آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

فبراير : الفاتيكان يكشف خفايا أسطورة المحرقة

الاحد 25 شوال 1423 الموافق 29 ديسمبر 2002
فبراير : الفاتيكان يكشف خفايا أسطورة المحرقة
بابا الفاتيكان
أكد الفاتيكان أمس انه سيرفع السرية في العام 2003 عن محفوظاته الخاصة بنشاطات السفير البابوي في ألمانيا الكاردينال اوجينيو باسيلي الذي أصبح البابا بيوس الثاني عشر بعد انتخابه في 1939.
لكن الفاتيكان أرجأ فتح هذه الوثائق إلى 15 فبراير بعد أن كان مقررا في الأول من يناير.
وقال الناطق باسم الفاتيكان جواكان نافارو فالس في 15 فبراير 2003، سيتاح للمؤرخين الإطلاع على مجموعات من وثائق المحفوظات المتعلقة بالعلاقات بين الفاتيكان وألمانيا بين 1922-1939، أي في عهد البابا بيوس الحادي عشر.
وكان باسيلي سفيرا بابويا في ميونيخ (1922-1925) ثم في برلين (1925-1929). وقد أصبح بعد ذلك وزيرا للخارجية للفاتيكان في 1930 في عهد بيوس الحادي عشر.
وقد انتقد علماء التاريخ والمنظمات اليهودية مرارا موقف الكنيسة الكاثوليكية خلال عمليات اضطهاد اليهود في عهد النظام النازي في ألمانيا، واتهموها خصوصا بالتزام الصمت حيال هذه الممارسات.
وأضاف المتحدث إن هذه الوثائق مستخرجة من قسم الشؤون الكنسية الاستثنائية! ومحفوظات الفاتيكان السرية ومحفوظات السفارة البابوية في ميونيخ ومحفوظات السفارة البابوية في برلين.
وحول السفارة البابوية في برلين، أشار الفاتيكان إلى أن الوثائق المتعلقة بالفترة الواقعة بين 931 و1934 دمرت تماما أثناء قصف قوات الحلفاء لبرلين في 1945 والحريق الذي اندلع في مبنى السفارة.
وقال نافارو فالس أن الإطلاع على الوثائق سيجري في قاعات عمل الأرشيف السري للفاتيكان فقط.
وستسمح هذه الوثائق بتقديم توضيحات حول مدى إطلاع الفاتيكان على عمليات الاضطهاد التي تعرض لها اليهود حتى قبل 1939، سنة اندلاع الحرب العالمية الثانية التي انتهت في 1945، بما في ذلك في روما حيث كان الفاشيون في السلطة.
وكان الفاتيكان أعلن في فبراير الماضي أن وثائق الفاتيكان نفسه العائدة لعهد بيوس الثاني عشر أيام النازية ومحرقة اليهود لن ترفع عنها السرية قبل العام 2005.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً