آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

موسى: إسرائيل وراء فرض عقوبات أمريكية على سوريا

الاربعاء 23 ربيع الأول 1425 الموافق 12 مايو 2004
موسى: إسرائيل وراء فرض عقوبات أمريكية على سوريا
هاجم الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى اليوم الأربعاء قرار واشنطن بفرض عقوبات على سوريا بسبب دعمها للمقاومة الفلسطينية..مؤكدًا أن إسرائيل تقف وراء القرار الأمريكي.
وقال موسى "لمصلحة من هذا؟.. هل لمصلحة العلاقات العربية الأمريكية؟ بالقطع لا، هل لمصلحة الاستقرار في المنطقة العربية؟ بالقطع لا، وجهات النظر الصهيونية يجب ألا تفرض نفسها على السياسة الأمريكية بهذا الشكل".
ووقع الرئيس الأمريكي جورج بوش أمرًا تنفيذيًّا أمس الثلاثاء يصف سوريا بأنها "خطر غير عادي واستثنائي" ويفرض سلسلة عقوبات منها حظر الصادرات الأمريكية إلى سوريا ماعدا "الغذاء والدواء".
وقال موسى للصحفيين "هذا شيء مؤسف جدًّا، وكنا نرجو أن تعيد واشنطن النظر في علاقتها وتصرفاتها إزاء العرب والدول العربية".
وأضاف أنه إلى جانب الأحداث التي تقع في العراق وفي الأراضي الفلسطينية يجيء القرار الأمريكي ليزيد الطين بلة.
ووصف موسى التحرك الأمريكي بأنه قرار خطير جدًّا يضاف إلى الخطوات السلبية والنظرة السلبية إلى العلاقات العربية الأمريكية من العراق إلى فلسطين إلى سوريا.
وتشمل العقوبات أيضًا قطع العلاقات المصرفية مع المصرف التجاري السوري وتجميد أموال سوريين وهيئات سورية، وتمنع العقوبات الطائرات السورية من الطيران إلى الولايات المتحدة أو منها.
وكان وزير الخارجية الصهيوني سيلفان شالوم قد رحب اليوم الأربعاء بالقرار الذي اتخذه أمس الرئيس الأمريكي جورج بوش بفرض عقوباتٍ على سوريا.
وقال شالوم في بيانٍ له "إنه قرارٌ مهم يثبت تصميم الولايات المتحدة على شن حربٍ بدون هوادة ليس فقط ضد المنظمات الفلسطينية وإنما أيضا ضد الذين يدعمونها".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً