آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

قصة أردوجان

الاحد 20 شوال 1432 الموافق 18 سبتمبر 2011
قصة أردوجان
 

الكتاب:

قصة أردوجان

المؤلف:

الدكتور راغب السرجاني

الطبعة:

الأولى -1432هـ / 2011م

عدد الصفحات:

352 صفحة من القطع المتوسط

الناشر:

دار أقلام للنشر والتوزيع والترجمة- القاهرة –مصر

عرض:

نادية سعد معوض


قام رجب طيب أردوجان رئيس وزراء تركيا بزيارة مصر وبعض بلدان المنطقة مؤخرًا وتمَّ استقباله بحفاوة كبيرة، ولقد صدر في القاهرة كتاب للدكتور راغب السرجاني تحت عنوان قصة أردوجان..

ومما لا شك فيه أن أردوجان نجح على مدار السنوات العشر السابقة في إثارة إعجاب شعوب العالم بكامله على اختلاف أعراقهم وأديانهم وتوجهاتهم الفكريَّة، بل ومستوياتهم الاجتماعيَّة والثقافيَّة، فحصل أردوجان على وسام التتار من رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين، كما حاز جائزة رعاية الحوار بين الثقافات من الرئيس التتري منتيمير شايمييف، وحصل على وسام الشرف الرفيع من دولة باكستان، أيضًا نال جائزة الحريري من جمعيَّة رفيق الحريري اللبنانية، كذلك حصل على جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام لعام 2010م، وهي الجائزة التي نالها العديد من كبار العلماء والمفكرين في عالمنا العربي والإسلامي.

ومن ثم يأتي كتاب الدكتور راغب السرجاني قصة أردوجان ليتناول قصة حياة أردوجان رئيس وزراء تركيا ومؤسس حزب العدالة والتنمية التركي، ويستعرض أهدافه وطموحاته، وملامح تغيير الخريطة السياسيَّة التركيَّة عقب نجاح أردوجان، وموقفه من الثورات العربيَّة في تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن، وكما يقول الدكتور راغب السرجاني أن فكرة الكتاب استعراض قصة حياة بطل من أبطال الأمة الإسلاميَّة، ورمز من رموزها، وهو البطل التركي رجب طيب أردوجان.

مولد زعيم

قصة أردوجان.. قصة عميقة في التاريخ.. جذورها تصل إلى الخلافة العثمانيَّة الكبيرة، وتمر بمراحل متعددة متباينة.. فيها السعادة وفيها الحزن، وفيها النجاح وفيها الفشل، وفيها النصر وفيها الهزيمة..

يستعرض الكتاب الكثير من الحقائق التاريخيَّة المثيرة عن سقوط الخلافة الإسلاميَّة وقيام الدولة القوميَّة التركيَّة على يد مصطفى كمال أتاتورك، ثم يمضي فيستعرض تاريخ الحركة الإسلامية في ظل الدولة العلمانيَّة الأتاتوركيَّة، والتي حمل لواء الجهاد فيها الزعيم المسلم نجم الدين أربكان.

وفي ظل الأوضاع المليئة بالانقلابات العسكريَّة والإعدامات لقادة وزعماء الحركة الإسلاميَّة، في ظل هذه الأوضاع ولد ونشأ بطل قصتنا.. ولد رجب طيب أردوجان، الذي ستشهد تركيا الكماليَّة على يديه تغييرًا جذريًّا، يسميه السرجاني تصحيحا للمسار وعودة إلى الطريق القويم.

ولد رجب طيب أردوجان في العاصمة التركيَّة إسطنبول في 26 فبراير 1954م، في أسرة تركيَّة رقيقة الحال، أمضى طفولته المبكِّرة في محافظة ريزه المطلَّة على البحر الأسود؛ حيث كان والده يعمل مع رجال خفر السواحل، وعندما بلغ أردوجان الثالثة عشرة من عمره قرر والده الانتقال إلى إسطنبول على أمل تحسين وضعه المادي، ولتأمين مستقبل أفضل لأطفاله الخمسة.

وفي إسطنبول التحق أردوجان بمدرسة دينية، ولدينه وتقواه أطلق عليه لقب الشيخ رجب؛ ومن ثم شارك في حلقات للشيخ أسعد جوشقون شيخ الطريقة النقشبندية في إسطنبول، وفي المرحلة الثانوية انتقل أردوجان إلى مدرسة أيوب، التي شهدت بدايات اهتماماته بقضايا الوطن التركي؛ وذلك على خلفيَّة إسلاميَّة تكونت معالمها من دراسته للعلوم الشرعيَّة، فنشط أردوجان أثناء دراسته الثانوية في مختلف فروع الاتحاد الوطني لطلبة تركيا، ثم انتقل أردوجان بعد ذلك إلى المرحلة الجامعيَّة، حيث التحق بكلية التجارة والاقتصاد بجامعة مرمرة بإسطنبول، واستمر في نشاطه السياسي؛ حيث أصبح رئيسًا لفرع الشباب التابع لحزب السلامة الوطني الإسلامي، وقد تميز أردوجان بشخصية قوية ومؤثِّرة جعلته متفرِّدًا بين أقرانه، بجانب حرصه الدائم على التطرق للمشاكل الحياتيَّة التي يعاني منها أبناء الشعب التركي، لا سيما وأن أردوجان نفسه اضطرته الظروف المعيشية إلى العمل في بعض الأعمال والمهن البسيطة -مثل بيع عصير الليمون والكعك- من أجل جني المال لمساعدة والده ولتوفير مصاريف تعليمه.

كذلك عُرف عن أردوجان اهتمامه بالرياضة منذ شبابه المبكر؛ حيث كان يمارس لعبة كرة القدم بانتظام خلال المرحلة الجامعيَّة، هذه المرحلة التي شهدت بداية تألُّق أردوجان وظهور قدراته ومهاراته القياديَّة بين كوادر الحركة الإسلاميَّة التركيَّة؛ فمن ملاعب كرة القدم انتقل إلى ملاعب السياسة، وانتقل من الاتحاد الوطني للطلبة الأتراك إلى حزب السلامة؛ حيث ترأَّس قسم الشباب في فرع الحزب التابع لمدينة إسطنبول، بما لفت انتباه الزعيم الإسلامي نجم الدين أربكان، الذي كان يترأَّس حزب السلامة في هذه الفترة، والتقى الزعيم الكبير بالشاب الواعد، الذي نجح في اكتساب ثقة أربكان، وتعددت اللقاءات بينهما إلى أن قام الجيش التركي بتنفيذ انقلابه في عام 1980م، ليشهد أردوجان عن كثب أول مواجهة بين الإسلاميين والعسكريين، وبعد مرور ثلاث سنوات على الانقلاب العسكري وفي 24 إبريل 1983م رفعت معظم القيود عن النشاط السياسي، ثم سمح للأحزاب السياسيَّة بالتشكيل من جديد، وكان من بين الأحزاب التي شكلت في هذه الفترة حزب الرفاة الإسلامي.

أردوجان والسياسة

ما إن تم الإعلان عن تأسيس حزب الرفاة الإسلامي إلا وبادر أردوجان بالانضمام إليه؛ وسرعان ما أصبح أردوجان أهم شخصيات الحزب، وأقوى قياداته في مدينة إسطنبول، ولم يمر عامان إلاَّ وتولَّى أردوجان منصب رئيس فرع حزب الرفاة في مدينة إسطنبول، وبمرور الأيام علا نجم أردوجان وعرف عنه في كافة أنحاء إسطنبول الجد والاجتهاد ومراعاة مطالب أبسط فئات الجمهور، فضلا عن طهارة يده، وتعفُّفه عن المال العام، وقد تبدت معالم هذه الثقة وتكللت بفوز أردوجان في عام 1994م برئاسة بلدية إسطنبول.

لقد أيقظ أردوجان -من خلال إدارته العبقريَّة للموارد البشريَّة والشئون الماليَّة- المشاعر الإيجابيَّة لدى أبناء إسطنبول، وأعاد لهم الثقة بأنفسهم وبقدرتهم على النهوض بمدينتهم، فحلَّ مشكلة القمامة لما لها من آثار نفسيَّة محبطة، فضلا عن آثارها الصحية، كما عالج مشكلة تلوث هواء إسطنبول التي كانت تؤرق سكانها، واتخذ العديد من التدابير لضمان استخدام أموال البلديَّة بحكمة، وحارب الفساد بكل قوة، فسدد ديون إسطنبول، بل ووفر فائضًا نقديًّا استثمره لصالحها، والعجيب في الأمر أن كل إنجازات أردوجان التي أقرَّ بها القاصي والداني لم تشفع له عند حراس المعبد العلماني التركي؛ فما إن مس أردوجان أحد ثوابت الدولة العلمانيَّة في أحد خطاباته، حتى انقلب عليه حراس العلمانيَّة؛ فطردوه من منصبه، وأحالوه إلى المحاكمة بدم بارد!

ففي زيارة قام بها أردوجان إلى محافظة سيرت الواقعة في جنوب شرق تركيا في 12 ديسمبر 1997م، تضمن خطابه أبياتًا من الشعر تحمل بعض المعاني الحماسية، نذكر منها:

مساجدنا ثكناتنا، قبابنا خوذاتنا، مآذننا حرابنا، والمصلون جنودنا، هذا الجيش المقدس يحرس ديننا" فتسببت هذه الكلمات في إدانة أردوجان بتهمة التحريض على الكراهية الدينيَّة، وحكمت عليه محكمة أمن الدولة بمدينة ديار بكر بالسجن لمدة عام، وحرمانه من ممارسة جميع الأنشطة السياسيَّة مدى الحياة!

تأسيس حزب العدالة والتنمية

كما يتناول الكتاب أسباب إنشاء أردوجان حزب العدالة والتنمية وخلافه مع حزب الفضيلة، مع بيان أحوال تركيا قبل تسلم أردوجان الحكم من خلال استعراض المشاكل الداخليَّة والخارجيَّة ومشكلة الحجاب وقضية الأكراد والعلاقة مع الكيان الصهيوني.

فيبين أن أردوجان لم يتوقفْ ولم يتراجع عن أفكاره، التي اقتنع أنها السبيل الأنجع للإصلاح في تركيا، ومضى في طريقه الذي حدده لنفسه بقوة وعزم أكيد، ولم يكن بمفرده؛ فقد كان معه عبد الله جول أقرب أصدقائه إلى نفسه، وكذلك زوجته أمينة المحجبة الملتزمة بتعاليم الإسلام، التي تزوجها في عام 1978م ومن هنا كان تأسيس هذا الجيل الجديد بقيادة الزعيم الشاب أردوجان لحزب جديد، واختاروا له اسما موحيًا وهو العدالة والتنمية، بينما سار شيوخ الحركة في اتجاه تأسيس حزب جديد آخر باسم السعادة على النهج الأربكاني نفسه في الأحزاب الأربعة التي سبقته، إن تجربة حزب العدالة والتنمية التركي وعلى رأسها الزعيم رجب طيب أردوجان، أصبحت مصدر فخر وعزة لكل مسلم، ليس في تركيا فقط، بل وفي العالم بكامله.

ثم استعرض الكتاب تاريخ موثق بالأدلة والحقائق أهم الإنجازات التي قدمتها حكومة أردوجان الأولى والثانية من خلال حزب العدالة والتنمية التركي في المجال الاقتصادي والانفتاح على العالم الخارجي والعلاقة مع الكيان الصهيوني. وقد نجح أردوجان بالفعل في فترة حكومته الأولى في تحقيق طفرة واضحة، بدت معالمها جليَّة في العديد من قطاعات الدولة التركيَّة، ولم يأت هذا النجاح من فراغ، بل كان نتاج جهد وعرق على مختلف الأصعدة، ولكن إذا أردنا أن نضع أيدينا على سر النجاح الكبير الذي حققه أردوجان في هذه المرحلة، فيمكننا تحديد أربعة جوانب كانت على رأس اهتمامات حكومة حزب العدالة الأولى؛ تأتي في مقدمتها تحسين الوضع الاقتصادي، ثم عقد هدنة سياسيَّة مع كافة عناصر المجتمع التركي وقواه السياسيَّة، وتحييد العامل الخارجي عن طريق بث رسائل تطمينية للمجتمع الدولي؛ وخاصة الولايات المتحدة الأمريكيَّة وأوروبا، وأخيرًا إعادة النظر في ملف العلاقات التركية مع دولة الكيان الصهيوني.

أردوجان .. والثورات العربيَّة

عندما حدثت المفاجأة وثار المارد العربي، لم يخيبْ أردوجان الآمال التي تعلقت به، واختار من اللحظة الأولى الانحياز إلى الشعب العربي المسلم وخياراته، وكان موقفه المؤيد والمناصر لمطالبهم المشروعة واضحًا وصريحًا من اللحظة الأولى لتفجر الثورات العربية، التي بدأت شرارتها من تونس الشقيقة ثم مصر، ثم لتنطلق بعد ذلك لتصبح عاصفة من الثورات، التي أشك في نجاة أحد الحكام الطغاة بعالمنا العربي من آثارها.

كانت الثورة التونسية البداية.. وكانت محطَّ إعجاب وتقدير الزعيم التركي، ولم يتوقَّف الأمر لدى أردوجان وحكومته عند الدعم المعنوي -على أهميته- بل ذكر أقين ألجان سفير تركيا في تونس أن اللجنة التركية التي وفدت إلى تونس بعد الثورة بمشاركة 20 ممثلًا للوكالات السياحية التركية -وذلك بعد أسبوعين من نجاح الثورة التونسية- قد اتخذت قرارًا بتدعيم قطاع السياحة التونسي.

أمَّا بالنسبة للموقف التركي من الثورة المصريَّة فقد كان مبنيًّا على استراتيجيَّة ثابتة وواضحة، لا تضارب فيها ولا تباين، ولقد اتخذت تركيا بقيادة أردوجان موقفًا موحدًا وثابتًا أثناء جميع مراحل الثورة في مصر، ألا وهو الانحياز إلى الشعب المصري ومطالبه العادلة.

وبعد أن نجحت الثورة المصريَّة، وأجبرت مبارك على التنحي، قال أردوجان في خطاب ألقاه في سقاريا يوم 12 فبراير 2011م، وهو اليوم التالي مباشرةً لتنحي مبارك:

إننا نعيش مع الشعب المصري أفراحه وأتراحه، وإننا سنتخذ الخطوات اللازمة من أجل مصر، وإن مصر ستخرج من هذه الفترة أقوى وأعظم، فيوجد بيننا وبينهم علاقة أخوة، وإننا سنستمر في دعم الاستقرار والأمن الداخلي في مصر، وأنا من هنا أُرسل سلامي وسلام شعبي من نهر سقاريا إلى نهر النيل، وإلى القاهرة.

ولم تكتفِ تركيا بهذه التصريحات؛ ولكن همت باتخاذ خطوات فعليَّة لتوضيح موقفها من مصر؛ فقد قام رئيس جمهورية تركيا عبد الله جول بزيارة لمصر يوم 4 مارس، وهو أول رئيس جمهورية يزور مصر بعد الثورة، وأكَّد خلال زيارته على أهمية تخطِّي مصر للأوضاع السياسيَّة والاقتصاديَّة الراهنة، واستعادة دورها الإقليمي، كما أكَّد -أيضًا- حرص بلاده على تقديم الدعم القوي لمصر خلال المرحلة الانتقاليَّة، وزيادة آفاق التعاون معها في ظلِّ الصداقة المتميزة التي تجمع الشعبين الشقيقين، وهذا الموقف التركي المؤيد والداعم للثورة التونسيَّة ثم المصرية هو نفسه الموقف المؤيد والداعم بقوة للثورات العربيَّة في اليمن وليبيا وسوريا.

كما يبين الكتاب المشهد التركي في الانتخابات البرلمانيَّة الأخيرة في 2011م، والتي فاز فيها حزب العدالة والتنمية بالأغلبية الثالثة، إضافة إلى تقديم رؤية لمستقبل تركيا وعلاقاتها مع العالم العربي والإسلامي، مع رسائل أخوية يقدمها الدكتور راغب السرجاني للزعيم المسلم رجب طيب أردوجان.

وفي نهاية الكتاب أورد الكاتب ملحقًا يعرض برنامج حزب العدالة والتنمية التركي، وهو مترجم من التركية إلى العربيَّة.

هذا الكتاب

وبالفعل يقدم كتاب قصة أردوجان للدكتور السرجاني رمزًا من الرموز الحديثة تتحقق فيه ملكات القيادة والقدرة على التغيير؛ يرى الكاتب تقديم قصته للمسلمين ليعرفوا أن أُمتهم بخير، وأنها دومًا تقدم الجديد الذي يصلح من شأن البشر.. إنها قصة رمز لا نستطيع أن نغفل أمره؛ فقد صار ملء سمع وبصر الدنيا..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - عبد العزيز المغربي مساءً 02:39:00 2011/09/18

    مسار مشرف لبطل قل ما يأتي الزمان بأمتاله يجب علي المسلمين أن يغتنموا الفرسة فالفرس لا تتكرر دائماً  

  2. 2 - YOSFI مساءً 04:14:00 2011/09/18

    زعيم وبطل يستحق التقدير والشكر ... نسأل الله أن يكون خليفة المسلمين القادم

  3. 3 - يوسف الشامي مساءً 09:05:00 2011/09/18

    هذا الرجل من نسل السلطان عبد الحميد ولعل الله أن يعيد كرامة الأمة الإسلامية ويوحدها به ... رجل من طراز فريد .. يحمل هم الأمة بأسرها .. نسأل الله له التوفيق .

  4. 4 - أبو المعالي ًصباحا 07:44:00 2011/09/19

    نعم الرجل ونعم القائد ونعم البطل ، نسأل الله أن يثبته وينصر به الإسلام والمسلمين

  5. 5 - عادل معافا ًصباحا 08:50:00 2011/09/19

    تركيا هي السناره وأردوغان هو الصياد الذي سيقتلع الامه من أنياب الذئاب الذئاب الصفويه والصهيونيه

  6. 6 - خادم الدين مساءً 02:38:00 2011/09/19

    أتمني من جميع حكام العرب الحذو نحو طريقة اروغان ولا باس من تقليدة

  7. 7 - ابو اسامه الجهني ًصباحا 07:12:00 2011/09/21

    من صدق مع الله في تغيير منكر من اخل الله أعانه الله وسدد على طريق الحق هداه

  8. 8 - السنة ًصباحا 07:31:00 2011/09/21

    جزاه الله خير الجزاء عن الاسلام والمسلمين وفعلا هذا ال رجل يحمل كل معاني الرجوله والشهامه

  9. 9 - الفيصل ًصباحا 09:17:00 2011/09/21

    من كان مقتديا فليقتدي بالاموات فان الحي لا تؤمن عليه الفتنه

  10. 10 - الجزائري مساءً 01:39:00 2011/09/21

    ستفاجؤ في قابل الايام او السنوات يا دكتور (السرجاني) من مخططات و دور اردوجان و تركيا في المنطقة العربية و الاسلامية

  11. 11 - عيش الحياة مساءً 02:10:00 2011/09/21

    بطل من ابطال الامة الاسلامية وفقك الله ياردوجان لما يحب ويرضى

  12. 12 - نحن لانعلم الغيب مساءً 08:40:00 2011/09/21

    نحن لا نعلم الغيب علم الغيب لعلام الغيوب و لا نعلق الا على ما نسمع و نرى و لا نسيء الظن لأنه لا يغني من الحق شيءَ و لأن القليل منه إثم و لا نقتدي بأحد طريقنا واضحه و نعرفها من تقدمنا فيها إتبعناه و شكرناه و من زاغَ عنها تركناه. 

  13. 13 - أبو محمد مساءً 05:25:00 2011/09/22

    الإخوة الفضلاء... هل يوجد هذا الكتاب بالسعودية

  14. 14 - ابو عمر ًصباحا 08:24:00 2011/09/25

    اسال الله العظيم ان يوفقه الى كل خير وجميع المسلمين

  15. 15 - زكي مساءً 02:46:00 2011/09/26

    انة زعيم حقا ويستحق التحية من كل عربي ومسلم وانا احيية

  16. 16 - باسم الحربي ًصباحا 05:40:00 2011/11/24

    اود أن أحصل على هذا الكتاب لاني احرص على اقتناء جميع كتب الدكتور راغب السرجاني هذا الشيخ الفاضل صاحب الفكر النير والمعايش للواقع الحاضر اطال الله في عمره اين توجد كتب الدكتور راغب السرجاني في المدينة المنوره مع العلنم اني احصل على كتبه عادة من معرض الكتاب

  17. 17 - أحمد مساءً 09:10:00 2012/02/22

    أخواني الأفاضل السلام عليكم ورحمة الله للأسف فإن امة إقرأ لا تقرأ وإذا قرأت لا تفهم أخواني إن هذا الرجل علماني وإذا كان له بعض المواقف فإن الله يؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر وبأقوام لا خلاق لهم مالكم تصفقون لكل ناعق تعتبرونه خليفة للمسلمين وهو يتبرأ من الحكم الإسلامي وينصح المصريين بالعلمانية وأنها لا تخالف الإسلام الله اهدي قومي فإنهم لا يعلمون

  18. 18 - فكرى النجار ًصباحا 12:57:00 2012/09/10

    جهد عظيم وعمل متميز

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف