الرئيسة » خزانة المراسلات

ÅÑÓÇá Åáì ÕÏíÞ ØÈÇÚÉ ÍÝÙ

أعمل في مراقبة الأفلام، ونتداول مكان العمل المشروبات المحرمة

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاحد 02 شعبان 1421 الموافق 29 أكتوبر 2000

السؤال
لي أخ يعمل في شركة، وعمله يتعلق بمشاهدة الأفلام ومراقبتها، وأحياناً من ضمن عمله يتداول المشروبات الروحية ولكنه لا يشربها، وأخي مستاء جداً من هذا العمل، ولكن لا يوجد بديل له، ولا يستطيع أن يترك عمله؛ لأنه صاحب عائلة، وهو المعيل الوحيد لأولاده وعائلته، وللعلم فأخي يصلي ويصوم ويزكي. هل عمله حرام؟ وهل يقبل منه زكاته ، وصلاته، وصيامه؟
الجواب
بالنسبة لمراقبة الأفلام، إذا كان يشاهدها بقصد الحكم عليها منعاً أو إجازة فليس عليه شيء، لكن ينبغي أن يتعاهد قلبه لئلا يتغير ويتأثر مع مرور الزمن.أما عن تداول المشروبات الروحية فلا يجوز حتى لو لم يشربها، وعليه أن يرفضها ولا يتظاهر أمام زملائه بشربها، لكن هذا لا يمنع من قبول صيامه وصلاته وعمله وزكاته، وهذا معروف لدى جميع العلماء؛ لأنه مسلم، فإذا قام بالعمل كما أمره الله فقد أدى ما عليه، وكونه ارتكب مخالفة أخرى فهو تحت المشيئة، إن شاء الله عذبه، وإن شاء غفر له.
ÅÑÓÇá Åáì ÕÏíÞ ØÈÇÚÉ ÍÝÙ