آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

تطريز الحكاية في المقامات.. بحث في البنيات السردية

الاربعاء 30 رمضان 1434 الموافق 07 أغسطس 2013
تطريز الحكاية في المقامات.. بحث في البنيات السردية
غلاف الكتاب
 

الكتاب:

تطريز الحكاية في المقامات.. بحث في البنيات السردية

المؤلف:

الدكتور عبدالمالك أشهبون

الطبعة:

الأولى - 2013م

عدد الصفحات:

121 صفحة من القطع المتوسط

الناشر:

نادي تراث الإمارات - مجلة تراث - كتاب تراث - العدد 17 - أبو ظبي

عرض:

نادية سعد معوض


صدر حديثًا في "أبو ظبي" كتاب تحت عنوان: "تطريز الحكاية في المقامات.. بحث في البنيات السردية" للناقد المغربي "عبدالمالك أشهبون". وفيه يرى أن تاريخ الآداب بصفة عامة يقوم وَفق منطقه الخاص، بترسيم فنون أدبية في مملكة الإبداع الرحبة، ووسمها بميسم متميز ليجعلها تدل على فنون أدبية وليدة في الزمان والمكان، فنون أدبية لها مواصفاتها الفنية وخصائها الأدبية وآلياتها البانية لمعماريتها النصية. ذلك هو حال لفظة "مقامة" التي اختارها الهمذاني في أواخر القرن الرابع الهجري/ العاشر الميلادي، لتدل على فن أدبي خاص غدًا مع مر الزمان من الفنون الأدبية العربية المائزة، بل كان له أثر هام على تطور أدبنا العربي حتى اليوم.

ويعتبر عبدالمالك أشهبون أنه ليس الهدف من كتابه هو التقصي المستفيض في أصل المقامات، أو البحث في قضايا انتشارها شرقًا وغربًا، أو مدى تأثيرها في الآداب الأجنبية، أو طبيعة امتدادها حتى عصرنا الحالي في شتى مناحي أدبنا العربي المعاصر ...إلخ. فهذه القضايا -من وجهة نظره- استهلكت حبرًا غزيرًا، وقيل فيها الكثير؛ وبالتالي، فإن جوهر مسعاه في هذا الكتاب هو فتح آفاق نقدية جديدة في مقاربة عوالم المقامة الرحبة، من خلال تغيير زاوية النظر إلى نصوصها التي يُفترض فيها أنها حَمَّالَة بنيات وقيم فنية وجمالية منقطعة النظير.

وقد انطلق الناقد في تأليف هذا الكتاب من فرضية مركزية مفادها: أن المقاميين لم يُقدِموا على تأليف مقاماتهم لتعليم الناشئة أساليب البلاغة وفنون القول فحسب -وهو ما كان متداولاً على نطاق واسع من قبل- بل أبدعوا -موازاة مع ذلك وفي تواشج معه- فنًّا قصصيًّا مشوِّقًا وممتعًا لا يقل متعة وفائدة. من هنا، وجدنا أن الغاية السردية وحدها جديرة بأن يُفْرد لها بحث، بل بحوث مستقلة، وفي إطار هذه الغاية بالذات يندرج هذا الكتاب.

كما يرى الناقد ضرورة إثراء فعل القراءة المعاصرة لفن المقامة بالاعتماد على الطاقة السردية الهائلة الكامنة في تضاعيف المقامات والتي لم يعول عليها القدماء، بل ولا حتى بعض المحدثين الذين كان شغلهم الشاغل هو مقاربة المقامة بأدوات النقد الشعري عامة أو من منظور بلاغي ضيق بصفة خاصة.

ويلقي الناقد بعض الأضواء الكاشفة على تشكل عتبتين هامتين في فن المقامة، وهما: العنوان، والتعيين الجنسي، باعتبار المقامة نوعًا أدبيًّا عربيًّا أصيلاً.

ويرى أن قيمة العنوان في علاقته بالنص الأدبي غير المستكشف شبيهة بقيمة الكلمة فيما تريد تعيينه؛ فهو علامة نصية تسعى إلى الكشف عن ملامح المجهول المنتظر (النص)، فالعنوان المشرف على النص يعين نوعًا أدبيًّا محددًا هو المقامات، أي أنه يومئ إلى مجموعة من النصوص لها خصائص مشتركة، خصائص يَعد النص بالالتزام بها.

وتناول الباحث المكون الخطابي الافتتاحي، وقارب فيه العبارات الافتتاحية التي تتردد في بداية المقامات، متناولاً البحث في طبيعة الأفعال والعبارات المسكوكة من حيث التشكل والرهانات الفنية والوظائف المنوطة بها في فن المقامة.

كما سلط الضوء على موقع كل من: "الراوي" و"البطل" و"المروي له"، وأيضًا لم يغفل المكون المكاني لما له من أهمية ودلالة في المقامة.

ويرى عبدالمالك أشهبون أن جماليات المقامة ترواحت بين مؤسسها الهمذاني وبين اجتهادات وابتكارات الحريري وفتوحات السيوطي؛ فقد أرسى كل مقاميٍّ من زاويته الخاصة معايير جديدة في البناء المعماري لفن المقامة، بدءًا من تحديد مكونات المقامة التي ترجحت بين القصة والحكاية والحديث والخبر، بحيث ظلت تنهل من كل هذه الفنون وتصهرها في بوتقة المقامة في الأخير، باعتبارها جنسًا أدبيًّا مفتوحًا على مجموعة من الفنون الأدبية النثرية والشعرية.

ويقر أن فن المقامة في أدبنا العربي هو في المحصلة الأخيرة ظاهرة جمالية تاريخية خاضعة لسياقها الحضاري والفكري، قابلة للتعديل والتطور، منفتحة دائمًا على جدلية الكتابة والتلقي.

المؤلف

عبدالمالك أشهبون، ناقد وباحث وأستاذ جامعي، من مواليد المغرب 1960م، دكتوراه في الأدب العربي المعاصر من جامعة سيدي محمد بن عبدالله بفاس. وهو ناقد متخصص في نقد السرديات، له العديد من الدراسات المنشورة في مجالات الأدب والترجمة والفكر.

من كتبه: آليات التجديد في الرواية العربية الجديدة، الرواية العربية من التأسيس إلى النص المفتوح، من خطاب السيرة المحدود إلى عوالم التخييل الذاتي الرحبة، عتبات الكتابة في الرواية العربية، الحساسية الجديدة في الرواية العربية (روايات إدوار الخراط نموذجًا)، زوايا ظليلة في روايات نجيب محفوظ، العنوان في الرواية العربية، الخطاب الافتتاحي في القرآن الكريم، البداية والنهاية في الرواية العربية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف