الصباح.. مرة أخرى

عدد القراء : 198991  

لا أحتاج أن أكون كاتباً محترفاً لأدوّن قصة حياتك.. تعلمت منك اللغة البسيطة العميقة.. لغة الدموع.

لم يخلق الله الدمع لامرئ عبثاً    الله أدرى بلوعة الحَزَنِ

ليست العين من يسكب الدموع، بل الروح.. ولن يستقر الحزن إلى النهاية.. الإيمان يصنع الرضا، ويسكب السكينة، ويمدّ جسور التواصل مع الراحلين.

سأعود إلى الحياة إلى الأمل إلى الابتسامة، لن أسمح للحزن أن يتحول إلى كآبة تفسد جمال الحياة.

موتكِ فتح عيوني على النهاية، جعلني أستبق الساعات قبل أن تتوقف، الموت ليس دعوة للانسحاب، أو هجر الحياة، أو تسخط القدر.

الموت على وحشته ليس كسراً للرقم، شجرة العائلة باقيةٌ كما هي: الأب والأم والبنت والأبناء السبعة، اثنان منهم سبقوا.. والباقون لا زالوا تحت شجرة الحياة.

عليّ أن أحاكي مشاعركِ تجاه أولادك الباقين، وأترسّم حكمتك وبصيرتك، وأكون لهم الأب والأم والصديق.

وسأراجع دروسي معك، وأستلهم من سيرتك وإحساسك بالمسؤولية درساً مفيداً.. ولو كان متأخراً.

ذكَّرني صديق بأبيات كنت أرددها للشاعر عبد الرحمن بارود: 

بودادي لديك هون عليك الأمر لا بد من زوال المصابِ

سوف يصفو لك الزمانُ وتأتيك ظعون الأحبة الغيّاب

وليالي الأحزان ترحل فالأحـــــــــــزان مثل المسافر الجواب

أما ظعون الأحبة الغيّاب فلا أمل في عودتها.. نحن سنلحق بها.. يمكنني النظر إلى الموت على أنه وصل ولقاء.. لقد ظفر بكم من أحبوكم وسبقوكم إلى الدار الآخرة.

ويحق لي أن أتفاءل على طريقة معاذ بن جبل: (غداً نلقى الأحبة).

وها هي روحي تحاول أن تعانق روحك وتريد أن تراك طيراً أخضر يحلق في شجر الجنة بلا قيود.

أما ليالي الأحزان فيجب أن ترحل؛ لأن الله يحب أن نعيش الحياة باغتباط وأمل، ولأن الراحلين يحبون أن يسمعوا وهم هناك في مدافنهم أننا بخير، واصلنا المسير كما يتمنون، ورسمنا ذكراهم في وجداننا إلى الأبد، وجعلناهم شركاء في كل عمل نقوم به، ولم نركن إلى اجترار آلامنا ومآسينا.

لن ننساهم، وكيف ينسى المرء قطعة من روحه؟ أو بضعة من جسده؟ 

كنا نتقاسم معهم الأحزان، أما حزن فراقهم المباغت فتقاسمناه مع أرواح مؤمنة صادقة وفيَّة ساندت ودعمت ودعت.. وعاشت الحزن وكأن المصيبة وقعت عليها هي.. لقد تضاعف إيماني بصدقكم أيها الأحبة وبصفاء مشاعركم ونبلكم العظيم.. إني حقاً عاجز عن شكركم.

أهنئك على الجموع التي صلَّت ودعت وعزَّت.. وأقول لنفسي: إن كنت سأظفر بمثل هذا يوم رحيلي فهو شيء عظيم.

أتفرّس في وجوه المعزين فأتذكر أنني عزيتهم يوماً ما برحيل حبيب، المصائب لا تستثني أحداً، وليست حدثاً عشوائياً كما نظن، هي أحداث مرتبة لها أسرار مخزونة في عالم الغيب (مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ) (11:التغابن).

كلهم قالوا لي أن الحياة يجب أن تسير، وأن قدرنا هو أن نصبر ونرضى ونسعى لاستئناف الطريق، ولا نسمح للحزن أن يحول حياتنا إلى (حداد) دائم!

لم أكن لوحدي، (عبد الوهاب) كان منذ اللحظة الأولى يشير بيده وروحه إلى الطريق، ويرشد إلى تجاهل طوفان الأسئلة المباغتة، وإلى التفكير في الواجبات الفورية، وترك الأمر لله، وكل شيء يتسهّل بإذنه.

وفي قلبي كان الإحساس بالله الذي يأخذ ليعطي، وأخذه رحمة، وعطاؤه نعمة.

كان إحساسي منذ البداية أن عليّ استثمار الفجيعة والحزن في الاقتراب من الله، وتسريع التوبة، وإنجاز ما يمكن إنجازه دون تأخير.. 

علَّمني الرحيل المفاجئ بأن ألتفت لمن حولي أكثر، ألا أمد عيني بعيدًا لما لا أملكه.. سألتفت للتفاصيل الصغيرة أعيشها لحظة بلحظة قبل أن تكبر وتتشكّل منها الفاجعة..

الحزن نار تنضج مشاعرنا، وتصنع ذواتنا، وتربينا على الإحساس بآلام الآخرين ومعاناتهم والوقوف معهم.

كنت أتساءل: كيف أخبر (لدن) بفجيعتها؟ وحين تجرأت وصارحتها بالخبر رأت دموعي فسارعت بحنان أنثى تمسحها بالمنديل! لم أرها تبكي.. حين يكون الله معك فلا حزن ولا خوف، (أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا) (30:فصلت).

ما أكثر ما كانت الأم تستودع الله صغارها وهي توقن بأنها ستغادرهم وأن رحيلها قريب قريب!

ذلك الحديث الذي كنت أضجر منه.. وأقول:

لا تطري الفرقا على المحزون     ما واطن الفرقا وطاريها..

ولم أكن أدري أنكِ أحطتِ بما لم أحطْ به، كانت رؤيا.. وكان إلهاماً، وكان أمر الله قدراً مقدوراً.

حقاً.. لقد صرت أضعف، لم أعد متماسكاً كما يجب، لقد عزّيت الأطفال فاندمجوا في الحياة ولكني عدت طفلاً لا يستحي من حزنه ودموعه!

 ولكن عليّ ألا أقسو على نفسي، والله لا يؤاخذ بحزن القلب ولا بدمع العين، ولكن بما يجري على اللسان.. 

يعتادني الحزن على شكل موجات متتابعة، تنكسر إحداها لتبدأ الأخرى، وكأنها تتلو عليّ مزامير الفجيعة والذهول، وترسم صوراً تخيلية لما جرى.. وكيف جرى؟ ولماذا جرى؟  ويندس الشيطان ليملي: لو.. لو.. 

وهل يُنجي حَذَرٌ مِنْ قَدَرٍ؟ قدَّر الله وما شاء فعل.

ليس شيئاً سيئاً أن أشعر بالذنب تجاه الراحلين، كان بإمكاني أن أكون أحسن مما كنت، لم أكن أشعر بقيمة وجودهم كما أشعر الآن وقد انتقلوا إلى الضفة الأخرى.

كل شيء بقدر، بيد أن الأشياء الجميلة تغادرنا أسرع من غيرها..

والموت نقاد على كفه      جواهر يختار منها الثمين

الذين غادرونا هم الأفضل منا؛ الأصدق إيماناً، والأطهر قلوباً، والأقوى صبراً، والأكرم عطاءً، وهم إلى الله أقرب فيما نحسب.

حتى في موتهم منحوني دروساً عميقة عليَّ ألا أنساها هذه المرة.. لقد جعلوا الموت حقيقة ماثلة قريبة، ودعوني إلى مسابقة الزمن واستثمار الحياة.

وكأني أراهم يلوحون لي من بعيد، من هناك.. كن كما نودّ ولا تنسى العهد.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات

  1. 1- علي
    11:48:00 2017/02/10 صباحاً

    الوفاء ولابداع في منتهاه

  2. 2- محب الخير
    11:52:00 2017/02/10 صباحاً

    أسأل الله عز وجل أن يربط على قلبك ويعوضك خيرا سر شيخنا الفاضل ونحن معك فالحياة لا يجب أن تتوقف

  3. 3- عائشة
    12:04:00 2017/02/10 مساءً

    جبر الله قبك شيخنا الفاضل يشهد الله ان مصابكم مصابنا 💔

  4. 4- محمد العوض
    12:26:00 2017/02/10 مساءً

    شيخي وأستاذي الحبيب عظم الله أجركم ورحم أم معاذ وهشام وأسماء وألبس لدن وعبد الرحمن ثوب الصحة والعافية وأبقاك الله لنا مرشدا ومعلما وعالما ربانيا

  5. 5- خالد فرحان
    12:27:00 2017/02/10 مساءً

    اللهم ارحمهم رحمة واسعة واسكنهم الفردوس الأعلى من الجنة واسأل الله ان يعوضك خيرا في الدنيا والآخرة

  6. 6- مرام
    12:34:00 2017/02/10 مساءً

    تعلمنا ولازلنا نتعلم منك الله يرفع من قدرك ويعوضك ببقية ابنائك ...

  7. 7- رنا حسين
    12:38:00 2017/02/10 مساءً

    مااجمل ماكتبت ياشيخ سلمان عظم الله أجرك

  8. 8- عبدالرحمن
    12:38:00 2017/02/10 مساءً

    أبكيتنا يادكتور غفر الله لك

  9. 9- محمد السالمي
    12:39:00 2017/02/10 مساءً

    ياشيخنا الفاضل لاتلام على دموع حزنك على هيا السياري رحمها الله وهشام وأسماء ومن سبقهم ورحم الله أمواتنا وأموات المسلمين .. لقد أبكت بفقدها من يعرفها ومن لايعرفها فلا زالت دموع الناس تذرف على فراق المربية الفاضلة والأم الحنون القدوة .. برسائلها في وسائل التواصل الاجتماعي تركت دروسا وعبر وأحيت قلوبا كانت غافلة عن الآخرة بحطام الدنيا الفانية.. إن أم البراء أبرأت الذمة ودعت الأمة إلى استغلال هذه الحياة وعمارتها للدار الآخرة .. نسأل الله جل شأنه أن يعوضكم خيرا وأسرتكم الفاضلة وأن ييسر أموركم ويسعدكم دنيا وآخرة وأن يسكن أمواتكم وأمواتنا وأموات المسلمين الفردوس الأعلى .اللهم آمين وأن يعلي شأنكم وأهليكم

  10. 10- ام سلطان
    12:40:00 2017/02/10 مساءً

    مقال رائع كروعه قلبك ياشيخ ابكيتني وادعو الله لك الثبات وان يصلح لك لدن واخواتها واخوانها انت مثال للصبر 💔💔

  11. 11- فوزية
    12:41:00 2017/02/10 مساءً

    سعيدة بتفاؤلك وإعلانك العودة يا سليمان العودة .. فاجعتك لم تكن درسا لك وحدك.. بل كانت درسا لنا جميعا.. وهؤلاء هم العظماء نتعلم من أحزانهم كما نتعلم من أحاديثهم.. تابعناها عن بعد لحظة بلحظة وصورة بصورة ودمعة بدمعة قرأنا مقالة الطريري التي أبكتنا ، وسمعنا من القرني ما ربت على قلوبنا .. حبيبنا سلمان فاجعتك فاجعتنا سلمك الله من كل سوء وعودا حميدا يا سليمان العودة.

  12. 12- نبيل
    01:09:00 2017/02/10 مساءً

    الشيخ حاول الهروب من الحزن لاكنه يعود اليه مره اخرى وهذا واضح في مقاله صبره الله وعوضه ورحم ميته

  13. 13- ام رهف
    01:28:00 2017/02/10 مساءً

    ما اروعه من حب وما أشده من ألم وحزن اللهم زده صبرا وإيمانا واجره في مصيبته

  14. 14- أبو سما
    01:38:00 2017/02/10 مساءً

    ألمت بنا فجائع فآلمتنا ، سقى الله المحبوب المفارق ، فلو يدري ما يصيبنا من لوعة وله خيار فلما اختار أن يفارقنا . لكن الحمد لله على أقداره . وفي كل موقف رسالة وبلاغ نسأل الله أن يربط على قلبك شيخنا وأن يفرغ علينا جميعا صبرا .

  15. 15- Moursy
    01:43:00 2017/02/10 مساءً

    نسأل الله في عليائه أن يرحم أهلك ويدخلهم جنة الفردوس الأعلي. ..ويرزقكم الصبر والسلوان شيخنا الغالي والله حزين لحزنكم كأنني فقدت أهلي قلوبنا معكم وكل عائلتي يعزونكم ولله ما أخذ وله ما أعطي فصبرا جميلا أل عوده كل أهل اسكندريه ومطروح يشاطرونكم الأحزان وأهل مصر جميعا. ..اعانكم الله ووفقكم لما يحبه ويرضاه وانا لله وانا اليه راجعون وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته

  16. 16- زاير
    01:44:00 2017/02/10 مساءً

    مقال رائع ومؤثر فيه تصورات لماجرى من الأحداث الله يعظم اجرك

  17. 17- محمد ادم
    01:54:00 2017/02/10 مساءً

    الوفاء لاهل الوفاء لايقدر الحب الااصحاب القلوب الكبيرة صبرك الله ياشيخنا دائما نستفيد منك حتي في أحزانك

  18. 18- عبدالله الشهيرتين
    02:22:00 2017/02/10 مساءً

    ابن في قلبك جسراً للراحلين ..

  19. 19- سعاد عطيات
    02:30:00 2017/02/10 مساءً

    أستاذنا...طبيبنا....رعاك الله...وملأ فؤادك بالنور

  20. 20- شريفة
    02:37:00 2017/02/10 مساءً

    الله يصبرك يا شيخ، ولكن الشيء الذي أثر في كثيرا هي علاقتك برفيق دربك الأستاذ الطريري، لقد كان الحب الذي يجمعكما ظاهرا للعيان في سواعد الخير ، و ها هو يتأكد في أجمل صورة عندما ابتلاك الله! ياله من حب في الله ووفاء تتوقف عن سرد جماله كل الأحرف. لله دركما ، حفظكما الله ، لا حرمنا آلله من الرسائل التي تنيرون بها الطريق احبكما، لعلي احشر معكما!!!!

  21. 21- محمد
    02:46:00 2017/02/10 مساءً

    سالت أدمعي وذكرتني عند ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يسير في ممرات المدينة ويسمع بواكي شهداء احد فيتذكر عمه وأخيه من الرضاعة حمزة فذرفت عيناه وقال (لكن حمزة لا بواكي له). كم من شخص مكلوم محزون في هذا العالم من حولنا لم نعرفه ولم يعرفه الاعلام يلملم أحزانه بذاته ويواجه إعصار الحياة بمفرده فجبرالله مصاب كل حزين وغفرالله للمسلمين الأحياء منهم والميتين.

  22. 22- أم فارس
    03:16:00 2017/02/10 مساءً

    لأول مرة ابكي كثيرا لموت أناس لا أعرفهم رحمهم الله

  23. 23- Mona
    03:33:00 2017/02/10 مساءً

    أشد الناس بلاء الصالحون ونحن نحسبك منهم والله حسيبك تعلمنا الصبر منك نرجوا من الله أن يزيدك من فضله ويرزقك الثبات والقوة

  24. 24- ام مهند
    03:57:00 2017/02/10 مساءً

    غدا سترى الاطفال وقد اصبحو رجالا والفتاة عروس وتشعر بسعادة غامرة لانك كنت الاب والام معا وكم كنت قويا وقادرا وشجاعا في التغلب على شقاء الايام ومرارتها فا ستعن بالله واعلم ان ما اصابك من محبة لك

  25. 25- Maha Ali
    04:11:00 2017/02/10 مساءً

    أجرك الله في مصيبتك .. كلامك يدمع القلب والعين وصف دقيق ومشاعر عمقيه حفظ لك البقية

  26. 26- Abdallh
    04:19:00 2017/02/10 مساءً

    عظم الله اجركم

  27. 27- لطيفة عفيف
    04:27:00 2017/02/10 مساءً

    اللهم أرحم امواتنا وامواتكم واموات المسلمين وجبر الله كسركم ورزقكم الصبر والسلوان. عفواشيخنا غذا نلقى الاحبة محمدا وصحبه ليست لمعاذ بن جبل وإنما لبلال بن رباح رضي الله عنهما رددها سيدنا بلال عند سكرات. تعجبني كثيرا وارددها مرارا واعتبرها رمزا للوفاء والشوق لرسول الله عليه افضل الصلوات والسلام ولصحبه الغر الميامين.

  28. 28- ربى الشمري
    04:35:00 2017/02/10 مساءً

    اعانك الله ياشيخنا الفاضل ورحم الله من فارقونا 💔

  29. 29- القمر ندوش
    04:46:00 2017/02/10 مساءً

    عطم الله أجرك ياشيخ الله يربط ع قلوبكم جميعاً وينزل السكينة و الصبر عليكم

  30. 30- صبر جميل
    04:57:00 2017/02/10 مساءً

    أسال الله ان شاء الله يجمع شملك بعائلتك في الجنة على سرر متقابلين "المواقف المؤلمة تصنع المقالات العظيمة المكتوبة بحبر الدموع"

  31. 31- بدر
    05:19:00 2017/02/10 مساءً

    كلمات رائعة كروعة قلبك الوفيّ... اليك في مرقدك...، الصباح مرة أخرى ما هي الا مشاعر مكتوبة تشير الى صدق المحبة، وعمق الوفاء تقبل الله فقيدكم، وعظم أجركم في مصابكم، وعوضكم خيراً من فقيدكم، وجمعكم في مستقر رحمته

  32. 32- Fatma ali
    05:27:00 2017/02/10 مساءً

    الله قادر علي مسح الحزن من قلبك ...والله إنا عشنا معاك حزنك وتألمنا معاك لأنك كنت صادق معنا في مشاعرك تجاهنا ولذلم احببناك فأصبحت جزء من حياتنا

  33. 33- زينة من الاْردن
    05:40:00 2017/02/10 مساءً

    وليالي الاحزان ترحل... فالأحزان مثل المسافر الجواب قلبي معك ياشيخي الحبيب ،،وصادق دعواتي لن تفارقك أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يرحمهم ويربط على قلبك،،ويجمعنا وإياك واياهم في جنات النعيم مع الشهداء والصديقين

  34. 34- mustafa essa
    06:11:00 2017/02/10 مساءً

    جزاك الله خيرا شخنا الجليل نتعلم منك دائما في كل مواقف حياتك

  35. 35- مندا
    06:19:00 2017/02/10 مساءً

    الله يصبرك كم تاثرت بمصيبتك شيخنا

  36. 36- حنان مكاوي
    06:22:00 2017/02/10 مساءً

    تقول الصباح مرة اخرى وكأنك تتمنى ان لا يأتي خفف الله عنك وابدلك خيرا

  37. 37- عبدالرحمن بن صقر
    06:29:00 2017/02/10 مساءً

    لله درك تقاسمت مع الناس أحزانهم كأنهم قطعة منك وهاهم يبادلونك نفس المشاعر كنت ولازلت أيها المبارك شيخا مفعما بالتفاؤل تقول وتعمل حدبك على الخصوم قبل الأصدقاء ميزك عن غيرك فأصبحت نادرا في حياة يملؤها الضجر والأنانية

  38. 38- فهد العودة
    07:46:00 2017/02/10 مساءً

    كتبت لنا بعمق إيماني وروح المؤمن الصادق ودموع المحب، فما كان من محاجرنا إلا الاستجابة والتلبية للطبيعة البشرية 😢

  39. 39- أحمد عبد الله ذ
    07:49:00 2017/02/10 مساءً

    صبرك الله يا دكتور يالها من فاجعه واي فاجعه الضنا غالي جدا والزوجه الصالحه لاتعوض دكتور سلمان انا فقدت ابني الوحيد الذكر بين أربع اناث كم كنت فرحا به انا وأمه كنت أرى فيه عينيه جمال الدنيا وزينتها لكن للأسف دوام الحال من المحال توفي قبل ثلاث سنوات وعمره 9 سنوات كم اشتاق لحديثه كم اشتاق لمعانقته بكيته كثيرا واسبكيه لا انا القى الله

  40. 40- ام محمد
    08:54:00 2017/02/10 مساءً

    الم الفراق لاينتهي بل هو كالجرح المفتوح خاصة اذا كان المفقود هوكيانك والنصف الاخر لك لكن العزاء الوحيد اننا سنلتقي بهم ف الجنه باذن الله"

  41. 41- YUSEF
    09:26:00 2017/02/10 مساءً

    حوادث المرور يجب ان تكون تحت المجهر لن تستثني احد منا .

  42. 42- إبراهيم
    09:29:00 2017/02/10 مساءً

    لا استطيع ان اشعر بما تشعر به؛ مجرد محاولة الدخول إلى بوابة هذا الألم،،، موجعة... لك منا الدعاء.. بأن يتنزل عليك الصبر من رب كريم رحيم حكيم وان يكونوا شفعاء لك ومن تحب. ولهم دعاء... بالرحمة والمغفرة والقبول الحسن.

  43. 43- أم حمد
    09:55:00 2017/02/10 مساءً

    ماشاء الله شيخنا الكريم أستاذ ومعلم وقدوة حتى في أصعب ظروفك زادك الله إيماناً وصبراً ويقيناً

  44. 44- فيصل
    10:00:00 2017/02/10 مساءً

    أبكيتني

  45. 45- أم أروى
    10:13:00 2017/02/10 مساءً

    اللهم فارج الهم وكاشف الغم فرج كرب المسلمين الله يفرج كربكم يا علي يا عظيم

  46. 46- لاتحزن(انس)
    10:16:00 2017/02/10 مساءً

    ..اسمع انين الكلمات واشعر بها تنثر على على الورق بعيون دامعه تحجب عنك رؤية ماسطرته يراعك فتواصل الدموع الكتابه كانت هذه الدموع جرعات نتجرعا تشفي كل عليل عصفت به رياح الحزن والأسى ... دموع الصالحين تنساب إلينا كالماء الزلال ليروي كل عطشان

  47. 47- ام محمد
    10:21:00 2017/02/10 مساءً

    ابكيتنا ياشيخنا سلمان اسال الله ان يغفر لهم ويرحمهم رحمة واسعة وان يرزقك مزيدا من الصبر الجميل ويرفع قدرك ويعظم اجرك 💔

  48. 48- لجينيات
    10:42:00 2017/02/10 مساءً

    الله يرحمها ويجمعكم بها بالفردوس الاعلى من الجنة ويثبتنا ويعصمنا من الفتن

  49. 49- Hind Hantro
    11:17:00 2017/02/10 مساءً

    يا له من تعبير!!!!! ابكيتني والله وانت كل يوم في ذاكرتي واقول لنفسي كيف اصبح هذا الانسان وكيف امسى، شعرت بك وكأنك ابي. صبّرك الله وأمدّك بالسكينة يا قدوتي دكتور العودة.

  50. 50- وفاء
    11:27:00 2017/02/10 مساءً

    علَّمني الرحيل المفاجئ بأن ألتفت لمن حولي أكثر، ألا أمد عيني بعيدًا لما لا أملكه.. سألتفت للتفاصيل الصغيرة أعيشها لحظة بلحظة قبل أن تكبر وتتشكّل منها الفاجعة......... ...صدقت صدقت كلام يكتب بماء الذهب ..جعلني اراجع حساباتي قبل فوات الاوان ..جزاك الله خير وعظم الله اجرك

  51. 51- الهام
    11:28:00 2017/02/10 مساءً

    جبر الله كل قلب ارهقه الألم واتعبه الإشتياق... نفع الله بك ابو البراء وجمعكم بهم في جنته ...

  52. 52- حنين
    11:30:00 2017/02/10 مساءً

    أيقظت الأحزان في قلبي أسأل الله أن يجبر قلبك ويلئم جرحك ويعوضك خيراً مما فقدت ستطوي الأيام هذه الصفحات وبلطف الله تلتئم الجراح وستستمر الحياة ولكننا لا ننسى أحبابنا وهذا أيضاً من لطف الله بنا وبهم

  53. 53- احمد المانع ابوالفاروق
    11:31:00 2017/02/10 مساءً

    اللهم خـذ من العـين نـونهـا ومن القلـب سـويـداءه حتى ترضـى لا نقول إلا مايرضي ربنا إذا اسـتأثـر الله بشيء فـ اِلْـهَ عنـه لعـل من فقدنا قد حطّوا رحالهم في جناتٍ ونهر عند مليكٍ مقتدر منذ ساعتئذٍ أمسوا ((أحياء عند ربهم)) وتأكيداً لكمال حياتهم ((يُرزقون)) بل ((فرحين بماآتاهم الله)) لكن .. ماذا عنا ؟

  54. 54- نوار العتيبي
    12:08:00 2017/02/11 صباحاً

    م اجمل عباراتك وأروع كلماتك . والله أنني اقرأها والدمع يتحدر من العينين . تلامس القلب .صبرك الله شيخنا واعانك على لوعة الفراق .

  55. 55- ام توته
    12:18:00 2017/02/11 صباحاً

    رحلووووو وليتنا نرحل من النادر ان يكون هناك رجال يعشقون الزوجه نحن في زمن لاقيمت لنا سئمنا الحياه ابكيتني شيخي الفاضل

  56. 56- ام لدن
    12:33:00 2017/02/11 صباحاً

    الله يجمعنا فيك وفيهم في جنات النعيم

  57. 57- بحر
    12:55:00 2017/02/11 صباحاً

    كم ابكيتني ياشيخنا الله يصبرك ويجزاك الجنه

  58. 58- Asmaa
    01:29:00 2017/02/11 صباحاً

    حقا الحزن يجعلنا نشعر بإحساس الآخرين ، وبحزنك يادكتور أشعر ومع كل كلمة قلتها اعتصر قلبي آلماً على ذكرى من فقدت ولانقول الا الحمدلله. عظم الله أجرك وأثابك على صبرك ودروسك التي نستشفها وأنت في عظيم حزنك.

  59. 59- جواهر
    01:48:00 2017/02/11 صباحاً

    علمتني كيف اجبر حزني وعلمتني كيف اصبر ، اسأل الله ان يجبر قلبك ويبشرك بكل ماهو خير لك ، ويصبر قلبك ، ولنا لقاء باذن الله مع من رحلوا ... 🕊

  60. 60- سعد اليحيى
    03:44:00 2017/02/11 صباحاً

    جعل الله لك قبولا في الارض تغبط عليه فامتحنك الله وبالامس الشيخ عايض ومن قبل ابن تيميه وابن حنبل وهكذا إذا أحب الله عبدا ابتلاه .

  61. 61- أم عبدالله
    03:56:00 2017/02/11 صباحاً

    الحمدلله على كل حال

  62. 62- محمد عموري
    03:57:00 2017/02/11 صباحاً

    لئن علمنا الكبار كيف نعزي الآخرين فقد علمتنا كيف يعزي المرء نفسه رحمها الله وغفر لها ورزقك الأجر على الصبر

  63. 63- طارق بن سالم
    04:17:00 2017/02/11 صباحاً

    عندما يكون خلفك سند تعتمد عليه اعتمادا كليا . فتنطلق الى الأمام دون توقف لا تخاف ممن هم خلفك . ثم يسحب هذا السند دون سابق انذار فينكشف ظهرك ... اما ان تلتفت للخلف وتتراجع لتسد ما خلفك فيقل عطاؤك لمن يحبونك وينتظرونك . او تزيد من سرعتك للامام فلا يستطيع من خلفك اللحاق بك لإيقافك فيزداد عطاؤك لمن يحبونك وينتظرونك ... يابن العوده انطلق لمحبيك ولا تتوقف . وتأكد ان سندك سوف يكون اكثر سعاده . وتقول لك روحه كن على العهد ولا تتوقف ...

  64. 64- أبوعلي
    05:06:00 2017/02/11 صباحاً

    ماشاء الله تبارك الله...ماأروعك !

  65. 65- صويلح
    05:13:00 2017/02/11 صباحاً

    قسم بالله كانها احدى اقاربي اللي توفى 💔💔.. كلما قرأت مقالات الشيخ الاخيرة اتصورها امي ( حفظها الله لي ولاهلي ) واطال في عمرها .

  66. 66- احمد الهمامي
    05:19:00 2017/02/11 صباحاً

    رحمهم الله وأسكنهم جنات النعيم ورزقك الله صبراً جميلاً كلماتك إستقبلتها دموعنا والله .. ونطقت ألستنا بالدعاء لمن فقدت وكأننا الفاقدون

  67. 67- اشراااقة
    05:49:00 2017/02/11 صباحاً

    هم السابقون .. ونحن اللاحقون .. استمتع بما وهبك الله من نعم ريثما نلتحق بهم مقال زادك نضجا واستيعابا للحياة

  68. 68- الوداود
    05:51:00 2017/02/11 صباحاً

    حروف حقًّا رائعة وحق لها أن تكتب بماء الذهب .. الحياة لا زالت باقية والخروج من قوقعة الحزن أمر ضروري لمواصلة الحياة ( عد كما نود لا تنسى العهد ) رحم الله من رحلوا عنا ونسأل الله بأن يسبقون إلى الجنان .،

  69. 69- غموض
    05:54:00 2017/02/11 صباحاً

    رائعه والهمك الله الصبر

  70. 70- نصر وتمكين
    06:33:00 2017/02/11 صباحاً

    آلمنا حقاً ماحصل وكأن الراحلين قطعةٌ منّا .... أحسن الله عزائك ياشيخنا وثبتك الله.. دائماً وأبداً ألجأ عند المصيبة الى الحمدلله وأكثر منها وأنصح من عندي بها فأجد بها جبراً لقلبي الموجوع ولملمة لقلبي المكسور فالحمدلله على كل حال اللطيف بعباده .. أعانك الله ياشيخنا ووفقك الله وقرّعيونك بصلاح أبنائك ....

  71. 71- السامر
    07:00:00 2017/02/11 صباحاً

    الله يربط على قلبك ياشيخ ويثبتك ها نحن نتعلم منك فنون الصبر ..

  72. 72- الدوسري
    07:05:00 2017/02/11 صباحاً

    رزقك الصبر وجمعك بهم في جناته

  73. 73- ابو صالح
    08:18:00 2017/02/11 صباحاً

    ثبتك الله شيخنا الغالي فأنت من يعزينا بهم ...ستبقى قيمة نادرة لاثمن لها وستبقى شامخآ في نفسك ونفوس المحبين..هي هكذا رسمت ليس لها قرار ولا ثبات وغدآ نلقى الأحبة...كم كنت تواسي المفجوعين فيمن فقدو جبلت على كدر ..ابشر بكل خير والعوض من الله لايضاهيه عوض هم سبقونا الى النعيم المقيم . محبك

  74. 74- ام عمر
    08:34:00 2017/02/11 صباحاً

    صدقت فوصلت كلماتك الى القلب

  75. 75- د.عبدالرزاق احمد ظفر
    08:40:00 2017/02/11 صباحاً

    اخي الحبيب / من قدر الله ان يكون هذا الحدث سبب في إرسال رساله الي شخصكم المحبوب الي قلبي بعد فراق طويل بالإجساد ولكنني بروحي معكم نواصل المسير لإعادة الأمل لدي الحياري والأرامل والأيتام وهم يتساؤلون اين المسلمون ، نعم اخي وشيخي الحبيب ، امثالك يجيبون علي تساؤلهم نحن قادمون لاتوقفناالمصائب والاحزان لان الله أعد للمؤمنين أجراً عظيماً ، هنيئاً لكم صبركم وهمتكم العالية لاستكمال المسيرة مسيرة العطاء بدون كلل ولاملل، نعم سبقونا كما سبقناحبيبنا وسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ، ذهب وترك لنا منهجاً نسير عليه فالطريق واضح وجلي وعلينا كما علمتنا اخي الحبيب بالمبادرة الي إستكمال السير والله يعينكم .

  76. 76- وفـــاء
    09:16:00 2017/02/11 صباحاً

    انت مدرسه يا شيخنا الكريم مصابكم زاد من مكانتك وثقتي بك هنيئا لمن انت اباه او قريباً له بارك الله فيك وفي ذريتك الى يوم الدين

  77. 77- عبير
    09:26:00 2017/02/11 صباحاً

    الله على هالمشاعر من صميم القلب غفرالله لموتاكم وجمعكم بهم في جنات النعيم

  78. 78- الكوبرا
    09:29:00 2017/02/11 صباحاً

    احسن الله عزائك ورحم الله من فقدت رحمةً واسعه

  79. 79- اياد
    09:58:00 2017/02/11 صباحاً

    هناك من تكون دروس الحياه ومايمر به تزيده قربه من الله تعالى وتجعل نفسه تحب الآخرين

  80. 80- عبدالله
    10:27:00 2017/02/11 صباحاً

    كلمات جميله لها معانٍ عظيمه،وهي نتاج لتجربة اليمه ،كلنا سنعيشها..فلنقرأها ولنتاملها.لاننا سنحتاجها يوما ما.. دعواتنا لأخينا وشيخنا الغالي بأن يحفظه ويمد في عمره ويصلح له عمله.

  81. 81- Fatemhzh
    10:51:00 2017/02/11 صباحاً

    أسأل الله لك الأجر والمغفرة والدرجات العالية لكن ماشاء الله أبدعت في وصفك وتحريرك لحالك وشعورك حتى جعلتني أتذوق جمال البيان لكن مع آلام جراحك وأتوسم منها قوة يقينك التي تجهد أن تقهر بها قسوة مصيبتك ثبتك الله وصبرك وأعانك فجرعات الحزن أليمة قاسية لاتنفك تراوح عليك ولاتبرح تُعيدك إليها تمسك نقطة ضعفك حبك وحنانك لقد عانيتها على مدى سنتين مع فقد والدي العزيز رحمه الله لكنها كانت رغم شدتها رفيقة فألِفتُها وأَنِسْتُ بها إذ دموع الحزن تشعرك بالحب مع التذلل بالعبدية لله وتكسر عنفوان النفس كما توقظ حس المراقبة لله ومحاسبة النفس باستشعار قربه وسلطانه وملكيته لك ولكل ماحولك ثبتنا الله وإياك وتقبل مفقوديك في الشهداء وآجرك وغفر لك وخلفك خيرا

  82. 82- د. حسن عبد العاطي محمد
    11:07:00 2017/02/11 صباحاً

    هي الحياة كما جربتها دول من سره زمن ساعتها أزمان بالتأكيد قد مضت أزمان كثيرة مليئة بالسرور واجتماع الأسرة كاملة مع الوالد الحنون مقارنة بلحظة الحزن هذه -وما أعظمها- التي حصلت مرة واحدة وأنا كثيرا أتخيل فقد المقربين إلي من الدرجة الأولى ثم ينتابني حزن شديد لهذا الخيال المعاش في دواخلي وكلما يرد علي هذا ينبري لي معز قوي الحجة شديد الإقناع فيقول لي إن أفضل خلق الله وأقربهم وأحبهم إليه لم يعف من هذه الأحزان الموجعة فقد حزن لفقد زوجه المحببة أشد الحب إليه والتي تخفف ع عنه ما يلم به من أحزان وفقد جميع أبنائه عدا فاطمة وهو حي وفقد والديه وجده من قبل ثم فقد عمه الذي كان يصد عنه كثيرا من الحزن والأس

  83. 83- أسماء
    11:12:00 2017/02/11 صباحاً

    جبر الله قلبك فهو الجبار سبحانه ونعم الرجل لنعم المرأة المهم ان تذكر الاولاد بأن يشركوا أمهم في كل عمل يقوموا به حتى التسبيح والتهليل واطعام الطير و..و... فالله واسع الفضل

  84. 84- ام المهند
    12:43:00 2017/02/11 مساءً

    😭😭😭😭💔💔💔مقالتك احيت الحزن وكسرة القلب في نفسي ما اعظم المه فقد الحبيب وما اقساه على القلوب والارواح كل يوم اشعر اني اخاطب نفسا لن اراها ثانية ولن تلمس جسدي رحم الله روحا احترق شوقا للقائها مرة اخرى 💔💔💔💔😭

  85. 85- ابو معاء
    12:54:00 2017/02/11 مساءً

    عظم الله اجركم في مصيبتكم واخلف الله عليكم بصلاح اولادها

  86. 86- ام فيصل
    06:03:00 2017/02/11 مساءً

    على قدر ماابكتني الى انها واستني بمن فقدت .. اللهم ارزق الصبر والاجر لكل من فقد

  87. 87- kawla
    06:19:00 2017/02/11 مساءً

    الله يصبرك ياشيخنا ولاحول ولاقوة الا بالله

  88. 88- وفاء الجاسر
    06:32:00 2017/02/11 مساءً

    كلمات تفيض عاطفة وتنساب طهرا ستكتب وتكتب كما كتبنا للراحلين ولكنهم لن يقرأوا لم لانكتب حتى نكلم ويثعب القلم دموعا حرى بدلا من أن نكتب للأحياء فينتعش الحب وتزدان الحياة شيخنا الفاضل أحسن الله العزاء وأحسن الله لك وللزغب الصغار الخليفة

  89. 89- Sabreen
    08:24:00 2017/02/11 مساءً

    ادمعت عيناي من روعة مشاعرك وكلامك اسكنهم الله فسيح جناته وصبّر قلبك واعانك على دنياك

  90. 90- منتهى
    09:12:00 2017/02/11 مساءً

    يا الله .. مؤثر جداً .. أحسبك والله حسيبك انك ما أبتليت بهذه المصيبة إلا لمكانتك الرفيعة عند الله .. كرحيل خديجة عن محمد صلى الله عليه وسلم ..

  91. 91- جلال الشهري
    09:31:00 2017/02/11 مساءً

    كلمات من القلب . الله يكون بعونك

  92. 92- د. أبو هريرة عبد الرحمن
    11:51:00 2017/02/11 مساءً

    أحسن الله عزاءك وجبر كسرك وعظم أجرك وأخلفك خيرا.

  93. 93- زاد الخير
    12:52:00 2017/02/12 صباحاً

    الله ويرحمهم ويصبرك ..شيخنا الغالي حقا كلمات مؤثرة هزت ما بداخلي وصدقت بأن الحزن لن يستمر بإذن الله.. يارب تلتقون جميعا بالجنة ♡

  94. 94- أشواق
    01:56:00 2017/02/12 صباحاً

    حين يكون الله معك فلا حزن ولا خوف، (أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا) الحمدلله كما يحب ربنا و يرضى

  95. 95- Waf_art
    03:01:00 2017/02/12 صباحاً

    يا حلو هالكلام .. يطمنا عليكم ويعطينا قوة لاستقبال فواجع الدنيا .. ربي يجمعك ومن تحب بالجنة

  96. 96- هدى
    03:55:00 2017/02/12 صباحاً

    اسال الله الثبات لنا ولكم وان يرزقنا اليقين الذي يعيننا على مصاىب الدنيا

  97. 97- مها
    08:25:00 2017/02/12 صباحاً

    ما أكثر بركتك يا هيا طبت حية وميتة وما أخالك إلا كثيرة الدعاء بالبركة اللهم اجعلني مباركاً حيث كنت مع إني صدقاً لا أعرفك

  98. 98- منال النشمي
    08:51:00 2017/02/12 صباحاً

    ألم الفرق مؤلم لايدركه الا من ذاق مرارته و عزاؤنا الوحيد أننا سنلتقي بمن نحب مجددا في مكان أفضل حيث لا ألم ولا فقد .. مسح الله على قلبك شيخنا الفاضل والهمك الصبر والسلوان

  99. 99- خالد
    09:22:00 2017/02/12 صباحاً

    جميل يذوب رقة وعذوبة

  100. 100- Awatef
    11:08:00 2017/02/12 صباحاً

    فقدت والدتي بالصغر ،،، وعانيت كثيراً لفراقها ولا زلت افتقدها بشدة حتى بعد زواجي وانجابي لاطفالي ،،، لا زلت افتقدها بشدة والآخر يوم في عمري أعانك الله على مصيبتك وعوضك الله خيراً عنهم بالجنة

  101. 101- ام حمزة
    04:42:00 2017/02/12 مساءً

    والله ما حزنت يوما لموت شخص لا اعرفه كما حزنتً لموتهم، كلما تذكرتهم تلبد قلبي بغيوم من، الحزن الشديد. وصرت اتابع كل صغيرة وكبيرة تتعلق بالشيخ واسرته وكانهم اسرتي. فرحمهم الله جميعا واسكنهم فسيح جناته. واحسن، الله عزاءك شيخنا الجليل وجعلك نبراسا يضيئ طريق هذه الامة

  102. 102- ام حمزة
    04:46:00 2017/02/12 مساءً

    والله ما حزنت يوما لموت شخص لا اعرفه كما حزنتً لموتهم، كلما تذكرتهم تلبد قلبي بغيوم من، الحزن الشديد. وصرت اتابع كل صغيرة وكبيرة تتعلق بالشيخ واسرته وكانهم اسرتي. فرحمهم الله جميعا واسكنهم فسيح جناته. واحسن، الله عزاءك شيخنا الجليل وجعلك نبراسا يضيئ طريق هذه الامة

  103. 103- ام حمزة
    04:49:00 2017/02/12 مساءً

    والله ما حزنت يوما لموت شخص لا اعرفه كما حزنتً لموتهم، كلما تذكرتهم تلبد قلبي بغيوم من، الحزن الشديد. وصرت اتابع كل صغيرة وكبيرة تتعلق بالشيخ واسرته وكانهم اسرتي. فرحمهم الله جميعا واسكنهم فسيح جناته. واحسن، الله عزاءك شيخنا الجليل وجعلك نبراسا يضيئ طريق هذه الامة

  104. 104- الشوووق
    07:19:00 2017/02/12 مساءً

    بوحك مؤثر كان الله في عونك وعون الصغيره لدن وشافا الله حبيبك عبد الرحمن اسأل الله العظيم ان يجبر قلبك على فراق من احببت

  105. 105- سعود بن بشر الجبيري
    07:45:00 2017/02/12 مساءً

    لاتحزن ياشيخ ولا تذرف الدموع هم كما قلت على الضفة الاخرى سوف نلحق بهم باْذن الله بلا الم ولا تعب ولا فراق ولا رحلات كلها جنات واعناب ونخيل وسرر متقابلين وبعمر الثلاثة والثلاثين قصور مبنيه في وسط الجنه وفي ربض الجنة وبيت الحمد فهل نحزن في الحقيقة الحزن يجب ان يكون علينا لا على من رحل استودعتكم الله يا آل سلمان سعود...

  106. 106- أسيرة الماضي
    08:17:00 2017/02/12 مساءً

    أسأل الله أن يربط على قلبك ياشيخ سلمان وأن يأجرك في مصيبتك

  107. 107- مهاوي
    10:34:00 2017/02/12 مساءً

    أبكيتنا يادكتور..أسأل الله أن يرزقك الصبر ويعينك

  108. 108- نايفة
    05:12:00 2017/02/13 صباحاً

    عظم الله أجرك ياشيخنا الفاضل وجبر مصابك وثبتك ع طريق الحق

  109. 109- تولين
    05:25:00 2017/02/13 صباحاً

    رحمها الله وجعلها في الفردوس الاعلى كم ابكيتني

  110. 110- طاهر الثقفي
    05:41:00 2017/02/13 صباحاً

    رحم الله من فقدت وألهمك الصبر والسلوان ، نسأل الله العافيةوالسلامة

  111. 111- ابو اصايل
    01:18:00 2017/02/13 مساءً

    الله يلهمك الصبر والله يغفرلهم ... حياتك مرت عليك مثل ثقب الابره تتنفس بها بالآمس سجنت ودفن ولدك ولم تدفنه يداك وبالأمس فقت نزهة عمرك بعد والديك الام الحنووونه مع ولدها ... لكن الله يبشرك ياشيخنا ( وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبه قالو إن لله وإن اليه راجعون) فلا تحزن فاالرسول عليه افضل الصلاة والسلام حياته لم يستوعب البشر عن سيرته مع اولاده ... والله لو تعلم الامه عن حيات اولاد محمد نبي الله لا هانت بناء الأحزان فأولاده يموتون من جميع زوجاته وهو في الذ أعمارهم حتا زوجاته ما أصبرك يارسول الله من غير حياته الذي عاش ويدعو الناس بالاسلام وتجرع الالم لكي يوصي رسالته للناس من الوحي الذي امر

  112. 112- saleh abo abduirahman
    02:13:00 2017/02/13 مساءً

    أسأل الله الرحيم أن يرحمك بالصبر الجميل ، نحبك في الله شيخنا الفاضل .

  113. 113- صباح
    07:13:00 2017/02/13 مساءً

    الله يجبر كسرك دكتور سلمان العوده الله قادر على كل شئ ويرحم جميع موتانا وموتا المسلمين بين يديه

  114. 114- الكناني
    08:33:00 2017/02/15 صباحاً

    جميل ......ياشيخ ......بارك الله فيك الله يرحمنا برحمته...اللهم توفنا علي طاعتك وارزقنا الجنة من غير حساب ولا سابق عذاب....امين احترامي لشخصكم الكريم

  115. 115- عبدالله محمد
    09:52:00 2017/02/15 صباحاً

    اسال الله ان يصب عليك الصبر صبا ويبعد عنك الهم والحزن وجميع المسلمين

  116. 116- أبو مصعب الزهراني
    11:41:00 2017/02/15 صباحاً

    عباراتك وأسلوبك شيخنا الفاضل أختلطت بمشاعرنا وأحاسيسنا فكأنما المفقود فقدنا. عليك بالصبر فهو من أعلى الدرجات. (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب) ومع هذا: بكت عيني وحق لها بكاها وما يغني البكاء ولا العويل

  117. 117- أبوسيف
    12:01:00 2017/02/15 مساءً

    صبر جميل والله المستعان قالها سيدنا يعقوب عند فراق ابنه سلمت يمينك ماأجمل المقال من روح صبورة رحم الله موتاك وموتانا وموتى المسلمين جعلت من موتهم عبرة لنا جميعا ما أقصر الحياة

  118. 118- يوسف
    08:10:00 2017/02/18 صباحاً

    يعلم الله ان مصابكم مصابنا، جبر الله قلبك

  119. 119- روابي
    09:33:00 2017/02/23 صباحاً

    مسساء الرحمات🌿 شيخنا الفاضل... عندنا قرئت ما كتبته بصدق مشاعرك وحبر قلمك لا أعلم ماذا ! اكتب كي اكتبه لك وكأن روحي تتكلم وتعبر أشعر وان لساني يريد الكلام امام العالم وكأني اريد ان اظهر مابي داخلي .. تذكرت حينها عندما قلت "احبوهم قبل موتهم" لله درك ما أصدق وأنقى قلبك في حبك لها ...رحم الله موتاك ونسأل الله الرحيم ان يفرغ على قلبك الصبر🌿💞💞💞💞💞

  120. 120- ام عبد الرحمن
    04:38:00 2017/02/25 مساءً

    أحسن الله عزاءكم شيخ سلمان قل "إنا لله وإنا إليه راجعون" كلما داهمت موجة من موجات الحزن التي ذكرتها وأعرفها أسأل الله أن تكونوا من أولئك الذين عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون

  121. 121- كوثر الجزائرية
    08:29:00 2017/03/10 صباحاً

    تغمدها ربي برحمته..وجمعك بها في جنة الفردوس ..عظم الله أجرك وأثابك على صبرك ورضاك.. ماشاء الله شيخنا مبدع كعادتك صادق في عباراتك ..بين حروفك الرقيقة يتقاطر الحب والوفاء ...