آخر تحديث الساعة 15:38 (بتوقيت مكة المكرمة)

أيقظ قدراتك.. واصنع مستقبلك

الاحد 20 محرم 1432 الموافق 26 ديسمبر 2010
أيقظ قدراتك.. واصنع مستقبلك
 

"أيقظ قدراتك.. واصنع مستقبلك"، هو عنوان المحاضرة التي ألقاها الخبير العالمي في التنمية البشرية الدكتور إبراهيم الفقي في جامعة حلوان، والتي حضرها أكثر من ألف طالب وطالبة، بجامعة حلوان.

بدأ د. الفقي محاضرته بذكر قصة عالم الجيولوجيا الياباني، والذي وجد طفلًا يحمل حجرًا، فقال للطفل: بكم تبيع هذا الحجر؟ فقال الطفل: أنا لا أريد نقودًا.. أريد حلوى وشيكولاته، فأحضر له ما أراد.. وأخذ العالم الحجر وقام بفحصه 14 مرة، فتبين له أنه قطعة من الألماس، وكانت أكبر قطعه في ذلك الوقت، وقدر ثمنها بـ 100 مليون دولار، إلا أن الطفل لم يكن يعلم قيمتها.

ثم اتجه للجمهور الحاضر وقال لهم: بداخل كل واحد منكم كنز لا يعرفه، وتكمن المشكلة في أن تعرف قدر نفسك وتوظف قدراتك وتكتشف إمكانياتك، ولا تكن كمثل هذا الطفل الذي كان يحمل كنزًا كان من الممكن أن يرفعه هو وأسرته، وربما بلده أيضًا.

وذكر أن من أسباب العجز هو أن يجد الإنسان لنفسه عذرًا يتعذر به، ويعلق عدم نجاحه على الآخرين، ويجعل نفسه أسيرًا للمعتقدات السلبية، كمن يقول:

أصل بابا.. أو أصل ماما.. أو أصلهم ظلموني.. أصل فيه كوسة وفيه محسوبيات.

إلى غير ذلك من أسباب واهية، حتى يصبح الشخص والعذر شيئًا واحدًا، ويصاحبه العذر طوال حياته، ويقف مانعًا له دون النجاح، ويأتي آخر اليوم يبحث عن حصيلة يومه، فيجده باقة من الأعذار.

"الأحلام تتحقق بإذن الله.. لكن بشرط ألا تمشي خلف الأعذار".

وأكد الدكتور أنه من خلال سفرياته إلى أكثر من 34 بلدًا وتدريبه لأكثر من مليون شخص، أن الإنسان هو الإنسان، في أي مكان في العالم، الكل يريد أن يصبح سعيدًا، لكنه لا يعرف كيف يصل إلى هذه السعادة.

"البعض يقول: أنا أكون سعيدًا حين...."، ويضع المسببات للسعادة.. الكل يبحث عن طريق السعادة، مع أن السعادة نفسها هي الطريق.

"سادة الحياة هم الذين يجعلون من السعادة عادة في حب الله سبحانه".

كما أضاف أن الحماس لدى الإنسان لا يضيع؛ إنما الذي يتغير هو تركيز الإنسان، وأن الله وهب الإنسان قدرات كثيرة؛ أعظمها هو "العقل".. فهو هدية من الله تعالى للإنسان، فالعقل به أكثر من 150 مليار خلية.

كما أن سرعة العقل أسرع من سرعة الضوء؛ حيث تبلغ سرعته 186 ألف ميل في الساعة. ويستوعب 2 مليون معلومة في الثانية.

والعين تتحرك أكثر من 18 ألف مرة في اليوم.. ويتولد منها طاقة كهرومغناطيسية.

كما أن العين تميز بين 10 مليون لون في الحالة.

ولدى الإنسان 14 ألف مليون حاسة.

والقلب ينبض 100 ألف نبضه في اليوم.

والإنسان به طاقه تولد كهرباء تكفي أسبوعًا بأكمله.. وتبلغ قيمتها 85 مليار دولار.. وهذا ما فعلته اليابان؛ حيث قامت بتوليد كهرباء من جسم الإنسان، ففي الإنسان قدرات لا محدودة أعطاها الله له لكي يستغلها.

ثم عدد د. إبراهيم الفقي عوامل النجاح.. فقال: أولها: أن يكون لديك ارتباط متكامل بالله سبحانه وتعالى؛ لأن ارتباطك بالله هو سلسلة جميلة تبدأ بالإيمان، ثم يحصل الاستسلام لله، ثم تحصل الطاعة، ثم يحصل الإخلاص، ثم يحصل الوفاء، ثم يحصل التوكل والتفاؤل، وقد قال الله تعالى: "فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ". والله هنا أكد الأمر بالفاء.. ومعنى ذلك أنك تتوكل مع الأخذ بالأسباب.

وعزمْت.. أي أخذت بالعزيمة.. والعزم من الفكر.. ويأتي من الحواس الخمس وهي حواس الإدراكات، فتضعها في الفعل وتخطط له وتقيمه وتعدل فيه، وتتعلم منه، مع الإصرار والتعلم.. كل هذا في كلمة العزم والعزيمة.

وبعد أن تقوم بكل هذا فتوكل على الله، إن الله يحب المتوكلين الذين يأخذون بالأسباب. ولكن إذا أخذت بالأسباب فقط ستفتن بالأسباب فتهلكك الأسباب، فيجب أن تتوكل على مسبب الأسباب.

والارتباط بالله يصل بك إلى مرحلة تمنعك من ارتكاب الخطأ، وكل أمر تفعله تجد نفسك تفكر في الله سبحانه وتعالى.

الأمر الثاني من عوامل النجاح: هو "الصحة".. فأنت لن تحقق هدفك بجسد سقيم، وبدون الصحة لن تنجح أبدًا، فلابد أن تهتم بها، وتجعل لنفسك برنامجًا رياضيًا تمارسه يوميًا.

وأنا عن نفسي وقد بلغت سن الستين، أمارس الرياضة ساعة على الأقل يوميًا.

تخيل أنك لو مشيت في اليوم 12 دقيقة سوف تحرق 320 سعرًا حراريًّا.

نحن نجلس أمام الكمبيوتر والتلفزيون بمعدل 50 ساعة في الأسبوع، وهذا ما جعل نسبة التوتر والاكتئاب في زيادة مستمرة.

ومن الحفاظ على الصحة عدم التدخين.. فقد أثبتت الأبحاث الآتي:

  1. أن سيجارة واحدة بها 214 سمًا.
  2. أن سيجارة واحدة تسبب 14 نوعًا من السرطان.
  3. أن سيجارة واحدة تسبب الشلل الرعاش.
  4. أن سيجارة واحدة تسبب الزهايمر.
  5. أن سيجارة واحدة تسبب الفشل الكلوي.
  6. أن سيجارة واحدة تسبب الجلطة المخية.
  7. أن سيجارة واحدة تسبب عجزًا جنسيًّا عند الرجال.

ومعظم الشركات العالمية مُنع فيها التدخين نهائيًا، وتُوقِع عليك غرامة ألف دولار.

العامل الثالث من عوامل النجاح: هو "الأخلاق".. فكيف يتأتى النجاح لشباب همه اليومي هو البحث عن الفتيات، ويضيع وقته في الجلوس معهن؟.

وكيف يتأتى النجاح لفتيات متبرجات كاسيات عاريات.. والعجب من فتيات يلبسن الحجاب وفي نفس الوقت يلبسن ثيابًا ضيقه.. وكأنهن مِنْ أعلى مع الله.. ومِنْ أسفل مع الشيطان.

العامل الرابع من عوامل النجاح: هو "الانتماء".. الانتماء لله.. والانتماء للرسول.. والانتماء للصحابة والصالحين.. والانتماء للوطن.

تتحدث عن وطنك أحسن الكلام بدون عصبية أو تعصب.. إنما بالحجة والمنطق.. وأن تكون في أحسن صورة من أجل أن يحترمك الناس.

ذات مرة سألتني إحدى الشخصيات الهامة في أمريكا.. وتعد الخامسة على مستوى العالم في تخصصها.. فقالت لي:

دكتور الفقي، ما الذي أعطاك الحق أن تحدثنا نحن عن النجاح؟

وهذه تفرقة عنصرية منها.

فلم أتعصب ولم أتشنج.. وإنما بأقل هدوء.. قلت لها:

هل بدأت من تحت الصفر؟

قالت: لا

هل وصلت إلى الإدارة العليا.

قالت: لا

هل أخذت جائزة أحسن مدير عام في أمريكا الشمالية؟

قالت: لا

كنتِ لا شيء وأخذت بطولة في بلدك؟

قالت: لا

هل أخذت بطولة إفريقيا؟

قالت: لا

هل أخذت بطولة العالم العربي ثلاث مرات؟

قالت: لا

هل أخذت بطولة بلدك 11 مرة ؟

قالت: لا

هل تعلمت 4 لغات؟

قالت: لا

هل أخذت 32 دبلومة ؟

قالت: لا

هل تحبين أن أكمل ؟

قالت: لا

العامل الخامس من عوامل النجاح: هو "الثقة بالنفس والاعتزاز بالذات".. فأنا أقول دائمًا: إن لم تجعل لنفسك قيمة ستقع في أي قيمة.. وإن لم تكن تحترم نفسك فلا تنتظر أن يحترمك الناس.

لا تشغل بالك بأنك طويل أو قصير.. وسيم أو قبيح.. صوتك حسن أو رديء.. فإن هذا يبعدك عن هدفك.

لقد ساوموني ذات مرة على أن أكون ضمن أشهَر ثلاثة مدربين تنمية بشرية في العالم مقابل أن أغير اسمي من إبراهيم إلي براين، فقلت لهم:

"غدًا سآتيكم باسم جديد"..

إلا أني جئت في اليوم التالي وقلت لهم:

 "أنا اسمي إبراهيم محمد السيد الفقي.. مسلم جدًا.. مصري جدًا.. عربي جدًا.. غصبًا عنكم".

فقالوا لي: "إذًا، قل أنك نجحت لأنك درست وتعلمت في كندا".

فقلت لهم: "لا أنكر أني تعلمت واستفدت منكم.. لكن لحم كتافي من خير بلدي".

فرضخوا لأمري، لأني أعلم أني إذا تنازلت مرة سوف أتنازل كل مرة، فالمؤمن قوي في نفسه وفي ذاته، وليس معنى أن نعيش في الخارج أن ننسلخ من جلدنا وننسى أنفسنا.

الأحلام تتحقق، لكن أيقظ قدراتك.. واصنع مستقبلك.

قل دائمًا: (اللي ما يموتنيش يخليني أقوى).

قل دائمًا: شكرًا لمن قال لي: لا؛ لأني بسببه أصبحت أقوى.

قل دائمًا: رأيك فيَّ لا يدل عليَّ.. ولن يدل عليَّ

تأكد دائمًا أن الله إذا أغلق بابًا فتح لك أبوابًا أفضل، فلا تظل واقفًا عند الباب المغلق وتترك المفتوح.

واعلم أن أفضل وسيلة للانتقام هي النجاح.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - عبدالله مساءً 08:44:00 2010/12/26

    اولا جزاءه الله عنا كل خير هو ومن نقله الى المواقع ،ثانيا:اتمنى ان تكون هناك محاضرات في بلادنا(السعودية) وفي جامعتنا(جامعة القصيم) للدكتور/إبراهيم الفقي او من في علمه وخبرته لان هذه المحاضرات هيا الوقود والمشجع والمحفز لنا للرقي بانفسنا ومجتمعنا الى ماهو افضل .......وشكرا

  2. 2 - عابد مساءً 08:45:00 2010/12/26

    موضوع رائع بجد

  3. 3 - الصمعاني-الكويت مساءً 09:27:00 2010/12/26

    مميز يادكتور دائما والله الموفق.

  4. 4 - زيد مطهر مساءً 11:06:00 2010/12/26

    أكثر من رائع أكثر من رائع

  5. 5 - محمد ًصباحا 10:10:00 2010/12/27

    اخ هاني بارك الله في على هذا الجهد الطيب وفي ميزان حسناتك كيف نتواصل للاستفاده

  6. 6 - سوالف / اليمن / عدن ًصباحا 11:46:00 2010/12/27

    هذا الرجل بحبه جدآ راااائع جدآ إبراهيم الفقي معجبه فيه إعجاب شديد ولمان بيتكلم بالتلفاز بقفل جوالي وبقول لبيتنا لو اتصلوبي ع الارضي انا نايمه .... فضيع رائع الله يجزيه خير يارب

  7. 7 - فؤاد مساءً 08:28:00 2010/12/27

    جعلك الله دائما وابدا زخرا ونصرا وعزا للاسلام والامة الاسلامية وجزاك الله عنا خير الجزاء وبارك لك وفيك

  8. 8 - السعوديه ًصباحا 12:28:00 2010/12/28

    فديت قلبه يعجبني الواثق

  9. 9 - عصام المصرى والحمد لله مساءً 03:22:00 2010/12/28

    كفانا فخراُ لانك مسلم/عربى/ مصرىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى

  10. 10 - ouakenou ahmed مساءً 06:40:00 2010/12/28

    c'est un discours très important au jeunesses musulmanes et au jeunesses du monde en générale pour une future plus développé

  11. 11 - عبدالله ابو اسامه مساءً 08:49:00 2010/12/29

    عدالله ابو اسامه الاسلام لله عظيم وجزاك الله خير الجزا يوم تلقى الله عز وجل اتمنى ايميلك الخاص

  12. 12 - محمد الصومالي مساءً 09:57:00 2010/12/29

    شكرن يا دكتور جزاك الله خير

  13. 13 - حارث القرضي مساءً 10:11:00 2010/12/29

    كلام جميل د . إبراهيم وأنا قد تابعت وسمعت لك حلقات كثيرة بس سؤال بسيط : كيف نفرق بين الثقة بالنفس والغرور ؟

  14. 14 - ساره ًصباحا 02:17:00 2010/12/30

    رائع جدا هذا الانسان اتمنى اخذ عنده دورة تحفزني ع التغيير , شكرا لمن نقل الموضوع

  15. 15 - عمر الصومالي ًصباحا 09:20:00 2010/12/30

    شكرا على النقل، كلام جميل جدا، ويعجبني اسلوب الدكتور ابراهيم في تحفيز شبابنا. جعلها الله في ميزان حسناته

  16. 16 - غزلان أحمد مساءً 03:16:00 2011/01/01

    تحية تقديرو إجلال للدكتور إبراهيم الفقي كلام رائع جدا.أنمنى من الشباب المسلم أن يأخده بعين الاعتبار.وجعل الله هده الكلمات الثمينة في ميزان حسنات دكتورنا الجليل

  17. 17 - زكية مساءً 08:49:00 2011/01/01

    السلام عليكم الكلام رائع وتطبيقه اروع حلمي ان اصبح اكثر مسلمه مفيدة لامتها وساسعى بكل طاقتي لذلك

  18. 18 - أريج الورد ًصباحا 01:43:00 2011/01/03

    جزاك الله خير ايها الدكتور إبراهيم الفقي .. والله اننا نفتخر بك وبارك الله في علمك .

  19. 19 - السيد ياسين ًصباحا 09:28:00 2011/01/04

    حقا موضوع رائع واعتقد فعلا اننا ينقصنا الثقه بالنفس ولاخذ بالاسباب ثم التوكل على الله ويارب نشوف امتنا فى احسن حال ويرجع مجدنا وحضارتنا مرة ثانيه جزاكم الله خيرا

  20. 20 - هود مساءً 01:50:00 2011/01/04

    شكرا لكم على هذا المقال. جزاكم الله خيرا. لماذا لا يرشح المعلم إبراهيم الفقي نفسه لرئاسة مصر كالبرادعي مما يجعل المصريين يتحمسون للتغيير حيث النماذج المشرقة التي تحيط بهم بدلا من السواد الكالح المتمثل في حكومتهم الحالية.

  21. 21 - علي الغامدي ًصباحا 03:38:00 2011/01/05

    الحقيقة كلام جميل ورائع اشكر الشكر الجزيل على هذه النقلة الطيبة والجميلة

  22. 22 - عبدالعزيز مجلد ًصباحا 05:05:00 2011/01/06

    ماشاء الله تبارك الله يادكتور موضوع اكثررر من رائع وكلام جداًمنطقي ماهو محتاج مننا غير شوية عزيمة وقوة ارادة وجظاك اللع خير عن الاسلام والمسلمين .

  23. 23 - المتفائل مساءً 02:24:00 2011/01/06

    شكرا على الموضوع الرائع

  24. 24 - smartmuslim مساءً 01:14:00 2011/01/07

    دكتور الفقي إمام في التنمية الذاتية والنجاح ولو غير اسمه إلى "براين: بدل "إبراهيم" لأصبح في الشهرة ثالث ثلاثة في العالم،، لكنه لن يتنازل لأنه كما يقول:"لأني أعلم أني إذا تنازلت مرة سوف وعقيدتك تكن أمة بكاملها "إن إبراهيم كا أمة قانتا لله ولم يك من المشركين" ...مشكور أخي ياسر واصل في تيسير سبل النجاح للشباب.. ويا ليتك نشرته على الفيس بوك...

  25. 25 - إلى رقم 20 هود مساءً 05:36:00 2011/01/10

    خليه بعيد عن السياسة وقرفها، لو فكر بس ولو لثواني يرشح نفسه لانتخابات أو ما شابه ذلك موش بعيد يتهمه النظام عندنا في مصر أنه هو اللي فجر كنيسة الإسكندرية وهو اللي كان مخطط لاغتيال مبارك في أديس أبابا وهو السبب في غرق العبارة المصرية وهو وهو .. عاوزني أكمل ولا كفاية ؟! وبعدين يا سيدي يتحكم عليه غيابياً وهلم جرا

  26. 26 - zoulikha مساءً 01:49:00 2011/01/13

    اقتباس:- (شكرا لكم على هذا المقال. جزاكم الله خيرا. لماذا لا يرشح المعلم إبراهيم الفقي نفسه لرئاسة مصر كالبرادعي مما يجعل المصريين يتحمسون للتغيير حيث النماذج المشرقة التي تحيط بهم بدلا من السواد الكالح المتمثل في حكومتهم الحالية.) ان امثال ابراهيم الفقي لا مكان له عند امته لانه يصلح الافراد والجماعات اما امتنا تقتل شعوبنا وحكامنا وتسير في جنازتها انظر ماذا يفعلون بتونس ( الشاة المذبوحة يزيدونها السلخ)وكان امتنا خلت من العلماء والمصلحين كلهم فرحانين لما يقع في تونس الدماء تجرى وكل واحد يزيد االبنزين في النار نعم نسينا مبدا (اصلحو بين اخوتكم ) بل بالعكس اصبحنا شر امة تامر بالمنكر والهدم والمزيد من التكسير وكان تونس ليست منا واذا طبق عليها مخطط بوش الذي ينص على التفتيت والتقسيم والانفصال فسوف ياتى الدور علينا كلنا وستلط الابادة على امتنا من محيطها الى خليجها ومن فرح بانتفاضة تونس فسوف ياتى صاحب المزرعة لياخذ الثور الذى جاء دوره فصبرا علينا حتى نكبش كلنا المذبحة؟ zoulikha .

  27. 27 - أم أنس ًصباحا 11:26:00 2011/01/14

    شكرا على هذا الموضوع لقد إستفدت كثيرا من الاستاذ الفقهي

  28. 28 - ميسورة مساءً 07:24:00 2011/01/14

    أحسن الدكتور في كلامه وأشكره

  29. 29 - من ليبيا مساءً 07:46:00 2011/01/14

    شكرا على هذا الموضوع مو غريب من الدكتور ابراهيم

  30. 30 - fardowsa ًصباحا 02:07:00 2011/01/15

    shukran yaa dr waa iftikhar linaaa muslim

  31. 31 - سعد حماد ًصباحا 10:58:00 2011/01/16

    أهني أهل مصر بالفقي // بل أهني العرب // بل أهني العالم كله // دكتور أكبر من عالمي // دكتور خارج عن المألوف // هنيئا لنا بك يادكتور // جمعنا الله بك في جنات النعيم //

  32. 32 - محمود ًصباحا 09:42:00 2011/01/18

    شكرا لمن نقل هذه المحاضره

  33. 33 - المهندس محمد ًصباحا 09:41:00 2011/01/20

    رائع جدا وعلى فكرة وزعت الموضوع حتي قبل ما اكمل قراءته لانو عجبني جدا تحياتي للدكتور الفقي.

  34. 34 - قادة مساءً 12:21:00 2011/01/21

    نعم أستاذي جزيت خيرا اعجبني اعتزاز المسلم با سلامه واعترافه انه تعلم منهم لكنه ليس منهم

  35. 35 - أم هالة مساءً 03:21:00 2011/01/21

    شكراً للدكتور الرائع فعلمه للجميع شكراَ أيها العملاق

  36. 36 - الفضلي مساءً 03:17:00 2011/01/22

    شكرا لك ايها الدكتور الفاضل المسلم العربي الاصيل,رفعت راس المسلمين والعرب عاليا,وبارك الله فيك وزاد بالرجال من امثالك وجعلنا واياك ممن يسير على درب سيد البشرية امامنا ومعلمنا وقائدنا وقدوتنا محمد صلى الله علية وسلم وعلى اله واصحابه اجمعين. آمين اللهم آامين

  37. 37 - عمر ًصباحا 07:51:00 2011/01/24

    سمعت للدكتور الفقي بعضا من البرامج، وقد كان ممنوع من القاء محاضراته في السعودية لا أدري أن زال هذا الحضر عنه،، وعلى ما للرجل من قوة وأسلوب في التأثير إلا أن الهالة التي أحيط بها أكبر من حجمه،، وقد سمعت عنه بعض الخزعبلات التي لا يقبلها مسلم له أدنى خلفية بالعقيدة الاسلامية، واليوم يركب الموجه ويحدثنا بأسم الدين، ويقدم له موقعكم دعاية مجانية!! ثم حتى لو ناقشنا كلامه من ناحية علمية سنجد بعضه خاوياً، خذ على سبيل المثال إنتاج الطاقة من الانسان!! ذكر أنه يكفي لإنتاج طاقة تكفي لأسبوع وتبلغ قيمتها 85 مليار دولار، كم كيلووات بالساعة، ماهي الطريقة التي جرت بها هذه التجربة، أين ومن ومتى أجريت التجربة...، وهل يمكن إنتاجها من شخص ميت دماغيا،،سوف نحل إذا كل مشاكل الطاقة في العالم والدول المنتجة للبترول هي التي ستتضر من ذلك.. أخيرا أسلوب تمجيد الذات ممقوت بهذه الطريقة الفجة لنأخذ مثال واحد (جائزة أحسن مدير عام في أمريكا الشمالية) من الجهة التي قدمت هذه الجائزة، هل الجائزة سنوية، موقع هذه الجهة المقدمه للجائزة حتى نقدر أهميتها .... وأنا لا أعتبرها سوى دعاية .. أنا لا أعترض على علم تطوير الذات فهو من الاهمية بمكان، لكن كيف يقدم؟

  38. 38 - ******* مساءً 04:27:00 2011/02/25

    ارفع القبعة لك تحيه دكتوري الفاضل .. شكرا لكم ~

  39. 39 - قادة مساءً 05:26:00 2011/03/10

    في مؤسستنا مدير مختلس في رأيك ماهي أنجح السبل في ردعه وكيف نستطيع العمل في مثل هذه الظروف

  40. 40 - هاني ياسين مساءً 03:16:00 2011/10/05

    اخي محمد صاحب التعليق الخامس شكرا لحضرت ولجميع من شكروني علي نقل المحاضرة و اذااردت او احد من الاصدقاء الكرام التواصل معي فاليك ايميليhany_hany200566@yahoo.com هاني ياسين صحفي مصري

  41. 41 - abo yaseen elmasry مساءً 01:00:00 2014/04/24

    رحم الله هذا الرجل كم تعلمنا منه ان الثقة في الله ثم في النفس هي اساس كل نجاح ورأس كل فضيلة

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف