آخر تحديث الساعة 16:11 (بتوقيت مكة المكرمة)

بعد إتمام الاستحواذ.. ياهو تغير اسمها لـ"التابا"

الاربعاء 13 ربيع الثاني 1438 الموافق 11 يناير 2017
بعد إتمام الاستحواذ.. ياهو تغير اسمها لـ"التابا"
 
أعلنت "ياهو" عن تغيير اسم الشركة ليصبح "التابا" وذلك بعد اتمام اتفاق الاستحواذ عليها من شركة الاتصالات الأميركية "فيرازون كوميونيكيشن"، مشيرة إلى تنحي كل من  الرئيسة التنفيذية ماريسا ماير والشريك المؤسس ديفيد فيلو عن منصبيهما بمجلس الإدارة، وفقا لـ"وول ستريت جورنال".
وقالت ياهو في طلب إيداع أول أمس الاثنين إنه بعد إتمام بيع قطاع أعمال الإنترنت الرئيسي إلى فيرايزون (الذي يشمل البريد الإلكتروني والإعلانات الرقمية والوسائط) سيتغير اسم الشركة إلى "التابا" وما سيتبقى من أصولها هو أسهمها في مجموعة علي بابا القابضة التي تبلغ 15%، وأسهمها في ياهو اليابان التي تبلغ 35.5%.
وإلى جانب ماير وفيلو سيستقيل أيضا أربعة مديرين آخرين من مجلس الإدارة، في حين سيتولى الباقون إدارة التابا وهي اسم مركب من كلمتي "ألترنيت" و"علي بابا" عملاقة التجارة الإلكترونية الصينية وفقا لما نقلته صحيفة وول ستريت جورنال عن شخص على اطلاع بالأمر.
ووفقا لهذه التغييرات، سيصبح إيريك براندت -الذي انضم إلى ياهو في مارس/آذار الماضي والرئيس المالي السابق لشركة برودكوم- رئيس مجلس إدارة التابا، وفق طلب الإيداع، وسينضم إليه أربعة مديرين آخرين هم من الأعضاء الحاليين بمجلس إدارة ياهو، بينهم ثوماس مكينيرني الذي كان جزءا من اللجنة المستقلة لمديري ياهو التي أدارت عملية طرح الشركة للبيع العام الماضي.
وستأتي تلك الخطوات بعد اختتام صفقة بيع ياهو إلى فيرايزون مقابل 4.8 مليارات دولار تقريبا، والتي تعرضت لاحتمال إلغائها بعد عمليتي اختراق ضخمتين لبيانات مستخدمي ياهو. وفي طلب الإيداع، قالت ياهو إن بإمكان فيرايزون التراجع عن شرائها أو إعادة التفاوض على الشروط نتيجة لتلك الاختراقات.
يُذكر أن الاختراق الأول تعلق بنحو نصف مليار حساب مستخدم في ياهو، والثاني تعلق بأكثر من مليار حساب مستخدم. وقال مديرون تنفيذيون في فيرايزون إنهم بينما يرون فرصة إستراتيجية قوية في ياهو لكنهم ما يزالون يحققون في تلك الاختراقات.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف