آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

مؤيدون لترامب يتهمون يوتيوب بـ"اضطهادهم"

الجمعة 19 ذو القعدة 1438 الموافق 11 أغسطس 2017
مؤيدون لترامب يتهمون يوتيوب بـ"اضطهادهم"
 

اتهم يمينيون أمريكيون بارزون، بينهم "بول جوزيف واتسون" و"دايموند أن سيلك"، موقع يوتيوب بـ"التضييق" عليهم وعلى الفيديوهات التى يبتكرونها.

وجاء في الاتهام أن الموقع يمنعهم من كسب المال من مقاطع الفيديو الخاصة بهم، ويخفيهم عن المشاهدة، مشيرين إلى إن الرقابة سيئة للغاية، وأعلنوا ترك يوتيوب بشكل كامل، بحسب صحيفة "إندبندنت".

ويدعى مؤيدو ترامب أن يوتيوب يحاول تحديد ما يستطيع الناس ولا يستطيعون رؤيته وسماعه من خلال إزالة النقاش والتنوع واختلاف الرأى.

وفى حين أن الفيديوهات الخاصة بهم لا تزال على الإنترنت، إلا أنهم قالوا إنها لم تعد مؤهلة لتحقيق الدخل، وهذا يعنى أنه لن يتم عرض الإعلانات قبلها، نتيجة لذلك لن يحصلوا على أى أموال من جوجل لإنتاجها.

من جهته قال بول جوزيف واتسون، إنه لم يعد يحصل على دخل من فيديوهاته، وادعى أن كل فيديو صممه عن الإسلام توقف عن تحقيق أرباح، بجانب الفيديوهات التى تنتقد الفن الحديث.

وادعى أيضا إزالته من القوائم الموصى بها فى يوتوب، كجزء من محاولات موقع الفيديوهات لوقف الكلام الذى يحض على الكراهية، وهذا يعنى أن عددا أقل وأقل من الناس يشاهدون فيديوهاته وفيديوهات زملاؤه.

وأدلى واتسون باعتراضاته فى مقطع فيديو، وقال إنه قد يعود فى النهاية إلى يوتوب، إذا تم التعامل مع شكواه، لكنه فى الوقت الراهن سيصمم فيديوهات خارج الموقع.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف