آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

مؤيدون لـ"داعش" يستدرجون عسكريا سعودياً من عائلتهم ويقتلونه

السبت 18 جمادى الأولى 1437 الموافق 27 فبراير 2016
مؤيدون لـ"داعش" يستدرجون عسكريا سعودياً من عائلتهم ويقتلونه

 

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مرئياً يظهر قيام مجموعة من الأشخاص بقتل آخر، عبر إطلاق الرصاص عليه في السعودية.

وأقدم إرهابيون -بحسب الفيديو-  على استدراج مواطن، يعمل في أحد القطاعات الحكومية بمنطقة القصيم، وأطلقوا النار عليه، في مشهد أعاد للأذهان الجريمة الإرهابية التي وقعت أحداثها في منطقة "الشملي" قبل أشهر، والتي تعاملت الجهات الأمنية مع منفِّذيها.

وكان الحساب المعني بأخبار المعتقلين في السعودية، والمعروف بـ "المناصرون" نشر خبرا قبل بضعة أيام يؤكد اغتيال عسكري يدعى بدر حمدي الرشيدي بأربع رصاصات قرب مقهى سمحة بين بردية في القصيم.

وبحسب الفيديو، فقد وجه شخصان عدة رسائل، كانت اولاها لزعيم تنظيم الدولة "داعش" وهو يبايعه، أما الثانية فكانت موجهة لأعضاء التنظيم.

وتوعد الفيديو قيادة السعودية بالقول "وتحسبون بأنا نستكين، وتهددونا بالقتل.. أتحسبون بأننا نسينا دماء إخواننا سعدا وعبد العزيز،.. كلا وربي، والله لترون منا ما يسركم، وأخص بهذا الكلام أقاربي الذين يعملون جنودا..".

وفور الانتهاء من الوعيد، يظهر عدة شبان يحيطون بآخر، وجهت له عدة طلقات، فيما كان يناشدهم بقوله: "وايل وايل".

وتفاعل نشطاء "تويتر" عبر أوسمة مختلفة من مثل "#دواعش_يقتلون_ابن_عمهم" و"#داعشي_يقتل_صديقه_في_السعوديه".

ونقل الشيخ حجاج العريني تعليقاً على الحادثة الآية: "وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون، ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون".

المستشار القانوني محمد المحمود أيضاً نقل آية من القرآن الكريم: "ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار".

بدوره قال الإعلامي مساعد بن حمد الكثيري: "هذا الفكر المنحرف الخطير يحتاج لتفريغ عدد من الباحثين، لدراسة كيف استطاع الأعداء عبر النت برمجة عقول البعض هكذا".

وطالب الكثيري إلى ملاحقة الجناة ومحاسبتهم، معلقاً: "يجب عدم السماح للانتهازيين باستغلال مثل هذه الأحداث لتصفية حساباتهم مع الإسلام، نحتاج بحث علمي متابعة وعقوبة".

وعلق المعلق الرياضي بلال أحمد علام: "ألا لعنة الله على من قتلوك، اللهم تقبله عندك من الصالحين، اللهم انتقم ممن قتلوه واجعلهم عبره حسبنا الله ونعم الوكيل".

وكانت الأجهزة الأمنية السعودية قد باشرت التحقيق في موقع الجريمة التي وقعت قبل نحو ١٠ أيام، وأوضح حينها الناطق الإعلامي بشرطة منطقة القصيم، الرائد بدر السحيباني، أنه أثناء مباشرة إحدى دوريات الأمن عملها شاهدت سيارة من نوع "هايلكس" متوقفة على طريق الخدمة، بعد تقاطع طريق بريدة – عنيزة، وهي في وضع التشغيل، وبجوارها شخص متوفى، وممدد على الأرض، وحوله آثار عراك وأظرف فارغة متناثرة، واتضح أنه مواطن سعودي الجنسية، وعلى جسده آثار خمس طلقات نارية، توزَّعت على ظهره وفخذه.

 يشار إلى أن المملكة السعودية شهدت قتل أحد المنتمين لتنظيم الدولة لابن عمه العسكري "سعد"، بعد اقتياده لمنطقة جبلية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً