آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

بالأرقام.. رمضان يُدر أرباحاً كبيرة  لفيسبوك

الخميس 06 رمضان 1438 الموافق 01 يونيو 2017
بالأرقام.. رمضان يُدر أرباحاً كبيرة  لفيسبوك
 


ذكر بحث إحصائي أجراه موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن المستخدمين العرب سيمضون 57 مليون ساعة إضافية على الموقع خلال شهر رمضان المبارك، مما يعني أرباحا إضافية سيكسبها الموقع في الشهر الفضيل.

كما أظهر البحث الذي أجراه Facebook IQ أن ذروة استخدام موقع التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم ستكون عند الساعة 3 فجرا أي قرب وجبة السحور التي تسبق فترة الصيام.

وأظهر الاستطلاع أن أغلبية مستخدمي فيسبوك في منطقة MENA أي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يقومون في رمضان بمشاركة تجاربهم مع الآخرين خاصة في الوجبات والمشروبات التي يعدونها على وجبة الإفطار وكذلك السحور.

وحسب فيسبوك فإن الشهر الفضيل يشهد تضاعف المنشورات على فيسبوك بمقدار 4.84 ضعفا مقارنة مع عدد ما يتم نشره في الأشهر الأخرى من العام، مما يعني بالضرورة زيادة أرباح فيسبوك الإعلانية.

ورغم أن التلفزيون سيطر لسنوات على انتباه المشاهدين في رمضان، إلا أن الأمر تغير في عصر ثورة الهواتف الجوالة.

فقد أظهر استطلاع فيسبوك أن "71 بالمئة من مستخدمي الموقع في الإمارات يفضلون تصفح فيسبوك على مشاهدة التلفزيون".

وهذه الزيادة في عدد ساعات استخدام فيسبوك تعني بالضرورة زيارة عائدات الموقع الإعلانية التي تشكل المورد الأساسي للربح لأكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم. مما يجعل رمضان "نعمة كبرى" بالنسبة لفيسبوك.

وقد حقق موقع فيسبوك خلال الربع الأول من عام 2017 عائدات إعلانية بلغت 8.03 مليار دولار، مع اقتراب عدد مستخدميه من الوصول إلى ملياري مشترك.

وتوقعت مؤسسة "eMarketer" للتوقعات المالية أن تبلغ عائدات فيسبوك خلال هذا العام 36.29 مليار دولار، لتكون الشركة الثانية عالميا في بيع الإعلانات التجارية بعد جوجل.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف