آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

حدث في سوق الأسهم

الاثنين 07 ذو القعدة 1430 الموافق 26 أكتوبر 2009
حدث في سوق الأسهم
 

الـلـون الأحـمر iiيشقيني
مـا بـيـن الأحمر والمُخضرِّ
سـهـمـي يعلو يعلو 
iiيعلو
سـأبـيع  سأربح  يا 
iiفرحي
سـأبيع  ولكن..  لا.. 
iiمهلاً
هـا قـد جاوز حد 
iiالستين
سـأبـيـع  الآن  ولكن لا
قـد يـبلغ سهمي فوق المئة
ومـضيت  إلي بيتي 
iiورقدت
سـأعـمِّر قصراً بل قصرين
سـأطـوف  العالم  في 
iiترفٍ
وسـأفـعـلها..  ماذا 
iiيمنع
أتزوج أخرى بل ثـنـتـين
وصحوت على رنات 
iiالهاتف
"أدرك  أسهمك  فقد 
iiهَبَطَتْ
أغـلـقت الهاتف ثم 
iiطلبت
ويـرن الـهـاتـف ثم يرن
ونـهـضت أهرول في 
iiفزع
وخـرجت إلى السوق 
iiلعلي
وعرضت السهم بلا 
iiجدوى
والـلـون  الأحمر 
iiمنتشـر
أمـوالـي أحـلامي طارت
مـن  ذا  سـيعوض 
iiكارثتي
وإذا  بـالأرض تـدور 
iiوفي
لـم  أسمع بعدُ سوى صوتٍ
"بـابـا  بـابا هل 
iiتسمعنا"
وأنـا مـضـطجع في 
iiسقمٍ
وسـمـعـت القائل يخبرهم
فـصرخت  بهم "بيعوا 
iiفورا
فـسرى  همسٌ  وسرى لغطٌ
وسـمـعـتُ بُنَيَّتي الصغرى
"هـذا  مقياس  الضغط 
iiأبي"
أبـتـاه  لقد أوشكت 
iiعلى
أبـتـاه  دع الـدنيا 
iiتمضي
صِـحَّـتُـك أيـا أبتاه 
iiلنا
ورجـعت  إلى  نفسي 
iiأبكي
وأُردِّدُ يــا ربـاه 
iiأغـث
طـغت الدنيا حتى 
iiأصبحت
أرنـي يـارب 
iiحـقـيقتها
قـد  كـدت الاقي 
iiآخرتي
لـم أتـزود زاد الـتـقوى
ونـسـيـت  بأني  سألاقي
وسـأدخـل قـبري منفردا
رب اغـفـر رب ارحـمني
لا لـن ألـهث خلف الدنيا
وسـأمضي العمر قرير 
iiالعين
وسـاسـعى  للرزق  ولكن
فالله الـرازق 
iiيـرزقـنـي
والله وكـيـلـي 
iiونصيري
يـا  رب سـألـتك آخرتي

















































والـلـون  الأخضر iiيغريني
أراقـب  نـبـض 
iiشراييني
قـد  جـاوز  حدَّ الخمسين
سـأضـاعف حجمََ 
iiملاييني
قـد يـصـبح فوق الستين
ويـمـضـي نـحو السبعين
دعـنـي  أتـريـث يومين
وإلا  فـوق  الـتـسـعين
لأحـلـم  حـلماً  يرضيني
سـأُعـلـي  شأن 
iiدكاكيني
مـن أمـريـكا حتى الصينِ
يـا أم بـنـاتـي 
iiوبـنيني
فـمـالـي الـوافر يكفيني
يـقـطـع  حلمي  وظنوني
كـالـسيلِ الجارفِ 
iiللطينِ"
وسـيـط الـمـال الملعون
ولا  مـن رد 
iiيـشـفـينيِ
ألـبـس ثـوبـي كالمجنونِ
أسـتـدرك  قـرات عيوني
هـيـهات فقد غرق 
iiسفيني
يـحـفـر قـلبي كالسكينِ
يـا ويـحـي من ذا يعطيني
مـن ذا سـيـرد 
iiمـلاييني
رأسـي  جَـرْشٌ كالطاحونِ
مـحـزونٍ راح يـنـاديني
وإذا  الـمـستشفى تؤويني
مـا  بـيـن  بـناتي وبنيني
"زاد عـن الـمـئة بتسعين"
قـد جـاء الفرج 
iiليشفيني"
حـولـي فسألت "أفيدوني"
تـبـكـي بـنحيبٍ 
iiوأنينِ
قـالـت  بـنتي 
iiتسترضيني
أن  تـرحـل تفديك 
iiعيوني
تـبـاً  لـلـمـال الملعون
خـيـرٌ  مـن  ثروةِ 
iiقارونِ
أبـكـي  كالطفل  
iiالمسكين
وأعِـنِّـي  يـا خـيرَ 
iiمعينِ
لـهـا  كـالـعبد 
iiالمرهون
فـانـيـةً مـهـما 
iiتغريني
فـي  حـال ليست ترضيني
وسـعـيـت  لدنيا 
iiتغويني
ربـي وسـأسـأل عن ديني
وسـاتـرك مـالـي وبنيني
ثـبـت إيـمـانـي ويقيني
تـبـاً لـلـسـعي 
iiالمجنون
فـرب الـكـون 
iiسيكفيني
بـسـكـيـنة نفس 
iiويقينِ
والله الـمـعـطـي يعطيني
والله  كـفـيـلـي ومعيني
أمـا  الـدنـيـا  فستأتيني

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - الطاهر مساءً 09:58:00 2009/10/27

    بارك الله فيك اخي العزيز على هذه الكليمات من ماء الذهب

  2. 2 - عمر التومي ًصباحا 10:16:00 2009/10/28

    ما اعجبني في القصيدة هي القصة في المقام الاهول و تصوير لحال الكثير بالتوفيق اخي فداء

  3. 3 - عبدالله الشويخ مساءً 04:15:00 2009/10/28

    استطعت أن تنتزع بسمة من شفاه ضحايا حرب الأسهم بقصتك اللطيفة ... حفظ الله لك البنين والبنات ... وتاكد من ألا تقرأ زوجتك القصيدة ... وإلا فأنت تمسح بها كل حسنات انشودة (زوجتي) !

  4. 4 - خالد البرماوي مساءً 04:47:00 2009/10/28

    بصراحة جميلة وبسيطة .. وعميقة ايضا واجمل ما جذبني فيها الحس الفكاهي وسرعة الايقاع.. عايزين حاجات بقي علمية وتكنولوجية يا اخ فداء.

  5. 5 - د. قاسم زكى جامعة المنيا - مصر ًصباحا 01:45:00 2009/10/29

    ما أرق الكلمات و ما أروعها من قصة.. ممتعة حقا و فيها تسلسل غريب فى الأحداث و تكامل فى المعنى .....أحسنت يا أخينا العزيز فداء...هل ننتظر منك قصيدة عما يدور فى عالمنا العربى...أو ربما ما يحيط بالأقصى الجريح

  6. 6 - أديب القيسي ًصباحا 08:34:00 2009/10/29

    صح السانك يا شاعرنا, أعجبني السرد و البحر والقافية

  7. 7 - أبو محمد ًصباحا 09:48:00 2010/01/12

    ابدعت ابا ياسر حقاً...شعراً وشعوراً يحويني عالجت جراحات شتى ..والعود لأصل في الدين وبأن الخالق أوجدنا..للسعي لجنات العين وتكفل بالرزق وأوحى..بالنص الحق المرصون فسلمت لشعر تكتبه ..وسلمت من القول الهوني

  8. 8 - أبو إبراهيم ًصباحا 10:09:00 2010/04/19

    ما شاء الله، قصيدة جميلة

  9. 9 - حنان مساءً 01:39:00 2010/07/25

    هي قصة كانت وستبقى مابقي الأنسان على وجه الخليقة فللاسف مايحركنا في هذا العصر هو المادة وقمة الأسف ان المال أيضا ينهي حياة الكثيرون بسبب صدمة في خسارة صفقة وليس بسقوط بلد عربي او انتهاك مقداستنا او إهانة وامتهان الانسان في شتى بقاع الأرض. عزفت على وتر الحياة الشائع حاليا استاذ فداء وكان عزفا شجيا سلم قلمك واحساسك

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف