آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

إسقاط مروحية أمريكية غربي بغداد ومقتل طاقمها

الاربعاء 4 جمادى الآخرة 1425 الموافق 21 يوليو 2004
إسقاط مروحية أمريكية غربي بغداد ومقتل طاقمها
أسقطت المقاومة العراقية مروحية أمريكية مساء اليوم غربي العاصمة العراقية بغداد، وقتل طاقم الطائرة المكون من ثلاثة جنود أمريكيين، في وقت شهدت عمليات المقاومة ضد الاحتلال تصاعداً ملحوظاً منذ تسليم السلطة "الشكلي" –بحسب المحللين- للحكومة التي عينها الاحتلال، وقد قالت مصادر في الشرطة العراقية أن طائرة هليوكوبتر أمريكية أسقطت اليوم في مواجهات مسلحة في مدينة الرمادي مما أدى إلى مقتل ركابها الثلاثة.
ونقل عن طبيب في مستشفى الرمادي قوله إن شهودًا عديدين ذكروا أن المصادمات التي نتج عنها سقوط الهليوكوبتر الأمريكية تسببت أيضا في استشهاد خمسة عراقيين على الأقل، ولم يصدر حتى الآن أي تصريح من الجانب الأمريكي حول الحادث.
وفي إطار عمليات المقاومة المتواصلة قتل جندي أمريكي من الفرقة الأولى للمشاة وأصيب ستة آخرون إثر انفجار قنبلة صباح اليوم كانت مزروعة على جانب أحد الطرق في الديوانية شمال العاصمة العراقية بغداد.
وأوضح المتحدث العسكري الأمريكي الرائد نيل أوبرين من الفرقة الأولى المشاة أن الجنود كانوا بدورية في الديوانية على بعد 45 ميلاً شمال بغداد عندما انفجرت القنبلة.. مشيرًا إلى أنه تم نقل الجنود الستة المصابين إلى منشأة طبية عسكرية.
كما أعلن متحدث عسكري أمريكي اليوم الأربعاء أن جنديين من الجيش الأمريكي وأحد مشاة البحرية قتلوا في عملياتٍ في محافظة الأنبار العراقية غربي بغداد في اليومين الماضيين.
وقال المتحدث إن جندي مشاة البحرية قتل يوم الثلاثاء بينما توفي أحد الجنديين متأثرًا بجراح أصيب بها في قتال في اليوم نفسه، وأضاف المتحدث أن جنديًّا آخر لقي حتفه يوم الاثنين في عمليات.
ولم يذكر تفاصيل أخرى. وكان جندي آخر من مشاة البحرية قد أعلن عن مقتله في محافظة الأنبار يوم الثلاثاء.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً