آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

د. محمد النشائي.. غياب الإرادة السياسية والمادة وراء تراجع العرب علمياً

الثلاثاء 11 رمضان 1430 الموافق 01 سبتمبر 2009
 د. محمد النشائي.. غياب الإرادة السياسية والمادة وراء تراجع العرب علمياً
 

يلقِّبونه في الغرب بـ"آينشتين مصر", وفي الصين يعتبرونه من أعظم علماء الفيزياء بعد نيوتن؛ لاكتشافاته المتعلقة بالجزئيات الجديدة, هو عالم الفيزياء المصري المعروف الدكتور محمد النشائي, والذي أمضى في ألمانيا خمسين عامًا, وعمل أستاذًا في جامعات أمريكا وإنجلترا وبلجيكا، وما زال يتمسَّك بجواز سفره المصريِّ إلى اليوم.

أعاد اكتشاف علم الفوضى المحدودة وأجرى أبحاثًا فذَّة فيما بعد اللانهاية والأجسام تحت الذريَّة, له نظريات في الديناميكا اللاخطِّيَّة وانسجام الكون. التقت به شبكة "الإسلام اليوم" في مقابلة تناول خلالها تقييمَه لمستوى البحث العلمي في المنطقة العربية, واعتبر دول الخليج أكثرها تقدمًا, بالإضافة إلى حديثِه عن عوامل النهضة العلمية في وطننا العربي.

وقد تعرَّض د. النشائي لأسباب عدم الاستفادة من إمكانياته وقدراته العلمية في مصر, وأرجع ذلك إلى "الروتين" الحكومي, وعدم قبول التنوّع والتعدّد في الآراء، داعيًا إلى القضاء على ما وصفه بمنظومة الفساد؛ للنهوض بالبحث والتقدم العلمي.

هل تعتقد أن العنصر الماديّ هو السبب وراء تراجع العالم العربي علميًّا وتِقَنيًّا؟

بالفعل قد يكون ذلك أحد الأسباب وراء التراجع العلميّ للعرب, ولكنه ليس كل الأسباب, وما يدلل على ذلك أن دولًا كدول الخليج أحرزت تقدمًا واضحًا في العديد من المجالات التقنية والعلمية, بفضل توفُّر العنصر المادي, واستقدام الخبرات المطلوبة, عكس الدول العربية الأخرى.

وخلال زياراتي لعددٍ من دول الخليج العربي, وجدت تقدمًا كبيرًا هناك, ولكن تبقى الإشكاليَّة, وهي في مصر, والتي يتوقع منها كثيرون أن تكون مركزًا علميًّا كبيرًا وثقلًا واضحًا في المنطقة, ولكن الحقيقة أننا نجدها هي الأكثر تراجعًا في العالم العربي.

وأعتقد أن دول الخليج في تقدمٍ أكثر من الدول العربية الأخرى, عكس دول عربية أخرى كما ذكرت, كمصر والعراق وسوريا, بعدما أصبح لكلِّ دولة ظروفها, وخاصة في التركيبة السكانية الهائلة التي تمرُّ بها, على الرغم من أنَّ الكثيرين كانوا ينتظرون من مثل هذه الدول العديد من أشكال التقدُّم العلمي, بالإضافة إلى ما يعانيه العراق من احتلالٍ أمريكي واضح.

أهمية الإرادة

وإلام تُرجِع ضعف الجانب العلمي والتكنولوجي في الدول التي ذكرتها؟

أتصور أن هناك عاملًا سياسيًّا واضحًا , يعود إليه السبب في تردِّي الأوضاع العلمية والبحثية في العالم العربي, ونصيحتي للنهوض بالبحث العلمي, أنه لا بد من توفُّر الإرادة السياسية, بالإضافة إلى العنصر الماديّ, كما أن عامل التراجع العلميّ في العراق معروف, وهو الاحتلال الأمريكي.

وأعتقد أنه لو توفَّر العنصران السابقان, فإن حالَ البحث العلمي في العالم العربي كله سيختلف كثيرًا عما هو قائمٌ اليوم.

ولماذا أنت بعيدٌ عن مجالات البحث العلمي في مصر حاليًّا, وعدم الاستفادة بخبراتك العلمية؟

إطلاقًا لا أتفق مع هذا الرأي, وذلك لأنني لم أبتعد, ولكن تَمَّ إبعادي عن كافة مجالات ودوائر البحث العلمي بمصر, كما أن ما يحدث حاليًّا من تجاهل للبحث العلمي في البلاد يُنبِئ بكثيرٍ من الفشل والتراجع عن ملاحقة التقدُّم العلميِّ الحاصل في دول العالم, فضلًا عمَّا تشهده منطقة الخليج من تقدُّم, هو الأبرز عربيًّا.

وللأسف الشديد, فإن منظومة البحث العلمي في مصر, وعلى الرغم مما تعانيه, إلا أنها تعاني من الرأي الأوحد, عكس التعدد والتنوع في الآراء, كما تعلَّمنا في الغرب.

كما أنه للأسف الشديد لا يوجد تقديرٌ للآراء العلمية التي يطرحها الباحثون والعلماء, على الرغم من أن طموحنا فقط هو إحداث نهضة علمية في بلادنا والدول العربية.

إلا أن الأهواء الشخصية وأعداءَ النجاح يمكن أن يحُولَا دون إحداث أي مشروعٍ لنجاح أيِّ إنجاز علمي, على الرغم من عدم وجود أي طموح لي في أيِّ منصِبٍ رسميّ.

الإصلاح العلمي

وبرأيك، ما هي وسائل إصلاح البحث والتطور العلمي في العالم العربي بشكل عام؟

من الضروري تجنب البيروقراطية, ومراعاة التوظيف الأمثل للكوادر القائمة, ومراعاة تحسين الأوضاع السياسية, وتجنب تدنِّيها, ووضع إستراتيجية للنهوض بالتجربة العلمية في كافة مجالاتها.

ولكن لك بعض الآراء في أن التقدم العلمي ليس مرتبطًا بتحسين الأوضاع السياسية, واستشهدت بألمانيا قديمًا, والتي لم يَحُل ما شهدَتْه من حكم"ديكتاتوري" من إحداث النهضة العلمية؟

المهمّ أن تكون هناك حرية, وألا تكون هناك فوضى, فالعبرة بالنظام, فالضعف العام للحكومات يمكن أن يؤدي إلى فوضى في النظام, وهو ما ينعكس على الأداء العام.

ومن خلال إقامتي في ألمانيا لاحظت تجربة قديمة, وهي أنه على الرغم من الحكم "الديكتاتوري" الذي كان سائدًا في السابق, إلا أنه كان يقابله التزام ونظام كبيران, مما انعكس على الاهتمام بالبحث العلمي, وليس ذلك تبريرًا لمثل هذه الأنظمة, ولكننا نتحدث عن النظام وآليات العمل, وأهميتهما لتطور البحث العلمي.

وأعتقد أنه مع اتخاذ القرارات الصائبة والجادة بحق البحث العلمي, فإنه يمكن أن تكون هناك نهضة علمية حقيقية بالعالم العربي بشكل عام.

هجرة العلماء

وفي تقديرك, ما أسباب هجرة العلماء من أمثالك إلى الخارج الأجنبي؟

أتصوَّر أن الأسباب مادية بالدرجة الأولى, بالإضافة إلى عدم توفُّر البيئة الملائمة للبحث العلميّ, سواء في مصر أو في بعض الدول العربية, على نحو ما أشَرت, باستثناء دول الخليج, التي تسعى إلى استقطاب العلماء والباحثين, من خلال حسن المعاملة وتعزيز الجانب المادي.

بالإضافة لما سبق, فإنه في مصر, على سبيل المثال, لا يَتمُّ تقدير الباحثين أو الاهتمام بهم, وأحيانًا يَتمُّ تهجيرهم بسبل عدة, مما يهدد البحث العلمي, ومن ثَمَّ التطور التكنولوجي.

وما أحدث مشاريعك العلمية في الوقت الراهن؟

أتمنى أن أقوم بدور في مشروعات وأبحاث تقنيات "النانو" فيما يتعلق بالطاقة النووية السلمية في مصر, وهو المشروع الذي تعتزم مصر القيام به, ولكنَّ المهمَّ أن تتحسن الأوضاع بعامة في مصر, ليكون لمثل هذا المشروع جدواه وأهميته والأغراض التي يستهدفها.

وحاليًّا لي جهود ومشروعات ببعض الدول العربية, في كل من دول السعودية والكويت ولبنان وقطر, وذلك كلُّه بغرض تحقيق التقدُّم العلمي في مثل هذه الدول, كجزء من العالم العربي.

وأين تضع السياق السياسي في إحداث التطور العلمي لأيّ دولة؟

لا شكّ أنه مهمّ للغاية, ومن الضروري أن تكون هناك إرادة سياسية لخدمة الأغراض العلمية, وبالطريقة القائمة في بعض البلاد العربية, لأن هناك, ولا شكّ, العديد من الجوانب التي يمكن أن تهدّد البحث العلمي, وهي عدم الشفافية وانتشار الفساد.

وهذه كلُّها منظومة من الفساد يمكن أن تهدّد البحث العلمي, فعمليات النهب التي تتمُّ في بعض الدول العربية, أمرٌ يهدِّد التطور العلمي وشيوعه في المنطقة العربية.

مع حديثك السابق إلى وجود مؤشرات للتطور العلمي في بعض الدول العربية, إلا أن هناك تقارير عالمية تَشِي بوجود فجوة علمية كبيرة بيننا كعرب, وبين الكيان الإسرائيلي؟

هذه حقيقة؛ فهناك فجوة علمية ورقمية بين العالم العربي وبين إسرائيل, ولذلك أطالب بإرادة سياسية للدول العربية, ليكون لها تطورها العلمي, ولكن تبقى المقارنة صعبة مع إسرائيل, ولذلك تصبح المقابلة صعبة بيننا.

ويأتي ذلك بسبب أن المجتمع الإسرائيلي ما هو إلا نتاج لهجراتٍ من دول أوروبية, وهذه العقول تربَّت ونشأت في الغرب المتقدم, فجاءت جاهزةً إلى الوطن الفلسطيني العزيز على قلوبنا, لكي يستعمرَه أمثال هؤلاء, حتى ظهروا في صورة عصاباتٍ مغتصبةٍ لأوطاننا.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - Ahmad مساءً 12:19:00 2009/09/02

    شكرا لموقع الاسلام اليوم على هذا الحوار و كما نشكر الدكتور محمد على كلماته المفيدة ... و لكني ارى ان وجود ارادة سياسية قد يغطي عن قلة المادة>>> يعني لو في نية اصلا بالاهتمام بالبحث العلمي لتيسرت امر الماده. و الدول الخليجية من اغنى دول العالم.. و الباقي عندكم

  2. 2 - Ahmad مساءً 12:21:00 2009/09/02

    نريد نبذة اذا امكن عن علوم النانو

  3. 3 - مصطفى محمود مساءً 01:25:00 2009/09/02

    انه عالم فذ وانسان بمعنى الكلمه ولا يتقاعس عن مساعدة كل من يلجاء اليه وانا اعرفه شخصيا واجده عالما متواضعا على الرغم من انجازاته العلميه وادعو له بالتوقيق

  4. 4 - أبو خـــــــــــــــ اللهبي ـــــــد مساءً 05:00:00 2009/09/03

    أتمنى أن تستقطب هذه الشخصية العربية العالمية الفذة ـ التي تحمل هموم أمتها ـ إلى جامعة الملك عبد الله العالمية وتسخر له جميع الإمكانات والتجهيزات وتترك له حرية الإبداع بكل أبعادها هذا الرجل يحمل هم حتى قضاينا السياسية انظر إلى قوله "فجاءت جاهزةً إلى الوطن الفلسطيني العزيز على قلوبنا, لكي يستعمرَه أمثال هؤلاء, حتى ظهروا في صورة عصاباتٍ مغتصبةٍ لأوطاننا " ولكن المهم الإبداع في مجاله ... وأما حمل الهموم فأكبر أمة على وجه الأرض مثقلة بالهموم ـ هذا الغثاء الذي كغثاء السيل " فوق المليار مسلم " وصدق شاعر الصحوة : ملياركم لاخير فيه كأنما .... كتبت وراء الواحد الأصفار

  5. 5 - طلال مساءً 08:35:00 2009/09/06

    للأسف مجلة الإسلام اليوم ؛ لا توجد فيما يظهر لي فيها لجان علمية محكمة للمقالات واللقاءات.. من السهل أن تنشر لكن الجودة مفقودة. الغارديان البريطانية كتبت مقالاً في صفحة البحث العلمي في المجلة عن النشائي وكشفت تزييفه ؛ عن نفسي لا أستطيع أن أحكم لكن مجلة بقدر الغارديان البريطانية إن صدقت فهو غالب ما فيها من مهنية ، وإن أخطأت في حق النشائي فإبمكانه أن يقلب الدنيا عليهم رأساً على عقب عن طريق قنوات قضائية. على هذا الموقع المبارك أن يحسن النشر ولا يكتفي بكون الأستاذ كان رئيساً لجامعة القصيم ؛ موطن المجلة. خالص تحياتي طلال ليدز

  6. 6 - متابع مساءً 03:15:00 2009/09/15

    شكرا للأخ مهتم على توضيحه الوافي و المهم. وأنا كعلمي أشاطره الرأي تماما جزاه الله خيرا. فللأسف الدجل العلمي يزداد كل يوم في عالمنا الإسلامي ولا متصدي بل بالعكس يكرم الدجالون وتدق لهم الطبول والله المستعان.

  7. 7 - متأمل ًصباحا 11:23:00 2009/10/19

    إلى الأخ متابع : لقد هالنى ماذكر عن النشائى ووجدت له مدونة على الأنترنت يبدو أنه هو كاتبها وقد وجدت أن الرجل كرم من وزير التعليم المصرى السابق عمرو سلامة وهناك صورة له مع وزير التعليم فى الموقع المذكور وكثير من الحوارات التى تمجد وتثنى على شخصه ولعل أروعها وأفكهها هى حواراته مع نشأت الديهى فى كتاب مستقبل وطن ولاأدرى كيف لصحفى مبتدأ أو محترف أن يجرى هذا الحوار الساذج الذى يشف بوضوح أنه لامستقبل لهذا الوطن. وعلى القارئ أن يطلع على هذه الفكاهات وهو يتحدث عن جائزة نوبل وأينشتاين أما أشد ماصدمنى أنه تعاقد مع جامعة الملك سعود كمستشار وللأستفادة من خدمامته العلمية الجليلة بالطبع. وهناك صور فى الموقع المذكور وهو يوقع العقد مع مدير جامعة الملك سعود (الدكتور عبد الله العثمان) حتى فى موقع جامعة الملك سعود ستجد مكتوبا وقعت جامعة الملك سعود اتفاقية تعاون مع الدكتور محمد النشائي (المرشح لجائزة نوبل في الفيزياء) ضمن فعاليات المؤتمر الهندسي السعودي السابع والمنعقد في الفترة من 22- 25/11/1428هـ وأيضا الرجل كان يعمل مستشارا لمدينة الملك عبد العزيز فى عهد مديرهاالدكتور صالح العذل. والآن يأتى السؤال الهام والحرج هل هؤلاء الوزراء والمدراء >> حتى يخدعهم النشائى وفى هذه الحالة يجب إقصائهم من منصابهم لأنهم غير جديرين بها. أم أنهم متواطئوان وبالتالى يجب عقابهم وإقصائهم. أم ياترى جمعوا بين الحسنيين فهم متواطئوان >>>> وأترك للقارىء الفطن العقاب المناسب لهم فى مثل هذه الحالة. أننا حقا أمام مأساة تدنى الأوضاع العلمية فى الوطن العربى التى وصلت إلى حد مريع بالرغم من سمعانا لأقوال رنانة عن المشاريع العملاقة والأصلاح القادم والوثبة الهائلة المتوقعة التى على مايبدو لن تجىء

  8. 8 - د احمد ًصباحا 03:17:00 2009/10/21

    فى مجلة الازهر بعددها الصادر بتاريخ شهر رجب 1426 اغسطس 2005كتب الدكتور احمد فؤاد باشاوهو عميد كلية العلوم ونائب رئيس جامعة القاهرة الاسبق مقالا بعنوان(علماء الامة فى العام الدولى للفيزياء)تحدث فيه عن نوابغ علماء المسلمين فى الفيزياءوذكر منهم الدكتور محمد النشائى وكان فيما قال عنه:ومن اهم الاسهامات العلمية التى جذبت اهتمام العلماء حديثا تلك النظرية التى استحدثها النشائى لتوحيد الطاقات الاساسية فى اطار تصميم واستكمال نظرية النسبية لاينشتين .....وقال ايضا:وقداستطاع النشائى من خلال رؤية نقدية لهندسة الزمان والمكان ان يوحد بين نظريتين تبدوان متباعدتين اومتقابلتين احداهماتدعى نظرية الكم التى اسسها ماكس بلانك لتفسير التركيب الذرى والاخرى هى نظرية النسبية التى تعنى بحركة الاجسام ذات السرعات العالية ويوافق النشائى عدد كبير من علماء العالم المتخصصين فى مجاله..... وذكر الدكتور احمد فؤادباشا ان د النشائى ولد بالقاهرة عام1943 وهاجر فى سن مبكرة الى المانيا عام 1956 ليحصل على دبلوم الهندسة الانشائية من جامعة هانوفر عام 1968 والدكتوراه فى الميكانيكا التطبيقية من جامعة لندن عام1974وعمل باحثاواستاذا بجامعات كمبريدج فى لندن وفرانكفورت فى المانيا ونيومكسيكو فى الولايات المتحدة الامريكية والحرة فى بروكسيل وجامعات القاهرة والاسكندرية والمنصورة بمصر..............امابعدفانى احب ان اسجل بضع نقاط اولا اعتقد ان د احمد فؤاد باشا متخصص فى العلوم اما السيد حمدى رزق فلا اعرف له تخصصا غير الدفاع عن المفسدين والمزورين والافاكين اما السيد (مهتم)فلا اعرف من هو .....ثانيا :اضحكنى طلب السيد(مهتم) من حمدى رزق ان يواصل كتاباته لكشف المفسدين واقول:اذاصدقنا ان يقيم الداعرون بيتا للفضيلة عندئذ نصدق ان يعمل امثال حمدى على كشف المفسدين ......ثالثا: الظاهر ان سبب تشكيك حمدى وامثاله فى د النشائى هو هجوم النشائى وانتقاده للنظام المصرى وانه سبب هروب العلماء وتخلف البلد وهذا بالطبع لايعجب عمنا حمدى اوامثاله

  9. 9 - يونس عبد الله ًصباحا 12:23:00 2009/12/02

    قراءة المقالة و اجدها جيدة جدا ولكن عندما شاهدت التعليقات وجدا انا هناك سوء نيه مبيت تجاه الدكتور محمد النشائى . لا اجد مبرر لهذا التشهير الوقح . يبدوا ان هناك من لايريد الدكتور محمد النشائى ان يقدم خدماته لبلده لسبب او لااخر . وهذا هو حال بلادنا دائما . لا نطيق ان يكون من بينا رجل مسلم عربى و يكون صاحب علم غزير . لا نطيق ان نجد رجل من بينا يدلنا على الطريق الصحيح . دائما نهاجم اصحاب العلم . ان من يقؤاء التعليقات السخيفة يجد انهم لا يجدا اى شئ يرتكزون اليه غير الاشاعات المغرضة . لا يوجد شئ له صحة لما يصحوا بيه . لا ادرى كيف يوافق هذا الموقع بتلك التعليقات و تلك الحملة الشرسة للتشهير و نشر الاكاذيب عن دكتور مسلم عربى مصرى لا يريد شئ من اى احد غير ان يخدم بلدة فقط

  10. 10 - Martin Klicken مساءً 01:03:00 2009/12/07

    Falls Sie sich für aktuelle und umfangreiche Informationen zum Fall El Naschie interessieren, googlen Sie doch einfach "el naschie" oder informieren Sie sich z.B. auf dem El Naschie Watchblog oder bei den Deutschen Gerichten. Es handelt sich hier um einen Fall zumindest nahe am Betrug in der Wissenschaft. Es gibt keine Verschwörung, sondern Mohamed El Naschie hat systematisch gelogen und betrogen, er verleumdet jeden, der sich mit seiner Materie beschäftigt. Von Deutschen Gerichten wurde El Naschie bereits angewiesen, sämtliche Verleumndungen z.B. gegenüber Journalisten der Wochenzeitung "Die ZEIT" zu unterlassen. Dies ist keine Kampagne von irgendwelchen arabischen, holländischen oder amerikanischen Neidern. Die gesamte wissenschaftliche Welt hat ihn zunächst ignoriert, aber er hat nicht aufgehört, unsinnige Veröffentlichungen in seinem eigenen Journal zu drucken und so ehrlichen Wissenschaftlern in betrügerischer Weise zu schaden. Die arabische Welt ist gut beraten, sich der restlichen wissenschaftlichen Welt zu öffnen, um Wachstum und Stärke für alle Seiten erlangen zu können. Dabei muss sie, und auch die arabischen Medien darauf achten, nicht von manipulativen Kräften und der Geldgier und Machtgier von Betrügern beeinflusst zu werden. Martin Klicken

  11. 11 - Martin Klicken مساءً 01:14:00 2009/12/07

    إذا كنت ترغب في معلومات حديثة وشاملة عن حالة جريدة Naschie ، لماذا لا ببساطة غوغلينغ "el naschie" من أجل سبيل المثال ، أو قراءة المزيد عن جريدة Naschie وتش بلوق أو في المحاكم الألمانية. هذا هو الحال ، على الأقل قريبة من الاحتيال في مجال العلوم. لا توجد مؤامرة ، ولكن محمد Naschie بشكل منهجي كذب وخداع ، وقال انه ذم اي شخص يتعامل مع المسألة. المحاكم الألمانية قد حظرت بالفعل جريدة Naschie والصحافيين للتشهير ، على سبيل المثال فشل للصحفيين من صحيفة أسبوعية "دي تسايت" للغاية. هذه ليست حملة من أي العربية ، أو هولندا الاميركية حسود. العالم كله العلمية تجاهلت له في البداية ، لكنه لم يتوقف لطباعة المنشورات في يومياته الخاصة حمقاء ومدمرة حتى العلماء صادقين بطريقة احتيالية. العالم العربي هو صنعا لفتح بقية العالم العلمية من أجل الحصول على النمو والقوة لكافة الصفحات. ويجب أيضا أن تحترم وسائل الاعلام العربية التي ، وليس من قبل القوات المتلاعبة من الجشع وشهوة السلطة والنفوذ من المحتالين على ان يكونوا. آسف للالعربية سيئة. وقد ترجم هذا التعليق مع مترجم جوجل ، لأنني لا أستطيع الكتابة باللغة العربية. Martin Klicken

  12. 12 - سامى عبد الرحمن ًصباحا 03:29:00 2009/12/22

    لقد وضعت هذه المقالة و الرجاء التحقق من كل ما جاء فيها و العمل بعد ذلك بما يرضى الله بسم الله الرحمن الرحيم السادة المسئولين عن هذا الموقع الكريم والاخوة القرائين الكرام . لابدا و انكم قراتم التعليقات التى تفوح منها رائحة الحقد و الكفر و الفجور هذا هو محتوى التعليقات الكاذبه السابقة لتعليقى هذا كاتب هذه التعليقات زور اسمه و اسمه الحقيقى هو الدكتور سعيد حامد و تستطيعون متابعة تاريخه المخجل تحت حقيقة الدكتور سعيد .. وكيف نسطتيع ان نسمى هذا الرجل دكتور او حتى رجل يكفى ان تروا تاريخه الحافل بالتزوير لا لشئ الا لحقده الدفين لكل من هو احسن منه و اما اكثرهم. العذر الوحيد لهذا الرجل اذا حق ان نسميه مرة اخرى بالرجل انه مريض مرض نفسى خطير دفع الدكتور حسن راتب رئيس جامعة سيناء الى فصله و لقد كانت جامعة سيناء ملاذ هذا الرجل الشاذ الاخير بعد ان فصل من جامعة بنسليفينا بالولايات المتحدة المريكية و قبل ذلك جامعة الظهران فى السعودية وقبل ذلك من جامعة القاهرة . الدكتور سعيد هو زوج الدكتورة شادية الشيشنى التى قضت مضت عقوبة بسجن النساء فى القناطر بسبب التزوير والاستيلاء على الاموال بطرق غير مشروعة . وابنة زوجته هى نجمة السينما جهان فاضل ( ونعم النسب ) رجائى الوحيد هو ان تزال هذه التعيلقات الفاجرة للدكتور سعيد وكذلك اى اشارة الى موقع المجرم جيسون الامريكى تلميذ الدكتور سعيد النجيب وصورة الفاجرة التى يحق فى الاسلام ان يقام الحد على صانعيها وعندما تزال هذه الجراثيم من هذا الموقع الشريف نرجو ان يزال ايضاً تعليقنا هذا حتى نستطيع ان ننسى او نتناسى هذه البلايه و العار الذى اصابنا بسبب وجود مخلوقات من نوع الدكتور سعيد و اذنابه المتعددة واغلبهم فى الجامعات الخاصة او خارج مصر فى مناطق يسيطر عليها اولاد ملته من الصهاينة ولكم خالص الشكر و التقدير

  13. 13 - Jason ًصباحا 02:25:00 2010/01/10

    Here is an elaboration of Martin Klicken's comments in English: If you are interested in current and comprehensive information on the case of El Naschie, why not try simply googling "El Naschie," for example. Or read more on the El Naschie Watch blog or in the German courts. This is a case that's at least close to fraud in science. There is no conspiracy against El Naschie. He has systematically lied and cheated. He vilifies or sues anyone who exposes him. In the German courts El Naschie has already lost his libel case against the weekly newspaper "Die Zeit". El Naschie wanted Die Zeit to print a retraction; he won't get it. Die Zeit sued El Naschie to stop claiming that the El Naschie Watch blog had anything to do with Die Zeit (he had written defamatory letters to the editor-in-chief and to former German chancellor Helmut Schmidt who is on the Die Zeit board). Die Zeit won, and El Naschie lost. All this has nothing to do with predjudice for or against any nationality; it's a matter of scientific dishonesty. The entire scientific world ignored him at first, in fact for decades, but he never ceased printing nonsensical publications in his own Elsevier journal, "Chaos, Solitons and Fractals". This fraudulent conduct is damaging to honest scientists, particularly in the Arab world. The Arab world is well advised to open up and pay attention to the rest of the scientific world in order to obtain growth and strength in the sciences. And the Arab media must challenge El Naschie with hard questions. El Naschie's wealth, and his lust for power and prestige, have made the greedy Arabic media his lapdog for many years, especially in Egypt. This is bad for all science, but especially for Arab science. It must stop

  14. 14 - Abdullah مساءً 07:24:00 2010/01/10

    Actually Mr. Jason Hasten you are the fraud and your constant defamation of our dear and beloved scientist has gone completely out of proportion. Who is paying you for this rubbish you are spreading non stop on the net? Day and night non-stop. Please give us a break Do you think you have any credibility. As far as we are concerned we know the intricate details about the filthy conspiracy you are part of and we know that Prof. M. S. El Naschie's work is well regarded and is making major breakthroughs in physics. Such vindictiveness and hate is extremely racist and your blog is violent and contains filth and pornography. We in the Muslim world detest you and your blog and you better call it a day and stop spreading false allegations. This applies to your master Said Alnashaie who is bankrolling you to spread your filth together with Die Zeit journalist. What do you care about the Arab world and science in the Arab World. Who are you to claim such authority. Who are you to address the media in the Arab world. Who are you to care about science in the Arab World when you yourself make fun of Arabs and compare them to others who did not earn Nobel Prizes in different disciplines. You ridiculed us and now you are claiming you care for the Arab World. I have a feeling you are Said's hired spokesman and let me tell you that we will not be swayed by you because you are an ignoramus and you have no claim to be a scientist. We checked you out and found you are a destitute and desperate blogger. If I were in Prof. El Naschie's shoes, I would be suing you. Who knows he might just do that. You are nothing but a desperado who is jealous of the success of an Arab. Hate and racism characterize your filthy blog ...

  15. 15 - جايسون ًصباحا 03:52:00 2010/01/14

    Dear Webmaster, I see you won't allow my full response to Abdullah. That's ok, It was quite long. If any reader wants to read my response, go to..................... Best regards, --Jason

  16. 16 - هانى محمد العريان مساءً 10:56:00 2010/02/09

    بارك الله فى الدكتور محمد وجزاة الله عنا كل الخير ونفع بة الاسلام والمسلمين

  17. 17 - نيفين مساءً 02:35:00 2010/04/18

    أنا مواطنة مصرية لا أتعجب كثيرا للتعليقات السيئة التي وجهت لشخص و علم الدكتور محمد النشائي للأسف هذا هو حال مصرنا الحبيبة قتل... نفي لكل المبدعين الحقيقيين لا أعلم لمصلحة من يتم تدنيس كل مبدع والهجوم عليه هل وصل مستوى الحقد عندنا إلى هذه الدرجة أم هي مصالح شخصية للبعض جعلتهم يتغاضون عن مصلحتنا الكبرى لديننا و لبلدنا حسبنا الله و نعم الوكيل أرجوا من الموقع حذف التعليقات المغرضة و عدم نشرها ليس من حرية الرأي تشويه صورة الشرفاء . أوجه سؤالا لكل متهم للدكتور محمد النشائي (كيف رشح لنوبل ؟)إذا كان مثلما تقول

  18. 18 - مخلص مساءً 06:51:00 2010/05/21

    نتمنى من أى جريدة أو أى موقع أن تتحقق من الشخصيات التى تجرى معها الحوار وخصوصا العلماء هل هم علماء بحق أم غير ذلك. فلأسف مأكثر المدعين والدجالين على الساحة العربية الآن. بالنسبة للنشائى نتمنى من القراء أن يطلعوا على المقالات المذكورة لاحقا والكاشفة لزيف النشائى وهى منشورة فى مجلة الجارديان البريطانية والتايم الألمانية ونيتشر العالمية. الرجل من الناحية ألاكاديمية يساوى صفرا كبيرا وأبحاثه لاقيمة لها هى هراء ودجل من وجهة نظر العلماء المحترمين. لقد تم طرد النشائى من المجلة التى كان يرأس تحريرها والتى كان ينشر بها أبحاثه والتى ينظر اليها الغرب كأبحاث زائفة لاتصلح أن تنشر فى مجلة أطفال. وقد كتبت عن فضحيته مجلة ألجارديان البريطانية........وكتبت عنه مجلة التايم الألمانية بوصفه دجال العلم.....وقد كتبت عنه مجلة نيتشر العالمية NATURE |Vol 456 |27 November 2008 ...... وقام الرجل برفع قضية على المجلة لأنها تشهر به بدلا من أن يرد عليهم بالحجة وهذا يؤكد أنه عالم مزيف بل ليس عالم على الأطلاق وهو لم يكسب قضيته ضد مجلة نيتشر والقانون البريطانى معقد من ناحية التشهير وقد استغل النشائى ذلك وهو يتغزل فى جمال القانون البريطانى للتشهير. ولكن عندما رفع قضية على المجلة الألمانية خسرها. وأيضا لم يقم برفع قضية على الجارديان لأنه يعرف مقدما أنه سيخسرها. وآخرا قد كتب عنه رئيس جمعية الرياضيات التطبيقية والصناعية فى خطاب موجه للجمعية SIAM ......وقد فضح النشائى وصديقه العالم الصينى المزيف Huan ذلك الذى رشح النشائى لجائزة نوبل, ولم يقم النشائى برفع قضية على رئيس الجمعية Douglas N. Arnold لأن الرجل يقول حقائق مثبتة عن النشائى. النشائى سمعته فى الغرب سيئة جدا وهو معروف كعالم مزيف ( ووصفه بعالم يعد نوع من التجاوز). نرجو من أى جريدة أو أى موقع أن تقوم بترجمة المقالات المذكورة سابقاإلى العربية ونشرها لتعريف الناس بحقيقة النشائى ويمكن أن يقوم بهذه الترجمة أى صحفى شريف. ولن يستطيع النشائى أن يرفع عليه قضية تشهير. النشائى أضحى وصمة عار لكل مصرى وعربى ومسلم. عند تترجم هذه المقالات وتنشر فربما يجبر هذا النشائى أن يكف عن أدعائاته وأكاذيبه ويتوارى خجلا من أثمه وبهتانه. النشائى فى حد ذات ليست له أهمية فله أن يدعى مايشاء وأنه عبقرى الزمان الأوحد وأنه يستحق جائزة نوبل بجدارة وحجبت عنه لكونه مسلما. للرجل أن يظن بنفسه مايشاء شريطة أن يكون جالسا فى بيته وليس لأحد عليه من سبيل فى ذلك. وربما يكون موضعا للشفقة والرثاء نظرا لما يجتنف أمثاله من الأمراض النفسية المدمرة وجنون الشهرة والعظمة. أما أن يمتطى الرجل وسائل الأعلام ويلتف حوله المرجفون مروجا عن نظرياته العلمية المزيفة التى لاتساوى المداد الذى كتبت به وإنجازات التى لايعرفها أحد إلا هو والمرجفون حوله. النشائى بحق عبقرى فى الدعاية والأدعاء ورفع قضايا التشهير لكنه ليس مطلقا عبقريا فى العلم ولاحتى عنده أى أثارة أو بقية علم. إن كان عند الرجل بقية من حياء وتقوى الله فعليه أن يتوارى. إن مانفعله هو من أجل إحقاق الحق وإزهاق الباطل

  19. 19 - مخلص ًصباحا 09:43:00 2010/05/24

    إلى الأخت نيفين. إن ترشيح النشائى لجائزة نوبل هو أحد (.....) التى يروجها النشائى عن نفسه بشكل متعمد ومنظم وعندما واجهه مقدم برنامج البيت بيتك على الفضائية المصرية خيرى رمضان أنكر أنه قال عن نفسه أنه رشح لجائزة نوبل وأنها أخطاء من الصحفيين والجرائد ويمكن أن نجد حواره التليفزيونى على الرجل يدعى أنه مثلا أخذ جائزة الدولة التقديرية فى مصر وهذا غير صحيح ويدعى أنه كان أستاذا بكمبردج لمدة أحد عشر عام وهذا أيضا غير صحيح والرجل له قائمة طويلة من الأدعائات الكاذبة لايتسع المجال لسردها. بالأمكان أن يطلع المرء على المقالات التالية وهى بالأنجليزية والبعض بالألمانية وقد فضح النشائى وصديقه العالم الصينى المزيف Huan ذلك الذى رشح النشائى لجائزة نوبل والذى أقام أحتفالية مزيفة بمناسبة بلوغ النشائى سن الستين. .. ولعله بذلك يكون مأجورا من الله.

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف