آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

استطلاع للرأي .. الأميركيون الأكثر جهلا بالجغرافيا

الخميس 17 رمضان 1423 الموافق 21 نوفمبر 2002
استطلاع للرأي .. الأميركيون الأكثر جهلا بالجغرافيا
الأمريكيون لايعرفون أين تقع العراق
أظهر استطلاع دولي جديد للتقييم الجغرافي أن أعدادا كبيرة من الأوروبيين يمكنهم تحديد العراق على الخريطة في حين أن أعدادا قليلة فقط من الأميركيين يستطيعون ذلك.
وقال فرع الجمعية الجغرافية الوطنية في ألمانيا أن الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "روبر ايه.إس. دبليو" لحساب الجمعية قد أظهر أن السويديين هم الأفضل في الجغرافيا يليهم الألمان ثم الإيطاليين. أما الأميركيون فقد احتلوا المرتبة قبل الأخيرة.
وكشف الاستطلاع الذي أجرى على 3.000 شخص تتراوح أعمارهم ما بين 18 عاما و24 عاما عن أن نسبة 13 بالمائة فقط من الأميركيين باستطاعتهم إيجاد العراق على الخريطة، وأن نسبة 12 بالمائة فقط عرفت أين تقع أفغانستان.
وعلى النقيض من ذلك عرفت نسبة 36 بالمائة من الألمان موقع العراق وحوالي النصف - نسبة 49 بالمائة –تمكنت من تحديد موقع أفغانستان.
وكان الترتيب كالتالي: السويد على القمة تليها ألمانيا فإيطاليا ففرنسا فاليابان فبريطانيا فكندا ثم تأتي بعد ذلك الولايات المتحدة والمكسيك في قاع القائمة.
ومع ذلك فإنه حتى الأوروبيين كانوا ضعافا عندما تعلق الأمر بجيرانهم من دول شرق أوروبا. فقد كان السويديون والألمان أفضل معرفة بتحديد موقع العراق وإيران عن معرفتهم بموقع رومانيا وكرواتيا.
وقد استطاعت نسبة 26 بالمائة فقط من الآمان الذين أخضعوا لهذا الاستطلاع تحديد موقع بلغاريا على خريطة أوروبا. غير أن يأخذوا من حقيقة أن نسبة 19 بالمائة فقط من الأميركيين استطاعوا تحديد موقع ألمانيا على نفس الخريطة، عزاء لهم.
وأرجعت جماعة "ناشيونال جيوجرافيك دويتشلاند" هذه التناقضات إلى مدى إتقان اللغة الأجنبية، حيث أن نسبة تزيد على 60 بالمائة من المشاركين في الاستطلاع في الدول الثلاث التي احتلت المراكز الأولى يقولون أنهم يتقنون بطلاقة واحدة على الأقل من اللغات الأجنبية.
ففي السويد هناك نسبة هائلة تصل إلى 89 بالمائة تتحدث لغة أخرى. أما في ألمانيا وإيطاليا فإن الأرقام كانت 68 بالمائة و 63 بالمائة على التوالي.
وفي فرنسا بلغت نسبة الذين لا يتقنون غير لغتهم الفرنسية 54 بالمائة في حين أن نسبة تزيد قليلا عن الثلث من البريطانيين والأميركيين لا يتحدثون سوى الإنجليزية.
واحتل اليابانيون في هذا المجال قاع الترتيب حيث أن نسبة 19 بالمائة فقط منهم هي التي تتقن لغة أجنبية وذلك برغم حقيقة أنهم مع السويديين والألمان أكثر سفرا وترحالا عن أي جنسية أخرى.
وقالت الجمعية أن الأسفار الكثيرة للسويديين والألمان تعزز بوضوح من مهاراتهم في الجغرافيا. ويذكر أنه خلال الأعوام الثلاثة السابقة بلغت نسبة المسافرين إلى الخارج من السويديين 92 بالمائة ومن الألمان 77 بالمائة. وفي نفس الفترة لم يسافر سوى ثلث الأميركيين فقط تقريبا إلى الخارج.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً