آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

شعر الجن في التراث العربي.. مظاهر وقضايا ودلالات

السبت 22 رجب 1434 الموافق 01 يونيو 2013
شعر الجن في التراث العربي.. مظاهر وقضايا ودلالات
غلاف الكتاب
 

الكتاب:

شعر الجن في التراث العربي.. مظاهر وقضايا ودلالات

المؤلف:

الدكتور عبد الله سليم الرشيد

الطبعة:

الأولى - جمادى الآخرة 1433هـ - مايو 2012م

عدد الصفحات:

88 صفحة من القطع الصغير

الناشر:

المجلة العربية - الرياض – السعودية

سلسلة كتاب المجلة العربية - العدد 186

عرض:

نادية سعد معوض


يذكر المؤلف عبد الله سليم الرشيد في كتابه "شعر الجن في التراث العربي.. مظاهر وقضايا ودلالات" أن للشعر عند العرب شأنًا كبيرًا، فهو عندهم: تعبير ذو سمات غير معهودة، وتمثيل للمعاني، وافتنان في الألفاظ، وخروج عن السائد في كلامهم اليومي العابر، بل حتى عن كلام خطبائهم البليغ. ويشهد على تلك المنزلة اتفاقهم على المصادر الغامضة للشعر، ونحلهم الكلام البليغ للكهان والعرافين، ونظرتهم للشاعر على أنه إنسان غير عادي. وتواطئوا في هذا السياق على نسبة الشعر إلى الجن، وجعلوهم ذوي صلة بالشعر تلميحًا أو تصريحًا، وبخاصة في المواقف المحفوفة بأجواء من الرهبة والغموض، وهي المواقف التي نقلتها تلك الأخبار التي جاء الشعر في تضاعيفها.

ويذكر من العلماء الذين اعتنوا بتصنيف كتب عن الجن وأخبارهم وأشعارهم: لقيط المحاربي (ت190هـ)، وابن أبي الدنيا (ت 281هـ) الذي يمكن عد كتابه من أقدم ما وصل إلينا فيما هتفت به الجن، والخرائطي (ت 327هـ)، والمرزباني (ت 384هـ)، والشبلي (ت769هـ)، والسيوطي (ت911هـ)، ومن قبل ذلك خصَّ الجاحظُ (ت 255هـ) الجنَّ بكلام طويل في (الحيوان)، وهو ينقل أن هذا الباب كثير، يريد ما نحل من الشعر للجن، لكنه لم يورد منه إلا القليل جدًّا.

ويرى المؤلف أن ما بين أيدينا من هذا الشعر وما أطاف به من أخبار أسطورية هو تعبير عن مستوى معرفي في فهم الحياة والكون وسائر مظاهرها، فهو ذو ارتباط أبعد غورًا بما في طبيعة العمل الشعري من صبغة عجائبية وإعجازية أضفاها الخيال الجمعي عليه. وهذه الأخبار وما احتوت عليه من شعر منحول داخله في إطار الأدب، إذا ما قبلنا الرأي الذي يجعل الأدب كتابة تخيلية، وإذا ما غضضنا الطرف عن صدقها من كذبها، ساغ لنا إدخالها في الثقافة الأدبية العامة؛ لأن فيها محاولة لتأطير الخبر والفكر بالصياغة الفنية.

ثم تحدث المؤلف عن الجن في التفكير العربي، فعرَّف بهم، وأورد آراء العرب في الجن، وحدد مساكنهم، ومقدار الشعر المنسوب إليهم كما ورد في المصادر، ثم عرج إلى اختلاف رواية الشعر المنسوب إلى الجن،،وبين تضارب نسبة الشعر إلى الجن حتى في الكتاب الواحد؛ فقد نسب شعر في قصة مقتل عمر رضي الله عنه إلى راكب، ثم نسب في موضع آخر إلى جني، وذلك في كتاب "الهواتف" لابن أبي الدنيا.

كما تناول المؤلف مواقف بعض العلماء من شعر الجن والأخبار المتصلة بهم، فأورد آراء للجاحظ والمسعودي وأبو هلال العسكري والسيوطي والماوردي. ويرى أنه كثيرًا ما يُورد الشعر المنسوب إلى الجن وما يلابسه من قصص مصاحَبة الجن أو تلقي الشعر عنهم بلفظ التكذيب الصريح أو التوهين والشك. ثم يورد فيه كثيرًا من شعر الجن موضحًا قيمته الفنية وعلاقته بمفهوم الشعر عند العرب. ويؤكد أن ما في هذا الكتاب هو استعراض لما جاء من الشعر منسوبًا إلى الجن، من حيث مصادره ومقاماته ومادته ومستواه الفني، وهي نقطة الارتكاز المهمة فيه التي يرجو المؤلف أن تمنح هذا الكتاب خصوصية نقدية، فنسبة الشعر إلى الجن ألهمت النقاد أن يدركوا العلاقة بين الشعر والسحر، ويمكن عدها إرهاصًا بشَّر بنظريات متقدمة في تأويل الشعر وفهمه.

ولاشك في أن هذه الأخبار وما لابسها من الشعر ما تزال بحاجة إلى دراسات تحليلية، تستخلص دلالاتها الحضارية والاجتماعية والنفسية.

المؤلف

ومما يذكر أن المؤلف هو أستاذ الأدب والنقد في كلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض. صدر له أربعة دواوين شعرية هي: خاتمة البروق، حروف من لغة الشمس، أوراد العشب النبيل، نسيان يستيقظ. ومن كتبه: السيف والعصا.. مذكرات في مشكلة الفصحى والعامية، وقوفًا بها: ثلاث ظواهر في الشعر العربي الحديث.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - ليالي سعيد الغامدي مساءً 03:33:00 2013/06/25

    قصه تستحق ان تروى وتحكاى لكل الناس

  2. 2 - رورو مساءً 04:59:00 2013/06/25

    حلللللللللللللللللللللوه

  3. 3 - ﺍﻧﺎ ﺟﻨﻲ حقيقي مساءً 05:52:00 2013/06/26

    ﻣﺎ ﻓﻬﻤﺖ شىء

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف