آخر تحديث الساعة 20:24 (بتوقيت مكة المكرمة)

التمرد على الصهيونية فى الأدب الإسرائيلي المعاصر

الجمعة 25 صفر 1438 الموافق 25 نوفمبر 2016
التمرد على الصهيونية فى الأدب الإسرائيلي المعاصر
 

الكتاب : التمرد على الصهيونية فى الأدب الإسرائيلي المعاصر   

المؤلف :   الدكتزر محمد عبود

الطبعة : الأولى-2013      

عدد الصفحات : 448 صفحة من القطع الكبير

الناشر :  الهيئة المصرية العامة للكتاب- القاهرة –مصر

صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب كتاب تحت عنوان التمرد على الصهيونية فى الأدب الإسرائيلى المعاصر ..دراسة بنيوية للقصص القصيرة الفائزة بجائزة هاآرتس للدكتور محمد عبود. في هذا الكتاب يوضح الباحث الدكتور محمد عبود أن الأدب العبرى المُجند بأنواعه المختلفة قد حظى بدراسات أكاديمية مصرية وفيرة مميزة منذ أواخر ستينيات القرن العشرين، حتى تراكمت معرفة لابأس بها بالخطوط العامة والتفصيلية لهذاالأدب، ومحتواه الفكرى وبنائه الفنى، ففى ظل هذه الصراعات الداخلية والخارجية التى لاتهدأ أزاحت القصة القصيرة القصيدة جانبا، وأصبحت القصة القصيرة هي النوع الأدبي القادر على تلبية احتياجات المبدعين الإسرائيليين.

كما يرصد الكتاب الاتجاهات الجديدة في هذا الأدب ولا سيما أنها في قطاع مهم منها اتجاهات متمردة على الصهيونية وترفع لواء الرفض والاحتجاج ضد كل ما تمثله الحركة الصهيونية وما ينبثق عنها. فيبدأ التمرد من مبارزة النص الديني التوراتي الذي اعتمدت عليه الصهيونية في تبرير احتلال فلسطين وينطلق لممارسة النقد الحاد والتمرد على سلطة الدولة وسلطة المجتمع ، سلطة الدولة عن طريق ذبح البقرات الصهيونية المقدسة كالجيش الإسرائيلي ومؤسسات اليسار السياسي .

كما لايدخر الكتاب جهدا في إعلاء قيم التمرد على السلطة الأبوية وسلطة الأسرة والتمرد على سلطة الثقافة الغربية الاشكنازية السائدة والدعوة لاحترام وقبول الثقافة العربية التي ينتمي إليها اليهود العرب وهو أمر مستفز للطبقة الاشكنازية السائدة وللمؤسسة الحاكمة في إسرائيل . ويستكشف الكتاب روح التمرد على الصهيونية في الأدب الإسرائيلي المعاصر من خلال نوع أدبي له أهميته وحضوره السردي الكثيف على مسرح الآداب المكتوبة باللغات المختلفة ألا وهو القصة القصيرة .

وأكد عبود أن القصة العبرية لا تتبوأ هذه المكانة من فراغ، فهي نوع أدبي قادر على حمل مختلف الهموم الاجتماعية والإنسانية، كما نجد القصة القصيرة أرضا خصبة في الساحة الأدبية المعاصرة التي تتأثر بالصراعات التي يخوضها المجتمع الإسرائيلي على مستوى المواجهة المباشرة مع العالم العربي وعلى المستوى الداخلي من المتقلبات داخل الكيان الإسرائيلي.

وحول بنية الراوي والمروى عليه فهما لا غنى عنهما في القصة القصيرة حيث لا توجد قصة بدون راوي ينظم البنيات المختلفة في العقد السردي، فالراوي عنصر جوهري من عناصر البناء السردي. أما المحور الثاني هو محور الحكاية الذى يحيل على الواقع الحكائى بمرجعياته المختلفة أحداث وشخصيات وزمان ومكان. ومما يميز الرؤية السردية الداخلية في القصة العبرية القصيرة الفائزة بجائزة صحيفة هاآرتس في الفترة من1988-2007م أن القائم بفعل الحكي- السرد هو واحد من الشخصيات وغالبا ما تكون هي الشخصية المحورية في العمل القصصي، أما عن بنية الزمان والمكان فقد كان التعامل مع عنصر الزمن في الرواية التقليدية بطريقة واحدة هي عرضه بصورة خطية متسلسلة وفقا لتطور الحبكة وأما في الرواية الحديثة فغدا الزمن يحتل المكانة الأولى ويتمفصل في اتجاهات متعارضة أحيانا ومتوازية أحيانا أخرى وعلى الرغم من ذلك لا أحد يختلف على أهمية هذا العنصر بوصفه أحد العناصر البنائية الرئيسية التي ينهض عليها فن القص وما يتبع في النقد البنيوي المكتوب لدى العرب كما هوما يتبع في النقد البنيوي بالعبرية.

وتتناول القصص محل الدراسة عدد كبير من القضايا محل النقاش العام في إسرائيل مثل أزمة اغتراب المثقف الإسرائيلي المعاصر وأزمة الفرد وعلاقته بالهوية وصراع المرأة مع بقايا المجتمع الأبوي الذكوري وتجليات التطرف الديني ومظاهر الانحلال الخلقي لدى رجال الدين في المعاهد التلمودية العليا ومأل الصراعات القديمة الجديدة بين السفارد والاشكناز ووضعية فلسطيني 1948 داخل النسيج الاجتماعي الإسرائيلي وأزمة الوعي لدى الجندي الإسرائيلي على خط المواجهة مع الفلسطينيين ومعاناة المهمشين والمحرومين في المجتمع الإسرائيلي الرأسمالي وغيرها من القضايا المهمة التي تفرزها طبيعة العلاقات داخل المجتمع الإسرائيلي المعاصر .

ويبين الكتاب أن أدباء جيل الألفية ومن ضمنهم الأدباء الفائزون بجائزة هاآرتس عام 1998 -2007 هم أحدث تجليات معركة الأنا والنحن في الأدب العبري أنهم حملوا على عاتقهم مهمة تطوير القصة العبرية القصيرة على مستويين الفني والثيمائي وتمتعوا بجرأة شديدة وجهروا بصوت رافض وروح متمردة متوثبة تتبنى أفكارا ما بعد صهيونية وما بعد حداثية لم يتح لمن سبقهم تاريخيا من أدباء أن يعبروا عنها في أريحية.

كما يرى الدكتور عبود أن مسابقة ها آرتس حظيت بمكانة محورية في الساحة الأدبية الإسرائيلي المعاصرة نظرا لانطلاقها من صحيفة نخبوية كبرى تتمتع باحترام شديد على المستوى الإسرائيلي وعلى المستوى الدولي . ومما يذكر أن الدكتور محمد عبود أكاديمي يدرس الأدب العبري في كلية الآداب بجامعة عين شمس المصرية .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف