موقع الشيخ سلمان » متابعات وحوارات » أخبار ومتابعات

العودة والطريري يزوران محمد عمر المختار في بيته بـ(بنغازي)

 

زار الشيخ سلمان بن فهد العودة (المشرف العام على مؤسسة "الإسلام اليوم") ونائبه الشيخ عبد الوهاب بن ناصر الطريري السيدَ محمد عمر المختار (ابن المجاهد الليبِي عمر المختار) في بيته ببنِي غازي ظهر أمس، وفي رفقتهما الأستاذ خالد القفاري، والدكتور أسامة محمد الصلابي (رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة قاريونس)، والدكتور على الصلابي (أستاذ التاريخ الإسلامي).

وروى الحاج محمد عمر المختار أنّه ولد في عام1921 بمنطقة العويلية وعاش مع أسرته وبعض الأقارب، حيث كان يتعلَّم القرآن على يدي الشيخ أحمد المسلاتي، وفي أواخر عام 1927م هاجر برفقة أسرته ومعهم كثير من الأُسَر إلى مصر على ظهور الإبل، وهناك علموا بمحاكمة والده عمر المختار واستشهاده وكيف حزنت البيوت العربية كلها لنبأ تلك المحاكمة الهَزْلِيَّة الصورية التي حكم فيها بإعدامه شنقًا.

واستمع الحضور إلى قصص من البطولات للشيخ عمر المختار رحمه الله ورفاقه المجاهدين في مقاومة المحتل الإيطالي.

وفي محاضرته بمسجد الأنصار ببني غازي في المساء أشاد الشيخ سلمان العودة بهذه الزيارة وأثرها العميق في نفسه، وقال: لقد زُرْنا محمد عمر المختار واستمعنا إلى البطولات التاريخية لهذا البطل العظيم ورفاقه المجاهدين، واطلعنا على الإنجاز التاريخي الهائل لهذا الشعب الذي سجَّل بطولاته وقوته وصبره في مقاومة المحتل وتلك القوى الغازية التي لم تَرْقَب في هذا الشعب المؤمن إلًّا ولا ذِمَّة.

وتابع: لستُ أبالغ- وقد سمعنا ما سمعنا- أن أقول: إن أقصى صور الاستعمار هو ذلك الاستعمار الذي بسط سلطانه يومًا من الأيام على هذا البلد، وقتل نصف الشعب (750 ألف من مليون ونصف)، وهجِّر عددٌ آخر من أبناء هذا البلد الصابر إلى آفاق شتَّى، وحاول أن يعمل سياسة استيطانية يحلّ بموجبها أناسٌ غرباء الدين والسِّحنة واللغة، ولكن يأبَى الله إلا أن يتمَّ نوره.

وتساءل فضيلته: هل بقي من هؤلاء الغزاة أحد؟ قالوا: أبدًا لم يبقَ إلا القلائل والنُّدرة الذين دخلوا في الإسلام، وسبقتهم ثقافة هذا البلد واندمجوا في أهله، وهكذا يسجل هذا الدين تفوقًا في كل زمان ومكان، {وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} [يوسف:21].

لك يا بلاد الفاتحين تحية          أحفاد مختار تحدّى الغازي

أنا ما وقفت على الحياة بحبكم     فلينعتوني الدهرَ بالمنحاز

 

صور من الزيارة

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات

  1. 1- jalal
    04:44:00 2010/06/06 مساءً

    جزاكم الله خيرا وبارك فيكم مشائخنا الكرام ...سقطت الدموع فجاة مني حينما تذكرت عمر المختار...جميل ان يحتفل ويزور علمائنا الكرام مثل هؤلاء الرجال الذين كتبهم التاريخ باحرف من نور....وشكر على الصور فهي معبر وترسم البهجة في قلبي ....شكرا ادارة الصفحة...محبكم من اليمن

  2. 2- يا مرحبا بكم
    06:17:00 2010/06/06 مساءً

    بوركتم .. وبوركت مساعيكم..

  3. 3- تهـــــــــــــــــــاني
    10:40:00 2010/06/06 مساءً

    جزاكم الله خيراً وحفظكم الله فوق كل أرض و تحت كل سماء أبي الإسلام لا أب لي سواه إذا أفتخروا بقيس أو تميم

  4. 4- شعيب من الجزائر
    10:51:00 2010/06/06 مساءً

    هذا شيء حميد زيارة شيوخ البيت الحرام لتفقد اخوانهم في المغرب العربي و أتمنى أن تواضب المملكة العربية السعودية بتكثيف مثل هذه المبادرات الطيبة و خصوصا مشايخها و دعاتها و مرحبا بالشيخ سلمان مرة أخرى.

  5. 5- المستبشر
    11:28:00 2010/06/06 مساءً

    يا ليت الشيخ سلمان يوافق على مجيئه للقنفذة التي تتمناه وأمثاله لزيادة النفع إن شاء الله

  6. 6- أمل ليبيا
    11:36:00 2010/06/06 مساءً

    بنغازى نورت وعمتها الفرحة بقدوم الشيخ اجليل الداعية سلمان بن فهد العودة حفظه الله ورعاه .. حللت أهلا ونزلت سهلا شيخنا الجليل ورفاقك الكرام . مراحب

  7. 7- اسماعيل فرج
    11:45:00 2010/06/06 مساءً

    الان رجعت من محاضره الشيخ سلمان العوده و الطريري في مدينه البيضاء وكانت محاضره قيمه

  8. 8- ابو غلا
    02:46:00 2010/06/07 صباحاً

    جزاكم الله الف خير وجعلها في ميزان حسناتكم مشيخنا الكرام على جهودكم المبذوله لخدمت الاسلام والمسلمين

  9. 9- محمد محمود
    02:54:00 2010/06/07 صباحاً

    حتي وان جائت الزيارة متأخرة فمرحبا بالشيخ في موطنه الثاني بنغازي ووالله لقد كنا نتمني منذ عقود زيارة العلماء ولكن والحمد لله قد بدات زيارات كثير من الدعاة والعلماء ونرحب مرة اخري بالشيخ ومرافقيه

  10. 10- محمد السنوسى
    11:22:00 2010/06/07 صباحاً

    زيارة ميمونة واقامة سعيدة بين اهلاكم فى ليبيا

  11. 11- عماد المبروك
    01:54:00 2010/06/07 مساءً

    زيارة موفقة بإذن الله ونتمنى أن تدوم مثل هذه الزيارات من مشايخ على قدر الشيخ سلمان والشيخ عبد الوهاب ولو مرة في السنة للمساهمة في توجية الشباب إلى المنهج القويم والطريق الصحيح بعيداً عن دوامات العنف والتطرف .

  12. 12- ام انس من الجزائر
    05:56:00 2010/06/07 مساءً

    جزاكم الله خيرا على الزيارة فالمسلمون في المغرب العربي الاسلامي متلهفون لزياراتكم نتمنى ان تتكرر مرات ومرات

  13. 13- أسامة
    02:07:00 2010/06/09 صباحاً

    مرحبا مرحبا زيارة موفقة وسوف تنعكس على البلدين بالخيرة والبركة وتحية للقيادة السياسية الليبية على هذه المبادرة الطيبة وشكر خاص لسيف الإسلام راعي هذه الزيارة

  14. 14- المنفى
    05:34:00 2010/06/09 صباحاً

    جزاكم الله خيرا وعلى هذه اللفته الكريمه لابن شيخ الشهداء عمر المختار و زيارتكم لبلدنا شرف لنا

  15. 15- إسماعيل الحسين
    10:50:00 2010/06/09 صباحاً

    جميل زيارة ليبيا لماذا ينسي المشائخ بلاد أفريقيا السوداء المسلمة في الزيارات وخاصة غينيا كوناكري

  16. 16- ندى
    06:14:00 2010/06/09 مساءً

    جزاكم الله خيرا .. بادرة جيدة جدااا وفقكم الله وجعلها في ميزان اعمالكم .. رحمك الله يا بطل الاسلام ..والله ينصر الاسلام والمسلمين في كل مكان

  17. 17- صلاح الدين الأنصاري
    02:36:00 2010/06/10 مساءً

    مرحباً بكم شيخنا الفاضل في بلدك وبين أهلك ومحبوك وكم تمنينا أن شملت زيارتك جنوب ليبيا حقيقة وددنا ذلك وكم كنا سنحتفي بك بيننا شيخاً معلماً وأستاذاً صالحاً وفقيهاً معتدلاً . جزاكم الله خيراً على الزيارة ونتمنى أن تكون في ميزان حسناتك وننتظر مقالاً وتحليلاً مطولاً عن الزيارة.

  18. 18- ابو ولــيد
    06:53:00 2010/06/10 مساءً

    بارك الله مسعاك يا شيخ سلمان و ياشيخ عبدالوهاب وجعل ذلك في موازين حسناتكم آمين.

  19. 19- محمد
    02:40:00 2010/06/16 مساءً

    بارك الله فيك يا شيخنا و يا ضيفنا و يا اخينا و لكم نتمني تكرار هذه الزيارة علي طول الفرص السعيدة المباركة