آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

طالبان تشن هجوماً على الميلشيات الأفغانية المسلحة

السبت 23 جمادى الأولى 1425 الموافق 10 يوليو 2004
طالبان تشن هجوماً على الميلشيات الأفغانية المسلحة
علم حركة طالبان الإسلامية
شن مقاتلو حركة طالبان الإسلامية هجوماً على ميلشيات أفغانية موالية للاحتلال الأمريكي في منطقة "سبين بولدك" الواقعة في إقليم قندهار شرقي أفغانستان.
ووقع اشتباك عنيف بين الجانبين عندما هاجم حوالي خمسين مقاتلاً نقطة تفتيش عسكرية أفغانية في المنطقة وهو ما حدا بعناصر الميلشيات الأفغانية الرد عليهم مما أدى إلى مقتل ثلاثة من قوات حركة طالبان، كما هاجم مقاتلون آخرون نقطة تفتيش أخرى في منطقة نائية بضاحية "كرشك" في إقليم "هلمند" مما أدى إلى مقتل جندي من المليشيات الأفغانية الموالية للاحتلال.
على جانب آخر نفت حركة طالبان مزاعم ترددت بشأن اتصال مسئولين في المخابرات الأفغانية مع الملا محمد عمر عبر هاتف متصل بالقمر الصناعي، وذكرت اليوم وكالة الأنباء الألمانية أن مسئولين أفغانًا زعموا اتصالهم بالملا عمر عن طريق هاتف تمت مصادرته من نائبه العسكري الملا ساخيداد مجاهد بعد اعتقاله الثلاثاء الماضي في إقليم قندهار جنوبي أفغانستان.
وكان مفتي لطيف الله حكيمي المتحدث الرسمي لحركة طالبان قد ذكر أمس الجمعة أن الملا عمر لا يتحدث مطلقا مع أحد معاونيه عبر الهاتف وإنه يبعث برسائله وتوجيهاته إلى أعضاء طالبان عن طريق خطابات وشرائط الكاسيت.
وأضاف حكيمي أن مجاهدًا الذي تم نقله إلى كابل يوم أمس الجمعة لاستجوابه، كان يتولى مهمات من قبل أحد قادة الحركة إلا أنه لا يتولى أي مسئوليات في الوقت الراهن.
في نفس الوقت تنبأ الملا عمر في خطاب تم توزيعه في مدينة سبين بولداك على الحدود الجنوبية للبلاد أن القوات الأمريكية سوف تنسحب من العراق وأفغانستان بعد الهوان الذي ذاقته متهما الولايات المتحدة بشن حملة دعاية للتغلب على مقاومة المجتمع الدولي ضد غزوها على العراق وأفغانستان.
ويذكر أن ما يقرب من عشرين ألف جندي من القوات الأمريكية تتعقب رجال تنظيم القاعدة وحركة طالبان بعد الإطاحة بنظام الطالبان على يد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً