آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

المواطنة والوطن

الاحد 17 جمادى الأولى 1436 الموافق 08 مارس 2015
المواطنة والوطن
 

الإهداء

إلى الشعوب التي كسرت قيود الاستبداد وقهرت الديكتاتورية، وغيَّرت مجرى التاريخ المُعاصر والتي ضحَّت بدمائها وأموالها وفلذات أكبادها، وقدَّمت قوافل الشهداء، ودفعت الثمن غالياً وابتُليت بالجوع والخوف، فما وهِنَت لِمَا أصابها في سبيل الله وما ضَعُفت وما استكانت للوصول إلى حريتها وكرامتها وتحقيق العدالة والشورى بين أبنائها. ولسان حالها بأن الحرية لا توهب ولا تُعْطى وإنما تُنْتَزع انتزاعاً وتروي شجرتها الزكية بدماء الشهداء، وأن تقدم الأوطان وازدهارها، وارتقاء شعوبها معقود على هِمَمِ أبنائها واستعدادهم المستمر للتضحيات الجسام.

قال تعالى: ﴿فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا (الكهف، آية: 110).


د. علي محمَّد الصَّلاَّبي




لقراءة البحث كاملً اضغـط هنـا


تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف