سألني أحد الشباب, عن كتاب "السِّر" من تأليف

السِّـر

 

سألني أحد الشباب, عن كتاب "السِّر" من تأليف الأسترالية (روندا بايرن)؛ فأحوجني إلى شرائه وقراءته، وصَحبتُه في بعض سفري، فرأيت نظرية تقوم على تحفيز كوامن النّفس للتفاؤل والعمل, والثقة بأن ما يريده المرء أو يحاوله ممكن، بل هو واقع لا محالة، متى قاله المرء بلسانه، واعتقده بجنانه، ورفعَ الأفكار السوداوية المتشائمة.


وأن على الإنسان أن يكرّس ذهنه وفكره لما يريد وما يحب أن يكون، وليس على ما يكره أو ما يحاذر ويخشى.


وذكّرني هذا بكلمة للإمام ابن القيم, في مدارجه؛ يقول فيها: "لو توكّل العبد على الله حقّ توكّله في إزالة جبل عن مكانه, وكان مأموراً بإزالته لأزاله".


وذكّرني أيضاً بكلمة المصلح الأمريكي (مارتن لوثر كينغ) الذي كان يقول:


 أنا لديّ حلم (آي هاف دريم)، ولم يقل: أنا لدي مشكلة.


نعم! كان هناك مشكلة ولا تزال، بيد أننا إذا دخلنا الحياة من بوابة المشكلات؛ دخلناها من أضيق أبوابها.


وجدت فكرة الكتاب في الأصل فكرة بحاجة إلى أن نُرسّخها في ضمائرنا, بعيداً عن الجدل حولها، حتى لا يخبو وهجُها ولا تنطفئ روحُها، نفعل ذلك لأن هذه الفكرة هي أحد المحفّزات الحقيقية للعمل والإنجاز والصبر.


وجدت أن مئات النصوص والكلمات التي أوردتها المؤلفة وعلّقت عليها، وهي تدور حول تفصيلات الفكرة وقوانينها؛ لا تكاد تخرج في مؤدّاها عن مضمون حديثين أو ثلاثة، أحدها قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- في رواية عن ربه جل وتعالى, في الحديث القدسي:


"أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي" كما في البخاري ومسلم, وفي لفظ: "فَلْيَظُنَّ بِي مَا شَاءَ". كما عند الحاكم. وقال: صحيح على شرط البخاري ومسلم.


 وفي لفظ "إِنْ ظَنَّ بِي خَيْراً فَلَهُ، وَإِنْ ظَنَّ شّرًّا فَلَهُ". و هذا إسناد صحيح، رجاله ثقات.


إن الظن هنا يشمل الدنيا والآخرة, وحسن الظن من حسن العمل، وحين نذهب إلى ترسيخ فكرة علينا ألاّ نُوغل في حكحكتها، أو نفرط في افتراض ضوابط واستثناءات؛ لأنها تبهت أو تموت.


وإذا استقرت الفكرة سهل بعدُ تعديلها وتصويبها.


والحديث الثاني: قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالإِجَابَةِ"، وهو حديث لا بأس بإسناده, رواه أحمد والترمذي والحاكم.


والمعنى أن يدعو العبد وهو موقن بأن الله سيجيبه، وليس على سبيل التجريب أو الشكّ أو التردّد.


وكان عمر -رضي الله عنه - يقول: إني لا أحمل هم الإجابة, ولكن هم الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء فإن معه الإجابة.


وأرى هذه الكلمة من إلهامات الفقيه المحدَّث العظيم عمر -رضي الله عنه-، وكأن مقصوده ليس مجرد التلفظ بألفاظ الدعاء، وإن كان هذا حسناً، وصاحبه مأجور، بل ما هو أبعد من ذلك من استجماع القلب والفكر على الثقة بالله, وصدق وعده في الكتاب الكريم: (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ). [غافر:60]. (أمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ ).[النمل:62]. (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ). [البقرة:186].


إن النظرة السوداوية كفيلة بسجن صاحبها في قبو مظلم مكثّف الرطوبة، فاسد الهواء، يذكرك بالقبر الذي وصفه بدر السيّاب بقوله:


أُمّاهُ لَيْتَكِ لَمْ تَغِيبِي تَحْتَ سَقْفٍ مِن حجَارْ


لاَ بَابَ فِيهِ لِكَي أَدُقَّ, وَلاَ نَوَافِذَ فِي الْجِدَارْ!


وكأنه استعجل الموت قبل أوانه، ولا غرابة أن تجد ضحايا التشاؤم والانعزالية والانغلاق النفسي؛ يردّدون عبارات الحنين إلى الرحيل دون مناسبة، بل وينتقدون من يحاول حرمانهم من هذه المتعة الوحيدة المتبقية لهم في الحياة، إن صح أنهم أحياء!


وفي الحديث: "خَيْرُ النَّاسِ مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ". رواه الترمذي وأحمد والحاكم.


وفي آخر: "لاَ يَتَمَنَّى أَحَدُكُمُ الْمَوْتَ وَلاَ يَدْعُ بِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُ إِنَّهُ إِذَا مَاتَ أَحَدُكُمُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ وَإِنَّهُ لاَ يَزِيدُ الْمُؤْمِنَ عُمْرُهُ إِلاَّ خَيْراً". رواه مسلم.


 والحياة نعمة امتنّ الله بها على الأحياء، وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا استيقظ من نومه شكر الله, وقال: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَحْيَانَا بَعْدَ مَا أَمَاتَنَا وَإِلَيْهِ النُّشُورُ". كما في الصحيحين, وقال أيضاً: "الحمدُ لله الذي ردَّ عليّ رُوحِي وعافاني في جسدي وأَذِنَ لي بذكرِهِ". رواه النسائي وابن السني.


     إن الاتصال بهدي الأنبياء ليس زاداً على الآخرة فحسب، بل هو زاد إلى الحياة الطيبة في دار الدنيا كذلك.


تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات

  1. 1- rebbani
    09:36:00 2008/11/22 صباحاً

    baraka allaho fik ya chaikh vous m'avez rassurer sur ce livre et merci aussi à chekh salah alrashed

  2. 2- محمد عوض
    10:17:00 2008/11/22 صباحاً

    لا فظ فوك يا شيخ !

  3. 3- ناصر الشريف
    12:10:00 2008/11/22 مساءً

    جزاك الله خير ازلت بعض الغموض حول هذا الكتاب

  4. 4- وليد الحزمي
    12:22:00 2008/11/22 مساءً

    حفظك الله يا شيخنا الفاضل كم تعجبني آراء الشيخ د.سلمان العودة آراء مفكر نهضوي .. الشيخ سلمان يضرب أرواع انواع الإيجابية في نظرته إلى الآراء الغربية .. نظرة وسطية .. حفظه الله وأدام الله نفعه للإسلام والمسلمين

  5. 5- د/فيصل بن سعود الحليبي
    12:45:00 2008/11/22 مساءً

    لن أبدي رأيي في الكتاب الآن لأن فضيلة الشيخ الدكتور سلمان حفزني فعلاً على اقتنائه وشرائه ومن ثم قراءته والحكم على الشيء فرع عن تصوره .. غير أن كلامه النيّر فتح لي آفاقًا رحبة من الأمل ، وذكرني بهذه الأحاديث العظيمة التي لم تغب عن بالي، ولكني كأني أول مرة أقرؤها، ولا غرابة عليك أيها الرجل المبارك .. فالقارئ لسيرتك الكريمة يعلم كم هي العقبات التي اجتزتها لتحقيق حلمك .. والمنهج منهج الحبيب المختار صلى الله عليه وسلم فكم وقفت في وجهه الآلام والمصاعب .. غير أنه كان يواجهها بمزيد آمال وحسن توكل . فاللهم أعنا على نوائب الدهر، واجعل لنا من كل ضيق مخرجا .

  6. 6- سرجووون
    01:32:00 2008/11/22 مساءً

    جزيت عنا خير الجزاء يا شيخنا الفاضل قبل أيام قرأت كتابا للشيخ المنجد حفظه الله بهذا الرابط http://islamselect.com/secret عنوانه : خرافة السر .. وقد قرأت كتاب السر بعد قراءتي لكتاب خرافة السر ، وذلك لفضولي الشديد في القراءة ،، ولكنني لم أجد ما قال عنه الشيخ ، فهل لكم من تبضرة ..

  7. 7- محمد المسلم
    02:05:00 2008/11/22 مساءً

    يالها من إشرقة ونفحة معرفية إيمانية من عالم قدير نفع الله بكم ياشيخ سلمان وأطال عمرك وحسّن عملك وعصمك من الزلل والفتن إنه على كل شيء قدير

  8. 8- محمد المسلم
    02:06:00 2008/11/22 مساءً

    يالها من إشرقة ونفحة معرفية إيمانية من عالم قدير نفع الله بكم ياشيخ سلمان وأطال عمرك وحسّن عملك وعصمك من الزلل والفتن إنه على كل شيء قدير

  9. 9- صالح لشمري
    02:52:00 2008/11/22 مساءً

    احبك بابا سلمان

  10. 10- أحمد
    03:32:00 2008/11/22 مساءً

    إنا لله وإنا إليه راجعون خرافة السر http://www.islamselect.com/secret

  11. 11- سوزان - الراض
    07:34:00 2008/11/22 مساءً

    جزاك الله خيرا يافضيلة الشيخ على هذا التوضيح البين, فقد أشكل على الكثير ممن قرؤا هذا الكتاب, لكن في سطورك أملا وتفاؤلاً.. وهكذا أنت ياشيخنا الفاضل.. ربيتا على أن حسنهم حسن وقبيحهم قيبح..

  12. 12- محمد العبد الله
    08:31:00 2008/11/22 مساءً

    عحيب يا شيخنا الفاضل تقرن بين عبودية التوكل العظيمة و حسن الظن بالله و الدعاء و بين الاعتماد على مجرد التأكيد على إرادة الإنسان منفصلة تماماً عن شيء اسمه " الله " ، ألا هذا الحد بات الأمر ملتبساً على أئمة الهدى عندنا ، أما كان لنا غنية في هذه النصوص الربانية عن ثقافة و إن اشتركت مع دلالات النصوص الشرعية ألا أن بينهما كما بين السماء و الأرض .. أرجو منك شيخنا الفاضل إعادة النظر في منهج التلصيق و التلفيق الظاهري بعيدا عن المورد الأصلي لكلا الثقافتين .. دمتم بخير .

  13. 13- وليد القرشي
    11:28:00 2008/11/22 مساءً

    أنظروا كيف تعامل الشيخ سلمان مع ما وقع في يده من كتاب ذو ثقافة مختلفة (استرالية) ، تعامل الشيخ بإيجابية وأوضح بطريقة بنائة أن أفكارونصوص الكتاب كاملا لاتكاد تخرج عن ثلاث أحاديث نبوية . وأما الأخ مؤلف كتاب (خرافة السر) فقد تعامل مع الكتاب بسلبية وكذلك الشيخ محمد المنجد، تجدهم يبالغون في التحذير والنقد .

  14. 14- مرعي القرني
    11:35:00 2008/11/22 مساءً

    تعليق مناسب بارك الله في العالم الذي يوضح ما التبس على الناس

  15. 15- ابن فدعان
    11:42:00 2008/11/22 مساءً

    السؤال المهم جدًا: هل قرأ الشيخ الكتاب باللغة الإنجليزية؟ لأن الترجمة للعربية لا تعكس الأفكار الحقيقية للكتاب فضلًا أن بعض أجزاء الترجمة كانت مترجمة بتصرف!! خصوصًا عند ذكر كلمة "الله". أنا شخصيًا وبكل تواضع أرى بأن الشيخ قد جانبه الصواب بهذا الأمر والله المستعان.

  16. 16- مخرج تلفزيوني
    12:38:00 2008/11/23 صباحاً

    هنا البيان وهنا تكمن حقيقة النصوص ... الصدام ليس حلاً ورفض الجديد ليس مقياساً للمحافظة .. عند الغرب أشياء عديدة وأمور كثيرة وقد اختصرها الإسلام لنا منذ 1400 سنة .. أحيي هذه العقلية المنصفه وهذا الفكر النير وهذا الإتزان الواضح نحن بحاجة لمفكر أكثر من عالم لأن العلماء كثر ولكن المفكرين قلائل وكيف لو أجتمع العلم مع الفكر أظن النتيجة بائنة بمثل هذا المقال ..

  17. 17- عابر
    08:13:00 2008/11/23 صباحاً

    كلام غريب يعني كتاب السر مثل القرآن مافيه أي ملاحظات أو أخطاء استوقفتك ياشيخ سلمان وتطلبت منك التنبيه عليها . كل الكلام في ذكر حسنات الكتاب ( هذا خلل في تقويم الأعمال )

  18. 18- أماني الجهني
    12:37:00 2008/11/23 مساءً

    شيخي الفاضل وأستاذي نعم هو كذلك يرتبط كتاب السر بما لدينا من حديث قدسي (( أنا عند ظن عبدي بي .. )) جزاك الله كُل الخير على هذا التباين وجعل الله الجنة هي دارك إبنتك

  19. 19- قاري
    01:49:00 2008/11/23 مساءً

    مشكور

  20. 20- سرجووون
    02:07:00 2008/11/23 مساءً

    تعودت على النظرة دائما من ناحية سلبية ، وتلقيتا هذه الطريقة في المدرسة والبيت والشارع ، ولكني أرى الآن فانوسا يزيح عيني للناحية الايجابية من كل صالح وطالح ، واجتناب الناحية السلبية منه . بارك الله فيك يا دكتور ..

  21. 21- سلاف
    04:35:00 2008/11/23 مساءً

    كأني أرى الأفق من جديد ،، وكأني عرفت السر .. شكرا شيخي الفاضل فقد كنت أبحث عن الرحيل

  22. 22- عبد الفتاح الحازمي
    05:09:00 2008/11/23 مساءً

    يفترض أن ينتقي القراء التي تتب بجانب اسم العلامة سلمان العودة فرؤية بعض الأسماء الحجرية في صفحة الفكر هي نوع من التلوث البصري عموماً النظرية الحجرية التي كانت تجزم بأن " الكهرباء " شرك ، ستصل بعد مئة سنة أن الاسلام " القويم " و الفطرة " السليمة " لا تتعارض مع الحكمة "الغربية " إلماحة ، أنا اكتب من استراليا ، أي من الغرب !!!

  23. 23- الحرف المحترق في حب الكلمة
    05:15:00 2008/11/23 مساءً

    مرحبا بفضيلة الشيخ كلامك لا غبار عليه ولكن المشكلة التي تعودنا عليها ونربي عليها أبناؤنا وللأسف أن المجتمعات كسولة لا تريد أن تفكر بالحلول ولا تؤمن إلا باللونين فقط إما أبيض ,وإما أسود وفقك الله

  24. 24- القبعثر
    06:34:00 2008/11/23 مساءً

    اشكر الشيخ على هذا البيان وعدم تجاهل ما يهم الناس او يهتم الناس به وهذا من اسرار الشيخ حفظه الله وبارك في علمه لقد ترددت في قبول بعض افكار الكتاب عند قراءته وكان ذالك مما تحمله خريطتي الذهنية من الحذر من جديد الافكار

  25. 25- مجرد طلب واقتراح
    07:48:00 2008/11/23 مساءً

    جزاك الله خيرا يا شيخنا د.سلمان ولي طلب صغير عندكم أعلم أنك تهدف إلى تغيير طريقة تفكير الأمة لأنك ترى أن هذا هو سبب تأخرها،وتبذل جهدك في سبيل نشر التفكير الإيجابي...ولكن-واعذرني-يحتاج الإنسان أحيانا إلى الترويح والتجديد،فلو أسعدتنا بمواضيع أخرى أو قصص-ولا يوجد أحد إلا ويستمتع بها-لكان ذلك أدعى إلى الحرص على متابعتكم ومعذرة على أي شيء،وجزاك الله خيرا

  26. 26- عبدالله التميمي
    08:16:00 2008/11/23 مساءً

    الكتاب لا يخرج عن طريقة تجار الوهم وباعة الكلام، لا سيما تلك العبارات التهويلية التي لا تخلو منها ورقة، الاحق أحق أن يتبع، ومن أراد أن يتظر في أفضل منه فكتب (دايل كارنيجي) أفضل بكثير من سر الإسترالية.. وبالنسبة لتعامل الشيخ فهو لم يذمه أو يمجده، الشيخ حفظه الله لم يخرج عن أن لخص الفكرة الأساسية للكتاب وأصلها كما ينبغي، أما البيان الشافي لما ينبغي أن يُكشف عليه هذا الكتاب، فهو ما صنع الشيخ المنجد، ولا أرى أي تعارض بين الصنيعين، فكل منهما شفى غليلاً وداوى عليلاً، فكما أن الطبيب يصف المرض، ويشخص الأعراض، وينقب في الجسد، ويستأصل الورم، فقد قام الصيدليي بوصف الدواء، واختيار أفضله، وطريقة العلاج. فأرجوا عدم الضرب بين الشخصيات، وكذلك ليستع أفقنا قليلاً لنستوعب الجميع فلا نبقى أسرى ذوات معينة، وأما أبو معاذ ففارس لايُشق له غبار.. لا فض فوه ولا علا شانئوه.

  27. 27- الناصر
    08:36:00 2008/11/23 مساءً

    بارك الله فيك ايها العلامة الجليل واسئل الله ان ينفع بك والله العظيم لقد اثلجت صدري بهذه الكلمات انا الذي انتقده فقط في كتاب خرافة السر التهجم الواضح على علماء مسلمون ودكاترة لهم فضل وباع كبير في مجال عملهم ولقد استفاد منهم المجتمع بشكل كبير وانا شخصيا لقد استفدت بشكل كبير منهم ومن الكتاب السر الذي لايتعارض اغلبه مع سماحة ديننا الحنيف

  28. 28- أبرار
    09:04:00 2008/11/23 مساءً

    نحتاج الى مفكرين مثل الشيخ سلمان العوده شكرا يادكتور وضحت الصوره الآن

  29. 29- ابن فدعان
    09:07:00 2008/11/23 مساءً

    السؤال الذي يعرض نفسه وبقوة: هل قرأ الشيخ هذا الكتاب باللغة الإنجليزية؟ حيث أن الترجمة للعربية كانت بتصرف أحيانًا خصوصًا عند ذكر "الله". من جانب آخر أرى بكل تواضع بأن الشيخ وبزحمة الأعمال والأولويات أستهان بهذا الكتاب الذي يخدش العقيدة! وبصورة عامة هناك فرق ما بين الوسطية المطلوبة "وتميع" الدين والله المستعان. أرجو نشر هذا التعليق حتى أثق بالموقع أكثر ودمتم برعاية ربي وحفظه.

  30. 30- د/ أبوعمر العفالق
    09:32:00 2008/11/23 مساءً

    بارك الله بشيخنا الفاضل و نفع به....نعم هذه هي القراءة الموضعية لمتزنة البعيدة عن التحامل أو الشك الدائم و الريبة الغير معقولة و اللتي تقود في العادة الى الرفض المطلق حتى للأفكار المفيدةو عدم نفقدها نقدا موضوعيا يزيل بعض الشوائب و يبقي الكثير من المفيد ...وفق الله الجميع لم فيه الخير و الصلاح.

  31. 31- ماجد الغامدي
    11:06:00 2008/11/23 مساءً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. بارك الله في جهودك دكتورنا الفاضل وبعد ،، تيسر لي قراءة هذا الكتاب أول صدوره وكم استمتعت حقا بذلك ، ولكن ! كان مجرد تعليق بسيط من شيخ ملم فاضل على هذا الكتاب يعني لي الشيء الكثير ، وها أنا أرى تعليقكم الكريم ومن أي شخص إنه من مفكر إسلامي كبير بحجمكم .. زادكم الله علما ونفعا للمسلمين . في الحقيقة لا أخفي إعجابي بفكرة الكتاب بصورة عامة ولكني وأنا أضعه في رفوف مكتبتي البسيطة كنت أخشى على من لم يقرأ كثيرا أو من لم يكن ملما بقدر كاف بالعلوم الشرعية أخشى عليه أن يتناوله ... لا أدري لماذا فأنا أرى أن جانبا كبيرا منه يعتمد اعتمادا كليا على الإرادة وإقناع القارئ بأفكار جديدة وغير منطقية بالنسبة للأغلب كوجود طاقة للأفكار تستطيع المسامهة في تحقيق الآمال والأحلام ويغفل في أحيان كثيرة أقدار الله وصنعه وإرادته العليا وإن لم يكن بقصد ! أشعر أنه يجب التنبيه لمن يقرأه على ربط أفكاره الرائعة بمبادئ شريعتنا فالحكمة كما قيل ضالة المؤمن ولكن لا ما نع من تمحيصها قبل أخذها فالكتاب بشكل عام لم يأت بجديد أكثر من : ( تفاءلوا بالخير تجدوه ) ، كفكرة إنما مما يجذب القارئ عند قراءته استشهاد المؤلفة بقصص مميزة لأناس ناجحين تأكيدا لفكرة لا تتعدى أكثر من أن تكون قنوعا بـ ( تفاءلوا بالخير تجدوه ) وكما قال تعالى في الحديث القدسي : "أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي" . وبشكل عام هو كتاب ناجح مميز .. هدفه الرقي وبث الأمل وقوة الإرادة يلحظ فيه جهدا جبارا ومميزا .. لا نستطيع أبدا إنكاره أو جحده ، ولكن أكاد أجزم أنه لا يناسب من القراء إلا الأكثر اطّلاعا ووعيا وحرصا على مبادئ دينه العزيز . وشكرا ،،

  32. 32- ابو عبدالرحمن
    06:40:00 2008/11/24 صباحاً

    جزاك الله خير الجزاء فضيلة الدكتور على ما ذكرت واوضحت ذكرت بان الكتاب بما يحتويه من فكرة وتفصيلات لا تكاد تخرج في مؤدّاها عن مضمون حديثين أو ثلاثة، هل هذا المضمون كانت تعتقده الكاتبة عن الله سبحانة وتعالى بحسب ما ذكرته في الكلام أم انه تصرف منك لنستفيد من طريقة تفكيرنا عند قرائة مثل هذه الكتب ارجو التوضيح والتعليق على كلام المعارضين لتعليقك وتوضيح الامر اكثر حتى يزول عنهم اللبس في فهمهم لكلامك وقرائتك .. او ترى ان كل انسان يكفيه ما توصل اليه من نتائج ؟ جزاك الله خير الجزاك اشهد الله على محبتك فيه يا شيخنا الكريم

  33. 33- عبدالكريم المسند بريدة
    06:55:00 2008/11/24 صباحاً

    جزاك الله خير ياشيخنا عل ما تقلته ولخصته وبينته

  34. 34- علي الشمراني
    12:04:00 2008/11/24 مساءً

    شيخنا الدكتور سلمان العودة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مثل افكار هذا الكتاب وغيرها كثير من النظريات والمؤلفات التي تشيع وتبث حال التفاؤل في الروح البشرية وقد وردت في ديننا الحنيف قبل ذلك سؤالي بارك الله فيكم هل هناك برامج عملية لتوطين النفس والروح البشرية على مثل هذه القيم بل كيف يمكن تحقيق ذلك على مستوى الفرد والمجتمع ؟ وشكرا لكم

  35. 35- smartmuslim
    04:44:00 2008/11/24 مساءً

    شكرا شيخنا فلقد أحسنتم مقالا كعادتكم... وجددتم الأمل في قلبي... فأسأل الله أن يرزقنا حسن الظن به وأن يبلغنا منازل العظماء ... وأن ينصر بنا هذه الأمة إنه ولي ذلك.

  36. 36- عبدالاله
    11:08:00 2008/11/24 مساءً

    الحمدلله ان جعل من بيننا امثال هذا العلامه

  37. 37- خالد الوهيبي
    04:29:00 2008/11/25 صباحاً

    السلام عليكم ، أحبك في الله شيخي سلمان واسأل الله أن يحفظك ويرعاك ويبارك فيك وفي علمك ، شيخي لنغمض أعيننا ونردد لنحرر فلسطين وكلنا ثقة بالله ونحن قابعون في بيوتنا فهل يمكن !! لماذا تخرج يا شيخي في كل قناة تدعو الناس وتوجههم ألا يكفي أن تردد هذه الأمنية وأنت تثق بالله وتؤمن بالله وانت في بيتك !! لا أعتقد أن عالماً بقدر سلمان العودة غفر الله له سيقول نعم . حبيبي وقرة عيني ويعلم الله بحبي لك يظل أني تعلمت منك أن أقول خلاف قولك إن رأيت الخطأ فأعتذر منك . شيخي هل يلزمنا لنثبت أننا منفتحون ووسطيون أن نقبل كل شيء من هؤلاء القوم !! لماذا نُجبر أن نبحث لأحسن الإحتمالات لهم حتى نقنع بها جيلنا ؟؟ نعم شيخي ليتك أثنيت على الكتاب من وجهة نظرك في رسالة خاصة لسائلك لأن الموضوع والكتاب لا يستحق أكثر من ذلك فهل توافقني ؟ والدي العزيز شيخي الكريم أعلم انك لم ولن تكتب إلا ما تعتقد أنه سيرضي الله عنك ، يظل أنك بشر وقد تصيب وتخطيء وهذا رأيي فإسمح لي أن أعرضه لك جزاك الله عني وعن المسلمين خيرا وألهمك الصواب والحق وشرح صدرك لكل خير وهداني وإياك الصراط المستقيم . اللهم صل وسلم على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.

  38. 38- خالد الوهيبي
    04:31:00 2008/11/25 صباحاً

    السلام عليكم ، أحبك في الله شيخي سلمان واسأل الله أن يحفظك ويرعاك ويبارك فيك وفي علمك ، شيخي لنغمض أعيننا ونردد لنحرر فلسطين وكلنا ثقة بالله ونحن قابعون في بيوتنا فهل يمكن !! لماذا تخرج يا شيخي في كل قناة تدعو الناس وتوجههم ألا يكفي أن تردد هذه الأمنية وأنت تثق بالله وتؤمن بالله وانت في بيتك !! لا أعتقد أن عالماً بقدر سلمان العودة غفر الله له سيقول نعم . حبيبي وقرة عيني ويعلم الله بحبي لك يظل أني تعلمت منك أن أقول خلاف قولك إن رأيت الخطأ فأعتذر منك . شيخي هل يلزمنا لنثبت أننا منفتحون ووسطيون أن نقبل كل شيء من هؤلاء القوم !! لماذا نُجبر أن نبحث لأحسن الإحتمالات لهم حتى نقنع بها جيلنا ؟؟ نعم شيخي ليتك أثنيت على الكتاب من وجهة نظرك في رسالة خاصة لسائلك لأن الموضوع والكتاب لا يستحق أكثر من ذلك فهل توافقني ؟ والدي العزيز شيخي الكريم أعلم انك لم ولن تكتب إلا ما تعتقد أنه سيرضي الله عنك ، يظل أنك بشر وقد تصيب وتخطيء وهذا رأيي فإسمح لي أن أعرضه لك جزاك الله عني وعن المسلمين خيرا وألهمك الصواب والحق وشرح صدرك لكل خير وهداني وإياك الصراط المستقيم . اللهم صل وسلم على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.

  39. 39- smartmuslim2
    01:55:00 2008/11/25 مساءً

    شكرا من جديد فضيلة الشيخ وجزاك الله الفردوس فبعد قراءة مقالتك مباشرة بحثت وعثرت على " السر " وفهمته جيدا جدا ( فلم يعد سرا لدي إذن)... بدأت أقرأه أمس على ضوء النصوص الشرعية التي أوجزتها لنا أعلاه وكأنك بهذا الفعل "تؤَسلم" الكتاب وتصحح ما يشير إليه الإخوة من أخطاء و"خدش للعقيدة" و..و..و" وثق يا شيخنا أن هذا " السر" سيغير مجرى حياتي بعد قليل، بل وحياة الكثير من أمثالي الذين كانوا يبحثون عنه بشغف. قررت أن أرمي كل سلبياتي في سلة المهملات. ثم للأخ خالد الوهيبي العزيز أقول: ردد معنا: "نعم سنحرر فلسطين بالاعتقاد والقول قبل العمل" لا بأحدها، إنه اعتقاد وقول بالقلب ثم نطق باللسان يتبعه عمل بالجوارح كلها . " نعم نحن قادرونYES WE CAN ". وسيصلى المسلمون في الأقصى إلا إذا أبوا ... وكلكم تدخلون الجنة إلا من أبى... ومن يأبى.......؟؟؟!

  40. 40- فاطمه عيد
    04:47:00 2008/11/25 مساءً

    أشكرك على هذه الكلمات التي أستطعت بها أن تذكرنا بأشياء ننساها ونتناساه أوقات كثيره فمن أهم الأمور حسن الضن بالله وعدم القنوط من رحمته جزاك الله عنا خير الجزاء ورفعك بعلمك أعلى الدرجات

  41. 41- Um Abdulrahman
    08:47:00 2008/11/25 مساءً

    السلام عليكم الرجاء الإطلاع على ما كتبه الشيخ محمد المنجد حفظه الله http://islamselect.com/secret

  42. 42- جمال القمع
    10:24:00 2008/11/25 مساءً

    بضاعتنا ردت الينا من قرأ الكتاب او امثاله من كتب انتوني روبنز وغيره يعرف سبق الاسلام لكل ماتحتويه ونحن اولى بالاخذ بها

  43. 43- ايناس
    06:35:00 2008/11/26 صباحاً

    شكرا لمعلمنا الخير الشيخ سلمان العوده

  44. 44- محمد
    12:48:00 2008/11/28 مساءً

    فضيلة الشيخ الكريم ( سلمان ) حفظه الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حقيقة تملكني العجب في تعقيبكم رعاكم الله على كتاب السر بهذا الاستنتاج الشخصي! نعم انا معكم وفقكم الله ان كتاب السر فيه الماحات جميلة وقصص تستدعي التأمل وكما قيل الحكمة ضالة المؤمن.. لكن ما قمت به رعاك الله هو تفسير اسلامي بعيد عن نية المؤلفين تماما! ولذلك يجب ان نفرق بين ان يقال 1- هذا الكتاب مراد مؤلفيه كيت وكيت ولكن هذه الفكرة لدينا ما هو خير واشمل واوعى واسبق ولا مانع من اخذ ما لديهم! فيفهم القاريء من هذا السياق نقدا للمؤلف وعدم موافقته في كل شيء 2- وبين ان يتم التفسير والشرح مشمولا بالثناء ع الكتاب فيفهم القاريء ان ما اراده الشيخ من التفسير هو عين ما كتبه المؤلفون وانا لي اهتمام كبير بهذه الامور والعلوم من عشرات السنين واقول ان ما ذكره الشيخ ليس له صلة من بعيد او قريب بما هو موجود بالكتاب فما هو موجود بالكتاب يريدون به تعظيم مرادات النفس وقوة ارادتها التي جعل الشرع الاعتراف بضعفها وقوة حولها من اسباب الاجابة ( لا تكلني الى ننفسي) ولا يفهم احد اننا ننكر ان قوة الارادة والثقة بالنفس مرفوضة لكن مرادي ان لا تكون هي موطن التكلان وقطب كل شيء كما يريده طارحو هذه النظريات فالشيخ رعاه الله بحسن نينة كما هو دأبه دائما حول الامر ان هؤلاء المؤلفين اجتمعو لنا ليكتبو كتابا يقولون لنا فيه ( ظن بربك ما تشاء فستراه) وكم بين هذه الفكره وبين قولهم الحقيقي الذي يريدونه وهو ( ظن بنفسك ما تشاء وانظر حجم تركيزك على الاشياء فستنال ما تكتبه) وكم والله من فارق كبير بين 1- ان يتوجه المرء بنيته وقلبه وشعوره الى ربه ليقول له بلسان حاله ومقاله يارب يا قويا عظيما اني فوضت امري اليك وانا اريد منك ان تحقق لي ........) 2- ان يقول يا انفسي انت العظيمه والقادره والقوية ولن تهزمي وووو...) والله المستعان

  45. 45- شروق السيف
    09:37:00 2008/11/28 مساءً

    بداية .. الحمدلله على نعمة الإسلام حمداً كثيراً لا يحصى ولايعد .. فديننا سباق في كل العلوم التي يجتهد الغرب ليحصلوا فيها على أدلة علمية .. ونحن أدلتنا وهدينا القرآن الكريم والسنة المطهرة .. وأنتم ياشخينا الفاضل من الشيوخ والعلماء الذين أثق بعلمهم ورأيهم أطال الله بعمركم ومدكم بمزيد من العلم والأجر .. وانا قد أعجبت كثيراً بالكتاب وفكرته بل إنني أحببت التعمق في كل علوم الباراسايكلوجي وفوجئت من بعض آراء المشايخ عنه ومحاربته وكتبت عنه مقال بسيط في موقعي الشخصي وكنت أتمنى أن أعرف رأي حضرتكم في الموضوع والحمدلله أن هداني له .. جزاكم الله كل خير جل ودي واحترامي

  46. 46- ابو عبدالله
    02:19:00 2008/11/29 مساءً

    الله يجزاك الف الف خير

  47. 47- ابو عبدالله
    02:21:00 2008/11/29 مساءً

    الله يجزاك الف الف خير

  48. 48- حميدةالحامدى
    05:23:00 2008/12/01 صباحاً

    والله انك شيخ هذا العصر بفكرك وعلمك واسلوبك الساحر انى لاانفك ابحث عن كل اعمالك الرائعة واصر على منادتك منارةالعصر

  49. 49- عبد من عباد الله
    03:16:00 2008/12/02 صباحاً

    بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أشكرك شكرًا جزيلاً كما هي حال جميع من قرأ هذا المقال .. وقد لاحظت شخصيًّا أنا وعشت هذا الجدل الذي حول الكتاب .. فعرفت أنه ليس كالكتب البقية .. بل هو نسخة طبق الأصل - ربما - للشرع والدين الإسلامي وأدب الحياة الإسلامي .. وجميع هذه الأشياء التي في الكتاب يعرفها عدد من المؤمنين العارفين العالمين .. حتى لو لم يوجد مثل هذا الكتاب .. فالله عز وجل من عليهم بعلم راقٍ يفوق الكثير من العلوم .. وأنا شخصيًّا حاولت أن أطبق بعض ما في الكتاب .. ولكني ولمجرد يوم فقط أحسست بكآبة وضيق .. إلى أن ردني الله تبارك وتعالى سبحانه إليه .. وتذكرت تمامًا أني عندما كنت في بداية سنين نضجي ( بداية المراهقة ) كنت أحمل أفكارًا مثل هذه بثوب أرقى .. فعدت إلى المنبع الفطري لهذه العلوم .. وكما أن الإنسان يتعلم من الحياة في هذا العصر .. كذلك في عصر النبي محمد صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه ..بالإضافة إلى كون الرسول صلى الله عليه وسلم مختارًا لتلقي الوحي الإلهي .. أي المصدر الرصين لكل العلوم والمعارف سبحانه وتعالى .. فالذي ينقصنا هو أن نعتبر أنفسنا - عندما نقرأ القرآن العظيم والحديث الشريف - أننا أمام منهج للحياة وهو من رب العباد الذي يعلم مصالحهم وما ينفعهم وما يضرهم .. وأكرر شكري العميق الجزيل لك سعادة د. سلمان .. وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد .. وعلى آله الطاهرين وصحابته أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم .. صلاة وسلامًا يكافئان ما قبلهما دائمين متصلين دائبين إلى يوم الدين ..

  50. 50- khulud
    08:45:00 2008/12/04 مساءً

    جزاك الله خيرا والله محتاجين دوما تذكير بهذا الكلام لان الانسان ضعيف والشيطان يستغل ضعفه

  51. 51- طيف
    10:13:00 2008/12/07 مساءً

    الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله ثم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... تعلم ابا هريرة من ابليس كيف يحفظ نفسه يايات الكرسي وايات الكرسي هي قمة التفائل تعلمه من انجس خلق الله واحقبهم في نظرة الجميع وصاحبة الفكرة الكفنر (الشيطام تلن الرجيم ) فسأل ابا هريرة النبي صلى الله عليه وسلم بما قاله له ابليس فقال النبي صلى الله عليه وسلم صدقك وهو كذوب ومن المقال يفهم المعنى قرأت كتاب السر ليس كله بل مقتطفات منه فأعجبني تحفيز القوى الداخلية والتفائل وعدم التشائم واني لارى اني تفائلت حتى رايت ان النار جميله قد يسالني احدكم كيف تكون النار جميله اجيب باثنتين : 1- كن جميلا ترى الوجود جميلا. 2- النار جميله لانني ان هممت بمعصية تذكرت النار فانهر نفسي عن تلك المعصية فهي من هذه الناحية جميله بل رائعة جدا. هذه المؤلفة وهي روندا بايرن مؤلفة كتاب السر علمتنا اشياء كثيرة وان كانت من ملة اخرى فالتعلم لا يقتصر على ملل بل يعم العالم كلهم راية العلم ليست اسلامية فقط بل هي عالمية ايضا فلنتعلم حتى من الجاهل ولنقل مع المحبرة الى المقبرة . اخيرا أستبيحكم عذرا على الاطاله واشكر لكم انفسكم وعيونكم والسنتكم على القراءة ولتحديد وقت بسيط لي لقراءة التعليق... أعيد عليكم جزيل الشكر.. اللهم وفق طيف طيف!!

  52. 52- محمد مؤمنة
    03:13:00 2008/12/11 مساءً

    ماشاء الله عليك ياشيخ سلمان .. انا قرأت الكتاب ايضا .. وهو كتاب كفكرة رائع .. ولكن تمنيتك انك حذرت من هذه النقطة بخصوص الكتاب .. وهو انه يدعو الناس بأن يأمنوا بالطبيعة والطاقة الكونية بدلا من الايمان برب العباد .. لانها في كتابها المؤلفة الاسترالية .. تدعو ان الطاقة هي التي ستلبي هذه الامنيات التي في بالك .. بينما نحن المسلمون نعلم حق اليقين بأن الله هو مجيب الدعوات .. والكلام هذا الموجود في الكتاب عن الطاقة الكونية , الخ . نفسره نحن في عقولنا المسلين بأن الله هو مجيب الدعوات . كلن قد ينخدع بعض ضعيفي النفوس وقليلي العلم .. فيأمنوا بهذه المعتقدات من غير علمهم .. حبيت لو أنك تنبه بهذه النقطة بجانب الافكار الايجابية الموجودة في الكتاب جزاك الله خيرا كثيرا ..

  53. 53- العبد الضعيف
    12:57:00 2008/12/12 مساءً

    نعم أصل الفكرة ببساطتها مقبولة ولكن الكاتبة ضربت أمثلة تخالف السنن الكونية! وعندما تضرب المثال فالمعنى أن الفكرة ليس كما نفهمها ببساطة بل تعني شيئاً آخر وأتمنى من شيخنا المفضال الاطلاع على خرافة السر للمؤلف عبدالله العجيري منشور في موقع المسلم وموقع الإسلام سؤال وجواب ويتحفنا برأيه.

  54. 54- أم محمد
    02:33:00 2008/12/21 مساءً

    شيخنا الجليل أطال الله في عمرك وزادك علماً ونفع بك الأمة فأنت والله يشهد مثالٌ يحتذى به وما دام هذا هو رايك في الكتاب فأنا ممن اقتناه وصدقت والله ما المانع في ربط ما عندهم بما لدينا لماذا هذه النظرة السطحية على الأقل نسخر ما هو مميز لديهم ليخدمنا في حياتنا وانا على ثقة عالية بأنك رعاك الله تقرأ وعقلك يفكر فيما تقرأه وهذا ما ميزك وأنا والله ادعوا الله ان يطيل في عمرك ويرفع قدرك ويكثر من أمثالك .....

  55. 55- خديجة الجهني
    12:28:00 2008/12/24 مساءً

    هو ما تناقشت به مع أخوتي و فكرك الجميل زادني تمسكاً برأيي و كم أتمنى لو تم تأليف كتاب مثله و لكن السر الإسلامي .. حينها سـ نوصل ما نريد إيصاله

  56. 56- مسلم للأبد
    01:03:00 2009/01/17 مساءً

    جزاك الله خيرا ياشيخنا اتمنى لو ان هناك من يترجم مقالة الشيخ بالانجليزية لكي يضعها في موقع السر الرسمي..لكي يعرف المشاركون بالموقع من القارئين الاخرين مدى قوة الاسلام وان السر معروف ومكتشفه رسول الله صلوات الله وسلامه عليه www.thesecret.tv

  57. 57- أبو سالم
    05:45:00 2009/03/17 مساءً

    السلام عليكم شيخنا الفاضل اشكرك على طرح رايك في كتاب السر ولكن اسمحلي اخالفك أنت قلت يا شيخنا أ ن الكتاب يحفز كوامن النّفس للتفاؤل والعمل وهذا غير صحيح وانما يدعوا إلى الركون والراحة والاتكال على الاماني والاحلام ،، آمل أن تطلع شيخنا الفاضل على كتاب (( خرافة السر ))) للشيخ عبدالله العجيري وتعطينا رايك به سددك الله فهو موجود على الشبكة العنكبوتية،، وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

  58. 58- بيان
    02:30:00 2009/04/20 صباحاً

    الكتاب اشتريته وآنا ما ادري ايش يقولوا عنو بس شفته في المكتبه وعجبني بعدها تقريبا قريت نصفه ..بعد فترة عملت سيرش عن الكتاب وانصدمت من الحملة المقامه عليه من قبل الشيخ المنجد تأثر عقلي الباطن وكل ما ابغى آكمل الكتاب آتراجع وسبحان الله ربي آلهمني لمقالتكم دكتوري الفاضل..وفعلا شعرت برتايح وانو تفكري صح لما قريته وحمسني جزاك الله خير..وربي ينولك آجر الاجتهاد ابنتك

  59. 59- فهد
    08:29:00 2009/04/25 صباحاً

    نضرة الشيخ عن الكتاب نضره إيجابيه وليس بالضروره أن كل مافيه صحيح. قد يصبح الشخص اكثر ثقه بنفسه عند قرائته للكتاب هنا ولكن لا ينسى خالقه عز وجل فهو المتصرف في الامور كلها. من سلبيات الكتاب قد يعضم الانسان الى درجه غير صحيه. تذكر أسأل الله أولاً ثم أجتهد في ما تريد وتذر أن الله جل شأنه المتحكم في الامور ثم تأتي أنت.

  60. 60- عفاف
    07:57:00 2009/05/05 مساءً

    زادك الله علم ورقي بالتفكير لم اتقرب من الدين والمتدينين الا بعد ان علمت بوجود علماء بوسطية الشيخ سلمان...هو لم يذكر سلبيات الكتاب وذلك لان اي طالب بالمتوسطه يعلم ان الكاتبه كتبت الكتاب على ضوء دينها ومجتمعها الغير اسلامي والمهم ان ناخذ الايجابي من هذا الكتاب انت الارقى والاروع والحمد لله ان في هذي الحياه امثالك مع كل التحيه والامتنان

  61. 61- اشرف الحزمري
    04:39:00 2009/06/09 صباحاً

    راي وسطي.ينظر باسلامية لمعرفة الاخر وانتاجه.

  62. 62- عبدالرحمن
    03:38:00 2009/06/25 صباحاً

    أطال الله عمرك وأصلح عملك وثبتك على الدين .. ولا تحرمنا من حلو حديثك وطيب علمك .. جزاك الله خير الجزاء

  63. 63- !!!
    09:18:00 2009/08/09 صباحاً

    للإطلاع ,,,, وشكرا http://www.hasaad.net/play-439.html

  64. 64- خالد البلالي
    10:47:00 2009/09/02 مساءً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكر الله سعيكم يا شيخنا الفاضل، وجعلكم ذخرا للإسلام والمسلمين .. كل عام وأنتم بخير ،، ومبارك عليكم الشهر ،، أعاده الله علينا وعليكم أعواما عديدة، وأزمنة مديدة .. وبعد : كتاب السر، كتاب لم يأت بجديد إطلاقا إنما أبدع في إعادة قولبة المعاني الجميلة التي وردت في ديننا الحنيف، حتى تتناسب مع حياتهم المادية .. ومقال الشيخ د. سلمان العودة ( من وجهة نظري ) يفصل في الجدل الدائر حول الكتاب .. عن نفسي، أنصحكم وبشدة بقراءة الكتاب، ولكن بشرط ! فأثناء القراءة يجب أن تنظروا لما تقرؤون من زاية العقل المسلم واستبدال ما يلزم في أذهانكم، ومثال ذلك حين يقول ( اطلب من الكون، وسيستجيب لك ) استبدل الكون برب الكون وهو الله عز وجل، وطبق ذلك .. ومثال ذلك أيضا حين يتحدث الكتاب حول كيفية تحقيق ما تريد، ووضعها على شكل خطوات : 1- اطلب > استبدل هذا المفهوم بالدعاء، يقول الله تبارك وتعالى (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .. 2- آمن > أي أحسن الظن بالله عز وجل، كما في الحديث القدسي “أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي” .. 3- تلقّ > أي كن موقنا بالإجابة، يقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالإِجَابَةِ” وأيضا حين نمر بكلام يدور حول أنك قادر على تغيير العالم والناس من حولك إذا غيرت من قناعاتك وأفكارك، نتذكر أن ذلك لا يتعارض مع قول الله تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) .. وهكذا مع بقية الأفكار الواردة في هذا الكتاب الشيق ! موجز الكلام، اربط بين ما ورد في الكتاب وبين ما ورد في مراجعنا نحن كمسلمين ( القرآن، والسنة ) واعتقد ما يتوافق معهما، ودع عنك ما يتعارض معهما من شركيات وقناعات باطلة وغيرها .. أعتذر لكم عن الإطالة، وكل عام وأنتم بخير مجددا :) * تذكر : صدقك وهو كذوب !

  65. 65- مسلم..والحمد لله
    11:18:00 2009/10/17 صباحاً

    جزى الله الشيخ سلمان العودة خير الجزاء ، والله إننا لأحوج ما يكون لأن نعرف هذا الأمر العظيم(الظن بالله حسنه وسيئه) هؤلاء الكفار طبقوه وعرفوه...ثم نأتي نحن ونقول (خرافة السر) كان يمكن أن يسمى الكتاب باسم آخر لأن مضمون الكتاب(السر) والفكرة الأساسية فيه صحيحة ،ولكنهم لا يغرفون من هدي محمد صلى الله عليه وسلم في تفسير ما يحدث فطبيعي أن نرى شطحاتهم في تفسير بعض الأمور لكنها هي في اصلها صحيحة وتحدث، ونحن مسلمون نعلم أن الله هو مسير الكون بأمره، فكان ينبغي أن يؤلف الكتاب(خرافة السر) تصحيحاً لما يخالف هدي الله وليس نقداً وتخريفاً للكتاب، فإنا لله وإنا إليه راجعووووون،نسأل الله أن يهدينا ويهدي بنا ويرزقنا نظراً دقيقاً وفقهاً في الدين، الله لا يحرمنا من الشيخ سلمان العودة!!

  66. 66- الصارم
    06:02:00 2009/10/20 صباحاً

    إخواني وأخواتي سلام الله عليكم ورحمتة وبركاته انا أقرأ الآن في كتاب السر .. في الحقيقه الكتاب رااااائع , ولكن كما قال البعض " خرافه " .. هو حقيقة " خرافه " ولكنه " حقيقه " الخرافه عندهم .. والحقيقه عندنا .. يا اخوتي .. كل ماتقرأ سطر أو كلمه .. تتذكر حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم .. او تتذكر آيه .. للأسف الشديد كما يُقال .. الإسلام عندنا .. والتطبيق عندهم .. ... أشكر الشيخ الفاضل سلمان العوده .. على تفكيره السديد .. ولا أقصد بذلك إنتقاص أحد .. فالتفكير متباين .. وهذه حال الإنسان .. وصحيح ان فيه خلل بالعقيده .. وانا لا أحبذ للكل قراءته ولكن من كان لديه العلم بالعقيده فاليطلع على هذا الكتاب .. ويعلم الناس الإستراتيجيات التي به , كما علمنا ديننا الحنيف .. فهم في " سرهم " يعنون بذلك " قانون الجذب " وبزعمهم ان الفكر يأمر قانون الجذب فتنجذب لك أفكارك منطبعة بحياتك ..! نحن نقول : اانا نحسن الظن بربنا ولا نفكر الا بيومنا والساعه التي فيها وسلاحنا العظيم " التوكل على الله " و " الرجاء بما عنده " و " الدعاء " و " الرضا بما كتب الله " فتكون الدنيا حينئذٍ " كما نريد " هذا مختصر لقانون الجذب عندنا , وعندهم .. . . اسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد في الدنيا والآخره .. وجزاك الله خير ياااشيخ سلمان ..

  67. 67- نمر
    11:49:00 2009/10/28 مساءً

    هي دعوه صادقه ... ان يحفظك ياشيخ ان يوفقك يادكتور وان يثبتك بالقول الثابت وان تضل دوما بجانبنا بأفكارك التي تريحنا ( اني احبك في الله)

  68. 68- ادعولي بأن ارزق بذريه صالحه
    11:56:00 2009/10/28 مساءً

    حفظك الله ياشيخنا الكريم وزادك الرحمن علم واعلى شأنك وثبتك على الحق ادعولي ان ارزق انا واخي بالذريه الصالحه

  69. 69- أم سليمان
    02:01:00 2010/01/04 مساءً

    لقد قرأت كتاب السر الترجمة العربية والحقيقة أنني لم أرى في هذا الكتاب إلا مايزيد إيماني بالله فقد كان النبي واضح في تحديد مايريد وكذلك معتمداً على ربه فيما يحدث له وواثقاًمن أن الله يحميه ويرزقه كل خير حتى وإن كان ظاهره غير ذللك وهذا ماتدعو إليه الكاتبة كذلك سر المال إذا قرأته ستجد أنه يدعو إلى التمسك بأن الله هو الرازق وليس الوضيفة أو الصفقة كذلك الصدقة والعطاء فقد كان الرسول يعطي بلا حدود ثقة منه بالله وأثر الصدقة واضح لنا كمسلمين فهي تزيد بالأموال ونطلب ونحن موقنون بالأجابةيعني أتصرف وكأن ماأريد قد حصلت عليه وكذلك إيماناً بقوله تعالى (ويرزقه من حيث لايحتسب) وليس محصوراًبالراتب

  70. 70- بنت ابوها
    07:48:00 2010/01/14 مساءً

    انا قرأت كتاب السر وبصراحة اعجبت به ... وقرأت رأي د/ سلمان العودة وأعجبت بتفكيره لانه اخذ الجانب الايجابي طيب بما اننا مؤمنين مسلمين انا رح اقارن بين رؤيتهم هم وبين اسلامنا ورح اثبتلكم ان كل شي موجود بالسر الي اكتشف مؤخرا موجود بالاسلام وبالقران .. مثل اشياء كثيرة اكتشفها العلم وهي اساسا موجودة في القران من الاعجاز العلمي الي فيه مو بس كذا السر بالاسلام هو الدعاء لان خطوات السر مثل خطوات وآداب الدعاء تماما هم استخدمو مصطلح الكون كثير لتقريب الفكرة .. بديننا لازم نطلب من الله القادر على كل شي ومانلجأ لاحد غيره فكرة السر بشكل عام تكمن في 3 خطوات : 1- اطلب ماتريد 2- آمن بما تريد 3- تلقى ماتريد في السر /أولاً : اطلب ماتريد وجه طلبك للكون في الاسلام /قال تعالى :(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ) يعني لازم توجه طلبك ودعائك لله في السر /ثانيا : آمن بما تريد .. آمن ان ماطلبته في طريقه اليك هنا الايمان الراسخ لازم يتم بخطوتين الخطوة الاولى : التخيل لازم تتخيل ان ماطلبته هو ملكك الان ولازم هالتخيل يبعث في نفسك شعور طيب لان هالشعور رح يخيلك على تردد التلقي الخطوة الثانية: الامتنان .. لازم دائما تردد كلمة الحمدلله وكلمة الشكر لان الامتنان يساعدك في جذب المزيد من الاشياء التي ان ممتنن حيالها والتي تريدها في الاسلام /قال النبي صلى الله عليه وسلم (ادعو الله وانتم موقنون الاجابة ) يعني بعد ماندعو الله لازم نكون متأكدين 100% ان الي دعيناه رح يتحقق ولازم مانقنط من رحمة الله يعني بخطوة التخيل لازم نتخيل ان الي طلبناه هو ملكنا ولازم تكون ثقتنا بالله كبيرة واكبر مثال لما سار نبي الله موسى و من آمن معه حذو البحر ، أتبعهم فرعون و جنوده بغياً و عدواً ، فكان البحر أمامهم و فرعون خلفهم ، أي إنها هلكة محققة ، و لذلك قالت بنو إسرائيل: إنا لمدركون ، قال نبى الله موسى : (كلا إن معي ربى سيهدين) قال العلماء : ما كاد يفرغ منها إلا و أُمر أن أضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم ، فكان في ذلك نجاة موسى و من آمن معه ، و هلكة فرعون و جنوده ،لان ثقته بالله كبيرة تحقق مايريده بلمح البصر وبخطوة الامتنان : قال تعالى ( ولان شكرتكم لازيدنكم) يعني نفس مبدأ السر الامتنان يساعدك في جذب الاشياء في السر/ ثالثاً التلقي .. الان تلقى ماطلبت في الاسلام /احنا بالدعاء سوف نتلقى ماطلبنا اذا كانت ثقتنا بالله كبيرة قال تعالى في الحديث القدسي أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي واخيرا بعد هذا الشرح اثبت لكم ان السر هو الدعاء .. يمكن الي استثار البعض كلمة الكون في الكتاب وان كل شي من الطاقة الكونية .. هم مو بنعمة الاسلام لذلك فكرتهم محدودة على الكون لكن باسلامنا وايمانا احنا متأكدين ان طلباتنا ودعواتنا سوف يحققها رب الكون الله عزوجل .. وبالكتاب حذرو من الافكار السلبية والافكار السلبية تجذب المزيد من الاشياء السلبية في حياتك .. ورسولنا الكريم محمد عليه افضل الصلوات واتم التسليم نهانا عن الطيرة والتشاؤم

  71. 71- ابو محمد
    05:48:00 2010/01/20 صباحاً

    على كل حال سمعت عن اراء اخرى في الكتاب

  72. 72- عبدالله العلمي
    07:53:00 2010/02/25 صباحاً

    جزاك الله كل الخير احبكم بالله

  73. 73- محمد نعيم
    08:27:00 2010/03/25 مساءً

    السر بمجرد ان يعلن يفقد سريته وبالتالي فعنوان الكتاب ليس الا للجذب. كما ان هذا السر قد أوضحه الله لنا في كتابه الكريم قبل الف واربعمائة سنة، تحت مسمىالدعاء... ولمن يريد ان يجعل من حياته سعيدة فعليه بتعلم اداب الدعاء... ومع ذلك فما جاء في الكتاب شي جيد يمكن الاستفادة منه من عدة جوانب: _ التوضيح بشكل لائق عن وجود ما يماثل السر في الاسلام وبيان الافضلية، وقد يكون هذا حافز للكاتبة والمشاركون دخول الاسلام. لذا يجب الابتعاد عن النقد الهدام كما جاء في كتاب خرافة السر. _ الاستفادة من الامثلة والتطبيق الذي جاء في الفيلم الوثائقي، ولكن بعد استبعاد كل الشركيات.

  74. 74- الضوووووء
    06:50:00 2010/06/11 مساءً

    جزاك الله خير شيخنا سلمان. انا اشتريت الكتاب وقرأت وسمعت بعض الشيوخ ي1م فيه ويحاربه واستغربت لذلك. والان انا بحثت عن رأيك فيه فوجدت مقالك هذا وسررت كثرا لفكرك النير الذي نفتقده في شيوخنا للاسف

  75. 75- سندس
    03:12:00 2010/08/13 مساءً

    ملئت كلماتك قلبى بالتفاؤل والأمل وحسن الظن بالله سبحانه وتعالى

  76. 76- محمد جمعة
    06:47:00 2010/08/18 صباحاً

    بعض الافكار فى هذا الكتاب موجوده فى القرآن والسنه ولكن يجب ان يعلم الناس ان كل ما نطلبة من الله يتحقق ولكن حسب مشيئته عز وجل وهذا لم يذكره الكتاب

  77. 77- بيــــآن
    08:58:00 2010/10/20 مساءً

    كتآآب( السر ) جعله للترآآآآبـ ...! . . صح ربنآ اعلم العالمين وأقدر القادرين أخبرنآ بقوله الكريم : ( وقال ربكم ادعوني استـــجـــب لكم ) نحن نحتاج الى ان تتعمق نفوسنآ بالإيمــآن بهذه الآيات الحق, سنجني ثمـآر الخير والسعـآدة , ولن نصبح اساسا محتاجين لمن يرشدنا في هذا الجانب ... صدقوني !

  78. 78- السنعه أم السنع
    01:56:00 2011/03/27 صباحاً

    السلام عليكم دكتورنا المبدع .. فتح الله عليك من فيوض علمه وفضله .. اتابعك علي التويتر والفيسبوك .. أنشر بعض ماتكتبه مذيلة أسمك .. يعجبني طرحك نعم .. يبهرني خطك في توصيل خبرتك للشباب نعم .. ولكن ..... كون هذا الكتاب يلاقي الصدى الكبير لدى الغرب فهذا لاغبار عليه البتة .. وكونه يلقى القبول لدينا العالم الاسلامي هذا أيضاا لا غبار عليه .. ليس لكمال الطرح وابداعية الفكرة المطروحة .. بل لبعد الأغلبية عن النبع الصافي في فهم القران والسنة .. جمييل ماذكره القلة من الأخوة هنا .. ان السر الذي ذكر في الكتاب ذكره المصطفي عليه افضل الصلاة والتسليم .. حديث ( الطييور تغدوا خماصا وتعود بطانا ) فيه حق التوكل على الله في الرزق ،، هذا دفعها لبذل السبب والعمل موووووقنة باستجابة الله لها ... هنا الفكرة طبيعية ومقبولة لان هذا ما حثنا عليه ديننا وقراننا ورسولنا ... لم أجد أية ولا حديث يحثنا على التوكل على انفسنا وقوتنا والركون الى رسم صورة حلوة والعيش بها الى ان تتحقق في ٢١ يوووم ... كما ذكر احد الاخوة بهذا ممكن نسترد الارض المغتصبة .. انا لن ابااالغ ساقول لانني انثى ستتزوج كل بنت وتنجب وتصبح اجمل بنت في الكون وتصبح ثرية ووووووو .. هذا مضموون كتاب السر .. ولكن الوااقع يقول غير ذلك .. العنوسة والعقم وعمليات التجميل والفقر ... جمييل ايضا الاخ البلالي عندما فسر الكلمات الاجنبية بالكلمات العربية ومدلولاتها ،،، مثلا الكووون عندهم يقابله ( الله جل جلاله ) عندنا .. الطلب يقاابله الدعااء .. الحصول عليه يقابله حسن الظن بالله واليقين به ... هنا ممكن تقبله وتنقيته من كل شائبة عقدية تشيبه ... مثلما ذكر بعض الاخوة ليس كل من يقرأ متعمق في العقيدة .. ودكتورنا الفاضل مثلكم يعرف ان اختلت العقيدة اختلت المفاهيم وبالتالي يتشرب العقل كل ما يرااه مناسب لهواااه ... كنت اتمنى من سيادتكم فقط التنبيه وتنقيته من الشوائب المخلة بالعقيدة ... لا ننسي ان المسلم لا حول له ولا قوة في دفع ضرر فما بالك في جلب منفعة ان لم يرد الله له ذلك ،،، دكتورنا الفاضل انا من محبي التفاؤل والداعية اليه ولكن بسنة نبينا المصطفى ،،، ومع تباين وجهات النظر فنظل من محبي فكرك ومتابعيك .. كل منا يؤخذ منه ويرد إلا النبي عليه افضل الصلاة والتسليم .... ولكم منا فااائق الاحترام والتقدير ،، منكم نتعلم الحوار لا الجدااال

  79. 79- فاطمة الغامدي
    03:53:00 2011/03/27 صباحاً

    بسم الله عليك يا شيخنا الله يحميك يااارب

  80. 80- المتوكل على الله
    05:55:00 2011/04/12 صباحاً

    باركـ الله في علمكـ شيخنا سلمان العودهـ و نفع بكم الإسلام و المسلمين ، وددت أن تؤكد يافضيلة الشيخ على نقطة جوهرية في صلب الكتاب ، ألا و هي على من نتوكل ! ففي الكتاب كان التوكل على الكون أو الطاقة أو ما يشعر به الشخص وهذا يجعل الإنسان يفكر هل فعلا أن ما يحدث لي هو نتيجة أن الطاقة الكونية وما في داخلي من موجات فعلا تفاعلت و أدت لي النتيجة أو الهدف ! وهذا يلغي تماما أن المسبب لكـ ذلكـ هو الله وحدهـ لا شريكـ بقدرته ورحمته ، وأريد أن أضع أرقام بعض الردود التي أعجبتني واستفدت منها : 44, 64, 66, 70, 78, وأتمنى أن يقرأها لجميع لأنها ردود في قمة الروعة ، وإن كنت سأضيف شيئا للموضوع فسأضيف بإذن الله نقطة واحدهـ لعلي لم أجد أحدا أثراها .. ألا وهي : التوكل ، فأقول لمن شكـ أو وجد في نفسه أن الطاقة ( أو ما يسمى في الكتاب ) هي من حلت مشكلته أو قامت بتحقيق هدفه أقول له أحذر وإقرأ حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : (( من تعلق شيئا وكل إليه )). الشرح : سواء كان التعلق تعلق بدن، أو تعلق قلب؛ وكل إلى ذلك الشيء، ومن وكل إلى غير الله تعالى فإنه خاسر، من وكله الله إلى مخلوق فإنه يعتبر خاسرا، هذا معنى وكل إليه أي: وكله الله تعالى إلى ما تعلق قلبه به. وتذكر قول الله تعالى : (( لِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ )) وقوله تعالى : (( مَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ )) وقوله تعالى : (( لْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ )). توكلنا على الله و دعاءنا لله و الإجابة منه سبحانه

  81. 81- هيا معا
    10:40:00 2011/04/15 مساءً

    لم اقرا الكتاب لكني باذن الله ساقراه الذي اريد ان اقوله ان الاسرار كلها في كتاب واحد فلم لا نخرجها فنا وجماالا وراحه وامانا وسهوله وانتشارا .ايكفي ان نقول كله عندنا (ولا شك في ذلك )بعد ان نطلع على كتبهم .نحتاج نحن اخواني المسلمين لثوره علميه للقراءه والتعلم والتثقف .كفانا استهلاكا نقلا و ترجمه لنصنع (نحن هنا) لنستيقظ معا كفانا نوما واحلام لنبدا الصحوه لنبدا الواقع الجميل لنعود للحياه الفاضله زمن الرسول صلى الله عليه وسلم .

  82. 82- سلطان بن إبراهيم
    02:03:00 2011/08/05 صباحاً

    لما قرأت الكتاب وأخذت في الكتاب نظرة عابرة جال في خاطري الحديث المذكور وهو الحديث القدسي ,,, فسبحان الله العلي العظيم ,, لا أعتقد أن الشيخ يؤيد ما ذهب إليه بعض الأخوة في ردودهم وهو الإتكال على القوى النفسية وعدم الإلتفات لذات الإلهية فإن ذلك ليس بمقصود الشيخ بل هو على العكس تماماً فإنك حينما تتوكل على الله وتثق به فإنك ستنال مرادك بإذنه تبارك وتعالى ولعل هذا الأمر إلتبس عند المجموعة المؤلفة لهذا الكتاب الذي حوى باطلاً وحق وألبسوا الحق بالبالطل والله يهدي من يشاء الى صراطه المستقيم

  83. 83- سحر طه
    04:41:00 2011/09/04 صباحاً

    بارك الله فيك شيخنا الجليل قانون الجذب والسر لايدعو للتكاسل والتمني من غير العمل بل يدعو ان يجعل الانسان غايته وهدفه امامه ويضع نفسه بالتخيل الشي الذي يريد وبالتالي تتحرك نفسه تلقائيا للعمل للحصول على مايريد وانتهاز جميع الفرص وتطويعهاا لتصل به الى مراده قانون الجذب فكره اكثر من رائعه جزاك الله خيرا على فكرك النير

  84. 84- عبدالله
    01:05:00 2011/11/02 صباحاً

    سلمت يديك...

  85. 85- لجين
    01:47:00 2011/11/10 صباحاً

    جزاك الله خير يا شيخنا الفاضل .. كلام رائع .. الله يقوينا على الدعاء ..

  86. 86- مريم
    01:47:00 2011/11/10 صباحاً

    كلام رائع جدا ويعطي نظره تفاؤليه للحياة

  87. 87- مشاعل التويجري
    01:48:00 2011/11/10 صباحاً

    فعلاً دكتور ، قرأته وتذكرت الحديث القدسي "أنا عند ظن عبدي بي" ولم يقل المولى "حسن ظن عبدي بي" لانّ ماتظنه وتعتقده في الله سيأتيك! وقول الرسول الكريم : تفاءلوا بالخير تجدوه " أكبر دليل على أن هذا الكتاب لم يأتِ بجديد! بل تأكيدا لما ورد في ديننا الكامل ،، فسبحان الله الذي أكمل لنا اياه. الاعتقاد اهم العوامل للوصول الى حيث نريد ، شكرا دكتور وحفظك الله .

  88. 88- محمد بن حسين
    01:53:00 2011/11/10 صباحاً

    من رائعة كلماتك التذكيرية وجزيت خيرا ، أحبك يا رب

  89. 89- مودي
    01:54:00 2011/11/10 صباحاً

    اجدت ياشيخنا اسال الله ان يحفظك

  90. 90- أبوبكر من سدني، استراليا
    02:00:00 2011/11/10 صباحاً

    أحبك في الله يا شيخنا، الحمد لله جاتني فرصة اني اقرأ الكتاب في اول ايام نشره، و لكن عندي اقتراح لك يا شيخ. أتفق مع الاخ ماجد الغامدي (تعليق رقم ٣١) و اقتراحي لو انك تألف كتاب يجمع بين الافكار المسرودة في هالكتاب مدموجه بمبادىء الشريعة الاسلامية و بامكانك تسميه السر الاسلامي مثلا. و شكرا

  91. 91- صلاح المقبولي
    02:00:00 2011/11/10 صباحاً

    جزاك الله ألف خير وجعل كل حرف تقوله وتكتبه في ميزان حسناتك يوم القيامة .. آمين ...

  92. 92- سمية
    02:05:00 2011/11/10 صباحاً

    جزاك الله خير الجزاء، شيخي! لدي نسخة من الكتاب ، وكصاحبك فقد حفزتني على قرائته .. :) فكما يقال "الحكمة ضالة المؤمن .."

  93. 93- ibadurrahman
    02:09:00 2011/11/10 صباحاً

    jazakallahu khoiron katsiron ya syaich..,sebuah penjelasan yang sangat .menentramkan hati,super sekali

  94. 94- فهد
    02:13:00 2011/11/10 صباحاً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير ياشيخي الفاضل للتطرق لهذا الكتاب ووضع ملحوظاتك حيث اني عندما قرأته اصابني تشويش لمعنى (جذب الاماني) والاعتماد على القوة الكونية مما دعاني "للتفكر" هل هذا قانون الاهي يمكن استخدامه من جميع البشرية ليس فقط المؤمن مثل جميع القوانين الاخرى في الحياة وان المؤمن يؤجر لتعليق تحقق امانيه بالخالق سبحانه. ارجو من شيخي حفظه الله ايضاح هذا المسأله ؟؟؟

  95. 95- mno0or
    02:14:00 2011/11/10 صباحاً

    كلام رائع وجزاك الله خير ونفع بك الامه

  96. 96- فرحة مستمرة !
    02:22:00 2011/11/10 صباحاً

    همسة في أذنك : جزاك الله خيــراً , وأشهـد الله أنك كنت خيــراً عليَّ , حسن الظـن بالله العظيــم , ورجـاء رحمته وعفوه , عظيم العبادة , جزاكــ الله خيراً ووفقنا ووفقك لما يحبه الله ويرضاه .  

  97. 97- خلود
    02:29:00 2011/11/10 صباحاً

    جزاك الله الجنه مقال رائع

  98. 98- زينب ابراهيم خالد ذات الشجون الدفينة
    02:34:00 2011/11/10 صباحاً

    http://sh-j-o-o-n.blogspot.com/2011/06/blog-post_18.html قل لي ما هي حقيقة نيتك أقل لك كيف تكون حياتك لا يعلم حقائق النفوس إلا علام الغيوب ، وهذه حقيقة فيما يتعلق بأنفس الأخريين ، أما عن أنفسنا التي تخصنا يقيني كل منا أو معظمنا يدرك حقيقة نفسُه . وقديما قيل رحم الله من عرف قدر نفسه.من هنا يمكننا معالجة داخلنا ونوايانا وبالتالي نجاحنا في الدنيا والآخرة بإذن الله علمتني الحياة من خلال الأسرة والعائلة ومحيطهما ، والعمل وما يحيطه من مجتمعات ، أن التوفيق والنجاح يتناسبان طردياً مع ما تضمره في نفسك وما تعتقده ولا أتحدث هنا عن المقدور والمكتوب من حيث الذي قدره العلي القدير قال الله -تعالى-: ( أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ) [الحج: 70 . ( قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا الأخير يُعتبر كان من حيث ما كان في الأزل وسوف أتجرأ وأقول هناك العديد من الدلائل التي يتجاهلها الكثيرون حتى لا يُتهموا بالشطح عن القدر . وهو نوعان أو لنقل أكثر من نوع لكل كائن حي من البشر. معلوم أن للموت أجل وتاريخ في كتاب مقدور كلنا نتفق على ذالك . السؤال هل هناك دليل يمنع أن هذا المقدور أكثر من تاريخ واحد . لتوضيح فكرتي لنقل كُتب لي أن أموت يوم 1شهر 5 ونتيجة لحادث صار موتي قبل هذا التاريخ أو نتيجة لصلة رحم تأجل موتي لعدة شهور وكل هذه التواريخ مسجلة في اللوحة المحفوظ لأيام موتي . هل يوجد تضارب فيما ذكرته وفي( قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا) وذالك دعونا نقيس كل الأحداث التي تحدث في حياتنا وما يهمني كيف نؤثر نحن في جريان المقدور الذي كتبه الله لنا في اللوح المحفوظ . تأملو معي وبعمق الفقرة القادمة التي ربطت فيها بين النوايا وبين الأقدار . وعن الذي يرتبط بالنوايا أي ((القدر))هو تأقلم النفس وتمهيدها لتناسب واقع ما سوف يكون وهي بذالك تُعجل بوقوعه وحدوثه كما هو بدون مقاومة . وبعض النوايا حسنة كانت أو سيئة تجاهد وتمانع أن تقبل بالذي كان مكتوب من الأزل وتجاهده تارة بالدعاء ومرة بالنوايا الحسنة أو السيئة أو الأعمال كما في الحديث (عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .((صنائع المعروف تقي مصارع السوء وصدقة السر تطفىء غضب الرب وصلة الرحم تزيد في العمر " رواه الطبراني في الكبير / حققه الألباني / صحيح الترغيب والترهيب /كتاب الصدقات / الترغيب في صدقة السر / حديث رقم 989/ حســـن ما فهمته من هذه الحديث لنتخيل الشاب السعودي المعروفة قصته با نعمة وهو ذكر هذا الحديث أعتقد كتب في اللوح المحفوظ والله تعالى أعلم له طريقتين للموت وفي تاريخين مختلفين الأولى يموت غرقاً في بداية شبابه والطريقة الثانية يموت ميتة طبيعية ويزيد له في عمره . كل طريقة لها أسبابها التي يفعلها با نعمة والمعروف عنه الصدقة باستمرار لامرأة فقير حسب روايته إذن لنا إذن القدر مكتوب من الله وقد يكون هذا المكتوب مرقم بالأعداد رقم وأحد كذا وكذا إذا صدر منا كذا وكذا ورقم اثنان كذا وكذا إذا حدث منا كذا وكذا وهذا وكذا وكذا الأخيرة التي تعنيني هي النوايا التي نحملها في داخلنا كما في الحديث ((عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : يقول الله تعالى :( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة(( والمؤكد العكس بالعكس في هذا الحديث والأمر مرتبط في نظرتنا في الحياة وفي أعملنا و تعاملاتنا مع البشر كآفة ما نحمله من نوايا حسنة وثقة بالله وبأنفسنا وحسن ظننا بالأخريين يكون نصيبنا من ذالك النجاح والتوفيق والحال عندما نحمل نوايا سيئة ونسؤ الظن بالله بالأخريين ونفقد الثقة بالله و بأنفسنا لن ننال إلا الخيبة والخسران . كما قال أحدهم النية السليمة هي التي تخدم صاحبها وتقوده إلى ساحة التوفيق والنجاح والانتصار والنية السيئة التي تضمر الشر .... والحقد ... تقود صاحبه دائماً إلى الانحدار والفشل وما يهمني وبعمق إذا نحن الشعوب والقادة استسلمنا وقبلنا أن إسرائيل هي الأفضل منا ولم ولن نستطيع أن ننتصر عليها أو نتفوق عليها تقنياً وعلمياً ورضينا بذالك وسلمنا به ولم نسعى لتغيره لظننا لا يوجد فائدة مهما بذلنا من جهد . هنا كُتب علينا الهزيمة والتخلف إلى الأبد وإذا تيقنا في أننا خير أمة أُخرجت للناس بديننا وعزتنا وكرامتنا واستنهضنا الهمم في عقولنا وعقول شبابنا وبدأنا بالتخطيط والعمل الدؤوب الذي ينشلنا من غيابت الجهل إلى نور العلم والمعرفة والتكنولوجيا والتطور والحضارة وبدأنا نُعد أنفسنا علمياً وعسكرياً . بدون شك النصر سوف يكون حليفنا والتفوق شعارنا والتطور والنمؤ يصبح ديدننا وأخيراً حسن النية من العبادة .

  99. 99- عبدالله سعيد رافعه
    02:35:00 2011/11/10 صباحاً

    جزاك الله خير ياشيخ .. انا من عشاق هذا الكتاب لدرجة اني مرت علي فترة كنت اخذه معايه لكل مكان اروحه .. عشان اكمل قراءته في وقت الفراغ .. وهذيك كانت المره الثالثه الي اقرأه فيها .. كمان اشتريت الفيلم حق الكتاب .. بصراحه شغل جبّار .. فعلاً فيلم متعوب عليه .. يادكتور ياليت لو تفكر تكتب لنا هذا الكتاب بس بنظرة إسلاميه .. لان التشابتر الاخير من الكتاب كان فيه كفر اكبر .. وهو عدم التصديق بوجود اللوح المحفوظ .. بس هذا كان الشيء الوحيد السلبي في كتاب فيه اكثر من 177 صفحه :) .. وفي الاخير حاب اقول ان الكتاب ساعدني في حياتي كثير ولله الحمد .. وتفائلوا بالخير تجدوه ^_^

  100. 100- Fey
    02:51:00 2011/11/10 صباحاً

    قرأت كثير من كتب قانون الجذب اللي يتكلم عنها كتب السر وتطبيقاته وكيف تطبق تدريباته وتوصلت ان تلخيص كل هذه المتب والكلام يظهر في قول النبي صلى الله عليه وسلم : { لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم ، كما يرزق الطير ، تغدو خماصا ، وتروح بطانا } . اعقد النية وتوكل على الله هذه هي الخلاصة

  101. 101- نور
    02:57:00 2011/11/10 صباحاً

    ممم قرأت هذا الكتاب و هو فعلا رائع .........أشكرك يا شيخي على تناوله كموضوع لاحدى مقالاتك :) سلمت يمينك :)

  102. 102- أنفال
    02:57:00 2011/11/10 صباحاً

    الله يجزاك خير هذا نفس الكلام اللي كنت أقوله وأحسن بعد شكرا لك

  103. 103- سمااااء
    03:00:00 2011/11/10 صباحاً

    طيب كيف نعالج التحطيم بعد الاجتهاد ؟ لانه بعض الامور مقدره على الانسان وهالشيء يسبب التحطيم العظيم للنفس وكسرها والحمد لله لوجود الرضا ولا كان راحت فيها انا كان عندي حلم وخيال وتوقعات جميلة جدا وكنت اعمل بالاسباب وكل الامور مبشره اني سوف احصل على حلمي ولا يوجد اي عائق ابد لتحقيقه ولكن بالاخير تحطم الحلم وحدث عكس كل شيء حتى احد النقاط التافهه بالحلم حدث عكسها شيء لا يصدق الحمد لله اني بخير وعسى ان تحبوا شيئاً وهو شراً لكم

  104. 104- noura
    04:05:00 2011/11/10 صباحاً

    جززااكك الله خير شيخنا مقال كله تفاؤل وامل

  105. 105- منال
    04:11:00 2011/11/10 صباحاً

    بسم الله الرحمن الرحيم صراحة كنت اتكلم مع زوجي عن هذا الموضوع وسبحان الله هذا مقال صدق انه سر عجيب بارك الله فيكم (جاء في وقته ) 😂😂

  106. 106- لافي السرحاني
    04:39:00 2011/11/10 صباحاً

    على قرائتي المتواضعة لكتب البرمجة وعلم النفس الواسع الفضفاض إلا أني كلما أردت شراء هذا الكتاب تأتيني حاله من الخوف تجاه الكتاب وأن يبث في عقلي أفكار سامة من حيث لا أشعر. . . أم اليوم وبعد مقال الشيخ الماتع دفعني لقتنائه والإستفادة بما فيه. . . ليت كان هذا المقال قديماً

  107. 107- ezdehar fallatah
    04:56:00 2011/11/10 صباحاً

    اخيرا وجدت من يشاركني الرآي في الكتاب حيث قرات الكتاب اكثر من مره ..................والفكره واحده ...تفآلو بالخير تجدوه .............. رغم كل ما اثير من ضجه حول هذه الحقيقه التي نقرها واكثر

  108. 108- ؟؟
    05:29:00 2011/11/10 صباحاً

    هذا اللي طلعلي عندما ضغطت على الصفحة الخاصة بـ محمد المنجد

  109. 109- كاتيا بركات
    07:30:00 2011/11/10 صباحاً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عندما قرأت الكتاب ألهمني ربي فكرة واحدة : وهي أن نقوم بكتابة كتاب "السر الحقيقي" يتحدث عن كل الأسرار التي يعلمنا إياها الإسلام (الصبر، العفو ، الحمد ، الدعاء ، الثقة بالله ،.....................) وبالأسلوب ذاته الذي كتبت به الكاتبة وأن نرسله اولا إلى الكاتبة وإلى كل الذين ذكروا في كتابها. ولا أخفي عليك أنني لم أعمل على تنفيذ الفكرة بشكل جدي إلا بعض الخطوات الخجولة كاستشارة بعض الإخوة... ولعل تعليقي اليوم يكون خطوة أيضا في تحقيق هذه الفكرة فأرجو منكم الإفادة بالرأي وبكل ما يمكن أن يساعد في نحقيق هذه الفكرة على البريد : [email protected] أو على الfacebook katia barakat وجزاكم ربي خيرا ونفع بكم البشر في الكون

  110. 110- المهند
    09:26:00 2011/11/10 صباحاً

    جزاك الله خيراً على هذا ياشيخنا ... وأظنك ستجعلني أقرأ الكتاب غصباً عني

  111. 111- ابتسام المطلق
    11:22:00 2011/11/10 صباحاً

    ماشاء الله تبارك الله صياغه رائعه الله لايحرمك الاجر

  112. 112- محمد
    01:26:00 2011/11/10 مساءً

    الان زال اللبس

  113. 113- دعاء
    02:46:00 2011/11/10 مساءً

    الله يجزاك الجنة يا شيخ وهذا ما اقوله لكل من يقول بأن فكرة قانون الجذب مغلوطة أو لا تجوز ...

  114. 114- آلاء القصبي
    03:37:00 2011/11/10 مساءً

    أنت انسان وكاتب رائع

  115. 115- مؤمنة المصرية
    04:04:00 2011/11/10 مساءً

    مقال رائع وجميل ويدعو الى التفاؤل والثقة بالله والنفس سأبحث عن الكتاب واقرأه وربما اعلق مرة اخرى على المقال..شكرا دكتور سلمان

  116. 116- أحلام بوعزاوي عايدي
    04:52:00 2011/11/10 مساءً

    بفظل هذا الكتاب بدأت إكتشاف أمور كثيره بديننا الحنيف كنت غافله عنها، جعلني أكثر حبا و تقديرا لديني.. سبحان الله يهدينا و يقربنا له حتى من نظريات و مفاهيم بعيده كل البعد عن ديننا و عالمنا ... هناك الفيلم الوثائقي باليوتوب ... تكمن المشكله في كيفية التعود على تطبيق نظرية الجذب و كيفية التفائل الدائم ... بحيث أنه يغلب علينا التشائم و نقص في التقدير لقوانا و عدم اليقين من الإجابه من الله سبحانه و تعالى ... الله يهدينا و يحسن إلينا صراحة من يوم قرأت الكتاب، بدأت أعلق على الحائط كل الأمور اللي نفسي فيها لكي لا تنسيني إياها الأمور اليوميه ... و أكتب الدعاء لأقرأه كلما نظرت إليه ... بدأت أشكر الله أكثر من قبل... فكرت أنه لا يجوز أن هؤلاء الناس يشكرون الكون لما أعطاهم و أنا المسلمه التي أعبد خالق الكون أقصر في شكر الله سبحانه ... بدأت أكثر من سجدات الشكر ... بدأت البحث عن الأحاديث الشريفه التي تحث عن التفائل و عن الاَيات القرأنيه و الحديث القدسي الذي يدعونا لطلب الدعاء و إنتظار الإجابه.... المهم إشتغلني الكتاب بصفه جيده، و خجلت من نفسي و من ثقافتي ... قلت لكل من أعرفهم كيف أننا مقصرين في التعرف على ديننا و مفاهيمه لو بالأول ركزت فيه لكان حالي أفظل بكثير مما أنا عليه ... قانون الجذب بدأت بتجربته و صراحة في الكثير من الأمور لاحظت النجاح و فزت بما رغبت به، المشكله أننا لا نترك أنفسنا نحلم ... فأحلامنا زهيده و بسيطة بدأت أرغب في الحلم الكبير ... بالأول يجب أن نبحث عنه و أن أدعو الله أن يرزقنا إياه ... من غير حواجز و لا تضييق فالله سبحانه قادر أن يعطينا إياه ... فقط يجب أن نتعلم كيف نحلم... نكثر من التسبيح و من الذكر ... على الأقل حتى و إن لم تتحقق أحلامنا الدنيويه فنكون قد إستفدنا القرب من الله سبحانه ... و لعلنا ندخل جنته...المهم منذ قرأت الكتاب دعوت كل أصحاب القلوب الظعيفه مثلي أن تقرأه ... الأمر الذي شغلني هو الدعاء و التركيز فقط في الأمور الإيجابيه.. مع أننا تعودنا الدعاء لجلب الخير و إبعاد الشر يعني لا أعرف إذا كان من الأحسن التركيز فقط في الأمور الإيجابيه و نسيان و عدم الدعاء لإبعاد الأمور السلبيه ؟؟ أم نظل ندعو كيف تعلمنا ... يجب البحث في هذا و التحقق من الأحاديث أرجو الإجابه شيخي الفاضل إذا أمكن.. في سطر أو سطرين بحائط الفيسبوك ليستفيد الجميع .. الله يبارك فيك

  117. 117- محب سلمان القديم
    05:29:00 2011/11/10 مساءً

    أقترح أن تدعوها للإسلام لعلها تسلم ، وفي الكتاب والسنة كل ما نريده ولكن أين القراء؟

  118. 118- جمال محي الدين
    06:03:00 2011/11/10 مساءً

    أشكر من سأل الشيخ عن الكتاب وأشكر الشيخ على جوابه المميز والموضوعي وللجميع .......

  119. 119- wafaa0o0
    06:35:00 2011/11/10 مساءً

    فكرة الكتاب تدور حول محور واحد فقط وهو التفاؤل والايمان الحقيقي بقدرتك في تحقيق ما تريد والابتعاد عن الافكار التشاؤميه المحبطه كتاب سلسل وبسيط جدا في طرح فكرته وربطها بقصص واقعية لأشخاص امنو بما اعتقدو به ,,, لماذا نحول الامور من منتهى البساطه الى منتهى التعقيد وربطها بالسياسه واسرائيل وان هناك خفايا بين السطور ؟؟

  120. 120- د.سامة ناصف
    06:38:00 2011/11/10 مساءً

    أتاني منقولا فأعجبني" يقول أدونيس ( تأكد لي أن النص مهما كان عظيما حين يمر في عقول صغيرة يصغر، وحين يمر في عقول كبيرة يكبر )

  121. 121- العالم بدينه العارف بعصره الورع التقي
    09:35:00 2011/11/10 مساءً

    هكذا والا بلاش , يجب تناول الموظوعات بصراحة لانحتاج الان الى مفكرين فهم كثيرون بل إلى فقهاء يفهمون . انا لم أقرأ الكتاب وساقرؤه ان شاء الله مع العلم أني قرأت كل التعليقات فشكرا للشيخ العالم بدينه العارف بعصره الورع التقي

  122. 122- LOOL
    09:57:00 2011/11/10 مساءً

    آستمسحك عذراً شيخنا .. شيخنا الفاضل / سلمان العوده .. اتفق معاك في الكتاب بإنه إيجابي ،، وله إيجابيات ، لكن يا شيخي هذا الكتاب آفتى فيه كبار المشائخ من هيئة كبار العلماء حفظهم الله بإنه لا يجوز قراءته ، والكتاب أسمه " خديعة السر " .. آستاذنا وشيخنا / سلمان ، آنا أرى أنه إيجابي جداً .. لكن يدس السم في العسل .. بعض الأقوال من مفكرين صهيونيون .. والكثير من الأقوال تعتمد على خواص فيزيائية ونظائر فيزيائية .. وبالأخص تنويرية .. يدعون إلى التنور أو التنوير .. فما رأيك بذلك؟

  123. 123- رائد الجفين
    11:35:00 2011/11/10 مساءً

    الله يجزاك الف خير ويعطيك العافيه

  124. 124- أمة الله
    12:34:00 2011/11/11 صباحاً

    السلام عليكم.. هناك حركة حديثة تسمى حركة العصر الحديث new age movement وكتاب السر وما يشابهه نتاج هذه العقيدة الجديدة .. إن كان الكتاب له حسنات ولكن يجب أن يكون القارئ على علم بالإطار الذي كتب فيه.. فعلى سبيل المثال، الإنجيل فيه كثير من الكلام الجيد ومع ذلك نضعه في إطار عقيدته المزيفة .. وهكذا يجب تناول كتاب السر أو ما شابهه من كتب ليميز الخبيث من الطيب والله أعلم

  125. 125- رشا
    01:17:00 2011/11/12 صباحاً

    جزالك الله خيرا الله يعيطك العافيه

  126. 126- سوسو
    02:14:00 2011/11/12 صباحاً

    أنا من أشد المعجبين فيك ياشيخ ماشاء الله عليك الله يزيدك علم ويبارك لك وينفعك وينفعنا من ما تعلمت والله ياشيخ اتمنى ان اتكلم معك واخذ منك نصايح معينه ابي من حكمتك حكمة تنفعني ,,,,, أبنتك

  127. 127- Yasir Hawsawi
    01:45:00 2011/11/12 مساءً

    اللسلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحيه طيبه لك يا شيخ سلمان ، والله يجزاك خير الجزاء لن اثني على المقاله فا الاخوان كفوا و وفوا، ولن اتكلم عن الجانب الايجابي للكتاب فا انت وفيت يا شيخنا العزيز قراءت التعليقات كلها وزادتني بعضها علما وبعضها الصبر وان الاختلاف في وجهات النظر موجود ولا يعني تخلف او جهل من يختلف معنا. قراءت الكتاب من سنة ولم اجد فيه ما يحرف العقيد فعلمي بان كاتب الكتاب ليس مسلم يحتم علي عند قرائته ان اتصفحه بعقيدتي واخذ منه كل ما هو جيد ولا اتتطرق للسلبيات و اشغل فكري بجانب الموامره وكفر كاتبة الكاتب الخ فالكتاب يحتوي على كثير من الايجابيات، وما اجمل النظر الي الدنيا بعين التفاؤل يسعدك ربي دكتور سلمان

  128. 128- الغالية
    01:14:00 2011/11/13 مساءً

    الله يفتح عليك.. ويزيدك من فضله

  129. 129- ساره
    12:28:00 2011/11/14 مساءً

    المفروض الحين تاخذ يا شيخ مقابل لهذه الدعاية للكتاب :) انار الله بصيرتك

  130. 130- كشف الوثنية المحدثة
    01:18:00 2013/03/24 صباحاً

    من لم يقرأ النسخة الإنجليزية لكتاب السر لم يدرك مغزاه، والشيخ لم يوفق - في رأيي - في حكمه على الكتاب ربما لجهله بحقيقة قانون الجذب وأنه معتقد وثني قديم. يمكن الرجوع إلى: http://albayan.co.uk/MGZarticle.aspx?ID=2638