آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

حكومة عراقية منتخبة تملك وحدها محاكمة صدام

السبت 16 جمادى الأولى 1425 الموافق 03 يوليو 2004
حكومة عراقية منتخبة تملك وحدها محاكمة صدام
أكد الدكتور أشرف عرفات أستاذ القانون الدولي في جامعة القاهرة أن المحكمة التي شكلتها الحكومة العراقية المؤقتة لمحاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين غير قانونية طبقًا لقواعد القانون الدولي وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر عام 74 والذي ينص على أن ما بني على باطل فليس له أي آثار قانونية مستقبلاً ، وهذه المحكمة تم تشكيلها بواسطة الاحتلال الذي يفتقد لأي شرعية دولية .
وأضاف الدكتور أشرف عرفات في تصريحات خاصة لموقع " الإسلام اليوم " أن الدستور العراقي القديم الذي يحاكم به "صدام حسين" ليس به أي نصوص لمحاكمة رئيس الجمهورية حتى لو كان رئيسًا سابقًا.
وطالب الدكتور عرفات الحكومة العراقية المؤقتة بإتاحة الفرصة كاملة لهيئة الدفاع عن صدام للإطلاع على لائحة الاتهام سواء أكان المحامون عراقيين أو عربًا أو أجانب ؛ لأن هذا الأمر حق أصيل لأي متهم، مشيرًا إلى أن رفض إياد علاوي السماح لهيئة المحامين من خارج العراق للدفاع عن صدام مخالف لأبسط قواعد القانون الدولي.
وشدد عرفات على أن الحكومة العراقية المؤقتة كان عليها أن تهتم أولاً بحل المشاكل الأمنية والاقتصادية للمواطن العراقي وبذل الجهود لانتزاع سيادة حقيقية للشعب بدلاً من السيادة الصورية التي منحتها إياها قوات الاحتلال وليس شغل العالم بمحاكمة صدام لأن القضية طويلة ومعقدة وستأخذ وقتًا طويلاً وستضر بمساعيها للم الشمل العراقي.
وأوضح عرفات أن السلطة الوحيدة التي يجوز لها محاكمة صدام حسين هي حكومة عراقية ذات سيادة كاملة ينتخبها الشعب العراقي وليست حكومة لا تمتلك أي سيادة بل وترغب في فرض حالة الطوارئ على الشعب لتأجيل الانتخابات والاستمرار في السلطة لخدمة الاحتلال .
من جهة أخرى دعت لويز آربور المفوضة الجديدة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة بمحاكمة عادلة للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين. ودعت المجتمع الدولي إلى متابعة مجريات تلك المحاكمة لضمان نزاهتها.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً