آخر تحديث الساعة 04:41 (بتوقيت مكة المكرمة)

صورة المرأة في ديوان "مليكة الطهر"

الاحد 30 محرم 1425 الموافق 21 مارس 2004
صورة المرأة في ديوان "مليكة الطهر"
 
هذا الديوان الذي بين أيدينا "مليكة الطهر" للشاعر محمد بن عبدالرحمن المقرن ينتمي إلى صميم الأدب الإسلامي من ألفه إلى يائه، ولا ينحسر منه عن هذا التيار الروحي العميق قصيدة أو قطعة من قصيدة قصرت أبياتها أم طالت؛ بل لعلنا لا نجانف الحقيقة إذا زعمنا أننا لا نجد بيتاً واحداً من أبيات الديوان كلها لم يصطبغ بهذه الصبغة الدينية المتميزة؛ وكأني بهذا الشاعر قد نذر شعره الراهن في هذا الديوان على الأقل، وربما شيئاً كثيرًا من شعره الآتي، أو لعله نذر أن يكون كامل شعره ملتحماً بهذا التيار الروحي الخالص، فذلك أمر متروك له يقرر فيه ما يشاء، وكل ميسر لما خلق له!
على أية حال، جاء هذا الديوان مجسداً للنزعة الدينية في جميع قصائده وأبياته تجسيداً رائعاً ودقيقاً؛ وقد اختار له عنواناً لا يقل روعة وجمالاً وإبداعاً استوحاه من حادثة الإفك المشهورة في التاريخ الإسلامي، والتي ارتبطت بأم المؤمنين الصديقة عائشة بنت الصديق أبي بكر -رضي الله عنهما وأرضاهما-، وقد أفرد لهذه الحادثة قصيدة مهرها بهذا العنوان نفسه جاءت في ص 125!
وواضح أن هذا العنوان الذي اختاره للقصيدة، ومن ثم للديوان، عنوان متميز قد وفق توفيقاً بعيداً في اختياره؛ بل لعل عنواناً آخر لم يكن ليصلح لهذا الديوان صلاحية هذا العنوان بالذات!.
وقد حظيت المرأة باهتمام الشاعر وحرص على توجيه شعره إليها في كثير من القصائد التي أفردها لها وهي: " اسمعيني"، " المطلقة"، " الفاجعة"، " إلى عاشقة" ، "فاتنة الأسواق"، " العذراء والطبق"، وغيرها من القصائد التي حوت ضروباً متنوعة من العلاقات التي ربطت بينه وبين المرأة كما في قصائد "الفاجعة" التي صور فيها معاناة حقيقية لمن ينسى الله فينساه، ويوقعه في شرّ أعماله، وقصيدة "يا عذبة الروح" التي سجل فيها أشواقه ووفاءه لأمه!!.
وقد حرص الشاعر في قصائد " المرأة" على تقديم صورة كئيبة حزينة لبعض المشكلات الاجتماعية البالغة الأثر في المجتمع الإسلامي المعاصر؛ ففي قصيدة "اسمعيني" يخاطب الفتاة المسلمة المحتشمة محذراً من مغبة الوقوع في أسر الدعايات الزائفة التي تهدف إلى تمزيق رداء الحشمة والوقار الذي تحرص عليه المرأة المسلمة مزجياً كثيراً من النصائح التي تحفظ لها عفافها وطهرها وتجنبها غوايات الشيطان وأوليائه، يقول في ص85:
في ثياب الطهر تزهـــو  
بسمة الحب النقيــة

لا تبــالي بالدعــاوي
 
والأباطيل الدعيــة

يرفـل الـحب بديــن
 
الله في أحلـى سجية

أنتِ إن صنتِ صنـــ
 
ــت بما صنت نقية

وفي "المطلقة" تراه يصدر عن أحاسيس امرأة في أول أيام طلاقها وما تعانيه من مرارة وألم وهي تخوض أولى لحظات هذه التجربة القاسية المريرة مركزاً على الإطار الاجتماعي الكئيب الذي يؤطر المطلقة ناقداً تلك السلوكيات التي يحوطها بها المجتمع، حريصاً على الوقوف بجانبها والدفاع عنها أو إنصافها وتبرئتها من أية جريرة يمكن أن تنسب إليها وتبرر هذه النتيجة، بل إن الشاعر لا يتورع عن تحذيرهم من مغبة هذا السلوك الاجتماعي عندما تمرّ فتياتهم بهذه التجربة؛ وكأنه يريد أن يقرر لهم أن كل مطلقة يجب أن ينظر إليها على أنها بريئة حتى لو كانت غير ذلك حفاظاً على شعورها ورفقاً بها لتجتاز معاناتها، يقول في ص 92:

لا تخوضوا فربما  
يوسع الخوض مزلقة

قد يوافي بــــناتكم
 
ما تجرّعت أعمقـه

انظروني بنظــرة
 
ملؤها الحبّ والثقة

سوف أحيا بغصتي
 
والأمانــي محلقة

وفي "الفاجعة" يقص الشاعر حكاية واقعية مفجعة تتكرر كثيراً في الناس وقعت لشخص رحل إلى بلد أجنبي للدراسة، فالتفّ عليه رفقاء السوء فانغمر في الفسوق والمخدرات، وتجمعه قدرة الله القاهرة بأخته التي قدمت للبحث عنه؛ فاختطفها رفقاؤه وقدموها له هدية يتحفونه بها ويؤثرونه على أنفسهم الخبيثة ليروي بها جوعه الجنسي، لتكون من ثم الفاجعة المروعة.
على أن الشاعر إذا كان قد أفاد من واقعية الحكاية وتكررها، إلا أنه أفسد بنية القصيدة وانحرف بها انحرافاً شديداً وتخبّط في رصف أبياتها وسرد معانيها على غير هدى حتى لتختلط الأمور على القارئ نفسه، وهذا يدل على أن الشاعر أسلم نفسه وقياده للمعاني المتداعية ولم يكن قد وضع لها خطة فكرية مناسبة تحقق التتابع.
وفي "فاتنة الأسواق" يقدم الشاعر صورة مزرية لنمط من النساء يتخذن من الأسواق " مرابض الشيطان" ، مسرحاً ومجالاً للفسق والفجور والعبث والمجون والانزلاق في غوايات الشيطان! وهو يقصد من وراء ذلك إلى تنبيه أولياء أمور أولئك النساء إلى ما يحدق بهن من شر وسوء ليحسنوا مراقبتهن لتجنيبهن تلك المفاسد والشرور المهلكة، ونسوق بعض الأبيات التي تجسد سلوكيات هذا النمط من النساء، يقول:

كم يحدق في عيني رجل  
يغضي من ذاك الإحداق

خجلت عيناه وما خجلت
 
عيـــناها بنت الأعــراق

ويرد الشاعر هذه المفاسد والشرور إلى انتشار الأطباق الفضائية التي تغصّ بألوان الفساد والسوء والشر ومشايعة الحضارة الغربية التي تصدر لنا القشور:

بنت الإسلام ووا أسـفا  
تجترّ سموم الأطباق

تنساق وراء حضارتهـم
 
وتحاكي نهج الفساق

ويوجه نصائحه إلى هؤلاء النساء عسى أن يكففن عن التسكع في الأسواق، ويتجنبن مرابض الشيطان ويرجعن إلى نهج الإسلام القويم:

يا بنت الإسلام استمعي  
نغماً أشدوه بإشــــفاق

صوني بحياتك مملكــة
 
من شهد جمال دفاق

كوني بالحشمة شامخــة
 
بجمالك فوق الأعناق

بل حسن المرأة حشمتها
 
يكسوه جمال الأخلاق

كذلك جاءت قصيدة " العذراء والطبق" ص 137 صورة أخرى من صور التشوه الأخلاقي في المجتمع الإسلامي المعاصر حيث غزته الحضارة الغربية الفاسدة وسلطت عليه كل شياطينها وزبانيتها لتدمر الحصون المتينة التي شيدها الإسلام، وقد نجحت نجاحاً هائلاً مذهلاً تفشت أثاره في كل مظهر وجانب من مظاهر الحياة الإسلامية جوانبها! وهكذا جاءت " العذراء والطبق" تحكي قصة فتاة غريرة لم تدر من أمور الدنيا شيئاً حتى كشفت لها الفضائيات كل شيء فأرادت أن تجرب ما ترى وتسمع فكانت الفاجعة، وكانت قصة دامية مؤلمة! وقد حرص الشاعر على توصيلها إلى الناس عسى أن يتعظوا ويعتبروا ويرتدوا عن مسالك الشيطان، ولا ينسى أن ينحي باللائمة على أولياء الأمور الذين سمحوا بإدخال هذه الأطباق الشيطانية إلى بيوتهم، وإن كانت المسؤولية مشتركة بين هؤلاء وهؤلاء وغيرهم من طبقات المجتمع! ونجتزئ ببعض أبياتها ، يقول:

زرعت بدارنا أطباق فسق  
جناها يا أبي سم وسام

تشبّ الكفر والإلحاد نارًا
 
لها بعيون قطرتنا اضطرام

فلو للصخر يا أبتاه قلب
 
لثار.. فكيف يا أبت الأنام؟

جناك وما أبرئ منه نفسي
 
ولست بكل ما تجدني أُلام

ثم كانت قصيدته " إلى عاشقة" ص 101 لتكمل حلقة المرأة في ديوان "مليكة الطهر"، وقد أدارها حول ظاهرة اجتماعية متميزة في مدارس البنات تجسد الرغبة في البروز والظهور بمظهر الفتاة المعشوقة التي يتهافت عليها الشباب، وأنها قد بلغت مبلغ النساء فصارت جديرة بمجاراتهم في أفعالهن وأحاسيسهن ومشاعرهن.
ومثل هذه الظاهرة جديرة بالمراقبة والرعاية لتجنيب الفتيات مزالق الشيطان عن طبق التربية والتهذيب والتعليم، ولكن القضية تظل عقيمة الجدوى أو ضحلة الأثر ما دامت وسائل الفساد والشر مستشرية ومنتشرة في كل أنحاء الحياة الاجتماعية التي انعزلت عن الدين وتعاليمه القويمة.
وعلى هذه الشاكلة تبينت لنا معالم المرأة في ديوان "مليكة الطهر"، وهي معالم تحظى بنظرة حانية عطوف من شاعر حريص على تجنيب المرأة مزالق الشيطان ومهاوي الرذيلة، كما تتجلى أهميته فيما تميز به من حس إسلامي عظيم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - كنون مساءً 11:09:00 2009/05/07

    الله على مبدعنا المقرن

  2. 2 - ناصر يوسف مساءً 03:07:00 2009/07/03

    اشعار جميلة ل شاعر عظيم

  3. 3 - راجية الفردوس ًصباحا 07:13:00 2011/11/21

    مشاعر تخرج من قلب مشفق وصادق والله ..لافض فوه

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف