80- قلى!

شبح .. يتكرر ويقترب كالسحابة العابرة ولكنه يغدق أسئلة فطرية ..:"كأنِّي أعرفك! كأنِّي رأيتك من قبل! لستَ غريبًا عليّ!"

التفاصيل ..

79- وداعًا «پاڤانا!»

ألَمٌ ممتد، وحتى تلك المكالمات كثيرًا ما كانت تُلغى ويُحْرَم منها؛ عقابًا على كلمة تنزلق من اللهجة الأفريكانية، والتعليمات تنص على أن تكون باللغة الإنجليزية، أو مؤاخذةً على حديث عابر،

التفاصيل ..

78- جزيرة الأختام

يمضي زمانه وحيدًا بلا أنيس، غريبًا بلا جليس، شهرته تملأ الآذان، وذكره على أكثر من لسان. على أن الذل يسكن في حَناياه، ويرتسم على مُحَيَّاه؛ إنها الغربة الأبدية التي لا فِكاك منها،

التفاصيل ..

77- الشيخ والبحر

ذرات صغيرة كحُبيبات السكر حجماً وحلاوة وبياضاً ، هي قطرات الرذاذ يرشّها السّحاب على الأرض ، تداعب الوجوه الباسمة المغتبطة ، وتُطل من النوافذ الزجاجية لتكتشف الأسرار والمخبآت ،

التفاصيل ..

76- أبكار الأفكار

كما النَفَس المتردد حين يمنح الحياة للجسد ، كانت القراءة تمنحه حياة العقل والروح ، وتغسل أوضاره . دمه يتجدد بأنفاس الحرف ، وعقله يغتسل دوماً بنقيعه من معرة الجمود والجهالة .

التفاصيل ..

75- الجمشة

عندما تغرب الشمس، أو تكاد، ويبقى شعاعها الأصفر على رؤوس الأبنية والنخيل، يبصر تلك المباني التي تشبه رؤوس القطط، والتي امتزج فيها الطين بحفنات من القش ليشد قوامها اللدن،

التفاصيل ..

74- المخبأ السريّ

يقف الساعة مدهوشاً أمام حجم التسريبات الهائل لوثائق سرية طريّة في موقع "ويكليكس" الذي أحدث ما يشبه حريق سبتمبر في السياسة الدولية -حسب بعضهم-،

التفاصيل ..