آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

منظمات إسلامية أمريكية خطاب بوش لم يوفر رؤية واضحة

الثلاثاء 15 ربيع الثاني 1423 الموافق 25 يونيو 2002
منظمات إسلامية أمريكية خطاب بوش لم يوفر رؤية واضحة
وصف مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير) رؤية الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش لسبل إحلال السلام في الشرق الأوسط - والتي شرحها في خطابه عصر الاثنين الرابع والعشرين من يونيو - بأنها رؤية غير محددة ولم ترتقي لمستوى التوقعات المعقودة علي الخطاب الذي طال انتظاره، وانتقد المجلس ما تضمنه خطاب الرئيس من تأكيد مبالغ فيه على مطالبة الفلسطينيين بتقديم تنازلات من أجل تحقيق السلام، في الوقت الذي وضع فيه الرئيس الأمريكي ضغوط قليلة جدا على إسرائيل.
وقد عقد مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير) مؤتمرا صحفيا عصر الخميس 24 يونيو لتقديم وجهة نظر المسلمين الأمريكيين نحو خطاب الرئيس، وقد شارك في المؤتمر كلا من مجلس الشئون العامة الإسلامية ( MPAC )، ومنظمة المسلمين الأمريكيين من أجل القدس ( AMJ )، كما أصدر المجلس بيانا صحفيا يشرح موقفه تجاه الخطاب.

وقد ذكر نهاد عوض المدير العام لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير) في تعليقه على خطاب الرئيس أن كير ترحب ببعض النقاط الإيجابية التي احتواها الخطاب، وخاصة فيما يتعلق بمطالبة إسرائيل بوقف نشاطها الاستيطاني، وانهاء إحتلالها للأراض الفلسطينية، ومطالبتها بتطبيق القرارات الدولية المتعلقة بهذا الخصوص، والمطالبة بمنح الفلسطينيين حرية الحركة والنشاط الإقتصادي، وتقدير الرئيس لمعاناة الفلسطينيين في ظل الإحتلال وما يتولد عن تلك المعاناة من شعور بالغضب واليأس.
وأضاف نهاد عوض أن الخطاب كان خطوة على الطريق الصحيح، ولكنه لم يوفر رؤية واضحة للغاية النهائية التي يراد السير فيها، فلم يناقش قضايا جوهرية - مثل وضع القدس والمستوطنات الإسرائيلية وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة - بشكل يعطي الأمل في تسوية عادلة وشاملة لصراع الشرق الأوسط، خاصة أن عدم تقديم حلول واضحة لهذه القضايا هو أحد العوامل الرئيسية التي قادت للوضع المتأزم الراهن.
وأضاف نهاد عوض أن حق الفلسطينيين في نيل حريتهم هو حق طبيعي لا يجب اشتراطه أو وضعه رهينة لأهواء وأماني أية طرف أخر، كما أن للفلسطينيين وحدهم الحق في اختيار القيادة التي ترتقي لأمالهم وطموحاتهم، وذلك في جو من الحرية والاستقلال السياسي.
وطالب نهاد عوض الإدارة الأمريكية بأن تؤسس سياساتها بناءا على مصلحة أمريكا الوطنية وعلى معايير الحرية والعدالة الدولية، وليس على أساس من أجندات سياسية ودينية خاصة بجماعات ضغط سياسية داخلية تخدم مصالح دول أجنبية.

كما أثنى نهاد عوض على مديح الرئيس جورج بوش للإسلام كدين وعطائه للحضارة العالمية، وأوضح عوض أن عبارات الرئيس ضرورية في ظل انتشار خطاب العداء للإسلام في الولايات المتحدة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً