آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

ألمانيا تحذر من تحول جوجل لـ"حصان طروادة" المعرفة

السبت 3 ذو القعدة 1429 الموافق 01 نوفمبر 2008
ألمانيا تحذر من تحول جوجل لـ"حصان طروادة" المعرفة

حذّر اتحاد الناشرين الألمان من أن التسوية التي توصل إليها جوجل مع اتحاد الناشرين الأمريكيين ستؤدي إلى إحكام قبضته على توزيع الثقافة والمعلومات. وتقضي التسوية بدفع جوجل 125 مليون دولار نظير توسيع خدمة البحث في الكتب.
وانتقد اتحاد ناشري الكتب وموزعيها الألماني التسوية التي توصل إليها عملاق البرمجيات جوجل مع نقابة المؤلفين ورابطة الناشرين الأمريكيين، والتي تسمح لجوجل بتوسيع خدمة البحث في الكتب التي يقدمها لتشمل صفحات كتب قد نفذت لكنها لا تزال محمية بحقوق النشر.
ووصف إكسندر سكيبيس (المدير التنفيذي للاتحاد) التسويةَ بأنها "حصان طروادة"، وبأنها ستؤدي إلى إحكام قبضة جوجل على الثقافة والمعرفة في العالم.
وأضاف سكيبيس أن التسوية تتعارض مع المُثل الأوروبية القائمة على تحقيق التنوع من خلال المنافسة، معربًا عن مخاوفه من إمكانية لعب جوجل دورًا في التأثير على اختيار المستخدمين للكتب التي يرغبون في قراءتها، وبالتالي التأثير على توزيع دور النشر.
وبدأت جوجل منذ عام 2004 بمسح عدد كبير من الكتب، وصل عددها حتى الآن إلى سبعة ملايين كتاب، وذلك من أجل تمكين المستخدمين من البحث في صفحاتها إلكترونيًا، لكن نقابة المؤلفين ورابطة الناشرين الأمريكيين رفعت دعوى قضائية عام 2005 مطالبة بوقف المشروع لانتهاكه حقوق النشر.
وتقدم جوجل العديد من خدمات البحث الإلكتروني ووافقت نقابة المؤلفين ورابطة الناشرين الأمريكيين على العمل مع شركة جوجل لتوسيع مشروع "بحث الكتب" من أجل الوصول إلى الكتب التي لم يتم طباعتها وابتكار طرق جديدة لشراء حقوق نشر الكتب على الإنترنت وتوسيع الاشتراكات المؤسسية في الكليات والجامعات وغيرها من المنظمات فضلاً عن تقديم خدمة الوصول المجاني على الشبكة من أجهزة كمبيوتر معينة في المكتبات الأمريكية العامة ومكتبات الجامعات.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً