آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

أحاديث الأزواج. . الكلام عندما يحمل سُمًّا

الاثنين 12 جمادى الآخرة 1429 الموافق 16 يونيو 2008
أحاديث الأزواج. . الكلام عندما يحمل سُمًّا

مازال جالساً في مكانه وهي تراقبه بحذر شديد، تخشى أن تمر أمامه فتُصاب بإحدى سهام نظراته التي يصوّبها إليها شزراً على كلماتها غير المحسوبة!!
يتذكر كم مرة طلب منها أن تكفّ عن استرسالها في الكلام بدون مناسبة، سواء أمام الأهل أو الجيران أو غيرهم، إلاّ أن لسانها لا ضابط له..!!
قرر هذه المرة ألاّ تمر كسابقتها؛ فلابد من عقاب من نوع ما حتى تتعلم درساً؛ كي يترسخ لديها أن الكلام إذا كان من فضة فالسكوت من ذهب..!!
أما هي فتريد أن يُطوى هذا الموقف سريعاً؛ فهي لا تطيق غضبه منها، وكيف لها الصبر على مقاطعته لها، فهو لا يوجه لها كلمة، حتى ولو عتاب!
أسرعت بإحضار كوب من عصير الليمون وهي تكتم أنفاسها؛ تحسباً لأي ردّ فعل منه، وتأهّبت لاستقبال نظراته القاتلة، إلاّ أن كل توقعاتها لم تزد عن كونها سراباً..!
ماذا حدث؟ ليست هذه عادته..!! أين كلماته القاسية؟! لماذا لم ينفجر غضبه هذه المرة، وينتهي الموقف كما اعتادت منه.
تحدث نفسها في توجس وخيفة..؟!
إلاّ أنه لم ينبس ببنت شفة، ولم يعبأ بوجودها ماذا حل به؟ إن صمته مخيف..!! وهدوؤه ينذر بهبوب عاصفة، هيأت نفسها لتقبل مزيد من الانفعال عندما يبدأ عتابه..! ولكنه لم يقدم على توجيه أي عتاب لها. مر على ذلك يومان، وها هو ذا اليوم الثالث لا يبشر بجديد بينهما.
هـي لا تطيق؛ فقررت أن تجعله يتكلم، حاولت أن تحثه على أن يقول أي شيء..
بادرت بالاعتذار، وألحقته بطلب السماح والعفو .
إلاّ أنه أشاح بوجهه عنها للجهة الأخرى. التفتت مسرعة حيث أدار وجهه وتململت قائلة: زوجي الحبيب، إن العفو من شيم الكرام!!
أطال النظر إليها، واسترجع وهو يخرج زفيراً بحرارة غيظاً من تصرّفاتها، قائلاً لها: ليته كان خطأ في حقي كي أعفو عنك، ولكنه "داؤك لسانك" الذي سوف يوردك يوماً سوء المورد!
ألم أذكّرك مراراً أن الصمت أفضل من الكلام؟! ألم تدركي بعد ماذا فعلت كلماتك التي وجهتها لأختي؟! لقد أشعلتِ في نفسها شيئاً منكِ. ولقد عاب كل الحضور كلماتك، وأخذوها عليك؛ فأسأت لي قبل أن تُسيئي لنفسك..!!
ابتلعت ريقها ضيقاً وحرجاً، وتندّى وجهها بماء الحياء، وقالت بصوت متحشرج: لقد انتبهت لنظراتهم التي انتقصتني، وقد بادرت بالاعتذار لها عما صدر مني من كلمات غير لائقة قبل انصرافنا، ماذا أفعل أكثر من ذلك..؟!
بادرها قائلاً: عليك بشيء بسيط فعله كبير أثره. نظرت إليه بتعجب متسائلة: وما هو؟! قال لها: عليك الصمتَ، وأن تعلمي أن الكلام أحياناً يحمل بين طياته سُمًّا يعكر الأجواء ويقتل المشاعر الصافية، والصمت ترياقه..!!

فالله سبحانه وتعالى قد خلق للإنسان أذنين ولساناً واحداً كي يسمع أكثر مما يتكلم. فأنصفي أذنيك من لسانك، وتذكري قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقلْ خيراً أو ليصمتْ".

زوجتي الغالية: إن حرصي عليك من حبّي لك، وما لا أرضاه لنفسي لا أرضاه لك. فكم من كلمة بغّضت قائلها في قلوب الناس..!
فاحرصي على الكلمة الطيبة؛ فهي مفتاح القلوب .
واعلمي أن الكلام غير الضروري كالملح في الطعام قليله يكفي..
نظرت إليه بكل حب وامتنان، و تنهّدت قائلة: نعم معك كل الحق.
لقد أدركت مشكلتي، وعرفت بداية العلاج.
فجزاك الله عني خير الجزاء.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً