اقول ارجع للتعليق رقم 160 الذي استندت عليه ثم سمعته في اليو توب.

  170. 170 - رقم 167 ًصباحا 06:16:00 2011/05/30

    لست بحاجةللاعادة ان كنت تابعت الموضوع فبامكانك الفهم والرجوع لكتب التفاسير والقواميس لفهم معنى النشوز واعتقد انه اساسا يستند الى بعد جنسي... زيادة الى ان معنى الضرب للضرب لا يمكن ان يكون كما شرح لانه حسب النظرة الاجتماعية والنفسية والدينية للموضوع فلا يمكن لمقهور من زوجته ان يسمح لنفسه الضرب البسيط وحسبما افهم تصاعديا فان الحل الاول لم ينفع والثاني لم يات بنتيجة فالضرب بمعنى الضرب يجب ان يكون قويا ليحدث الفرق حسب افهامك وياتي بنتيجة ولا تتفلسفوا كثيرا فاما ضرب بمعنى الضرب او ان هذه الاية لا تعني معنى الضرب الذي نفهمه وهو الاقرب لروح القران الذي لا يلجا الى القسوة بل الى المعالجة ضمن احترام المراة والرجل ولك ان تبحث في الموضوع ولم ار في حياتي ان الضرب ينفع كائنا من كان الا في حالة الجلد والتي اتصورها عقابا وليس محاولة حل لمشكلة ما زد على ذلك الا ترى ان عتق رقبة الغي لاننا لم يعد لدينا نظام الرق فهل نطالب بوجود نظام الرق حتى نطبق ما جاء في القران الم يرتق البشر و اوقفوا الرق اليس هذا دليل على اننا كبشر يمكننا منع الضرب (بمفهومكم انتم) للمراة واحترام انسانيبتهافي كل الحالات قياسا والاستغناء عنه بطرق اكثر تحضرا ام هل نحافظ عليه من اجل عيون فهمك للنص وللشرع ونترك الاف النساء تتالمن وتهن يوميا....اجبني الا يقلقك الموضوع ام ما يهمك هو قراءتك السطحية لما طالبنا به الله واجبرنا على احترامه من النفس والعرض والعقل والمال والدين ثم لماذا لم تعتبر كلمة حرثكم والتي تطلق على الارض في معنى جنسي الا ترى في ذلك تشبيها غير المعهود ام بكيفك تقبل ما تريد؟؟؟؟؟لا حول ولا قوة الا بالله.

  171. 171 - اتق الله يجعل لك مخرجا ًصباحا 08:29:00 2011/05/30

    اختى انت حرة فيما تعملين وتذرين لكن لا تسوقينه على انه هذا حكم الله في هذه المسالة مخالفة اهل العلم الذين وضعهم الله في مرتبة اعلى من مرتبة الذين امنوا ما دمت لست من اهل الاختصاص فلم تعرضين رايك بهذا الشكل على انه فهم للشرع انت حرة في اعتقاداتك لكن لا تقللي من قيمة الذين ياخذون بالتفسير المعهودمن اهل العلم وهو الصحيح فقط قرات لك اكثر من مرة تطالبين بالاحترام لكن لا ارى اي احترام لمن تبعوا اهل الذكر استجابة لامر الله في سؤالهم وليس مقبولا عقليا ان تبقى بعض مفاهيم الالفاظ وبالذات الخاصة بالنساء مبهمة قرون حتى تاتي لفسريها انت وليس معقولا ايضا مخالفة اهل الاختصاص وبالذات اهل الشريعة لحاجة في نفس يعقوب قضاها بينما لا تفعلون نفس الامر في العلوم الاخرى بل ستجدوا اي تعد على تخصص دنيوي ممن ليس باهله السجن له بالمرصاد فلم التجرأ على دين الله بهذا الشكل ما دمت غير مختصة بالعلوم الاسلامية فالله بمهل ولا يهمل

  172. 172 - تفسير الحرث معروف ًصباحا 08:41:00 2011/05/30

    واضح انك لن تتقبلي ولا اي من يخالفك فالرد عليه اساس عندك حتى لو كان كلامه صوابا ما دام غير متقبل لكلامك كلمة الحرث موجود تفسيرها بما يخص العلاقة بين الزوجين وهكذا مفسرة ما احد قال المقصود النبات بالتالي لا حجة ابدا لتمرير تفسيرك الذي تتهربين حتى ان اثباته مجرد تنظير والا فالواقع لا يعطيك سوى انه يحل خصومات عادية بين الازواج في الاحوال العادية اما النشوزر كمشكلة زوجية فالمشاعر وقتها لا تسمح لا بالطلب ولا بالاستجابة هناك نفور وانت لا تريدين الا اقناع نفسك بعكس ذلك لماذا لم تتجرائي بالاجابة حتى الان على اي اساس اعتمدت غير هذا التنظير العقلاني البعيد عن واقعه هل حضرتك جربت ذلك ؟؟؟؟؟ هل ثبت لديك قوة هذا الامر في علاج مشكلة النشوز ولما طالبتك بتفسير النشوز لانه واضح الخلط عندك في كل ما يخص معاملة المراة فليس لديك تحديدا حتى لمعنى النشوز ولماذ يحدث وكيف تكون نفسية المراة وقتها ولمن يكون الحق عند النشوز انت لم تعيشي مثل هذه الحالات ولا تعرفينها فعلى اي اساس تتجرئين وتلغي كلام فقهاء علماء عالمين بلغة العرب ام هي المشاكسة والسلا م ام هي ردة فعل لمجتمعك يعاملك بطريقة ظالمة بغض النظر عن طبيعة المشكلة اتحداك ان تثبي لنا ان النشوز حله الجماع في حال استعصى العلاج الاول ونقيضه االثاني ( قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين ) اما نحن الذين نعارضك فلسنا محتاجين للدليل والسبب ان اللفظة مفسرة في ضوء كلام العرب ثانيا هكذا فهم العرب الخلص هذه الكلمة وهكذا فهم كل المسلمين من عهده صلى الله عليه وسلم حتى يومنا هذا اما استدلالك باحدى معانيه اللغوي فليس بحجة ولا كافية ليقف في وجه كل هؤلاء الفقهاء واستعمال العرب لهذه اللففظة بمعنهاها المعروف ثالث شيء تجربة المجربين تقول عكس كلامك فهل لديك تجربة شخصية او قراءات من حولك حقيقة ورابع شيء اتحداك ان توضحي مفهوم النشوز ونفسية المراة الناشز وسبب ذلك

  173. 173 - أحمد الزهراني ًصباحا 11:17:00 2011/05/30

    والله العظيم اعتقدت أنّ الموضوع أقفل وانتهى لكنّي فوجئت أنّه ما زال مستعراً ، زأرى أنّ الموضوع أصبح عاطفياً .. ووجدت سؤالا لي أحببت المشاركة فيه ، وإلاّ فالضرب في رأيي أنّه مشروع بلا شك ولا ريب ولكنّه غير مرغوب فيه والأولى منعه ليس بمعنى أنّ ذلك سيمنع الزوج من الضرب بل بمعنى أنّ من ثبت أنّه ضربها بشهادة شهود أو بإقرار أنّ لها الفسخ أو الخلع بلا عوض وسأرحّب بأيّ قرار بهذا الخصوص ، لأنّ حجم المعاناة كبير ومستفحل . أمّا قيادة المرأة وغيرها من الأمور الّتي يطالب بها البعض: فأحبّ لفت نظر الإخوة إلى أنّ المشرع ينظر بدائرة أكبر بكثير مما ننظر سواء كان مفتيا أو مسؤولاً .. لذلك لا تحملوا كل أمر على أساس عنصري...... وتفهّموا وجهة نظر المخالف، لا أقول اقبلوها لكن تفهّمومها .. ما مصلحة المفتي من التحريم؟.... هل تعتقدون أنّ لديه موقف من المرأة كجنس ؟؟ أرجو أن نرقى بتفكيرنا أكثر .. وأن نحسن الظن به .....ألم نتفق على أنّ الضرب ولو كان مشروعا إلاّ أنّ للحاكم منعه نظرا لغلبة المفسدة التي رآها ولو كنا لا نراها نحن ؟..........كذلك قيادة المرأة وإن كانت في أصلها حلالا فللحاكم منعها لمصلحة يراها أو مفسدة راجحة يتوقعها .. قد لا يعجبك هذا الحكم لكن لا مناص من تفهم وجهة نظر المفتي والمشرّع .....ثقي تماما أنّه في الوقت الذي تتوفر فيه البيئة المناسبة لقيادة المرأة لن يتردّد المفتي ولا ولي الأمر في السماح .. فلا تحملوا الأمر فوق طاقته ......وأحب أن أقول لكم شيئاً : والله لو تعلمون حجم الحوار الدائر في المجالس الشرعية في أمور النساء لعرفتم حجم القيمة التي يوليها أهل العلم للمرأة ، إنّهم يشعرون بمشكل حقيقي ووضع صعب تعيشه ، ويرغبون في المساهمة في حل هذه المشكلات ..... لكنهم في نفس الوقت يعيشون موقفا حرجا بسبب دقة المسألة وحجم الإشكالات الواردة عليها .......دعيني أختي أخبرك بأنّ الأمر حين يكون منصوصا عليه فلا أسهل من الكلام فيه ، مثلاً هل يصعب على أيّ منا أن يقول : الخمر حرام والربا حرام والبيع حلال ، هذه أمور منصوصة ليست صعبة ............... المشكلة والمضيق الذي يحير العالم هو المسائل الّتي لا نص فيها ويحتاج إلى موازنة ، بين الخير والشر، هنا تأتي المضائق ، أنت وغيرك تعتقدون أنّ على العالم أن يقول : حلال تفضلن بقيادة السيارة .......... لكن العالم لا ينظر من زاوية الحاجة فقط (أعني حاجة المرأة) ، بل ينظر إلى حجم المفسدة التي لا يراها كثير من النساء لأنّ المسألة عندها بحجم محيطها الضيّق الّذي ربما لا تحدث فيه أيّ مشكلة أو مفسدة ، أمّا المفتي والمسؤول فإنّه ينظر للأمر بدائرة واسعة بسعة المجتمع ........وهذا يعني أنّه يرى حوادث كثيرة جدا تجعل حجم المفسدة قوياً يمنعه من أن يقول إنّ الأمر مباح ....... إنّه عالم يا أختاه له كلمته المؤثّرة......... ويخشى أن يأتي يوم القيامة وقد تعلق به من المفاسد الكثير بسبب أنّه أباح شيئا جر على الأمّة مفسدة ، نعم وجود السائقين مفسدة ، وحرمان المرأة من وسيلة مباحة مفسدة ، لكن هذه المصلحة التي نتوقعها أصبحت بابا للتغريب والانفلات والدليل على ذلك أنّ رموز ورؤوس المطالبين بها هم من أهل الانحراف السلوكي أو الفكري .........لذا أقول لكم بكل شفقة وإخلاص ، كفوا عن أهل العلم لومكم وعذلكم فقد أكثرتم عليهم ........... وتأمّلوا في حال أحدكم حين تعرض له مشكلة لولده وأسرته بين أمرين يحتاج الموازنة بينهما كيف تقلقه وتسهر ليله وتضجره ، فكيف بأمر أمّة كاملة ... اتقوا الله في هؤلاء العلماء الّذين تدّعون أنّهم لا يحملون همّ المرأة وأنّهم فرطوا في حقوقها .. نعم ليس الكل على شاكلة واحدة ، أمّا كبار أهل العلم فأنا أشهد لهم شهادة يسألني عنها الله أنّ المرأة وهمومها تحتلّ المركز الأوّل ولو كان أمر السياسة بيدهم لرأيتم ما يبهر ويجمل ولكن ليس بيدهم إلاّ سلاح الكلمة وقد أوضعوه في محلّه الّذي يبرئ ذمّتهم .............والله الموعد

  174. 174 - جزاك الله خيرا الاخ احمد الزهراني مساءً 02:06:00 2011/05/30

    بارك الله فيك كل ماقلته اعيه جيدا وافهمه واوافقك عليه لكن يا ريت ولا اعرفك ولن يضرني ان لا اعرفك يكفيك ان الله يعرفك ان ترد على من يتاول في الدين ويحلل ويحرم من غير الرجوع الى اهل العلم فهنا الاخت التي تمدح بك وتنتظر رايك تقول ان الضرب بمعنى الجماع وتنكر مشروعية الضرب وها انت تقول بمشروعيته حتى لو ايدت منعه بقانون نظرا للمصلحة فهل لها الحق ان تفسر القران بما يخالف ما عليه الفقهاء كلهم وتقول هو يحتمل هذا المعنى بحجة ان له معنى لغويا خاصا بالابل وتاتي لتحمل حكم شرعي على ذاك المعنى اللغوي بطريق يجعل هذا القول منكرا شاذا وتصر على انه فهماقرب لروح القران ولا ادري معنى هذه العبارة التي ذكرتها وتنكر على من يخالفها مع ان المخالف لها اهل العلم ومن تبعهم وهي ليست منهم باعترافها

  175. 175 - رقم 174 مساءً 09:24:00 2011/05/30

    احم!اللهم صلي وسلم على رسول الله استغفر الله العظيم... يا اخي عادت حليمة الى عادتها القديمة والله لا قرابة قبلية ولا عائلية ولا اجتماعية بيني وبين د.احمد لا من بعيد ولا من قريب ولم اره في حياتي اطلاقا لا في تلفزيون ولا غيره ولا اعرف من هو الا من خلال بعض مقالات اثارت انتباهي لما تميز به أسلوبه من صدق وصراحة مع نفسه وقدرته على التراجع والاعتراف بالخطا أوالالتباس دون عناء ولا عقد (رغم اختلافي معه في بعض النقاط) وهذا في الرجال السعوديين وفي المشايخة نادر واكاد اجزم انه معدوم الا من رحم ربي وهم قلائل حفظهم الله وانار بهم سبيلنا فتذكر هذا جيدا ولست اقول الا الحقيقة فان كنت دكتورا او شيخا فعرف بنفسك يسعدمي ويسرني الحوار معكم في اطار اخوي فمعذرة ان اسات لك دون ان اشعر.... فالمواقف تظهر من خلال القلم وهذا ما يعنيني اكثر من اي شيء اخر هذا اولا ثم هل رأيت قوله "نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ" هل كانت كلمة حرث مستعملة للنساء في بيئتهم ام هي استنقاص من قيمتهمن بهذا التشبيه؟دلني فانا على حد علمك والظاهر حسب علمك انني لم ادخل الجامعة ولم اقرا علوم الدين اطلاقا فما شاء الله عليك انت المختص وانا ابنة السبيل او العابرة المتطفلة على علوم الدين واصحابه....أكتفي بهذا المثل ولك ان ترد علي بما تراه في علمك الذي لا غبار عليه اما روح القران فالذي افهمه بعقلي الصغير ان النظم القرانية او الشكل والمعنى يتطابقان مع ماهية صاحب الكلام ولهذا فان الله جل شانه لا يمكن ان يظلمنا بكلمة فما بالك بتسليط الضرب على اجسادنا!!!!هو صاحب الرحمة والنشوز امر فيه عدم توافق او غيره فمهما كان هذا الرفض لا يعالج بالضرب والله اعلم يا رقم 174 .... فكن اخا طيبا رحيما بعباد الله واجبني على سؤالي حتى وان ازعجتك فالاختلاف سنة الله في خلقه جعلك الله من الصادقين المقربين اليه واسكنك الفردوس ورزقك الحور العين على صبرك وتفهمك ورحمتك بخلقه.....آآآآآآآآآمين. لو سمحت اشرح لي ما معنى النشوز حسب فهمك لعلني افهم وجهة نظرك في الموضوع

  176. 176 - انا لم اتداخل منذ ستة ايام ًصباحا 11:01:00 2011/05/31

    ورد في التعليقات السابقة الاجابة الشافية لاسئلتك. وانت المصمم على ان تبقى في عادتك القديمة باتخاذ شرع الله كمادة جدلية او قابلة للنقد او الخوض بهذا الشكل. لا علاقة لآية الحرث بآية النشوز والضرب وليس معنى انك اتيت بمفهوم ناشز للضرب ان تقارب ذلك مع كل كلمة اخرى من حيث استخدامها او انتشارها فالمسلمون فهموا ماذا يعني الحرث وفهموا ماذا يعني الضرب ولم يسبق لمليارات المسلمين الذين قرؤوا القرآن قديما وحديثا ان سألوا اسئلتك او قاربوا وناقشوا دين الله وآياته بهذا الشكل الجدلي النقدي العبثي. وان كنت فهمت ان الآية تسلط الضرب على اجساد النساء فاللهم لا حول ولا قوة الا بك.وان كنت تنظر لرحمة الله بهذا المنظور من عدم امكان ترافق رحمته مع اباحته للضرب البسيط لمرأة ناشز ( اي ليست صالحة ولا قانتة ولا حافظة للغيب) فماذا ستفعل في احكام الجلد والرجم والقطع والنفي والقصاص بالقتل.والاختلاف بهذا الشكل سنة الله في الخلق لا في المسلمين انفسهم اتباع هذا الكتاب وهذا الدين. والله سبحانه له 99 اسم منها الحكيم والخبير والعليم. وورد في كتابه ( ولا ينبئك مثل خبير) وشرعه للناس كافة ولا تزر فيه وازرة وزر اخرى. وهو متكامل انزله ليطبق في كل ما نص عليه وليس ذنبه او مدخلا للجدال فيه سوء او انتقاء التطبيق فكن اخا طيبا ورحيما بشرع الله واعقل عشرات الاجابات والتوضيحات التي قدمت لك او على الاقل كفّ عن كل هذا طالما لا تأخذ منها شيئا ثم تقول الله اعلم.او على الاقل انتقل في النقاش لنقطة اخرى ان وجدت طالما تم شرح واستنزاف نقطة معينة بما يوضح اي لبس. جعلك الله من الصادقين وهداك للحق بإذنه.

  177. 177 - الى 176 ًصباحا 05:41:00 2011/06/01

    قلت انك لم تشارك منذ 6 ايام ونحن انتقلنا خلال ايام غيابك الى بعض ردود افعال المشايخ وما قمت به هو الاجابة على رقم 174 فانا لم اسال احدا؟؟؟ ثم الحرث استخدم في غير معناه الاصلي وقد يكون الضرب كذلك فاين المشكلة؟ هذا اولا ومادمت قد كتبت من قبل فانت تعلم اني "امراة" فلماذا تجيبني بصغة "المذكر" لو سمحت أخيرا ما دام مفهوم الناشز هي الزوجة غير صالحة وغير حافظة للغيب ( اما قانتة فالقنوت لا يكون الا لله) فما حاجة الزوج بها وعلى اي اساس ستبنى العلاقة بينهما؟ وهل باعتقادك وحسب تفسيرك لمعنى النشوز الذي اوردته سينفع مع ذلك الانحراف الكبير في العلاقة الضرب الغير مبرح؟؟؟؟؟...صدقني لا يمكن ان يقبل عقلي ولا اعتقادي ولا اتزاني ولاادراكي ولا خضوعي لامر الله لكلامك هذا بالمعنى الذي سقته .....أدعوك لمراجعة معنى النشوز ثم يا رقم 176 لماذا هذا التحامل وهل انكرت شيئا من الحدود لا سمع الله فلماذا تصر على الظلم ؟؟؟ هكذا يا اختي او اخي عرف بنفسك حتى اعلم اين وصلت من فهمك للموضوع.....أخيرا معك حق لقد استنزفتم كل طاقتي في شرح فكرتي وما اردت الا الخير وللاسف انتم كثر وانا بمفردي لذلك معذرة ليس لدي المزيد مع اصراري ان كل هذه الامور لابد ان تراجع حتى وان لم يقع ذلك خلال 14 قرنا وكان بديهة ان يتبع ما قاله الاولون الا ان خلال حقبات التاريخ لم يسلم كتاب واحد من الزيادات والتحريف ولا اريد ان اعبد ربي بتحريف في التاويل لانه نزل الذكر وحفظه والمقصود به القران فقط اما ما عداه ففيه تحريف كبير ولا يمكننا علميا التسليم بصحة كل ما جاء في الكتب من تفاسير او احاديث ولعل "صاحب الاحاديث" اعانني على تاكيد رؤيتي للموضوع.... فيا هذا كن هادئا وابدا بمراجعة ما جاء ما دمت صاحب اختصاص شرعي تجد ثوابا احسن من محاولة التقليل من فكرة استخدامي لعقلي وتشويهها على اساس اقرب الى طبعك منه الى الشرع والنظر فيه فان كنت متخصصا ففرصتك الوحيدة ان تساهم في حملة منع الضرب رحمة ورافة بالنساءفتؤجر على تخليصك للنساء وللشرع من الفهم الخاطئ حسبما جاء في كتاب الله العزيز.....وتذكر ان كتاب الله الانجيل والتورات قد حرف ولم يسلم الا القران فلا تلزمني بشيء لا يعلمه الا الله شكرا للدعاء اسال الله ان ينور عقولنا جميعا

  178. 178 - لن اجيبك عن معنى النشوز ًصباحا 08:04:00 2011/06/01

    لن اجيبك الى طلبك ما دمت ترفضين اجابة طلبي وتنتقين من الردود ما يكون دسما لردودك ؟؟؟ النشوز مفهوم عند العامي والجاهل وليس هو صفة للحياة اليومية الزوجية بل حالة خاصة شاذة عن السائد في الحياة الزوجية هي امر طاري وليست اصلا حضرتك لم تفسري النشوز بناءا على رايك الغريب لم تطلبين مني تريدين ان تمسكي انت بدفة النقاش ونحن كمبارس ننفذ الاوامر لماذا حتى الان ترفضين الاجابة على سؤال مهم جدا هل انت متزوجة وحدث النشوز وكان ذلك هو علاجك هل لديك برهان يثبت صحة نظريتك الجديدة ؟؟؟؟ ليس معك ولن تجدي فلم اتعب نفسي وطريقتك واضجة جدا هو الرفض والتعنت بموفقك حتى لو خلافك الجميع اعتذر ولن اكمل وشكرا لصاحب التعليق 176 احسنت

  179. 179 - رقم 178 مساءً 08:40:00 2011/06/01

    الحقيقة لم يطلب مني مشؤولو الموقع ان ابرز هويتي عند كل دخول ولم اتعلم في حياتي الاكاديمية ان يكون طرحتا للاشكاليات وللتاويلات وللفرضيات في منتدى فكري يعرضنا لاسئلة خاصة مع اني اؤمن بضرورة الدراسات الميدانية واذا اصررت واعتبرت هذا النوع من الاسئلة طبيعي فمن المفروض ان تشارك في منتديات اخرى غير هذه.... اشجعك على قرارك السليم والشجاع في عدم اكمال النقاش فقد اصبت هذه المرة باعتذارك لانني وبصراحة متيقنة انك اخطأت المنتدى والله اعلم يا اخي او اختي فنحن نرى ونسمع اشياء غريبة ولا نفهمها...اجابتك عن معنى النشوز عامة جدا:انتبهي هناك فرق بين الشاذ والطارئ و...عفوا ما معنى قولك "ونحن كمبارس"؟؟؟أرجوك لا تتصرفي او لا تتصرف كالاطفال اجبني على قدر سؤالي لو سمحت والف شكر....إن لم تجب ففي امان الله ورعايته ووفقك الله.....

  180. 180 - انظري الى عبارتك هذه مساءً 09:03:00 2011/06/01

    اقتبس عبارتك هذه المخيفة (وكان بديهة ان يتبع ما قاله الاولون الا ان خلال حقبات التاريخ لم يسلم كتاب واحد من الزيادات والتحريف ولا اريد ان اعبد ربي بتحريف في التاويل لانه نزل الذكر وحفظه والمقصود به القران فقط اما ما عداه ففيه تحريف كبير ولا يمكننا علميا التسليم بصحة كل ما جاء في الكتب من تفاسير او احاديث ولعل "صاحب الاحاديث" اعانني على تاكيد رؤيتي للموضوع....) عزيزتي انتبهي جيدا لما تقولين اذا اتبعنا ما قاله الاولون فنحن نستجيب لامر الله بسؤال اهل العلم والذي بين يديك من علوم الشرع من نتاج جهدهم البشري ما هو الا استجابة لتدبر كتابه والتفقه في ما قاله الله وقاله الرسول فان اصابوا لهم اجرين وان اخطئوا فلهم اجر فهم ماجورون على كل حال ونحن مامورين ان لم نعلم ان نسالهم وناخذ بما يقولون ماداموا ثقة في افهامهم ودينهم وصحة استنباطهم لاحكام الله حتى لو اخطئوا لن نتحمل خطئهم لكننا ننفذ امر الهي فهل موقفنا كموقف الذين عارضوا دعوة الرسل دعوة الحق وقالوا انا وجدنا ابائنا على امة وانا على اثارهم مهتدون هل نحن وهم سواء لتجيبي علينا بمثل هذه الاجابة هل يستوي من امن بالله ومن كفر به اومن اتبع العلماء بناءا على امر من الله ومن رفض دعوة الايمان بحجة ما وجدوا عليه الاولون حتى لو كانوا لا يعقلون كما وصفهم الله سبحانه وتعالى انه من الظلم ان تقولي لاخوانك المسلمين الذين يتبعون احكام دينهم انكم بعملكم مثل ما قاله الاولون في دفع دعوة الرسل وشتان بين الموضوعين وبين الرفضين وبين الحالين فانتبهي لعبارتك جزاك الله خيرا اما العبارة الثانية فلا حول ولا قوة الا بالله يااختي انت اعترفت انه لا نصيب لك في علم الحديث وهو بحد ذاته لوكنت تعلمينه جيدا لم تتفوهي بمثل هذه العبارات ابدا مع انه قيل لك هذا الكلام ولكنك لا تريدين سماعه عزيزتي علم السند كفى الامة ما عانت منه كل الامم لقد حفظ الوحيين بهذا العلم الجليل ولعلمك حتى الكتب الفقهية لها سند ايضا ولكنك لا تعلمين هذه العلوم فحرام ان تقولي مثل هذه الكلام وانت غير متثبتة منه فهي دعوة تحتاج الى برهان هل لديك برهان على ان ما كتب من وقت سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الى يومنا هذه قد ناله التحريف او التغييير او الزيادة سواء الاغلب او البعض او ما كان قصدك اين دليلك الان حتى في عصرنا بكل سهولة يستطيعون الحكم على اقوال وليس احاديث من خلال علم رجال الاحاديث فبكل سهولة يقال هذا الحديث صحيح هذا مقطوع هذا غريب هذا مشهور لكنه ضعيف او موضوع ما دام يمكن الحكم عليها فاين الخوف الخوف ينبع اذا كنت لا تعرفي حال نقلة الحديث فما دام علماؤنا جمعوا سيرهم ونبشوا احوالهم في تلك العصور واثبتوها في كتبهم وحفظت لنا فاصبح كل العلماء على مر العصر يستطيعون الحكم على الرواة مما سهل التمييز بين المقبول وغير المقبول فما الداعي للخوف ولم هذه الدعوة الباطلة العارية عن البرهان ولقد استغربت حكمك هذا على الاحاديث والكتب ومن ثم فرحت اشد الفرح بصاحب الاحاديث الان الاحاديث التي رواها خدمت فكرك قبلتيها وما لم يكن في صالحك ترفضيه بحجة عدم ثقتك في سلامته من التغيير والتبديل اهذا منهج عقل مفتوح ؟؟؟؟؟ رددت متوقعة انك من اعرفها واذا لم تكوني انت فلن يتغير الامر لان الهدف الرد على العبارة ايا كان صاحبها لكن عبارتك مؤلمة ومحزنة لا اعرف كيف تقولين علميا لا يمكن التسليم بها اي علم تتحدثين عنه ما دمت لم تتعرفي الى علم الجرح والتعديل من اين جئت بهذه المعلومة هل هي نتاج دراسة او ايضا تقولين ما قاله الالوون من اعداءالمسلمون ومن تبعهم فهذا القول لا يقول به عالم بدين الله ابدا اختك ام احمد ملاحظةبالنسبة للنقاش حول هذه القضية بالتاكيد لست معك في تفسيرك بل انا مع بعض المعلقين الذين عارضوك لكني لا استطيع الان تحديد الارقام انما علقت بسرعة

  181. 181 - صدقيني يا ام احمد مساءً 10:47:00 2011/06/01

    انا لم اقصد اننا لا نساطيع معرفة الصحيح من الخطا فهناك طرق لذلك وان كنت لست مختصة في الحديث فقد درست الحديث واعلم ان علوم الحديث سخرت لذلك ورغم ذلك فاننا نرى حتى في امهات الكتب وادقها الخطا والزيادات ولكن لا يمكن ان ننكر ان كل هذه الكتب يجب ان تراجع من جديد ويخصص لها الوقت والجهد والوسائل الحديثة كما فلت لدراستها وتصفيتها ولذلك لا تفهمي كلامي على اساس انني اشكك في كل شيء ولكن كل كتاب على وجه الارض لا يمكن التاكد من صحته عبر قرون مضت الا باخضاعه للبحث من جديد ولست هنا لاقول اكثر مما جاء في القران الكريم من ادمان الاقوام على التحريف فما دراك بسلامة كل ما كتب فهل هناك دليل على حفظ هذه الكتب اعطني واحدا منها ولا تقولي منهجية كذا او كذا فالمسالة لا تحل باساليب التاكد التي وضعها اجدادنا فقط بل بمقارنتها بما جاء في القران ويظل مجهودا بشريا يشكر ويثاب عليه كل من عمله بل لقد رايت في بعض الكتب القديمة من تطور فكري ما أثار استغرابي لمدى منطقية منهجهم ولكن ليس كلهم ففيهم من يكررما قد قيل والموضوع ليس بسيطا وعلماء الفقه والحديث والعقيدة ادرى مني ومنك ولا يعني اني درست هذا وتعرفت على هذه التفاصيل سيمنعني من اعادة النظر فالقاعدة تقول القران الوحيد الذي حفظه الله وما عداه يمكننا مراجعنه وليس بمعنى التشكيك فكم مرة اكتشف شيئا وارى اني اقوم به ظنا مني انه صحيح ويكتشف بطلانه وهذا ما قصدته من التلميح لصاحب الاحاديث فقد فتح ذهني لمساحة اخرى من التفكير ولا يعني التسليم بما قال بل انتظر رد احد الشيوخ الافاضل وقد سالت من قبل ان كان ما اتى به صحيح ام لا فلا تفهميني غلط استخدام العقل مطلوب جدا والمراجعة جد ضرورية وعلينا ان نفهم هذا في اطار حبنا لسلفنا الصالح ويا ليتنا نملك جلده وعلمه والاهم تقواه شكرا مضطرة لتركك ساعود قريبا اشكرك على التواصل ولا انسى ان اذكرك انني اجتهدت في مفهوم الضرب بالتفكير في المسالة لا غير .....يتبع عذرا للمقاطعة ساكمل ان شاء الله....

  182. 182 - الى الاخت 177 ًصباحا 05:41:00 2011/06/02

    انا مثلك لا ادعي الاختصاص والعلم الشرعي. ومثلك تماما في كل تعليقاتي اجتهدت وحكمت عقلي ووجدت احكام ربي عادلة ولم يتجاوز علماؤنا الكرام قديما وحديثا في فهمها وصحة تفسيرها ما يمكن ان ينال منها او منهم شيئا يذكر. اجتهدت انت في اسلوب تاويل معنى الضرب. وهو ذات الامر الذي فعلته في النشوز علما انني اوردت تعريفات له سابقا كلها تصب في المعنى المتوائم مع مفهوم الآية اجمالا. وطالما الآية بدأت في وصف الصالحات القانتات الحافظات للغيب. ثم قالت واللاتي تخافون نشوزهن وباسلوب المخالفة في المعنى يكون النشوز وكصورة اخرى لتقريب مفهومه هو الخروج في السلوك عن هذه المعاني او احدها يعني ليست بالضرورة مجتمعة وكان قصدي ( غير صالحة و/ او غير قانتة و/او غير حافظة للغيب. ويأتي العلاج القرآني بترتيبه المذكور. واسمحيلي بعد اذنك وارجو ان لا تنزعجي من ذلك ان اقدم تفسير ابن عباس رضي الله عنه ومئات العلماء في معنى القنوت على مفهومك انت واعذريني في ذلك مع كل احترامي لك. وسبق واوردت في تعليقاتي المقاربة والتوضيح بان القنوت معناه بطيب خاطر واحترام ومودة والا لقال طائعات فهو معنى رقيق ومدلوله وتطبيقه سحري في السعادة الزوجية . وقدمت ادلة ومقاربات كثيرة على هذا المعنى ( انا صاحب التعليقات ذوات الارقام 8 و 16 و 21 و 40 و و41 و 46 و 61 و 62 و 89 و 93 و95 و 96 و 100 و و101 و و107 و 110 و 149 و151 و 153 و 159 و 176 اضافة للاسماء راشد وسمير وشروق وسلوى وبالطبع ناصح. فانا نفسي ناصح في كل تلك التعليقات). كما ان الزوج له من الاحكام في القرآن والسنة في كيفية التعامل مع الزوجة تجعله وكأنه قانت لها ايضا ثم ان الآية تتكلم عن علاقة زوجية قائمة وقد يكون فيها اطفال ايضا ولا علاقة للامر ببدايات بناء العلاقة بل لدينا اسرة وبيت اصبح له كيان شرعي واعتباري يجب المحافظة عليه بكل جهد ممكن. واعذريني ان قلت ان في كلامك ما يمكن ان ينصف بعض المفسرين الذين لمتِ عليهم التشديد في التأديب فمقاربتك توحي به ضمن هذا الاسلوب الاستدلالي لان المرأة الناشز يا اختي العزيزة لا تستحق منك كل هذا العطف والدفاع في مقابل رحمة ارحم الراحمين وورد في تعليقاتي السابقة وخاصة 62 ما يزيل اللبس العاطفي في الموضوع. واعذريني انا لست سعوديا ليجوز لي المشاركة التي تقصدينها وكل مداخلاتي كانت بدافع الدفاع عن ديني وعلمائه كما كان لك الحق تماما بحرية التفكير فيه وفيهم.ولو كنت سعوديا فقد سبق واوردت رأيي واقتراحاتي في التعليقات المشار اليها وخاصة تحت اسم وجهة نظر و سلوى ومتمسك بقناعتي فيها.كما انني دائما ادافع باجتهادي الذي يدور في فلك اقوال علماء وبما يوضح اسئلتك وتأويلاتك يعني لا هي افكاري ولا اطباعي المفترسة ولا ميولي الوحشية ولست حتى صاحب اختصاص شرعي فانا درست الحقوق وتعاملت مع علم الشريعة كمتطلبات اثناء دراستي الجامعية في الاردن مثل اصول الفقه والاحوال الشخصية ومبادىء الشريعة الاسلامية اضافة لممارستي المحاماة ومنها المحاماة الشرعية والتي مرّ عليّ فيها قصص تشيّب الرأس. ولا ادعي الضلوع في كل ذلك فانا لم اتجاوز 33 سنة من عمري ومتواجد في السعودية منذ اقل من 3 سنوات فقط. واي حدّة او غضب او انفعال كانت بدافع الحرص على ديني واحكام ربي فيه وصورة وجهود علماء اجلاء لم يقل واحد منهم اننا نتعبد الله بضرب النساء. يعني هذا الخلط هو اكثر ما جعل من النقاش ساحة معركة. فعباراتك ومقارباتك تخلط الحابل بالنابل وتوحي للسفهاء من امثالي انك فقط تريدين هزّ صورة الشرع او القائمين عليه وانا اعتذر واجزم بموجب آخر تعليقاتك خاصة 181 انك لا تقصدين ذلك فحاولي يا اختي ( وليس يا هذه) ان تقللي منها او تنهيها وتكوني عقلانية في التعبير والاسلوب بما يجعلنا جميعا اخوة في هذا الدين العظيم وتحت مظلة احترامه وتوقيره واحترام القائمين عليه قديما وحديثا ولو كان لك قول في بعض الامور ولكن وكما قالت اختنا الفاضلة ام احمد لا تجتمع امة رسول الله صلى الله عليه وسلم على ضلالة. وامر آخر هو خلطك للنتيجة فانت مرة مصرة على افكارك دون النظر لما يرد عليك به ومرة تدعين للمساهمة في منع الضرب باعتبار ان الشرع اسيء فهمه وبما يدل على تسليمك بتفسير العلماء ومعنى الضرب الحقيقي. صدقيني ليس اسهل على الانسان من اتباع الشيطان في لحظة الانفعال والابداع في الاساءة واللمز في الآخر ولست عاجزا عن ذلك ولكن طبعي الذي تتهكمين عليه يمنعني من ذلك ولا اريد ان اتهم طبعك بشيء حتى وان كنت اختفيت وراء كل تلك الاسماء والارقام مؤخرا هروبا من اساءاتك وعدوانيتك تجاه مخالفك. واسأل الله ان يغفر لي ولك العثرات والزلات وان يزيدنا هدى وخلقا. وان يهدينا جميعا الى ما يحب ويرضى.

  183. 183 - فرق بين الإحترام والتقديس مساءً 02:25:00 2011/06/02

    الأدب مع الذين سبقونا علمناه الله تعالى في قوله: "والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم" أما موقفك يا أم أحمد من العلماء فأراه إلى التقديس أقرب. وقد حذرنا الله تعالى منه في قوله: "اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله" وهو تحذير للمسلمين أن يسلموا لعلمائهم التسليم الأعمى الذي وقع فيه اليهود والنصارى من قبلهم. راجعي ما ينسب لإبن عباس فأغلبه من رواية علي بن أبي طلحة وهو ضعيف منكر لم يلق ابن عباس ولم يره. وقد آن الأوان لتطهير فهمنا للدين مما نقله لنا علي هذا، غفر الله لنا وله. مع التحية.

  184. 184 - أم أحممممممممممممممممممممممممممد وينك؟؟؟ مساءً 05:56:00 2011/06/02

    أم احمد انت مين؟ هل أنت أخت فعلا ؟ نعم أو لا جاوبيني بصراحة مين انت وبس؟؟؟؟؟ لوسمحت أريد اجابة لو سمحت؟؟؟؟آسفة على الازعاج فقط سالتك بالله هل انت امراة؟ جزاك الله خيرا

  185. 185 - أمَ عثمان: ( اللَهم انصر الإسلام والمسلمين ) مساءً 08:12:00 2011/06/02

    هذا أول تعليق لي على هذا الموضوع ( ضرب الزوجات ) وبصراحة مداخلة الدكتور "أحمد الزهراني "..رقم 173 هي التي جعلتني أرد لما جاء فيها وهو :لذا أقول لكم بكل شفقة وإخلاص ، كفوا عن أهل العلم لومكم وعذلكم فقد أكثرتم عليهم ........... وتأمّلوا في حال أحدكم حين تعرض له مشكلة لولده وأسرته بين أمرين يحتاج الموازنة بينهما كيف تقلقه وتسهر ليله وتضجره ، فكيف بأمر أمّة كاملة ... اتقوا الله في هؤلاء العلماء الّذين تدّعون أنّهم لا يحملون همّ المرأة وأنّهم فرطوا في حقوقها .. نعم ليس الكل على شاكلة واحدة ، أمّا كبار أهل العلم فأنا أشهد لهم شهادة يسألني عنها الله أنّ المرأة وهمومها تحتلّ المركز الأوّل ولو كان أمر السياسة بيدهم لرأيتم ما يبهر ويجمل ولكن ليس بيدهم إلاّ سلاح الكلمة وقد أوضعوه في محلّه الّذي يبرئ ذمّتهم .............والله الموعد ..........دكتور أحمد بارك الله فيك ..أنا أعترف أني أكثرت جداعلى علماء وشيوخ مكة خاصة من موقفهم من وجود طاغية تونس هو وزوجته في بلاد الحرمين وهو من هو ..وفضيلتك لايخفى عليه مافعل بنا من جرائم كثييييرة وأهمها محاربته لدين بأبشع صورة وزرع الفحش والفسق في صفوف الشعب التونسي ....وماكنت أظن ان يسكت شيوخ المملكة على وجوده بل حتى أن حكومتنا طلبت من حكومة الحرمين تقديمه لها ليحاكم لكنهم رفضوا ..وأنا لمت عليهم لأنهم مابرؤوا ذمتهم أمام الله ، أو ربما يعتبرونه ( طاغيتنا والله يادكتور لااستطيع أن أكتب اسمه لأني لا استطيع )..ولي أمر ..ولاأخفيك دكتور أن موقف هيئة كبار العلماء بخصوص المظاهرات كان بالنسبة لشعوب الثائرة والمظلومة مخيبا للآمال ، ستقول لي أنه لايجوز الخروج على ولي الأمر ( والحقيقة أن هذا الإجتهاد غير صحيح ) فالحديث الذي يحتجون به ليس صحيحا ( وهو اسمع وأطع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك )..ثم يادكتور الزهراني هؤلاء طواغيت وليسوا ولاة أمر وفضيلتك تعلم الشروط التي يجب أن تكون في ولي الأمر الشرعي ....ثم قالوا أنه يجب المناصحة ( أي لولي الأمر تونس مصر )..ويجب الصبر عليهم ( أنى لهؤلاء الطواغيت أن يفهموا ..هل فهم زنديق ليبيا ؟..هل فهم طالح اليمن ؟..هل سمعوا النصح ؟..وأعذرني هل نصح علماء مكة ولي أمرهم بحكم وجود طاغية تونس في الحرمين ( قلتها لك استدلالا )..وهل نصح العلماء ولي أمرهم بخصوص الطائرات التي تخرج من المملكة لتقصف البلدان الإسلامية وفضيلتك تسمع وترى ..( وصدقني ياشيخ الزهراني أنا أتكلم معك بكوني إمرأة مسلمة من عامة المسلمين ولاأمثل إلا نفسي فقط ( وإن كانت غالبية المسلمين كلها أفئدتها موجوعة لمايحصل للمسلمين ).. وبصراحة يؤسفني مايحصل للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ......ثم الإجتهادات منها الذي يخطئ ومنها الذي يصيب .......أما رأيي بخصوص قيادة المرأة لسيارة فقد كتبت أكثر من تعليق عليه وأنا طبعا مع قيادة المرأة لسيارتها بنفسها فهذا أولا حقها ولايوجد أي دليل واحد يحرمه وكما قال الشيخ الالباني أيهما استر ركوب الحمارة أو السيارة ؟..طبعا السيارة ..في هذا يادكتور الزهراني أقول لك بكل إحترام لايوجد اي مبرر لمنع المرأة من القيادة ..مكة مهبط الوحي وغالبية أهلها من الصالحين والمتقين فكيف تسيئون الظن بالمرأة السعودية ؟..وهل أنا إذا قدت سيارتي لقدر الله ساصبح منحرفة ؟؟ أعرف الكثيرات ممن يقدن السيارة ولم يحصل لهن شيئ ( والحفظ من عند الله وحده ثم بالإلتزام بالضوابط )..وأقول لاداعي لكل التخوفات من قيادة المرأة والمصالح هي المرجحة على المفاسد وأكيد قيادة المرأة لسيارتها بنفسها هو الذي فيه المصلحة من كل النواحي .....( هذا رأيي أبديته فقط يعني مجرد رأي )..دكتور الزهراني إن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والإسلام يتماشى مع ويصلح لكل وقت وزمان ..وكوني لم أتفق مع شيوخ مكة في موقفهم الذي ذكرته لك فلايعني أني لا أحترمهم بالعكس أكن لشيخ ابن باز يرحمه الله وابن عثيمين وابن كبرين ذل الإحترام رحمهم الله جميعا وجعل ماقدموه في ميزان حسناتهم ونتمنى أن نرى من شيوخ مكة مايبهر ويقر عيون المسلمين دينيا وسياسيا فالأمة بأمس حاجتهم واسأل الله أن يريحنا من كل الطواغيت الظالمين الكين يقهرون شعوبهم ......حفظ الله بلاد الحرمين من كل سوء وشر وأصبغ عليها نعمة الأمن والأمان ......هذا هو تعليقي الوحيد الذي كتبته في هذا الموضوع ( ضرب الزوجات والأبناء )

  186. 186 - ام احمد هي ام احمد من تعرفينها مساءً 11:18:00 2011/06/02

    عزيزتي لين او شيخي عقلي على الاقل عرفت شيئا اناديك به وان كنت لا استسيغ اصرارك على عدم وضع معرف هل لي ان استغل تعليقك رقم رقم 184 واقول هذه ضريبة الفلسفة التي تجعلك تشكين في الاشياء وتحرمك الطمأنينة ستستغربين انني فرحت انني وجدت اعترافا من الاخ ناصح على تعليقاته فقد كنت اقرا بعضها واقول هذا اسلوبه لكن ليس المعرف نفسه وفرحت انه درس في نفس الجامعة التي تخرجت منها اذن نحن من نفس البلد يعني لما اتهمتيني انني اقرب له معك حق (امزح)لكن لا تحلقى بعيدا مثلك قد عرفت للتو هذه المعلومات .... احيانا اعاتب نفسي انني دخلت هذه النقاشات واشغلت نفسي بالردود التي سحبت وقتا كبيرا على حساب اخرى واحيانا اقول قدر الله وما شاء فعل فانا ايضا استفدت من هذه الحوارات وتدخل في الخبرات الشخصية عزيزتي تعجبني ردود ناصح الى حد كبيرلسبب واحد انه يعجبين تفكير الرجال خاصة من جمع بين الدين ومعرفة الواقع من حوله لكن ليس معنى ذلك انني اتفق معه على ان نهاجمك فلا دخل لي بكما انت وهو لديكما لسان مبين اكثر مني لكنه محق في اتهامه لك في انك لا تنظرين الى الردود التي ترد عليك وتصرين على افكارك ولا تضعين نفسك حتى في موضع من يرد عليك من غير تهجم فقط للتفهمي ما يقوله بعيدا عن معاداتك فالكل عندك مرفوض من تادب في الحوار ومن هاجم لا احد ينكر احقية كل واحد ان ياخذ دينه على بصيرة فهذا مطلوب لكن طريقتك بعيدا عن هدي امة محمد صلى الله عليه وسلم تعنى الضلال بدليل الحديث الشريف (عن عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ : خَطَّ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَطًّا فَقَالَ : " هَذَا سَبِيلُ اللَّهِ " . ثُمَّ خَطَّ خُطُوطًا يَمِينًا وَشِمَالا ، ثُمَّ قَالَ : هَذِهِ سُبُلٌ عَلَى كُلِّ سَبِيلٍ مِنْهَا شَيْطَانٌ يَدْعُو إِلَيْهِ ، ثُمَّ قَرَأَ : وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ سورة الأنعام آية 153 " .)فسبيل الله يمثله كل العلماء الافاضل من عهد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الى يومنا هذا من خلال علمهم الذي تركوه لنا والذي وصف بانه ميراث الانبياء وانت من خلال عباراتك نفهم منه انك لا تعطي هذا الميراث ذاك التقدير بل تعولين على عقلك في فهم دينك بعيدا عن كل ما ورثوه لنا بحجة ضعيفة لا برهان لها ان ما ورثوه لم يسلم من التحريف والتغيير او الزيادة والنقصان وعلم السند يرد ذلك كله لكنه لا تعرفين هذا التخصص جيدا وفوق ذلك اسمع عبارة انكرتها عليك وهي تشبيه من اتبع هدي هؤلاء بموقف الكفار من دعوة الرسل بقولهم انا وجدنا ابائنا على امة وانا على اثارهم مهتدون فهل من اجاب بهذه الاجابة وبقى على كفره يشبه بهم من استجاب لدعوة الرسل وقام يشرح دين الرسل لمن تبعهم على الصراط المستقيم ويقال لهم اذا نقلوا قول عالم او رفضوا قولا محدثا يخالف ما اتفق عليه كل هؤلاء العلماء الاجلاء ورثة الانبياء بطريقة استفزازية- تقولون كما قال الاولون ؟؟؟؟!!! هل يستوي الاعمى والبصر ام هل تستوي الظلمات والنور ؟!؟!!!! لذلك عزيزتي يبدوا ان ظهور ناصح افزعك بنسبه لتلك التعليقات جميعها كنت متاكدة انه موجود من اسلوب الرد كما ي 8 و16 وغيرها قرات البدايات لكني قررت اوجه ما تبقى من وقتي للمقال الاول حول الحجاب .... ولعلي انهيه غدا ان شاء الله اما هنا فلست معك في تفسيرك لا اقبله ابدا ليس لاجل الرفض بل لما نراه واقعا بالاضافة ان المفهوم لديك حول هذه المسالة غير واضح ولا محدد لا في معنى النشوز ولا حتى في اثبات قوة هذا الامر في انهاء مشكلة النشوز وفوق هذا كله تخالفين كلام العرب فهل هناك دليل على استعمال هذا المعنى في كلام العرب في علاقة الازواج خاصة في المقدمات هل هناك شاهد؟؟ ..هكذا يفعل العلماء.. ياتون بشواهد لدعم ما وصلوا اليه من معان جديدة في التفسير.. اخيرا لماذا تستحلفيني ان كنت امراة هل تتوقعتيني ناصح هو حصر لك تعليقاته والاسماء التي ذكرها لم يكن من ضمنها ام احمد اليس كذلك

  187. 187 - أخيرا جاء ردك! ًصباحا 01:16:00 2011/06/03

    أهلا أم أحمد ريحت بالي الله يريح بالك لاني فعلا كنت أنتظر اجابتك بفارغ الصبر فالحمد لله ليست الفلسفة والله السبب ولكن ما فعله ناصح رغم اني اعرف اسلوبه جيدا الا انه سامحه الله فاجأني فلم اتوقعه كتب بكل تلك الاسماء رغم ادراكي انه ليس سهلا من الاول فالحمد لله حدسي لم يخني ولكن ماذا عساني اقول أفضل استعاب كلامه والتريث قبل الرد حتى لا يتهمني باي شيءاخر لقد أحسست لزمن انني لا استطيع ان اتصرف و اتحداك لو حصل الموقف معك ان تقبليه "عادي" مهما كانت ثقتك في الشخص... بصراحة الله يعين!!!!....المهم هذا والله ما حدث حتى اني كتبت ردا لهند ولم ارسله خوفا لتكون هند هي الاخرى ناصح هذه ضريبة المشاركة في منتديات مختلطة فيها "ناصح" (امزح والله) ...تصبحين على خير وآسفة على الشك والازعاج فقد تعودت أن اتحدث معك بدون حواجز رغم اختلافنا...تصبحين على خير.

  188. 188 - الى ناصح رقم 182 ًصباحا 05:15:00 2011/06/03

    أشكرك على صراحتك وعلى شجاعتك رغم انك فاجأتني وصدمتني واوقفت عقلي عن العمل للحظات فكما يقولون لكل نفس ضعفها ولعلك اخذتني من نقطة ضعف معروفة عندي وهي التحدي بكل تلقائية وثقتي في انني قادرة على استيعاب الموقف بسهولة ولكن مرة اخرى تبرز محدودية الانسان في فهم الكثير مما يدور حوله وهذا ما جعلني لا اتوقع منك كل هذه المشاركات باسماء مختلفة مع اني كنت ارى اسلوبك ولكن أضحك من نفسي كمثال "الديك" فابعد الفكرة نهائيا حتى اتخلص من هاجس اسلوبك....فلست شمسا تشرق على كل الاشياء ولا يعلم الغيب الا الله.... المهم لم يسبق لي ان استخدمت اي اسم وانما هي ردود مستقلة ولم احاول ان ارد الا عن قناعة ذاتية ..وهناك ردود في نفس اتجاه فكري ولكنها ليست مني ...المهم محام ومسلم متدين ومثقف لا استبعد منه هذا الاسلوب ولعل الذي زاد في الالتباس انه سبق وتحاورت مع اخ يدعى مسلم جزائري ويحمل نفس فكرك تقريبا و يكتب باسلوب جيد وبالتالي توقعتك مصريا ثم جاء اسم راشد لاظنك أخا سعوديا منفتحا وهكذا......وانت ما شاء الله كلما سنحت لك الفرصة لا تقصر في تفكيك كل كلامي وجعله لا يساوي حتى عناء الوقت الذي اضعته من اجل كتابته وكانك لا تنظر الا الى النصف الفارغ من الكاس والاغرب انك لا ترى في تفكيري اية ايجابية وتركز على اشياء لا ادري من اين تحضرها المهم لاختصار رايي فانت لا تتعامل مع كلامي بحيادية مطلقة بل بحذر شديد بل انك رسمت صورة في ذهنك انني من اصحاب البدع وانني لا احترم احدا بل تذهب لابعد من ذلك وهو انني اسقط كل حجج غيري دون فهم او اقتناع ومتمسكة بما احمله من شبهات ولا اقيم وزنا لا لشرع ولا لعلم ولا لمجهود العلماء والسلف هذا ما لا افهمه ولا اقبله منك ويزيد عنادي وكانك مهوس بما تقراه وتسمعه وتراه من الرافضين للاسلام او القضايا التي تعالجها وتسقطه على طريقة تفكيري ولعل خطئي ايضا وحتى انصفك انني اعرف جيدا ما تقوله وتفكر فيه فقد حفظته عن ظهر قلب فكان حواري معك غير محايدا لانني لم انظر الى عقلك بايجابية ولكن تمسكت بان ما تحمله لا يختلف على ما اعرفه وهذا ما وقع في ساحة الحوار تعامل من وراء احكام مسبقة دون ايجاد ارضية للتفاهم او لمناقشة كل الافكار بسيئها وحسنها ولعلك لمست هذا الصد مني ولمست منك نفس الصد دون ان نركز على نقطة هامة واساسية وهي اننا ننتمي الى هذا النسيج الاسلامي الذي يرغب في التطوير وايجاد الحلول ويرجو وجه الله ورضاه ..... لقد ملئت الاذهان بكل هذه المعلومات وأعتقد بالنسبة لي على الاقل انني في مرحلة أريد ان افهم ديني بطريقة غير التي وقع تلقيني اياها ...لقد رايت في القران الكريم الكثير من المعلومات والكثير من الابداع الذي لم يكن ليسترعي اهتمام الكثير وصدقني ليست قضيتي ان اثبت اني على حق ولكن ان نفعّل هذا القران في قلوبنا وعقولنا وتصرفاتنا سنخطئ لا محالة في البداية ولكن سنصل الى نتائج ملموسة فالتراث الاسلامي مهم وثري ودورنا ان نفهم الصالح منه وكما ترى فالمكتبات تعج بالكتب منها ما هو مرجع قويم وغفلنا عنه ومنها ما هو دون ذلك وتشبثنا به مع ضعفه وحتى كتب السنة او الاحاديث النبوية فهي تحتاج الى فرز كبير حتى ما جاء في البخاري ومسلم بالرغم من عدم اختصاصي فاني اومن بضرورة هذا العمل فعلى كل جيل ان يحاول ان يترك بصمته في التاريخ وبالنسبة لليوم فكل ما نراه من انتاج عام جدا لا يرقى الى كتب الاوائل من حيث التركيز والامعان والتدقيق والاضافة المحكمة بالرغم من امتلاكنا لكل الوسائل العلمية الحديثة المتاحة ....لم نعد بحاجة الى عموميات لقد استمدت اوربا دساتيرها من القران الكريم وفرغت علماء لدراسة الظواهر في هذا الكتاب و تلخيص اهم ما جاء فيه لكنها بعد ذلك انكرت وجود الله او قزمته في المحيط الخاص معلنة انطلاق حرية مكذوبة ونحن تشبثنا بكل الكتب وبالسيرة والاحاديث على حساب فهمنا للقران بل جعلنا تحفيظنا له تعبدا ومقاما في كل مكان وهذا ايجابي بينما لم نخصص ميزانية لاعادة فهم هذا الكتاب ودراسته والاستفادة منه وتفسيره تفسيرا ميسرا حتى غدا الجهل فينا كبير بل حتى الجيل الصاعد أضحى يحفظ ولا يفهم ....اسرار القران لا اراها كما يراها البعض رموزا علمية لاثبات الطابع العلمي للقران كلا بل اراه كتابا جامعا لكل ما جاء في الحياة الانسانية من مجتمع وسياسة وحضارة وعمران وعلم وقانون في دقة متناهية وباختصار شديد واحكام لا يمكن للعقل السوي ان يحيد عنه ويتكرر هذا النظام في كل زمان ومكان وما علينا الا استنباط تلك الاسس وفق المرحلة التي نحياها لنتمكن من النجاة ....صحيح انه لا تجتمع الامة على ضلالة ولكن الاخطر ان تجتمع الامة على فساد عقلي واتباع دون نظر جدي في اساسيات المرحلة فليس الدين ببعيد عن متناولنا ونحن متعلمون ومثقفون ومزودون بكل وسائل النهضة وليس هو ايضا بهذه السهولة التلقينية بل علينا استخراج درره للنور وهنا حاجتنا لعلماء السلف وعلمائنا الافاضل في رفع هذا الغطاء وعدم اغراقنا بتفاصيل لا ترقى الى محبة الله الخالصة التي تجعل من المسلم ليس متحمسا عاطفيا بل حاسما واقعيا راقيا في اخلاقه ومجتمعه ونفسه واسرته .... لقد عشنا بفكرة ان حواء اغوت آدم عليه السلام في حين انه وقع اغواؤها هي وآدم عليه السلام من طرف الشيطان وغيره من الافكار التي كبلت المراة واثرت عقل الرجل بانني مجرد انثى فلذلك كان المفروض ان تنظر لنصف الكاس المملوء ولا تقف عند الهجوم على ما اقول وان كانت فكرني تنقصها البرهنة فلا تقتلها بازدرائك فعلى الاقل افكر ليس للتشكيك في هذا الدين ولكن للالتقاء حول ارضية قد نفتح بها معنى جديد وكما ترى في التفاسير اكثر من راي وقول ولكن عملية الترجيح انسانية بحتة تاويلية بشرية فهل لهم عقول ولنا بقول ام لهم شغف وتقوى ولنا موضة وعولمة الم يحن الوقت لنرى ان ما تحمله هذه الكتب يجب وصلها بمادة تحمل بصمات عصرنا وتركيبة علومه لتحيا من جديد....لو وقفنا عند هذه الارضية لادركت النصف الايجابي من حديثي ولادركت النصف العقلاني من حديثك ولكن للاسف ضعنا وراء تغافل قد تزعم انه من الشيطان في حين لا اتصور نفسي اضيع كل هذا الوقت واتحمل كل كلامك لان عقلي فارغ مهوس بالشكوك ....ثق اني لا اكذب وثق اني اريد هذا الفهم العميق وثق اني رافضة طريقة تفكيرنا كمسلمين في مرجعية ديننا بهذه السلبية فنحن لم نتجاوز بعد العموميات في حين غيرنا يفلينا فليا....قد أكون ساهمت دون ان اشعر في غضبك ولكن صدقني اردت ان اكسر هذه الاصنام الفكرية وانطلق في رحاب الله دون قيود ....لم يكن مهما عندي ان تكون سعوديا او غيره ولكن كان هاجزي ان تسخّر اسلوبك الجميل في فهم قضايا يمكنني ان اقر انك بحكم عملك تدركها اكثر مني فقد وقع توظيف الشرع في كل ما لا علاقة له بالشرع وحتى حين تقرا كتب الاوائل تقف عند تشدد نظرتنا الدينية بالنسبة اليهم وعدم استجابتها للحقيقة القرانية بل وتماشيها مع الموروث الثقافي والاجتماعي والسياسي المتخلف الذي نحيا به ...ورغم ذلك انا متفائلة....معذرة ان اطلت عليك ولكن قبل ان انهي هذا التعليق الست انت من تتحاور حول مقال قوم نوح عليه السلام أرجو الاجابة ....أجدد ارتياحي لصراحتك وعذرا لاي انزعاج سببته لك وعذرا لاستعمالي" يا هذا" أسحبها فورا فورا!....كنت حريصة على ان لا استسلم الا لما يمليه علي عقلي من منطلق حبي لديني وليس التشكيك فيه ولست وحدي من يفكر بهذه الطريقة والله اعلم....لا اخفي عنك لا افهم معنى الضرب(ضرب) في هذه الاية والله وبدون غضب ....ولا ارفض حكم الله اطلاقا....

  189. 189 - المراة والناقة ًصباحا 07:54:00 2011/06/03

    تشبيه المراة بالناقة "كل هذا يدفع بالبحث إلى تأكيد الصورة المثال للمرأة العربية، فهوس العربي بثقل العجز وامتلاء الساق يؤكد الرؤية الشبقية للشعر الجاهلي وما تلاه من شعر العصور اللاحقة، لهذا "فإن اليعاريب قد ابتدعوا ما يمكن أن نسميه (تناسخ الأجساد ) وخلاصته أن تغدو المرأة على هيئة الناقة في بعض أجزاء وعلى صورة الفَرْسَة أو الحجر أو الفُريسة في سائر الأعضاء" ([xviii]). إن حضور النموذج السائد والمألوف والتعامل معه على مستوى المثال استطاعت الذات العربية أن تستحضر جل الموضوعات الممثلة لهذا النموذج بما أن الذات هي الضامنة لوحدة هذه الموضوعات "فإذا كان الشاعر العربي قد بلغ الذروة في التخييل القصصي من خلال وصف الناقة وتصورها بقرة أو ثورا أو نعامة أو قطاة، فإنه قد ظل ملتزما بهذا الاتجاه العام، مما يدل على أن وصف الناقة كان محكوما بتقليد تخيلي ترسخ منذ الزمن" ([xix]). فالشاعر يُحمِّل واقعه دلالات رمزية "فنراه يستعمل تلك النقلة الأسلوبية المعروفة ليحث ناقته على السير بعدما يعدها ويهيئها ويختار لها من النعوت والأوصاف ما يجعلها قادرة على الضرب في عرض الصحراء لتجتاز به هذا العالم الذي يريد أن يخلفه وراء ظهره إلى عالم آخر يحلم به ويعمل له...".([xx])، فالناقة الموجودة في القصيدة هي عامل موضوعي ينتقل بها الشاعر إلى عالم السيادة والحرية والانتصار. إن أنْوَقَة صورة المرأة الجاهلية لدى الأعرابي حقيقة وعتها المرأة الأعرابية"فجهدت جهدها لتشكيل بدنها على مثال بدن الناقة في بعض وعلى رسم بدن الفرسة في بعض الآخر"([xxi]). فالعربي لا ينظر إلى امرأته إلا من خلال ملامح الناقة والفرسة اللَّذَيْن يملآن عليه حياته وتشكيلات حواسه، وقد كان من الطبيعي أن يصبح المقياس"الناقوي" هو المقياس الذي يقيس به الأعرابي المرأة." فلماذا نستغرب استخدام "الضرب "للمراة؟؟؟؟ مجرد تساؤل ونحن نعلم رقة الفاظ القران وخضوعها للبيئة الصحراوية

  190. 190 - ما المقصود بالضرب...... ًصباحا 08:24:00 2011/06/03

    "ومنه الحديث أن عبد الله أبا النبي صلى الله عليه وسلم مر بامرأة فدعته إلى أن يستبضع منها وفي حديث خديجة رضي الله عنها لما تزوجها النبي صلى الله عليها وسلم دخل عليها عمرو بن أسيد فلما رآه قال هذا البضع لا يقرع أنفه يريد هذا الكفء الذي لا يرد نكاحه ولا يرغب عنه وأصل ذلك في الإبل أن الفحل الهجين إذا أراد أن يضرب كرائم الإبل قرعوا أنفه بعصا أو غيرها ليرتد عنها ويتركها....... أخبرنا أبو القاسم عمر بن محمد بن سيف قراء‌ة عليه قال أخبرنا أبوعبداللهمحمد بن العباس اليزيدي قراء‌ة عليه قال أخبرنا أبومحمد عبدالرحمن ابن عبدالله بن قريب الاصمعي لست خلون من جمادى الآخرةسنة خمسين ومائتين قال قرأت على عمي عبدالملك بن قريب الاصمعي قال: الوقت الجيد عند العرب في ضراب الابل أن تترك الناقة بعد نتاجها سنة ثم تضرب الفحل فيقال قد أضربتالفحل وأضربها، ويقال ناقة خادج وشاة خادج والولد خديج ومخدج إذا كان ناقصامن خلقه، فإذا ألقي قبل الوقت وهو تام فهو مخدوج به إذا ما ألقته لغير تمام، والمخداج الناقة التي يكون ذلك من عادتها، ويقال للرجل إذا لم يتم صلوته إنك مخدج، والصلوة خداج، ويقال أخدج صلوته فإذا اشتد الولاد على الشاة والنتاج على الناقة بفبقي الولد نشبا قيل قد عضلت وهي معضل، فإذا وضعتفاشتكت بعد الوضع قيل شاة رحوم وناقة رحوم، فإذا خرجت رجل الولد قبل رأسه قيل قد أيتنت فهي موتن، وقال الشاعر: فجاء‌تبه يتنا يجر مشيمة *** تبادر رجلاه هناك الاناملا ويقال للمرأة جاء‌ت به يتنا،" فالمقاربة بين الانسان والابل كانت طبيعية وعادية

  191. 191 - لو درست علوم الشريعة كتخصص لم يكن هذا رايك ًصباحا 09:47:00 2011/06/03

    عزيزتي اجدد قولي ما مدمت غير مختصة فعلى اي اساس تصدرين حكما كهذا(وحتى كتب السنة او الاحاديث النبوية فهي تحتاج الى فرز كبير حتى ما جاء في البخاري ومسلم بالرغم من عدم اختصاصي )هل علمت برحلة هؤلاء العلماء لجمع الاحاديث والشروط والمعايير الموضوعة لقبولها وعدم قبولها وكذلك شروط الاحتجاج بها يعنى عملية علمية منهجية دقيقة تصل الى مستوى ان يصبح كتاب مثل البخاري ثاني اصح كتاب بعد كتاب الله عزوجل من سيراجع وباي شروط وتحت اي منهجية ما دام السند قد كفينا مؤونته هل في فهم الاحاديث وشرحها واستنباط ما يحتاجه عصرنا من احكام هذا مفتوح لكل متخصص ومجتهد تتوفر فيه شروط النظر في هذه الاحاديث لن يحجر على احد لكن لا يقبل ان ياتي شخص ويقول يجب النظر في صحة كتاب البخاري مرة اخرى هذا اولا وثانيا من قال لك انه لم يراجع فهل لديك علم ان الدارقطني وهو عالم احاديث متخصص قدقام بمراجعة كتاب البخاري منذ تلك الازمنة يعنى من عهد قريب بالبخاري رحمهما الله وقام بجمع احاديث يسيرة من صحيح البخارى منتقدا اياه فيها وللعلماء في ذلك اجوبة يعنى لم يلمه احد وقد انتهت الامور من قبل المختصين في علم الحديث الشريف على صحة كتاب البخاري واعتباره في المرتبة بعد كتاب الله سبحانه وتعالى في صحة وصوله الينا يعنى طلبك الفرز والمراجعة قد سبق للمسلمين القيام بها منذ قرون ولو انك تعرفين هذا العلم جيدا لوفرت علينا وعليك عناءا كبيرا وما استغربه انك تعترفين انك غير متخصصة وتطالبين بغربلة علوم قام بها جهابذة بجهود جبارة لا رساء قواعدها وترك لنا ميراثا ضخما في علم الرجال وكتب الاحاديث وفيهم من دقق وراجع ومن خرج وقعد الخ هذه جهود قرون لا تعلمين عنها الا يسيرا وتاتين بطلبات وكانك مجدد هذه الامة بصراحة هذا الامر يضايق منك بشكل ارى ان نظرتك لحملة هذه العلم اما نظرة سطحية او استخفاف بقدراتهم وجودة ما قدموه ويبقى عندي السؤال نفسه كيف ظنك بالله ؟؟؟؟ اين هو من حملة دينه وما يحدث لشرعه طيلة هذه القرون ؟؟؟؟؟ لا انتظر ردا انما كلام سبق وقلته وردودك لي غير مقنعة ولا مريحة وعذرا على الصراحة ام احمد

  192. 192 - الى معلق 183 مساءً 12:56:00 2011/06/03

    لما تطهر عقلك من فتنتك باقوال الغرب اجيبك ......هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون .....العلماء الذين قال الله فيهم ___انما يخشى الله من عباده العلماء ___اتكلم عن العلماء الذين تنطبق عليهم صفة العلم لا صفة من دخل كلية الشريعة او تربي في جماعة ما عالم لديه من القدرات العقلية النفسية والدينية ما يؤهله لان يكون عالما ابجله لا اقدسه كمثال الائمة الاربعة ابن تيمية ومن مشى على منهجهم لهم علي حق التقدير والتعظيم بما يتناسب مع ما امرنا الله به ولا اتكلم عن باحث في العلوم الشرعية ولا عن رسالة تخصص في هذا المجال ولا مطلق من درس العلوم الشرعية على اي جهة كانت .....اما التقديس فلم نعرف هذه التهمة الا من خلال تاثركم بالغرب الذي ثار على كنيسته الذين حاربوا العلم والذين قدسوا ما لم يستحق التقديس وجعلوا سبب تحررهم تلك الاقوال التي يزعق بها مفكروهم ومن تبعهم ولا يكفي تقليد بعض المسلمين لنعيقهم حتى تاتون لتنسفوا اساسيات في هذا الدين بحجة واهية وعقيمة تظنون ان بها تطورا المشكلة في تقليدكم انتم للغرب والذي يصدق فيكم قوله صلى الله عليه وسلم (لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة، شبراً بشبر وذراعاً بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه، قيل له: اليهود والنصارى، قال: فمن). منذ متى حجرنا على العقل ان ياخذ دينه على بصيرة وهذا لب ديننا ومنذ متى رايتني اقدس اقوال بشر واصده عن الحق ارني الحق سارى اهله ولن اقيس الحق بوجود رجال اعرف الحق من الكتاب والسنة ولكني اهتم جدا لاقوال من سخر علمه لهذا الدين يخدمه باخلاص وقد وفقه الله ووضع له القبول يكفي استغباء ان تقيسوا موقفنا تجاه التراث الفقهي اوتجاه علماؤنا بموقف الكفار من دعوة الرسل او بمن اتخذ رهبانهم اربابا من دون الله نحن نستجيب لاوامر الله في تقدير وليس تقديس هؤلاء العلماء .... هل من يستفقر له الحوت في البحر وتصلى عليه الملائكة لعظمة ما يقدمه لدين الله نقول لمن تبعه في هذا العلم الجليل انت كمن قدس الرهبان واتخذوا احبارهم اربابا من دون بل نحن ولله الحمد نتبع امر رب الارباب بسؤالهم وما فائدة السؤال ان كنا سنعرض عن اقوالهم النابعة من فهم كتاب الله وسنة رسوله .....المشكلة في افهامكم كما هي المشلكة في نواياكم و اكاد اجزم بوجود شخص بنية سوء لكن لا استطيع تحديده وان كنت استطيع اعطي رقم التعليق لكن مش ناقصيني اضيع وقتي مع من لا يستحق يكفي جهلكم بالدين استخدامكم القياس في غير موضعه ومن غير توفر حتى شروط القياس مع ان القياس من اكثر الادلة التي يعمل بها العقل ويظهر بها مهارة الفقيه وهاهو قياسكم يفضح جهلكم كما يفضح دعواكم بالعقل المنفتح ....وتنسون ان من اخطا من علماؤنا فله اجر وليس اجره المعد له كما يصدر منكم من تهم التخلف وانغلاق العقل هذا العقل سيؤجر من كريم شاكر لعباده وان اخطئوا كالمجتهدين من العلماء فكيف لو كان مصيبا ووتغافلون متعمدين ان الاغلب لن يتخصص في الشرع ولن يستطيع حسب افهامكم ان ياخذ الشرع بطريقتكم في التفكر الا في حالة واحدة ان ينسف شيء اسمه ميراث الانبياء لنقل كل واحد معه عقله فلياخذ من الدين ما يراه صوابا ..... العقل يقتضي انه ليس كل من عاش على الارض مؤهلا للنظر في الشرع بمثل ما تطلبون فطبيعي ان ترى نسبة كبيرة جدا متبعة بغض النظر مقلدة ام متبعة على بصيرة وسيؤجرون ما دام انهم يتقون الله ما استطاع ....الان تاكدت انك ذات الشخص الذي يقول عن مواقفنا نقول كما قال الاولون وقد على هذا القول في ردي على اختى التي اتناقش معها وقد لمحنا تدخلك المثير للمشاكل عدة مرات ولكننا لم نابه له لانه لا يستحق ام لماذا الرد هنا فقط لاجل من يقرا كلامك الذي يفوح منه ....... كل حر يفهم ما اقصد على كيفه ولن ارد عليك بعد ذلك غير هذا الرد

  193. 193 - الجوري مساءً 04:45:00 2011/06/03

    مهما قارنا انفسنا بالغرب سنجد اننا الافضل -لانالااتحدث عن الناحية الاقتصادية او غيرها -بل اتجدث عن الناحية الدينية فنحن افضل منهم بمائات المرات فقد علمنا الاسلام مالنا وما علينا

  194. 194 - ليس من النصح في شيئ!! مساءً 05:39:00 2011/06/03

    "اضافة للاسماء راشد وسمير وشروق وسلوى وبالطبع ناصح" فهم روحك!! رجل أنت أم امرأة؟؟؟!!!

  195. 195 - ناصح بعد انكشاف امره مساءً 06:04:00 2011/06/03

    نعم شاركت برأيي المتواضع في مقال المجتمع الديمقراطي تحت الارقام 7 و 10 و 13 فقط، كما عُدت للنقاش ولنفس الدوافع التي وضحتها في مقال الانتخابات تحت الارقام 76 و 97 و 103 و 107 و 116 و 119 و 144 . ومن قبلها رقم 52. ولم ينقصك الذكاء في كثير من الاحيان لتشكّي في وجودي وراء بعضها. وهو بكل الاحوال ذكاء لم يكن ليخفى على اي منصف فبارك الله في ثقافتك وذكائك وشجاعتك ورغبتك في التبصّر وان اختلفت معك في الاسلوب او في ما ظننت انه لا يساعدني في تحديد المحتوى الموضوعي للنصف الآخر من الكأس حيث اننا جميعا نتعامل مع ما يكتب من وراء حجاب وهو الذي يعبّر عن صاحبه بالتقريب الذي قد لا ينتبه له هو نفسه لظنه ان حسن نيته امر مؤكد لدى القارئ وهذا من كرم الطبائع ومن سلبيات الكتابة كوسيلة نقاش في الوقت نفسه. ولا اجد اي صعوبة الآن في ان اطمئن لهذا المحتوى الموضوعي واعترف بادواته من الذكاء وحسن النية وعفى الله عما سلف ولكن لم استطع ان ابدي اي مجاملة كان من المحتمل ان تفهم كاقرار على خطأ كنت اراه حسب سوء التفاهم امرا خطيرا لا تجوز الموادّة فيه ولطالما ابديت رغبتي في ان تفصّلي ردودك على اصحاب التعليقات المستفزة حتى ارجّح الامر وهذا يدلّ على انني ما كنت لاظهر لك العداء لمجرد انك تريدين ان تمارسي حقك بل واجبك الديني في التبصر ولكن حتى هذا له شروطه وأدواته الشرعية والعلمية والمنطقية. ولا اظنها تنقصك لولا استفراغ معظم جهودنا في الهجوم والهجوم المضاد بسبب الاسلوب. انا على استعداد للاستمرار في تقديم ردود بالحجج والبراهين على محاور النقاش اذا ما توفّر امامي اسلوب علمي او على الاقل يراعي ادبيات وقنوات البحث في الشرع الادبية والعلمية وباقصى درجة ممكنة فهذا كله فيه اجر وهو من تقوى القلوب.وان كنت أرى فيما تم ذكره من جميع الاخوة والاخوات ما فيه البيان والكفاية وبكل الاحوال افضّل ان تعودي لاهل العلم واصحاب الاختصاص في هذا فهم اجدر ببيان كافة الجوانب اكثر من مجرد دلائل وبراهين فهمية او لغوية او قياسية واجتهادات شخصية مثلما نفعل نحن. ايرادك للفظ عدم الاستسلام يعبر عن شخصية قوية ومتحدّية وبما لا ارى لها ما يمكن ان يوصف باستسلام فهي بكل الاحوال شخصية هدفها التبصر والفهم وهذا لا يمكن ان ينتهي بما يوصف بأنه استسلام ايا كانت نتيجته. ومعالم الشخصية شيء وادواتها في التعاطي مع القضايا وحسب ما يفرضه الحال والظروف شيء آخر. ولا انكر انني استفدت وتعلّمت في هذا النقاش الكثير.انا آسف على اي ازعاج وآسف ان بدا الامر في النهاية وكأنه فيلم هندي حيث يتبين في نهايته ان البطل ابن عم المخرج وحيث لا نسمع ابواق سيارات الشرطة الا بعد فوات الاوان وبعد ان تصبح الساحة مليئة بالجثث والدخان والحطام. ولا ينقص الا القول( آيل بي باك). ( امزح والله). كل الشكر لكما على ما بدا انه اطراء ظني انني لا استحقه واسأل الله فيه ان يجعلني خيرا مما تظنون وان يغفر لي ما لا تعلمون. ابارك للاخت الفاضلة ام احمد هذه الثقافة وهذا الجلد والصبر وأسأل الله ان يجزيها عنه خير الجزاء. اعرف ايضا انه لن ينقصك الذكاء ولا الدعابة لتذكيري بان علي كفارة اليمين وأسال الله ان يعينني عليها حيث كان هو سبحانه من وراء القصد سواء في الانسحاب او في البقاء او في المشاركة من اساسها وما أخطأت فيه فمن نفسي ومن الشيطان. دمتم جميعا بخير.

  196. 196 - لين مساءً 07:49:00 2011/06/03

    رقم 189 الحمد لله على الاسلام ودعوة الرسول صلى الله عليه وسلم الا تنطفئ شعلة الدين ولكن تاكد انه اذا تخلفت حاة المجتمعات في كل النواحي فلا تتزقع ان الحالة الدينية ستتقدم والله فالتخلف عام والا ما كان هذا حالنا

  197. 197 - ناصح مساءً 08:17:00 2011/06/03

    احسنت اخي رقم 189 والمطلوب دائما ان نراعي حضور هذا العلم في تصرفاتنا وتعاطينا مع واجباتنا المختلفة في البيت والعمل ومع القريب والغريب لا اقول اننا لا نخطئ ولكن قدر الاستطاعة ( فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا واطيعوا ) والمعنى ان نتقي الله بكل الجهد الذي نستطيعه دون اي تقصير او تهاون او تخاذل او تراخي متعمد او موكل لذرائع لم تستنفذ كامل الجهد والتقوى. اي بكل استطاعتك التي تقدر عليها فتؤدي الواجبات كلها لان الله فرضها على قدر الاستطاعة وتبتعد عن المحرّمات بكل طاقتك. وتستعين على كل ذلك بالله سبحانه بدوام ذكره والتقرب اليه والاكثار من الطاعات والنوافل واعمال البر والخير والكف عن الاذى والشر. وللاخ او الاخت رقم 190 ليس من الفائدة في شيء ما تداخلت به فنحن نشترك بتعليقات تضيف فكرة او تقدم شيئا او حتى تأخذ منحى شخصيا احيانا مع بعض المعلقين الدائمين وبقدر الحاجة والضرورة وفي اطار الاحترام المتبادل حيث ان آخر مداخلة لي موجهة لشخص معين استجبت فيها لرغبته في التعريف بمن يناقشه منذ ايام وفعلت ذلك تلطّفا معه وبيّنت له الاسباب وتفهّم ذلك وبما قد يفيد الموضوع ولا اظنها تعني روحك بشيء فابحث عن شيء مفيد لتفهمه فلو كان للامر فائدة لكان من الواجب ان تطبّقه انت اولا وتعرف عن نفسك قبل ان تطالب به غيرك.

  198. 198 - لين! ًصباحا 08:49:00 2011/06/04

    أختي العزيزة أم أحمد ردي على أفهم كلامك واعرفه ولكن يا اختي اعطني دليلا علميا اننا قمنا بهذه العملية في العصر الحاضر اعرف انه قد يكون وقع ذلك في القرون الماضية ولكن وللاسف لا يسلم شيء من الزيادة ولاسباب التشويه أو حتى لاغراض الخير ولست هنا لاشكك في السنة او في ما كتبه البخاري رضي الله عنه رحمه نفسه ولكن في ضرورة تاكد الخلو من الزيادات فيا عزيزتي ام احمد هذه طبيعة الاشياء وانا لا المز ولا اشكك في احد على الاطلاق صدقيني الله يخليك والحمد لله فما صدقت على الله ان ارتاح من قضية الشكوك حتى من جديد فعلا تعبت فتاكدي ان مطلبي لا يمس العلماء الافاضل ولكن المادة التي بين ايدينا فكلهم افنوا اعمارهم في العمل الجاد والخالص لوجه الله وما ترينه مني بجهلي هو مطلب انساني المقصود منه التبين وليس انا من سيقوم به ولكن هذه الدعوة مهمة لترسيخ العلم وتقدمنا نحو الافضل....انه انتاج لم يحفظه رب العالمين وعلينا حفظه بالمراجعة وتاكدي انه لصالح الفهم السليم وليس للبلبلة والفتنة ولك ان تري ذلك من زاوية ايجابية ..... تراثنا والحمد لله غني وما نعرف منه الا القليل وقد الفت كتب كثيرة والحمد لله في كل عصر ولست "مجددة" وكم كنت اتمنى لو املك القليل من هذا العلم ولانك تتحدثين عن تجديد الدين فلا تنسي اختي العزيزة ان الله يبعث للامة كل مئة سنة من يجدد لها دينها بهذه الرحمة اعتقد ان التجديد مهم ودليل ان هناك امور تضبط من جديد لتكون اكثر ايجابية فارجو ان تكوني يا ام احمد دائما متلقية لهذا النور الذي لن يمنعك من فهم دينك رغم انني لست متخصصة ولكن هاجزي ان لا يحمل احد كلام الله ما لا طاقة له به قد اخطئ ولكن خطئي ليس كخطا العالم اولا فلنحذر ذلك وثانيا ان الطبيعة البشرية قد تتحيز بحكم تحزب او سياسة الى موقف ما فما ترينه في كتب التاريخ ينبئك على هذا الواقع والطابع البشري من الانحرافات فكون كلام البخاري رضي الله عنه جيدا لن يضره اذا وقعت مراجعته وعلى ما اظن ليس السند فقط هو الحافظ ولكن هناك طرق اخرى ولا تنسي ان هذه السنة قيمتها في تبيان ما جاء في القران و على ما اظن هناك اشكاليات في هذا الموضوع وحسبما سمعت ان تركيا تبنت مشروعا كهذا ولا ادري ماذا حدث ولك ان تسالي الشيوخ فانا فقط نعرضت للموضوع للصعوبة التي مازلت اجدها ربما في التعرض للاحاديث وعلى ما اظن يا ام احمد هذا عمل ليس سهلا ولكنه وحسب اعتقادي قد يجنبنا الكثير من الاشكالات فلا تهددي ارجوك وضعي كلامي في معناه الصحيح دون غضب او تجني والله ما قصدت شيئا يثير غضبك فهل تقصدين بذلك ان حرصك على الدين اكثر من حرصي ام ماذا؟؟؟ لم اعد افهم والله اما ان نتقدم واما ان ننسى الموضوع وعلى حد علمي هناك تطور ايجابي صدقيني يا اختي اكيد انك افهم مني ولكن امر هذا الدين يهم الجميع وتوجيه راي الشيوخ نحو بعض الاشكاليات لا يجعلهم في نظرنا اقل قيمة بل محترمين وكما قال ناصح ليس كل من درس العلم الشرعي وتخرج بعالم فشروط العالم اكبر من مجرد شهادة فهي تمرس وتجربة وبحوث وغيره.... ساجيبك على موضوعك الاخر باذن الله اول ما اجد فرصة فلا تتركينا قبل ان تسافري على الاقل خليك معنا وثقي بي لست مفتونة بالغرب فلماذا تكرري هذا ولا اكفر احدا.....وفقك الله وشكرا

  199. 199 - لين والنت ًصباحا 10:34:00 2011/06/04

    أشكرك يا ناصح على هذه الجرعة الثانية هل اصرخ ام اضحك ام اغضب لا اتصور ان هذا ممكنا في هذه الحالة او لنقل لن يغير من الواقع شيئا فانت كما انت لن تتغير وقدرتك على سحب البساط اصبحت تحتاج مهارة وصبرا أكبر ذلك انك استغفلتني وجعلتني بلهاء تتجول في حديقة التعليقات وترد بكل تحمس واندفاع وانت من وراء جهازك تتفرج على الموقف وتضحك وتضحك وتضحك ترى مسكينة لقد لفت على كل هذه التعليقات واجابت على الكل والمسكينة لم تدرك اني "ناصح"!ههههههه!!....جميل ان نضحك من سذاجة الاخرين ثم نعطيهم جرعة من الاعتذار حتى يمر الموقف بسلام ونقول "والله من وراء القصد" ثم نحاول أن نطبطب عليهم حتى لا ينزعجوا ولا ينزعوا الثقة في انفسهم فنعطيهم جرعة من الاطراء او نقول لهم كلمات ليست من القاموس العادي ل"ناصح" حتى نجعلهم لا يشعرون بمصيبة سذاجتهم وفي الاخير الجرعة الاخيرة نطمئنهم ان كل هذه اللفات في حديقة تعليقاتك وتسمياتك تدل على ذكاء وقوة شخصية...ما شاء الله!!!!عظيييييييم يا ناصح هل من مزيد؟؟؟ اعدك ان جرعتك هذه المرة لن تمر بسلام فلست طفلة تعلمها دروسا من خلال تقمص الشخصيات ولست فيلما هنديا شاهدته في احلامك ولست حمراء حمراء التي اجابت الذئب في نصف الطريق وحدث لها ماحدث ....نعم ربحت الرهان على تمكنك من استنزاف طاقتي في ما لا يمكن ان يقع لو التزمت باسمك "ناصح" ولكن تعودت حين اهزم ان لا اقول الخطا ممن هزمني بل من نفسي....قد تكون ربحت ولكن اكسبتني تجربة ما كنت لاعرفها لولاك انني لن أستثيق ايا كان التزامه بدينه ومبادئه على النت وعدا مني لذلك شكرا لاطرائك فانا لااستحقه فمن يقرر ان يخترع كل تلك الاسماء ليحاورها ناصح لا تستحق أقل الاحترام لانه وللاسف لم يترك لها ولو مساحة صغيرة لتتنفس منها كرامتها ولو برقعا امام كل من تابع الحوار امام جيش من الاسماء تفننت في اختراعها وفي توجيه ضربات عنيفة لا تستحقها منك لا لانها ملاك ولا لانها شيطان ولكن لانها احترمتك وصدقتك فما تصورت يوما انك تكافؤها بهذا الجهد في الضربات وتستمتع بذلك على حساب حرق اعصابها لا اتصور نفسي مازلت املك حتى حفظ ماء وجهي لاكمل معك يكفيني عزاء وفخرا موقف د. أحمد الزهراني على قلة ردوده ان الرجولة تبدأ من احترامك لصدق مخاطبك .فيا ترى من كنت بالنسبة لك وانت تعلق على كلامي بهذه القائمة من الاسماء ؟ او حتى لا اصعب عليك السؤال ماذا كان شعورك نحو امراة قررت ان تخاطبك بعقلها المجرد فواجهتها باقنعة متعددة حتى غاب عنها ما يريد عقلك؟؟؟؟.هل كنت سعيدا بذلك؟؟؟؟....شكرا قد اكون مخطئة ولكن ترى هل استحق منك هذا ام هو طبع ذكوري لا ارادي لتحقيق الانتصار بقتل روح المنافسه في المراة؟؟؟؟؟....اؤكد لك انك من هذا الجانب انتصرت ولم ينتصر علي أحد غيرك وكل من عرفني رغم عنادي ما تجرا ان يحولني بلهاء عربيا كان المحاور او اجنبيا لانهم جميعا تعلموا ان يحترموا عقلي ( على بساطته )وصدقي وتاثروا بطريقتي في التعامل فما زادهم الا احتراما لانفسهم ولنفسي....للاسف ليس فيلما الذي تراه الان ولكن مسرحية (لايف) بطلتها (انسانة) حقيقية وليست ممثلة هندية... فهل يا ترى نبدا التصفيق بحرارة على مجهودك الجبار في الايقاع بالبطلة الهندية أو "الانسانة"....شخصيا اترك لك ان تامر باسدال الستار فكما قلت لك لم تترك لي حتى ماء الوجه لاطلب منك او من احد اي شيء او اي استفسار.....الحمد لله ان صحتي العقلية لم تختل رغم انني وصلت الى نقطة الصفر في السذاجة والاستغفال....جزاك الله خيرا...لا أدري ان كان سيمر تعليقي او لا فكلهم رجال وقد لا يسمحوا به أتركهم لضمائرهم وشكرا لكم مسبقا لقد اتعبتكم معي.ناصح لن ابكي اطمئن!!!!!شكرا على استغفالي!!!

  200. 200 - ناصح مساءً 03:23:00 2011/06/04

    ربما هذا هو الطبع الانوثي. فلا تتباكي كثيرا وعودي الى تعليقاتك وانظري هل تركت فيها اي فن من فنون التهكم والاستهتار على اشياء لو كان اي عربي او اجنبي او سكناجي يعرف انني اعتبرها مقدسات ما كان ليحاورني ويناقشني بهذا الاسلوب. والله لم يسبق لي ان وقفت على مثل هذا الابداع في اهانة الآخرين وغمزهم والسخرية منهم ذكورا واناثا طالما خالفوك الرأي. انت عالمة ولكن في فن السخرية واطالبك فورا بان تعكفي على تجديد العلم بتأليف كتب عن هذا العلم الذي تقدّسينه.الطبطبة كانت على ما ادّعيتيه من نصف الكأس اللآخر رغم ان الوقوف عليه كان من الصعب ايجاده حتى في الاحلام بموجب تعليقاتك واسلوبك وسخريتك من مخالفك. ولك الشكر على انك اقنعتيني الآن بما كنت اعتقد انه لا يمكن ان يكون هناك كأس بنصف واحد قد يكون احد نصفيه فارغا ولكنه لا يكون بنصف واحد. وتبين ان كأسك بنصف واحد وفارغ ايضا. لا تخرقي الارض في ابداعك التهكمي وابقيه على الكلام والكتابة ولا تحشري نفسك في نوايا الناس ومقاصدهم فهي ليست محلا للتفكر والتعقل ( هلا شققت عن قلبه). اطمئني طالما القصد هو الله فلن اسمح لهذا الفيلم بان ينتهي وساقتفي اثرك وان لم تخترمي نفسك وتفكري الف مرة قبل لمز الشرع او اي من رموزه وتتكلمي بأدب في معرض تجديدك لدين المسلمين فلن ارحمك. والله لاشغلنّك عن دين المسلمين.لو كنت جاملتك بشيء موضوعي مما تهرطقين به لما كان هذا ردّك.ولكن حتى اوسع احلامك لن تصحي منها على ارتياح بانني جاملتك بشيء من دين الله .شكرا ان مررتم تعليقي.

  201. 201 - شكرا لك ووالله انا ايضا يبدو اني لا افهمك مساءً 04:08:00 2011/06/04

    اشكرك اختي لين على اجابتك ولن ازيد على الشكر شيئا سوى انني لا اريد ان استمر في هذه الصفحة ابدا لم تعد ظروفي تستحمل الجلوس والردود ولا اعرف لماذا غضبت مني على كل حال ردي 192 ليس موجه لك انما لمعلق اخر اما اذا كنت تقصدين تعليقى 191 فلا اعلم اين التهديد فيه وعلى كل حال ما دمت غير متخصصة فبالتاكيد لن تقدري كلامي ابدا لكن احب ان اقول انني ارغب في نقاش اكثر مع تحديد النقاط والانتهاء منها لنذهب الى غيرها اكثر من التشعب بالذات ان كان نقاشا جادا لا يخص حدثا عاما بل امرا خاصا محددا لان كلما تشعبنا وبدانا نفرع بمسائل هذه تسلم على هذه سنبقى في دوامة في الردود ولن نتقدم بسهولة خاصة ان الردود احيانا تتاخر انزالها وكثيرا يدخل على الخط اكثر من واحد فتتوزع الجهود .... لن استطيع مواصلة اي حديث على هذه الصفحة فقط سانهي ردي على صفحة انتخابات البلدية لاجل انهاء الموضوع حول الحجاب لكن قبل ان تنقلى لي كلام ناصح من هو الذي نقول عنه عالم فقد كتبته لك مثل هذا الكلام سابقا ولا ادري لم لم ينشر حتى الان في الموضوع السابق وقد ظننتك غضبت منه لاني كتبت كلاما لن يروق لك ....سبق وان كتبت ان تخصصي في الشريعة الاسلامية ولم اكمل الماجستير فيه لظروف وربما يهيا لي الرجوع اليه مرة اخرى الله اعلم فانا عندما اتحدث اليك حول النقطة الاخيرة فيما يخص البخاري ومسلم والسند لا اتكلم عن عاطفة او للرد فقط انما هو علم جليل تعرفت عليه من خلال دراستي مع ان تخصصي ليس في الاحاديث لكن قدر لي ان ادخل تلك المادة مرتين لان الجامعة لم تكن في دولة عربية ولا ادري اذا انا وفقت في ايصال النقطة التي اريد الحديث عنها... بغض النظر... لا استطيع الاستمرار في هذه الطريقة في النقاش لظروفي اولا ولتشعب النقاط التي نتحدث حولها واخيرا لاني ارى كلامي في اغلبه ان لم يكن كله لا يلقى اي قبولا لديك وان كنت اكتب بالدرجة الاولي خدمة للموضوع وثانيا لاجل كل من يقرا في الموضوع لكن لكل شيء اجل لابد في النهاية ان ينتهي الارتباط بهذه الصفحة او غيرها وحيث اني لا ارى اي قبولا لديك في اي نقطة اعرضها فارى ان الافضل ان نقول لبعضنا السلام عليكم وربنا سبحانه وتعالى اعلم بك وبما تريدين فان كنت تريدين الحق فستحصلين عليه بتوفيقه جل وعلا قبل ان اختم اين كلامي الذي فهمتي منه على انه تهديد والله مستغربة فعلا وبقى لي معك لقاء في تلك الصفحة المعهودة ومن ثم استودعك الله والسلام

  202. 202 - سبب مشكلتي معك انك غيرمتخصصة مساءً 04:23:00 2011/06/04

    تكملة لتعليقى الذي ارسلته قبل قليل وربما لا اقول سبب مشكلتي فقط بل خطئي ايضا انني اكملت حواري مع من يجهل علوم هذا الدين لست متخصصة وتتناقشين بهذه الطلبات وهذه الاحكام الصادرة من جهتك تحليل وتحريم وتقولين انا لدي عقل ولدي الحق ان استعمل عقلى ونحن نوضح لك الخطا في المنهج الذي اتخذتيه في النظر الى احكام دينك او الى ماتركه علماؤنا الاجلاء وليس في قضية اعمال العقل من اصله ومع ذلك كل مرة تنطنطين الى امر جديد ذي صلة بما قبله وكاننا في ملاهي من لعبة الى لعبة ثم نعود الى اللعبة الاولي لتجربتها مرة اخرى عزيزتي باختصار ما دمت غير مختصة فعلى اي اساس تنصبين نفسك حكما وتصدرين التوجيهات والتوصيات في المرة الاولي قلت عن التراث الفقهي انه لم يسلم من الزيادة والنقصان ولما رددت عليه بموضوع السند وقلت لك انه حتى الكتب الفقهية لها سند حتى الروايات المنقولة وليست خاصة بالاحاديث الشريفة ايضا علم السند كفانا مؤونة ذلك والان تقولي لي هات دليل عن الوقت الحاضر ممكن اعرف لم يتم تجاهل كل المعلومات التي اقدمها لك وهي حقيقة مثبتة وتصف واقعا مبرهنا وتعرفين لم كتبته لك ثم تنقليني الى سؤال اخر يخص العصر الحديث هل لديك علم بكل ما قام به المسلمون من جهود لتنقية التراث الفقهي وغيره مما وصلنا اليه اليس تحقيق المخطوطات والذي يقدم على شكل رسائل ماجستير ودكتوراة مجرد مثال للتحقيق في صحة ما وصلنا هل لديك علم بهذه المخطوطات وكيفية التحقق منها ؟؟؟ انا بصراحة لن ازيد على هذا المثال ولن ارد على كل ما ذكرتيه في اخرتعليقك لي يكفي هذا الاسلوب غير مريح لي ابدا اعتذر عن اي رد اخر فقط اذكري لي اين موضع التهديد في كلامي

  203. 203 - لين مساءً 04:45:00 2011/06/04

    واصل يا ناصح! وهل شققت على قلبي لتعرف ما فيه ارايت ما اسهل الاتهام ارايت ما الفرق بين الشفافية وصفاء النفس وبين ان نحاول ان نحلل لانفسنا أن نغلب الذكورة على الرجولة الحقة وأخيرا وقفت على حقيقني المرة وهي اني لا اساوي شيئا....مسكين يا ناصح مرة اخرى سأفوت عليك الفرصة مادام الستار مفتوحا لاقول لك انك والله "أخي" ويعلم الله اني اجل عقلك وتفكيرك واقدره واحب اسلوبك وارى المليء من كأس نفسك كثير وجميل ومريح ولكنى ولان المؤمن مراة اخيه فقد ظلمتني بالاستهزاء مني ومن عقلي بهذه الطريقة أما بالنسبة لتجديد الدين فارى من المقومات العقلية والادبية والدينية من تجعلك اهلا لهذا التعاون فالتاريخ ينبئنا ان نضال العظماء يبدأ من نقطة النية الصادقة الحاسمة ليصل الى اروع معنى انساني يشهده الوجود واراك تحمل هذه المسؤولية في نفسك ان تكون وراء من يحدث في امر ديننا بدعا من القول واعلم من اول تعليق قراته لك أحسست انه يشرفني ان نكون اخي ولكن بجد قهرتني ان اكتب كل هذه الفنرة واعيش القلق والتردد ولا اعرف من انت تخيل هذا بعقلك وسترى انك ظلمتني... نعم نحن نحتاج الى تجديد فهمنا لديننا وتجديد ايماننا وعهدنا مع الله الا ترى معي ذلك ام انني اخطات مرة اخرى؟؟؟ ناصح لو سمحت اقرا تعليقي الاخير على مقال مجتمع نوح واجبني من فضلك على الحلقة المفقودة والاسس الدينية السياسة...يهمني رايك بصدق والله اتفقنا على التعقل فواصل وان تبين لي بعد حالة الانفعال هذه اني ظلمتك فسأعتذر لك بالتاكيد حتى وان ظننت ان عقلي فارغ فعلا سبحان الله اللهم اجعل عقلي وقلبي ونفسي فارغا وخاليا من الحقد والكره والضغينة لخلقك اللهم اهدينا أنا وناصح وجميع خلقك.....أحترم رأيك فماذا عساني اقول!!لعلها سحابة وتزول أن شاء الله عفوا ما رايك في تفسير العلاقة بين الناقة المراة في حياة العرب ومفهوم الضرب الا ترى في ذلك حجة مجزد سؤال

  204. 204 - بروفايل شروق مساءً 05:31:00 2011/06/04

    حسب ما ورد في التعليقين رقم 182-195: شروق هي صاحبة التعليق 104 تقول: "لا ارضى ان يضربني زوجي اما ان أتأول كلام الله واخوض فيه بغير علم فهذا ما افضل ان أضرب الف مرة قبل فعله" ومن قبل كانت تستميت في الدفاع عن ضرب المرأة ومن خالفها فهو متغرب(ت8) مهرج(ت16) يتقيأ الإلحاد ويطعن في كتاب الله (ت21)في صدره كبر (ت40). هي راشد (ت54)الذي يضرب زوجته فتحل مشاكله بشكل سحري!!! هي سمير (ت56)، ت(ي)تباكى على شرع الله وعلى الأسر أن تنهار إذا منع الضرب (ت89)، ت(ي)برأ إلى الله من أسلوب غيرها(ت93) حاطب(ة) ليل لا تميز بين الغث والسمين، بين ما يحتج به ولا يحتج به، ما يهمه(ا) هو أن تقنت المرأة للرجل (95-100-107-110-113)، هي شروق تقول: "فللأنوثة شبحات ايضا فكيف يفكر بعض من نساء قومي بتأزم او تعصب لا يقل عن تعصب بعض الرجال" (ت120) هي سلوى تعترض على أختها أم حفصة حين تؤيد الدعوة لمنع الضرب(ت138)، من يخالفه(ا) فهو صاحب بدعة يمارس الإرهاب الفكري (ت151)، خصم لشرع الله(ت153)، ثم فجأة نكتشف أنها "ناصح" يمارس المحاماة وعمره 33 سنة. اختفى وراء كل تلك الاسماء والارقام مؤخرا هروبا من اساءات وعدوانية امرأة، تعترض على ضرب الرجال للنساء(ت182)!!! من قال أن المحامين لا يحسنون الترافع؟!! ... يتبع بإذن الله.

  205. 205 - ما الهدف من كل هذه السخرية يا صاحبة العقل المزعوم مساءً 07:33:00 2011/06/04

    قبل ان تغضبي انا لست ناصح الذي يحاكم الان ولكن اذكرك بالله ان كنت تريدين الحق فهل هذا الطبع الذي تتمييزين به وهو السخرية والتهكم من سمات اصحاب العقول ومريدي الحق فقط والله لولا الله لاريتك ما هي الالفاظ التي تليق بمن يخوض في ايات الله بغير علم لا اعرف لم اذكر قوله تعالى (قل هل ننبئكم بالاخسرين اعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا) في هذه اللحظات ردودك تكشف لنا كم هذا العقل الذي تحملينه محدودا بعاطفتك التي لا تستطيعين حتى التحكم بها وتفاخرين بعقلك هذا الذي لا يستطيع ان يفصل بين اعطاء كل ذي حق حقه وبين غضبك ممن يخالفك وممن شعرت انه استغفلك يالهي ما هذا

  206. 206 - لين مساءً 07:37:00 2011/06/04

    مفتش كواومبو رقم202 واصل التحقيقات وانشر المحضر النهائي للتحقيقات....نورنا وانتبه ناصح محام نوقع منه دفاعا قويا فهو ليس سهلا ابدا والله اتمنى لأت افهم يا اخي او اختي هذا فهو ليس سهلا ابدا وفقك الله في هذه المهمة الصعبة...والله في هذه الحالة ستكون محامي او محاميتي بالوكالة حتى يشهد الجميع ملابساة القضية(امزح)يخوفي لو يطاع هذا مكتب محاماة وهو يعرض قضايا زبائنه بهذه الدقة الله يعينك يا ماصح على افشاء اسرار زبائنك (امزح)

  207. 207 - لا تدين نفسك مساءً 10:01:00 2011/06/04

    يا محقق كونان رقم 203 لا تدين نفسك ما ذنب ذلك المعلق او المعلقة اذا كان خاطبك بشتى الاجناس والوسائل وطرق الافهام وربط فكرته ومقاصده وتفنيده لكل جوانب الموضوع وطرحه من وجهة نظر مسلم و من وجهة نظر مسلمة بما رجا من خلاله ان يخترق ولو جزء يسير من ذلك كله جدار العقول التي تأبى الا الاستعلاء والخوض. لا تكون قاصرا عن الفهم الى هذا الحد ثم تدعي التحاذق الذي غاب عنك طوال تلك التعليقات ونزل عليك فجأة الآن. والمشكلة بطريقة انتقائية كانت تصلح حتى للطعن في كلام الله او طريقة تصلح لاسقاط الصلاة منه ( فويل للمصلين) ثم نسكت. باختصار لا تحاول تقليد ما فعله فلو كنت انت محامي يا مصيبة الموكلين.

  208. 208 - بمناسبة امزح وردودك الساخرة مساءً 10:33:00 2011/06/04

    هدية : من سورة التوبة اية 64-65 ( .... قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّـهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ ﴿٦٤﴾ وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّـهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ﴿٦٥﴾)

  209. 209 - بروتوكول 203 مساءً 10:52:00 2011/06/04

    اول اقتباس ممثل له في كتاب الله ( قل ان كان للرحمن ولد فانا اول العابدين) بعد ان نفى صلى الله عليه وسلم دائما وباستماتة وجود ولد. والفكرة واضحة حتى لو كرهت الضرب كتصرف اقبل به كحكم الله مثل القتال( يعني لا تتفلسف). والمحاور الآخر هو من نسب نفسه وفكره اكثر من مرة وان بطريقة غير مباشرة للغرب وافكاره وتفاخر دائما بتفكيرهم وحواراته معهم اذا هو لم يظلمه ( يعني لا تتفلسف). ارجع لبعض التعليقات التي كان يرد عليها وتوقف عن تقيؤ التغافل واجترار المجهلة الذي يعميك عن الاساءة لكتاب الله وللمسلمين ولا يثنيك عن استخدام نفس التقيؤ للسخرية ممن دافع عنهما وهذا لا اسم له الا الكبر فقد اعطيتنا انت الآن مثالا عليه. نعم والله ليس في كتاب الله من حكم الا وله تأثير سحري اذا تم تطبيقه كما بيّنه الله واذا كنت لم تأخذ من تعليق راشد الا انه ضربها فلا تلم علينا ان نبرأ الى العقول السليمة من رعونة تحليلك ولا تزدنا امثلة تناقض اتهامك حيث انك لا تميز الغث من السمين فيما تقرأ وبمناسبة القراءة حاول ان تقرأ ما تم توضيحه من معنى القنوت في تعليقاته لعل ذلك يزيل سحر الجدل الذي تعاني منه وهو بيّن ان الطرفين تبعا لمفهوم القنوت الذي وضّحه مطلوب منهما القنوت لبعضهما وليس ذنبنا ان كان يجب على مثلك ان يشاهد برامج حيوانات وكيف تتوادد وتتعاطف الازواج بينها حتى بالاحتكاك ومنها الوحوش اذا كان الكلام العقلاني البشري لا يُفهمك. وكم افدتنا الآن حيث اثبتّ لنا ان للمفاهيم والعقول شبحات ايضا تحاول ان تخيف الكلمات والافكار ولكنها تفشل دائما لان الاشباح عندما تعترض على من تعامله على انه اخواتها ثم تثبت لنا انها لم تكن الا شبحات تنطّعية فهنا هل تريدنا ان نغفل عما غفلت عنه بسطحيتك ونسحب الدعوة لحق الشكوى القضائية والتعميم على القضاة للتفاعل ايجابيا مع المرأة المظلومة والدعوة لاصدار تشريع يردع من لم يردعه الدين مع الحفاظ على صورة الدين فاي نشوز فكري جعلك تغفل كل ذلك. ما اعجبك اذ تعطينا فكرة كيف يمكن للنشوز نفسه ان يكون من صوره ما هو بدعة عندما يغفل نشوزك الفهمي عن كل ذلك وتختزله بالاعتراض على المطالبة بمنع الضرب لعدم انهيار الاسر رغم ان الفكرة فيه مستندة على ردة فعل الناشز في تلك الأسرة والتي هي دائما كانت محور الآية ومحور التعليقات وليس النساء او المرأة عموما. واذا كان هذا حصل منك على ما تم توضيحه فاترك لعقلك المتنور المجال لادراك مفهوم الخصومة لشرع الله بالاستمرار في الجدل رغم ان التعليقات فيها ما فيها من التفاصيل والبدائل والحلول والتوضيحات لما نحرص عليه فيها بالضبط مع تقديم البدائل وليس مجرد التنطّع والتصيّد. ولكن استغرب بعد كل هذا كيف تفاجأت بأنك فهلوي تحليل نصوص لهذه الدرجة الآن لتختفي وراء هذه التحقيقات التي تجرّمك اكثر مما تنقذك وتدينك بجرم الارهاب الفكري مع سبق الاصرار والترصّد. من قال ان المتعالمين لا يحسنون التحليل والفهم!!!!؟؟؟؟. يتبع ان شاء الله.

  210. 210 - ممكن افهم ما معنى عبارتك ما صدقت على الله مساءً 11:46:00 2011/06/04

    هذه العبارة غير مفهومة عندي ولا اراها تليق بجلاله سبحانه وتعالى فهل انتبهت لعباراتك ان تحدثت عن الله جل وعلا....... سانقل اليك كلام ابن تيمية وقد كتبته لك من قبل في تعليق لا اعرف اذا سينشر ام لا (" والمنقول عن السلف والعلماء يحتاج إلى معرفة بثبوت لفظه ومعرفة دلالته كما يحتاج إلى ذلك المنقول عن الله ورسوله".) يعنى كلامك لي في تعليق 198 لا احتاج اليه امر اخر كتبت لك ان دراستي اصلا في الشريعة الاسلامية ولم اكمل مرحلة الماجستير يعنى بلا اتكلم من فراغ ولست مختصة كما قلت اذن ما الغرابة ان اكون اكثر منك حرصا على هذا الدين ... وما زال سؤالي قائما اين التهديد في كلامي اريد ان افهم من اين استنتجته

  211. 211 - بروفايل شروق-2- ًصباحا 12:31:00 2011/06/05

    وكأننا بحاجة لمفاجآت جديدة، فإذا به(ا)ت(ي)خبرنا أنه(ا) صاحب التعليق 103 بمقال الإنتخابات، وفيه (ت)يشكر صاحب "تعليق 89 مجددا على اقناعي بالحجاب الكامل والمبالغة في تغطية الوجه حسب قراءاته التاريخية فقد كنت على وشك .......كشف عينيّ.الله ستر." تخاطبه(ا) الأخت لين بقولها: "أختي الكريمة رقم 103 لا شكر على واجب"(ت106) فت(ي)رد عليها باسم "وصال":"يا أختي رقم 106 ... وان كتب الله علينا الحجاب فقد كتب على الرجال الانفاق والقتال فأين الظلم.اما الكبسولة المطالبين بها جميعا نحن المسلمات فهي التعليق 104." (ت107)، وبعدين تطلع علينا باسم "نورة" وتخاطب الأخت لين: "تصدقين انك خفيفة دم وروحك طيبة وتستحقين الاحترام.. بس لو بدون .....تفكر وتعقل ( أمزح). اختك نورة." (ت116)، لم كل هذا؟ "فلم يكن من وراء القصد الا الله" (ت119)، ثم تطلع علينا باسم "هند" (ت144) وت(ي)رى: "اما النساء فالاصل فيهن الجمال والفتنة والجاذبية من حيث كونهن اناث وهذه سنة الله في خلقهن." وفهم غيرها: طعن واتهام بغيض لله وكتابه. يقول الإمام مسلم في مقدمة كتابه "صحيح مسلم": "وحدثني محمد بن أبي عتاب. قال: حدثني عفان، عن محمد بن يحيى بن سعيد القطان، عن أبيه، قال: لم نر الصالحين في شئ أكذب منهم في الحديث. قال ابن أبي عتاب: فلقيت أنا محمد بن يحيى بن سعيد القطان، فسألته عنه. فقال عن أبيه: لم تر أهل الخير في شئ، أكذب منهم في الحديث." واليوم "شروق" تعطينا نموذجا حيا لمن يحسبهم الناس "من الصالحين أو من أهل الخير" سيماهم البكاء والغيرة على دين الله أكثر من غيرهم، ولفرط غيرتهم وحبهم لهذا الدين يستحلون التدليس والكذب والتشبه بالنساء وكل طامة وكل كارثة لحماية دين الله من التحريف وللحيلولة دون ذهابه واندراسه. وقد خصصت ل"شروق" بعض الوقت لأنها ظاهرة تستحق الإهتمام، وتستحق العلاج. علاجا نفسيا عاجلا ومكثفا. مع التحية.

  212. 212 - توضيح ًصباحا 01:17:00 2011/06/05

    التعليق 207 موجّه للتعليق 204 . اختلفت الارقام بعد الارسال.

  213. 213 - هل تريدين اشهار افلاسك ًصباحا 01:31:00 2011/06/05

    لين اقرئي هذا الحديث (أن رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم قال أتدرون من المفلس ؟ قالوا المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع فقال إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أُخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار ) وتمعني جيدا في قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴿١١﴾ والله ما ارى ردك على ناصح الا انتقاما لنفسك هو لم يكفر معك حتى لو اخطا في تصرفه اهكذا تنزلين عليه بالتنقص والاهانة بصراحة ربنا يعين من يتعامل معك باستمرار انا افهم وجهة نظره في ما فعل وارى ان لديه حقا فانت مجرد ما عرفت بما كتب وحدد لك التعليقات حتى هجمت عليه من غير رحمة اذن معه حق ان يخفي شخصيته ليوصل تعليقه بسلام هل غاظك انه استخرج منك مالم يمكن خروجه في حال علمت انه ناصح لقد كان ردك عليه في البداية بعد اكتشاف امره اكثر اعتدالا والان انت متطرفة جدا في الرد مالذي حدث لك في غضون يومين من هذا الحدث على فكرة تعليق 201 و202 لي يبدو انك لم تعودي تميزي الا اذا قررت مهاجمتي انا الاخرى فقط لعلمك انفع محقق ولي شهادات على ذلك ....على كل حال لك ردود في الصفحة حق الانتخابات البلدية وارجو من الله انهائها غدا ام احمد

  214. 214 - مرافعة دفاع عن ناصح ًصباحا 03:39:00 2011/06/05

    مسكين يا بروتوكولات رقم 211 الظاهر صاحب التعليقات المزدوجة ( ناصح) لم ينته بعد من تجميع الحسنات حيث اراه فرّج عن قلبك ان كان فعلا هو نفس المعلّق في كل تلك الاسماء ولكن قلبك يُفرّج عنه بطريقة معاكسة اي انه كان مملوءة كمدا من ردوده التي لم تقدّموا عليها الا الاهانات والتجاهل والجدل ثم فرحتم وهلّلتم لمسألة لا تقدّم ولا تؤخر بل اراه كان محقا فيها فليس هذا من التشبّه في شيء وليس غريبا على مثله ان يكون فعل ذلك فعلا تحرّجا من قسوة ردود المحاورة الرئيسية خاصة في ظل غربته عن بلدها اضافة لانه ظاهر عليه التديّن وربما خجل من الاستمرار في مناقشة المحاورات باسم مذكّر خاصة مع تنبيه الدكتور الزهراني لمن اخترع الحوارات بين الرجل والمراة في مثل هذه الامور فهو يريد الفكرة فقط وبما يراه في نظره صحيحا ووضّح اسباب ذلك انه تلطّف مع من طلب منه الكشف عن كل مداخلاته وها هو ذلك الشخص يعتبره بموجبها اخا ويفتخر بأخوته ويُكبر فيه علمه وعقله فلماذا انت غضبان.فلا تتشبّه انت ببعض النساء بالبحث عن سفاسف الهجوم والقيل والقال. والمصيبة انك تسوق اقوال تثبت فيها انه من اهل الخير حتى على فرض لو كان كاذبا في الحديث هذا اذا اتفقنا على انك تفهم معنى الاقوال التي تسوقها ولا جرم انك لا تفهم لانك بعدها تنفي انه من الصالحين. ولا يبقى الا موضوع ما استشهدت به فتلقّفك الجنوني للاحداث الاخيرة جعلك تزبد وترغي ولم تفهمنا ما وجه اعتراضك على انهن الاصل فيهن الجمال والفتنة والجاذبية ام انك تكذّب ايضا الاآيات ( اومن ينشّؤ في الحلية وهو في الخصام غير مبين) وعشرات الاحاديث المشهورة التي تفيد بذلك فضلا عن فكرة الحجاب ( فلا يؤذين) فما وجه الاذى لولا انهن نساء لهن من الصفات الخلقية ما لا يختلف عن ما ذكره المعلق وان اجتهد في التعبير اذا هو ليس بكاذب. والفهم الآخر غير صحيح حيث لا تمييز عرقي ولا طبقي في كتاب الله بين المؤمنات خاصة لعلة الحجاب. وان ارتفعت حدّة الخطاب الى هذه التعابير (بالطعن بكتاب الله) فيبدو انك لم تكن موجودا من الاول فطالما ارعدت ساحة النقاش وهطلت ثم هدأت وكانت احيانا كساحة حرب والحرب الخديعة طالما الفكرة تتوضح بصرف النظر عن قائلها.. والتعبير لا يغير بالضرورة من صحة المعلومة الصحيحة. وكم من رؤوس قطعت على ايدي من كانوا فعلا ليس من وراء قصدهم الا الله وأثابهم الله على ذلك فليس هذا من المقارنات التي تعبر عن كونك من اهل دراسة الظواهر. فاهدأ يا هذا ولا تغرغر وتخرّف في الوقت بدل الضائع. ولا اظنّه سيتهرّب مما وصف به الاخت لين فهي فعلا كما قال خاصة بعد ما بيّنت مبتغاها واوضحت وغيّرت في الاسلوب ونفت نسبة بعض التعليقات اليها بما يزيل اللبس حتى مع بقاء الافكار مختلفة في الرأي وها أنت تصوّر دخولك كله وبهذا الهجوم بأنه دفاع عنها فما الفرق ان هو مدحها بما فيها بصرف النظر عن الافكار وتحت اسم مؤنث ولما يكون قد ابتغى فيه استمالة فكرها لما ثبت من الدين خاصة بعد اخذ فكرة عن مداخل شخصيتها وما يؤثر عليها وبما اعتقد ان الكشف لها عن جميع مداخلاته سيساعد في ذلك حتى مع رفضه فكرة تجديد الدين بهذا الشكل والتوقيت.ام انك لم يمرّ عليك مثل هذا الأسلوب في الدعوة. وما اجمل السمات التي ذكرتها فان كان على الجبهة سمة السجود ففي الاعين من البكاء سمة الخوف وفي القلوب من الغيرة سمة تعظيم الدين والذود عنه. وعلى سيرة تعظيم الدين كلتا مداخلاتك لم تقل فيها كلمة واحدة عن جميع التعليقات المسيئة للدين بكل وضوح طالما انك من هوات تتبّع عورات الناس في حين اخذت ترفس وتنطح فيمن دافع عنه ولو بالخطأ او حتى بالكذب احم... احم... اليس هذا هو التدليس والكذب على الناس والتشبّه بالمنافقين. لماذا لا تريد ان تفهم انه كان يشكّ احيانا انه يناقش من ظنّه مغتربا او حتى عدوا للدين ولا يريد لافكاره ان تؤثر على احد يعني مستوى النقاش في الدعوة الى الله او في الذود عن الدين يختلف باختلاف الخصم صعودا وهبوطا لتحصيل العموميات اولا فالمحاور كان ينكر غطاء الرأس كاملا ويدعو للاختلاط ويطعن في كل العلماء او يرمبهم بالجهل. والذكاء ان تكون بين المدافع والمحاور والمحاول لهديه ما تسدّد به وتقارب الا اذا كان غضبك هو فعلا من الردود نفسها وهذا هو الارجح وعليه تكون انت من كان وراء كل التعليقات المسيئة. علما ان الاخت لين نفسها ادركت انه يعتبرها او يعتبر بعض المداخلين اعداء للدين وليس مجرد مسلمين يحاولون الفهم وليس ذنبه انه لم يسبق له ان قرأ مثل هذه المداخلات المليئة بالجرأة على الدين ومفاهيمه بتزامن مع حملة غربية شرسة على الاسلام ولا تتحاذق بما يرميك بالسّفه لان مقاربتك من انه اختفى وراء كل تلك االاسماء هروبا من اساءة امرأة فأنت بهذا تدفع من حيث لا تدري لاثبات جدوى الضرب لانه لم يقل ذلك بهذا المفهوم انما بتأسيس على عدوانيّتها الشخصية المبنية على عدم تقبّل اي مخالف وليس لانها امرأة فهاانت تفعل ذلك وانت على ما يبدو رجل. لنجد انه من المضحك ان تتسلّق على الموضوع بهذه الهرطقة لان مجرد الرقم ايضا او عنونة التعليق باي ترميز لا يغير من الامر شيئا من حيث ما قد ينبني من لبس او خلط فيما اذا كان المعلق رجل او امرأة وحدث هذا كثيرا فهو على الاقل تحاذق في الامعان في تكريس فكرته بطرحها كمسلم وبطرحها كمسلمة من حيث اتفاق الامر في الحالتين كحقيقة ايمانية لدى الجنسين من المسلمين وبغض النظر عن الجنس على ضرورة الايمان والتسليم باحكام الله وهذا يعزز الدفاع عن الفكرة وعن الدين كون الموضوع يتعلّق بالرجل والمرأة. ثم ما هذا الذكاء يا اخي يعني هو لو كان يريد ان يتحدث بما يفرّق فيه بين كونه رجل او امرأة من حيث نتيجة الموضوع لافصح عن نفسه ولم يستخدم اسم امرأة يعني ليس من الذكاء ان تفصل اي تعليق عن الاسم الوارد بموجبه بل ان ترد على كل تعليق بذاته ومن وجهة نظر طرف المعادلة في الموضوع ( الرجل او المرأة)وبما يفيد الموضوع نفسه سواء سلبا او ايجابا.اما الطامة والكارثة الحقيقية فهي فعلا تحريف دين الله او حتى تحليله دون منهج علمي يليق به وهذا ايضا موقف الاخت لين بعد زوال اللبس وقالت انها تريد من اهل الاختصاص ان يفعلوا ذلك ولا تنقصهم حقهم فيا ليتها كان هذا اسلوبها من الاول او استخدمت معرّفا لتمييز ان كانت هي ام لا وراء التعليقات المسيئة والتي أبدت بعض المعلقات فعلا كون صاحبها صاحب فتنة والفتنة اشد من القتل اذا هي كانت معركة يجوز فيها ما لا يجوز في الاوضاع العادية اذا من صفات الصالحين استخدام اي وسيلة للدفاع عن دينهم في مواجهة الفتنة.ام انك لم تقرأ التعليقات المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم. ولو ان الاخت لين فعلت ذلك لكفتنا شر القتال بما يفرض استمراريته واحواجه للاستمرار بهذا الاسلوب من الدفاع الذي اتاحته طبيعة وسيلة النقاش نفسها ( الانترنت والتخاطب عن بعد وبالكتابة فقط وبما كله دفاع عن الدين ) اي استخدامها بكل القوة الممكنة مع ظنّه انها هي نفسها صاحبة معظم التعليقات او متفقة مع صاحب الاحاديث على التوقيت.وليس هذا من التشبه المقصود في شيء فالمسألة مجرد اسماء وفي اجواء معركة.ولكفتنا مثل مداخلاتك التي لا تقدّم شيئا سوى قذى وصديد القلوب والعقول. التي يجب ان اخصص لها بعض الوقت ايضا فما اشد حاجتك للعلاج وانت لا تريد ان تفهم الفرق بين الموضوع وبين قائله ايا كان جنسه او هويته فأتحدّاك ان تردّ على الموضوع نفسه في كل تعليق. واهدأ ولا تخربط كثير فأنا لست مستعجلا وستجدني حيث لا تتمنى ان تجدني فسيشرفني ان ادافع عن مثل ذلك المعلق.

  215. 215 - يا سبحان الله!!!! ًصباحا 06:55:00 2011/06/05

    إخوتي الكرام..... يعني غبت عن ساحة الحوار بيني وبين ناصح بعض الوقت فارى كل هذه التعليقات واتمنى لو انكم تنصفوني بعض الشيء فلست لاغير شرع الله ولست لاستهزا بديننا ولا بكلام الله ولا بسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ولا بالعلماء وقد كان الصحابة رضي الله عنهم لا يستحون من السؤال في كل شيء ....ولست علمانية ولا قومية ولا شيوعية ولا راسمالية ولا اشتراكية ولا غيره ليهجم علي بنو ذكران ويجعلون من مواقفهم تهديدا مباشرا او مبطنا "والله خوفتموني ترى ما هي طاش ما طاش فانتبهوا الله يهديكم "وكلامي كان واضحا وشرحت لكم اني فعلا تعاملت مع ناصح وانا احمل احكاما مسبقة على فكره وهو ايضا تعامل معي بالقسوة التي لا استحقها وبالشك الذي لم اكن لاطيقه منه وانا اشعر في كل يوم انه يحاول بكل ما أوتي من حسن الكلام أن يزلزل كل اعتزازي بديني وكانني مارقة عنه لمجرد اني انقل ما افكر به بصدق ... فجرب يا اخي رقم 214 ان تعيش هذا الضرب المتواصل في عمق ما تعتز بحمله وأنبئني ما هو شعورك ؟؟؟......ان تدافع عن ناصح فهذا من حقك ولكن ان تتهمني باني على تفاهم مع صاحب الاحاديث او اني كنت ادري بها فوالله هذا تجني لن اسمح به وأرفضه منك تماما بل من فرط تفاجئي بها اني طالبت من الشيوخ ان يوضحوا موقفهم منها فانا فعلا لست مختصة في الاحاديث ولكن سبق وان درستها كمادة ...بل ما يقهرني ان صاحب الاحاديث لا يتحاور معي بل يسوق امثلة او احاديث واتصور انه ربما مختص في المادة ....فوالله لا تخطيط ولا اتفاق لي معه ولا مع غيره من المعلقين فانا لا اعرفكم جميعا وكنت دائما احاول التعبير عن نفسي بحرية وتساؤلاتي عن الضرب وعن الحجاب تنبع من معاناة ومن الف سؤال سئلته من قبل و حين كنت في الغرب وهنا مرة اخرى حتى ارهقني ذلك واردت ان اتناول الموضوع لا من زاوية التشكيك في احكام الله ولكن التغيرات الاجتماعية والتاريخية والبعد التشريعي في لباس المراة ....كانت اسئلة عادية وفي نفس الوقت دعوة الى مزيد من تشغيل العقل في كل قضايانا ....ما شاء الله ناصح لم يكن بحاجة الى مدافع واني اقول لك وبكل ارتياح" لي الله وبه غناي عن كل ما تتهمونني به ".....رقم 204 و211 كذلك لا اعرفه وقد شد انتباهي كيف فصفص كل ما قال ناصح واستغربت كيف يجد البعض الوقت للتامل اكثر مني في كل ما يكتب ويتابعون التعليقات والحوار الدائر بيني وبين ناصح في حين ان كتابة تعليقاتي في الموضوع تاخذ مني وقتا وجهدا طويلا وفعلا اشكر هذا التعاطي مع الموضوع وتحليل الاقوال وربطها وليس لاغيظ ناصح بذلك فوالله لا اعرف من هو هذا الشخص الذي علق ولكن انا سعيدة ببعد البعض عن مجرد الشكر وتناول الافكار او الكلام بالتحليل فارجوكم خففوا عني اخاف ليصبح ناصح بطلا ويكبر راسه ولا نستطيع حتى ان نكلمه فالانصاف مطلوب ولم اسخر منه يوما والله ولكني امزح حتى لا انفعل فما أكثر الذين معه ويساندونه ولست والله لارى في ذلك عيبا ولا يقلقني اطلاقا فكلكم احرار في تقبل ما ينسجم وارائكم ...أشكر ام احمد التي رافقتني بكل حب وإن ثقتي في أخلاقها وطيبتها كبيرة رغم دفاعها عن ناصح واعتراضها علي وعلى طريقة تفكيري وأسألك يا ناصح فهل يعرفك القوم واجهلك ؟ ثم تظل تعيد اني اسخر منك فمتى حدث ذلك بالله عليك انت تعلم اني امزح فلماذا هذا التشويه ؟؟وضح موقفك بدات فعلا اشعر لا بالافلاس ولكن بالارهاق والشك في كل شيء واكره نفسي في هذه الحالة .....وما عاد عقلي يجمع فعلا .... فكيف ساواصل الحديث في هذا الجو المشحون ضدي ولا اعرف من المعلق ...هل هو ناصح ام غيره....هل من المفترض ان نقوم بندوة صحفية لتوضيح الامر حتى لا تنطلق حربا نحن في غنى عنها في هذا الوقت بالذات ام هل انسحب بهدوء واتركك مع مؤيديك فعلا انا منفعلة جدا فما الامر فهل طاحت السماء بهذه الاسئلة..... هذه المرة لا امزح وارجو المعذرة فلست انا من تتعرض على شرع رب العالمين لكني امارس حرية طبيعية في طرح كل افكاري دون تعقيد وضمن المعقول فهل حرم التفكير ام اصبحت من قوى الشر مرة وحدة...ووالله لم اتطرق الى الكثير مما فكرت فيه اخاف تتهموني بشيء اخر بعدين لا افهم كثيرا من الامور ولكن خلينا على موضوع الضرب ولا تزعلوا....

  216. 216 - لين الا ترين تعليق 204 و211 يشوه صورتك ًصباحا 08:13:00 2011/06/05

    عزيزتي انت رفضت عندما قلت لك هناك شخص يثير الفتنة ونفيت متهكمة لكن هاهو في المقالين يستغل ردودك اكثر من مرة سامحك الله لو انك لم تعاندي من البداية لما وقعنا في الالتباس امر بسيط وضع معرف واضح ليتبين تعليقك مما دخل عليه حضرتك تنادين بتنقية الموروث ومش قادرة تضعي حد لمن يدخل بتعليقات توحي كانها منك ونحاسبك عليها حتى ياتي النفي منك او يتبين فيما بعد وجود شخص اخر والسبب كله انك تسخرين ممن يخالفك وتبالغين في صد كل تعليق مما سهل تمرير تعليق ذلك المثيرللفتنة جزاه الله بما يستحق اقول هذا من باب احسان الظن بك اما هنا فلن ارسل تعليقا اخر غير هذا وعذرا ان قسوت قليلا تنتظرك عدة ردود في صفحة الانتخابات مع ضرورة تاكيد تعليقك باسمك المتفق وان كان لا يؤمن جانب ذلك الكذاب فيسهل عليه الادعاء لكن لا تقلقي

  217. 217 - الطيور على أشكالها تقع مساءً 02:29:00 2011/06/05

    هل بإمكانك النفي، يا أم أحمد، أن ناصح هو زوجك؟.

  218. 218 - يا مرافعة مساءً 02:48:00 2011/06/05

    من قال بأن من طبع النساء البحث عن سفاسف الهجوم والقيل والقال؟ إلى متى يظل الجهل الذكوري حكما ومرجعا؟!!

  219. 219 - لين انتظرك على صفحة الانتخابات مساءً 04:32:00 2011/06/05

    قد فضح امر ذلك المثير للفتن....اذن هو من قال ام محمد وبناتها وتلك التعليقات لاتي تسرعت بقراءتها وغيري وظنناها للين هو ص ت 217 و218 المثير للفتن وواضع الاحاديث ..... اطال الله في عمري عمر زوجي في طاعة الله وفي نصرة دينه من مبغضيه وبارك الله في زعماء الخليج المتصدين للمجوس عجل الله بهلاكهم

  220. 220 - لين! مساءً 06:08:00 2011/06/05

    اهلا ام احمد لقد اقسمت لكم اكثر من مرة ولكنكم تصرون على تصنيف اختلافي الفكري معكم واسئلتي وتبعدوني عن طائفة المؤمنين مثلكم كم مرة قلت لكم انا اختكم قد اختلف معكم في بعض الاشياء لكن مبادئي راسخة فسخرتم مني وجعلتموني اضحوكة الموسم نسيتم انني منكم ....لماذا هل اعرف هؤلاء الناس لاقول لهم كفوا عن التعليق كيف يا لم احمد تطلبين مني شيئا انت اعلم انه منتدى مفتوح وهل يعني اني افكر بهذه الطريقة او تلك ليس هناك من يحملون رؤى اخرى لقد رايت في حياتي شطحات فكرية وكذلك غلوا من اناس كثيرين فالعالم اليوم مخيف والانسانية ضاعت ناهيك عن الاسلامية منها....لماذا كنت هادئة منذ يومين ثم تغيرت لاني بالرغم من تعقلي احسست بمرارة ان يكون ناصح يكافئني بهذا الاسلوب فقد كنت واضحة معه احسست انه استعمل كل الاختبارات على شخصيتي دون اذني وكانني مجنونة او لنقل لست من البشر ففزعت واحسست بالقلق والتاثر و خليط من الخيبة ووقع المفاجاة فان كان ناصح المسلم التقي المؤمن له من القدرة اللغوية والفكرية والثقافية يسمح لنفسه ان يتصرف معي بكل هذه الاسماء واانا مثل الجندي الاعزل فينهال علي بكل هذه الشخصيات المتقلبة ولا يعطيني الامان لكي نتفاهم على ارضية موجودة وصلبة وهو انتماؤنا واعتزازنا بهذا الدين فكيف سنمنع العامي من توظيف الدين وآيات الله لضرب امراة او لاحتقارها او حتى لتشويه معنى الحب في الله في نفسها هذا ما ضايقني وكنت اريد ان اقول له اهكذا عقلية المتدنين او اهكذا تراني وانت الاكثر ايمانا وذكرته بتصرفات د.أحمد الزهراني ليس لانه الاحسن وليس لانه شيخ ولا لاني اتفق مع ارائه بل اقول لقد احترمني كانسانة ولم اكن اريد اكثر من تثبيت صفة الاحترام والرحمة عند المسلم رغم الاختلاف ولولا خوفي ان تفسر اسئلتي خطا لطالبته ان اواصل معه الحوار ولكن مجتمعنا دينيا وعرفا يمنع ذلك ولعله يراه بصورة لن ارضاها لنفسي ولا لاحد فتاكدي يا عزيزتي اني ذهلت من ناصح لانه رغم الاختلاف كنت اثق به وهذه طبيعتي الخاطئة التي اكتشفت من خلالها ان علي ان انتبه واتوقع اي شيء في عالم المسليمن الملتزمين سلفيين كانوا او وسطيين او غيره فالطبيعة الانسانية ليست دائمة تستوعب ادق معاني الدين وتترسخ ....تاثرت لاني كنت صريحة معه ولانني اكره هذه الامتحانات او لنقل ان لا اكون واعية لما يحدث حولي واعلم اني قد اتقبل اشياء وقد اعتبرت تعليقه الاول بطولة ولكن تعليقه الثاني جعلني اشعر اني اصبحت دمية متحركة يحركني كيف يشاء والغريب انه نسى اني انسانة لذلك كانت صرختي من اعماق نفسي ولولا ايماني بربي لكنت اوقفت كل هذه المناقشة...على كل ام احمد كنت معي صريحة ولعل صبرك يشهد به ولكن سؤالي وعذرا انا لا اشك فيك والله ولكن قولي لي هل انت زوجة ناصح؟؟؟أحدهم كتب ذلك ولمحته ....مجرد سؤال و مهما كانت الاجابة فتاكدي اني افصل بين سلوكك وسلوك ناصح بل اكثر من هذا اعلم ان الرجل يختلف في تقييمه لبعض تصرفاته عن المراة وهذا طبيعي....حفظك الله ساقرا ما كتبت وعذرا لعدم الاجابة فان تلاحق الاحداث والشعور بالقلق لا يجعلني اركز في كل الادلة التي سقتها مع اني افكر فيها بكل جدية وساجيبك ان شاء الله واشكرك على الصبر والمجهود وتذكري اني مجرد افكر ولا اتصرف في الاحكام

  221. 221 - لين لبروتوكول رقم 209 مساءً 07:39:00 2011/06/05

    الفلسفة تنبع من فكر يريد المعرفة ولا يكتفي بما يعلم من الشيء بالضرورة وما قدمته من تفسير لارائي واعتبرته اما ارهابا فكريا ولا ادري اين رايت ذلك او نشوزا فكريا ولا ادري لماذا مصر على استخدام النشوز لعقلي؟؟؟... وحتى نصل الى حل امثل ساقبل بان الضرب لم يات الا بمعنى الضرب المادي على الجلد حتى لا ترى اني اتلاعب بالاحكام ولكن ارجوك اجبني كيف يمكن ان يكون الضرب حلا في نشوز المراة ويكون الصلح في نشوز الرجل؟؟؟ وهي الاضعف والانعم والارق ؟؟؟ ها انا اسالك ببساطة عن سلوك انساني وعن موقفين مختلفين في القران الكريم فكيف تحل المسالة؟؟؟....برامج الحيوانات مفيدة جدا فلا تسخر مني بمشهادتها ففيها بعض التشابه مع بني البشر فالمراة شبهت بالحيوانات في الشعر للتعبير عن جمالها وغيره مثال: يا ظبية البان ترعى في خمائله ..ليهنكِ اليوم إن القلب مرعاكِ....وكذلك ريم على القاع بين البان والع