آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

مقتل 192 نيجيريًا جراء تجدد أعمال عنف طائفي في جوس

الثلاثاء 04 صفر 1431 الموافق 19 يناير 2010
مقتل 192 نيجيريًا جراء تجدد أعمال عنف طائفي في جوس

قُتل 192 شخصًا على الأقل في تجدد الاشتباكات بين مسيحيين ومسلمين في مدينة جوس وسط نيجيريا، بحسب رجل دين مسلم.

وقال بالارابي داود إمام المسجد الرئيسي في المدينة "استقبلنا 156 جثة صباح اليوم، و36 جثة أخرى بعد ظهر اليوم ليصل إجمالي عدد الجثث إلى 192".

وارتفعت أعمدة الدخان في سماء مدينة جوس النيجيرية مع تجدد الاشتباكات عقب أعمال عنف نهاية الأسبوع الماضي أدت إلى مقتل 26 شخصًا على الأقل.

وفرضت السلطات النيجيرية الثلاثاء حظرًا للتجوال على مدار الساعة في المدينة، فيما قال السكان إنهم سمعوا أصوات إطلاق نار وشاهدوا أعمدة الدخان تتصاعد من أجزاء من المدينة عاصمة ولاية بلاتو وسط نيجيريا.

وصرح مفوض الإعلام في الولاية غريغوري يينلونغ إنَّ "الحكومة فرضت حظرًا للتجوال على مدار 24 ساعة على جوس وبوكورو (بلدة صغيرة على مشارف جوس) بعد تجدد أعمال العنف في أجزاء من المدينة". وأضاف أنه "يتعين على كافة السكان البقاء داخل منازلهم فيما يعمل رجال الأمن على إقرار الهدوء".

وعلقت كافة الرحلات الجوية إلى المدينة اليوم الثلاثاء، حسب ما صرحت مصادر المطار وشركات الطيران. وقال ديفيد ماياكي، وهو أحد السكان المسيحيين في منطقة دوتسي اوكو في جوس التي شهدت اندلاع القتال الليلة الماضية، أن حظر التجوال لم يسر بعد في المدينة.

وقال "لقد استيقظنا على أصوات الرصاص صباح اليوم. وأنا أتحدث إليكم من الداخل، ولكن هناك حرائق وطلقات نارية في كل مكان من حولنا"، مضيفًا: إنَّ "الحكومة فرضت حظرًا للتجوال على مدار 24 ساعة، ولكن لا يبدو أنه ليس له أي تأثير، فالقتال مستمر دون هوادة"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

 وروى إبراهيم مودي الذي يقطن في ضاحية سابون فيغي "أستطيع أن اسمع من حيث أتواجد عيارات نارية، وأشاهد مباني محترقة في شمال المدينة".

وأضاف "يبدو أن القسم الشمالي من جوس يحترق بكامله". وقال محمد أحمد من منطقة اوغواروغو إنَّ المدينة "غارقة في الدخان وإطلاق النار العشوائي يملأ المكان". وتابع "الوضع مخيف للغاية. نحن في الداخل، ولكننا لا نشعر بالأمان. يبدو الأمر وكأن شيئًا سيحدث لنا في أية لحظة".

وصرح متحدث باسم الجيش أن القتال يوم الأحد كان محصورا في منطقة نساراوا غون، وهي منطقة من المدينة تسكنها غالبية من المسيحيين، إلا أن القتال انتشر ليصل إلى مناطق أخرى.

وصرح الكولونيل غالاديما شيكاري "نعم، لقد تجدد العنف، ولكنني لا استطيع ان اجزم بمدى انتشاره. والعنف غير مركز في مكان واحد، وليس محدودا في منطقة واحدة، انه منتشر"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

واندلع القتال في البداية الأحد الماضي عندما احتج شبان مسيحيون على بناء مسجد في منطقة تسكنها غالبية من المسحيين في عاشر اكبر مدينة في نيجيريا. وأشعلت النار في منازل وعربات في جزء من المدينة التي يسكنها 500 ألف شخص. وأدت اشتباكات الأحد إلى إصابة المئات وتشريد نحو ثلاثة آلاف، حسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في المدينة.

وانتشر مئات من عناصر الشرطة في المدينة، وقالت السلطات الاثنين إن الهدوء عاد إلى المدينة بعد حظر للتجول استمر 12 ساعة، إلا أن الاشتباكات تجددت بقوة فعادت السلطات وفرضت حظرا كاملا للتجول. وقال ييلونغ ان الحكومة "ستفعل كل ما بوسعها لضمان عودة الحياة الطبيعية إلى المدينة".

وكانت مدينة جوس، الواقعة بين الشمال المسلم والجنوب المسيحي، في السنوات الأخيرة مركزا لاعمال العنف في نيجيريا التي ينقسم سكانها البالغ عددهم 150 مليون شخص بالتساوي ما بين مسيحيين ومسلمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - رفعت 06:12:00 2010/01/28 مساءً

    الصور فظيعة بجد وانالله و انا اليه راجعون يا ستار هو فيه كدة؟

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً