الرئيسة » الكتب » طفولة قلب دون التذكر فوق النسيان

طفولة قلب دون التذكر فوق النسيان

اسم المؤلف : د. سلمان بن فهد العودة
اسم الكتاب : طفولة قلب دون التذكر فوق النسيان
صفحات الكتاب : 588 صفحة
دار النشر : مؤسسة الإسلام اليوم
سنة النشر : 1432 هـ
نوع الكتاب : مجلد

تعريف بالكتاب

عرض/ أيمن بريك

-       طفولة قلب.. وثيقة أمينة لتجربة د. سلمان العودة في الحياة

(إلى أطفال العالم.. حيثما لعبوا كنت يومًا ما أحدَكم، وإلى شيوخ العالم... حيثما تعبوا ربما أكون يومًا أحدكم)، بهذه الكلمات وقّع فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة ـ الأمين المساعد لاتحاد علماء المسلمين ـ أحدث مؤلفاته، والمعنون (طفولة قلب دون التذكر فوق النسيان)، والذي هو بمثابة مذكرات أو سيرة ذاتية للدكتور العودة، يتحدث فيها عن مراحل حياته المختلفة، منذ الطفولة وحتى الآن.

وفي تعليق له بصفحته بموقع تويتر قال الكاتب :كتابي «طفولة قلب» هو أصدق ما يعبِّر عن شخصيتي وأفكاري، وهو وثيقة أمينة لتجربتي في الحياة".

والمتصفح لهذا الكتاب ـ والذي جاء على رأس الكتب الأكثر مبيعًا في معرض الرياض الدولي للكتاب لعام 1432 ـ يدرك منذ الوهلة الأولى أنه ليس مجرد مذكرات أو سيرة ذاتية، ولكنه تجربة حياتية بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، فضلًا عن كونه سردًا وتوثيقًا تاريخيًّا وسياسيًّا واقتصاديًّا واجتماعيًّا ودعويًّا لمرحلة هامة جدًّا من عمر الأمة الإسلامية، فقد أمضى مؤلفه ست سنوات وهو يقلِّب شواهده، ويصالح ذاته، ويطعمها الوحدة والجوع والغربة، يسكنها الممرات البعيدة، وأقبية الوحشة، ومنافيَ الألم.. يصالح ذاكرته، ويبرم صفقاته الغالية معها.

ست سنوات يكتب، وفي ذيل الصفحة (الرياض/ القصيم/ جدة/ لندن/ دبلن/ القاهرة/ الدوحة/ الرباط/ طرابلس/ وأخيرًا دبي وبقية المدن الظامئة).

تجربة حياة

فـ(طفولة قلب) ليس مجرد كتاب أطلَّ به الشيخ سلمان على محبيه وطلابه ومتابعيه، كما جرت العادة خلال السنوات الأخيرة بأن يشارك الدكتور العودة في معرض الرياض الدولي للكتاب بإصدار جديد، ولكن (طفولة قلب) هو تجربة حياة؛ حيث يتحدث فيه الشيخ سلمان عن حياته منذ الميلاد وحتى الآن، متوقفًا عند بعض الأشخاص والمواقف التي كان لها أثر في حياته وشخصيته.

كما يقدِّم الدكتور العودة من خلال هذا الكتاب سردًا تاريخيًّا لحقبة من الزمن، امتدت لأكثر من خمسة وأربعين عامًا، شهدت أحداثًا وتقلبات وتغيرات سياسية واقتصادية واجتماعية ودعوية، فيتحدث عن ظهور النفط وتأثير ذلك على المجتمع السعودي، وأحداث الحرم، كما يؤرخ للعدوان العراقي على الكويت، والحرب الأفغانية، وظهور بعض التيارات والمدارس الفقهية التي منها ما يأخذ بخيارات فقهية وعقدية صعبة، وكذلك الانشقاق الحركي الذي ضرب تيار الحركة الإسلامية في الشام، وامتدت آثاره إلى حيث يعيشون في السعودية والعراق وغيرها، وتطور الحركة الدعوية في العالميْن العربي والإسلامي.

وقفات مهمة

ويتوقف الشيخ سلمان، في كتابه الذي جاء في 588 صفحة، عند بعض المواقف، بالشرح والتحليل والربط بينها وبين حقائق موجودة في الطبيعة البشرية والتكوين الإنساني أو الواقع المعاش، كما أن الأمر يقوده إلى الحديث عن أشخاص كان لهم دور وتأثير في المجتمع الذي عاش فيه، حتى وإن لم يكن لهم تأثير في حياته الشخصية، كما يتوقف بالوصف لمكانة بعض الأشخاص العلمية والدينية والأدبية، مثل الشيخ صالح الحصين وابن باز وابن عثيمين وابن جبرين وغيرهم، كما يتحدث عن بعض القضايا، مثل بداية تعليم البنات واعتراض البعض آنذاك.

ولا يكاد الدكتور العودة يُنهي فصلًا من فصول هذا الكتاب الثلاثة والسبعين، إلا ويتحدث بلغة الحكيم والفقيه بكلمات لها وقعها في نفوس الكثيرين، فتجده يتحدث عن ضرورات التربية بالنسبة للفتى، وخطورة قتل الطموح الساذج عند الأطفال، وتأثير ذلك على مستقبلهم، كما يتحدث عن المرء الحصيف، وإدراكه لمواطن النجاح والإخفاق، وأهمية التذرع بالصبر والدأب، كما يؤكد أن من دروس الحياة ألا يحتفظ الإنسان إلا بالذكريات الجميلة، وأن يتعلم العفوية والسذاجة في التعامل مع الوجوه الجديدة، دون أن يكون الإنسان عرضة للاستغفال أو الخداع الذي يوقعه في مهاوي الطريق.

مدرسة حياتية

كما يؤكد المؤلف في موضع آخر أن الفهم السهل الواضح للتدين والإيمان معنًى مشترك، يجب أن يوظف للتواصل والحب والتسامح وحسن الظن، وأن العلاقة الشخصية تكون بعيدة الأثر في صياغة الطالب وتكوين مستقبله، ونقل العلم والسلوك من جيل إلى جيل. وكذلك حينما يتحدث عن وفاة والده، نجده يقول: قد يتعلم المرء الكثير في حياته، لكن تبقى السمات الفطرية الجبلِّية هي الأكثر حضورًا في شخصيته.

ويؤكد الدكتور العودة على خطورة الإفراط في السلطوية على المتعلمين أو الموظفين، وافتراض أن باحة العمل جبهة صراع، مما يُفقد العملية الحياتية والتعليمية روحها، ويحول النفوس الإنسانية إلى آلات جامدة صماء، ويدمر أجمل ما في الحياة، كما يتحدث عن فلسفته في الحياة، والتي تعتمد على قراءة الوجه الإيجابي للأشياء، ويشير إلى أنه حتى الفشل له وجه إيجابي، كما يؤكد فضيلته على أن تسامح الإنسان مع نفسه وتشدده مع الآخرين يعد من العطب، بل يدمج ذلك كله بحكم وأمثال ومقولات مؤثرة، مما يؤكد أن هذه ليست مجرد مذكرات، ولكنها مدرسة حياتية تربوية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

مرحلة الطفولة

ويبدأ الشيخ سلمان ذكرياته عن مرحلة الطفولة بالحديث عن والدته، التي كانت نبع الحنان في حياته، ووالده الذي عانى كثيرًا في طفولته قبل أن يستقر به الحال في مدينة (بريدة)، وكذلك عن شيخ المسجد الذي تعلم على يديه قراءة القرآن، وبيت ومدرسة القرية، واللذين شهدا أولى مراحل حياته، ثم بيت المدينة، وقد استقر به المطاف في حي (الموطأ)، إضافة إلى مشاركته والدَه في التجارة، أو الاستقلال بتجارة صغيرة في بعض الأحيان.

ثم ينتقل الدكتور العودة إلى الحديث عن بدايته مع القراءة، حيث كان يذهب إلى المكتبة العلمية للشيخ عبد الرحمن الجطيلي، يقرأ الكتب ويتصفح الجرائد والمجلات، حتى بدأ يصحب معه كتبًا يقرأها أثناء تواجده في المتجر لمساعدة والده، وحرمانه من بعض مرح الطفولة ولعب الصغار من أجل التفوق، كما يروي فصولًا من طفولته البريئة، ومواقف دراسية تركت أثرًا في حياته، ونهمه على القراءة، وإقباله على شراء الكتب.

القراءة.. والشعر

ثم يتحدث الشيخ سلمان عن انتهاء المرحلة الابتدائية بتفوق، والتحاقه بالمعهد العلمي في بريدة، وتتلمذه على يد مجموعة من الأساتذة والمشايخ، على رأسهم الشيخ صالح البليهي، والشيخ صالح السكيتي، والشيخ علي الضالع، والشيخ محمد الراشد، وغيرهم، ومعهم وقبلهم أساتذة ذوو شهرة، لكنه لم يأخذ عنهم، في مقدمتهم: الشيخ عبد الرازق عفيفي، والشيخ عبد القادر شيبة الحمد، والشيخ محمد السبيل، والشيخ محمد المرشد، وغيرهم، كما اهتم بقراءة الكتب وإعارتها زملاءه، كما كانت أولى محاولاته للكتابة الشعرية في شكل ثلاثة أبيات لبلدته بريدة.

ويشير الدكتور العودة إلى أنه تتلمذ على كتب الشيخ علي الطنطاوي، والشيخ المنفلوطي، وحسن البنا، وسيد قطب، ومحمد قطب، وأبي الحسن الندوي، وأبي الأعلى المودودي، والعقاد، وغيرهم، فضلًا عن حرصه على قراءة العديد من المجلات ذات التوجه الإسلامي. فقد كانت القراءة الأدبية هي شوقه ومتعته وإبحاره، كما كان الشعر يُلهب عاطفته ويحاكي وجدانه، فقد تعرف على الشعر القديم والحديث والمعاصر، وحفظ منه الكثير لعدد كبير من الشعراء.

المرحلة الجامعية

ثم ينتقل الشيخ سلمان إلى الحديث عن انتهائه من دراسته في المعهد العلمي، وأنه لم تكن لديه الرغبة في الذهاب إلى الرياض لدراسة اللغة أو الشريعة، وذلك لأنه كان منهمكًا في بناء دعوي مع أصدقائه، كما أنه كان يتمتع بدور قيادي بين رفاقه، وفي النهاية قرر أن يبقى في بريدة وينتسب لكلية اللغة العربية؛ حيث درس بها في السنة الأولى، وفي بداية السنة الثانية افتُتح فرع لجامعة الإمام في القصيم، ولكن لم يكن فيها قسم للغة العربية، فتقدم بطلب معه بعض التزكيات والتوصيات ليلتحق بكلية الشريعة، فتشكلت لجنة برئاسة الشيخ صالح الخزيم، ووافقت على التحاقه بالكلية.

ويشير المؤلف إلى أن المرحلة الجامعية كانت مرحلة ذهبية؛ حيث تعرَّف فيها إلى شيوخ أفاضل وأستاذة نبلاء ومربين ناصحين، كما حرص على الاتصال بالكبار والكهول، والذين كانوا بالنسبة له بمثابة القدوة.

مشايخه.. وأساتذته

ثم يتحدث الدكتور العودة عن المشايخ الذين كان لهم تأثير في مسيرته الدعوية، وفي مقدمتهم الشيخ صالح البليهي والذي وصفه بـ"الشيخ الصالح"، صاحب الابتسامة الصافية، والشيخ عبدالرحمن الدوسري، والذي وصفه بـ"الشيخ السياسي"؛ حيث كان منهمكًا في الجدل مع الناصريين والبعثيين، يتحدث كثيرًا عن اليهود والسلام، فضلًا عن موقفه مما قامت به الجماعة التي حاولت احتلال الحرم المكي تحت وطأة السلاح، والذين أطلق عليهم ـ"أصحاب الحرم"، كما كان يتحدث عن الحاكمية بروحانية عالية. والشيخ ابن عثيمين، والذي وصفه بـ"الشيخ الفقيه"، وريث الشيخ عبد الرحمن السعدي، وصاحب العلم الغزير والإيمان والورع، والتأصيل والتفصيل، والشيخ عبد العزيز بن باز، والذي وصفه بـ"الشيخ الإمام"؛ فهو شيخ سمح محبب، ليس له مشكلة مع أحد، فأخلاقه تذكِّر بأخلاق الأنبياء، يؤمن بالحكمة، ويحافظ على كرامة الآخرين، ويجتهد في التثبت والأناة، صاحب ملكة هائلة في استيعاب الناس دون تكلُّف.

ولا يفوت الشيخ سلمان أن يتحدث عن أساتذته الذين درس على أيديهم في مدرجات كلية الشريعة، وهم لفيف من الشيوخ المتخصصين في علوم الشريعة واللغة والثقافة والتربية من شتى البقاع، منهم: الدكتور علي القوني، صاحب العلم الغزير في النحو، والدكتور محمد متولي، أستاذ التفسير وصاحب الطرفة والدعابة، والدكتور عبد الكريم بكار، أستاذ النحو واللغة والثقافة، وهو المربي الفاضل، والدكتور محمد فضل مراد، أستاذ الأصول وصاحب الأدب الرفيع، والدكتور عبد الحميد أبو زنيد، أستاذ الأصول، وصاحب الخبرة والتواضع والخلق المتميز، والدكتور عزت علي عطية، المحدث المتفقه، والشيخ مناع القطان، الأستاذ الزائر، وهو أستاذ التفسير وعلومه في الدراسات العليا في جامعة الإمام بالرياض، والأستاذ أحمد محمد جمال، من جامعة الملك عبد العزيز بجدة، وهو كاتب قدير وصاحب مؤلفات واسعة الانتشار، ويشير الشيخ سلمان إلى أنه مدين لهذه النخبة من الأشياخ الذين توفروا على طلابهم تعليمًا ورعاية.

أسرة صغيرة

ثم يتحدث الشيخ العودة عن زواجه، وتأسيس أسرته الصغيرة، وذلك أثناء عمله بالمعهد العلمي ببريدة، وكذلك عندما رزقه الله بالمولود الأول، الذي تذوق من خلاله معنى الأبوة، وتسميته بـ(معاذ)؛ حيث كان الشيخ يكنى بأبي معاذ، منذ المرحلة الثانوية، تيمنًا وإعجابًا بمعاذ بن جبل، الصحابي الجليل، ويشير إلى أن المولود الأول هو ميدان التجربة بالنسبة لوالديه، ثم رزق بأبناء آخرين: عبد الله وعبد الرحمن، وغادة وأسية ونورة، والبراء ومحمد، كما تحدث فضيلته عن زوجته وإخوته، وكيف أنه في البداية كان يعيش في بيت العائلة، ثم عندما انتقل إلى الرياض أصبح يعيش في منزل مستقل.

كما يتحدث الدكتور العودة عن وفاة والده، والتي كان لها بالغ الأثر في نفسه، وكذلك وفاة ابنه عبدالرحمن، وهو في محبسه، وكذلك وقوف زوجته إلى جواره في كل الظروف والمواقف الصعبة.

العودة.. داعية

و يتحدث الشيخ عن إقدامه على إلقاء الدروس والمواعظ في المسجد، فقد كان المدرس في المعهد العلمي يسمى شيخًا، حيث بدأ دروسه في مسجد (العمر) بعد الفجر بعدد من الصبية يُعدون على الأصابع، حيث كان التقرير سمةَ الدرس، وذلك على طريق (السعدي ـ ابن عثيمين)، حيث استمر هذا الأمر لعدة سنوات، ثم اتسعت سمعة الحلقة، واستقبلت كوكبة من الفتيان والشبان، ثم تبدأ الرحلة العلمية من مسجد إلى آخر، كما يفد الطلاب الذين تم توفير سكن مجاني لهم، فضلًا عن رحلات العمرة والحج والتي يكون بها جو علمي وشرح للمناسك، ثم بدأ تسجيل المحاضرات، والحصاد خمسمائة ساعة أو يزيد مسجلة، وعدد كبير من المحاضرات والدروس.

ثم بدأ تردده على الرياض، حيث يتجدد اللقاء مع شباب جلُّهم من مكة والمدينة، ومضيفهم من الرياض، والحديث يتمحور حول هموم قدمت غالبًا من أرض الكنانة، حول الإيمان والكفر، والعذر بالجهل، وحدّ الإيمان وحقيقته، والحكم بما أنزل الله، والموقف من الأنظمة والحكومات، حيث يدور البحث عنها في كتب الأقدمين والمعاصرين، حيث كانت هذه المسائل فيصلًا بين الطوائف والمجموعات الإسلامية.

ماجستير.. ودكتوراه

ثم انتقل الشيخ للحديث عن المرحلة التمهيدية، حيث انتقل من بريدة إلى الرياض، واختار أن يدرس في قسم السُّنة، وذلك في وقت أصبح لبحوث السنة ودراستها حظوة عند الطلبة والمهتمين بالشريعة، والناس مقبلون على فقه الدليل ومعرفته، وسكن في حي الصالحية، حيث كان عبد الله هو المولود الجديد في الغربة، ثم بدأ فضيلته يحكي عن حياته في الرياض، وكيف تعرَّف على الآخرين، كما تحدث فضيلته عن (شيوخ الرحلة)، وهم الشيوخ الذين أشرفوا عليه، أو درَّسوا له في هذه المرحلة، وكذلك فترة عمله معيدًا في الكلية، وما اكتسبه من خبرات خلال تعامله مع الطلاب، حيث سبقها بالتدريس في المعهد العلمي ببريدة لمدة أربع سنوات.

ثم تحدث فضيلته عن أطروحة الماجستير، والتي كانت في موضوع بعنوان (غربة الإسلام وأحكامها في ضوء السنة)، وكان مشرفًا عليه الدكتور أحمد معبد عبد الكريم، حيث حصل على الماجستير بتقدير ممتاز في سنتين، في 24/5/ 1408، الموافق 14/ 1/1988، وكذلك رسالة الدكتوراه، والتي وجد بعض المعاناة في الحصول عليها، والتي كانت بعنوان: "شرح بلوغ المرام للحافظ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني"، والتي أشرف عليها الشيخ عبد الله بن بيه، وتمت مناقشة الرسالة في مدينة جدة، وناقشها الشيخ ابن جبرين والدكتور خلدون الأحدب.

أصحاب المفاتيح.. ونسخة الروح

ثم يتحدث الشيخ سلمان عن من أسماهم بأصحاب المفاتيح، وهم: خالد، ويوسف، وعبدالرحمن، ومحمد المرشود، وأبو صالح، الذي تولى في البداية جانب الخدمات الإنسانية، ثم تولى أمر توزيع الأشرطة، وصرف عشرات الملايين من الريالات، وأحمد الصبيحي يرسل الطرود البريدية على آلاف الأشخاص في مصر والجزائر وغيرها، وسليمان أبا الخيل، والذي أصبح مديرًا للمكتب الجديد، ومحمد المرشود، متخصص غرفة الفاكس، وكذلك من أسماهم (حجر الأساس)، وهم أعضاء مكتبه الشخصي.

وينتقل الدكتور العودة إلى الحديث عن من وصفه بـ"نسخة الروح"، وهو الشيخ عبد الوهاب بن ناصر الطريري، رفيق الدرب، صاحب الأخلاق الكبيرة، والكرم الفطري، والعطاء الثَّر.. عاطفي يحب حتى الثُّمالة، وبكل قلبه وجوارحه، فالحب عنده لا يعرف أنصاف الحلول، ولا يؤمن بالوسطية، متحدث بليغ، يملك زمام اللغة، ويحسن توظيف مفرداتها، حتى جاز أن يوصف بأنه (خطيب العاصمة)، صاحب فكرة موقع (الإسلام اليوم). كما تحدث أيضًا عن من أسماه بـ" الشاب الجنوبي"، وهو الشيخ عايض بن عبدالله القرني، والذي تجري الطرفة في دمه بلا تكلف، صاحب الإلقاء المتميز، والروح الوثابة، وهو الذي كُتب له القبول حين كان صوته مسموعًا في الكاسيت، ثم كُتب له القبول حينما كان يكتب مقالًا يقرأه الملايين، كما تحدث أيضًا عن عدد كبير من أصدقائه.

قضايا.. ومواقف

ثم يرصد الشيخ سلمان مرحلة انتقاله من الدرس العلمي فقط إلى محاضرات في مجالات شتى، فحينما وقعت أحداث احتلال العراق للكويت، وبعد تردد شديد واستخارة هتف في درسه: (يا أهل الكويت)، وكذلك الأمر في أحداث أفغانستان والبوسنة والهرسك والجزائر، وعندما ظهرت بعض أعمال العنف في السعودية خرج الشيخ للحديث عن (فقه إنكار المنكر)، ثم يوجه (رسالة إلى الشباب)، ثم محاضرة عن (مسئوليتنا عن انحراف الشباب)، و (جلسة على الرصيف)، والتي لاقت رواجًا، وطبع منها ملايين النسخ.

ثم ينتقل الشيخ إلى الحديث عن المظاهرة النسائية في 25/4/1411، الموافق 13/11/1990، والتي أصبحت ميدانًا للَيّ الأذرعة بين فصائل فكرية متنازعة داخل البلد، حيث ألقى محاضرة بعنوان (لسنا أغبياء)، ثم محاضرة أخرى بعنوان (المرأة.. عوْد على ذي بَدْء)، ثم حدث تبرم بالشريط الإسلامي، ودوره في صناعة الوعي عند فئة، وتغييبه عند أخرى، وحواره مع الدكتور غازي القصيبي في إحدى الصحف، فكان موضوع (الشريط الإسلامي.. ما له وما عليه)، كما ردَّ الدكتور غازي على الشيخ سلمان والشيخ عائض القرني والشيخ ناصر العمر والشيخ سفر الحوالي، وبدأ السجال الإعلامي يتسع، ويلخص الدكتور غازي القصيبي الأمر قائلًا: (استعدينا عليهم السلطة واستعدوا علينا المجتمع)، كما يتحدث عن توقُّف الدرس لعدة مرات، ثم عودته.

وراء القضبان

ويخصص الشيخ سلمان جزءًا كبيرًا للحديث عن فترة اعتقاله، حيث يتحدث عن يوم اعتقاله، والذي وافق الثلاثاء 8 ربيع الأول 1415 الموافق 16 أغسطس 1994، وظروف اعتقاله، وكيف قضى أول أيامه في المعتقل، حيث شغل نفسه منذ البداية بالأمور العملية، بمراجعة محفوظِه، وضبط القرآن الكريم، وإتقان ما حفظ من السنة، وشغل الوقت بالأذكار والأدعية والتسابيح منذ اللحظة الأولى، كما تحدث عن أول ليلة له في السجن، وكيف قضاها، وكذلك التحقيقات التي جرت معه، وأول زيارة له.

ثم يتحدث فضيلته عن زوجته، رفيقة دربه، وكيف أنها صبرت وتحملت المسئولية معه، كما تحدث عن قصة ولادة ابنه البراء، وهو في السجن، وزيارته له وهو ابن عشرة أيام، وهو ما أسماه بـ"الزائر الصغير"، ثم انتقاله إلى حبس آخر أكثر فسحة، ويشير إلى أنه مدين لهذه الأيام بالأثر المعرفي، الناتج عن قراءات فاحصة ومنوعة لألوان من العلوم والمعارف، ثم يتحدث عن وفاة ابنه عبد الرحمن وهو في السجن.

تعلم.. ومخبأ سري

ثم يتحدث الشيخ عن رغبته في تعلم اللغة الانجليزية، وأنه عاد تلميذًا من أجل ذلك، واختار الدكتور محمد الحضيف أستاذاً ، ثم يتحدث عن الصحبة، ثم خروجه من السجن، والذهاب إلى بريدة، وتنفس عبير الحرية من جديد، ثم يتحدث عن المراقبة الأمنية، وفي النهاية تبث له محاضرة (رسالة العصر) على التلفزيون السعودي الرسمي، والتي أشارت إلى بداية مرحلة جديدة.

وأمام تربص البعض فقد ولى وجهه شطر السواد الأعظم الصامت من جمهور الناس، عاطفة صادقة، وتدينًا عفويًّا غير مؤدلج، وكلمةً تحكي جوابًا عما في نفسه، ناطقًا بقناعاته، معبرًا عن ذاته، ثم يتحدث فضيلته عن (المخبأ السري) الذي خصصه لحفظ بعض الأوراق التي ظن أنها ممنوعة في وقت ما، ويشير إلى ما آلت إليه بعد ذلك، وكيف حصل على الأوراق التي تم التحفظ عليها بعد اعتقاله.

لا باب يملكه.. ليواريه

ويختتم الشيخ سلمان مذكراته بالقول: إنه (لا باب يملكه.. ليواريه)، وإن هناك أشياء مشرعة بالذاكرة، حيث هي معلقة بأشخاصها وشخوصها وزواريبها، عمره ممتد كشاهد على حكايات لم تنته بعد.. لم يدونها.. ولم تجأر بعد ضارعة، كي تكون سطرًا ممتدًا أمام القراء، كما أن التشهد الأخير هو الآخر لم يكتب بعد.. ونقطة النهاية لم يقترف خطيئتها، وبقية الكلمات حبيسة في فمه، ويتوقف هنا في منتصف ذاكرته.

التعليقات

  1. 1 - غائشة عول علي
    07:25:00 2015/10/09 مساءً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله بارك الله فيك ياشيحنا الفاصل اينما كنت وادخلك الله في جناته الفردوس العلى ما شاء الله كتاب رااااااااااااااااااائع وجميل واحب قراءته ياشيخنا بلغ السلام مني الى زوجاتك الفالية وفلدات كبدك وصديقك الحميم الشيخ عبد الوهاب الطريري

  2. 2 - عبد الرحمن الجبوري
    07:50:00 2014/02/15 مساءً

    السلام عليكم انا عبدالرحمن من العراق اسال الله ان يحفظ أئمة وشيوخ السعودية فهم ذخر الاسلام نحن نواجه ظاهرة منع بعض الكتب الدينية من علماء وشيوخ السعودية .والله انتم قدوتنا

  3. 3 - jeej
    04:23:00 2013/05/04 مساءً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اليوم سأذهب إلى المكتبة واشتريه بإذن الله وسأعلق عنه مرة اخرى رغم الخماس الذي يشتعل بداخلي لقراءة وتصور وعيش حياة ”الدكتور سلمان العودة“ جلعك الله منفعة للأمة الإسلامية والعربية دكتور سلمان إني أُحِبك في الله وأتمنى أن تقرأ رسالتي هذه حفظك الله ورعتك عينه جل وعلا ابنتك ومحبتك في الله: مروج عمري١٣أتمنى ان اقابلك يوماً ما

  4. 4 - شيماء القحطاني
    10:25:00 2013/05/02 مساءً

    د.سلمان العودة أنا اسمي شيماء القحطاني لم أتجاوز سن 13 في الصف اﻷول متوسط ولكنني احببت كتابك هذا فقرأته هل تعلم بأنك أنت الشخص الوحيد الذي حببني في القراءة. بعد معلمتي بل واثنت علي معلمتي بسبب تعبيري وحسن قراءتي وكل هذا الفضل يرجع إليك انا بالفعل اشكرك من كل أعماق قلبي وهذا الكتاب لن أنساه مادمت حيه أسفه ولكن كلمات الصغيرة لن تستطيع ان تكفي أ سطرك الكبيرة♥

  5. 5 - بيان البلوي
    09:13:00 2012/08/11 صباحاً

    للمرّةِ المليونِ، لا غَالبَ إلاَّ الفِكرْ ولَنْ تموتَ الكِلْمَةُ الجميلَهْ بأيِّ سيفٍ كانْ... وأيِّ سجْنٍ كانْ. وأيِّ عَصْرٍ كانْ... (نزار قباني)

  6. 6 - مؤمنة المصرية
    11:45:00 2012/02/21 مساءً

    اتمنى من الله ان أقرأ الكتاب وسأقرئه ان شاء الله وسأعلق عليه اتمنى ان اقوم بإجراء بحث عن شخصية سلمان العودة تلك الشخصية الفزة العبقرية المؤثرة والتى اعتبرها ظاهرة تستحق الدراسة اتابع دكتور العودة منذ زمن بعيد وكان له فضل كبير على فهو استاذى دون ان يعرفنى وقد اثر فى دون ان اراه فهو شخصية حيوية اتمنى من الله ان يأتى اليوم الذى يأخذ فيه سلمان العودة حقه ويكرم التكريم الذى يليق به ..اتمنى اطلاق سراح سلمان العودة لانه لايستحق هذه المعاملة من دولة مثل السعودية التى خرجت لنا العلم والعلماء ونشرت العدل فى الارض اناشدك يا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله ان تنظر بعين الاعتبار لكل العلماء الناصحين وبخاصة الشيخ سلمان العودة

  7. 7 - عبير الورد
    03:25:00 2011/12/31 صباحاً

    اتمنى انا اقرئ الكتاب احبك في الله ياشيخنا العوده

  8. 8 - عبير الورد
    03:24:00 2011/12/31 صباحاً

    اتمنى انا اقرئ الكتاب احبك في الله ياشيخنا العوده

  9. 9 - أحمد مطر
    10:29:00 2011/11/25 مساءً

    من إشراقات كتاب ( طفولة قلب ) : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... إلى صاحب أصدق ابتسامة عرفتها ..... أسوق ماتبادر إلى ذهني بعد قراءة ذاك الكتاب الذي طالما فجّر من عيني ينابيع الحزن والمرارة بصور ملتقطة بقلم سلمان العوده ولكنه كذلك أخرج مكنون أفراحي بضحكات يردد المكان صداها ولاأحد ثمّ إلاّ أنا وجمال روح سلمان العوده ..... من اكثر ماأثارني -وأعتقد أنه أثار غيري أيضا- ذلك التعبير الصادق عن معاناة...ٍ إنسانيةٍ مؤلمه تدمع لها كل عين آدميه ألا وهي معاناة ((السجن)) ذلك المرادف لكل معاني الظلم والألم حينما يكون من أجل الرأي والكلمة فقط بل والنصح في أحيان كثيره .... إنني وانا أتخيل مقدار معاناة كل سجين بجرم الرأي أتألم وأشعر بقسوة الإنسان على أخيه الإنسان فكيف إذا كان هذا الأخ في الإنسانية أخاً في ماهو أشرف وأعظم وأكرم عند الله وهو رباط الأخوة الإسلامية المتين ..... شيخي الفاضل كم نتناقش أنا وأصدقائي إلى حدّ الجدل في هذا الأمر بالتحديد ولكننا نتفق دائما على أن الاعتقال التعسفي لمجرد الرأي والكلمة يكاد يكون المنغص الأكبر على جميع الشؤون الحياتية في بلدنا الطاهر المبارك فبدون هذا الأمر سيتجه الجميع إلى البناء والعمل دون النظر إلى عواقب مايقولون أو يفعلون .... أتذكّر تعبيراتك المؤلمة عن فترة سجنك وأسقطها إسقاطا مباشرا على حالات مشابهة مازالت قائمة إلى يوم الناس هذا ... يأتي في مقدمتها حالة شيخنا يوسف الأحمد والهاشمي وغيرهم كثير أتذكّر ماحصل معك فأرثي لهم ولذويهم وأبكي بحرقةٍ وألم فك الله أسرهم جميعا وردهم إلى أحبابهم سالمين من كل مكروه عاجلاً غير آجل .... مغزاي ياسيدي من كل ماسبق هو سؤالك سؤالاً أتمنى أن تجيب عليه قريبا جدا ....لماذا لاتقومون كمشايخ - أعنى بشكل جماعي - بالتقدم بالنصيحة المخلصة الصادقة إلى ولي الأمر بخصوص إخواننا سجناء الرأي ؟ وهل تؤيد أيّ نشاطٍ إلكتروني يطالب إما بالإفراج الفوري عنهم أو محاكمتهم وإنهاء أمورهم بدلا عن إبقائها معلقة هكذا وذلك عن طريق صفحات في الفيس بوك أو غير ذلك ؟ تأكد وثق بالله العظيم ياشيخنا الكريم أن هذه الكلمات لوجه الله وليست لأي غرض دنيوي حقبر أبدا أبدا .... فأنا أكتب هذه الكلمات ملتحفاً بجبةٍ من الوبر في ليلةٍ باردةٍ في حيّ منزوٍ من أحياء الطائف المأنوس ...... لك دعائي ومحبتي ورجائي الصادق من العلي العظيم أن يجمعني بك في مقعد صدق عند مليكٍ مقتدر وأتمنى أن تشفي غليلي بإجابة شافيةٍ كافيه .... (( أرجوك لاتنساني )) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

  10. 10 - دلال
    11:44:00 2011/11/12 مساءً

    الشيخ سلمان العودة غني عن التعريف متشوقة لأقرأ كتابه طفولة قلب يارب كل حرف لك فيه جزيل الاجر والثواب ..

  11. 11 - العفالقي
    07:00:00 2011/10/04 مساءً

    يالبه العودة

  12. 12 - رشا
    02:46:00 2011/09/28 صباحاً

    اتمنى ان اقرا الكتاب وليا الشرف سبحان الله انا احبك في الله ياشيخ واتمنى لك التقدم والازدهار وربي يطول في عمرك

  13. 13 - نوف
    09:37:00 2011/09/03 مساءً

    اولا الله يكرمك ياشيخنا صحيح لسه ماقرات الكتاب ولكن هناك دائما اشخاص لايحتجون لتعريف فجمعنا يعلم انسان صبور وبالنسبة لي انت من افضل الناس على وجه الارض الله يحفظك للامة الاسلامية ويبعد عنك كل حاقد وحاسد فامثلك يا شيح نادرون

  14. 14 - إيمان عاطف عمر
    01:08:00 2011/08/27 مساءً

    عندما بدأت استمع الى الشيخ سليمان كنت فى المرحله الاعداديه وهو الشخص الوحيد بعد الله عز وجل فى سلوكى الطريق المستقيم والان وانا بالجامعه مثل يحتذى به من زملائى والشيخ سليمان هو الوحيد الذى اثق كل الثقه فى كلامه

  15. 15 - فارس
    03:53:00 2011/08/19 صباحاً

    انا في حب الشيخ مجنون

  16. 16 - مها حمدى
    06:18:00 2011/08/18 صباحاً

    المقال رائع فيه نبذة عن الكتاب جعلتنى متشوقة لقراتة و خصوصا انة سيرة ذاتية تجعلك تتعرف على دكتور العودة عن قرب باسلوب الدكتور الممتع مع الكلمات التى تجعلك تبحر فى بحر المعرفة و تحلق فى السماء الصافية ..وفقك اللة دكتور و بارك انا فى علمك

  17. 17 - عبدالله
    08:14:00 2011/07/21 مساءً

    بارك الله فيك يا دكتوري

  18. 18 - عبدالله
    08:13:00 2011/07/21 مساءً

    الله يوفقك يا دكتور انت الشخص الوحيد اللي اثر فيا ^___^ يا دكتوري

  19. 19 - محمدالدخيل
    10:46:00 2011/06/16 مساءً

    قرأت جزءمن كتاب طفولة قلب والحقيقة كتاب قيم ثري بالمعلومات القديمة والحديثة جزى اله الشيخ سلمان خيرا وياليت لو يركز كلامه في حلقات برامجه عن المستضعفين في كل مكان وخاصة في سوريا لأن دفاع الشيخ سلمان عنهم قوة ودعم لهم وسقوط للمشروع الشيعي الصفوي في سوريا وإيران الفارسية عدوة الاسلام والمسلمين

  20. 20 - عبد القادر الجزائر
    06:32:00 2011/05/12 مساءً

    شكرا

  21. 21 - هدى بنت عبدالمحسن المهوس/كاتبة إعلامية
    06:46:00 2011/04/16 صباحاً

    ..........................................إن الصمت احيانآ أبلغ من الكلام, وسأبقى انا وأحرفي ضئيلة أقزام تتطاول لتصل إلى سموك لكي أشكر هذا الفكر المستنير الذي أضاء لنا الطريق لنخرج من عتمة الفراغ والتشرد. هنيئآ لنا وللأمة اجمع بك شيخنا الذي أحببناه في الله وعشقنا كل حرف مقروء له كان او مسموع او مرئي.ونهديك على هذا الإبداع باقة ورد نمت لك بين اضلعنا فغذاها الفرح ولم تضعها ذاكرة السرور. وسلمت يدا من قام بهذا العرض الشيق والمشوق أ) أيمن بريك. وشكرآ

  22. 22 - متابع
    07:14:00 2011/04/15 مساءً

    حفظك الله يا شيخ .. فطفولة قلب تجربة حياتيه رائعة حري بكل مسلم أن يستفيد منها .

  23. 23 - ابو يزيد
    12:30:00 2011/04/14 صباحاً

    فضيلة العلامة الشيخ الفاضل الدكتور سلمان بن فهد العودة حفظه الله وسدد على الخير خطاه السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :- انتهيت للتو من قراءة رائعتكم " طفولة قلب" ولا أعرف بالضبط هل اسميها رواية فهي تجمع كل أركان الرواية من شخوص وحبكه درامية وانتقال سلس بين مشاهد عديدة لفترات زمنية مختلفة، واسلوب أدبي راقي أمتعتنا فيه جزاك الله خيرا. أم تراني اسميها سيرة ذاتية فقد سبرت أغوار سلمان (الرجل الذي أحببناه ونحبه كثيرا) منذ ما قبل سن الدراسة حتى اليوم مرورا بسن ما قبل المراهقة ثم سن المراهقة والشباب ثم سن الكهولة واستطعت أن تطلعنا على أدق التفاصيل بل تفاصيل التفاصيل في كثير من فصول" طفولة قلب" وعرجت بنا على الكثير مما كنا نود معرفته عن شخصكم الكريم. هل اسميها قراءه في سيرة بعض أعلام الساحة السعودية في العقود الثلاثة الماضية أم أنها رؤية نقدية شاملة لشريحة من جيل بدايات التعليم النظامي!!... مهما يكن فهي "رائعة" حقا وأي قارئ محايد يستطيع وبسهولة أن يميز أنها كتبت بمنتهى الصدقية والحيادية والمهنية وأيضا العفوية. أنا شخصيا قرأت فيها أكثر من المهنية والحيادية. قرأت فيها ثقافة الشيخ سلمان ،أدبه، سعة أفقه، شفافيته، روحه المرحة، نقائه ،تفاؤله، إيثاره، بره ،عطفه ، بنوته، أبوته ، قوته ضعفه، حزنه، فرحه، ،إيمانه، صبره وجميع خصاله. عشت معك يا شيخ سلمان التجربة بكل تفاصيلها في قريتك (البصر) وفي مدرسة القرية وفي حيك في (الموطأ) وفي مسجد الحي وفي دكان والدك رحمه الله في (الجردة) وفي المكتبة المجاورة للدكان وفي معهدك وفي بيتك (في الصالحية) وفي جامعتك وفي رحلاتك وأخيرا في سجنك. ضحكت معك عندما غلقت على جملة ( He drinks a bottle of wine ) بقولك " نعوذ بالله منكم ومما تشربون" وعندما قلت عن نفسك أنك لم تكن قادرا على تجاوز (الأكسنت القصيمي) ومع قول إمامكم أبو المنذر (كلوس ذا قاب بليز) close the gap please بدلا من سدوا الفرج. واعتذرت معك من الفتى كث الشعر يوسف وأكبرت فيك هذا الاعتذار رغم أنني ألومك على تلك اللغة القاسية مع هذا الشاب الذكي الذي وصفته أنت بأنه قائد ميداني مبكر. وأنت تعلم أن اللغة القاسية لا تليق بأن تكون لغة تخاطب مع أي أحد من الناس فضلا عن تكون مع ألأذكياء والحساسين منهم، فهي تؤذيهم أشد ما يكون الأذى وخاصة لو جاءت ممن يحبون. أرجو أن يصفح يوسف ويعود وأن يغفر الله لي ولك وله وللمسلمين. غضبت معك لأنهم لم يسمحوا لك أن تحضر جنازة عبد الرحمن. وحزنت معك عندما زارك أنسابك في السجن ذات يوم والحزن يعلو ملامحهم !!. وفرحت لك بالزيارة الأولى من فتاتك وفرحت معك عندما نقلوك إلى الجماعي وعندما قعد عبد الرحمن في حجرك وتلا سورة العصر. وفرحت أن أبقى الله لك محمد وفرحت معك حين دلفت أول خطواتك نحو الحرية وحين قعدت كطفل صغير حيال والدتك تقبل يديها ورأسها وتسمع همسها ودعواتها وترى دموع فرحها بعودتك. دمعت عيني عندما قضى أبو طارق نحبه، وأمه وزوجه وعفاف وعبد الملك ولحقهم طارق وريان وحينما تساقط الصغار على وقع الارتطام وتعلق ثوب عبد الرحمن الجديد بحديد السيارة وعندما شيع جثمانه الطاهر (جعله الله شفيعا لوالديه). أسأل الله العلي القدير أن يحفظك و يبقيك أيها الشيخ الجليل قويا شامخا صادعا بالحق معبرا عن ذاتك ناطقا فقط بما تقتنع فيه أنت وحدك بعيدا عن أصحاب فرض الرؤية الواحدة والموقف الواحد. كما نسأله جل وعلا أن لا يحرمنا نحن السواد الأعظم الصامت من الناس من نصحك وتوجيهك وعلمك وإبداعك انه ولي ذلك والقادر عليه. بقي أن تعلم أيها الشيخ الفاضل ورغم أنني لست متدينا فقد كنت ولا زلت ومنذ أكثر من عقدين من الزمن أتابع إنتاجك من خلال الكاسيتات و النشرات والمطويات والردود و المقابلات التلفزيونيه و من خلال موقعكم على الإنترنت ومؤخرا من خلال برنامجيك الشهيرين "حجر الزاوية" و "الحياة كلمة" ومن خلال سلسلة الكتب التي ألفتها حفظك الله. ولا أخفيك بأنني معجب جدا بجل ما تطرحه وقد استفدت كثيرا من طرحك وتبنيت ما قدر الله لي من أفكارك وحاولت نشرها والدفاع عنها ودافعت عنك كثيرا في المجالس والمنتديات وفي مناسبات كثيرة ولا زلت ( رغم انك قد لا تحتاج إلى هذا الدفاع لأن الله كفيل بأن يدافع عن الذين آمنوا) ولكن لأنني أعرف أن هؤلاء الخائضين هم من أصحاب فرض الرؤية الواحدة والموقف الواحد وأيضا من باب الدفاع عن ما أعتقد انه حق. ما أردت قوله هو أنني ورغم تلك السنين الطويلة من الحرص على متابعة ما تطرحون إلا أنني لم أحضي ولو مرة واحده بمقابلتكم أو محادثتكم عبر الهاتف رغم محاولاتي الكثيرة عبر السنوات الماضية إما للاستئناس برأيكم أو استفتاءكم. مطلبي يا فضيلة الشيخ هو أن أحضي منكم برقم أو وسيلة استطيع من خلالها الوصول إليكم مباشرة وأعدكم أن لا تنتقل مني لأحد غيري إلا باذنكم. تقبل مني يا فضيلة الشيخ كل الحب والتقدير... أخوكم عبد الكريم الجمعة ( أبو يزيد) وبريدي الالكتروني هو [email protected]

  24. 24 - علي العاصمي
    02:16:00 2011/03/31 صباحاً

    استمتعت كثيراً بهذا الكتاب من أجمل ما قرأت اسأل الله ان ينفع بك و بعلمك

  25. 25 - أحمد المصري
    12:48:00 2011/03/30 صباحاً

    حفظك الله شيخنا الكريم .. لقد قرأت الكتاب ووجدت فيه حياة مجاهد ، فإليكم خالص الشكر والتقدير .

ضع تعليقك



تبقى لديك حرف