آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

الرئيسة » مقالات الكاتب : د. ديمة طارق طهبوب

العَلَم هو الأقصى

يبدو أن خرف بعض السياسيين الفلسطينيين ليس حالة مرتبطة بالسن و لا علاقة له بالافتراء أو السباب عليهم بل هو تحليل منطقي لبعض تصريحاتهم الغريبة الخارجة عن كل سياق منطقي
التفاصيل ..

استأجروا جمهورا لنصرة الأقصى

ليس بزمن بعيد عندما كنا نسمع ان الصرخة في فلسطين كان يُسمع صداها في الأردن، و ليس بزمن بعيد عندما ردد الجزائرييون: "مع فلسطين غالبة او مغلوبة"
التفاصيل ..

ماتت روزا قبل ما يخف "الجورجيت"

يروي أبي عن جدتي- رحمها الله- أن عمتها كانت لها ابنة غاية في الجمال، ماتت صغيرة في سن السادسة عشرة، فكانت كلما رأت التطورات على لباس النساء بالتلوين المبالغ فيه، والتضييق، و الكشف تسري عن نفسها فتقول
التفاصيل ..

عندما يطيش العقل!

في العادة أحاول ممارسة الدبلوماسية عند مخاطبة الذوات السياسية، و أجدها من باب التوجيه الرباني؛ أن قولا له قولا لينا، غير أن بعض الملمات و الخطوب يطيش معها العقل، و يفقد المرء التوازن، و تصبح الغلظة
التفاصيل ..

"عندهم شباب؟!"

"عندهم شباب؟" بهذا السؤال الغريب، كانت أمي تقابلني؛ عندما كنت أطلب منها زيارة إحدى صديقاتي في بيتها، وكنت أجيب دون أن أعرف المغزى من السؤال! فإذا أعجب أمي الجواب، و هو جواب وحيد بعدم وجود
التفاصيل ..

الولادة داخل الزمان!

كم داعبت خيالنا تلك الأمنية الجميلة أن نكون عشنا في زمن الرسول -صلى الله عليه و سلم-، و زمان الصحابة، وزمن الانتصارات والحضارة الإسلامية! و كم تأففنا من وقتنا الذي ما عايشنا في أغلبه سوى الخذلان
التفاصيل ..

في الزمن غير الأصيل!

بكل ما يمكن أن يحمله قلب طفلة؛ من غضب و بكاء و احمرار خدود و عيون و انتفاخ أوداج شكوت إلى أمي زميلتي في المدرسة؛ التي آذتني بالرغم أني كنت لطيفة معها على الدوام، و أقسمت و تعهدت و توعدت بأن سأفعل كذا
التفاصيل ..

وفي جلابيب آبائنا كثير من الجمال!

قد تأخذ نزعة العقوق شكلا غير واضح و عنيف، يظهر حديثا في الرغبة في التنكر و الحياد عن و إدارة الظهر لكل قديم؛ علمنا إياه آباؤنا بحجة التغيير، و تطوير الأساليب، و اختلاف الرؤى و أن زمننا غير زمن آبائنا،
التفاصيل ..

صحلها زوج و قالت عنه أعور

طبلت و اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي العربية بقصة المعشوقين الإستراليين و روميو القرن الواحد و العشرين؛ الذي تمسك "بجوليتيه" بالرغم من تعرضها لحادث حريق؛ أتى على جمالها، و أبقى أثارا ظاهرة لم تعالجها
التفاصيل ..

إنه زمن البشرى.. فأين أهل تحقيقها؟

ما زلت أذكر قبل سبع سنوات في دورة المعارف المقدسية الأولى؛ التي أقامها ملتقى القدس الثقافي في الأردن جهلي بأبسط بدهيات المسجد الأقصى، و كنت أظن نفسي طالبة علم مهتمة، عندما سأل الدكتور عبد الله المعروف عن المعلم ذي القبة الذهبية! اعتبرت نفسي متفوقة فأنا أعلم،
التفاصيل ..

حراس القلوب و عساس الليل

"ينزل ربنا إلى سماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟ " إنه لأمر يستحق التفكير! لماذا تخير الله سبحانه و تعالى الثلث الأخير
التفاصيل ..

موج البحر عالٍ...الوطن ما "ينباع"

لم يشهد التاريخ أن الشعوب المحتلة - ما لم يكن الاستعمار قد تسرب إلى قلوبها و استعبدها - استكانت لعدوها، مهما امتد أمد الظلم و الطغيان، بل جل ما تناقله التاريخ كان قصص المداولة بين الحق و الباطل،
التفاصيل ..

حاملات همٍّ أم صانعات همَّةٍ؟

لم يكن عبد الرحمن بن عوف أي صحابي؛ بل من العشرة المبشرين بالجنة، و من أصحاب السبق و الموقف في حياة المصطفى و بعد مماته صل الله عليه و سلم؛ لذا فرؤيته و تصرفه تنبع من المدرسة النبوية و التصاقه
التفاصيل ..

لم يعد فيها ماذا لو؟!

لا بد أننا قرأنا ذلك السؤال الافتراضي التخيلي التقريعي: ماذا يكون موقفك لو استيقظت من النوم لتجد الأقصى قد هُدم؟ ماذا لو قرأت الآن خبرا عاجلا بأن المسجد الأقصى قد هُدم؟ ماذا سيكون موقفك؟
التفاصيل ..

قتلة النفوس

ما أوضحه و أعمقه و أدقه من وصف و تشريح رباني! لمداخل النفس الإنسانية في الآية الكريمة "من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا"
التفاصيل ..

كفرتُ بالإنسانية يا مخيم اليرموك!

على قدر ما يحاول الإنسان السوي صاحب الرؤية و الدين العض على مبادئه، و الحفاظ على ذلك الخيط الرفيع الذي يفرق بين الشرائع المثالية النبيلة و بين أخطاء البشر؛ فإن هذه الطاحونة التي نعيش فيها تحت أقدام
التفاصيل ..

ابتسامة في الطريق العام!!

كان مزاجي عاديا لا بالفرح و لا بالكئيب؛ و لكنه مطمئن بضمانة رسول الله صلى الله عليه و سلم أن من صلى الفجر فهو في ذمة الله، قدت سيارتي في طريق أعرفها، و بدأت أفكار اليوم و مشاغله تدور في رأسي
التفاصيل ..

رجال بلا عمود فقري

"من أيام قليلة جدّاً تزوّج شاب ممتاز أعرفه، و قد أعلمتني إحداهن بعد خطبته أنّه أراد أن يتقدّم لي ولكنّه خاف من الرّفض.
التفاصيل ..

أشدُّ الحجاب بحزم أكثر

كالسياسي المحنك الذي يضطلع بمهمة إصلاح و تغيير خطيرة؛ فيدرس المداخل و المخارج و الأسباب و المآلات، و يدبج الكلمات و الخطب لإقناع الطرف الآخر، و يلون و يشجع و يحفز
التفاصيل ..

ضع همك في القدس ينجل

دون أن تكون أسيرا لنظرية المؤامرة؛ ستعلم باستقراء التاريخ، و متابعة تطورات الحاضر إن كل ما يموج بالأمة من مخاضات مزلزلة سيكون انعكاسه سلبا أو إيجابا في فلسطين و في القدس تحديدا و عند المسجد الأقصى...
التفاصيل ..
صفحة 1 من 7