آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

المقاطعة تغلق مصانع إسرائيلية

الاحد 02 جمادى الآخرة 1431 الموافق 16 مايو 2010
المقاطعة تغلق مصانع إسرائيلية

تسببت حملة المقاطعة، الّتي يتبناها الفلسطينيون لمنتجات مصانع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، في إغلاق ما لا يقل عن سبعة عشر مصنعًا صهيونيًا، منذ انطلاق تلك الحملة قبل عدة أشهر.

فبالنسبة للصهاينة، حسب ما نقلته صحيفة "واشنطن بوست" عن آفي الكيام الذي يمثل مالكي ثلاثمائة مصنع في مستوطنة ميشور أدوميم الصناعية بالضفة الغربية، "فإنّ الوضع لا يطاق"، أما بالنسبة للفلسطينيين، والكلام للصحيفة، فربما تكون تلك الحملة الاستراتيجية التي يتطلعون إليها.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الفلسطينيين حاولوا على مدى أكثر من أربعين عامًا إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عبر الانتفاضات والمفاوضات الّتي استمرت ما يزيد على عقدين من الزمن، ولكن دون جدوى.

والآن يتطلع الفلسطينيون إلى تحقيق النجاح بالمقاطعة باعتبارها دليلا على أن الحملة التي تقوم على الاحتجاج السلمي، وليس العنف، ربما تؤتي أكلها في نهاية المطاف.

وقد نشأت هذه الإستراتيجية على مستوى شعبي، ولكنها تنامت بشكل كبير بسبب تبنى القيادة الفلسطينية لها.

فقد ظهر مسئولون كبار في احتجاجات مناهضة للمستوطنات، بقيادة ناشطين محليين، في محاولة لعزل إسرائيل دوليًا ضمن حملة اتخذت مثالا من الصراع المناهض للعنصرية بجنوب أفريقيا.

وفي مقابلة مع الصحيفة الأسبوع الماضي، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض "إننا ملتزمون بنهج المقاومة السلمية ومواجهة المشروع الاستيطاني، ونحن نعبر بقوة عن حقنا في مقاطعة تلك المنتجات واعتقد أن هذا النهج ناجع".

غير أن الانقسام الفلسطيني –بين نهجي حركة التحرير الوطني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- دفع بعض المراقبين إلى التساؤل عن إمكانية تحول هذه التجربة (المقاطعة) إلى انتفاضة مسلحة إذا ما وصلت المفاوضات غير المباشرة الأخيرة إلى طريق مسدود.

وذكرت الصحيفة أن التعاطي مع منتجات المستوطنات محظور بموجب قانون صدر 2005، ولكن فياض شدد على تطبيقه مطلع هذا العام، أملا بأن تفضي المقاطعة إلى تشجيع المجتمع الدولي كي يتبنى موقفا قويًا ضد المستوطنات وإنهاء اعتماد الاقتصاد الفلسطيني على إسرائيل.

وكان رئيس السلطة محمود عباس قد وقع الشهر الماضي على قانون يجرم كل من يتعاطى مع منتجات المستوطنين، وإنزال عقوبة السجن لمدة تصل إلى عامين وغرامة مالية تبلغ 14 ألف دولار.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - اسم 09:14:00 2010/05/16 مساءً

    معقول..!! يعني الضريبة الي راح توخذها السلطة راح تدفعها للمستوطنين. وبعدين المستوطنين ما بتفرق كثير معهم اصلا هم مدعومين من السلطة اولا ومن الدول الكبرى. اتمنى ان تكون المقاطعة حقيقية وليست شعارات ترفع لكي تقود قطيع الغنم(الشعوب) ولكي تمرر امور اهم وحساسة..

  2. 2 - ###### 10:03:00 2010/05/16 مساءً

    الى رقم 2 الأسم لساتك جديد عالساحه ياعم.... واحنا محنا اغنام لا الك ولالغيرك ان كانوا هم الذئاب نحن الأسود واانت من قطيع اغنامك المزعومه

  3. 3 - اسم 10:39:00 2010/05/16 مساءً

    الى رقم 3 احنا يا عم مش جداد عالساحة..واذا حضرتك مش غنمة وعامل فيها اسد خلينا نشوف هالاسد. كلنا بالهوا سوا يا عم.وخلينا نكون اكثر ايجابية بالاعتراف بالحقيقة والواقع..

  4. 4 - أبو سمية 12:22:00 2010/05/17 صباحاً

    أرجوا من الاخوين الكريمين أصحاب التعليقات 2 ,3 الذي ينم عن تأصل مشكلتنا المتجذرة وهي التفرق وسوء الفهم , ليتذكر الاخوة الكرام أنه يجمعنا كلمة التوحيد ووحدة القضية إلى ذلك لا بد أن نستشعر رقابة الله فيما تخط أيدينا , لنجعل تعقيباتنا نافعة ثرية تبني ولا تهدم توضح الرؤية وترسم الطريق الطريق الصحيح للآخرين , بالنسبة لما ورد في الخبر أتمنى أن يكون صحيحا وهذا يدل على أننا نملك الكثير ليقدمه اخوانناهناك متى ما صحت النوايا وصفت النفوس لله وجعلنا القضية أولى اهتماماتهم .

  5. 5 - يدسون السم في العسل طيب ياليت السلطة تقاطع التفاوض 10:21:00 2010/05/17 صباحاً

    شوف كيف تدس الصحيفة السم في العسل: ((وأشارت الصحيفة إلى أنّ الفلسطينيين حاولوا على مدى أكثر من أربعين عامًا إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عبر الانتفاضات والمفاوضات الّتي استمرت ما يزيد على عقدين من الزمن، ولكن دون جدوى. والآن يتطلع الفلسطينيون إلى تحقيق النجاح بالمقاطعة باعتبارها دليلا على أن الحملة التي تقوم على الاحتجاج السلمي، وليس العنف، ربما تؤتي أكلها في نهاية المطاف.))

  6. 6 - لسان حق 01:51:00 2010/05/17 مساءً

    لماذا لم تكن المقاطعة من قبل من جانب الشعب الفلسطيني.

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً