الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

معنى حديث " ... وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة "

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاحد 02 شعبان 1421 الموافق 29 أكتوبر 2000

السؤال
في الحديث الشريف الذي أخبر فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - أن أمته ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة .هل معنى الحديث أن باقي هذه الفرق الضالة كلها مهددة بالنار، أم هي في النار حتماً وخالدة فيها ؟
الجواب
معنى الحديث _والله أعلم_ أن الفرق المفترقة المخالفة للمنهج مستحقة للعقوبة، ما دامت انحرفت عمداً عن قصد السبيل ، لكن هذا لا يعني بالضرورة دخول أفرادهم في النار، كما لا يعني تخليد من يدخلون فيها.وهذا الرأي هو اختيار جماهير العلماء كالشاطبي، وابن تيمية، وابن حجر، وغيرهم من الأئمة.قال الخطابي -رحمه الله-: قوله:"ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة،فيه دلالة على أن هذه الفرق كلها غير خارجة من الدين؛ إذ قد جعلهم النبي -صلى الله عليه وسلم- من أمته"ا.هـ ومن كان من أمته من العصاة، فإنه داخل تحت المشيئة، إن شاء الله عذبه، وإن شاء تجاوز عنه وغفر له .
إرسال إلى صديق طباعة حفظ