آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

الجامعة العربية ترفض دعوة نتنياهو لتعديل مبادرة السلام

الثلاثاء 09 رمضان 1437 الموافق 14 يونيو 2016
الجامعة العربية ترفض دعوة نتنياهو لتعديل مبادرة السلام


أعربت جامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، عن رفضها لما جاء في تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول تعديل مبادرة السلام.

وأمس الإثنين، قال نتيناهو إنه "لا يوافق أبدا"، على مبادرة السلام العربية الحالية، كأساس للتفاوض مع الفلسطينيين، وعزا ذلك إلى "العناصر السلبية" التي تتضمنها وتتمثل في انسحاب إسرائيل من المناطق التي احتلتها عام 1967، ومنها هضبة الجولان، وقضية اللاجئين الفلسطينيين، مضيفاً أنه "يتعين على الدول العربية القيام بإدخال تعديلات على المبادرة وفقا لما تطلبه" بلاده، بحسب ما نقلته الإذاعة الإسرائيلية العامة.

وفي هذاالصدد، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، في تصريحات للصحفيين اليوم: "هذا كلام مرفوض تماماً لأن مبادرة السلام العربية لها فلسفة معينة ولها ترتيب معين وصدر بها قرارات من 14 قمة عربية حتى الآن".

وأوضح العربي أن "قرار مجلس وزراء الخارجية العرب الذي عقد في نوفمبر/تشرين ثان عام 2012، حول إعادة النظر في المنهجية الدولية المتبعة في معالجة القضية الفلسطينية، أكد أن المطلوب هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وفقاً لما نصت عليه قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية والمرجعيات المتفق عليها لعملية السلام، بما فيها مبادرة السلام العربية وليس مجرد الاستمرار في إدارة هذا النزاع".

وجدد الأمين العام في تصريحاته التمسك بالمبادرة العربية للسلام كما طُرحت في قمة بيروت عام 2002، وكما أقرتها القمم العربية المتتالية وليس "قلبها رأساً على عقب كما يردد البعض أحياناً".

وأضاف "البعض يلمح إلى أنه على العرب أن يبدأوا في تنفيذ التزاماتهم حتى تُقْدم إسرائيل على التفكير في تنفيذ تعهداتها، وهو ما يمثل تحايلاً غير مقبول".

وتطالب مبادرة السلام العربية التي أقرها العرب في القمة العربية في بيروت عام 2002 بانسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس، وحل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين استنادا إلى قرار الأمم المتحدة 194.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً